سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 31
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,572
    التقييم: 215

    الفطر مأكل منتشر يتطابق بالصفة مع (لحم الخنزير) فتقوم حرمته ..!!


    الفطر مأكل منتشر يتطابق بالصفة مع (لحم الخنزير) فتقوم حرمته ..!!

    من اجل ان يقوم الاسلام في زمن المسلم وليس في زمن مضى


    الفطر او ما يطلق عليه (المشروم) ينبت طبيعيا في الغابات وكثير من الاراضي الزراعية الحقلية دون ان يقوم احد المزارعين بزراعته ولم يمتلك السابقون نظما لزراعة الفطر الا ان الممارسات الحضارية تعاملت مع ذلك المخلوق في انباته وفق بيئة صناعية وبدأ انتاج الفطر في منشات مستحدثة تتحكم بدرجات الحرارة والرطوبة والضوء فتكاثر انتاج ذلك النوع من الغذاء (القديم نوعا الجديد انباتا) بشكل كبير وانتشر على شكل علب معلبة او بشكل عبوات طازجة يتم تسويقها بكميات كبيرة عبر نظم التسويق الحديثة ولا يكاد سوق حديث يخلو من ذلك المنتج وقد ادخل الفطر في كثير من الاغذية والمعجنات فيخلط مع الجبنة ويقدم كاطباق رئيسية او مع المعجنات الساخنة وتوسع انتاجه واستخدامه في العشرين سنة الاخيرة حتى بلغ الذروة في ايامنا هذه فهو غذاء منتشر بشكل فائق الانتشار ولكافة فصول السنة


    المعروف عن الفطر ان بعضا من ثمره يكون سام وكثيرا ما يكون حاملا لسمية قاتلة اذا لم يتم غسيل المعدة فورا في المستشفى عند ظهور اعراض التسمم على الطاعم ومن خلال متابعتنا العلمية لذلك المخلوق التي بدأت في محاولة لفهم (رسالة الخلق) السامة في بعض او كثير من ثمرات ذلك المخلوق حيث فـُهمت تلك السمية بصفتها (رسالة مادية) مثلما نرى بناية مائلة (ءايلة للسقوط) فهي (رسالة) ترسلها نظم الفيزياء تعلن عن خطورة سقوط البناية مما يستوجب حرمة السكن فيها ومثلها سمية ثمرات مخلوق الفطر السامة فهي (رسالة بايولوجية) يرسلها الله للمخلوقات لشطبه من قاموس الاغذية ولكل مخلوق لغة رسالية خاصة حملها الفطر للانسان بسميته التي يدركها العقل البشري فطرة والحيوانات تدركها بوسيلة الشم فالله لا يخلق طعاما ساما الا ويكون لغرض غير المأكل فسمية الفطر كانت بداية الدرب لمعرفة حقائق ذلك المخلوق المنتشر بشدة في موائد الناس

    {إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالأَنْعَامُ حَتَّىَ إِذَا أَخَذَتِ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَن لَّمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }يونس24

    ومن تلك الصفة (فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالأَنْعَامُ) فيكون للقرءان حضورا في ما كتبه الله في الخلق (انه لقرءان كريم * في كتاب مكنون) ومن تلك التذكرة فان الفطر يحمل رسالة خلق تحذيرية بالامتناع عن أكله مثله مثل البناية المائلة التي تعلن انها غير صالحة للسكن فيكون الفطر غير صالح للاكل بسبب سمية بعض ثمراته مع فقدان أي علامة تميز الثمرة السامة عن الثمرة غير السامة ومن تلك الظاهرة بدأت رحلة فكرية وتنفيذية للتعرف على الرسالة الالهية التي يحملها ذلك المخلوق والبحث ايضا عن وظيفته في الخلق ان لم يكن صالحا للاطعام بسبب سمية بعض ثمراته فقمنا بتقديم كمية من ذلك الفطر الطازج لحيوان مجتر (بقرة) فرفضت البقرة أكله بعد ان شمته ومن ثم تم تقديمه لحيوان غير مجتر صفته انه يأكل كل نبات عضوي فقاموسه الغذائي مفتوح وهو مخلوق (الحمار) فرفض أكله ايضا بعد ان شمه ..!! ... الممارسات الحضارية التي استطاعت ان تنتج فطر غير سام لا تغني الحقيقة ولا يمكن طمس الحقيقة من خلال انتاج صناعي نسيجي للفطر لاننا نرصد سنة الخلق في سمية بعض من ثمرات الفطر قبل ان يكون للتدخل الصناعي الحديث ممارسة انتاج فطر غير سام

    في كياننا ... تم انبات كميات غير قليلة من الفطر في قاعات مقفلة تم التحكم بكامل مستلزمات انبات ذلك الفطر بموجب اخر البيانات الحديثة في زراعته من حرارة ورطوبة وضوء فلوحظ ان الفطر يتكاثر نسيجيا في حاظنات تحت درجات حرارية ورطوبة محددة وما استفز انتباهنا هو في قانون يمنع مزارع انتاج الفطر ان تكاثر الفطر نسيجيا من سبورات جيل سابق ينمو فيها ويمنع استخدام انسجة تكاثرية من الفطر المنتج في محطات الانبات بل يستوجب على منتج الفطر ان يتعامل مع احد المراكز الخاصة بانتاج سبورات الفطر المحلية او الدولية وتوجب القوانين الرسمية ان يتم فحص كل وجبة سبورات تصل الى محطات انبات الفطر الحديثة وحين تم تعقيب الاسباب الموجبة لذلك الاجراء مع الجهات القطاعية الرسمية اتضح ان الفطر (لا يمتلك بصمة وراثية ثابتة) فهو مخلوق غير ثابت جينيا ويغير جيناته حتى في الجيل الواحد وان المخاوف الرسمية متأتية من امكانية انتاج فطر يكون سام وقد حصلت حالات تسمم بالفطر المنتج في وحدات حديثة ومرخصة رسميا ..!!

    بعد الحصول على تلك المعلومات كان حريا بنا ان نواصل البحث عن حقيقة عدم امتلاك الفطر خارطة جينية ثابتة من مصادر علمية مستقلة لا تتكلم بصيغ رسمية بل بصيغ علمية محض فتم الاتصال بشخص اكاديمي متخصص بالانسجة وعلم الجينات ويحمل شهادات اكاديمية عليا وفي نفس الوقت يمتلك مختبرا للتحليلات فهو باحث ممارس وحين اكد لنا ان الفطر لا يحمل بصمة جينية ثابتة كان تساؤلنا (الحاسم) في معرفة مدى (التغيير الجيني) الذي يمارسه ذلك المخلوق وكان التساؤل بالصيغة التالية (هل الفطر يمتلك جينات متنحية يتم تفعيلها حسب برنامجه الحياتي ..؟؟ ام ان الفطر يغير جيناته فيمتلك جينات جديدة لم يكن لها وجود في خارطة الجين عنده ..؟؟) فكان الجواب العلمي بعد بحث دام قرابة اسبوعان استهلكه الاكاديمي في البحث والتقصي ان مخلوق الفطر يغير جيناته حسب بيئته فهو يمتلك قدرة التغيير في اليوم الواحد ولا يمتلك جينا ثابتا فالمعروف في علم الجينات ان هنلك مفاصل جينية متنحية تظهر عند الحاجة اليها ومثل تلك الصفة لا تعتبر تغير جيني بل تقع تحت عنوان (تغليب صفة متنحية في الجين) أي ان الجين يمتلك خارطة ثابتة فيها ما هو غالب وفيها ما هو متنحي له دور خاص عند الحاجة اليه الا ان الفطر لا يتعامل مع متغيراته الجينية من مصدرية متنحية او من خارطة ثابتة بل يمتلك صفة التغيير والتبديل الجيني حسب وظيفة خلق تقع خارج قاموس الاغذية وهو ليس المخلوق الوحيد الذي يقع خارج القاموس الغذائي في الخلق فالحيوانات المفترسة هي ايضا خارج قاموس الاغذية وكذلك حرمة حيوانات غير مفترسة مثل الحيوان الذي يحمل اسم الخنزير وكذلك كثير من الحشرات وهي مخلوقات خارج البرنامج الغذائي الحلال ... كان ذلك البيان العلمي كافيا لتتطابق الصفة مع صفة (لحم الخنزير) المحرمة في القرءان

    {إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالْدَّمَ وَلَحْمَ الْخَنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }النحل115

    لحم الخنزير (صفة) محرمة لانها ضارة مثلما يحرم الانسان على نفسه السكن في بناية ءايلة للسقوط فاي تغيير في جينات المخلوق سواء كان بالتعديل او اجراء طفرة وراثية انما هو حرام بسبب ضرره فالحرمة تقوم رحمة بالناس وليس تعسفا ضدهم فلحيم او التحام الجينات (الخنزير) محرم على الناس ولتلك الصفة المحرمة مساحة غير محددة في مخلوق واحد فالصفة لا تلتصق بموصوف واحد وتلك سنة خلق يمكن ان يدركها العاقل بفطرته فكل صفة يمكن ان يتقمصها اكثر من موصوف مثل صفة (الكرم) فهي صفة معروفة الا ان الموصوفين بها كثيرين فاينما تتفعل صفة الكرم تكون في موصوفها كريم ومنها لحم الخنزير ففي الصفة عملية التحام الخنزير وعندما قمنا بتفعيل رخصة التدبر والتبصرة بالنصوص الشريفة اتضح ان الخنزير في لسان عربي مبين يعني (الجين) في مقاصدنا وهو وان كان يرصد علميا بانه (عامل وراثي) الا ان فاعليته في دورة الحياة تلعب دورا مهما بايولوجيا في حامل الجين اما صفته كعامل وراثي فهي صفة من حزمة كبيرة من الصفات يكون منها النقل الوراثي اما فاعلية الجينات البايولوجية فهي لا تعد ولا تحصى وننصح بمراجعة ادراجنا في الرابط ادناه

    الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ (4) لحم الخنزير


    الجسد الانساني والحيواني على حد سواء حين يأكل انما يقوم بتحليل ما يأكله الى عناصر اولية (خام) لكي يستفيد من طاقة الغذاء لحاجات جسده وان عملية التحليل مأرشفة في عقلانية جسد المخلوق بشكل مؤكد فاي تغيير واختلاف في بنية المأكل ستقع خارج نظم الارشفة التي يحملها المخلوق وبالتالي فان اكلها يتسبب في اضطراب منهجي في عملية التعامل مع الغذاء وذلك الاضطراب يظهر عبر رسالة الهية مع الفطر في سمية بعض ثماره الا ان الاضرار غير المرئية فهي كثيرة وهنلك دراسات موثقة ظهرت في ثمانينات القرن الماضي وتناولتها وسائل الاعلام تحدثت عن رابط يربط بين نسبة مرض السرطان المتزايدة في المجتمع الذي يتعاطى باسراف لحوم الخنزير في موائده ومما لا شك فيه ان السرطان كظاهرة مرضية ظهرت في اوربا ومن ثم انتشرت في الارض بسبب التلاعب الغذائي باستخدام المواد الصناعية (غير العضوية) المختلطة مع الاغذية او بسبب ما جرى من تعديل وراثي او طفرات وراثية صناعية لكثير من الاغذية الرئيسة مثل القمح والذرة والبطاطا والرز وغيرها كثير وهي مشمولة بصفة (لحيم الخنزير) فان عملية (لحم) او لحيم او التحام تجري في الجينات فهي (لحم خنزير) فاصبح الخنزير المعروف كحيوان (موصوف) اكتشف انه يغير جيناته كيفما يريد الا ان الصفة تكون في غيره من الموصوفات بنفس الصفة مثل الفطر والاطعمة المعدلة وراثيا او التي تم تعريض بذورها الى الطفرة الوراثية عبر توجيه اشعة سينية على البذور

    كان علينا ان نبحث في وظيفة مخلوق الفطر فان لم يكن في الخلق الذي خلقه الله من اجل الطعام فهو لا بد ان يكون لغرض محدد خارج قاموس الاغذية لان الله سبحانه يمارس الخلق بحكمة بالغة

    {وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لَاعِبِينَ }الدخان38

    اتضح من خلال رخصة التبصرة في الخلق والتفكر بايات الله ان الله يبدأ الخلق في كل حين وهو لن يستقيل عن صفته كخالق أي ان الله لم يخلق الاصول في الخلق ويتركها تتكاثر تلقائيا عبر سلالات الهندسة الوراثية وبعدها استقال عن صفته الكبرى كخالق بل هو مستمر (دائم) في خلق المخلوقات فالخلق لم يكن في (زمن قديم) ومن ثم انقطع بل الخلق مستمر

    أَوَلَمْ يَرَوْا كَيْفَ يُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ ..؟


    الخالق لن يستقيل من صفته


    من تلك البيانات الثابتة والراسخة في خارطة الخلق (القرءان) يتضح ان الفطر هو مخلوق يمتلك وظيفة (خام) في (بديء خلق جديد) فالارض هي منبت وحين يظهر فيها الفطر الطبيعي انما تكون مرشحة لانبات اصول خلق جديد ومن ثم يعيده الله عبر منظومة الابذار وفلق البذرة هي اعادة خلق وليس بداية خلق وتلك الصفة ذكرها الباحث الاكاديمي الذي كلف بالبحث عن جينات الفطر الا انه قالها تحت عنوان اخر فقال ان الفطر يفرز انزيمات في التربة تكون مهمة جدا لتحفيز الارض على الخصوبة ذلك لان العلم الحديث لا يعترف بان الله يبدأ الخلق عبر الزمن فالعلم ومعارف الناس انما تتصور ان الخلق (بداية) كان في الماضي في (خلق الاصول) ومن الاصول استمر الخلق عبر مسلسل العامل الوراثي وتقوم الحضارة اليوم ببناء اكبر مستودع لحفظ الاصول في كندا لانهم يتصورون ان الاصول اذا انقرضت ليس لها بديل الا ان حقائق التكوين تقول غير ذلك وهنلك مشاهد كثيرة يمكن ان تدركها فطرة العقل فكثير من المحاصيل التي بين ايدينا الان لم يكن لها وجود في التاريخ مثل البطاطا والطماطم والشاي فهي مخلوقات حديثة لم يكن لها وجود قبل قرابة 250 سنه الا ان معارف الناس تقول ان تلك المحاصيل كانت موجودة الا ان الناس لا يأكلونها وهو قول كذب (طمس الحقيقة) فالحقيقة ان الله يبدأ الخلق لانه (دائم)

    {وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ وَلَهُ الْمَثَلُ الْأَعْلَى فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }الروم27

    فالله (يبدأ الخلق ثم يعيده) وليس (بدأ الخلق ثم اعاده) ولا بد للقلوب الفكرية ان ترفع الاقفال من على متقلبات الفكر فيتم تدبر القرءان ام على قلوب اقفالها ..!!

    في ممارساتنا للنشاط الاستثماري (البحث عن الرزق الحلال) قمنا بانشاء مشروع حديث كبير لانتاج الفطر وقد تم بناء عدة وحدات في منشأة المشروع ومستلزمات الانبات وكان البديء بالانتاج والتسويق التجريبي قد تم بنجاح باهر الا اننا ادركنا ان ذلك المخلوق يغير جيناته فاصبح موصوفا بصفة (لحم الخنزير) فتم شطب المشروع فورا ووقف انتاجه وتسويقة ووقف كافة الاجراءات التي سخرت للمشروع ورغم ان الخسارة المادية كانت فادحة الا ان اكتشاف حرمة مأكل الفطر كانت ربحا كبيرا نطرح بياناته على صفحات هذا المعهد (المعاصر) الذي جندت اركانه لتعيير كل شيء حضاري والبحث عن (الصفة) في (موصوف معاصر) ذلك لان الموصوفات القديمة كانت تخص اهل ذلك الزمان وفي زمننا يستوجب ان نبحث عن الموصوف من خلال حيازته للصفة كما حصل في مسلسل (اليوم اكملت لكم دينكم 1 ـ 10) المنشور في مجلس مناقشة محرمات المأكل)


    مجلس مناقشة محرمات المأكل


    منشورنا هذا هو منشور تذكيري يذكر الناس ان هنلك تطابق صفة بين لحم الخنزير ومخلوق الفطر (المشروم) ولن يكون هذا المنشور تحت صفة (الفتوى) لان للفتوى مقومات لا يمتلك المعهد او كاتب السطور مقوماتها وان المنشور يقع في تكليف قرءاني ورد ذكره في القرءان بشكل قاسي ضد من يكتم بيانات الله

    {إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ }البقرة159

    ملاحظة مهمة : الكمأ وهو نبات فطري بري قد يشبه الفطر من حيث طريقة الانبات تلقائيا دون زرع الا انه غير مشمول بصفة التحريم فهو مخلوق مختلف عن الفطر (المشروم) فالكمأ لا يغير جيناته وينقل سبوراته لتكون طفيلية على جذور بعض النباتات البرية فهو يمتلك بصمة وراثية ثابتة غير متغيرة كما هو مخلوق الفطر

    منشورنا هذا (ان انتشر) فانه قد يضر بعض منتجي الفطر او المتاجرين به وكنا نحن اول المتضررين ماديا بخسارة مادية كبيرة عندما تم وقف مشروعنا الانتاجي وربحنا ربحا كبيرا حين ننشر هذا البيان فالله عنده مغانم كثيرة وحين يقترب العبد من ربه انما يكسب الدينا والاخرة لذلك لم تاخذنا لومة لائم حين ننشر هذا البيان ونحن مسؤولون امام الله عن بياناته ونحن نستن بسنة المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام بالبلاغ الرسالي مذكرين بالقرءان ... هل بلغنا .. اللهم نشهدك على هذا البلاغ


    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,407
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: الفطر مأكل منتشر يتطابق بالصفة مع (لحم الخنزير) فتقوم حرمته ..!!



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    فضيلة الحاج عبود الخالدي ، نشكركم جزيل الشكر على هذا البيان العلمي لهذه التذكرة القرءانية الهامة ، التي القليل من الناس يعرفونها أو يدركونها ؟! فالفطر ينتشر كثيرا كمادة غذائية ؟ والجميع كان غافلاَ عنه ؟!

    نعم الفطر لا يمتلك خارطة جينية ثابتة ،كما تفضلتم ببيانه .

    الفطر ( دون الكمأة ) لايعرف خارطة جينية ثابتة بالمرة ، لذلك جل العلماء ( علماء الهندسة الوراثية ) احتاروا في اقامة خريطة جينية ( كتالوج ) ثابت به ؟ كما هو موصوف بالملف العلمي المرفق بالموضوع .

    تعرف حياة الفطريات تغيير جيني مستمر !! ولكن العلماء عاجزون عن معرفة صنف ذلك التغيير الجيني !!لانهم عاجزون حتى الساعة على رصد خريطة جينية ثابتة للفطريات ؟

    لآن سلسلة
    DNA
    لديه تتغير باستمرار أي كثيرة التغيّر من شكل الى شكل


    الفطر يعيش في تكافل مع الاشجار والنبات بواسطة جذوره ،ويبقى مرتبط بالشجرة ( الام ) التي يعيش عليها ؟ لذلك فهو متغير ( الجينات ) لآن جذوره تبقى مرتبطة بمحيطه فيضطر كل مرة تغيير تلك الجينات حسب قدرته ( الطفيلية ) ؟

    ملاحظة مهمة : الكمأ وهو نبات فطري بري قد يشبه الفطر من حيث طريقة الانبات تلقائيا دون زرع الا انه غير مشمول بصفة التحريم فهو مخلوق مختلف عن الفطر (المشروم) فالكمأ لا يغير جيناته وينقل سبوراته لتكون طفيلية على جذور بعض النباتات البرية فهو يمتلك بصمة وراثية ثابتة غير متغيرة كما هو مخلوق الفطر
    الكمأة : عكس ذلك فهي تبنت بشكل تلقائي ولا جذور لها ..فهي لا تحتوي على ( تغيير جيني ) .
    فالكمأة تُعرف بأنها رمز الخصب ( المناخي ) ذلك العام في المنطقة التي توجد بها .
    فالكماة تقيم عملية تخصيب ( تكويني ) رائع للتربة

    وباقي عموم الفطريات هو كما وصفتم لهم دور هام في منظومة البيولوجية لحياة النبات وخصوبة الأرض

    من تلك البيانات الثابتة والراسخة في خارطة الخلق (القرءان) يتضح ان الفطر هو مخلوق يمتلك وظيفة (خام) في (بديء خلق جديد) فالارض هي منبت وحين يظهر فيها الفطر الطبيعي انما تكون مرشحة لانبات اصول خلق جديد ومن ثم يعيده الله عبر منظومة الابذار وفلق البذرة هي اعادة خلق وليس بداية خلق وتلك الصفة ذكرها الباحث الاكاديمي الذي كلف بالبحث عن جينات الفطر الا انه قالها تحت عنوان اخر فقال ان الفطر يفرز انزيمات في التربة تكون مهمة جدا لتحفيز الارض على الخصوبة ذلك لان العلم الحديث لا يعترف بان الله يبدأ الخلق عبر الزمن فالعلم ومعارف الناس انما تتصور ان الخلق (بداية) كان في الماضي في (خلق الاصول) ومن الاصول استمر الخلق عبر مسلسل العامل الوراثي وتقوم الحضارة اليوم ببناء اكبر مستودع لحفظ الاصول في كندا لانهم يتصورون ان الاصول اذا انقرضت ليس لها بديل الا ان حقائق التكوين تقول غير ذلك وهنلك مشاهد كثيرة يمكن ان تدركها فطرة العقل فكثير من المحاصيل التي بين ايدينا الان لم يكن لها وجود في التاريخ مثل البطاطا والطماطم والشاي فهي مخلوقات حديثة لم يكن لها وجود قبل قرابة 250 سنه الا ان معارف الناس تقول ان تلك المحاصيل كانت موجودة الا ان الناس لا يأكلونها وهو قول كذب (طمس الحقيقة) فالحقيقة ان الله يبدأ الخلق لانه (دائم)



    .........................
    مرجع :ملف علمي
    Champignons (micromycètes)
    Il doit subir une profonde mutation dès que cela sera possible et de nombreuses erreurs doivent être réduites.

    Mycologie.generalites


  3. #3
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,468
    التقييم: 10

    رد: الفطر مأكل منتشر يتطابق بالصفة مع (لحم الخنزير) فتقوم حرمته ..!!



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    عالمنا الجليل



    منشورنا هذا (ان انتشر) فانه قد يضر بعض منتجي الفطر او المتاجرين به وكنا نحن اول المتضررين ماديا بخسارة مادية كبيرة عندما تم وقف مشروعنا الانتاجي وربحنا ربحا كبيرا حين ننشر هذا البيان فالله عنده مغانم كثيرة وحين يقترب العبد من ربه انما يكسب الدينا والاخرة لذلك لم تاخذنا لومة لائم حين ننشر هذا البيان ونحن مسؤولون امام الله عن بياناته ونحن نستن بسنة المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام بالبلاغ الرسالي مذكرين بالقرءان ... هل بلغنا .. اللهم نشهدك على هذا البلاغ


    رغم الخسائر المادية الكبيرة جدا التي نتجت عن وقف ذلك المشروع الاستثماري الخاص بكيانكم الشريف

    الا انّ للموضوع حكمة عظيمة .. فلقد شرفكم الحق تعالى أن يكون اظهار ( الحقيقة ).. الحق على أيديكم في ( حرمة ) ذلك النوع من الطعام ( الفطر )

    ولقد كان جل الناس غافلة عنه ؟؟.. فلكم لكم بحق اجرعظيم ومغانم كبيرة

    فجزاكم المولى عنه جزاء المحسنين

    السلام عليكم


  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 52
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 444
    التقييم: 10

    رد: الفطر مأكل منتشر يتطابق بالصفة مع (لحم الخنزير) فتقوم حرمته ..!!


    تحية واحترام

    جزاكم الله خيرا وسدد خطاكم

    بيرق نصر ما نقرأ في هذا البيان فان تمسك الناس به يكون للاسلام مسارا مختارا نابع من قدرة اسلامية متميزة وهنا يكسر المسلمون طوق التبعية الذي فرضته دول الغرب على غذاء المسلمين

    نبارك لانفسنا هذا الانجاز وليسمع الناس ان القران يهدي للتي هي اقوم

    احترامي

  5. #5
    باحث قرءاني
    رقم العضوية : 35
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات: 302
    التقييم: 10

    رد: الفطر مأكل منتشر يتطابق بالصفة مع (لحم الخنزير) فتقوم حرمته ..!!


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
    جزاكم الله خيرا والدي الكريم على هذا البيان الكريم.

    وأتسائل كيف بنا وقد تناولنا الكثير منه. وقد عاث في أجسادنا الكثير من الفساد؟. نسأل الله العفو والمغفرة وإصلاح ما أفسدنا.
    وأتسائل كيف بنا إن لم ندرك حرمة هذا المأكل وبقينا نأكل منه ونحن إذ نذكر إسم الله عليه ونحمده تعالى على هذه النعمة.

    فلربما التبليغ بهذا البيان من خلال هذا المعهد أو من خلال أعضائه الكرام ببيانه إلى المقربين من الناس سيصل إلى آلاف من المسلمين الراغبين في تعيير مأكلهم ... فكيف بحال عامة الناس؟؟؟!!! .. كذلك الزمن يلعب دورا مهما في إيصال هذا الإنذار وتمحيصه في عقول المفكرين ليأخذوا حذرهم.

    أوليس الأجدر بنا كوننا مكلفين ملزمين بإيصال هذا البيان لعامة الناس أن نلجأ إلى جهات معتمدة من عامة الناس والإستماع إلى هذا التحذير من خلالهم كأئمة الجوامع مثلا و كيانات التبليغ الإسلامي.
    {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَن تَسْتَقْسِمُواْ بِالأَزْلاَمِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن دِينِكُمْ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} (3) سورة المائدة

    ولله الأمر من قبل.
    فمن اضطر في مخمصة غير متجانف لإثم فإن الله غفور رحيم.
    ومن لم يكن في مخمصة!.
    فما معنى المخمصة؟.
    هل هي عدم الدراية بالشيء بين حلاله وحرامه؟.
    ولله الأمر من بعد.

    سلام عليكم،

  6. #6
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,572
    التقييم: 215

    رد: الفطر مأكل منتشر يتطابق بالصفة مع (لحم الخنزير) فتقوم حرمته ..!!


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الاشراف العام مشاهدة المشاركة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    عالمنا الجليل





    رغم الخسائر المادية الكبيرة جدا التي نتجت عن وقف ذلك المشروع الاستثماري الخاص بكيانكم الشريف

    الا انّ للموضوع حكمة عظيمة .. فلقد شرفكم الحق تعالى أن يكون اظهار ( الحقيقة ).. الحق على أيديكم في ( حرمة ) ذلك النوع من الطعام ( الفطر )

    ولقد كان جل الناس غافلة عنه ؟؟.. فلكم لكم بحق اجرعظيم ومغانم كبيرة

    فجزاكم المولى عنه جزاء المحسنين

    السلام عليكم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بل لولا ممارستنا الاستثمارية لانتاج الفطر لما استطعنا ان ندرك تكيونته المحرمة فكانت الكتلة المادية التي انفقت على انتاج الفطر هي (ثمن تكاليف الجهاد في سبيل الله) ونحمد الله كثيرا اذ مكننا من كشف حرمة ذلك المأكل المنتشر في اغذية الناس وما ذهب من مال فهو (فداء) لكلمة حق مبين تكون في حيازة المسلمين وهذا الموقف نؤكده ليس لغرض عرض بطولي بل لغرض منح كثير من الناس يتعاملون ربحيا مع الفطر ان يعلنوا حرمته وان خسارتهم ربح كبير وبعشرة اضعاف والله يضاعف لمن يشاء ... الخسارة الحقيقية كانت في سنين طوال كنا نتناول ذلك النوع من الغذاء وعلينا ان نبحث وسيلة التخلص من سوء متراكم في اجسادنا تركته تلك المخالفة غير المقصودة

    سلام عليكم

  7. #7
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,572
    التقييم: 215

    رد: الفطر مأكل منتشر يتطابق بالصفة مع (لحم الخنزير) فتقوم حرمته ..!!


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمين أمان الهادي مشاهدة المشاركة
    تحية واحترام

    جزاكم الله خيرا وسدد خطاكم

    بيرق نصر ما نقرأ في هذا البيان فان تمسك الناس به يكون للاسلام مسارا مختارا نابع من قدرة اسلامية متميزة وهنا يكسر المسلمون طوق التبعية الذي فرضته دول الغرب على غذاء المسلمين

    نبارك لانفسنا هذا الانجاز وليسمع الناس ان القران يهدي للتي هي اقوم

    احترامي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اذا سرى هذا البيان بين الناس وهجروا مأكل الفطر وسلمت اجسادهم من السوء فيكون (اذا جاء نصر الله والفتح ورأيت الناس يدخلون في دين افواجا فسبح بحمد ربك واستغفره انه كان توابا) في ذلك اليوم ترفع راية النصر اما اليوم فنحن انما نفضنا عن انفسنا لعنة كتمان ءايات الله المبينة

    الموضوع يحتاج الى نشر مجتمعي او نشر على الشبكة الدولية او الصحافة او عبر رجال الدين ذلك لان اللعنة ستكون على من يكتم هذا البيان وهو يمتلك وسيلة نشره .. اللعنة ستكون من الله ومن الذين بحاجة الى هذا البيان

    السرطان لا يعرف سره احد لغاية اليوم الا انه يقينا وبلا ريب يقع في احد عشر مأكل محرم على الانسان وردت صفاته في الاية 3 من سورة المائدة الا ان كثيرا من الناس يأكلونها وهم لا يشعرون لان كهنة الدين يفتون ان اصل الاشياء الاباحة الا ما حرم بنص فاصبح كل شيء (موصوف) في ماضيه محرم فهو حرام واي (موصوف) معاصر لم يرد ذكره في الحرمات فهو حلال ومنه الفطر والاطعمة المعدلة وراثيا وغيرها لان كهنة الدين تمسكوا بموصوفات زمن مضى وعوموا موصوفات زمن حاضر فضاعت (الصفة المحرمة) على الناس

    السرطان هو (ذروة السوء) وما تحته قائمة طويلة من امراض العصر وجميعها امراض مجهولة الاسباب علميا لغاية اليوم مثل ضغط الدم والسكري والذبحة الصدرية والجلطة الدماغية و .. و .. و .. وكثير من الامراض المتكاثرة ... محرمات المأكل الواردة في الاية 3 من سورة المائدة هي مسببات امراض العصر مع ما يصاحبها من تلوث بيئي وعصف موجي تؤججه حضارة العصر

    شكرا لكم

    سلام عليكم

  8. #8
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,468
    التقييم: 10

    رد: الفطر مأكل منتشر يتطابق بالصفة مع (لحم الخنزير) فتقوم حرمته ..!!



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل

    هو ما وصفتم ... فلقد سخركم الحق تعالى لاظهار هذه الحقائق في حرمة مأكل هذا ( الفطر ) ، وذلك شرف جهادي عظيم ومبارك .
    اظن لو حاولنا نشر هذا البلاغ في بعض المنتديات التي تختص بالحوار العلمي في المجال ( الزراعي ) عامة ، فاننا عبرهم سيتمكن هذا ( البلاغ ) من الانتشار الكبير والهادف ، وبالآخص أن تلك المواقع تتحدث كثيرا عن تربية جل أنواع ( الفطر ) وكذلك ( عش الغراب )

    سنحاول نشر هذا البلاغ هناك ما امكن...

    والاستغفار عن أكل ذلك ( الطعام ) سيكون كافيا بفضل الله عن تصحيح جل السوء الذي أحاط بجسم الانسان ، حين كان ياكل ذلك ( الفطر ) هو لا يعلم شيئا عن سوءه وحرمته

    السلام عليكم

  9. #9
    عضو
    رقم العضوية : 335
    تاريخ التسجيل : Sep 2011
    المشاركات: 84
    التقييم: 10

    رد: الفطر مأكل منتشر يتطابق بالصفة مع (لحم الخنزير) فتقوم حرمته ..!!


    سانشره بعون الله
    بارك الله فيكم
    تقديرى

  10. #10
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,572
    التقييم: 215

    رد: الفطر مأكل منتشر يتطابق بالصفة مع (لحم الخنزير) فتقوم حرمته ..!!


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أيمن الحاج عبود الخالدي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
    جزاكم الله خيرا والدي الكريم على هذا البيان الكريم.

    وأتسائل كيف بنا وقد تناولنا الكثير منه. وقد عاث في أجسادنا الكثير من الفساد؟. نسأل الله العفو والمغفرة وإصلاح ما أفسدنا.
    وأتسائل كيف بنا إن لم ندرك حرمة هذا المأكل وبقينا نأكل منه ونحن إذ نذكر إسم الله عليه ونحمده تعالى على هذه النعمة.

    فلربما التبليغ بهذا البيان من خلال هذا المعهد أو من خلال أعضائه الكرام ببيانه إلى المقربين من الناس سيصل إلى آلاف من المسلمين الراغبين في تعيير مأكلهم ... فكيف بحال عامة الناس؟؟؟!!! .. كذلك الزمن يلعب دورا مهما في إيصال هذا الإنذار وتمحيصه في عقول المفكرين ليأخذوا حذرهم.

    أوليس الأجدر بنا كوننا مكلفين ملزمين بإيصال هذا البيان لعامة الناس أن نلجأ إلى جهات معتمدة من عامة الناس والإستماع إلى هذا التحذير من خلالهم كأئمة الجوامع مثلا و كيانات التبليغ الإسلامي.
    {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَن تَسْتَقْسِمُواْ بِالأَزْلاَمِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن دِينِكُمْ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} (3) سورة المائدة

    ولله الأمر من قبل.
    فمن اضطر في مخمصة غير متجانف لإثم فإن الله غفور رحيم.
    ومن لم يكن في مخمصة!.
    فما معنى المخمصة؟.
    هل هي عدم الدراية بالشيء بين حلاله وحرامه؟.
    ولله الأمر من بعد.

    سلام عليكم،

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لا تخاف دركا ولا تخشى ولدنا الغالي فان حكومة الله متينة وفعالة فالله سبحانه وتعالى يقول

    {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا
    لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ }العنكبوت69

    نحن وبقية المسلمين استلمنا من الاباء اسلاما ممنهجا بمنهج ثابت يتعامل مع الماضي في كل مادة دينية وبالتالي فان جيلي وجيلكم واجيال سبقت عاشت زمن الحضارة تحت فتوى اسلامية مشهورة (اصل الاشياء الاباحة الا ما حرم بنص) فوقع الجميع وقعة ممارسات حضارية لم يتم تعييرها اسلاميا فاكلنا مأكل السوء دون ان نشعر وحين وفقنا الله الى طاولة علوم الله المثلى التي يجلس على مقاعدها كل ابراهيمي يستبريء السوء بمعيار اسلامي فكان لكثير من موصوفات زماننا صفات محرمة ورد شرحها في مجلس مناقشة محرمات المأكل وقد نوقشت في ذلك المجلس المفترض احد عشر صفة محرمة وردت في الاية 3 من سورة المائدة وقد تم نشرها ونشر موصوفاتها المعاصرة في مسلسل (اليوم اكملت لكم دينكم 1 ـ 10)

    نظم الخلاص موجودة في القرءان الا ان القرءان يفسر في ماضيه دائما وحين يفسر في حاضره (لينذر من كان حيا) يكون للمائدة العيسوية النازلة من السماء حضورا ممنهجا في نظم الخلق تكون (عيدا) يعيد تركيبة الجسد للتخلص من السوء وسوف نبدأ معكم ومع من يمر هنا من الاخوة الراغبين في مسك جذور الحقيقة من قرءان يقرأ وءايات تتلى تلاوة ميدان تطبيقي في ممارسة اسلامية معاصرة يمكن ايجازها كالتالي :

    بين ايدينا الان (وانتم تعلمون) مفاصل متعددة من ممارساتنا الساعية الى الخلاص من السوء المتراكم في اجسادنا واجساد اهل بيتنا بسبب الاغذية السيئة التي ابتلينا بها في زمن التطبيقات الحضارية وكانت البداية التذكيرية منطلقة (تفكر) في مائدة حواريوا عيسى المنزلة من السماء وفيها تذكرة قرءانية ان (الغذاء) يجب ان يكون مستقر فلكيا (مائدة ممتدة من السماء) بما يطلق عليه اليوم بـ (G.p.s) وهو موقع ارضي متصل بالفلك الدوار (امتداد المائدة) يتأقلم معه (الايض الخلوي الحي) سواء كان في جسد مخلوق حيواني او انساني او نباتي او خمائري ومن المعروف بين الناس ان السفر فيه (دوار) يظهر كظاهرة يراها المسافر في جسده وفي صحوته احيانا ومثلها تصيب الغلة الطازجة (الغذاء) فالغذاء الطازج يمتلك ايضا خلويا حيا ما دام طازجا وحين ينتقل من اقليم الى اقليم اخر فانه يصاب بدوار السفر ايضا كما يصاب به الانسان والطب يعرف تلك الظاهرة الا ان علوم الطب السريري لا تعرف مسببات دوار السفر لغاية اليوم ... مائدة من السماء تكون مائدة ممتدة لطاعميها لها عائدات (عيد) تعيد جسد الطاعم الى منظومة خلق نقية وتطرد السوء منه بموجب كيفية بدأ العلم الحديث يكشف عن مكنونها الا ان مرابط عقول البشر غير متصلة بخارطة (القرءان) وفيها الرابط الذي يربط (امتداد السماء) بالخلايا الخام في جسد المخلوق (الخلايا الجذعية)

    نحن نعلم ان هنلك في الجسد خلايا متجددة (خام) تسمى (الخلايا الجذعية) وهي خلايا تكون بديلة للخلايا التالفة في الجسد والتي تنتهي دورتها الحياتية لتحل محلها تلك الخلايا الخام الوليدة جديدا في الجسد بشكل مستمر وعندما يريد الانسان ان يبني جسده بناءا صحيحا فعليه ان يقدم الغذاء الخالي من السوء لها لكي تبدأ تلك الخلايا بداية صحيحة وتزيح الخلايا السيئة التي تراكمت في الجسد بسبب المأكل السيء وتلك الفعاليات تحتاج الى ادارة (المؤمن) ادارة صحيحة ومن تلك الادارة الغذائية يحتاج طالب التأمين الى حزمة من الممارسات نوجزها كما يلي :

    1 ـ على المؤمن طالب الخلاص ان يحرص بشده على تأمين غذائه وغذاء عياله بمرشحة قوية ومتينة لصفات الاية 3 من سورة المائدة وفيها احد عشر صفة محرمة في المأكل يستوجب التعرف عليها وعلى موصوفاتها المعاصرة ولا يكفي ولا ينفع موصوفات السابقين ذلك لان الصفة المحرمة ثابتة الا ان الموصوف يتغير حسب الزمن مما يستوجب تطبيقها تطبيقا دقيقا عند البحث عنها في موصوفات معاصرة مثل (الفطر) المطروح في هذا المنشور لمنع المزيد من السوء في بنية الجسد

    2 ـ على المؤمن ان يتعامل مع الغلة الطازجة تعاملا اقليميا (غلة اقليمه) المحددة بمسافة قصر صلاة السفر فقط وان تعذر عليه توفير الغلة البلدية من اقليمه فعلية ان يحوز الغلة في اقليمه والاتية من اقاليم اخرى لمدة لا تقل عن عشرة ايام في منزله او اي حيز يستطيع ان يضع فيه الغلة المأتية من مكان بعيد ومن ثم يبدأ باستخدامها لمنح تلك الغلة صفة الاستقرار البايولوجي الفلكي (الممتد عبر مائدة السماء) فلكيا لتكون غذاءا نقيا من السوء يغذي بنية جسده الجديدة وتلك هي نفسها (مائدة من السماء) تكون عيدا

    {قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنزِلْ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ تَكُونُ لَنَا عِيداً لِّأَوَّلِنَا وَءاخِرِنَا وَءايَةً مِّنكَ وَارْزُقْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ }المائدة114

    تلك المائدة السماوية ذات المدد والامتداد الفلكي تكون عيدا لاولنا وهي الخلايا التي تصدعت من قبل ان نصحو لحرمتها وهي (اول بداية مأكل السوء) ولـ ءاخرنا اي (لـ ءاخر مأكل السوء وان استمر اضطرارا) على ان لا يكون طاغيا على مأكل الانسان ذلك لان عائدات العيد تنقلب على صاحبها بعد مائدة السماء التي تجعل الغذاء متوائما مع اقليم الشخص نفسه

    {قَالَ اللّهُ إِنِّي مُنَزِّلُهَا عَلَيْكُمْ
    فَمَن يَكْفُرْ بَعْدُ مِنكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذَاباً لاَّ أُعَذِّبُهُ أَحَداً مِّنَ الْعَالَمِينَ }المائدة115

    فمن يكفر بعد ذلك فله عذاب شديد فالله سبحانه احكم حكمته في ان يكون حول كل مجمع سكني مزارع تزود اهل ذلك الاقليم بالغلة والمدن تكون كبيرة عندما تمتاز بوفرة الزارعة حولها والمدن الشحيحة الزرع تكون مجمعاتها السكانية قليلة بقلة زرعها الا ان تلك النظم تهشمت حين صار النقل الحديث بالسيارات وصار بعدها النقل المبرد عبر الاف الكيلومترات فتصل الغلة الى اقاليم بعيدة وتكون متعبة بايولوجيا فتكون ضارة باجساد طاعميها خصوصا تلك الخلايا الخام (الجذعية) فتولد خلايا عوجاء مضطربة الوظيفة الا ان الممارسة المقترحة تنقي تلك الاساءة الغذائية من خلال خزن الغلة الواردة من اقليم ءاخر لغرض استقرارها في اقليم الطاعم عندما تتوائم بايولوجيا مع اقليم طاعمها فتكون مائدة مرتبطة بالسماء (الموقع الفلكي) فهي منزلة من سماء اقليم الطاعم ... الغلة الجافة غير مشمولة بهذه الممارسة لانها لا تمتلك ايض خلوي فلا تحتاج الى التأقلم لان خلاياها نائمة في اجنة حبوبها ولا تحمل معها (دوار السفر) الذي تحدثنا عنه

    3 ـ تأمين اوعية خمائرية مفتعلة داخل المنزل مثل تصنيع اللبن الرائب او بعض المخللات او المعجنات ولا باس بصناعة الخل لان تلك الخمائر الفعالة تربط بين الانسان (مالكها) والاقليم الذي هو فيه اي تقوم بتقوية (الروابط) الفلكية بين الوعاء الخمائري ومالك تلك الخمائر (مالك اليمين) ومن خلال قوة الرابطة بين الاقليم ومالك اليمين (رب الاسرة) تقوم بتقوية روابط الاقليم مع بقية افراد الاسرة وينصح بتركيز عمليات تحضير الغذاء داخل المنزل خصوصا فطيرة الخبز فهي تفعل فعلا جبارا في تقوية رابط الاسرة بالاقليم من خلال قطب العقل الايمن (ملك اليمين) الا ان الحضارة فسخت تلك المرابط من خلال صناعة الخبز في مصانع يمتلكها صانع الخبز ولا يمتلكها الطاعم وحين يمتلكها الطاعم عند شراء الخبز الجاهز تكون خمائرها قد نفقت في الفرن وخسر المؤمن افضل انواع مقومات الروابط الاقليمية فتلك المخلوقات الخمائرية انما تعالج (المتغيرات الفلكية) المستمرة على مدار الساعة نتيجة لحراك الارض والكواكب الاخرى ... حين تعذر علينا صناعة الخبز في المنزل فسعينا الى شراء الطحين وتسليمه الى عائلة تستطيع صناعة الخبز بالاجر فحصلنا على خبز كان (ملك يميننا) اثناء تخمير فطيرته مما يساعدنا ويساعد الاسرة على تقوية مرابطها الفلكية مع متغيرات الاقليم الفلكية نتيجة الحراك الفلكي الدائم وتلك الصفة تسهم كثيرا في توفير لبنة تكوينية فعالة عند ولادة الخلايا الجذعية التي ستكون خلايا الغد .. كما ينصح بانبات الزرع داخل المنزل وكانت تلك هي سنة الاولين مهما كانت منازلهم ضيقة فانهم يسعون الى انبات نباتات متسلقة والنبات حين يكون (ملك اليمين) يؤدي وظيفته كما تؤدي الخمائر وظيفتها والمستفيد الاول هي تلك الخلايا الغضة الخام لانها كالوليد الصغير يتأثر بكل مؤثر فلكي مهما كان طفيفا

    4 ـ الامتناع عن استخدام العطور الصناعية فالعطور (الريحة) لها فعل في تحفيز الهرمونات الجسدية وبما ان العطور الصناعية مجهولة الوظيفة تكوينيا فان استخدامها يعني التعامل مع شيء غير معروف (منكر) والمنكر ممنوع استخدامه اسلاميا حتى يعرف ويتعرف العقل على مساوئه وحسناته وحين يستطيع المؤمن ان يتعرف على مؤثرات العطر الصناعي ويأمن منه فيكون معروفا لديه ويستطيع التعامل معه وتلك مهمة صعبة وقد تكون مستحيلة على المؤمن البسيط وبالتالي فان العطور الصناعية جميعها تعتبر (غيرمعروفة) التأثير فهي (منكر) ويتوجب الابتعاد عنها علما ان الخلايا الخام الغضة التي تمثل خامة بناء الجسد الانساني ليومه (الاخر) اي اليوم (التالي) اي (خلايا الغد الجسدية) تكون متأثره بالتغيرات الهرمونية بشكل مصاحب لنشأتها الاولى مما يتطلب المزيد من الحذر من العطور الصناعية المجهولة التأثير عليها

    5 ـ في حالة الاضطرار لمأكل خارج قاموس المأكل الحلال فان الطاعم عليه ان يأخذ من الطعام حد الكفاف لغرض تقليل مؤثرات السوء في جسده وبالتالي يكون اكثر قدرة على التخلص (الخلاص) من السوء الذي يعتري جسده كما ننصح بتنقية المأكل حسب المراشد الواردة في هذه الممارسات عند الصيام وبشكل خاص ذلك لان افطار الصائم يلعب دورا مهما في عملية تاهيل الجسد بوسيلة الغذاء الطاهر من اجل طرد السوء منه وذلك يعني ان طعام الافطار هو الغذاء الاهم والمهم جدا في عملية تاهيل الجسد فكلما كان المأكل نقيا في افطار الصائم كلما كانت نتيجة التأهيل رفيعة النتائج

    نؤكد هنا كما نؤكد مرارا ان معالجاتنا واثاراتنا في علوم الله المثلى لا تصلح لتكون بيانات معرفية بل هي لا تتعدى صفة (التذكرة) التي تنتقل من عقل لعقل بشري ءاخر ويكون القرءان مذكرا لنا ومذكرا لكل من يمر هنا

    اضطرار المخمصة موجود هنا

    اضطرار المخمصة في كمال الدين

    سلام عليكم

صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. آيات ( الفطر ) و ( الخلق ) و ( الجعل ) و ( الإنشاء )
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس حوار في ايات الله
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-26-2013, 09:51 PM
  2. شركة عقارية بطوكيو تستأجر الماعز لأكل العشب أمام مبانيها
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض استثمارات الدين
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-16-2013, 09:41 AM
  3. تهنئة بمناسبة عيد الفطر السعيد
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى نافذة اجتماعيات اسلامية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-19-2012, 01:18 AM
  4. الرجس في البطون مأكل ملعون
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة محرمات المأكل
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-07-2012, 10:21 PM
  5. عيد الفطر المبارك
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى معرض ثمار الدين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-30-2011, 09:09 AM

Visitors found this page by searching for:

content

SEO Blog

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146