من أجل ايجاد الوسائل العملية لخدمة بيئة الانسانِ
والعمل لمجابهة مخاطر البيئة وحماية الموارد والحد من التلوث
وبحث السبل الكفيلة لتجاوز الآثار والابعاد الاجتماعية
لتأثير تدهور البيئة على محيط الانسان

وان من اهم الهموم البيئية هي :
حماية الغلاف الجوي والمياه العذبة
والمحيطات والثروات الارضية

والاهتمام بالتنوع البيولوجي والتكنلوجيا البيولوجية
وادارة النفايات بما فيها السامة
وكذلك المشاكل التي تتعلق بالمستوطنات البشرية
والفقر وصحة الانسان

ومبدأ المحافظة على الغابات والاهتمام بحماية بيئة الشعوب
التي هي تحت الاضطهاد والسيطرة والاحتلال
حيث ان السلام والتنمية والمحافظة على البيئة
يعتمد احدهم على الآخر

واتضحت علاقة تلوث البيئة بصحة الانسان
نتيجة لتأثير المواد الخطرة بسبب عدد من الحوادث
التي نتجت عن مواد كيمياوية وقعت

منها حادث السفينة المسماة خيان سي (بحر خيان)
والتي قضت أكثر من سنتين تبحث عن مكان لرمي حمولتها من مواد سامة على شكل رماد مواد محروقة
وكانت الحمولة معنونة على انها رماد سماد
ولقد طردت السفينة من جزر البهاما ثم من هايتي
بعدما رمت بعض حمولتها
واخيرا تم تقصي السفينة في سنغافورة
عندما وجدت خالية من حمولتها

وبعد فحص المواد التي رمتها في هايتي
تبين انها تحتوي على تركيز عال من
الكاديوم والزرنيخ والداي أكسين
وكلها مواد سامة وخطرة

وتزامن هذا الحدث مع زيادة في نقل
المواد الخطرة عبر الحدود الدولية .