تساؤل : ما معنى اسم سورة (الجاثية) في علم
الحرف القرءاني

(اللسان العربي المبين)






جوابية : فضيلة الحاج عبود الخالدي

من المؤكد ان اسماء السور في القرءان هي جزء من القرءان وليست اسماء لمسميات اصطلاحية تصالح الناس على تسميتها كما نسمي اولادنا او شوارع مدينتنا بل هنلك رابط موضوعي بين اسم السورة ومحتوى البيان الذي تضمه السورة في ءاياتها

تساؤل : عن أسماء سور القرءان الكريم ...هل السور مسماة من عند الله ؟


ومن ذلك الرشاد الفكري عند حامل القرءان والباحث فيه (دون غيره) فان اسم السورة ترتبط برابط موضوعي مع (السورة ) وءايات السورة نفسها ، حيث الاسم في القرءان يعتبر (الصفة الغالبة) للمسمى

الاسم في القرءان : (الصفة الغالبة للشيء)


سورة الجاثية ... لفظ الجاثية من جذر (جث) وهو من لسان عربي فطري بسيط يحضر في كل عقل ناطق باللسان العربي ومنه يقوم بناء لفظي (جث .. جثى .. جثة .. جاثي .. جاثية .. اجتث .. اجتثاث .. و .. و .. ) .. لفظ جث في علم الحرف القرءاني يعني في مقاصد العقل (منطلق فاعلية احتواء) فـ (جثة الميت) هي (جثة) لان (منطلق فاعليتها) تم احتوائه برابط الموت ومنطلق فاعلية الانسان قبل الموت هي (الحياة) الا ان احتواء تلك الصفة يعني الموت ... مثله اجتثاث الشخص من اي فاعلية وهو يعني احتواء منطلق فاعليته فاذا تم (اجتثاث) احد الاطباء من نقابة الاطباء يعني (احتواء منطلق فاعليته) وحين يكون منطلق فاعلية الطبيب هي ممارسة الطب فان اجتثاثه من نقابة الاطباء يعني وقفه عن العمل الطبي .. ومن جثى على الارض يعني انه (احتوى منطلق فاعليته) ومن تلك الاثارات التنذكيرية الموجزة جدا فان لفظ (الجاثية) يعني ان (احتواء منطلق فاعلية الحيز) يمتلك صفة تشغيلية فائقة (متفوقة) على اي منطلق فاعلية اخرى ومنها (حاكمية الموت) وتفوقه على اي فاعلية دليل يمارسه العقل الناطق حين ينطق بـ (جثة الميت) او (جثمان الميت)
.........................................

عن ادراج
سؤال عن (حم) وعلاقتها بسبع سور في القران