سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,745
    التقييم: 215

    الانسان والكون بين العلم والقمر


    الانسان والكون بين العلم والقمر
    من اجل حضارة اسلامية معاصرة


    بدأت النهضة العلمية على ناشطة تمحق العقيدة وتقلل من شأنها ووضع رواد نهضة العلم الاوائل صفات قاسية للانشطة العقائدية في التخلف والشعوذة .. وانطلقت مسيرة النظرية المادية حتى جعلت الانسان والحيوان في حاوية واحدة واصبح العلم يقرأ السلوكية الحيوانية ليقرنها بالعقلانية الانسانية مثل رواد مدرسة علم النفس التجريبي الذين يعتمدون على سلوكية الحيوان لترجمة حال فطرة الانسان .. بل حتى كثير من علماء الفسلجة خلطوا بين الانسان والحيوان في منهجيتهم العلمية وكان اشهرهم عالم الانسجة الجراح (بافلوف) الذي اعتمد في بحوثه التطبيقية على الكلاب لينقل نتاج دراسته على الانسان ... ولعل نظرية (داروين) في التطور والارتقاء منحت كثير من العلماء جرأة الخلط بين الانسان والحيوان ووضع الانسان في قاموس الحيوان سواء في الجسد او في التصرفات العقلانية مثل (بافلوف) الذي قال بنظرية (دواعي الاستجابة) استنادا الى بحوث مختبرية وسريرية على الكلاب وهنلك من تعامل مع العقل الانساني تعاملا جسديا محضا في رصد التصرف الانساني من خلال القشرة المخية او تجاويف المخ وكان من سبق (بافلوف) في ربط التصرفات البشرية بتجاويف المخ واولهم الطبيب الجراح (لومبروزو) الذي وضع مسببات الجريمة في والوعاء البايولوجي وحاول ان يؤكد في بحوثه ان التصرفات الجرمية نتيجة لمؤثر بايولوجي وادعى ان كل المجرمين يمتلكون تجويفا في مؤخرة الدماغ ...!!


    في وقت متأخر من زمن النهضة العلمية (ستينات القرن الماضي) بدأت مدرسة الطب النفسي تفصل بين الانسان والحيوان في التصرفات والمنظومة العقلانية الا ان رواد مدرسة الطب النفسي عجزوا عن تسجيل هيمنة علمية وبقيت العقاقير والادوية تجرب سريريا في مرحلتها الاولى على الحيوانات لتكون صالحة للاستخدام البشري وسبب العجز الذي سجله علماء الطب النفسي يكمن في مجهولية العقل الانساني وظلام المعرفة فيه مما افقدهم ناصية الهيمنة العلمية ومنهم الطبيب البريطاني (هربرت بنسن) الذي استطاع ان يؤكد في كتابه (العقل والجسم) هيمنة العقل الانساني على الشفاء دون ان يستطيع اثبات تلك النظرة بثوابت علمية بل من خلال دراسة سريرية احصائية ولم يستطع تقديم الحد العلمي في شروط ثبات المفردة العلمية عندما يتم ربط الأثر بالمؤثر من خلال علاقة السببية بينهما كما ثبتها الفيلسوف (ديكارت) فالشفاء (النفسي) الذي قال به (هربرت بنسن) بقي ظاهرة احصائية وعجز كما عجز غيره من رصد العلاقة السببية بين الشفاء من المرض والحالة النفسية عند
    المريض ..


    الهجمة العلمية ضد البند المعرفي العقائدي انحسرت بسبب اختفاء جذوة (الثورة) عند الماديين لان العلماء كلما امعنوا في العلم كلما اعلنوا حاجتهم للرشاد العقائدي مثل الفيزيائي (انشتاين) والفيزيائي (ستيفن هوكنغ) حيث كانت لهم بدايات مادية محض الا انهما تراجعا قليلا عن مراصدهم المادية وبدأوا يتسائلون عن دور المعتقد الديني في حل اشكالية النسبية عند انشتاين او الزمن عند هوكنغ .. وكثير من العلماء غير المشهورين كتبوا في مجلات علمية ارهاصات ايمانية لتكون صحبة ارائهم المادية وحين سئلت طبيبة تشغل منصب وزيرة الصحة البريطانية عن رأيها في السبب المباشر لانتشار مرض الايدز قالت ان سبب مرض الايدز المباشر هو الانفلات من الاخلاق المسيحية مما عرضها الى كثير من الانتقادات من قبل جماعات غير علمية لا تزال تروج افكارا ضد
    الدين ..!!


    عندما يوغل العلم في التقدم تتفتح عقلانية الانسان ليرى اشياء في الوعاء التقني ما كان له ان يراها ... عندما نسمع ونرى ونمسك باقمار صناعية تدور حول الارض وتمتلك مرابط مع الارض بشكل غير مرئي الا في تقنيات تترجم انشطة تلك الاقمار كما في اجهزة البث الارضي واعادة البث الفضائي ولكل قمر وظيفته التقنية التي وضعها المصمم له .


    لو افترضنا ان رجلا مات قبل قرنين من الزمن وكتب له اليوم عودة للحياة فانه سيرى الاقمار الصناعية الدائرة الان حول الارض مجرد قطع معدنية لها عزوم وسرع تدور حول الارض كما هي تصورات العلماء الاولية للقمر بصفته حجارة كبيرة باردة اتخذت لها مدارا حول الارض بعد الانفجار الكبير المزعوم الذي كون الارض والقمر والكواكب الشمسية السيارة ...


    العقل البشري في زمن العلم مرشح له ان يرى حقيقة الرابطة بين الانسان والكون من خلال برامجية تقنية ابتكرتها الانسانية ولكنها تحفز العقول في مراصد كونية تمتلك اشارات عقائدية توحيدية تضع للخالق (المصمم) بصمة خلق ما كان للسابقين ان يشاهدوها وهذا شأن كثير من العلماء اقتربوا من خالقهم من خلال رؤيتهم العلمية .


    القمر يدور حول الارض وهو يمتلك رابط متنحي غير مرئي شأنه شأن الاقمار الصناعية التي تمتلك بلايين الروابط غير المرئية فهي (قمر)


    القمر ... في العلم القرءاني هو (فاعلية ربط مشغل وسيلة متنحية) فالقمر خفي بوسيلته حتى في استخداماتنا فلكل مشترك مع القمر برابط يمتلك شفرة ترتبط بالقمر (
    password) وتلك الشيفرة متنحية عن الاخرين

    والقمر رابط يقيم منسكا في الحج يعتبر ركنا اسلاميا في موقع محدد .. فهل جعلت ذلك ربي خفيا على الناس الى الابد ..؟؟ ولكن ايات الله بينات .. وان خفي علينا بيانها فهو خفاء مؤقت ... ولكنها تمتلك بيانا للعقل البشري ونحن في زمن العلم نحاول ان نستفز عقولنا لمعرفة بيان ايات الله في القمر ...


    (اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ) (القمر:1)


    النص الشريف يربط اقتراب الساعة بانشقاق القمر .. والساعة قيل فيها انتهاء البرنامج البشري في الارض (القيامة) ... وفيها في بحوثنا انها (الزمن) .. والزمن يقترب .. او اقترب .. فهل كان بعيدا ليقترب .. وكيف ..؟؟


    عنصر الزمن عنصر مجهول في العلم وهو حافة الفيزياء الكبرى ... والاقتراب هو عصر السرعة .. فكل شيء متسارع .. في زمن العلم اصبحت الايام والاشهر ما هي الا سويعات في السفر او في الانتاج الصناعي وفي كل شيء حتى في غسيل الملابس وحلاقة الذقن .. فالزمن سريع متسارع في آلة العصر واقترب الزمن من مريديه بشكل كبير لم يشهد له تاريخ البشرية مثيلا فنحن في برامجية بشرية وعد الله بها في اقتربت الساعة ... فالزمن الان قريب من اهل العلم في كل مكان يتواجد فيه البشر على هذه الارض


    والقمر .. انشق ... فكم قمر منشق يدور الان حول الارض ... قمر واحد .. ام مئات الاقمار ... ذلك الانشقاق هو انشقاق تكويني ... القمر يسلم ويستلم في وسيلة متنحية تمتلك رابط .. تلك الوسيلة انشقت الان في زمن العلم فاصبحت الاقمار الصناعية مشتقة من نفس منظومة القمر التكويني ... !!


    الانشقاق هو انشقاق منهجي كما تم اشتقاق قوانين الفيزياء من منظومة الفيزياء تم انشقاق الاقمار الصناعية من منظومة القمر التكوينية .. وكلاهما فيزياء ففي الفيزياء اشتقاق قوانين الحركة .. واستقاق قوانين الضوء ومنها اشتقاق اقمار صناعية من منظومة القمر ..


    ذلك حبو معرفي (تذكيري) القرءان يذكرنا به لان القرءان (ذي ذكر) فهو ليس نتاج من رأي او رؤية فكرية بل هو نتاج تذكيري يكون القرءان سببا في الذكرى
    .
    وهل يتنازل المسلمون عن صفة قرءانية في كونه (مذكر) وهو (ص والقرءان ذي الذكر)
    .
    فمن شاء ذكر فالقرءان مذكر ... ونحن في زمن العلم


    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 8
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 410
    التقييم: 10

    سلام عليك أخي أبا أسامه ورحمة الله وبركاته

    ان انشق القمر فستخرب الدنيا ويختل ميزان الأرض...ارتباط القمر بالأرض ارتباطا وضعه الخالق...هو كقطعة الرصاص توضع على اطار السياره ليوازنها وبدونه يهتز الأطار فيطير من مكانه...وحالات لاندركها...

    سلام عليك

  3. #3
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,538
    التقييم: 10

    رد: الانسان والكون بين العلم والقمر



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عالمنا الجليل الحاج عبود

    اريد ان اسأل بعض الاسئلة التي لم أتمكن من استيعابها بشكل جيد في هذه التذكرة القرءانية الهامة :

    فهل انشقاق القمر الى أقمار اصطناعية تدور في فلكها حول الآرض هو الذي أدى الى ( اقتراب الزمن ) اي السرعة في ( حاوية السعي ) .

    أم أن السرعة في الزمن هي التي أدت الى انشقاق القمر الى ( أقمار اصطناعية ) ؟


    وهل للوظائف الفيزيائية للآقمار ( الاصطناعية الحالية ) نفس النظام الفيزيائي للقمر ( الحقيقي ) ؟
    أم هو فقط اشتقاق خاص بقدرة تلك الآقمار على الدوران في فلك الآرض كما يفعل ( القمر الحقيقي ؟


    وهل يمكن تكون الآية كذلك الخاصة بانشقاق القمر واقتراب الساعة ، أن الآرض قد تسرع في دورانها مما قد يسبب خلل كبير في الوسيلة المتنحية ( الوظيفة ) التي تربط القمر بنا فتنشق تلك الوظيفة ؟ أي سيحصل خلل تكويني ( فيزيائي ) تحت مسمى ( انشقاق ) سببه سرعة الانسان في ما يقوم به من نشاط متسارع بالآرض ؟ كاستغلاله الضار بمنظومة المغناطيس الآرضي ؟ او الكثير من الآنشطة ( المتسارعة ) التي قد تؤثر في ( وظيفة القمر ) اتجاه الآرض ؟

    السلام عليكم

  4. #4
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,745
    التقييم: 215

    رد: الانسان والكون بين العلم والقمر


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الاشراف العام مشاهدة المشاركة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عالمنا الجليل الحاج عبود

    اريد ان اسأل بعض الاسئلة التي لم أتمكن من استيعابها بشكل جيد في هذه التذكرة القرءانية الهامة :

    فهل انشقاق القمر الى أقمار اصطناعية تدور في فلكها حول الآرض هو الذي أدى الى ( اقتراب الزمن ) اي السرعة في ( حاوية السعي ) .

    أم أن السرعة في الزمن هي التي أدت الى انشقاق القمر الى ( أقمار اصطناعية ) ؟


    وهل للوظائف الفيزيائية للآقمار ( الاصطناعية الحالية ) نفس النظام الفيزيائي للقمر ( الحقيقي ) ؟
    أم هو فقط اشتقاق خاص بقدرة تلك الآقمار على الدوران في فلك الآرض كما يفعل ( القمر الحقيقي ؟


    وهل يمكن تكون الآية كذلك الخاصة بانشقاق القمر واقتراب الساعة ، أن الآرض قد تسرع في دورانها مما قد يسبب خلل كبير في الوسيلة المتنحية ( الوظيفة ) التي تربط القمر بنا فتنشق تلك الوظيفة ؟ أي سيحصل خلل تكويني ( فيزيائي ) تحت مسمى ( انشقاق ) سببه سرعة الانسان في ما يقوم به من نشاط متسارع بالآرض ؟ كاستغلاله الضار بمنظومة المغناطيس الآرضي ؟ او الكثير من الآنشطة ( المتسارعة ) التي قد تؤثر في ( وظيفة القمر ) اتجاه الآرض ؟

    السلام عليكم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كل الاقمار الصناعية تدور بعزوم وابعاد ومسارات وفق قانون تم اشتقاقه من حركة القمر التابع للارض

    اقتراب الساعة تعني (اقتراب حاوية السعي) فان كان السفر بمعدل 10 كم \ ساعه قبل التقنيات فاصبح اليوم السفر عبر الطائرة النفاثة بحوالي 2500 كم \ ساعة وهو ضعف سرعة الصوت اما السرعة الصاروخية لغرض الافلات من جاذبية الارض ووضع القمر في مداره حول الارض يجب ان لا تقل عن 11200 كم \ ساعة وتلك هي (اقتراب الساعة) اي اقتراب حاوية السعي وبموجبها استطاع الانسان ان يضع قمرا صناعيا يدور حول الارض بسرعه خاصة لكل مدار فكلما يكون القمر قريبا من الارض كلما يستوجب سرعة مدارية اعلى وكلما يبتعد عن الارض كلما تقل سرعته واكثر الاقمار الصناعية الخدمية التي يحتاج مستثمروها ان تكون ثابتة فوق نقطة محددة في الارض لغرض الاتصالات مثلا فان دوران القمر الصناعي حول الارض يستوجب سرعة مدارية تمكنه من دورة واحدة لكل 24 ساعه وبما ان الارض تدور كل 24 ساعه دورة كاملة فان القمر سيكون وكأنه في موقع ثابت في اقليم محدد مثل قمر (نيل سات) الذي يدور فوق مصر وكل تلك الحسابات والسرع والعزوم تم اشتقاقها من (ثابت) هو ثبات دوران القمر حول الارض ومنازله والمسافة بينه وبين الارض

    الارض لا تسرع في دورانها ولا تتباطأ الا في رؤيا علمية فقط حيث اعلن ان الارض تتباطأ ثانية واحدة كل عشر سنين او اكثر ومثل تلك البيانات لا تزال غير مؤكده فقد استعرت حمى اعلامية في ثمانينات القرن الماضي عن تباطؤ الارض وانها سوف تفقد من مساحة الحضيض المداري مما يجعل الشمس قادرة على سحبها وقد وضع العلماء عام 2000 موعدا لدمار الارض حين تصطدم بالشمس الا ان كل تلك المنشورات العلمية ثبت عدم رصانتها

    المؤثرات التي تؤثر في مسار الاقمار الصناعية هو في تقلص مساحة الحضيض المدارية اي ان القمر ينجذب نحو الارض تدريجيا حتى يصطدم بالكتلة الهوائية ويحترق وتلك الظاهرة تكون واضحة عندما تكون الاقمار الصناعية قريبة المدار من الارض وغالبا ما تستخدم لاغراض محددة كالرقابة العسكرية المحدودة او رقابة فلكية محددة فتكون تلك الاقمار قصيرة العمر وعمرها محسوب ايضا اما الاقمار البعيدة مثل اقمار الاتصالات فهي اقمار معمرة ورغم ذلك فلها عمر محدد والسبب هو في صغر حجمها وكتلتها فعزومها سوف لن تكون مثل عزم القمر ليمتلك ديمومة ابدية

    نؤكد ان (الزمن) هو (حاوية) تحوي السعي اي (الحراك) واي حراك مهما كان شكله ونوعه فهو لا بد ان ياخذ (حيز زمني) يكون (حاوية) له وتلك الحاوية هي التي (تقترب) في ابعادها فيصغر الحيز الزمني للسعي وهو اقتراب الساعة في نص حكيم حمل حكمة البيان في لسان عربي مبين يمثل خامة الخطاب القرءاني

    سلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هل الانسان الحضاري المعاصر اكثر ذكاءا من الانسان القديم
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار معالجة الفساد الظاهر
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 04-13-2020, 08:27 PM
  2. تحرير الانسان من عبودية الانسان
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس مناقشة الراحة الفكرية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-12-2014, 06:11 PM
  3. العلم سبيل هداية الانسان
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى معرض ثمار الدين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-11-2013, 08:31 PM
  4. العمل والأنتاج وكرامة الانسان
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس مناقشة نظم الرزق
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-17-2012, 08:31 AM
  5. الانسان والكون بين العلم والقمر
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض الايات البينات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-02-2011, 12:03 AM

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146