سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

( وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ ) : قراءة قرءانية معاصرة في ( وءد الاطعمة ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > بكة من بكى » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > كفر وكفور وكفار ـ كيف نفرق مقاصدها » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > طيف الغربة بين الماضي والحاضر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > علة الصلوات المستحبه » آخر مشاركة: الاشراف العام > الأسماء الحسنى(دعوة للتأمل) » آخر مشاركة: الاشراف العام > استشارة عقلية طبية عن : خطورة الحمل والاجهاض » آخر مشاركة: الاشراف العام > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } 1 ـ دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > بيان الألف المقصورة والألف الممدودة في فطرة نطق القلم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ألله أكبر !! كيف ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حديث عن الحياة والموت » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لـِمَ يـَحـِلُ الله في الاخرةِ ما حـَرّمهٌ في الدنيا ..!!؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الفرق بين القتل والصلب والقطع و البتر........... » آخر مشاركة: وليدراضي > وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ . ما هو مقام الرب ؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > رزقكم في الأبراج وانتم توعدون » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > التاء الطويلة والتاء القصيرة في فطرة علم القلم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حواء بين اللفظ والخيال العقائدي » آخر مشاركة: الاشراف العام > ثلاث شعب » آخر مشاركة: وليدنجم >
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,469
    التقييم: 215

    الغنى .. وموقف الرحمان


    الغنى .. وموقف الرحمان

    من اجل حضارة اسلامية معاصرة


    يكثر الخطباء من قدح الغنى ويعتبرون جمع المال كراهة الاخرة وحب في الدنيا ويمعنون كثيرا في وصاياهم للتنزه عن المال ويسهبون كثيرا في شرور المال الكثير وسوء حيازته ويستشهدون كثيرا بمثل قارون

    (فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ) (القصص:79)

    (فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِنْ فِئَةٍ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُنْتَصِرِينَ) (القصص:81)

    ويضعون لمن يتمنى غنى قارون نتيجة حتمية في نص قرءاني

    (وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلا أَنْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا وَيْكَأَنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ) (القصص:82)

    ولكن الناصحين لا يستكملون الدائرة المعرفية القرءانية بتمام بيانها ...!!

    (وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الآخِرَةَ وَلا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ) (القصص:77)

    ويصورون الاسلام وكأنه يدعو للفقر لكي يفوز العباد بالجنة وينقلون الكثير الكثير عن روايات الفقر الشديد ويقولون انه الاقرب الى الله وان ترك الدنيا لاهل الدنيا هو افضل عبادة يتعبدها المسلم حتى وصل البعض منهم الى التصوف الحاد والهيام بين الربايا والادغال من اجل ارضاء الله ..!!! ومعنا قرءان يقرأ

    (قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآياتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ) (لأعراف:32)

    بل قل ... هل الله خلق زينة الارض للكافرين ...!! وحرمها على عباده الصالحين ...!! وعجبا يقولون والقرءان يقول (قل من حرم زينة الله والطيبات من الرزق) ... قالها قائل لعبد صالح :

    اسكن أفره المساكن

    اركب خير الركوبات

    بين يدي خيرة الولدان

    وعندي خير الاماء

    واقتني افضل ما يلبسه الناس

    فهل لي مقعد في الجنة ... ؟؟

    قال العبد الصالح :

    أوجئت بها من حلال يرضي الله ... قال بلى

    أوفيت حق الله فيها ..... قال بلى

    أوظلمت بها .... قال كلا

    قال العبد الصالح (قل هي للذين امنوا في الحياة الدنيا .... خالصة يوم القيامة) ..

    وان لم تكن آية في قرءان ... فهي في فطرة انسان ... قل .. هل يعقل عاقل ان الله خلق الطيبات للكافرين ويطلب من الصالحين الفقر ليرضى عليهم ...!!

    الا ساء ما يحكمون ... بل العفا على اسلامنا الذي نـُظـّرَ اليه في ما لا يحتمله العقل المؤمن وكأن الله قد كتب للمؤمنين فقرا ولغيرهم غنى والله القائل

    (الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً) (الكهف:46)

    والله القائل (قل من حرم زينة الله .... قل هي للذين امنوا ) ولكن اكثر الناس لا يعلمون ان خير الارض قد خلق لعباد الله الصالحين

    (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) (الانبياء:105)

    ولكن الناس يتصورون أن ارث الارض ملكيتها وحيازتها وينسون خيرها وعطاؤها فتصوروا ان ارث الارض يعني حكمها والتحكم فيها ...

    صعقت يوما عندما اسمع احدهم ينقل مقولة لعلي بن ابي طالب (ما اجتمع مال الا من بخل او حرام) وعجبا فيما يقولون وهل علي بن ابي طالب يعلم الغيب ليتهم كل غني بالبخل او الحرام ..؟؟!! ... وما بك اذ يتغنون بمرقعة عمر وكأنها دستور المسلم ليعيش في مرقعة ونسوا وتناسوا ان ذلك رمز وليس حكمة مقام فقد كان خليفة المسلمين ولماذا لا يكون لبس المرقعة دليل سوء من حوله بالظنون فادرك ظنونهم ليعلن عن نزاهته من مال المسلمين فلبس المرقعة ولكن الاوراق تختلط حتى اصبح النداء ان الاسلام يدعو الى الفقر ليرضى الله عن المسلمين ..!!

    ولكن المال يدس بصاحبه كما دس في قارون وصاحب الجنة فاستوجب التحذير منه لا لنبذه بل التحذير منه حين حيازته

    (وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ قَالَ مَا أَظُنُّ أَنْ تَبِيدَ هَذِهِ أَبَداً) (الكهف:35) (وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَا أَنْفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَداً) (الكهف:42)

    فمن جعل ماله شريكا مع الله في نعمته فانما قد جعل المال وليا لعزه كما فعل قارون (أوتيته على علم عندي) فخسف به ربه الارض ... وللنجاة من سوء صحبة المال ان لا يكون المال يوما عند الغني وسيلته لارضاء الله فيشتري الجنة بامواله فقد خاب من دس نفسه لرضا الله بماله فالمال رفيق غادر ان لم تأمنه بامان الله غدر بصاحبه وافلت مرابطه مع الله واصبح ممن امتلك ناصية العذاب وهو لا يدري

    (وَلا تَمُدَّنَ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجاً مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى) (طـه:131)

    فالمال فتنة ان لم نحسن صحبته ... والمال زينة في الحياة الدنيا منحت لعباد الله الصالحين ... وبينهما مؤمن يأتمن الله على ما آتاه فيأمن دوام نعم الله عليه .

    تلك ذكرى ... عسى ان تنفع الذكرى


    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,568
    التقييم: 10

    رد: الغنى .. وموقف الرحمان


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بذل المجهود للحصول على القدر اللازم
    من المال لتغطية الحاجات الضرورية والتي خلق المال
    من اجل الحصول عليها فقد قيل :
    ( لا يقعدن أحدكم عن طلب الرزق
    ويقول : اللهم أرزقني فقد علمتم
    أن السماء لا تمطر ذهبا ولا فضة.)
    واما الرزق فهو بيد الله تعالى
    وهو مقسوم ومقدر ومكتوب
    فلا يجب ان يكون تحصيله هو شغلنا الشاغل
    والله تبارك وتعالى يقول :
    { لَا نَسْأَلُكَ رِزْقاً نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى }طه 123
    أن الله تعالى لا يكلف الانسان أن يرزق نفسه
    بل هو الرزاق ذو القوة المتين المتكفل
    برزق مخلوقاته وهو القائل
    {وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ
    إِلاَّ عَلَى اللّهِ رِزْقُهَا }هود6
    ومن كثرت نعم الله عليه
    كثرت حوائج الناس اليه
    فمن قام بها لله وبما يجب
    عرضها للبقاء والدوام
    ومن لم يقم بها لله وبما يجب
    عرضها للزوال والفناء .
    شكرا لأثارتكم ورزقكم ربي
    من أوسع أبوابه
    علما نافعا وعملا ناجعا
    وحسن العاقبة .
    سلام عليكم .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ . ما هو مقام الرب ؟
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث دستورية النص القرءاني
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 07-11-2019, 03:10 PM
  2. بين الغني والفقير سلك من ثلج
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس القصة الدينية الهادفه
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-04-2012, 10:51 AM

Visitors found this page by searching for:

yhs-ddc_bd

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137