من رحمة الله تعالى أن أخبر الناس به
ونبههم له في كثير من الآيات منها
{وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَمِيثَاقَهُ الَّذِي وَاثَقَكُم بِهِ إِذْ قُلْتُمْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ }المائدة7
وهذا يتطلب أن يكون الانسان مستقيما على طريق الله تعالى
لا تزيغ به الأهواء عاملا بشهادة أن لا اله الا الله
اذ ان الايمان :
اقرار باللسان واعتقاد الجنان وعمل بالأركان
وربنا تعالى ينبه قائلا :
{وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }الأنعام153
وقد أثنى الله تعالى على الموفين بالعهود وبشرهم بقوله
:{ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَـئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ }البقرة177
ويحذر الناقضين للعهد بقوله :
{الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُولَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ }
البقرة 27
وقد قيل :
( ثلاث من كنّ فيه كنّ عليه)
أولا : البغي
والله تعالى يقول :
يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا بَغْيُكُمْ عَلَى أَنفُسِكُم }يونس23
ثانيا :نقض العهود
والله تعالى يقول :
{ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ }الفتح10
ثالثا : المكر السيء
والله تعالى يقول :
وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ }فاطر43
وهكذا نجد أن الوفاء من أخلاق المؤمنين يثبتهم الله تعالى عليه بأن يوفيهم أجرهم يوم القيامة
ويزيدهم من فضله :
{هَلْ جَزَاء الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ}الرحمن60
وأما نقض العهود فهو من صفات المنافقين
يرتد عليهم ويحيق بهم في الدنيا خزيا وخسرانا
وفي الآخرة أشد العذاب والهوان .ِ