سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

حوار يبحث في مخلوق الجان » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > تعزية بوفاة المرحوم ( العم ) الجليل للحاج عبود الخالدي » آخر مشاركة: وليدراضي > الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ (10) ما أهل لغير الله (به) » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ثلاث شعب : الاية ( انطلقوا الى ظل ذي ثلاث شعب ) - قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > الأسباط في تذكرة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: أمين أمان الهادي > تساؤل : عن نقل ( عرش بلقيس ) و( الريح )التي سخرها الله لسيدنا سليمان » آخر مشاركة: الاشراف العام > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > زواج الاقارب والعوق الولادي ؟! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > قيام الطاقة الطاهرة : بوسيلة ( تشغيل العدة الملائكية مع صحبة النار) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } 1 ـ دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: احمد محمود > مكبرات الصوت في خطوات الشيطان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > هل توجد في القرءان حلول علمية لمعالجة ( التعديل الوراثي ) لأصول الخلق ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > واد النمل في علوم القرءان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ( الذكر المحفوظ ) ...واختلاف الناس ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > طيف الغربة بين الماضي والحاضر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > (النحل ) مخلوق يستطيع السفر عبر الزمن - دعوة علمية من القرءان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حكم التيمم بالحجارة !! وما معنى ( الصعيد الطيب ) ؟ » آخر مشاركة: أمة الله > مصافحة النساء » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( قريش ) ورحلة الشتاء والصيف : قراءة لمنظومة ( زراعية طبيعية ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وقف الزمن !! » آخر مشاركة: الاشراف العام >
النتائج 1 إلى 9 من 9
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,495
    التقييم: 215

    الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ (2) .. المنخنقة


    الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ (2) .. المنخنقة


    الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الأِسْلامَ دِيناً


    (2)

    المنخنقة

    من أجل رسم خارطة الخلاص في قرءان يقرأ في يوم معاصر


    (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلا مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالأَزْلامِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ دِينِكُمْ فَلا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الأِسْلامَ دِيناً فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لإِثْمٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) (المائدة:3)

    بعد ان عرفنا الدم في صفته (البايوكيميائية) فان حرمته تكون في انفصال يحصل بين فاعلية الرابط البياولوجي وبقاء فاعية صفته الكيميائية بصفته دما مسفوحا جاء به النص فيكون فاقدا لفاعليته البايولوجية فقامت حرمته لما يسببه من تصدع لمنظومة الجسد بما يحتويه من فاعلية كيميائية فقط ولن يبقى التحريم في صفة الدم الذي نعرفه حصرا بل تنسحب الحرمة تكوينيا في صفة الدم عندما تتطابق الصفة مع المركبات الغذائية الكيميائية التي لا ترتبط بوعاء بايولوجي .... نزحف بالبحث التذكيري في قرءان ربنا فننصت في لفظ (المنخنقة) لنقيم فيه تذكرة فنتعرف على المنخنقة في لسان عربي مبين فتكون هي (حاوية الخنق) في (منخنقة) وهي في معارفنا ذلك المخلوق الممنوع من الاوكسجين ... اذن هو مخلوق لا يمتلك اوكسجينا ليأكسد الكاربون في حاويته ويديم فاعليته البايولوجية وهو يحصل مرئيا في حياتنا عند الذين يموتون خنقا بسبب فقدان الاوكسجين في الحرائق التي تحرق الاوكسجين في مكان ما او باغلاق قناة التنفس فيحصل الموت خنقا فيكون (منخنقة) ... يندرج تحت فعل الخنق انتشار الغازات التي تطرد الاوكسجين ففي البساتين الكثيفة لا ينصح النوم ليلا في حالة سكون الرياح بسبب تزايد نسبة ثاني اوكسيد الكربون التي تطرحها النباتات ليلا ومن اعراف اصحاب البساتين ان يبتنون لانفسهم بيوتا في فسحة غير كثيفة بالاشجار حيث يمتلك ارشيفهم وفيات فيهم وفي حيواناتهم خنقا بسبب خلو الاجواء من الاوكسجين كما يعاني من ظاهرة الخنق الذين يعملون في الاقبية العميقة التي لا تمتلك منافذ للتيار الهوائي فيصار الا امدادهم بتيار هوائي مندفع في خرطوم يزود اعماق الاقبية بالهواء لكي لا تحصل عملية الاختناق .

    لو وضعنا نبتة حية في دورق مقفل ومليء الدورق بغاز خالي من الاوكسجين او تم تفريغ الدورق من الهواء بشفطه فان ذلك المخلوق سيموت خنقا ...!! كثير من غلة النباتات الطرية (لا يزال الماء مختلط بها) تبقى تتصف بصفة فاعلية الايض الخلوي بعد قطفها ولفترة زمنية تختلف من غلة لغلة اخرى فهي اما يحصل فيها الجفاف فتكون غلة جافة كالحبوب وكثير من الفاكهة او ان تتفسخ لتقوم دورة حياتية في عالم بكتيري متفسخ وتجري في زمننا عملية (خنق متعمد) لتلك المخلوقات الطرية لغرض وقف التفسخ من خلال منع الاوكسجين لغرض اطالة زمن تسويقها ونقلها لمسافات طويلة وتكون عملية الخنق واضحة باساليب متعددة

    • وضع الغلة الرطبة في اوعية مسحوبة الهواء لغرض منع عملية التفسخ
    • حفظ الغلة الرطبة لزمن اطول من طبيعتها وذلك بعزلها عن الاوكسجين عن طريق تغليفها بغشاء من مادة شمعية من البرافين
    • وضع الغلة الرطبة في اوعية لا تسمح بالتبادل الهوائي وهي تستخدم في عملية صناعة الخمور من خلال منع دخول الاوكسجين

    في الموصوفات المذكورة اعلاه تبرز صفة فاعلية الخنق فتكون الغلة (منخنقة) مع التأكيد ان عملية التخمير لانتاج الخمرة هي عملية خنق لبايولوجيا التخمير فيكون نتاجها (الخمر) المحرم بنص قرءاني

    الفواكه المغلفة بمادة البرافين الشمعية تنتشر الان بشكل واسع رغم تحذير منظمة الصحة العالمية التي تمنع استخدام البوليمرات بصنفيها التسلسلي ذوات السلاسل الطويلة والسلاسل المفككة فالبرافين هو من مادة نفطية بوليمرية ذات صفة تسلسل قصير (مفككة) ورغم ان تلك الصفة لوحدها مندرجة تحت مسببات السرطان الا ان مراصدنا الان في عملية خنق المخلوق بتلك المادة ومنعه من تبادل الاوكسجين فتنشأ فيه معادلات بايولوجية ضارة كما في الميثانول الناتج من خنق الوعاء الخمائري ومن تلك الصفة تقوم حرمته كمأكل بشري او حيواني ... وللقلب المؤمن ليطمئن فان الخمرة نباتية المصدر الا انها محرمة بنص قرءاني ملزم وهي من اصل منخنق يقينا فتقوم اركان الذكرى في المنخنق في كل غذاء بايولوجي يتم خنقه عمدا (منع الاوكسجين عنه) فهي محرمة حتى وان كانت من اصل نباتي ..!!

    المحرم والحرام هي الفاظ من جذر (حرم) وهي تعني في مقاصد أولية بموجب علم الحرف القرءاني (مشغل فائقية وسيلة) فذلك المشغل الفائق الوسيلة يؤثر في الوسائل الاخرى في اوعية الخلق ومن ذلك كان المسجد الحرام (حرم آمن) لان فائقية وسيلته تؤثر في وسائل حياتية تخص اجساد الحجيج الا ان الله قام بتأمينه فاصبح في صفة تكوينية (من دخله كان آمنا) ...

    الماكولات المنخنقة محرمة أي انها تمتلك (مشغل فائق الوسيلة) وبالتالي تضر بطاعميها لفاعليتها الفائقة في التشغيل شأنها شأن الخمرة فهو (مشروب فائق الوسيلة) بما يعلوا على وسيلة الجسد فيظهر السوء في السكر الذي يحل في ساحة شارب الخمر

    في برنامجنا القرءاني يظهر ان الحرام والمحرم هو (بلاغ) للناس وليس (كره واجبار) كما يمارس الاصوليين منهجية الحلال والحرام بوسيلة العصا والتسلط على الناس وكأنهم وكلاء الله في الارض وكأن الله غير قادر على مرتكب الحرمات وهم القادرون ..!!

    (نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِجَبَّارٍ فَذَكِّرْ بِالْقُرءانِ مَنْ يَخَافُ وَعِيدِ) (قّ:45)

    من قراءة السنة النبوية الشريفة في القرءان يظهر ان سنة التذكير ممنوعة من (الجبر) وهي في نص واضح (وما انت عليهم بجبار .. فذكر بالقرءان من يخاف وعيد) وهو ما حصل في هذا الادراج حيث جاءت التذكرة من قرءان في كتاب مكنون ولا تمتلك (جبر الجبار) فليتلقفها من يخاف الوعد في تصدع جسده من سوء مأكله (حرمته) ... وهي ان تفعلت في المسلمين فان الله وعدهم بالنصر المبين

    الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الأِسْلامَ دِيناً

    فيكون الخلاص من رق وعبودية تبعية صنـّاع العلم الذين غلفوا كفرهم بالتطبيقات العلمية المعاصرة وارسلوه الى حياض اسلامية احتظنها المسلمون بلهف شديد فمزقت اسلامهم في سلام اجسادهم في خارجات يقينية على صراط الله المستقيم وحين ننجوا من تلك الخارجات يكون البشير

    الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ دِينِكُمْ فَلا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ

    فالنصر نصر المسلم في سلام جسده قبل أي سلام اخر

    (إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلاً) (الانسان:29)

    لا خير في أمة لا تعرف طريق الخلاص وهي تحمل القرءان



    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,460
    التقييم: 10

    السلام عليكم فضيلة الحاج عبود الحاج عبود الخالدي
    ونحن على مقربة من شهر رمضان الكريم ..نرى ونأمل ان يحرس المؤمن ..الذي هو موصوف بتأمين حياته طبق نظم خلق ربانية كما أمرنا بها الله تعالى ، مع اتخاذ الحذر والخروج من تلك النظم الربانية ، فانا نرفع من تذكرة ( حرمات المأكل ) ..لطرح بعض التساؤلات التي نرجو منها المزيد من العلم والمنفعة .
    وعلى ذكر المحرم الثاني من حرمات المأكل المتمثل في دلالات ( المنخنقة ) من نبات وحيوان
    فاننا نسأل ما المقصود بالضبط بالنباتات الطرية : هل هي الفواكه خاصة أم حتى مجموعة ( الخضروات ) النباتية .
    وجاء في قولكم في صفة تلك المنخنقة التي قد تتعرض لها النباتات الطرية بانها تلك النباتات التي تعرضت للحالات الثلاث من منع الآوكسيجين عنها .
    مقتبس :
    وضع الغلة الرطبة في اوعية مسحوبة الهواء لغرض منع عملية التفسخ
    حفظ الغلة الرطبة لزمن اطول من طبيعتها وذلك بعزلها عن الاوكسجين عن طريق تغليفها بغشاء من مادة شمعية من البرافين
    وضع الغلة الرطبة في اوعية لا تسمح بالتبادل الهوائي وهي تستخدم في عملية صناعة الخمور من خلال منع دخول الاوكسجين

    الفواكه والخضراوات الموضوعة في اكياس البرافين تكون صفتها ظاهرة للمتسوقين والناس ، لكن كيف يستطيع المتسوق معرفة الغلة التي وضعت من قبل في تلك الآكياس أو في أوعية مسحوبة الهواء ، وتعرضت للبقاء مدة وخصوصا عند التصدير من بلد الى بلد ، وثم في ما بعد فسخ التغليف عنها لتباع وكأنها فاكهة جديدة أو خضروات قطفت في الحالى .

    والمقصود بالسؤال هل هناك آلية لمعرفة صلاح تلك النباتات الطرية ؟ او هناك طريقة لازالة الشك من تلك الخضروات بتركها مدة مثلا حتى ( التذكية ) وكم تكون تقديرا تلك المدة ؟

    وجزاكم الله كل خير على متابعتكم واتاحة الفرصة لنا للمزيد من المعرفة
    شكر الله لكم ... والسلام عليكم .

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,495
    التقييم: 215

    رد: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ (2) .. المنخنقة


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الاشراف العام مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم فضيلة الحاج عبود الحاج عبود الخالدي
    ونحن على مقربة من شهر رمضان الكريم ..نرى ونأمل ان يحرس المؤمن ..الذي هو موصوف بتأمين حياته طبق نظم خلق ربانية كما أمرنا بها الله تعالى ، مع اتخاذ الحذر والخروج من تلك النظم الربانية ، فانا نرفع من تذكرة ( حرمات المأكل ) ..لطرح بعض التساؤلات التي نرجو منها المزيد من العلم والمنفعة .
    وعلى ذكر المحرم الثاني من حرمات المأكل المتمثل في دلالات ( المنخنقة ) من نبات وحيوان
    فاننا نسأل ما المقصود بالضبط بالنباتات الطرية : هل هي الفواكه خاصة أم حتى مجموعة ( الخضروات ) النباتية .
    وجاء في قولكم في صفة تلك المنخنقة التي قد تتعرض لها النباتات الطرية بانها تلك النباتات التي تعرضت للحالات الثلاث من منع الآوكسيجين عنها .
    مقتبس :
    وضع الغلة الرطبة في اوعية مسحوبة الهواء لغرض منع عملية التفسخ
    حفظ الغلة الرطبة لزمن اطول من طبيعتها وذلك بعزلها عن الاوكسجين عن طريق تغليفها بغشاء من مادة شمعية من البرافين
    وضع الغلة الرطبة في اوعية لا تسمح بالتبادل الهوائي وهي تستخدم في عملية صناعة الخمور من خلال منع دخول الاوكسجين

    الفواكه والخضراوات الموضوعة في اكياس البرافين تكون صفتها ظاهرة للمتسوقين والناس ، لكن كيف يستطيع المتسوق معرفة الغلة التي وضعت من قبل في تلك الآكياس أو في أوعية مسحوبة الهواء ، وتعرضت للبقاء مدة وخصوصا عند التصدير من بلد الى بلد ، وثم في ما بعد فسخ التغليف عنها لتباع وكأنها فاكهة جديدة أو خضروات قطفت في الحالى .

    والمقصود بالسؤال هل هناك آلية لمعرفة صلاح تلك النباتات الطرية ؟ او هناك طريقة لازالة الشك من تلك الخضروات بتركها مدة مثلا حتى ( التذكية ) وكم تكون تقديرا تلك المدة ؟

    وجزاكم الله كل خير على متابعتكم واتاحة الفرصة لنا للمزيد من المعرفة
    شكر الله لكم ... والسلام عليكم .
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    يؤسفنا سهو الجواب في ميقاته

    الاغذية المنخنقة في الاسواق كثيرة واكثرها شهرة الالبان ومنتجاتها والتي توضع في علب مفرغة الهواء وفيها مليارات من المخلوقات الخمائرية المنخنقة ويتم تذكيتها بفتح اغلفتها لتتنفس لزمن يكفي لتسترد حيوتها فتكون خارج وصف المنخنقة وتكفي ساعتين للتأكد من ان كافة تلك المخلوقات الخمائرية بدأت بالايض الخلوي

    الاغذية الاخرى التي يتم تشميعها مثل الفواكه وبعض الخضر كالخيار والباذنجان المشمعة بشمع البرافين او الزيتون غير المملح والموضوع في اوعية مفرغة من الهواء فهي تخضع لحكم المنخنقة فالفواكه والخضر التي تمتلك قشرة هي التي تخضع للتشميع ويمكن ادراك تلك الصفة من خلال الشمع الموجود على قشرة تلك المأكولات حيث يمكن تجميع كمية من الشمع باستخدام الاظفر عندما يمرر على القشرة مثل الكاسح فيكسح الشمع ليراه الفاحص او حين يتم دلك القشرة بسطح خشن نسبيا داخل وعاء من الماء فتظهر مادة الشمع طافية على سطح الماء ... الاغذية الطازجة المغلفة بالشمع تمتاز بنكهة زنخ واضحة خصوصا اذا كانت مخزونة لفترة طويلة

    سلامة الغذاء هي (ماسكة تبادلية الغلبة) اي (نسك) يكون حين الاكل (منسك) وماسكته تبادلية الغلبة بين (وجوب) سلامة المأكل لتأمين سلامة جسد الطاعم

    رؤية المناسك في المأكل والمشرب

    سلام عليكم

  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 620
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 225
    التقييم: 210

    رد: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ (2) .. المنخنقة



    حضرة أستاذنا الغالي فضيلة الحاج الخالدي العزيز نتابع معكم وبكل شغف ما يسطر قلمكم الرفيع عسى ان يكون لنا ذكرى ورشاد
    ليومنا هذا واليوم الاخر او يكون لنا زاد نتزود به ومنه في رحلتنا



    اقتبس من كلام حضرتكم مقتطفات لاصوغ منها سؤال عن الخمر

    ..ان الخمر المسكر محرم في الدنيا وجاء تحريمه في الاية

    {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }المائدة 90 {يَسْأَلونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبيِّنُ اللّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ}البقرة219

    جاء في كلامكم ان (
    لفظ خمر في علم الحرف القرءاني يعني (وسيله سريان فاعلية تشغيلية) فاذا قلنا (خمر) فهو يعني وسيلة لسريان فاعلية تشغيلية مثل ضوءالشمس الذي يحمل وسيلة (التركيب الضوئي) للنبات ففاعلية ضوء الشمس بصفته وسيلة سارية الفعل ترتبط بالصبغة الخضراء الموجودة في النبات من اجل صنع الغذاء العضوي في النبات ..فقد جمع النص الشريف (النفع والاثم) لكلا الصفتين في (الخمر والميسر) ولو عرفنا (الميسر) عند مراجعتنا للادراج المنشور رابطه (عبور سقف الحاجة) ومنه (الميسرة) فان ذلك يعني ان شرب الخمر لغرض الحاجة اليه والاستفادة من (نفعه) يعتبر امر جائز شرط ان يكون النفع كافيا لتحمل الاثم الكبيروقد ادرك المسلمون ذلك فاجازوا شرب الخمر لاغراض الدواء او لاغراض كبيرة في انقاذ شخص او خدمة لامة من الناس من كيد يستوجب مجالسة شاربي الخمر فتكون تلك الحاجات الكبيرة قد اسقطت حرمة عبور سقف الحاجة فلن يكون شرب الخمر من اجل نشوة الخمر بل لحاجة عليا ).


    سؤالي هو .نعلم ان صناعة الادوية الكيميائية والحقن الطبية والمواد المعقمة في العمليات الجراحية والعطور الزجاجية المنتشرة في الاسواق تدخل بها مادة الكحول (الخمر) في اغلب الاحيان وان مادة الكحول (الخمر) محرم بنص قرءاني وتفضلتم ان كل مادة عضوية (رطبة غير جافه) سحب عنها الهواء فهي منخنقه ومشمولة بالخمر والمواد الحافظة ايضا ميتة وهي محرمة . فهل افهم من كلام حضرتكم ان اذا كانت علة استخدام الخمر ليس للشرب وانما للتداوي والاستفادة من نفعه ورفع الكرب جائزا مع ان النص يحكم باجتنابه ؟؟؟ واذا كان استخدام الخمر جائز شرط الاستفادة من نفعه اليس ايضا ان لا يكون الحرج في استخدام المواد الحافظة كالبنزوات الصوديوم في حفض المواد الغذاية واستخدام المواد الكيميائية الميتة من مادة الارض ايضا لا حرج فيها , صحيح ان العلم اثبت مضار المواد الحافظة والمواد الكيميائية في الادوية كمسببات لكثير من الامراض لكن نستفاد من منفعته باستخذام تركيز ضئيل كمنفعة والاستفادة من نفعه ؟؟؟ فقد تشابه علينا البقرة ومستوى فهمنا وتفكيرنا لا يرتقي الى رفعة مستوى فهمكم ونطمح بكرم توضيحكم ؟؟؟



  5. #5
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,495
    التقييم: 215

    رد: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ (2) .. المنخنقة


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حكم استخدام (بعض المحرمات) لـ الضرورة جاء وصفه في القرءان بـ (المخمصة)

    اضطرار المخمصة في كمال الدين


    وشرط استخدام المخمصة ان لا تتحول الى بغية او عادة يعتاد عليها المكلف

    { إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللهِ فَمَنِ اضْطُرَّ
    غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ } (سورة البقرة 173)

    { قُلْ لَا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللهِ بِهِ
    فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ } (سورة الأَنعام 145)

    { إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ
    غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ } (سورة النحل 115)

    { حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالْأَزْلَامِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ دِينِكُمْ فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ
    غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِإِثْمٍ فَإِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ } (سورة المائدة 3)

    فمن يريد شيء (بغية) فيشرب الخمر (مثلا) لغرض التعرف على طعمه او معرفة ما هو السكر وكيف يكون فهو (باغ) .. ومن يبتلع قرص (البنادول) بسبب صداع شديد في الرأس فلا حرج عليه الا ان الذي يعتاد على قرص البنادول كلما تصدع رأسه فهو قد اعتاد عليه فاصبح (باغ عاد) في كلا المثلين ويتصدع جسده ويخون الامانة التي ءإتمنها الله عند الادمي وهو جسده

    ذلك الشأن معروف في الناس فطرة فقليل من السم القاتل لا يقتل !! الا ان القليل يؤذي شاربه ولا يلتجيء اليه طالب الامان الا لضرورة قصوى ولمرة واحدة او عدة مرات تفي الضرورة استحقاقها ولا يزيد ولا يعود اليها الا لضرورة مثلها او اشد منها

    المواد الحافظة ما وضعت في الاطعمه لاجل حفظها بل وضعت في الاطعمه لمنح صانعها وبائعها مدة طويلة لاغراض التسويق فهي لاغراض (ربحية) وليس لحفظ الاطعمة فـ (الكذب) هو صفة كبرى في ممارسات الحضارة وهو كذب مفضوح يستطيع العاقل ان يستحكم عقله فيه فلو كانت اطعمة طرية موضوعة في علب معدنية فلا ضرورة لاضافة مواد حافظة لها ولا ضرورة لخنقها بسحب الهواء من وعائها ونحن نتكلم عن (صاحب الضرورة) عندما تكون في حق طاعمها فالطاعم ليس مضطر ولا ضرورة عليه ان يأكل الاطعمة ملوثة بالمواد الحافظة او يأكل بايولوجيا مضطربة بسب الاختناق فيمكن ان تؤكل تلك الاطعمة في زمن قصير بعد تعليبها وهنلك كثير من الاطعمه تحفظ في الثلاجة لغرض عدم تفسخها وتبقى في الثلاجة لاسبوع او اكثر دون ان تتضرر فوضعت المواد الحافظة وسحب الهواء منها ليكون زمن تسويقها سنتين او اكثر وهي ظاهرة حضارية غير حميدة جدا في انظمة تسويق الغذاء المعاصر !!

    السلام عليكم

  6. #6
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 77
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ (2) .. المنخنقة


    فضيلة العالم الرباني القاصد وجه ربك بالعلم لمن يريد ان يتمسك ويستمسك بالكتاب الهادي الى صرط مستقيم
    فضيلة الحاج عبود الخالدي حفظه الله تعالى
    سلام الله عليك سيدي ورحمته وبركاته
    اريد من سيادتكم التكرم ببيان عن نوع من الاكلات عندنا في القطر المصري نطلق عليها < تخليل انواع من السمك النهري ونطلق عليه < الفسيخ > والبحري ونطلق عليه السردين او الرنكة
    وهي على اختلاف انواعها من الاكلات المشهورة وعلى رأسها الفسيخ المصري والكل يتفنن في اعداده وصنعه والطبقات الاجتماعية كلها الا قليلا تأكله وكما سبق فهي اكلة مشهورة وطريقة تخليلها ايضا مشهورة ومنتشرة على اليوتيوب لمن اراد ان يراها
    وعذرا في عدم استطاعتي نقلها هنا فما زلت لا اعرف كيفية رفع ملفات الفيديوا
    نود من سيادتكم الكريمة او من عمالقة هذا المعهد المبارك له وفيه وعليه مزيد بيان حول اكلة الفسيخ المشهورة وهل تندرج تحت المنخنقة ءم المتردية وبمجرد بيان حكمكم عليها فسنلتزم فيها طاعة لكتاب الله تعالى وايمانا به وهو القريب المجيب
    دمتم لي مدكرين ولكتاب الله مذكرين
    وسلام الله تعالى عليكم ورحمته وبركاته

  7. #7
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,370
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ (2) .. المنخنقة


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخي الفاضل ،

    حاولنا الاطلاع عليه من طريقة او طرق تحضير هذا المخلل من السمك المسمى ( الفسيخ ) كطبق اكل معروف بمصر ، وهناك انواع اخرى من التسميات التي تتحد معظمها في طريقة التحضير مع بعض الاختلافات ، وهي طريقة تعتمد على تخليل نوع خاص من السمك في كمية لا باس من الملح الخشن مع بعض التوابل ، وفي اسماك اخرى كالسريدين مثلا يضاف الخل الأبيض وزيت الزيتون .

    والسمك المراد تحضيره يترك لمدة معينة يستقطر من مياهه في بلكونه لمدة ساعتين او اكثر حتى يجف لحمه ثم بعدها يملح في خراشيمه بالملح الخشن والتوابل الخاصة بهذه الوصفة ويوضع في اكياس مائدة عدة منزوعة الهواء ( منع الاكوسجين من الدخول الى الأكياس ) ثم بعدها يلف السمك في كيس خشن محكم الاغلاق او اناء زجاجي ، ويحكم الاغلاق عليه ويترك لسبع او عشر أيام على الأقل ثم بعدها يفتح ويقدم كطبق سمك مخلل .


    عملية التحضير بمجملها تعتمد على تخليل هذه الأسماك عن طريق منع الآوكسجين عنه ، وبتفاعل حصري للملح مع بكتيريا السمك !! للحصول بعد مدة زمنية معينة ( عشرة ايام ) على لحم سمك مخلل .


    وهي طريقة تختلف عن طريقة تحضير السمك المعلب في البيت ، التي تعتمد على تدخين السمك اولا لساعتين فوق النار ثم وضعه في معلبات زجاجية مع ثوم وزيت للاستعمال وقت الحاجة .


    كما نرى في الفيديو أدناه :

    https://m.youtube.com/watch?v=MqNjFNXfQvQ


    اما طريقة تحضير( الفسيخ ) فيتبع المراحل التالية : بعض الشرائط التوضيحية

    https://m.youtube.com/watch?v=8bDyvoSfP9I
    https://m.youtube.com/watch?v=Z6kxjqecQts&t=40s

  8. #8
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 77
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ (2) .. المنخنقة


    اختي الباحثة القديرة سلام من ءلله عليكي ورحمته وبركاته
    تابعت بشغف هائل كلماتك منتظرا بيان ما ستدلين به من حكم كي التزمه ولكن لم اجد الا استطرادا لسؤالي ولم الم الا نفسي في عجزي عن ارداف ما تكرمتي به من بعض انواع الفيديوهات والتي تقترب في بعضها من تليل انواع السمك فنحن مثلا لانجففه في الهواء بل ننظفه جيدا ولا تقترب من خياشيمه والا ونضعه في اشياء مانعة من دخول الذباب والحشرات اليه لمدة يوم او يومين ثم نكمل باقي الاعدادات التي تفضلتي ببيانها حسب ما خطته اناملك الرصينه من كلمات واحالات على مواقع اليوتيوب
    وما زلت انتظر سديد رأيكم بم أفاء ءلله عليكم من ملازمة الحاج عبود الخالدي جعله ربي وجيها
    تحياتي وصلواتي وسلامي عليك اختاه الطيبة وعلى كل المتابعين

  9. #9
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,495
    التقييم: 215

    رد: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ (2) .. المنخنقة



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حسب ما شاهدناه في احد الفيديوهات وجدنا ان تلك الاكلة الشعبيه تعتمد على ما يمكن وصفه بـ (تخمير لحوم السمك) تخميرا (لا هوائيا) حيث الفيديو الذي شاهدناه كنا نرى (العامل) يغلف السمكه برقائق بالاستيكيه خفيفه ولاصقه وهو يطلب ان يتم غلق اي منفذ هوائي .. ويبدو ان التخمير سيكون جزئي بسبب كثافة الملح التي شاهدنا وضعها على السمك الفسيخ فهو لم يكن يغطي كامل بروتين السمك بل جزء مهم منه (السطح الخارجي) والجزء الاخر (التحتاني) يتفسخ وهو (الداخلي الخالي من الملح) لان ملح الصوديوم يمنع التكاثر البكتيري .. التخمر يظهر من (رائحة الفسيخ) ومن اسمه (فسيخ) بنطق الناطقين فان عملية (تفسخ) تجري للسمك وهنلك (تفسخ أمين) وهنلك (تفسخ غير امين)

    الازمه في (التخمر اللاهوائي) حيث ذلك النوع من التخمر هو الذي يفصل بين (حرمة الخمر) و (حلية الخل) فـ الكاهربوهدرات السكريه حين يتم تخميرها تخمرا لا هوائيا تنتج الكحول وهو ذو صيغه كيميائيه
    (c2h6o) وهو يتخمر بلا هواء حيث توجد جزيئة اوكسجين واحده في الكحول ويتخمر بمعزل عن الهواء اما الخل فهو ذو صيغة كيميائيه (ch3cooh) ويجري التخمر بوجود الهواء فـ جزيئة الخل تحمل جزيئتين من عنصر الاوكسجين لذلك نجد ان (الخل) يستمر بالتفاعل وكلما عتق الخل اصبح اكثر حموضة اما الكحول فهو ذو فاعليه منتهية بعد ان يتم التخمير التام وهو ما يحصل في الفسيخ وقد كنا نراه في بغداد يباع لـ الاخوه المصريين بدون تبريد

    في العراق وجنوبه حصرا يتم تجفيف السمك المملح وتظهر عليه رائحة زنخ خاصه الا انها اقل من الفسيخ بسبب جفافه حيث يتم تجفيفه في شمس الصيف حصرا وفي الهواء وقد انحسر استخدامه تقريبا خصوصا عند الجيل الجديد ولم يبق منه الا عادة سنويه يوم الافطار في عيد الفطر

    تلك المأكولات كانت في جيل السابقين نتيجه لـ شحة المواد الغذائيه وصعوبة انتشارها كذلك صعوبة الخزن فـ سنة التجفيف عند الاولين والمعاصرين شملت الكثير من الغله الزراعية والفواكه على اختلاف اصنافها الا ان زمننا المعاصر مختلف من حيث توزيع الغله او حفظها بالتبريد فالماده الغذائيه تصل الى ابعد نقاط الصحراء وابعد قمم الجبال بواسطة النقل الحديث والسريع وذلك لم يكن متاحا لـ الاولين فكانوا يعالجون بعض الاختناقات بمثل (الفسيخ) في مصر وغيرها وتجفيف السمك في العراق او غيره ويسمى (المسموطه) وهنلك سنه اخرى لا تزال قائمه في افريقيا والصين وغيرها وهي تجفيف اللحوم او خلط اللحوم المهروسه مع نسبه جيده من الثوم لمنع التكاثر البكتيري فيها وتسمى (نقانق) او غيرها من المسميات .. كنا نشاهد تجفيف اللحوم في (مكه) حيث يمارس الافارقه عملية تجفيف لحوم الاضاحي لنقلها معهم الى ديارهم ورغم رائحة التفسخ المبينه الا ان اللحوم كانت مكشوفه للهواء والشمس فاي تخمر يحدث فيها يعتبر تخمر هوائي .

    في علوم القرءان يظهر أن التخمير (اللاهوائي) موجب للترك في الغذاء واذا تأكدتم ان صناعة الفسيخ يخضع لـ التخمير اللاهوائي فيستوجب تركه حفاظا على صحة الابدان لان البروتينات والكربوهيدرات المخمره تخميرا لا هوائيا فيها تحريم مبين بل فيها نسبه عاليه الاحتمال في الضرر

    النجاسات في الاسلام عند تحليلها تحليلا علميا معاصرا تظهر انها تشمل المواد المتفسخه وهي وسط حيوي لـ تكاثر انواع غير مسيطر عليها من البكتيريا وقد يكون جزء منها ضار ضررا فادحا لـ صحة الانسان

    هل حصل عندكم حالات مشهورة في تسمم او ظاهرة اسهال شديد عند اكل الفسيخ حتى وان كانت حالات قليله فهي مظهر من مظاهر السوء يجب اعتباره كرساله تكوينيه توحي بهجر ذلك النوع من الاطعمه

    اذا كان (فسيخ السمك) هوائي التفسخ او انه لم يسبب حالات سوء عند بعض الناس فان ذلك يعني انه (أمين) ويمكن استخدامه كغذاء

    { فَكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللهِ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ بِآيَاتِهِ مُؤْمِنِينَ } (سورة الأَنعام 118)

    اسم الله عليه .. تعني الصفات الغالبه لـ الله مرتبطا بعلته الدائمه ونحن اوجزنا (التخمر الهوائي) و (التخمر اللاهوائي) كعله مرتبطه بالمأكل

    في معهدنا لا نمارس صفة (الافتاء) بل نمارس اقامة الذكرى سواء لعلم او لـ حلال او لـ حرام مع ربط العلة بمعلولها فعقل الادميين سواء (لا تبديل لخلق الله) الا ان التذكرة هي صفة قرءانيه متميزة

    السلام عليكم








معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ (4) لحم الخنزير
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة محرمات المأكل
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 06-17-2019, 07:16 PM
  2. الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ (6) الموقوذة
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة محرمات المأكل
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 08-22-2016, 10:45 PM
  3. الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ (5) ما أكل السبع
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة محرمات المأكل
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 06-30-2016, 07:25 PM
  4. الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ (3) المتردية
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة محرمات المأكل
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-28-2013, 04:32 PM
  5. الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ (1) .. الدم
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة محرمات المأكل
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 04-07-2012, 08:27 PM

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137