سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

{ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } .. دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > مذكرة قرءانية في العلوم السياسية » آخر مشاركة: إبراهيم طارق > ماذا إذا كان المبدأ خاطئا؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( مواخر الفلك ) في ( البحر العذب ) و ( البحر الأجاج ) : قراءة تفكرية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة الوفاق الفكري » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل عن :معراج الرسول عليه افضل الصلاة والسلام الى السماوات السبع » آخر مشاركة: الاشراف العام > النفس المطمئنة والخائفون من الموت !! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( الدواب ) في القرءان : قراءة علمية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة القرءان في رد العدوان : من اجل فهم واعي لدور القرءان في (السلم الاجتماعي ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الاية ( قل هو ألله أحد ) : منظومة ( التوحيد ) في قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: ابو عبدالله > كيف كانت قراءة النبي عليه السلام للقرءان؟ وكيف يمكن أن نقرأ من غير تحريك اللسان ؟ » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > غرابيب سود ( من أجل علم من قرءان يقرأ ) » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > ( المرجفون في المدينة ) : كاميرات هواتف وتطفل وسوء اخلاق » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > صحـراء العـقل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لفظ ( أصحاب ) في الامثال القرءانية : اصحاب الرس ، الأيكة ، مدين . » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > نوح في العلم » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > اشكالية عائدية الضمائر في القرآن » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > حديث ظهور ( المهدي المنتظر ) بمكة والمسجد الأقصى : كيف ؟ ومتى ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > رسولاً قيما و أُمة ًوسَطا » آخر مشاركة: ابو عبدالله >
النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,408
    التقييم: 10

    ما معنى ( النفاذ من اقطار السموات والآرض )؟!


    ما معنى ( النفاذ من اقطار السموات
    والآرض )؟!




    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ، كثيرة هي الدراسات والتساؤلات التي طرحت في معنى ( النفاذ من أقطار السموات والآرض ) ، الخاصة بالاية الكريمة من سورة الرحمان ، يقول الحق تعالى :

    ﴿يَا مَعْشَرَ الجِنِّ وَالإنسِ إنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ فَانفُذُوا لا تَنفُذُونَ إلاَّ بِسُلْطَانٍ﴾ [الرحمن: 33]

    عن ( معشر الجن والانس ) والنفاذ من اقطارالسماوات والآرض

    وكذلك تكثر التساؤلات عن معنى( الا بسلطان ) المذكور في نفس نص الاية الكريمة ؟ ما معناه ؟

    ولكن النقطة التي بكثر فيه الحديث و الجدل المصحوب بالكثير من التيه الفكري !؟ هي موضوع ( أقطار السموات والارض ) ... ،وهذا التيه راجع بالدرجة الآولى عن عدم قدرة الناس فهم حقيقة وما هية ( السموات السبع والآرضين السبع ) .. ولعلنا قد ناقشنا ذلك في موضوع ( الدواب في القرءان ) وبالاخص في المشاركة رقم (3)



    ( الدواب ) في القرءان : قراءة علمية


    أما الآن سيكون حديثنا عن شرح معنى ( النفاذ من اقطار السماوات والارض )

    ونحن بهذا نعرض لكم في هذا ( المتصفح الخاص ) ما ثم بيانه بهذا الشأن من خلال حوارية ( البحث عن مخلوق الجن ) .. للاخوة العلماء والباحثين الآجلاء ..و ادناه نص ( البيان ) :




  2. #2
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,408
    التقييم: 10

    رد: ما معنى ( النفاذ من اقطار السموات والآرض )؟!


    السؤال التاسع

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    السؤال الذي استجد من جديد .. من خلال قرائاتنا لمجمل ماسطر قلمكم الرفيع من كلمات ..ومن خلال مايطفو من مواضيع متشابهة فوق ارشيف مخازن افكارنا كموضوعالأكوان المتوازيةParallel universe..

    هو:

    هل ان الجن( كطيف لامادي ) يعمل او يتحرك كمرءاة معاكسة لأفعالنا المادية ؟؟
    ولتبسيط السؤال نقول تشبيها :

    هل يمكن ان نقول ان وجود الجن والأنس معا هما كوجود مرءاتين متقابلين ومتوازين احدهما في اليمين والآخر في اليسار وأن الوجود الحقيقي للصورة التي تظهر عليهما انما هو انعكاس لوجودنا (في الوسط) بينهما لمستوانا السادس(موسانا) من خلال وجودنا في زمن الفلك في حياتنا (هاروننا)؟؟

    والسؤال الذي يفرض نفسه هنا كيف يمكن أن نفهم يقينا (لاريب) المعنى من الأية 33 الشريفة من سورة الرحمن !!

    ﴿يَا مَعْشَرَ الجِنِّ وَالإنسِ إنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ فَانفُذُوا لا تَنفُذُونَ إلاَّ بِسُلْطَانٍ﴾ [الرحمن: 33]

    وماذا يمكننا ان نستدل من ذكر معشر الجن والأنس (خمس مستويات عقل)+(خمس مستويات عقل) متداخلة ..تسع و عشر (معشر).. في سورة الرحمن (رحم +رحم) وماهو أقطار السموات والأرض ؟؟ وماهو السلطان الذي لايمكننا النفاذ الا به ؟؟

    سيدي الكريم..قد يكون ماذكرته غريبا بعض الشيء عن انظار البعض من متابيعنا الأفاضل لذلك نتوجه الى حضرتكم بالسؤال .. عسى أن يكون فيما ذكرنا امام الملأ ماينير الدرب لنا جميعا من خلال توضيحكم وكريم ردكم من خلال ماتكرموننا بـ اجوبتكم الرشيدة تبسيطا لمقاصد اسئلتنا وتوحيدا لغاياتنا !!
    بإنتظار كريم كلماتكم .. بحفظ الله نستودعكم

    سلام عليكم
    ..............................................

    جواب (9)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الجان هو طيف مادي خاضع لقوانين الفيزياء في اربع مستويات عدا المستوى الخامس فهو مستوى لامادي (عقلي محض) الا ان ارتباط المستوى الخامس بعنصر الزمن (الصحو) يمنحه رابط مادي رغم انه مستوى غير مادي

    {قَالَ عِفْريتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا ءاتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ }النمل39

    قبل ان تقوم من مقامك ... هي حاوية السعي ساعة وهو عنصر الـ (زمن)

    واني عليه لقوي أمين ... تؤكد صفة فيزيائية في الجن متفاعلة مع عنصر الزمن
    اذن من النص الشريف يقوم البيان ان مخلوق الجن هو مخلوق مادي طاقوي عاقل وانه يهتز في مرابطه مع الانسان ففي صحوة الانسان يتعاشر مع الانسان فيشكل (معشر) وعندما ينام الانسان تفقد الصفة العشرية عشريتها لان الانسان يفقد المستوى العقلي الخامس عند النوم لذلك كان الوصف القرءاني لعصا موسى انها تهتز كأنها جان ذلك لان العقل السادس (الموسوي) مع عصاه المادية (بيمين موسى) تهتز كانها جان فالجان ينفصل عن الانسان عند النوم وهو لا ينام ويعود فيتعاشر مع الانسان عند صحوة الانسان مثله مثل عصا موسى تهتز بين الصحو والنوم الا ان اهتزاز الجن سيكون تحت نفس الصفة مع العقل الموسوي (السادس) و (العقل الخامس) بين الصحو والنوم
    ارتباط مخلوق الجن مع مخلوق الانسان (معشر) هو ارتباط تكويني وليس ارتباط اختياري وقيام المعشر (حاوية عشرية التفعيل) هو نتاج لتكوينة مخلوقي الجن والانس لامتلاكهما خمسة مستويات عقل في حاوية الزمن (ساعة) ... هنلك ترابط تكويني بين النبات والانسان الا انه لن يكون (معشر) ذلك لان النبات يمتلك ثلاث مستويات عقلية والانسان خمسة كما نرى ايضا ترابطا تكوينيا بين الحيوان والانسان ولكنه لا يسمى (معشر) لان الحيوان يمتلك اربع مستويات عقل والانسان يمتلك خمس فلن يكون ترابطهما معشر (مشغل عشري)

    اقطار السماوات ... هي الحدود المتحركة لفاعلية المستويات العقلية السبع .

    قطر السفينة .. يعني تحديد حراكها بما ربطت به من حراك فالباخرة المقطورة هي الباخرة التي تعطل محركها مما يؤدي الى تحديد حركتها بحركة قاطرتها

    قطار .. هو المتحرك على حد السكة الحديدية فالقطار محدد الحركة

    قطرة الماء ... هي الحدود المحددة لتلك القطرة بما تفرضه نظم الشد الفيزيائي للماء او اي سائل ءاخر فقوة الشد السطحي للسائل تحدد حجم القطرة فهي (حاوية قطر) اي قطرة

    تقطير السوائل .. هو تحديد حراك بخارها فحين يبرد البخار يتم تحديد حراكه فيقال له
    (تقطير البخار) واعادته الى شكله السائل

    قطر الدائرة يعني النقطة المتحركة على حدود محيط الدائرة فالحراك المحدد على محيط الدائرة يكون قطر الدائرة هندسيا وتلك الصفة ندركها بوضوح في حركة (الفرجال) الذي يتحرك على محيط الدائرة فيرسم قطرها عندما يتحرك 360 درجة هندسية

    النفاذ هو عبور الحواجز ... هذا الغشاء تنافذي فذلك يعني ان ذلك الغشاء يسمح بعبور الاشياء من خلاله ... نفاذية الحكم القضائي هو في الزاميته على المحكوم حيث يعبر سقف مستقر الشخص في اجباره على تسديد دين او القيام بفعل او الامتناع عن فعل او بالسجن


    النفاذ من اقطار السماوات والارض يعني (عبور حدود الحراك للسماوات والارض)



    ذلك العبور (النفاذ من حدود الحراك) مسجل الان في الممارسات التطبيقية العلمية ليس في الفلك والنزول على سطح القمر فحسب بل في كثير من الممارسات كما في التعديل الوراثي او في التحكم الموجي للاتصالات والبث الاذاعي او النت او في خرم قشرة الارض (حفر الابار العميقة) ويشمل ذلك النفاذ لاقطار السماوات والارض حزمة كبيرة من الممارسات الحضارية المعاصرة وتلك الخروقات تخضع لـ (سلطان) تكويني فهي ليست نفاذية قدرة بل نفاذية بسلطنة تكوينية يأذن بها الله سواء في مرضات الله او في غضبته (لاتنفذون الا بسلطان) فلو ان احدنا وضع مصيدة لجرذ ووضع في المصيدة قطعة جبن فان صاحب المصيدة يكون قد اذن للجرذ ان يدخل المصيدة ويأكل من قطعة الجبن فقد اخترق ذلك الجرذ مصيدته باذن صاحب المصيدة لغضبة من صاحب المصيدة على الجرذ فللمصيدة حراك محدد (قطر) ... ولو ان رجلا وضع الفائض من طعامه ليأكله الطير او القط او الكلب فان الطير هنا لن يكون في غضبة صاحب المال بل يأكل من الطعام باذن صاحبه وهو في رضا صاحب المال فالطعام المرمي للحيوان امتلك حراك محدد يخترقه الحيوان ليأكل منه برضا صاحب الطعام ... تلك هي السلطنة التي ينفذ منها معشر الجن والانس لان حدود الحراك الكوني متينة لا يمكن ان تخترق عدوانا عليها فالله قوي متين الا ان سلطانه يسبق نفاذية شياطين الجن والانس وسلطانه يسبق انشطة الصالحين كما كان سليمان ودواد عليهما السلام


    اشتراك معشر الجن والانس في عملية النفاذ من اقطار السماوات هي شراكة تكوينية فالام الحامل حين تسافر فان جنينها يكون مسافرا معها بتبعية سفر امه فهي مسافرة وهي (معشرة) مع جنينها فلها خمس مستويات عقلية ولجنينها خمس مستويات عقلية فهي مسافرة بحاوية عشرية (معشر)

    الانسان يمتلك (عند الصحو) خمس مستويات عقلية اربعة منها مادية وهي (مستوى المادة + مستوى الخلية + مستوى العضو + مستوى الكائن الحي ) اما المستوى الخامس فهو مستوى غير مادي بل هو مستوى عقلاني محض وهو (مستوى الروح المتجسدة) ... الجان يمتلك مثله ليقيم المعشر بينه وبين الانسان ... عنصر الزمن هو الذي يحدد الرابط بين مخلوق الجان والانسان وبنفس الصفة تقوم الصفة بين العقل الخامس والعقل السادس (الموسوي) عند الصحو


    استقلالية مخلوق الجان + استقلالية مخلوق الانسان تمتلك (معشر) ونحن نعلم العشرة والمعاشرة لا تعني فقدان الاستقلالية فلو تعاشر صديقان فان استقلالية الخلق بينهما لا تفقد مرابطها بل تقوم مرابط العشرة على حواشي تلك الاستقلالية مثلها مثل معاشرة الزوج لزوجه فان استقلالية الزوجان التكوينية تبقى محافظة على استقلاليتها الا ان المعاشرة الزوجية تقيم مرابط على حاشية حاوية الخلق المستقلة فتقيم حاوية عشرية مستحدثة على منظومة التكوين المستقل لكل مخلوق من الزوجين ونستطيع ان نرصد تلك الصفة فطريا فمن يتزوج اكثر من امرأة فانه سوف لن ينقسم على عدد نسائه بل ان لكل زوجة معه حاوية معشر خاصة بهما وتتصف بكمالها حيث تقوم من خلالها منشأة تكوينية مضافة على استقلالية كل من الزوج والزوجة .

    نأمل ان نكون قد تقدمنا خطوة في الذكرى

    وللحوار بقية باذن الله

    سلام عليكم

    ..............................

    مشاركة 18 - صفحة 2

    حوار يبحث في مخلوق الجان


  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,396
    التقييم: 215

    رد: ما معنى ( النفاذ من اقطار السموات والآرض )؟!


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الاشراف العام مشاهدة المشاركة
    ما معنى ( النفاذ من اقطار السموات
    والآرض )؟!




    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ، كثيرة هي الدراسات والتساؤلات التي طرحت في معنى ( النفاذ من أقطار السموات والآرض ) ، الخاصة بالاية الكريمة من سورة الرحمان ، يقول الحق تعالى :

    ﴿يَا مَعْشَرَ الجِنِّ وَالإنسِ إنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ فَانفُذُوا لا تَنفُذُونَ إلاَّ بِسُلْطَانٍ﴾ [الرحمن: 33]

    عن ( معشر الجن والانس ) والنفاذ من اقطارالسماوات والآرض

    وكذلك تكثر التساؤلات عن معنى( الا بسلطان ) المذكور في نفس نص الاية الكريمة ؟ ما معناه ؟

    ولكن النقطة التي بكثر فيه الحديث و الجدل المصحوب بالكثير من التيه الفكري !؟ هي موضوع ( أقطار السموات والارض ) ... ،وهذا التيه راجع بالدرجة الآولى عن عدم قدرة الناس فهم حقيقة وما هية ( السموات السبع والآرضين السبع ) .. ولعلنا قد ناقشنا ذلك في موضوع ( الدواب في القرءان ) وبالاخص في المشاركة رقم (3)



    ( الدواب ) في القرءان : قراءة علمية


    أما الآن سيكون حديثنا عن شرح معنى ( النفاذ من اقطار السماوات والارض )

    ونحن بهذا نعرض لكم في هذا ( المتصفح الخاص ) ما ثم بيانه بهذا الشأن من خلال حوارية ( البحث عن مخلوق الجن ) .. للاخوة العلماء والباحثين الآجلاء ..و ادناه نص ( البيان ) :



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لفظ (قطر) في علم الحرف القرءاني يعني (وسيلة فاعلية ربط متنحية النفاذ) وذلك الرشاد الفكري المستحلب من علم الحرف القرءاني يعني في مقاصدنا (حدود الحركة) في اي صفة في الخلق اي ان الوسيلة حين تتنحى في مرابطها النافذة تكون قد (حيدت حركتها) (في ما حدد لها خالقها) فهي في موجز قول (الحد المتحرك للصفة) فاينما يريد المتحرك ان يتحرك في تلك الصفة سيجد انه وصل (الحد) وما بعده تفقد الصفة نفاذيتها فلا (حراك) الا في تلك الحدود ... من تلك الراشدة نقرأ (قطر الدائرة) فهو حدها المتحرك كصفة دائرية ومن ذلك الرشاد نقرأ (القطار) فهو انما يسير على سكة حديد محدد الحركة وماكنته تسمى (قاطرة) ومن تلك الراشدة نقرأ ايضا (قطر الباخرة) وهي صفة تحصل عند عطل محرك الباخرة فتقوم باخرة اخرى بـ (قطرها) اي تحديد حركتها بحركة (القاطرة)

    اقطار السماوات والارض هي الحدود المتحركة للسماوات والارض والخلق بمجمله بما فيه (الجن والانس) غير قادرين على عبور تلك الحدود المتحركة (اقطار السماوات والارض) اي عدم (النفاذ) من تلك الحدود ومثل تلك الصفة قد نجدها بين ايدينا بوضوح ففي (الارض) وهو (وعاء الرضا) الذي يحتاج الى (سعي) في (الساعة) وتلك الصفة تمتلك (حدود متحركة) وهي (قطر) وذلك القطر هو في (عنصر الزمن) والذي لم يستطع العلماء (النفاذ منه) رغم انهم حشدوا حشدا علميا مبالغا في ضخامته في سويسرا وانفقوا مبالغ هائلة وفشلوا فشلا هائلا ايضا لانهم لا يستطيعون ان ينفذوا من ذلك القطر الزمني

    السلام عليكم

  4. #4
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,273
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: ما معنى ( النفاذ من اقطار السموات والآرض )؟!


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نشكر فضيلة الحاج عبود الخالدي

    اذا كان النفاذ من أقطار السموات والارض يعني ( النفاذ ) من( الحدود المتحركة للسموات والآرض ) * كما وصف بيانكم الكريم

    اقطار السماوات والارض هي الحدود المتحركة للسماوات والارض والخلق بمجمله بما فيه (الجن والانس) غير قادرين على عبور تلك الحدود المتحركة (اقطار السماوات والارض) اي عدم (النفاذ) من تلك الحدود ومثل تلك الصفة قد نجدها بين ايدينا بوضوح ففي (الارض) وهو (وعاء الرضا) الذي يحتاج الى (سعي) في (الساعة) وتلك الصفة تمتلك (حدود متحركة) وهي (قطر) وذلك القطر هو في (عنصر الزمن) والذي لم يستطع العلماء (النفاذ منه) رغم انهم حشدوا حشدا علميا مبالغا في ضخامته في سويسرا وانفقوا مبالغ هائلة وفشلوا فشلا هائلا ايضا لانهم لا يستطيعون ان ينفذوا من ذلك القطر الزمني



    فما يكون معنى ( النفاذ ) ؟ وأريد أن أثير هنا نقطة : هل نستطيع تشبيه النفاذ بالنافذة ؟ أي النافذة التي نستطيع بها أو من خلالها عبور اقطار الزمن ، اي قد يكون هناك في الكون ما قد أستطيع أن أسميه ( نوافذ كونية ) .. سواء كان في السعي الارضي (كوكب الآرض ) أو في الكون الفضائي .

    لآني أستحضر هنا وكذلك بعض ما قيل عن كرامات الآولياء ( عباد الله الصالحين ) الذي كان باستطاعتهم اختراق ( نوافذ الزمن ) ، طبعا باذن الله - والانتقال من مكان الى مكان ءاخر في طرفة عين ؟

    فهل لتحليلي وجه منطقي .. أم اني أهدي في غير موضع ..؟

    كما اود أن أشير كذلك في خاتمة كلماتي الى موضوع كلمة ( نفذ ) بالذال التي هي غير كلمة ( نفد ) بالدال فقط .. ولقد طرحت عدة مواقع اسلامية اوجه ذلك الاختلاف .

    فــ (نفذ ) غير ( نفد ) ؟


    تقديري الخالص لمتابعتكم

    السلام عليكم


    ....................................

    * معرض الايات المفصلات : نرجو من الاخوة الكرام ضرورة الاطلاع الى مجلس الايات المفصلات ، والنظر في الادراجات التي تطرقت الى ( ملف السموات السبع ) بداية من ( السماء الآولى الى السماء السابعة )

    كما اننا أشرنا الى موجز ذلك في هذه المشاركة رقم ( 3) من موضوع الدواب في القرءان


    سر العقل والسماوات السبع ـ السماء الأولى
    معرض الايات المفصلات
    ( الدواب ) في القرءان : قراءة علمية



    فشكرا لحسن انصاتكم




  5. #5
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,396
    التقييم: 215

    رد: ما معنى ( النفاذ من اقطار السموات والآرض )؟!


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحثة وديعة عمراني مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نشكر فضيلة الحاج عبود الخالدي

    اذا كان النفاذ من أقطار السموات والارض يعني ( النفاذ ) من( الحدود المتحركة للسموات والآرض ) * كما وصف بيانكم الكريم



    فما يكون معنى ( النفاذ ) ؟ وأريد أن أثير هنا نقطة : هل نستطيع تشبيه النفاذ بالنافذة ؟ أي النافذة التي نستطيع بها أو من خلالها عبور اقطار الزمن ، اي قد يكون هناك في الكون ما قد أستطيع أن أسميه ( نوافذ كونية ) .. سواء كان في السعي الارضي (كوكب الآرض ) أو في الكون الفضائي .

    لآني أستحضر هنا وكذلك بعض ما قيل عن كرامات الآولياء ( عباد الله الصالحين ) الذي كان باستطاعتهم اختراق ( نوافذ الزمن ) ، طبعا باذن الله - والانتقال من مكان الى مكان ءاخر في طرفة عين ؟

    فهل لتحليلي وجه منطقي .. أم اني أهدي في غير موضع ..؟

    كما اود أن أشير كذلك في خاتمة كلماتي الى موضوع كلمة ( نفذ ) بالذال التي هي غير كلمة ( نفد ) بالدال فقط .. ولقد طرحت عدة مواقع اسلامية اوجه ذلك الاختلاف .

    فــ (نفذ ) غير ( نفد ) ؟


    تقديري الخالص لمتابعتكم

    السلام عليكم


    ....................................

    * معرض الايات المفصلات : نرجو من الاخوة الكرام ضرورة الاطلاع الى مجلس الايات المفصلات ، والنظر في الادراجات التي تطرقت الى ( ملف السموات السبع ) بداية من ( السماء الآولى الى السماء السابعة )

    كما اننا أشرنا الى موجز ذلك في هذه المشاركة رقم ( 3) من موضوع الدواب في القرءان


    سر العقل والسماوات السبع ـ السماء الأولى
    معرض الايات المفصلات
    ( الدواب ) في القرءان : قراءة علمية



    فشكرا لحسن انصاتكم



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    من فطرة عقل مجردة فان كل كيان في الخلق يمتلك صفة مستقله لا بد ان يكون له مدخل ومخرج وتلك الصفة يمكن ترسيخها علميا في دوحة علوم الله المثلى ونقرأ

    {وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ }المؤمنون17

    لفظ (فوقكم) فهم في معارف الناس على انه فوقانية علوية مثل البناية ذات الطبقات السبع الا انه في اللسان العربي المبين يعني (التفوق) ولا تعني (العلوية) فالسماوات (السبع) تمتلك فائقية في نفاذيتها (نافذة) سواء علم المخلوق بها او لم يعلم بها فهي (نوافذ سماوية) تنفذ من اقطار السماوات (حدودها المتحركة) ولها (سبع طرائق) ولكل طريق (نافذة ذهاب) + (نافذة اياب) وتلك الصفة موجودة في كل (صفة مخلوقة) ذات وحدة خلق متكامل بدءا من اصغر صغيرة في جسيمات المادة انتهاءا بالمجرات والفلك الدوار كله مرورا بالخلية والعضو الحي والكائن الحي برحميه (العقلاني والمادي) ويمكن ادراك تلك البينة بيسر عقلي مبين في قوانين الجاذبية وهي طريق واحد من سبع طرائق ففيها قطبان وهما (شمالي) وهو للدخول والاخر (جنوبي) وهو للخروج وتلك من ثوابت مقروئة في زمن العلم فالمغناطيس ينطلق من القطب الشمالي (نافذا) في المادة ومن ثم (ينفذ)
    من قطب الشيء الجنوبي ومثلها خطوط المغناطيس الارضي (المحدبة) ذات المسار من قطب الارض الشمالي نحو قطب الارض الجنوبي .. لو عرفت تلك الطرائق في الخلية لعرفت تكوينة كثير من امراض العصر المجهولة الاسباب ..!!

    تبقى علوم القرءان (مفاتيح علم) تنتظر من يرفع الصدأ عنها

    السلام عليكم

  6. #6
    عضو
    رقم العضوية : 404
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 419
    التقييم: 10

    رد: ما معنى ( النفاذ من اقطار السموات والآرض )؟!


    بسم الله

    شيخي وأستاذي " الحاج الخالدي" ، تعجز حروفي عن شكركم .

    سؤال طالما حيَّرني كلما حلقت بناظري الى هذه السماء ـ فوقنا ـ المذهلة بنجومها وكواكبها ،وأجرامها ، كون شاسع جميل ،ورب عظيم رحيم .

    فما سر وجود هذه الكواكب والمجرات ، وهذا الكون الكبير حولنا ، فلوجود كل أمر ( علة ) ، فما علة وجود هذا الفضاء الواسع ؟ وهو كون موجود في سمائنا الآولى فقط ( المادية ).


    سؤال يحيّرني ..فلكم اجر المحسنين لو ساعدتني على معرفته

    السلام عليكم ورحمة الله

  7. #7
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,396
    التقييم: 215

    رد: ما معنى ( النفاذ من اقطار السموات والآرض )؟!


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمة الله مشاهدة المشاركة
    بسم الله

    شيخي وأستاذي " الحاج الخالدي" ، تعجز حروفي عن شكركم .

    سؤال طالما حيَّرني كلما حلقت بناظري الى هذه السماء ـ فوقنا ـ المذهلة بنجومها وكواكبها ،وأجرامها ، كون شاسع جميل ،ورب عظيم رحيم .

    فما سر وجود هذه الكواكب والمجرات ، وهذا الكون الكبير حولنا ، فلوجود كل أمر ( علة ) ، فما علة وجود هذا الفضاء الواسع ؟ وهو كون موجود في سمائنا الآولى فقط ( المادية ).


    سؤال يحيّرني ..فلكم اجر المحسنين لو ساعدتني على معرفته

    السلام عليكم ورحمة الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كذلك ايضا وصال الشكر لك على كريم مشاركاتك ونسأل الله ان يهبنا الرشاد في امره فهو الوهاب

    الله سبحانه حدد للناس البيان وفق مفاهيم (مطلقة) الا ان (الاستحقاق) الذي يحوزه العقل البشري قد يصيب من ذلك الاطلاق نصيبا حسنا واسعا وكبيرا وقد يصيب منه شيئا محدد والاستحقاق الذي وصفة الله في البيان القرءاني مرتبط بـامرين

    الاول : (حاجة العقل) لقيام الدين فالعقل حين يطلب سرا من الاسرار فهو دين عليه ولا يستوفيه حتى يفي الحاجة
    الثاني : مدى خضوع حامل العقل لولاية الله ونقرأ

    {فَأَقِمْ
    وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ }الروم30

    وجهك ... لفظ يعني في دوحة علوم الله المثلى (مجسات العقل) ففي الوجه كل مجسات العقل المادية والفكرية والله سبحانه يبين لنا ان تكون تلك (الوجهة) على وصف (حنيفا) وهي حنفية الحاجات وننصح بمراجعة ادراجنا

    كيف ولدت الحنفية ..!

    فعندما تقوم في العقل البشري حاجة فان للدين حنفية تزود طالب الحاجة بحاجته وهي صفة (مطلقة) الا ان الاستحقاق يجعلها صفة نسبية الا ان الله سبحانه يمنح طالبي الحاجات صفة الاطلاق عندما يكون الاستحقاق ذو مساحة كبيرة

    {عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً }الجن26

    {إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَداً }الجن27

    ومن ذلك التدبر للنصوص الشريفة فان (علة) حجم الكون الكبير بافلاكه ونجومه ومجراته تعتبر من غيب الله وذلك الغيب عندما يكون في (علة الوجود) فلن يكون غيبا مطلقا بل هو نسبي الصفة ونقرأ

    {قُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُوا
    لَهُ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ مَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَداً }الكهف26

    فالله يدعو ذوي الرشاد في ءاياته ان يبصروا بغيب السماوات والارض (الغائب عن عقولهم) سواء كان في (الكينونة) او في (العلة) والفرق بين الكينونة والعلة فرق مهم فنحن نعرف كينونة خلق الانسان مثلا الا اننا لا ندرك علة الوجود لمخلوق اسمه الانسان وان قلنا ليعبدون فنحن لا نمتلك علة العبادة وان قلنا وقلنا وقلنا الا ان (العلة المطلقة) تبقى حصرا بيد الله (لا يطلع على غيبه احدا)

    السر الذي تبحثين عنه يمكن ان نتعرف على علته من خلال الحراك الفيزيائي الذي يمسك بالكون وينسق ذلك الحراك ويديمه مثله مثلما يرى احدنا عدد كبير من الاعمدة مختلفة الابعاد ترفع بناية من عدة طوابق وتسائل (ما علة تلك الاعمدة) فالجواب سيكون لغرض (
    انضباط نظم ديمومة فيزياء تلك البناية) الا ان ذلك الجواب سوف لن يكون ءاخر سلمة من سلالم التساؤلات من اجل معرفة العلة لان وراء (علة الفيزياء) الف الف سؤال واهمها نظم الجاذبية التي خفيت علتها على جمهرة العلم والعلماء ... لو اننا احتجنا الى معرفة علة شيء ما نجده في المخلوق او في حراك المخلوق فان بيانه سوف لن يستعصي والعقل الطالب للحاجة يمتلك مساحة استحقاق كافية لتلبية حاجته مثله مثل رغبات الفرد فلكل رغبة من رغبات الفرد تقوم (حاجة) ولكل حاجة مستلزمات لحيازتها وتلك المستلزمات هي بعينها (الاستحقاق) الذي يفي الحاجة ويغني طالبها

    اهم استحقاق يستحقه حامل العقل هو (الولاية) فان لم يكن حامل العقل تحت ولاية الهية في شوارده الفكرية فان دائرة الاستحقاق تضيق وتضيق حتى تصل الى العمى ونقرأ

    {أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا
    وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ }النور40

    امام هذه الاية المبينة فان عقولنا (المعاصرة) لا تمتلك من استحقاقات (الولاية لله) الا فتات يسير لا يغني حاجاتنا ولا يسد بطون تفكرنا ونسأل الله ان يأتي بقوم غيرنا ليحملوا قرءانه ويمتلكون مستحقات ولاية الله فهي متعثرة جدا في جيل يومنا المعاصر

    سلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. معنى العربية
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس معالجة البيان في اللسان العربي المبين
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 10-30-2014, 06:28 PM
  2. علوم الزمن الثلاث : ( الصخرة ، السموات ، الارض )
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس حوار في ايات الله
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-21-2014, 07:59 PM
  3. لا تحاولوا البحث عن السموات والآرض في مختلف الاجرام والمجرات ؟ ببساطة لن تجدونها ؟؟
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى معرض إثارات علمية في القرءان
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-23-2012, 03:51 PM
  4. معنى العربية
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث الخلق والنطق
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-25-2011, 07:34 PM
  5. ماذا عن عقلانية ( الماء ) ..؟! داخل تصنيف ( السموات السبع )
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض الايات المفصلات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-24-2011, 03:57 AM

Visitors found this page by searching for:

http:www.islamicforumarab.comvbt2553

معنى أقطار السموات
SEO Blog

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137