سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

( وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ ) : قراءة قرءانية معاصرة في ( وءد الاطعمة ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > بكة من بكى » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > كفر وكفور وكفار ـ كيف نفرق مقاصدها » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > طيف الغربة بين الماضي والحاضر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > علة الصلوات المستحبه » آخر مشاركة: الاشراف العام > الأسماء الحسنى(دعوة للتأمل) » آخر مشاركة: الاشراف العام > استشارة عقلية طبية عن : خطورة الحمل والاجهاض » آخر مشاركة: الاشراف العام > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } 1 ـ دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > بيان الألف المقصورة والألف الممدودة في فطرة نطق القلم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ألله أكبر !! كيف ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حديث عن الحياة والموت » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لـِمَ يـَحـِلُ الله في الاخرةِ ما حـَرّمهٌ في الدنيا ..!!؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الفرق بين القتل والصلب والقطع و البتر........... » آخر مشاركة: وليدراضي > وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ . ما هو مقام الرب ؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > رزقكم في الأبراج وانتم توعدون » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > التاء الطويلة والتاء القصيرة في فطرة علم القلم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حواء بين اللفظ والخيال العقائدي » آخر مشاركة: الاشراف العام > ثلاث شعب » آخر مشاركة: وليدنجم >
النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,469
    التقييم: 215

    نظرية التزايد السكاني ونظم التكوين


    نظرية التزايد السكاني ونظم التكوين

    من اجل نهضة إسلامية معاصرة

    توماس مالتوس الذي سبق داروين في الفكر الفاسد والتي روج فيها متوالية هندسية بشرية في مع غلة الارض وصولا الى دعوة للقضاء على البشر الفائض الذي يثقل الارض ويقلل من غلتها ... تعود اليوم نظرية ذلك (الوغد) الاقتصادية لتطفو على سطح الأمن الغذائي في صرخة انسانية متعالية عن ازمة محتملة للغذاء ولعل من احتظن نظرية مالتوس في ابان بدايات النهضة الحضارية تقهقر فكريا عندما استطاع الانسان ان يضيف الى جهده جهدا آليا في المكننة حيث استطاع العقل الانساني من خلالها تهشيم نظرية مالتوس التي وصفت التزايد بصفة (متوالية هندسية) ووصف التزايد بمعدلات الانتاج الزراعي بصفة (متوالية عددية) وبالتالي كان يدعو بشكل مبطن الى القضاء على الفقراء الذين يتكاثرون بشكل متوالية هندسية ... ولكن المكننة في الزراعة والري هشمت معادلة مالتوس الرياضية فالآلة الواحدة قد تقوم بجهد آلاف الناس في اليوم الواحد ..!! في الحرث او استجلاب الماء او رفعه او خزنه او البذر او الحصاد ..!!

    كثير من المحللين السياسيين وعلماء المجتمع يضعون تصوراتهم في الحروب المتكاثرة في زمن حضارة الانسان الى جذور نظرية مالتوس التي وضعت حلولا قهرية في السيطرة على التزايد السكاني من خلال القتل والحروب والكوارث كما ان هنلك تقارير تتهم موجات الانتشار الفايروسي الى انها من خيوط مؤامرة متعمدة لضرب البشر ضربة فايروسية للتقليل من العدد السكاني المتزايد في القرن الحادي والعشرين ... كما ان هنلك تقارير تتهم المتحكمون بالارض بصناعة السونامي وصناعة الاعاصير تحت نفس المبررات التي وضعتها نظرية مالتوس الاقتصادية ... رغم ان تلك التقارير والتصورات تمتلك مرابط استدلال ذات بعد محدد من الرصانة الا ان جميع تلك التقارير شطبت الارادة الالهية وكأن الانسان على هذه الارض يعيش بقرار منه ويمتلك ناصية التحكم المطلق بمصير كتل بشرية واسعة . الفئة الباغية التي تتحكم بالارض تعرف الله جيدا وتتعامل مع الله بموجب سنن تعرفها وقد نجحت نجاحا كبيرا في اخراج البشرية من عبوديتها لخالقها فاصبحت سهلة الاستعمار من قبلها واستعمر البشر بكل اطيافه واصبح مصير البشر منسلخا من الحماية الالهية مما جعل الفئة المتحكمة بالارض اكثر وسعة في قراراتها واكثر حاكمية على البشر .. وتبقى يد الله فوق ايديهم ... فلو نظر الانسان الى حقائق التكوين لوجد

    (إِنَّ هَذَا لَرِزْقُنَا مَا لَهُ مِنْ نَفَادٍ) (صّ:54)

    مالتوس وخلفاء مالتوس الذين وضعوا للرزق نفاد .. الله رفع سقف نفادية ذلك الرزق .. !! وربما نرى بعقولنا المتواضعة من مراصد إنسان يعيش يومه على هذه الارض كيف يرزق الله العباد

    ثاني اوكسيد الكربون الخارج من صدور الناس يكون مصدر الانتاج للنبات في عملية التركيب الهايدروكاربوني ..!! ونرى معادلة التكوين .. غذاء كاربوني يدخل جسم الانسان ... يخرج الكاربون على شكل غاز (ثاني اوكسيد الكربون) .. يستلمه النبات بطريقة التنفس ... ينتج غلة يكون الكاربون جزء من تكوينتها ... سنة خلق قدر الله فيها أقواتها .. فهل من راكعين ..!!

    خبث الحيوان .. مصدرا للفطريات ومنها ما هو غذاء للبشر (الفطر) ولعل الجميع يعلم ان الصين ملأت اسواق العالم من غلة (الفطر) .. انها زرعة سبورات في خبث حيواني رطب ..!!

    خبث الحيوان ... غذاء للنبات (الاسمدة الطبيعية) ...

    خبث الانسان .. غذاء النبات ... !!

    النبات غذاء للبشر ... !!

    النحل .. ينتج ملايين الاطنان من العسل .. وغذاوه يصب في مصلحة تلقيح الزهور وتعود خيرا على الانسان ... والعسل غذاء وشفاء وطيب رزق من رب رحيم بخلقه

    الحيوان ونتاجه من البيض والحليب واللحوم وهو يتغذى على غذاء لا ينفع الانسان كغذاء ..!! اعشاب .. مخلفات الحبوب والبقوليات .. مخلفات الغذاء البشري .. و ... وكل ما يفيض من الانسان من فائض غذائي

    البحر واسماكه .. بلا عناية .. بلا اغذية يقدمها الانسان ..!! ولكنها للانسان غذاء ..

    (قُتِلَ الأِنْسَانُ مَا أَكْفَرَهُ) (عبس:17)

    ويقولون شحة مياه ... الارض بثلاثة ارباعها ماء ... بحار ... ولكن الانسان جهول بسنن الخلق لا يعرف الحقيقة ويعتمد بحضارته المعاصرة على (أظهرت دراسة قام بها فريق من العلماء) وكأن ذلك دستور المتحضرين وربما عند البعض تكون فرق البحث العلمية بمثابة (إله) يمتلك الصفات الالوهية فهم لا دستور لهم سوى عقول خاوية تتصور انها قادرة على اختراق سنن الخلق دون السجود للخالق .. فهم الأخطرون على انفسهم ومن تبعهم .. اما عبـّاد الرحمن فانهم في واد فكري غير واديهم يسيرون ...

    (حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآياتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)(يونس: من الآية24)

    يوم يركع العلماء للقرءان سيرون (مرج البحرين يلتقيان) ومن ذلك الطود العلمي الدستوري ستكون بحار الارض كلها معطاء تمنح الانسان (عذب فرات سائغ شرابه) ولكنهم يسيرون في تقناياتهم على حافات علمية لا يستطيعون عبورها ونحن نسمع عن تجارب استطلاع للمياه في القمر تعلنها امريكا فقد اكتشفت الماء في القمر وعجبا ما يقولون ..!! فهل سوف تنتهي شحة الماء في الارض ..!!

    العلم اليوم اسير بأيدي مستثمريه والانسان جزء مهم من استثمارات مستثمري العلم ولعل نظرية مالتوس هي فيلم كارتوني قديم يتم تحديثه بالوان معاصرة فينخدع الغافلون وتضيع الحقيقة على البشر في كل مكان حتى يغاث الناس ويعصرون فتقوم حكمة الله في قرءانه ذو العمر الطويل

    (أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ) (الحديد:16)

    ألم يأن ... بل بلغ الأنين والعويل محل صحوة الهمم واستكان المؤمنون للوطن فالاوطان هي الان القوة الاعظم (إله) يتحكم بالناس والله يستحضر في منسك المسلمين (فقط) لان عقولهم غادرت ميثاقهم الذي اخذوه على انفسهم مع خالقهم عندما نطقوا وينطقون كل يوم (الله اكبر) ولكن يبدو ان الاوطان هي الاكبر والمنظمات العلمية هي الاكبر ونقضوا ميثاقهم فحلت عليهم غضبة الله .

    (وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ) (آل عمران:187)

    كتموا علوم كتابهم لتستعمرهم علوم عقول فاسدة مثل نظرية مالتوس وامثاله ...

    تلك ذكرى لمن شاء ذكر

    الحاج عبود الخالدي
    التعديل الأخير تم بواسطة الحاج عبود الخالدي ; 11-07-2010 الساعة 06:06 PM

  2. #2
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,446
    التقييم: 10

    رد: نظرية التزايد السكاني ونظم التكوين


    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    تحت هذا المبحث .. وسعة اضافية تذكيرية ، تربط بين صيحات ( التحديد ) لخفض التزايد السكاني .. وبين حقائق القرءان

    الإنجاب بين التحديد والتحييد

    السلام عليكم

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 501
    تاريخ التسجيل : Aug 2014
    المشاركات: 216
    التقييم: 10

    رد: نظرية التزايد السكاني ونظم التكوين


    السلام عليكم

    امراض العصر المنتشرة بشكل واسع جعلت من متوسط عمر الانسان متوسط منخفض خصوصا في الدول التي لا تزال تتمسك بالاغذية العصرية السيئة والادوية الكثيرة فقد لوحظ ان هنلك صحوة من الادوية في اوربا وكذلك صحوة في طلب الغذاء الطبيعي الطازج ويقال ان في اوربا اليوم نوع من الدواجن تسمى دواجن التربية العضوية وعليها طلب شديد كبديل عن الدواجن المعدلة وراثيا والتي تحبس في قاعات مقفلة مع علف بروتيني مركز وسعرها عالي كما ان كل شيء طبيعي غالي الثمن يستطيع الاغنياء اقتنائه اما الفقراء فيأكلون ما رخص ثمنه

    نرى ان سياسة الغذاء هي وسيلة يستخدمها اهل الحضارة لتطبيق نظرية مالتوس في قتل الفقراء فالاغنياء يستطيعون حماية انفسهم لكن الفقراء قد يكونوا عاجزين خصوصا اذا كانوا خارج رضا الله

    السلام عليكم

  4. #4
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,356
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: نظرية التزايد السكاني ونظم التكوين


    بسم الله الرحمان الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخي المحترم حسين جابر ، نعم نحن معك ان هناك صحوة و صحوة كبيرة وواضحة ضد هذه الاغذية الصناعية والادوية الكيميائية وماخالط حياتنا من سوء، وهناك توعية كبيرة تتبناها عدد من المنابر الاعلامية المتخصصة ،التي تستظيف عدد من المتخصصين في هذا المجال مع اعطاءهم مساحة كاملة من الحرية للحديث والتوعية !!

    ولكن نرجو الانتباه فكل هذه الحريات اعطيت بعد حين من الزمن كبير جدا على انتشار هذه الافات!! والسؤال لما الان والان فقط الترخيص بنشر هذه التوعية ؟ هناك ثلات حقائق لا بد ان يكتشفها العقل ، لكشف بعض الاسرار او الخطط الاخرى التي قد تكون بعد هذه المرحلة:

    1- الحقيقة الاولى البديهية: حتى ينتشر هذا الطعام الفاسد ، ويكون فساده استشرى في المجتمعات ، مما يصعب معه اصلاح ما فسد او العودة الى الطعام الطبيعي !

    2 - السماح بالتوعية اعلاميا :حتى يتم جس نبط الناس ، هل هم مؤيدون ، ام معارضون ، ام لا مبالون ، ام ساخطون!

    3- وهذا هو الاهم : فالسماح او الترخيص بالتوعية كان !! حتى يتم معرفة اراء الناس والحلول التي يمكن ان يتناصحون بها بينهم ، كحلول جزءية كمراقبة مكونات اي منتج والحرص على اقتناء المواد الخالية من الاضافات ...وو

    لدرجة ان بعض المنتجين اصبحوا يكتبون على منتجاتهم كلمة طبيعي ، والرفع من سعر المنتج حتى يتم تضليل الزبون فيقتني .

    وخلاصة القول انه السماح بالتوعية من اجل رصد افكار الناس ، وعلى اثر تلك الافكار يتم ترشيد او اختراع مراحل اخرى من التضليل مادام الهدف كان وما زال تقليص عدد البشر على وجه هذه الكرة الارضية!!

    * الامر شبيه الى حد ما تم التصريح عنه مؤخرا بشان كشف الستار عن بعض الحقائق عن الاطباق الطائرة ، والذي اعجبني فيه بعض تعليقات القراء كهذا التعليق العجيب!!

    اظن ستكون هناك حرب إبادة لبعض شعوب الكرة الأرضية من طرف الأقوياء من جنسنا ثم رمي التهمة على الكائنات الفضائية وذلك لتوفير موارد الأرض المحدودة لصالح هذه الفئة القوية

    ولا حول ولا قوة الا بالله.

    وتعليق ءاخر قال :

    (زميل بالخارج اعمل معه وفي خضم حديثنا عن الأوضاع في المنطقة قال لي أن المشكل يكمن في تزايد أعداد السكان في مناطق معينة من العالم وان الموارد الطبيعية والطاقة محدودة ولن تسد احتياجات الأعداد الهائلة من الوافدين الجدد إلى العالم عن طريق الزواج وإنجاب الأبناء بأعداد كبيرة للأسرة الواحدة (كما يدعي) وقال أنهم حاولوا تثقيف هذه الشعوب والحكومات والضغط عليها من أجل تخفيض أعداد المواليد ولكن دون جدوى وأنه من وجهة نظر الغرب وكي يستطيع العالم الاستفادة من موارد الطبيعة لابد وأن يموت أعداد كبيرة ومحددة بنسب معينة من أبناء هذه الشعوب أما بالأمراض أو الحروب.

    هذا قولهم وقول تلك الاراء عرضناها عليكم بكل امانة.... والحكم في حقيقة كل قول راجع لقناعات كل شخص.

    السلام عليكم


  5. #5
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,469
    التقييم: 215

    رد: نظرية التزايد السكاني ونظم التكوين


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نقطة اضافية :

    معالجة (سر) كشف اسرار سوء المأكل والسماح اعلاميا في كشفه

    تلك النقطة معروفة لدينا من خلال مراقبة (الحدث) المدار من قبل الفئة المتحكمة في الارض حيث انتهجت تلك الفئة منهجا واضحا عندما تريد ان تتحول الى (نظام جديد) لتحقيق اهدافها فهي تسعى لكشف اسرار النظام الاقدم من اجل تمرير نظام جديد ذو مداليل خفية الهدف بشكل اعمق فيكون كشف اسرار المسار الاقدم هو لوظيفة خفاء اسرار المسار الاحدث

    تلك الصفة معروفة في منهج الفئة المتحكمة في الارض حيث يتم كشف عيوب كثير من الانظمة الحاكمة وترحيلها من ساحة التنفيذ ويسمح لـ الاعلام بكشف حقائق النظام السابق لغرض منح النظام الحاكم الجديد (سرية اعمق في تحقيق الهدف) وذلك واضح في انقلاب الحكومات فعندما ينتهي دور حكومة ما فان الاعلام يبدأ بكشف اسرارها ومن ثم اسقاطها لتأتي حكومة تعمل في سرية اعمق لتحقيق الهدف الخفي وكل تلك المناهج مرتبطة بمنهج حاذق في (تغويم الجماهير) والافراط في غفلتها !!

    المرحلة التي نشهد مفاصلها مبنية على تأجيج الصراعات العقائدية والمذهبية والاقليمية والعرقية وهنلك دول انفصلت عن ما كان يسمى بـ الاتحاد السوفياتي يعتمد اقتصادها بنسبة عالية جدا على صناعة السلاح الخفيف والمتوسط والعتاد الوفير وهي تبيع منتجاتها في (سوق الصراعات) وبخطة بديلة عن القرن الماضي حيث كان السلاح يتحرك من منتجيه الى مستهلكيه وفق مسارب سياسية معروفة بين المعسكر الغربي والشرقي اما اليوم فان تلك المنهجية مقفلة ازاء منهج جديد واصبحت تجارة السلاح ضمن برمجية خالية من العناوين السياسية ويتم اغراق سوق الصراع بكافة اطيافه المذكورة اعلاه من مصدر واحد بما يختلف عن السابق وهنلك كتل نقدية ضخمة تصرف من ممولين يلبسون اقنعة مختلفة الا ان مرابطهم متصلة بالحراك الجديد لـ الفئة المتحكمة بالارض

    { وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ } (سورة الأَنعام 18)

    الا ان عباد الرحمن قليلون وعباد الشيطان كثيرون !!!!

    السلام عليكم


  6. #6
    عضو
    رقم العضوية : 501
    تاريخ التسجيل : Aug 2014
    المشاركات: 216
    التقييم: 10

    رد: نظرية التزايد السكاني ونظم التكوين


    السلام عليكم

    شكرا لهذا الاثراء الطيب من كاشفات الحقيقة

    حين ظهرت المأكولات التي سمدوها بالسماد الكيمياوي كان هنلك فرحة عند الفلاحين والجمهور المستهلك ايضا وهم يظنون انهم يحصلون على خير اوفر الا ان صحوة عقول الناس جاءت متاخرة كثيرا , اليوم كان في ضيافتي رجل من ارحامنا هاجر الى الخليج منذ عشرين عاما تقريبا وطرحنا هذا الموضوع بقليل من التفاصيل فاردف قولي بمعلومة مفادها ان سعر الكيلوغرام من الطماطم (البندورة) التي تسمد بسماد كيمياوي بـ 1,5 درهم اماراتي اما الطماطم المسمدة بسماد طبيعي (خبث المواشي) فان سعر الكيلوغرام الواحد بـ (15 درهم اماراتي) !!! عشرة اضعاف !! يعني ان الصحوة في العقول اصبحت ذات قيمة عالية فالانسان يبحث عن الارخص سعرا دائما الا ان الصحوة جعلت المال العزيز لا يرقى الى عزوة الصحة البدنية وذلك تصديق لقول الله سبحانه وتعالى

    إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِمْ مِلْءُ الْأَرْضِ ذَهَبًا وَلَوِ افْتَدَى بِهِ أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ ــ سورة آل عمران 91

    المريض يموت ميتة كافرة فهي ليست ميتة طبيعية مثل الشيخوخة او الحادث بل موت المرض موت كافر بطبيعة ما خلق الله , المريض المتوفي بمرضه يكون مرضه قد توفاه للموت اما الذي يتوفاه الله باجله صغيرا او كبيرا فموته ميتة في غير المرض , المريض الذي ينذره مرضه بالموت مستعد ليفتدي الصحة بالمرض ولو دفع مليء رضاه من ما يملك كله , اظن ان (ملء الارض ذهبا) لا يعني الذهب (المعدن) بل يعني ان يفتدي صحته بملء ماله وبكامل رضاه ليذهب المال وتعود صحته ! اليس كذلك ؟

    الذي يموت بخطئيته مثله يموت كافرا فبدن الانسان امانة في عنقه ولا يفرط بها صاحب البدن لذلك يعتبر الانتحار من كبائر الاثم

    احسن الله اليكم كما تحسنون الينا

    السلام عليكم

  7. #7
    عضو
    رقم العضوية : 52
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 433
    التقييم: 10

    رد: نظرية التزايد السكاني ونظم التكوين


    تحية واحترام

    سوق الصراعات . وصف عالي الدقة ويصيب مركز الحقيقة فالناس ينظرون الى الصراعات بكل اطيافها ومسمياتها الا انهم يغفلون (مركز الحقيقه) ولعل الفضائيات التي لا يعرف حقيقة مموليها تجعل من الصراعات مرتبطة بمسمياتها وكأنها حقيقة رغم تناقضات مهمة في تشكيلة اطياف الصراع فمثلا كان رئيس اليمن السابق (علي صالح) ابان حكمه قاسيا مع مسمى (الحوثيون) الا انهم اليوم شركاء في خندق واحد من الصراع فهل تبدلت العقائد ام ان خطة الصراع استوجبت ذلك ؟ اليس علي صالح كان في السعودية ضيفا عزيزا مكرما عندما جرح بانفجار (ارهابي) الا انه اليوم يقصف من قبل طائرات سعودية ... اليمانيون اليوم لا يزرعون ولا يصنعون ولا يبنون شيئا بل يتصارعون والسلاح بين ايديهم وفير جدا (اكثر من الوقود) واكثر من (الخبز) كيف ..؟

    لا تنفع صحوة مع هذه الكلمات فالصحوة يجب ان تنبت في جموع الجماهير المتصارعة والا فان هدف اصحاب المخططات نافذ بشكل تام

    احترامي

  8. #8
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,446
    التقييم: 10

    رد: نظرية التزايد السكاني ونظم التكوين


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الاخوة الاعزاء ، مجلسكم الحواري يساعدنا على تنوير العقل ، لنتمكن من حماية انفسنا من هذه الفتن والصراعات المفتعلة بالابتعاد والاعتزال عنها كليا....فعلينا انفسنا فقط!!

    وسؤالي لفضيلة الحاج الخالدي جزاه الله عنا كل خير، اذا كان الهدف من تفعيل حلب الصراعات هذه في كل الميادين هو التقليص من اعداد سكان الارض ، فكيف يكون ان السلاح الان يصدر من وجهة واحدة كما تفضلتم بالاشارة اليه بالمقتبس ادناه، فهناك عدة دول متخصصة في مجال تصنيع السلاح كما هو معروف قديما وحديثا...!!

    (ويتم اغراق سوق الصراع بكافة اطيافه المذكورة اعلاه من مصدر واحد بما يختلف عن السابق وهنلك كتل نقدية ضخمة تصرف من ممولين يلبسون اقنعة مختلفة الا ان مرابطهم متصلة بالحراك الجديد لـ الفئة المتحكمة بالارض )

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. رمضان في عربة العربية ونظم التكوين
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث منسك الصوم
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05-18-2018, 02:46 PM
  2. السياسة ونظم إدانة الآخر
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة الحدث السياسي في الدين
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-22-2016, 04:39 AM
  3. التصفيق ..!! ونظم السلام ..!!
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس الثقافة الدينية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-03-2012, 09:03 AM
  4. الصائمون ونظم الخلق
    بواسطة ابو سيف الخالدي في المنتدى مجلس الثقافة الدينية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-12-2011, 02:23 PM
  5. نظرية التزايد السكاني ونظم التكوين
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار القرءان والنظريات العلمية المعاصرة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-16-2011, 05:55 PM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137