سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

العلم بين العوامّ والعلماء » آخر مشاركة: حسين الجابر > المنكر .. !! بين الظنون وعلوم القرءان » آخر مشاركة: الاشراف العام > حكاية الأرقام العربية » آخر مشاركة: فيصل الملوحي > القرءان من الازل الى السرمد » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > لما الصلاة على التربة افضل بشهادة ( عالم فيزيائي) » آخر مشاركة: أمة الله > المنسك في صلاح جسد الناسك » آخر مشاركة: اسعد مبارك > الشهداء في سبيل الله أحياء فكيف نطبق عليهم احكام الموت في االارث وزواج نسائهم » آخر مشاركة: الاشراف العام > قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللهِ . لماذا هذه سبيلي وليس هذا سبيلي » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > عزلة إبراهيم في مذكرات قرءانية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الغبار النيوتروني والقرءان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الظلم بين ظلم النفس وظلم الاخرين » آخر مشاركة: اسعد مبارك > مثل نوره كمشكاة » آخر مشاركة: حسين الجابر > العلاقة بين انفجارات العراق والفايروسات » آخر مشاركة: أمين أمان الهادي > ما تاويل الاية الكريمة ( حتى يلج الجمل في سم الخياط )؟ » آخر مشاركة: أمة الله > الشيطان بين الفعل والاداة » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ما تفسير ذلك » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > معايير شياطانية يحفظها الله » آخر مشاركة: اسعد مبارك > هل تصلح الجوامع لتكون درعا في درعا » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > أمهاتنا ...النور » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > طلب منهاج التأويل للمعهد لكي نتعلم فكركم الرائع في التأويل » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي >
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 3,806
    التقييم: 10

    صداقة البيئة دليل عداوتها .. من أجل يوم أفضل



    صداقة البيئة دليل عداوتها .. من أجل يوم أفضل





    تستعر عالميا حمى أصدقاء البيئة ومن خلال كثرة تلك الصيحات والقوانين الدولية والمحلية الساندة لها انها تتحول تدريجيا الى ثقافة معلنة يراد من الانسان المعاصر ان يتقمصها ويسعى اليها من خلال خرائب الطبيعة التي خربها الانسان ولا يزال يخربها ولعل تمحيص هذه الثقافة واجب فكري والواجب يقع على عاتق جيل مخضرم شهد خريف صداقة البيئة الفطري وهو يشهد اليوم عداء الانسان للبيئة ..!!


    يقول تعالى: (وَاتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ آلِهَةً لِيَكُونُوا لَهُمْ عِزّاً) (مريم:81)

    الانسان قبل التحضر المعاصر لم يكن صديقا للبيئة بل كان خادما لها وخاضعا لها رغم انفه ولم يكن انسان الامس القريب القدرة على التحكم بالبيئة من حوله ... لم تكن المدن والتجمعات البشرية تمتلك قمامة او نفايات صناعية ولم تمارس عمليات التصنيع الكيميائي الا بحدود ضيقة جدا .. ولم تكن المحروقات الاحفورية ملوثات بيئية ... قمامة الانسان رغم قلتها طبيعيا كانت نافعة وكان الانسان لم يتحلل من مرابطه الطبيعية بالحيوان فالحيوانات كانت تصاحب الانسان في المنازل والحارات والازقة فهي وسيلة النقل والتنقل فكانت تلك الحيوانات تستهلك الفائض الغذائي الذي يخلفه الانسان من اغذية تبدأ بالتعفن او الجفاف او قشور الغلة الزراعية كما ان صناعة الخبز كانت فردية الجهد فكل اسرة كانت تمارس صناعة الخبز والتنور يستهلك كل شيء قابل للاحتراق وبالتالي فان الاسرة لا ترمي القمامة ولا توجد مخلفات صناعية ولن تكون عوادم احتراق المكننة فالبشر كان طائعا لسنن الخلق الى اقصى حدود يتصورها العقل البشري


    (إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالأَنْعَامُ)(يونس: من الآية24)

    وما ان بدأ الانسان بحضارته حتى تم تهشيم ذلك الخضوع الانساني للطبيعة فاصبح الانسان هو عدو الطبيعة الاول والاخطر وبعد مسار قرنين من الزمن اصبح انسان اليوم على شفا حفرة من نار ويتصور ان ثقافة (صداقة البيئة) سوف تنقذ الموقف ولعل اقل ما يمكن ان يفعله انسان اليوم ان يعيد القيود الطبيعية الى يديه ليكبل نفسه بطاعته التاريخية ويلعن الذين هشموا طاعته تحت بريق زائف فقد خسر الانسان انسانيته وهو يتمرغ في حضارة تقنية تجعله عدوا لداره يهشم منزله من اساسه ليسقط على اولاده واحفاده في كارثة كانت محتملة لبضع سنين مضت الا انها اليوم كارثة مؤكدة ...

    (حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآياتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)(يونس: من الآية24)

    صداقة البيئة تعني عداوتها وانسان اليوم في محكمة عدل الهي يدفع ثمن خروجه على الطبيعة ... صناعة الانسان ستكون مسارب دماره ولله وعد في ذلك وهو اصدق الواعدين

    (وَلا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا تُصِيبُهُمْ بِمَا صَنَعُوا قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيباً مِنْ دَارِهِمْ حَتَّى يَأْتِيَ وَعْدُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ)(الرعد: من الآية31)

    صداقة البيئة كذبة لبراءة كاذبة تخفي وجه انساني اسود

    صداقة البيئة إله جديد مضاف لآلهتم ... وما أكثرها

    (وَاتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ آلِهَةً لَعَلَّهُمْ يُنْصَرُونَ) (يّـس:74)


    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,570
    التقييم: 10

    رد: صداقة البيئة دليل عداوتها .. من أجل يوم أفضل




    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أن النشاط الآدمي يغير البيئة بشكل سلبي
    وبشكل لا يماثل ما جرى في العصور الأخرى
    فالجهود الكبيرة والمبالغ فيها لاستغلال الموارد الطبيعية
    وصرف الطاقة على أنماط غير مقننة
    وليست ضرورية للحياة
    وكذلك التصنيع والتسريع في النمو الاقتصادي
    كل ذلك مرتبط بدمار البيئة وتدني معيشة الانسان
    فالدمار البيئي ليس منعطفا خطأ في ادارة سلسة
    برامج السياسة والاقتصاد الدولي
    بل هو ناتج عن السياسة والاقتصاد المعاصرين
    فهل النظام الاقتصادي العالمي الحر
    بتركيزه على حرية التجارة والتطوير
    مع النمو المدعوم بالصادرات يعطي الأساس القوي
    لوضع القواعد والاستراتيجيات للتغلب على الدما البيئي ؟
    أم أن النظام الأقتصادي العالمي الحر
    هو جزء من المشكلة وفي المقام الأول ؟
    وهل لنا أن نحصل على الأمن البيئي في عالم مدجج بالسلاح ؟


    نعم صدقت سيدي الفاضل
    فان صداقة البيئة تعني عداوتها
    وصناعة الانسان ستكون مسارب دماره
    ولله وعد في ذلك وهو أصدق الواعدين
    :

    (وَلا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا تُصِيبُهُمْ بِمَا صَنَعُوا قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيباً مِنْ دَارِهِمْ حَتَّى يَأْتِيَ وَعْدُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ)
    (الرعد: من الآية31
    )


    فأن الانسان الذي يرى ان كل شيء هو ملك له وحده
    دون الأخذ نظر الاعتبار
    كون الملك الحقيقي لله تبارك وتعالى
    مثل هذا الانسان يسقط في الامتحانات الالهية


    الواحد تلو الآخر حتى يكون مصداقا لقوله تعالى :
    ( ثُمَّ ردَدْنَاهُ أسْفَلَ سَافِلِينَ ) التين 5


    بوركتم سلام عليكم .
    التعديل الأخير تم بواسطة قاسم حمادي حبيب ; 12-13-2012 الساعة 09:10 AM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هموم البيئة .. في وجع حضاري معاصر
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس مناقشة ولاية الحضارة المادية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-06-2014, 05:36 PM
  2. هل هناك عذاب للقبر ؟ وما دليل ذلك من القرءان والسنة ؟
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث خطاب القرءان العلمي
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 05-02-2013, 09:27 PM
  3. براءة الاطفال ..!! دليل الفساد عند الكبار ..!!
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث الصفة الإبراهيمية واليقين
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 02-24-2013, 10:23 PM
  4. السلام والتنمية والمحافظة على البيئة
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس مناقشة ولاية الحضارة المادية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-06-2012, 01:31 PM
  5. وفاة عالم جليل ومفسر أثيل
    بواسطة د.محمد فتحي الحريري في المنتدى مجلس حوار في المسلمين وأمجاد التاريخ الإسلامي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-29-2010, 08:48 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137