السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد كثرة الاقاويل والقصص في السنين الاخيرة حول اناس عاشوا تجربة الوفاة او (الموت السريري) حيث ان معظمهم يتشاركون في نقاط عديدة كرؤية الجسم مستلقي لكن كل الوعي معهم، ورؤية نفق والشعور بتيار مغناطيسي يجذبهم او يقودهم الى ذلك النفق. البعض دخل ذلك النفق وشاهد عالم الغيب والبعض لم يصل الى تلك المرحلة.
يمكنكم الاطلاع على هذه القصص عبر هذه القناة على اليوتوب:

https://www.youtube.com/channel/UCSH...BYZGZzzMs3vesA

حيث يمكنكم ملاحضة النقاط المشتركة فقط بعض الاختلافات البسيطة.. فهناك من دخل النفق والتقى بكائنات نورانية ملئة بالحب الغير مشروط والسرور وهناك من لم يدخل النفق وسرعان ما عادت النفس الى الجسد. هذه التجارب التي لا تحصى حول العالم رغم اختلاف عقيدتهم، تعيد لنا النظر في بعض الاحاديث التي حكيت لنا عن طريق المدارس والقنوات العمومية حول عذاب القبر وعزرائيل وهول الموت حتى زرعوا الخوف من الموت في الصغير والكبير، فهل هكذا يكون الخوف من الله؟ وهو القائل (أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِن دُونِهِ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ) فاصبح الصغير والكبير ملحدا ليس بعدم الايمان بالله بل بالانحراف عن تقدير الله.

هذه ليس دعوة لهجر الدين، فالدين مهجور عند عامة الناس وقد استبدلوه بقال فلان وقال فلان.. بل هذه دعوة الى احياء الدين من جديد عن طريق هجر المعارف التي تلقيناها والاحتكام بالقران ونسمع قوله تعالى: (يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ، ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً، فَادْخُلِي فِي عِبَادِي، وَادْخُلِي جَنَّتِي)

السلام عليكم