تساؤل : ما معنى اسم سورة ( الشورى ) في علم
الحرف القرءاني

(اللسان العربي المبين)








جوابية : فضيلة الحاج عبود الخالدي


من المؤكد ان اسماء السور في القرءان هي جزء من القرءان وليست اسماء لمسميات اصطلاحية تصالح الناس على تسميتها كما نسمي اولادنا او شوارع مدينتنا بل هنلك رابط موضوعي بين اسم السورة ومحتوى البيان الذي تضمه السورة في ءاياتها


تساؤل : عن أسماء سور القرءان الكريم ...هل السور مسماة من عند الله ؟



ومن ذلك الرشاد الفكري عند حامل القرءان والباحث فيه (دون غيره) فان اسم السورة ترتبط برابط موضوعي مع (السورة ) وءايات السورة نفسها ، حيث الاسم في القرءان يعتبر (الصفة الغالبة) للمسمى


الاسم في القرءان : (الصفة الغالبة للشيء)



ـ سورة الشورى ... لفظ (شورى) من جذر (شر) وهو في البناء العربي (شر .. يشر .. يشير .. يشار .. يشور .. شرى .. شراء .. شاري .. يستشير .. استشرى .. و .. و .. ) ونحن نعلم ان من الصعب ان يمسك العقل الناطق توأمة فكرية في المقاصد بين لفظي (شر , شراء) الا ان ميزة اللسان العربي المبين انها تمكن الباحث في اللفظ القرءاني من الامساك بحق النطق وحقيقته المرتبطة بتكوينة العقل الناطق .. شر في علم الحرف القرءاني (وسيله فاعليات متنحية متعددة) فالشر الذي نعرفه هو ضديد الخير والخلق كله هو خير فاي وسيله متنحية عنه ستكون شر ... شراء يعني في علم الحرف القرءاني (تكوينة فاعليات متعددة متنحية تفعل الوسيله) وهو (حق) لان المشتري انما يقوم بـ (تكوين) فاعليات متعددة متنحية عنه لانها تمثل حاجته لشراء شيء متنحي عنه فيمتلك (حيازة الوسيله) في حيازة ما يحتاجه بعملية الشراء وهي عملية تكوينية تقع بين البائع والمشتري يتوسطها عنصر الرضا (الايجاب والقبول) .. من تلك الموجزات التذكيرية يتضح ان لفظ (الشورى) يعني في مقاصد العقل (تفعيل فاعليات متعددة متنحية لـ وسيلة ربط) فمن يبحث عن (وسيلة الربط يقرأ) سورة الشورى ليستطيع ان يربط مرابط البيان القرءاني لانها (صفة متفوقة) في البحث القرءاني واظهار بيانه من خلال عملية (تشغيل) تشغل الذاكرة فيكون (الذكر) متحولا الى (مذكر) من خلال تشغيله بصفته الفائقة في العقل

.....................................

عن ادراج

سؤال عن (حم) وعلاقتها بسبع سور في القران