سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

رحلة اصطناع العقل في فجوة الكهف » آخر مشاركة: احمد محمود > ( خالدين فيها أبدا ) الاية : ( الابدية والخلود ) في الخطاب العلمي القرءاني » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > واد النمل في علوم القرءان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حوارية على ضوء مقال :( تعدد الزوجات ) » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > قيام الساعة » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > من هو السامري ؟ » آخر مشاركة: وليدراضي > حوار يبحث في مخلوق الجان » آخر مشاركة: حامد صالح > حرب النجوم .. ضوء احمر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > عبادة الشمس : وقراءة في الاية الكريمة (إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ ) » آخر مشاركة: وليدراضي > الرب .. والربا ...! » آخر مشاركة: وليدراضي > تعزية بوفاة المرحوم ( العم ) الجليل للحاج عبود الخالدي » آخر مشاركة: وليدراضي > الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ (10) ما أهل لغير الله (به) » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ثلاث شعب : الاية ( انطلقوا الى ظل ذي ثلاث شعب ) - قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > الأسباط في تذكرة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: أمين أمان الهادي > تساؤل : عن نقل ( عرش بلقيس ) و( الريح )التي سخرها الله لسيدنا سليمان » آخر مشاركة: الاشراف العام > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > زواج الاقارب والعوق الولادي ؟! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > قيام الطاقة الطاهرة : بوسيلة ( تشغيل العدة الملائكية مع صحبة النار) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } 1 ـ دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: احمد محمود > مكبرات الصوت في خطوات الشيطان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,374
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    لما رسالة ( يوسف ) عليه السلام سبقت رسالة موسى الى (فرعون ) ؟!



    لما رسالة ( يوسف ) عليه السلام سبقت رسالة موسى
    الى (فرعون ) ؟!

    سر العقل في ( يوسف )!.
    .



    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    هناك أمثلة في القرءان الكريم ، تضع المتتبع لبيانها أمام عدة علامات استفهام محيّرة ، ولن تدوم ( الحيرة ) لآنّ امام كل ( مثل قرءاني ) كنز من الكنوز العظيمة ( لعلوم القرءان ) .



    • عن رسالة ( يوسف ) المرسلة بالبينات لفرعون وآل فرعون .. قبل رسالة ( موسى ) عليه السلام ،سنحاول أن نتحدث هذه الساعة .



    والحقيقة ونحن نقرا لسورة غافر ..استوقفتنا الاية الكريمة (وَلَقَدْ جَاءَكُمْ يُوسُفُ مِنْ قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِمَّا جَاءَكُمْ بِهِ حَتَّى إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ مِنْ بَعْدِهِ رَسُولًا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُرْتَابٌ) غافر :34


    في متتالية الايات التالية :

    (وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آَلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ وَإِنْ يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِنْ يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُمْ بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ (28) يَا قَوْمِ لَكُمُ الْمُلْكُ الْيَوْمَ ظَاهِرِينَ فِي الْأَرْضِ فَمَنْ يَنْصُرُنَا مِنْ بَأْسِ اللَّهِ إِنْ جَاءَنَا قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ (29) وَقَالَ الَّذِي آَمَنَ يَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ مِثْلَ يَوْمِ الْأَحْزَابِ (30) مِثْلَ دَأْبِ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِلْعِبَادِ (31) وَيَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ يَوْمَ التَّنَادِ (32) يَوْمَ تُوَلُّونَ مُدْبِرِينَ مَا لَكُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ عَاصِمٍ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (33) وَلَقَدْ جَاءَكُمْ يُوسُفُ مِنْ قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِمَّا جَاءَكُمْ بِهِ حَتَّى إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ مِنْ بَعْدِهِ رَسُولًا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُرْتَابٌ (34) ) الآيات من سورة غافر



    • كان لسان حالنا يقول ونحن نقرأ لهذه الاية الكريمة لما استشهد الرجل المؤمن الذي كان ( يكتم ايمانه ) مثل يوسف عليه السلام لفرعون دون سائر الآمثلة الخاصة برسالات للرسل والآنبياء قبل موسى عليه السلام ؟..
    • لما جاء ذكر المثل ( اليوسفي ) على وجه الخصوص حين كان الحديث موجها لدعوة ( فرعون ) الى الايمان ؟
    • نحن نعلم ما معنى المثل الخاص بـ ( موسى ) الذي أرسله الحق تعالى لمواجهة فرعون وجبروت فرعون وال فرعون .. انه كما هو موصوف بادراجات هذا المعهد الايماني ... وفي هذا نرجو من الاخوة العروج على الملفات ( البحثية ) التالية :



    موسى وهارون في التكوين

    العقل .. مرسل

    سر العقل في موسى



    ان كانت تلك البحوث ناقشت سر العقل في ( موسى ) المخصص خصيصاً لمواجهة الجبروت الفرعوني في شقيه ( العلمي والمادي )

    فما هو سر العقل في ( يوسف ) ؟؟ أو في المثل اليوسفي ؟... ما هي تلك ( البينات ) التي حملها ذلك المثل القرءاني في ( العقل اليوسفي ) ؟


    وما سر تقديم البرهان ( اليوسفي ) عل المثل ( الموسوي )


    • وبعبارة افصح : لما العقل ( اليوسفي ) تقدم برسالته على رسالة ( موسى ) ؟.. وجاء (سر في العقل في موسى ) لاستكمال ذلك البناء ( الدعوي ) الحامل لسر ( العقل ) على وجه الخصوص ؟!..في منظومة ( الاصلاح ) والدعوة ؟!




    قد اكتفي بهذا القدر من المضمون .. لعدم الاطالة ...

    فشكرا جزيلاً وخاصاً لمتابعتكم الكريمة .

    فهدفنا قراءة القرءان حق قرءاته .. فاللهم اجعلنا من خدمته .

    السلام عليكم

    ..........................................





  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,497
    التقييم: 215

    رد: لما رسالة ( يوسف ) عليه السلام سبقت رسالة موسى الى (فرعون ) ؟!


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تساؤل مبارك حين يكون في سبيل بيان نظم الله التي قامت ذكراها في قرءان ذي ذكر من اجل يوم اسلامي افضل

    بدءا استوجب التنويه ان يوسف لم يعاصر فرعون المرتبط بمثل موسى ففي زمن يوسف كما جائت نصوص القرءان ان هنلك (ملك) وليس (فرعون) الا ان بعض الاسرائيليات اختلطت ببعض الاسلاميات فاصبح الناس يتصورون ان يوسف عاصر احد الفراعنة وهو تصور غير صحيح

    من منهج البحث في علوم الله المثلى ان المثل يقيم (ذكرى) والذكرى لا بد ان ترتبط بحالة (قائمة) في ما كتبه الله في الخلق والخليقة وبذلك فان شخوص الحدث التاريخي لن تكون مادة علمية على طاولة علوم الله المثلى بل تنتقل الجهود البحثية على تلك الطاولة بهجر (الموصوف التاريخي) والتمسك بالصفة التي حملها حصرا ومن ثم قرن الصفة تلك بموصوف معاصر يقيم التذكرة ومنه قيامة البيان وذلك المنهج مدعوم بنص قرءاني فيه تدبر عظيم لمن يريد ان يكون من رواد علوم الله المثلى

    {إِنَّهُ لَقُرءانٌ كَرِيمٌ }الواقعة77

    {فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ }الواقعة78

    ومن تلك التطبيقات نتعامل مع النص القرءاني بخامته الخطابية حصرا (اللسان العربي المبين) ونرصد في هذه المعالجة التذكيرية الصفة الغالبة في لفظ (يوسف) فما هي خارطة الحرف في هذا اللفظ وما هي الصفة التي يحملها (يوسف) ليكون البيان مبينا للعقل بموجب ذكرى (متوالية) من قرءان يذكرنا بنظم الله خصوصا في بنية خلق العقل عموما والبشري خصوصا والمجهولة جهلا شبه مطلق في معارف العلم والعلماء المعاصرين والناس

    لفظ يوسف من بناء لفظي عربي فطري بسيط للغاية (سف .. وسف .. يوسف .. أسف .. إسف .. إسفاف .. سيف .. سوف .. يسوف .. سفيف .. سفه .. سفاهة .. و .. و .. و .. ) وتلك البنية العربية يمكن ان يتبناها العقل حين يتكيء على فطرته الناطقة بعد تهشيم غلاف المتراكمات اللفظية المعرفية التي تعرف عليها عقل الناطق عبر استلهام اللفظ الجاهز من (عجلة) العربة العربية التي تحمل المقاصد (عجل) فاصبح النطق الفاظا مؤرشفة في عقل الناطقين مما غلف الفطرة ومنع حاملها من استخدامها استخداما طازجا كلما احتاج اليها سواء في فهم القرءان وتدبر نصوصه او في مليء حاجات النطق المتكاثرة

    لفظ .. سف .. يعني في علم الحرف القرءاني (تبادلية فعل غالب) اي ان الفعل التبادلي انما يتبادل (الاغلب) اي الاكثر غلبة فهو في سف ولذلك اللفظ استخدام لا يزال قائما في اقليمنا او في بعض الاقاليم الناطقة بالعربية فحين يخرج احدهم من تجمع للناس يقال له (سف َّ) وهي يعني (فضل الخروج بصمت) وهو يعني ان الذي سف استبدل غلبة وجوده بين الجمع بغلبة اغلب الا وهي الخروج من جمعهم ذلك لانه حين حضر الجمع حضره بصفته الغالبة التي غلبت عدم حضوره الا انه استبدلها بالاغلب منها حين (سف) فخرج

    وسف .. هو في عملية ربط استبدال الاغلب بالاغلب مع رابط يربطه فلفظ (وسف) نستخدمه تحت لفظ (الاسف) فالمتأسف انما استبدل غلبة ما قام به بغلبة اخرى تغلب ما قام به فيكون متأسف فيكون تبادل الفاعلية في الرابط وعربيته الفصيحة (وسف)

    يوسف ... هو (حائز الوسف) وهو لا يعني التأسف بل يعني ان الفعل التبادلي سيكون في (الحيازة) وليس في (غلبة الصفة) فـ يوسف حائز يتبادل ما (سف) برابطه اي ان يوسف لا يتأسف بل يتبادل حيازة رابط الغلبة اي ان اسفه لا يكون تبادليا بل تبادليته تخص (حيازة الرابط الغالب) وبما ان الصفة المطروحة على هذه السطور تحتاج الى الترطيب لغرض ابتلاعها في بلعوم العقل فنكون مع صفة يوسفية وهي في وعاء عقل يوسفي

    {قَالَ لاَ يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ
    إِلاَّ نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ قَبْلَ أَن يَأْتِيكُمَا ذَلِكُمَا مِمَّا عَلَّمَنِي رَبِّي إِنِّي تَرَكْتُ مِلَّةَ قَوْمٍ لاَّ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَهُم بِالآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ }يوسف37

    وهنا سوف تلين الاسطر مع النص الشريف لتكون طرية على العقل فـ يسوف له علم مسبق بما سيحدث (لا يأتيكما طعام ترزقانه الا نبأتكما بتأويله) فهو يتبادل المعلومة من (اوليات عقله) ليربطها مع حاضر بين يديه (يأتيكما طعام) فهو رابط مع حاضر (غالب) يستبدل بـ (تأويله) وهو رابط غالب ايضا فاتى به يوسف من اولياته العلمية مما علمه ربه قبل ان يكون ليستحضره في حاضر مرئي وهو لم يحدث بعد (قبل ان يأتيكما) وهو (فاعلية حيازة) لـ (رابط غالب) فحيازة الرابط الغالب هو في معرفة ما يأتي من الحاضر بربطه باوليات سابقة العلم ... وذلك ما يمارسه كثير من المستبصرين في علوم البارسايكولوجي او بعض العرافين وقارئي الكف والفنجان او قراء الابراج او العاملين بالتنجيم وامثالهم سواء كانوا صادقين او مشعوذين فتلك هي صفتهم وهنلك ممارسات فطرية يسميها الناس بـ (الحدس) او (الحاسة السادسة) او (التوقع) ولتلك الممارسات حضور علمي كما في المثل ادناه

    في فلم وثائقي مهم كان يناقش (تنبؤات نوستر اداموس) تم احضار استاذ جامعي مهم يشغل مناصب اكاديمية عليا وطرح عليه سؤال (هل يمكننا التنبوء بالمستقبل) فقال (نعم) وذلك من خلال (التحكم بالحاضر) لغرض ان ينتج نتاجا محددا في المستقبل ...!! وكانت اشارته تلك الى منهجية ماسونية متبعة منذ اكثر 500 سنه في عملية تغويم جماهير الناس ..!!!

    تنبوءات يوسف وصفته التنبؤية لم تستحضر على هذه السطور من خلال منهجية علم الحرف القرءاني فقط بل جاء نصها المبين في القرءان (إِلاَّ
    نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ قَبْلَ أَن يَأْتِيكُمَا) ولفظ نبأتكما هو من صفة التنبوء وهي صفة يوسفية سطرت في القرءان لبيان علوم العقل التي تمثل خارطة الخلق في نصفها الايسر من الخلق فهي منظومة (يسر) لها (اسراء) ومنها بنيان يبتنى عند (بني اسرائيل) وفيها (قيامة صلاة) مع نظم الخلق كما حمله مثل يوسف (الخطير) في القرءان

    لا نستطيع الاسترسال كثيرا ببثق البيان اليوسفي ذلك لاننا لم نعالج الصفة اليوسفية في هذا المعهد ولم ننشر بعد علاقة الاحلام بالعقل الموسوي (تأويل الاحاديث) في العقل الهروني الخامس وما يحصل من تفسير لتلك الاحلام عند اعادتها الى (اوليات العقل) في العقل الموسوي فيكون للصفة (اليوسفية) عرقوب مرتبط بالصفة الموسوية في العقل لذلك كان للانسان ان يبني صفة (الحدس) عنده دون ان يكون للذاكرة حضور في ذلك التنبوء وحين يكون ترجمان العقل الخامس مع العقل السادس يكون للصفة اليوسفية قدرة (التأويل) وفي تلك الصفة يقوم رابط (خطير جدا جدا) يبحث عنه رواد العلوم الباراسايكولوجية ويبحث عنه فرعون

    {وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحاً لَّعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ }غافر36

    { فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحاً لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ }القصص38

    حيث العلم المعاصر يبحث عن محركات العقل العليا اي (إله موسى) وهو يبحث في (اسباب ذلك الحراك) وكيف يؤتى ولكنه مسطور في قرءان الله تحت المثل اليوسفي الذي حمل تخصص مهم وكبير جدا في (سورة يوسف) ... الصفة اليوسفية تتفعل لتسجل حراكا موسويا الا ان (مقومات موسى العقل) اي (قوم موسى) يكذبون الصفة اليوسفية (التنبوء بالحدث الاتي) ... ذلك لا يعني ان الانسان يستطيع مطلقا التنبوء بالحدث الاتي سواء لنفسه كما كانت رؤيا يسوف في احد عشر كوكبا او كان لشخص ءاخر كما جاء مع صاحبي السجن او كان التنبوء لشأن عام كما كان في الجفاف وقلة الغلة في مثل البقرات السمان والضعاف ... التنبؤء بالحدث يتحصل عند (الصالحين) (المؤمنين) فهم (صادقون) ويتحصل شبيها له عند (الصالحين) (غير المؤمنين) ولا يحصل ابدا عند (غير الصالحين)(غير المؤمنين) وان حصل شبيها له فهم (كاذبون) ... عندما يكون (إله موسى) هو (الله) فان التنبوء بالحدث يكون (رحمة ايمانية) وعندما يكون المحرك الموسوي من مصدر شيطاني (ليس من الله) فان التنبوء بالحدث يكون كما قاله الخبير الاكاديمي (نتحكم بالحاضر لنرسم خارطة الغد) وهي نظرية ماسونية (فرعونية) تبني الحدث على هيكلية شيطانية والناس يستجيبون لها صم بكم عمي

    {قُل لَّوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَاداً لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَداً }الكهف109

    سنحاول ان نطرح في هذا المعهد اوليات بحثية تخص الاحلام وتخص الحراك العقلي وتتخصص في ما يستوجب بيانه لغرض قيامة مؤهلات مأرشفة في صفحات المعهد تمنحنا مساحة من القول في الصفة اليوسفية فهي صفة يبحث عنها كل الناس ليعرفوا ما يخفيه لهم الغد من (نبأ) ويتمنى كل فرد ان يتنبأ لغده هو على اقل طموح

    {وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَداً }الكهف23

    {إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ وَاذْكُر رَّبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَى أَن يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَداً }الكهف24

    سلام عليكم

  3. #3
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,374
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: لما رسالة ( يوسف ) عليه السلام سبقت رسالة موسى الى (فرعون ) ؟!


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فضيلة الحاج عبود الخالدي

    جزاكم الله كل خير .. ونفع الله بكم ..، وأيدكم بنوره ....

    حبذا لو يتوسع ( المعهد ) في طرح بيان كامل عن ( المثل اليوسفي ) في القرءان ، وذلك لآهمية ذلك ( المثل ) داخل نظم الخلق . . ولكم الآجر .

    ولعل المتابع لهذا الرد والبيان الكريم منكم ، يستطيع ان يقف على جزء يسير من ذلك ( المثل ) حين ارتبطت ( دعوته ) بالمنظومة الفرعونية : كما جاء في وصفكم القيم أدناه :

    الصفة اليوسفية تتفعل لتسجل حراكا موسويا الا ان (مقومات موسى العقل) اي (قوم موسى) يكذبون الصفة اليوسفية (التنبوء بالحدث الاتي) ...
    وانعطافة على ما حضر كذلك في سطوركم الكريمة بالمقتبس :

    بدءا استوجب التنويه ان يوسف لم يعاصر فرعون المرتبط بمثل موسى ففي زمن يوسف كما جائت نصوص القرءان ان هنلك (ملك) وليس (فرعون) الا ان بعض الاسرائيليات اختلطت ببعض الاسلاميات فاصبح الناس يتصورون ان يوسف عاصر احد الفراعنة وهو تصور غير صحيح
    قد يتساءل أي متسائل يمر من هنا من ( المتتبيعين لبحوث المعهد ) ودراساته : بان أن الرجل المؤمن الذي كان كان يخاطب ( قوم فرعون ) قائلا لهم ومذكرا اياهم بما معناه ( تذكرو ا اذ جاءكم يوسف من قبل البيان ولكنكم كذبتموه ...؟؟) فكيف يكون أن ( يوسف ) لم يكن في عهد ( فرعون ) كذلك من قبل ؟!

    ومتتاليات الايات

    (وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آَلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ وَإِنْ يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِنْ يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُمْ بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ (28)) غافر

    ....

    أما ما أود ان اسال كاضافة لحواري السابق :

    عن الفرق بين ( يوسف ) عليه السلام كمثل قرءاني وبين ( عيسى ) عليه السلام كذلك كمثل القرءاني .. في ما يتعلق بالتنبوء بالحدث الآتي ؟؟

    فعيسى عليه السلام كذلك كانت له تلك الصفة أي صفة ( التنبوء ) ..ونقرأ قول الحق تعالى (وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ) ال عمران :49

    شكر دائم وموصول لكم على جهودكم المتواصلة في هذه الحوارات الايمانية من ذكرى الله .

    السلام عليكم


  4. #4
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,497
    التقييم: 215

    رد: لما رسالة ( يوسف ) عليه السلام سبقت رسالة موسى الى (فرعون ) ؟!


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحثة وديعة عمراني مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فضيلة الحاج عبود الخالدي

    جزاكم الله كل خير .. ونفع الله بكم ..، وأيدكم بنوره ....

    حبذا لو يتوسع ( المعهد ) في طرح بيان كامل عن ( المثل اليوسفي ) في القرءان ، وذلك لآهمية ذلك ( المثل ) داخل نظم الخلق . . ولكم الآجر .

    ولعل المتابع لهذا الرد والبيان الكريم منكم ، يستطيع ان يقف على جزء يسير من ذلك ( المثل ) حين ارتبطت ( دعوته ) بالمنظومة الفرعونية : كما جاء في وصفكم القيم أدناه :



    وانعطافة على ما حضر كذلك في سطوركم الكريمة بالمقتبس :



    قد يتساءل أي متسائل يمر من هنا من ( المتتبيعين لبحوث المعهد ) ودراساته : بان أن الرجل المؤمن الذي كان كان يخاطب ( قوم فرعون ) قائلا لهم ومذكرا اياهم بما معناه ( تذكرو ا اذ جاءكم يوسف من قبل البيان ولكنكم كذبتموه ...؟؟) فكيف يكون أن ( يوسف ) لم يكن في عهد ( فرعون ) كذلك من قبل ؟!

    ومتتاليات الايات

    (وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آَلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ وَإِنْ يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِنْ يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُمْ بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ (28)) غافر

    ....

    أما ما أود ان اسال كاضافة لحواري السابق :

    عن الفرق بين ( يوسف ) عليه السلام كمثل قرءاني وبين ( عيسى ) عليه السلام كذلك كمثل القرءاني .. في ما يتعلق بالتنبوء بالحدث الآتي ؟؟

    فعيسى عليه السلام كذلك كانت له تلك الصفة أي صفة ( التنبوء ) ..ونقرأ قول الحق تعالى (وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ) ال عمران :49

    شكر دائم وموصول لكم على جهودكم المتواصلة في هذه الحوارات الايمانية من ذكرى الله .

    السلام عليكم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تساؤل كريم بالذكرى له ثواب (الحواريون) من عند الله

    عندما تخفت نار الهموم سيكون للمثل اليوسفي وسعة بيان في هذا المعهد ان شاء الله للذكرى ان تقوم فلا قيامة للذكر الا ان يشاء الله فالذكرى لن تقوم (باذن الله) ذلك لان كل امر يتفعل (باذن الله) انما يعني انه يتفعل بموجب قوانين الله النافذة اما حين يتفعل الامر بـ (مشيئة الله) فذلك يعني ان الامر يتفعل بموجب الادارة الالهية المباشرة ومنها الذكرى القرءانية فلا تقوم الا بادارة الهية

    {وَمَا يَذْكُرُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ }المدثر56

    المثل اليوسفي يتنبأ الحدث من مرابط عقلانية محض اي ان المثل اليوسفي يتفعل في (رحم العقل) فهو الذي رأى احد عشر كوكبا والشمس والقمر له ساجدين وهي رؤيا وهو الذي حلل رؤيا صاحبي السجن وكذلك حلل رؤيا الملك في سبع بقرات وذلك يؤكد القانون المذخور تحت المثل اليوسفي انه (يتنبأ) بالحدث في (رحم العقل)

    عيسى عليه السلام يتنبأ بالحدث من فاعلية في (رحم مادي) فيصنع من الطين طيرا ويبرأ الاكمه والابرص وينبئهم بما (يأكلون) و (ما يدخرون) وهي فاعليات جميعها في (رحم مادي) ..!!

    اما حكاية المؤمن من ءال فرعون فقد اشار المثل الشريف الى ان النظم الفرعونية كذبت بيوسف وهم يكذبون موسى وذلك يعني ان النظم الفرعونية تتفعل في دستور كوني يتم فيه تكذيب التنبوءات العقلية (يوسف) وكذلك تكذيب (العقل الموسوي)

    {إِلَى فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَقَارُونَ فَقَالُوا سَاحِرٌ
    كَذَّابٌ }غافر24

    {أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَى إِلَهِ مُوسَى
    وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ كَاذِباً وَكَذَلِكَ زُيِّنَ لِفِرْعَوْنَ سُوءُ عَمَلِهِ وَصُدَّ عَنِ السَّبِيلِ وَمَا كَيْدُ فِرْعَوْنَ إِلَّا فِي تَبَابٍ }غافر37

    لا يزال الموقف الرسمي للعلم (رسميا وعلميا) وهو (هامان) كما اشرنا له في بحوث سابقة يكذبون كل متنبيء وان تم تثبيت تنبؤاته في اكاديميات البارسايكولوجي تحت رقابة اكاديمية صارمة فالموقف المعلن ان تلك التنبؤات الباراسايكولوجية لا تصلح لبناء مادة علمية فهي محض صدفة غير معروفة الاسباب فهو اذن تكذيب الصفة اليوسفية في العقل البشري

    لا يزال الموقف العلمي والرسمي (هامان) لا يعترف بالعقل بصفته (خلق) مخلوق من قبل خالق وهو العقل البشري المحفوظ في المستوى العقلي السادس (موسى) فالعلم والعلماء لا يزالون يميلون الى افتراضات (التأقلم) و (التطور الذاتي) او بجمع الفرضين في نظريات لا تزال قائمة هشة تحت مسميات (النظرية البيئية في تكوين العقل البشري) + (النظرية البايولوجية في تكوين العقل البشري) + (النظرية البيئية البايولوجية في تكوين العقل البشري) ... فموسى (كذاب) ليس له (إله) في العلم والقانون معا بل (العقل بلا جواب) في شعار مرفوع في اكاديميات العلم فهو ليس بخلق وليس له إله خلقه وذلك قول فرعون هذا الزمان

    سلام عليكم

  5. #5
    باحث قرءاني
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات: 302
    التقييم: 10

    رد: لما رسالة ( يوسف ) عليه السلام سبقت رسالة موسى الى (فرعون ) ؟!


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

    جزاكم الله خيرا والدي الكريم والباحثة المحترمة وديعة عمراني،

    هل النبي يوسف (ع) يحمل رسالة سماوية؟. لم أجد في القرءان الكريم ما يبين ذلك.

    سلام عليكم،

  6. #6
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,374
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: لما رسالة ( يوسف ) عليه السلام سبقت رسالة موسى الى (فرعون ) ؟!


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أيمن الحاج عبود الخالدي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

    جزاكم الله خيرا والدي الكريم والباحثة المحترمة وديعة عمراني،

    هل النبي يوسف (ع) يحمل رسالة سماوية؟. لم أجد في القرءان الكريم ما يبين ذلك.

    سلام عليكم،
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي الكريم الحاج ايمن الخالدي
    هناك - ان وفقنا الله تعالى - دلالة في سورة (الآنعام ) على نبوة يوسف عليه السلام ، وفي سورة ( غافر ) دلالة على الرسالة

    يقول الحق تعالى (ولقدْ جاءكمْ يوسف منْ قبْل بالْبيّنات فما زلْتمْ في شكٍّ ممّا جاءكمْ به حتّى إذا هلك قلْتمْ لنْ يبْعث اللّه منْ بعْده رسولاً كذلك يضلّ اللّه منْ هو مسْرفٌ مرْتابٌ} [غافر:34]

    أما في سورة الآنعام فلقد جاء ذكر يوسف عليه السلام ضمن الآنبياء الذين أنعم الله عليهم ، يقول الحق تعالى {أولئك الّذين آتيْناهم الْكتاب والْحكْم والنّبوّة} [الأنعام: من الآية89].

    والآيات :
    (وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آَتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ (83) وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلًّا هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِنْ قَبْلُ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (84) وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِنَ الصَّالِحِينَ (85) وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ (86) وَمِنْ آَبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (87) ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (88) أُولَئِكَ الَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ فَإِنْ يَكْفُرْ بِهَا هَؤُلَاءِ فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْمًا لَيْسُوا بِهَا بِكَافِرِينَ (89) أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهِ قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ (90)) من سورة الآنعام

    كل الشكر والتقدير ،،

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الطمر .. فطرة المتحضرين في رسالة ربانية
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار معالجة الفساد الظاهر
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 01-13-2016, 06:28 PM
  2. نحل ينتج عسلاً ( أزرق ) ؟! هل هي رسالة انذار ترسلها لنا (مستعمرات النحل ) ؟!
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس مناقشة زخرف الأرض
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-08-2012, 07:32 PM
  3. رسالة ( الطلة البهية فى فضح البهائية ) - الكاتب / طارق فايز العجاوى
    بواسطة طارق فايز العجاوى في المنتدى مجلس مناقشة ولاية المذهب
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-22-2012, 07:12 PM
  4. موسى عليه السلام كليم الله ..فمن هو هارون اخاه ؟
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى معرض إثارات علمية في القرءان
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-04-2011, 05:19 PM
  5. الكلمة رسالة..والمودة آصرة ..!!
    بواسطة سوران رسول في المنتدى معرض النوادر الهادفة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-13-2010, 10:26 AM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137