سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 23
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,545
    التقييم: 215

    منسك السجود في القرءان


    منسك السجود في القرءان


    من أجل فكر اسلامي موحد بالدستور القرءاني

    {وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً وَظِلالُهُم بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ }الرعد15

    {وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مِن دَآبَّةٍ وَالْمَلآئِكَةُ وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ }النحل49

    رغم ان اللسان العربي بقديمه وحديثه يتعامل مع لفظ (السجود) بصفته (خضوع) الا ان السجود يشكل ركنا من اركان الصلاة وهو فعل مادي منسكي لا يدل دلالة عقلية على الخضوع سواء كان لله او كان لغير الله فهو مجرد حركة قد يؤديها لاعب يوغا او يؤديها شخص منهار القوى حين يلصق جبهته في الارض الا ان ركن السجود في الصلاة تسبقه نية المصلي في الخضوع لله في ما كتبه من نظم في الصلاة (كتاب الصلاة) وهو كتاب (موقوت) حسب النص القرءاني فهو منسك مرتبط بميقات فلكي مع الشمس


    {فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلواةَ فَاذْكُرُواْ اللّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِكُمْ فَإِذَا اطْمَأْنَنتُمْ فَأَقِيمُواْ الصَّلواةَ إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَّوْقُوتاً }النساء103

    {أَقِمِ الصَّلواة لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْءانَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرءانَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُوداً }الإسراء78

    الشمس والصلاة

    فاذا عرفنا ان الصلاة لها ميقات وان السجود هو ركن من اركانها فذلك يعني ان السجود يكون انما يعالج (اثر مادي) من (مؤثر فلكي) وتلك راشدة عقل فطرية فحين نرى ان احد الناس يستخدم المظلة في الليل فان فطرة العقل تدرك ان ذلك الشخص يريد ان يمنع المطر عن جسده واذا رأيناه يستخدم المظلة في النهار ولا وجود للمطر فانه انما يقي جسده من مؤثرات اشعة الشمس وحرارتها ومن تلك الفطرة العقلية التي تحمل ترخيص في التبصرة القرءانية (للذين يعقلون) فان ركن السجود انما يكون بمنسكه المادي هو وقاية من (مؤثر) فلكي قد يكون غائبا عن وعي الانسان ومعارفه الا ان علوم الله المثلى تدل عليه دلالة مبينة وبلا ريب ... عندما نريد ان نرى الاثر الذي يعالجه السجود في الصلاة سيكون القرءان مذكرا لنا ومنه تقوم الذكرى في العقل

    {لاَ تَقُمْ فِيهِ أَبَداً لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ }التوبة108

    وضوح مبين في النص ان مشغل السجود وهو (مسجد) فيه رجال يحبون ان يتطهروا وفي هذه الراشدة المأتية من قرءان الله يمسك العقل ماسكة مهمة في ان السجود يرفع عن المصلي ما هو (ضديد الطهر) فيكون السجود تطهيرا لرجس او فحش في جسد الانسان وفي حديث شريف نقل عن المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام ان جعل لي ربي الارض مسجدا طهورا وبما ان الصلاة موقوتة بميقات شمسي فذلك يعني ان هنلك (عصف شمسي) يسبب الفحش في جسد الانسان مما جعل الله للصلاة كتابا موقوتا وهذه الراشدة ترتبط بتذكرة قرءانية لا ريب فيها

    {اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلواةَ إِنَّ الصَّلَواة تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ }العنكبوت45

    فما هو الشيء الفاحش الذي جعلت له الصلاة (نهاية) لانها (تنهى عن الفحشاء) وعملية السجود وبنص قرءاني تقيم (الطهر) لمن يحب الطهر في (مسجد) أي مشغل سجود تم تأسيسه على التقوى (التقوية) وهي ضديد الضعف

    في العلوم المادية المعاصرة تم رفع الغطاء عن كثير من اسرار الفيزياء والكيمياء وغيرها من فاعليات الخلق ولعل اكتشاف الجاذبية كان الغطاء الاكبر الذي رفع من السر الاكبر في فيزياء الخلق التي تمثل (عجينة الخلق) او الوسط الذي يتفعل فيه الخلق اجمالا سواء كان من عناصر المادة ومركباتها او في خلية او في نبات وحيوان وانسان فالجاذبية (الحقل المغنطي) هي (وسط مادي لنفاذية الخلق) وبدونها يتحلل كل شيء فهي (رابط) يربط المخلوق بالخلق وبما ان ميقات الصلواة الخمس مرتبط بالشمس يقينا وبنصوص قرءانية عديدة ونقلا متواترا في فعل منقول عبر تاريخ نشأة الصلاة من يوم وجوبها على المسلمين مع علوم اليوم التي تتحدث عن كينونة الشمس بصفتها (مغنط كوني ضخم) وذلك المغنط الضخم (يلم شمل الكواكب السيارة) في المجموعة الشمسية المعروفة وبالتالي فان منسك السجود جاء ليطهر جسد المصلي من فحشاء شمسية وهي فحشاء تكوينية وليس كما هي مقاصدنا في الفحشاء بصفتها رذيلة وافعال معيبة بل هي صفة تكوينية في الفحش كما نقول ان ثمن هذه السلعة (فاحش) وكما نقول غلاء فاحش

    فحش ... في علم الحرف القرءاني يعني (فاعليات متعددة متنحية التبادل بشكل فائق) فغلاء الاسعار هو من فاعليات اقتصادية حدثت (كانت متنحية) وتم فعلها حين استبدلت واصبحت فائقة في وصفها البديل عن الاسعار المعتدلة ... فارتكاب الفواحش حين يأتي بها من وعاء متنحي لتكون فائقة الاستبدال مع الفاعليات السارية فالربا من الفواحش لانه استبدل الحرام بالحلال وهو البيع والزنا فاحشة لانه استبدل الحلال بالحرام فالصلاة تضع نهاية لعصف الشمس (الفاحش) الذي استبدل بفعله استقرار الجسد عندما يكون (دون عصف مغنطي) وهو في الليل فكان الليل بلا صلواة واجبة ..!!

    تلك الظاهرة يمكن قرنها في محطات توليد الطاقة الكهربائية حيث ظهر ميدانيا تصدع كبير يحصل في صحة العاملين القريبين من مولدات الكهرباء الضخمة مما دفع السلامة الصناعية الى تحديد ساعات عمل محدودة لاولئك العاملين مباشرة مع تلك المولدات الضخمة التي تعتمد في انتاج الكهرباء على قطع قطبي المغناطيس الشمالي والجنوبي فتولد عصفا مغنطيا صناعيا يكون فاحشة في اجساد اولئك العاملين (فساد يأجوج ومأجوج)

    رغم ان الشمس كمؤثر يقيم فحشاء في جسد البشر غير معروف علميا الا ان هنلك تقارير علمية مضطربة حول وظيفة (السائل المخي) الذي يحيط بفصي الدماغ والحبل الشوكي وما اثار انتباهنا ان السائل المخي يستبدل خمس مرات في اليوم ونشر احد الناشطين في الاعجاز العلمي ان الاستبدال للسائل المخي يتوافق مع مواقيت الصلاة وذلك يعني ان الاستبدال للسائل المخي يقع في النهار وجزء مبكر من الليل وان صح ذلك البيان فهو نصر اسلامي غير متداول ولم نستطع ان نحصل على بيان دقيق عن تلك الراصدة ولو تطوع حشد علمي مؤمن بعلوم الله المثلى في القرءان فان مفاتيح قرءانية مبينة كافية للاجابة على حزمة تساؤلات اطلقتها مدرسة الماديين في وظيفة السائل المخي ويسجل المسلمون حضورا علميا رائدا

    شعر الرأس والشعور الانساني في نظم الخلق

    رغم ان هذا المتصفح لا يتعدى صفته التذكيرية الا ان الذكرى لا تقوم الا حين يكون للعقل حافظة تمتلك قاعدة بيانات يحاكيها القرءان لان الله ارسله للذين يعقلون وهو (ص والقرءان ذي الذكر) ومن تلك الراشدة الايمانية المؤكدة فاننا سوف لن ندفع متابعنا الكريم الى علوم مادية مكتسبة حصرا لتقيم الذكرى بل القرءان كفيل بقيامها من (عقلانية النصوص) الشريفة واستحضار المادة العلمية لا يأتي الا حين تقترن مقاصدنا مع مقاصد الله في القرءان لان القرءان مرتبط بوعاء نفاذ نظم الخلق (الكتاب) وهو ما كتبه الله في خلقه وخليقته فالقرءان موصوف (انه لقرءان كريم * في كتاب مكنون) ومعنا فطرتنا ونقرأ

    {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ }الحج18

    والدواب وكثير من الناس تقيم تذكرة في العقل عندما نستحضر من حافظة الذكر العقلية ان الدواب يتصل رأسها بالارض حين تأكل وتشرب كما يتصل رأس الانسان بالارض حين يكون في منسك السجود فماذا في الرأس وما هي علة اتصال رأس المخلوق (ذوات الدم الحار) بالارض ليقيم (صلة) في (صلواة)

    العلوم المادية رسخ عند علمائها ان شحنة الارض الكهربية تساوي (صفر) وان الاتصال بها يعني تفريغ جسيمات المادة الكونية العالقة في السائل المخي او العالقة بجسد الانسان عموما فبعد ان يتم تنظيم تلك الجسيمات المادية بمنسك الوضوء يكون لتفريغها الى الارض وجوب توصيل الرأس بالارض (سجود الدواب) في مأكلها ومشربها هو سجود (كرها) اما الانسان فيسجد (طوعا) وهي التذكرة التي وردت في النص

    {وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً وَظِلالُهُم بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ }الرعد15

    الغبار النيوتروني والقرءان

    المنسك في صلاح جسد الناسك

    الوضوء والغبار النيوتروني

    ننصح بمراجعة المرابط المنشورة اعلاه لتخطي مرتبة تذكيرية مهمة في علوم الله المثلى وفي هذه المرتبة من التذكرة يكون للمعنى الحرفي للفظ (سجد) في علم الحرف القرءاني دور حاسم فهو يعني في مقاصد الله الشريفة (منقلب سريان غلبة فاعلية احتواء) وهذا الترشيد يعني ان هنلك (فاعلية احتواء) وهي ظاهرة في تراكم الجسيمات المادية في جسد الانسان او الحيوان (شحنات) وتلك الفاعلية الاحتوائية أي (التراكمية) صفتها انها (غالبة) لانها تحل في (محتوى الجسد) دون ان يستطيع الجسد ردها فهي غالبة فينقلب مسارها في السجود من حاوية الجسد الى حاوية الارض فيتطهر الجسد من تراكمية جسيمية (فاحشة) تصيب الجسد بفحشاء جسيمي نيوتروني من الغبار المنتشر بسبب الحراك الفلكي وحركة الرياح وفوتونات الضوء وما اضيف اليه في زمن الحضارة من تأجيج موجي وكهربائي (يأجوج ومأجوج) وما تحمل تلك الممارسات من فساد في (الارض)

    موجز تلك الاثارات التذكيرية يقع في ضرورة اتصال الرأس بالارض في ركن السجود في الصلاة وهو ركن تكويني يؤتي نتيجة الصلاة المادية وهذا ما يفعله المصلي (المسلم) عموما الا ان الاختلاف بين المسلمين ورد في (مادة الاتصال بالارض) فمن المسلمين من يشترط ان يكون التفريغ عبر قطعة من طين او ورقة شجر او خشبة وجمهور المسلمين لا يشترطون نفس الشرط في موضع السجود ويتحدثون عن شروط عامة اتفق عليها المسلمين جميعا في ان يكون موضع السجود طاهرا من النجاسات او المحرمات فلا يجوز السجود على جلد حيوان نافق ولا يجوز السجود على بساط مسروق الا ان صفة (الاتصال بالارض) غير معروفة حتى عند الذين يصلون على قطعة طينية او ورقة شجر او خشبة

    المعيار :

    اذا رسخ بين يدي المصلي ضرورة اتصال الرأس بالارض في ركن السجود فان معيار موضع السجود يجب ان يكون من مادة غير قابلة للشحن أي انها يجب ان لا تكون حاوية للكهربائية المستقرة (شحنات) لان (قلب سريان) ما هو متراكم في الجسد سوف لن يتم مع موضع سجود يحتوي شحنات من خلال الدلك او الاحتكاك او ان يكون بصفته قابل للشحن ومن خلال ذلك المعيار يكون للضرورة حكم تنفيذي في ان يكون السجود على اشياء لا تختزن شحنات بطبيعتها وقد وجدنا من خلال بحوثنا ان كل شيء طبيعي عدا الصوف والشعر لا يمتلك قدرة خزن شحنات مستقرة فيكون صالحا لموضع السجود لاغراض التفريغ الجسيمي المادي

    المفروشات المصنوعة من الغزول التركيبية والبلاستيك المنتشرة في زمننا وبساط الشعر والصوف يمتليء بالشحنات المستقرة ولا يصلح للتفريغ الجسيمي فيؤثر في كينونة السجود (قلب سريان الخزين الجسيمي) سواء كان صناعيا كما في زمننا او بسبب العصف الشمسي كما كان قبل نشوء حضارة تأجيج الموج وبما ان ركن السجود مخصص للطهر من الفاحشة الجسدية فيكون لموضع السجود اهمية كبيرة خصوصا في زمننا المليء بالعصف الموجي وانتشار الغبار النيوتروني الكثيف بسبب النشاط الصناعي وتصنيع الحقول المغنطية الصناعية في كل نشاط حتى في لعب الاطفال ...!!

    عندما يكون فراش محراب المصلي من مواد خازنة للشحنات فان موضع السجود يجب ان يكون من مادة طبيعية غير خازنة للشحنات وفي هذه الصفة يمكن ان يكون قاموس كبير للمواد التي يمكن ان تصلح موضعا للسجود لغرض تفريغ جسيمي مادي حين يتصل الرأس بالارض واحسن اوضاع السجود هو سجود الحيوانات حين تاكل من الارض وتشرب الماء من الارض وهي سنة خلق مرئية بلا ريب .. الانسان لا يمتلك انشطة يومية معتادة ليوصل رأسه بالارض الا في (الصلواة) فهو يقيم صلة بين مكمن الشحنات في رأسه وفي سائل المخ ليفرغها في الارض ليتطهر من فحشاء العصف الموجي

    في هذه البؤرة البحثية فان المصلي هو الذي سيختار الكيفية التي يوصل رأسه بالارض عند السجود ليكون السجود فعالا بدءا من الصلاة مباشرة على الارض الطبيعية (الزراعية) بزرعها او من غير زرع انتهاءا باختيار مادة متيسرة بصفتها (اللاكهربية) لتكون اداة تطهير في فعل السجود المنسكي وفي هذا المقام نحتاج الى طائفة مؤمنة متخصصة تتفاعل مع تلك الضرورة لتبين بقراءات علمية مادية ما هو صالح في زمننا ليكون موضعا للتفريغ الجسيمي في ركن السجود وما هو غير صالح كموضع للسجود وهو نداء متكرر في هذا المعهد لقيام (علمية المناسك)

    لدينا تجارب كثيرة في رصدنا لهالة كاليريان الحياتية في الصلاة وما تتركه تلك الهالة من اثر في موضع السجود على الاشياء التي لا تختزن الشحنات الجسيمية وتستمر هالة كاليريان في موضع السجود لمدة نصف ساعة تتناقص تدريجيا حتى تختفي في الوقت الذي لا تترك هالة المصلي أي اثر عند السجود على المفروشات الصناعية الحديثة المصنوعة من مركبات بوليمرية تمتلك خزين جسيمي مشحون ... وجدنا افضل اثر تتركه هالة كاليريان في موضع السجود يكون على الاشياء الطبيعية الرطبة

    عندما يكون موضع السجود صالحا للتفريغ الجسيمي فان درجة حرارة المصلي تنخفض من 0,4 ـ 2 درجة مئوية في قراءه قبل الصلاة وبعدها مباشرة ونسبة الانخفاض ترتبط بصحة المصلي فان كان مصاب بمرض فايروسي فان الانخفاض يكون في ادنى قراءة او ان جسد المصلي المعتل يزداد حرارة بنفس معدلات النقصان عند المصلي الناصح وعندما يكون جسد المصلي سليما من أي اصابة فايروسية او جرثومية فان انخفاض الحرارة يقرأ معدلات اعلى كما وجدنا ان موضع السجود يزداد وزنا قدره 0,02 غرام ويفقد الزيادة تدريجيا بعد نصف ساعه من انتهاء الصلاة

    في رواية منقولة عن المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام انه اودع عند عائشة قطعة من حصير مصنوع من سعف النخيل مخضبة بالطين كان يصلي عليها واسماها (مخمصة من طين) فالمخمصة هي في الضرورة واذا صحت الرواية فذلك يعني ان المسلمين قد ضيعوا كثيرا من تراث المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام وان ضاعت بعض السنن النبوية او هجرت او حرفت او وضعت من مصدرية كاذبة فان القرءان قائم بيننا يهدي للتي هي اقوم وفيه ذكرى لكل مثل وعلى حملة القرءان ان يوحدوا اسلامهم بقرءانهم حين يكون في (الفهم) لا في (التفسير)

    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,545
    التقييم: 215

    رد: منسك السجود في القرءان


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تم باذن الله وعونه ترشيد هذه الذكرى في منسك السجود في القرءان كنتيجة لتساؤل ورد المعهد من احد اعضائه الكرام وبسبب الاختلاف بين منهجية السؤال ومنهجية المعهد كانت هذه التذكرة المستقلة وفيما يلي الرابط الذي طرح فيه السؤال

    ما هو حكم الصلاة على التربة عند بعض المسلمين ؟

    نامل ان تكون التذكرة من قرءان سببا مباشرا في توحيد المسلمين في فقه ديني دستوري معاصر

    سلام عليكم

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 52
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 441
    التقييم: 10

    رد: منسك السجود في القرءان


    تحية واحترام

    كما تعودنا ان نقرأ في هذا المعهد الموقر كل جديد خطير ومهم له حاجة لكل مسلم يريد النهوض باسلامه بيقين عقلي ونقاء تنفيذي لا يخضع للرأي ولا للتعصب بل يخضع لثوابت تعلن عن نفسها انها ثابتة ويسرنا كثيرا ان يكون للصلاة وغيرها من مناسك المسلمين ثوابت علمية كما هو نشاط كل انسان يعيش هذا الزمن فحين كان يبني الناس بيوتهم قديما بموجب فطرة الذين يمارسون البناء فان اليوم مختلف فالبناء اليوم يعتمد على ثوابت في القوى والتحمل والفحوصات المختبرية فلا مجال للرأي والاجتهاد بل تكون الثوابت حاسمة لكل جدل من اجل تطبيق امثل في كل نشاط حديث

    المعلومات الواردة في هذا الموضوع سوف لا تكون مفيدة عند قراءتها فقط بل ستكون الفائدة مستديمة مع دوام صلاة المصلي حين يركز على ضرورة التفريغ للغبار الذري الذي يتراكم في جسم الانسان عن طريق السجود في الصلاة

    سؤال

    هل يمكن الحصول على قراءات رقمية في عملية التفريغ المنوه عنها وما السبيل الى تلك البيانات الرقمية ليكون اليقين كبيرا عند المصلين

    جزاكم الله خيرا على خير

    احترامي

  4. #4
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,466
    التقييم: 10

    رد: منسك السجود في القرءان


    ما معنى تعمير مساجد الله .. ؟
    وهل المسجد هنا هو ( الجامع ) أي مسجد (الصلاة المنسكية )
    فقط ؟



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل
    وانا اقرأ لكم هذا المبحث القرءاني الجديد ، الذي استفدنا كثيراً من بيانه في فهم ( ءاية ) السجود لله ..
    استوقفتني الاية الكريمة ادناه ... وحاولت أن افهم عنها ما ( معنى مساجد الله )

    يقول الحق تعالى (مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَن يَعْمُرُواْ مَسَاجِدَ اللَّه شَاهِدِينَ عَلَى أَنفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ أُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِي النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ (17) إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللَّهَ فَعَسَى أُوْلَئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ ) ( التوبة :17ـ 18 )

    المشرك لا يستطيع أن يعمر مساجد الله ؟...
    شاهدين على أنفسهم بالكفر ..؟


    مساجد الله لا يعمرها الا من يؤمن بالله ، وباليوم الاخر ، ويقيم ( الصلاة ) وفيه سجود وسجود ، والآهم من ذلك ان لا تكون الخشية الا لله .. ثم جاء لفظ ( عسى ) ليبين أن هذه الطائفة هي ( الطائفة ) المهدية

    سؤالي ما عساه يكون البيان القريب الذي يستطيع أن يشرح لنا بسهولة ويسر المقصود بـ (مساجد الله ) في هذه الآية ؟... وتلك الصفة المرتبطة بنظم الخلق صفة ( عصيّة ) على الكافرين والمشركين ..

    السلام عليكم

  5. #5
    باحث قرءاني
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات: 302
    التقييم: 10

    رد: منسك السجود في القرءان


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
    جزاكم الله خيرا والدي الكريم،
    وانا أتسائل عن فهم سجود الأرض كي تقلب سريان التفريغ الجسيمي للشحنات المستلمة من سجود الدواب كرها وسجود الناس طوعا كيف يكون ذلك وإلى أي كائن سيكون إنقلاب السريان . فكما نعلم إن الطاقة لا تفنى ولا تستحدث فذلك الكم الهائل من الطاقة المنقول إلى الأرض بفعل السجود كيف يتم إختزاله أو قلب سريانه.

    وسؤالي الآخر ما حكم العلاقة للظل (الفيء) بالسجود.
    {أَوَ لَمْ يَرَوْاْ إِلَى مَا خَلَقَ اللّهُ مِن شَيْءٍ يَتَفَيَّأُ ظِلاَلُهُ عَنِ الْيَمِينِ وَالْشَّمَآئِلِ سُجَّدًا لِلّهِ وَهُمْ دَاخِرُونَ } (48) سورة النحل
    {وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَظِلالُهُم بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ*} (15) سورة الرعد

    ما أروع أن يحمل الإنسان أفعاله وهو يعلم النتيجة.
    و ما أخطر أن يمد الإنسان كفه فوق شعلة من نار وهو يعلم النتيجة.
    فما أخطر أن يتجاهل الإنسان العلم بالنتيجة..

    فتح الله لكم سبل الرشاد لنستمد منكم نورا يضيء علينا النتيجة.

    السلام عليكم

  6. #6
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,545
    التقييم: 215

    رد: منسك السجود في القرءان


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمين أمان الهادي مشاهدة المشاركة
    تحية واحترام

    كما تعودنا ان نقرأ في هذا المعهد الموقر كل جديد خطير ومهم له حاجة لكل مسلم يريد النهوض باسلامه بيقين عقلي ونقاء تنفيذي لا يخضع للرأي ولا للتعصب بل يخضع لثوابت تعلن عن نفسها انها ثابتة ويسرنا كثيرا ان يكون للصلاة وغيرها من مناسك المسلمين ثوابت علمية كما هو نشاط كل انسان يعيش هذا الزمن فحين كان يبني الناس بيوتهم قديما بموجب فطرة الذين يمارسون البناء فان اليوم مختلف فالبناء اليوم يعتمد على ثوابت في القوى والتحمل والفحوصات المختبرية فلا مجال للرأي والاجتهاد بل تكون الثوابت حاسمة لكل جدل من اجل تطبيق امثل في كل نشاط حديث

    المعلومات الواردة في هذا الموضوع سوف لا تكون مفيدة عند قراءتها فقط بل ستكون الفائدة مستديمة مع دوام صلاة المصلي حين يركز على ضرورة التفريغ للغبار الذري الذي يتراكم في جسم الانسان عن طريق السجود في الصلاة

    سؤال

    هل يمكن الحصول على قراءات رقمية في عملية التفريغ المنوه عنها وما السبيل الى تلك البيانات الرقمية ليكون اليقين كبيرا عند المصلين

    جزاكم الله خيرا على خير

    احترامي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخي الكريم

    كل شيء في الخلق له ظاهر وباطن وكل ظاهر من باطن في جزيئة الخلق لها (رقم) تشغيلي واول ظاهرة رقمية في (جزيئة الخلق) هي (الشفع) وخالقها (وتر) وهي ظاهرة رقمية فالله واحد احد (قل هو الله احد) والمخلوق خلق من شفع (زوجي) وجاء في نص تذكيري كريم (والشفع والوتر) وفي القرءان (اصحاب الكهف والرقيم) وفي ءايتهم ظهرت ارقام كثيرة في عددهم وفي سنين نومتهم في الكهف وءايتهم (العجب) انها رقمية الصفة وفي القرءان (وما ادراك ما سجين * كتاب مرقوم ـ المطففين)

    من المؤكد ان كينونة الصلاة تحمل مظاهر رقمية وقد تحدثنا عن بعضها في درجات الحرارة للمصلي قبل وبعد الصلاة وتحدثنا عن زيادة وزن في موضع السجود وهنلك متغيرات رقمية في قياس شدة الحقل المغناطيسي قبل وبعد الصلاة ومع بحوثنا المرئية لهالة الحياة (هالة كاليريان) فان الصلاة تحدث متغيرا مبينا في (نطاق الهالة) وفي (شدة السطوع) وفي (شدة الالوان) وكانت بحوثنا مرئية عبر شخص يرى هالة كاليريان ولو تم صنع جهاز او اقتناء جهاز يظهر هالة كاليريان فان قراءات متعددة يمكن ان تكون في حيازة الباحث في علوم منسك الصلاة كما ان لنا قراءات رقمية لفترة طويلة من الزمن مع مرض السكري حيث تتراجع ارقام نسبة السكر في الدم عند الصلاة وقد تسجل بعض القراءات انخفاضا يصل الى 50 درجة في اجهزة الفحص المنزلية ... لا تزال تلك البحوث شخصية فردية ولا تسجل حضورا علميا عند نشرها ونحن ننتظر يوما يكون فيه للمسلمين (مختبر اسلامي) يحتشد فيه علماء مؤمنين ان القرءان خارطة خلق وليس كتاب مقدس فحسب

    التفريغ للغبار الذري في الصلاة يتم من خلال نوعين للتفريغ

    الاول : نوعي

    الثاني : كمي

    ويمكن ان تقوم تذكرة من القرءان في التفريغ الجسيمي النوعي

    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ
    وَإِن كُنتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُواْ وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ مَا يُرِيدُ اللّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَـكِن يُرِيدُ لِيُطَهَّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ }المائدة6

    عند ملامسة النساء يحصل تغير (نوعي) في الجسيمات فالنساء يحملن فائض من الجسيمات الذرية ذات الصفة الذكورية والرجال بطبيعتهم الذكورية يحملون جسيمات فائضة من الصنف الانثوي وهي سنة خلق في تجاذب زوجي جسيمي ذلك لان القرءان يذكرنا ان الصفة الزوجية في (الذكر والانثى) هي صفة تكوين تبدأ من اصغر صغائر الخلق انتهاء بما نرى من انثى وذكر في المخلوقات

    الضلال العلمي في علوم الذكر والانثى

    ولذلك الاحتقان الجسيمي (النوعي) عد ملامسة النساء يستوجب التطهر بغسل الجنب لكلا الجنسين لغرض اعادة التوازن الجسيمي (النوعي) والتذكرة قائمة من القرءان وليس من ظن او من رأي ومثل تلك التذكرة هي التي تسجل (المدخل) لعلوم الله المثلى واذا اردنا ان نغور عمقا في الفحش الجسيمي النوعي فان مثل لوط في القرءان يغني الباحث طموحه العلمي في اطهر علم يمكن ان يقوم في عقول البشر الا وهو في الفيض اليقيني لعلوم الله المثلى وهنا تذكرة متواضعة

    مصافحة النساء

    الاحتقان الجسمي الكمي تقوم تذكرته من نص القرءان بوجوب تجديد الوضوء عند التغوط فالانسان يفقد جزء من جسده اثناء التغوط ويحتاج الى اعادة تنظيم جسيمي (كمي) وليس (نوعي) وهنلك في الاحكام الشرعية (غسل مس الميت) وهو ايضا يندرج تحت الفحش الجسيمي (الكمي) ...

    كل تلك البيانات التي تستدرج على طاولة علوم الله المثلى يمكن ان تتحول الى مكعبات بينة محددة الابعاد ولها رقميتها ولكنها تحتاج الى مجتمع وامة تستحق تلك السبل الجهادية ففي مرحلة من مراحل بحوثنا كنا نحتاج الى قراءة طبعات الاصابع لاحد القرود من نوع الشمبانزي ولم يكن في سوق هواة الحيوانات مثل ذلك النوع وتم العثور عليه في حديقة حيوان حكومية في احد المنتزهات فقدمنا طلبا لمدير تلك الوحدة ليأذنوا لمندوب مرسل من قبلنا لينسخ طبعات اصابع ذلك القرد فاحال الطلب الى مديره الاعلى والاعلى احال الطلب الى مديره الاعلى حتى وصلت الى الوزير فطلب الوزير تشكيل لجنة فنية للنظر في الطلب الا ان اللجنة لم تشكل ولم يصدر امر اداري بها ..!!! وفي مجتمعنا ايضا فعلى سبيل المثال حين كنا نطلب من احد الفاحصين في المختبرات الطبية للقطاع الخاص طلبا محددا في مراقبة هرمونية او في شيء اخر غير تقليدي في مهنيته المختبرية الطبية يرفض ذلك رغم اننا نجزل له العطاء ..!! مجتمعنا يحب الاشياء (الموثقة) من قبل الغرب ويرفضون ان يكونوا (واثقين) من انفسهم لـ (يوثقوا) مادة علمية وليدة من رحم اسلامي ... العلم لا يقوم الا حين يحتشد علماء حقيقيون لا يبحثون عن شهادة ولا يبحثون عن دراهم ولا يبحثون عن منصب او شهرة بل يبحثون عن :


    كيف يكون ليومنا الاسلامي فجر جديد

    المنصب والشهرة والدراهم تؤتى من الله فالله هو الرزاق ولا اله الا الله اما المنصب والشهرة فهي بقدر ابراهيمي مقدر فابراهيم كان امة وكان اماما لانه ابراهيم فعطاء الله خير من عطاء الحكومات او عطاء المجتمعات

    سلام عليكم

  7. #7
    عضو
    رقم العضوية : 389
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    المشاركات: 319
    التقييم: 110

    رد: منسك السجود في القرءان


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحاج عبود الخالدي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تم باذن الله وعونه ترشيد هذه الذكرى في منسك السجود في القرءان كنتيجة لتساؤل ورد المعهد من احد اعضائه الكرام وبسبب الاختلاف بين منهجية السؤال ومنهجية المعهد كانت هذه التذكرة المستقلة وفيما يلي الرابط الذي طرح فيه السؤال

    ما هو حكم الصلاة على التربة عند بعض المسلمين ؟

    نامل ان تكون التذكرة من قرءان سببا مباشرا في توحيد المسلمين في فقه ديني دستوري معاصر

    سلام عليكم
    السلام عليكم

    كل التبجيل والتقدير لكم اخي الحاج عبود على سعة صدركم وقوة منهجكم في زمن نحن بحاجة اليه وصدقتم في حاجتنا لوحدة قرانية

    ما جاد به موضوعكم الكبير عن الصلاة يجعلنا امام حقيقة علمية نحن نقوم بممارستها في منسك الصلاة والسجود وهي بحق تتطلب جهدا علميا حديثا لكشف خفايا ذلك المنسك الذي نمارسه في اليوم خمس مرات نسال الله ان يمنح جنده وسيلة الحبو على ذلك العلم ومداخله ومخارجه فالصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر وما اكثره في واقعنا الماساوي فكل حزب بما لديهم فرحون

    من اجل ان نضع لمسة تشرفنا في هذا الجهد وتدفعنا للتواصل بالحوار نسأل عن سبب اعفاء الحائض عن الصلاة وهي غير مكلفة بقضائها ومثلها من تضع حملها

  8. #8
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,545
    التقييم: 215

    رد: منسك السجود في القرءان


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الاشراف العام مشاهدة المشاركة
    ما معنى تعمير مساجد الله .. ؟
    وهل المسجد هنا هو ( الجامع ) أي مسجد (الصلاة المنسكية )
    فقط ؟



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل
    وانا اقرأ لكم هذا المبحث القرءاني الجديد ، الذي استفدنا كثيراً من بيانه في فهم ( ءاية ) السجود لله ..
    استوقفتني الاية الكريمة ادناه ... وحاولت أن افهم عنها ما ( معنى مساجد الله )

    يقول الحق تعالى (مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَن يَعْمُرُواْ مَسَاجِدَ اللَّه شَاهِدِينَ عَلَى أَنفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ أُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِي النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ (17) إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللَّهَ فَعَسَى أُوْلَئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ ) ( التوبة :17ـ 18 )

    المشرك لا يستطيع أن يعمر مساجد الله ؟...
    شاهدين على أنفسهم بالكفر ..؟


    مساجد الله لا يعمرها الا من يؤمن بالله ، وباليوم الاخر ، ويقيم ( الصلاة ) وفيه سجود وسجود ، والآهم من ذلك ان لا تكون الخشية الا لله .. ثم جاء لفظ ( عسى ) ليبين أن هذه الطائفة هي ( الطائفة ) المهدية

    سؤالي ما عساه يكون البيان القريب الذي يستطيع أن يشرح لنا بسهولة ويسر المقصود بـ (مساجد الله ) في هذه الآية ؟... وتلك الصفة المرتبطة بنظم الخلق صفة ( عصيّة ) على الكافرين والمشركين ..

    السلام عليكم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مثل تلك التساؤلات الكريمة لن يكون لها في العقل مقام الا حين يكون اللسان العربي المبين وسيلة الباحث عن ءايات الله ليدرك مقاصد ربه في القرءان ... مساجد الله هي بوابات الخضوع لتعاليمه ويكون تعميرها بالممارسة النقية لتلك التعاليم وفي القرءان تذكرة وتبصرة

    {يَا بَنِي
    ءادَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍوكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ }الأعراف31

    فـ (عند كل مسجد) ستكون (مساجد) فعندما نقول (خذ الحذر عند كل عاصفة) فذلك يعني (الحذر في العواصف كلها) وذلك هو بيان في لسان عربي مبين واذا اردنا ان نعرف مقاصد الله في الاية 31 من سورة الاعراف اعلاه فهي (ءاية) فاذا عرفنا ان الاية هو (حيز فعال) سواء كان في العقل او في وعاء مادي فان ءاية قرءانية تقول (يَا بَنِي ءادَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ) وفي الاية نفسها (الحيز الفعال) يقول ربنا (وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ) فهي ءاية (اكل وشرب) وفيها مساجد متعددة وعند كل مسجد منها يجب ان ناخذ زينتنا و (الزينة) ليست ملبس فاخر او فراش وثير بل هي (وزن) اي ميزان للاكل والشرب يعرفه كل من يأكل حين يقول (شبعت) من الطعام او يقول (ارتويت) من الشراب فهي (ميزان) يدركه الطاعم وعليه ان لا يفرط في ذلك الميزان وفي ذلك الميزان في الاكل (مسجد) يكون (عمار الجسد) من (عمار المسجد) ومنه لفظ (عمر الانسان) فعمره من عمارة جسده فان كان يعمر مساجده في المأكل والمشرب والملبس والمسكن وفي كل انشطته فانه سيكون (معمرا) بسلامة جسده وعقله وفي كل مجتمع امثلة حية تحاكي فطرة الناس في من يكون (معمرا) وسجل حياته وممارساته نعرف كيف كان (يعمر مساجد الله) ... في معارفنا من وصل عمره قرابة 120 سنه ومن تراثه انه رفض السكن في البيوت الحديثة وبقي متمسكا ببيت الطين رغم ان اولاده ابتنوا قصورا حديثة وفخمة حول منزل ابيهم في مزرعته التي حافظ فيها على بقرة يشرب حليبها اول باول ويصحو باكرا وينام مبكرا (يتطابق مع ءاية الليل والنهار) وكان لا يقبل الخبز الا ان يكون بلا خميرة وان يكون في تنور طيني ومن حطب الاشجار ..!! يصوم ويصلي ولا تفوته صلاة ولا صوم ولا يرتدي غير القطن او الصوف ..!! انها ءاية مرئية لها تذكرة من قرءان ربنا (سنريكم ءاياتنا في الافاق وفي انفسكم ...)

    تعمير الجسد في مساجد الله هو خير عمار ولا عمران غيره الا في زخرف يضر ولا ينفع فلا مغنم يغنمه البشر خير من صحة أمينة ... مساجد الله كثيرة وهي تساوي مجمل نشاط الانسان دون استثناء نشاط واحد وقد مليء الوعاء العقائدي بالحلال والحرام والمكروه والمستحب وهنلك من قال باستحباب الوجوب وكراهة التحريم اي ان الواجب والمستحب يتحول الى حلال وحرام عندما تقتضي ضرورته وشريعة الله التي بلغ بها المصطفى محمد عليه افضل الصلاة والسلام غطت نشاط الانسان بكامله من قبل ان ينبت في رحم امه من صلب ابيه حتى يقبر فمن اعتمدها ومارسها انما يكون ساجدا لله مالكا لميزان متوازن (عند كل مسجد) حتى حين ينجب ذرية تكون ذرية صالحة التركيب بايولوجيا وجينيا فيكون قد ذرى ذرية صالحة تكون له سندا كبيرا بعد خروجه من الدنيا

    سلام عليكم

  9. #9
    عضو
    رقم العضوية : 52
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 441
    التقييم: 10

    رد: منسك السجود في القرءان


    تحية واحترام

    جزاكم الله خير الجزاء على ما بان في جوابكم الكريم

    مقتبس من كريم سطوركم (
    المفروشات المصنوعة من الغزول التركيبية والبلاستيك المنتشرة في زمننا وبساط الشعر والصوف يمتليء بالشحنات المستقرة ولا يصلح للتفريغ الجسيمي فيؤثر في كينونة السجود)

    بساط الشعر وبساط الصوف هو من شعيرات والياف طبيعية وكذلك يوجد بساط يصنع من اوبار الابل وهي جميعا طبيعية فلماذا لا تصلح للصلاة فهل هنلك علة يمكن بيانها خصوصا اذا كانت طاهرة من حرمة او نجس


    احترامي





  10. #10
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,466
    التقييم: 10

    رد: منسك السجود في القرءان


    السلام عليكم ورحمة الله

    جزاكم الله كل خير ... شيخنا الجليل

    نتساءل كذلك كما تساءل الاخ الكريم ( أيمن الهادي ) : لماذا لا يجوز الصلاة على سجادات طبيعية من صوف الآنعام وجلودها ، فمند القدم عرف المجتمع المسلم استخدام صوف الانعام ( الاكباش والخراف ) في استخراج صوف طبيعي ينظف ويغسل ويعقم بطريقة طبيعية ( شمسية ) مع اعشاب طبيعية معروفة ، ويستخدم ذلك الصوف سواء لصناعة افرشة النوم الطبيعية ، التي يجد الانسان في النوم عليها راحة كبيرة على العكس النوم على أفرشة مصنعة ، كما يصنع من ذلك الصوف سجادات طبيعية كثيرة تستخدم في الصلاة أو سجادات صغيرة للجلوس عليها خصوصا على الارضية في المنتزهات .

    السلام عليكم

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كيف يكون منسك الصيام كفارة ..!!
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث منسك الصوم
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-20-2015, 08:19 PM
  2. منسك النجاة مع تطبيقات مباديء في علوم الله المثلى
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث سبيل النجاة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-04-2014, 10:56 PM
  3. التلفزيون الصيني الرسمي يعلن نبأ غريب
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار في التبعية العلمية المطلقة للغرب
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 01-10-2014, 02:40 PM
  4. تساؤل : هل هناك علامات لقبول ( منسك الحج ) للحجاج ؟
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث وحوار في منسك الحج
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-04-2013, 02:32 PM
  5. السجود
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس حوار القرءان والنظريات العلمية المعاصرة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-08-2012, 11:22 AM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146