سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 6
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 351
    التقييم: 10

    سوران زمن الموت !!


    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    من ضمن القراءات المتعددة..أخترنا لكم القصة التالية.. بقلم (أحمد الحاج داؤود).

    نرجوا من الله أن تنال رضاكم

    سوران رسول




    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    سوران زمن الموت / بقلم.. أحمد حاج داوود

    أختلطت الألوان في زحام ساحة النظر , وتناثر بريقٌ رهيب له قوّة تلك الألوان المختلطة في فتور , ملمس جدران بدت كثيرة كان خشناً يودي بالذاكرة الى اصقاع مجهولة, في رحاب هذه الأجواء كانت بذور الأسئلة تنبت لتتفرس خلايا ذاكرة "سوران ",المقبل على الحياة بالصورة التي أرادها من سبقوه ـ في عتمة طريق الحل المؤدي الى ثنايا الفهم .

    لم يستطع أن يجبر ذاكرته العاجزة تماماً عن تذكّر أي وجود سابق له , لسان قلبه كان ينطق بلغة بات يفترس ملامح كلماتها لتغدو قابلة للفهم .
    مشى بخطوات وئيدة , شعر وهو يخطوها بأنه يرجع للوراء , في الممرالمستطيل طولاً أمامه , دون شك هو يرى هذا المكان لأول مرّة لم يحيله المكان الى أي زمان مفترض أن يتذكره هو , لم يستطع هذا المكان المسكون بالغرابة أن ينبت ولو بذرة تخيّل صغيرة في حقل ذاكرته البور ..!!
    تقدّم بجسمه المحمول مع روحه على لوح من الغموض من أحد المارة في الممر "لماذا هذا المكان مظلم ؟" سأل سوران بلسان فمه .
    حملق فيه الرجل من طرف عينه , بنظرة تختصر طريق الشرر في الكون لتسكبه على المساحة التي يشغلها "سوران" من المكان المنفصل عند سوران ـ عن زمنه

    "سيزول الظلام ان عرفت له سبباً أيها الجديد " رد الرجل بلسانه الوحيد
    .

    "
    أيّ جوابٍ هذا !" سأل سوران نفسه بغضب , فجواب الرجل لم يحل أزمة فهمه.!!

    باتت نيران الغرابة أكثر ضراوة من ذي قبل ، والأسئلة الصغيرة منها و الكبيرة تُرسم أمام سوران مكتوبة بحبر التيه , فعلاً .. فال
    مكان والزمان كلاهما جديدان عليه لا يعرف على وجه الدقة اسماً ولا عنواناً لهما وهو يتمطى بخدر تحتهما . ما أسفلهما كما فوقهما ,يحمل الغموض في كل تفصيل صغير .
    ما السرّ الذي يفسّر سبب هذا التباين و الاختلاف الذي اختلط بكلّيته أمام مرأى "سوران" في مشهدٍ أثار في نفسه كوامن المشاعر الغامضة , لما البعض هنا صغير والبقيّة كبار ؟ , البعض يحمل فرحهُ المترجم بسمة طافية على الوجه, والبعض الآخر يضمر حزنهُ المترجم خيبة تخجل من ظهورها بغياب البسمة , البعض يتكلم والبعض صامت , البعض لا يبدو مكترثاً بغموض الزمنكان وكأنه علم مما فوق الزمنكان كل شيء عمّا تحته , وقلة بدت هي الأخرى ـ مع سوران ـ جديدة على هذا العالم , تخبطها وحيرتها فضح جدّتها .
    أعاد صدفة وجود جديدين مثله خياله المتبرّم الى مسارالواقع , جديدان مثله بديا مضطربين , مترددين تقدّم منهما بجسمه في سباقٍ مع روحه الوثابة , دنا أكثر , ووقف على بعد خطوة واحدة من الأثنين " أتعرف اسماً لهذا المكان؟ " بادر أحد الشخصين الكلام
    بلسان فمه المتدلي عنوة على بحركلمات لسان قلبه .
    "
    لا , أنا جديد هنا , كل شيء غريب عليّ , وأنتم :هل تعرفان كيف أتيتم الى هنا ؟"
    ردُّ "سوران" بلسان فمه أيضاً .
    "
    لا نعرف شيئاً , تماماً مثلك ,
    غرباء .. نعم نحن غرباء عن هذا المكان برمته , ولك أن تسأل صديقي الذي يرافقني عن معاناتنا هنا منذ مجيئنا , أليس كذلك ؟
    " قال الشخص المستطرد في حديثه سؤاله الأخير وهو يلتفت الى صديقه , قال سؤاله بلسان قلبه المغتال
    .
    "
    هيه , تتكلّمان
    بلغة القلوب " هتف "سوران بلسان قلبه "أنا أيضاً أجيد هذا الكلام"

    "
    اسمي بيدنك وصديقي اسمه بيوار " قال أحد الاثنين بلسان قلبه وهو يمدّ يده لـ سوران مرحباً .
    تشابكت الأيدي ورحب اصحابها ببعض بلسان قلوبهم .
    مضى الثلاثة في أحد الممرات الممتدة أمامهم , خطواتهم باتت أكثر ثقة تقريباً , لكن الغموض المتسلط على سماء تفكيرهم كان مهيمناً على نفوسهم .
    المكان الحاضن للثلاثة ليس مجرّد مكان مغلق , بل كبير ,واسع , مؤلف من ممرات كثيرة ,متشابكة ,متداخلة , مظلمة , يفتقر فيه الثلاثة لقدرة النور على الهداية , بالكاد يستطيع الرفاق الثلاثة المشي , أدرك الثلاثة استحالة الوصول الى طرف آخر لهذه الممرات ـ التي تبدو كمتاهة ـ ان لم يفهموا المكان بتفاصيله , وفيما هم ضائعين في مضيّهم وحيرتهم سأل "سوران" أحد المارّة العجولين "أتدلنا على طريق للخروج من هذه الممرات المتشابكة ؟" .
    "
    ولم تسأل أيّها الجديد الفضولي ؟
    مجنونٌ , لاطريق للخروج , الخروج من هنا يعني الموت ,
    هذه الغرف والممرات هي الحياة بكل ما فيها , وما خلاف هذا المكان هو الموت".
    اختلطت الكلمات القليلة التي قالها المارّ العجول بلسانه الوحيد على الرفاق الثلاثة , ارتطمت موجة عاتية من بحر كلمات لسان قلوب الثلاثة
    بصخور شاطىء الكلمات , وتطايرت بضع قطرات من بحر كلماتهم , لامست اللسان المتدلي عنوة على بحر كلمات لسان قلبهم , امتزجت كلمات لسان القلب , وكلمات لسان الفم,وأخذت لنفسها طريقاً الى ثنايا الفهم , الموت’ ما هو الموت , بدا لهم للوهلة الأولى أن الموت هو نقيض للحياة أي فقدان الحياة يعني الموت , ولكن ... المارّ العجول أشار الى شيء آخر فات منهم , لقد قال غرف , أين الغرف؟ استدارت الرؤوس الثلاثة الى جهة واحدة , الى الحائطين المتوازيين, نعم الحائط يحوي كوى مستديرة كل منها مسدودة بقماش يحمل رمزاً معيّناً , رموز كثيرة كل رمز يطلّ من كوة و كأنه يحرسها , في وسط حيرتهم تلك قدِمَ نورٌ خجول الى المكان ـ الوجود - أدرك الثلاثة على الفور هذا التغيّر ,دون أن تتحرك الرؤوس الثلاثة , استدارت العيون الستة لترسم كل منها نصف دائرة ولتستقر على طيف شخص غاص مختفياً في الممرات فور احساسه بأن الثلاثة قد رأوه .
    مضى الرفاق الثلاثة في ممر جديد امتدّ أمامهم
    "يبدو أن الوجود في مكان ما يحتاج الى حياة " قال بيدنك بلسان قلبه , الذي أصبح لغة مخاطبتهم ,
    "هكذا يبدو , فالحياة كما نفهمها ما هي إلا احساننا بوجودنا في المكان , والموت على الرغم من معرفتنا نحن الثلاثة بأنه نقيض الحياة , لكنّه يبقى كما الحياة , يلفّه الغموض
    ".
    كان الثلاثة يتكلمون وهم يمشون في الممرات على غيرهدى , فجأة أوقفوا أحاديثهم
    "
    إنها المرة الثانية التي نمرّ فيها بهذا الممر" قال بيوار وهو يشير بيده الى إحدى الرموز المطلة من كوّة إحدى الغرف , أحسّ بيوار بيدٍ تضغط على كتفه التفت ينظر الى ورائه " انظر!" قال سوران وبيدنك بلسان قلبيهما الموحّد ,وأشارا بحاجبيهما صوب جهة يريدان أن يراها بيوار , وبهدوء التفت بيوار , قطع بصره مسافة طول الممر ,ليقف في نهايته,وليستقر نظره على منظر رهيب لعجوز طاعن في السن , اتكأ على جدار في ممر يحوي أربع كوى كل منها يحمل رمزاً معيّناً , وقد تأبّط عصاً لا يبدو انه يحتاجها كثيراً , واسبغ ظلام الممر بسواده هيبة على وجهه ,
    "
    إنه يراقبنا منذ قدومنا " قال بيدنك مذكّراً الاثنين بحقيقةٍ غابت عنهم , " ترى لماذا يتبعنا ؟"
    قال سوران بصوتٍ نفذ الى السويداء من القلوب الثلاثة .
    "
    دعنا نكمل مسيرنا واترك العجوز وشأنه " قال بيوار محرضّاً رفاقه على مشيةٍ بدأ هو اولى خطواتها .
    أصواتٌ , وكلماتٌ غير مفهومة , ونظرات ناريّة خرجت من أفواه وأعين رؤوس امتدت من تحت الرموز القماشيّة المنسدلة على الكوى في الممرات التي يمر فيها الرفاق الثلاثة.
    بدأ التعب يجد طريقهُ الى نفوس الثلاثة و أجسادهم, لقد مشوا كثيراً ,
    مشوا حتى تسرّب الملل الى نفوسهم وهم يستمعون بأذن الخيبة الى صدى الصوت المسحوب منهم عنوة , صوت خيبتهم الصادر عن نفوسهم , الأعين الستة المحملقة ببعضها البعض غدت متعبة من عدم جدوى المشي في ممرات متشابكة , تكلمت ألسنة القلوب الثلاثة معاً " المشي على غير هدى متعب"
    "
    هذا صحيح تماماً " انضم صوت رابع بلسان القلب الى أصواتهم .
    التفت الثلاثة معاً , نحو مصدر الصوت , فإذا بهم أمام ذلك العجوز الذي يلاحقهم , كان مستنداً إلى
    جداره ذي الأربع كوى , متأبّطاً عصاه,"من أنت؟" سأل سوران بلسان فمه .
    "
    أنا مارّ من هنا , مثلكم , أنا صورتكم في زمن متقدّم إلى الوراء نحونا " قال العجوز بلسان قلبه . وقف الثلاثة مشدوهين أمام شخص رابع يتكلم بلسان قلبه
    " لا تتعجبوا , لا أجيد سوى لسان القلب , وهي لسان فمي أيضاً " قال العجوز وهو يتقدّم صوب الثلاثة .
    "
    ماذا تريد منا أيها العجوز؟" قال بيدنك بلسان فمه .
    "
    مهلاً ,مهلاً لا أفهمك ,لم الخوف ؟ لا أقصد أذيّة , أنا هنا من أجلكم , جئت لأدلكم على
    الحقيقة " قال العجوز بلسان قلبه مهدئاً من روع الثلاثة .
    هدأ الثلاثة وتبادلوا نظرات فيما بينهم , شقّ بيوار صمت المكان بسؤال "أفعلاً لا طريق للخروج من هذه المتاهة , سوى الموت؟" , ساد زمنٌ من الصمت ,نمّ عن عمق السؤال , ردّ العجوز في جواب بدا طويلاً " هذا المكان ليس متاهة,
    انه فعلاً متاهة لمن لم يرتق إلى مستوى الحقيقة بكل ما فيها , هذا المكان الكبير كالكبر ليس غريب عليّ , لقد أمضيت زمناً طويلاً وأنا أتجوّل هنا , لقد حفظت كل تفصيل هنا" .
    توقّف العجوز عن سرد كلامه برهة , كأنه تذكر شيء ما "هذا المكان ليس محدود البداية ,كما أنه ليس محدود النهاية " قا ل العجوز وهو يقترب برأسه غير واضح المعالم من رؤوس الثلاثة," لا نهاية إذاً لا طريق للخروج " أضاف العجوز وهو يحرّك سبابته في تلقين .
    "
    والموت؟" سأل بيوار ." ما به؟ " قال العجوز متعجباً , " أليس نهايةـ طريق للخروج ؟" قال بيوار .

    أخرج العجوز عصاه من تحت إبطه , وحمله بيده "كان يجب أن تسألوا سؤالاً آخر , دعك من الموت الآن , لم التفكير بما هو خارج الزّمنكان , لم لا تفكّر بضياعك هنا؟" قال العجوز معاتباً الثلاثة , عاد الهدوء إلى ذرات المكان الواصل ـ الفاصل بين الأربعة " لم أنت خارج الغرف , بقيّة الناس داخلها ؟ سؤال غاب عن مخيًّلتكم المتعبة , كل قادم الى الحياة يُستقبل في غرفة من هذه الغرف الكثيرة , يكسب بذلك إنتماءه لها , أنتم بالطبع لكم غرفتكم الخاصة التي قدمتم إلى الحياة فيها , لكنها ولإنها لا تحمل رمزكم على كوتها لم لاتكسبوا حق الانتماء , أنتم الآن موجودون هناك , في غرفكم ,لكن ضياعكم وغربتكم الأبديّة هناك أحالكم إلى هذا المكان ,
    أنتم الآن تعيشون في مكانين ضمن زمن واحد " .
    لاحظ الثلاثة على الفور أن النور الخافت القادم إلى المكان المظلم , قد كشف عن وجه العجوز الطويل , ذو الملامح النافرة , المليء بالتجاعيد الداكنة .
    "
    وراء هذه الكوى يوجد غرف ,يفصل بينها جدران , ليست مستقيمة بالضرورة , وعلى كتلة هذه الغرف على مرّ الزمن , حدثت تقلّصات , تشنّجات , تقدمت الجدران , تراجعت , أزيلت , غرف وليدة فصلت بين غرفتين ثمّ أزيلت بقوّة الغرفتين وهدمت جدرانها على رؤوس قاطنيها..." قطع العجوز كلامه وهو يمدّ يده إلى وجهه الطويل يمنع عذاباته من الجريان , " ما بك ياعم؟" قا ل االثلاثة معاً .
    "
    عذراً , فقد أعادني خيالي إلى طريق قدومي إلى هنا " قال العجوز وهو يستنشق هواء القناعة و الهدوء .
    "
    وكيف كان طريق قدومك إلى هنا؟" قال بيدنك متسائلاً . " أنا من الجيل الذي شهد شعارنا ينسدل على كوّة صغيرة لغرفة صغيرة, ضمن غرفتنا الكبيرة التي لا تحمل شعارنا , وبعد فترة قصيرة من الزمن بقي اس الغرف , أسقط جدار الغرفة على رؤوس ساكنيها , واقتيد اهلها ـ مع بقاء أجسادهم هناكـ إلى هذه الممرات صفاً, صفاً ...كم أحزن لهذا " قال العجوز .
    "
    يا للغرابة !" قال سوران بحزن , "
    المهم أن تكونوا أوفياء لأجسادكم هناك ، لقد كان لي أصدقاء اوفياء لأجسادهم ,و لغيرهم , اختاروا لي البقاء لأدل أمثالكم على الحقيقة و طريق الخلاص , كانوا شجعان , اختاروا الموت لأنفسهم للظفر بعودة
    ـ على هيئة نسخة واحدة ـ إلى غرفة " أتمّ العجوز كلمته و طأطأ رأسه , وبتمام كلمته تدفّق النور سابحاً وحمل معه العجوز , الذي قال وهو يختفي بضع كلمات حملها الهواء إلى الآذان الثلاثة"
    حذار من أن تنخدعوا بأقوال أصحاب شعارات غرفكم فلهم القدرة على تبرير كل شيء بلسان ما فوق الزّمنكان "وغاص العجوز واختفى وسط النور .
    تنافر الثلاثة ذعراً واستغراباً , لقد ساق النور الذي سرى في المكان العجوز كقطعة خشب , "أين ذهب؟" قال بيوار مندهشاً .
    ساد صمت ٌ, تلمس خلاله الثلاثة قاع بحر كلماتهم بحثاً عن جواب , " يجب أن يرحل , لقد أتم مهمته ,وصلنا النور من رسول الحقيقة "قال سوران بهدوء.


    "
    الآن لم نعد جدد , لقد أدركنا الحقيقة ، هذه ليست متاهة " قال بيدنك .

    "
    سأحلّ محل العجوز , سأقوم بمهامه , ارشاد الجدد " قال بيوار بجدّ.

    "
    أما أنا . سأكتب أشعاراً عن حلمنا الضائع , في دفتري الضائع بعد أن أجده , وسأرسم فيه طريق العودة الظافرة للجدد" قال بيدنك وهو يضم قبضته ,ويحرّكها في الهواء .
    "
    أما أنا , إن بقيت هنا هكذا فسأعيش طوال الحياة
    دمعة , لقد اخترت طريق الخروج الطبيعي , كي لا أعود إلا بسمة سابحة " قال سوران متأملاً .
    "
    ما الذي تقصده يا سوران ؟" قال الإثنان معاً .

    "
    الموت , نعم اخترته طريقاً للعودة إلى الحياة كماأريد أنا , بسمة طافية على الحياة" قال سوران .
    "
    ولساننا , أهو ما في فمنا أم القابع بقلبنا " سأل بيوار .
    "
    لساننا هو لسان قلبنا , يجب أن نقتلع لسان فمنا ,ونضع لسان قلبنا موضعه".
    وهكذا... افترق الثلاثة بعد أن احتضنوا بعضهم , مضى بيدنك و بيوار في طريق , وسوران في طريق , طريقان كلاهما مؤدي للآخر , مشوا مبتعدين عن بعضهم , فجأة التفت بيدنك ونادى " ومذا نصنع بلسان فمنا؟".
    "
    لا أدري , ولكن بالتأكيد مكانه ليس في القلب " رد سوران .
    "
    وإذا سُئلنا عن زمننا هذا ماذا نقول؟" سأل بيوار .
    "
    زمن الموت" قال سوران , قطعت هذه الكلمات الممر الطويل , وعندما وصلت لأذنهما , كان سوران قد خرج من المكان .. الى الوجود!!! .



  2. #2
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,537
    التقييم: 10

    رد: سوران زمن الموت !!



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، اشكرك أخي الكريم الاستاذ المحترم سوران رسول ، فهو اختيار موفق ، وقصة تحمل من العبر ما لا يحصى ، ولقد صدق من قال (
    الناس نيام إذا ماتوا انتبهوا ) من قول علي رضي الله عنه وأرضاه .وعنه كذلك قوله ( نسيان الموت صدأ القلب ) .

    فجزاكم الله كل خير .. السلام عليكم .




  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,738
    التقييم: 215

    رد: سوران زمن الموت !!


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نحيي قلمكم اخي سوران فهو قلم معبر استطاع ان يرسم خارطة زمن للموت بحبك كلامي جميل وطرح رفيع البلاغة ومن وراء السطور ظهرت رسالة جميلة تصف ما يكتنف رهبة الموت وزمنه من ظلمة حالكة فتحية لقلمكم ان كان مسمى باسمكم الاكرم سوران رسول او كان باسم احمد الحاج داوود

    يبقى عنصر الزمن لغزا محيرا لانه لا يمتلك (مختلف) ولا يمكن ايضا تصور (العدم) لعنصر الزمن فيكون ذلك العنصر المخلوق من قبل الخالق الاوحد عصيا على العقل لان العقل لا يدرك الشيء الا من خلال مختلفه او من خلال عدمه الا ان علم الزمن (مشغل علة الزمن) في واحة علوم الله المثلى فرصة يقينية لــ تسليط الضوء على مفاصل مهمة لعنصر الزمن لها صفة تشغيلية لذلك العنصر المخلوق الذي نعيش في كنفه ولا نستطيع ادراك طعمه او لونه او وزنه او تكوينته

    {يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي لاَ يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلاَّ هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لاَ تَأْتِيكُمْ إِلاَّ بَغْتَةً يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللّهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ }الأعراف187

    {إِنَّ السَّاعَةَ ءاَتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى }طه15

    الـ (ساعة) ءاتية لتجزى كل نفس بما (تسعى)

    ما من نشاط (سعي) الا وله (مساحة زمن) وما من سعي الا وله (نتيجة) او نتاج فكل نشاط يتحرك في نقطة (بديء) وهو (يوم اول) وينتهي بالنتيجة وهو (يوم ءاخر) او أخير تجنى منه الغلة فان كان مثقال ذرة خير يره وان كان مثقال ذرة شر يره وتلك قوانين الله سبحانه في (اطوار الزمن) فللزمن (طور) متخصص مع نشاط الانسان وحين يكون (الحدث الاعظم) وهو (توقف الجسد البشري عن النشاط) يكون لذلك الحدث الاعظم طورا تخصصيا نسميه في احاديثنا (زمن الموت) او (اجل مسمى)

    {وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِم مَّا تَرَكَ عَلَيْهَا مِن دَآبَّةٍ
    وَلَكِن يُؤَخِّرُهُمْ إلَى أَجَلٍ مُّسَمًّىفَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ }النحل61
    واذا عرفنا مجازا ان زمن الموت هو (لحظة الموت) فذلك ليس حق يقيني ذلك لان علوم الله المثلى تنبيء وتبين ان لحظة الموت ذات مساحة اكبر من المساحة الزمنية التي نشهد بها ميكانزم الموت

    {فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ }الواقعة83

    {وَأَنتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرُونَ }الواقعة84

    {وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنكُمْ وَلَكِن لَّا تُبْصِرُونَ }الواقعة85

    {فَلَوْلَا إِن كُنتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ }الواقعة86

    {تَرْجِعُونَهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ }الواقعة87

    ولا يستطيعون ارجاعها ...!! والتساؤل عن ماهية تلك التي لا استطاعة في ارجاعها هل هي الروح او حاوية السعي (الساعة) ..؟؟ فان كانت الروح فذلك يعني ان المحتضر يمكن ان يلغي زمن احتضاره فكلما تبلغ الحلقوم يرجعها (إن كان غير مدين) او ان يكون الارجاع يخص الزمن فان ذلك يعني ان الانسان يستطيع ارجاع عجلة الزمن لتصحيح اي خطأ كان قد وقع به وهو يؤذيه وبما ان كلا الامرين يعتبران فرض استحالة الا ان الرجوع يكون لنظم الخلق التي جعلت للزمن اطوارا فلو استطاع الانسان ان ينتقل الى طور زمني ءاخر في منظومة الخلق فيكون موصوف بالذين (غير مدينين) للطور الاتي لهم فانهم سيكونون قادرين على ارجاع (بلوغ الحلقوم) الا ان سهم الزمن قد نفذ في ذلك العزيز المحتضر لان (مشغل علة زمنه عند ربه) وهي من نص (علمها عند ربي) فلكل انسان ادارة ربانية تخصه هو بخصوصية ذلك الانسان ومشغل علة الزمن لكل انسان تخضع لادارة ربه هو بخصوصيته مع ربه وننصح بمراجعة مسلسل الواقعة وعنصر الزمن رغم انه مسلسل لم يكتمل نشره بعد وقد نشرت من ذلك المسلسل بضعة ادراجات


    مسلسل الواقعة وعنصر الزمن ـ 1 ـ ليس لوقعتها كاذبة

    اذا اردنا ان نخوض في بيان اطوار الزمن كما ورد في مثلكم الرائع بين العجوز وبيدنك وبيوار وسوران في اروقة مجهولة التكوين كما جاء في موصوفكم الفذ فان ملف اطوار الزمن له وضوح مبين في سورة الواقعة في القرءان والتي تمنح العقل البشري صورة بيانية للتزامن الزمني لعنصر الزمن وهو يفرض نفسه بصفة جبرية على الخلق جميعا بما فيه نشاط الانسان ويمكن ان نمسك تلك الصفة في ظاهرة الشيخوخة بشكل مبين فهي (فرض زمني) له نتاج في انسجة المخلوق على شكل ءاية مبينة يمكن ان يدركها حتى من لا بصيرة له ولعل العقل البشري بمجمله وعلى مساحة اجيال متعددة يدرك بشكل ضبابي تلك الاطوار رغم ان الانسان يعيش في مساحة زمن واحدة فقالوا في (الابراج) ومن تلك الابراج يبنون توقعاتهم لما يحمله الزمن الاتي من طور (حسن) او طور (سيء) يكتنف هذا من الناس دون ذلك نسبة الى برجه الذي هو فيه ورغم ان بحوثنا في علوم الله المثلى لا تصادق على ما يروجه الذين يعتنقون إلوهية الابراج الا ان استحضار مثلهم كان لغرض بيان مدركات الانسان العميقة حين يدرك ان للزمن (طور) ولكل انسان (طور زمني) وقد جاء في القرءان ما يؤكد تلك الظاهرة التي يدرك الانسان بعقلانيته الفطرية شيئا مضطربا منها

    {فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً صَرْصَراً فِي أَيَّامٍ نَّحِسَاتٍ لِّنُذِيقَهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَخْزَى وَهُمْ لَا يُنصَرُونَ }فصلت16

    ففعل الريح الصرصر لا بد ان يمتلك مساحة زمن في (حاوية زمنية محددة) سماها ربنا (ايام نحسات) سواء كانت ايام من 24 ساعة او كانت سنين طويلة فاليوم هو (شوط للفعل) فان عرفنا يومنا الزمني بشوط دوار تقطعه الارض حول نفسها فللريح الصرصر ايضا شوطا متزامن مع زمن في طور (نحس) يصيب الناس كلهم او بعضا منهم


    محاولتنا الفكرية التي حملتها سطورنا اعلاه تبحث عن مخرج فكري لمعرفة اطوار الزمن ونحن احياء عسى ان يمكننا ربنا لنتعرف على بيان اطوار عنصر الزمن بعد الموت فحين نستكمل قاعدة معرفية نحن نحياها فقد نكون قادرين على فهم زمن الموت

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. النفس المطمئنة والخائفون من الموت !!
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث نتائج التبصرة
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 04-18-2019, 12:03 PM
  2. سكرة الموت
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة توأمة الظنون
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-07-2013, 02:19 PM
  3. أحذروا الموت
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس فنون الأدب في الخطاب الديني
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 12-24-2012, 08:29 AM
  4. انشودة الموت على مسرح دامي
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة الحدث السياسي في الدين
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-16-2012, 11:45 AM
  5. الموت برهان الخالق في المخلوق
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث في معايير تطبيقية في الكفر المعاصر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-07-2010, 04:23 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146