سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

لماذا لا ينام الانسان واقفا ..!! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل : عن ءاية تقلب ( الليل والنهار ) وليلة القدر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > قدم السير وليامز تقريرا موسعا اكد فيه ان (محاربة القرءان بالقرءان) هو السبيل .. » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤل : عن نقل ( عرش بلقيس ) و( الريح )التي سخرها الله لسيدنا سليمان » آخر مشاركة: الاشراف العام > هل الروح ماده....؟؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ارض الرضا » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الخداع فاعلية إلهية إرتدادية » آخر مشاركة: الاشراف العام > ( لو أنزلنا هذا القرءان على جبل لرأيته خاشعا متصدعا): قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > ميدان التحرير وساحة التغيير » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > نظرة في المقاومة بين الفعل وردة الفعل » آخر مشاركة: الاشراف العام > لماذا حكومة الله الاصلاحية ( المهدي المنتظر ) خفية غير ظاهرة ككيان له مؤسسات مرئية ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > علوم الحج : ثياب الاحرام ( نموذجا ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > كشف السوء » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الرغبات الانسانية في ثقافة الدين » آخر مشاركة: الاشراف العام > الأمواج الكهرومغناطيسيه.... » آخر مشاركة: الاشراف العام > هل فعلا ذرة ( الهليوم ) في الشمس تتحول بفعل الحرارة الفائقة الى ذرة ( هيدروجين ) ؟! » آخر مشاركة: أمة الله > الحروف المقطعة في ( القرءان ) ومركزيتها في ( نشأة النطق ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > الفرق بين التأطير التنظيمي في نظام ( الخلافة الاسلامية ) و ( نظام الحكم الحديث ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > رابط ( عالم الغيب والشهادة ) بـ ( منظومة المهدي المنتظر ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حكمة من طفل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,156
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    Lightbulb تساؤل : هل التاريخ الذي بين ايدينا هو حقا التاريخ الذي سطرته امة الاسلام



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، كان هذا التساؤل ضمن حوارية للآخ الفاضل ( أسامة الراوي ) في موضوع ( كيف اعتلت غيمة الغوييم سمائنا ) ، نطرحه في موضوع مستقل لتعميم المزيد من العلم والفائدة ، شاكرين للاخوة الآفاضل حسن استماعهم ومتابعتهم .


    سؤال : الاخ ( اسامة الراوي )


    الشيخ الخالدي زادك الله من علمه ونفع بك امة محمد صلى الله عليه وعلى اله وسلم, موضوع مميز ولي تساؤل حوله وهو هل التاريخ الذي بين ايدينا هو حقا التاريخ الذي سطرته امة الاسلام, وهل الروايات التي وصلتنا من خلاله هي روايات كان كتابها شهود حضروا وقائعها ام شهود زور لم يروا او يسمعوا شيء وكانوا بعيدين تاريخيا عن الاحداث وما كتبوه كان من بنات افكارهم بأمر من سلاطينهم, او ان كتاب التاريخ هم ذاتهم الكتاب ولكن حدث امر جلل في تاريخ الامة الاسلامية كان السبب في تدمير مؤلفاتهم وضياعها وما وصل الينا او بالاحرى ما اريد ان يصل الينا منه قد جرى التعديل والتغييرعليه والله من وراء القصد.



    وتقبل تحياتي.

  2. #2
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,156
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: تساؤل : هل التاريخ الذي بين ايدينا هو حقا التاريخ الذي سطرته امة الاسلام


    جوابية : فضيلة الحاج الخالدي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جعلك الله من المحسنين فالذين يسمعون القول فيتبعون احسنه هم من المحسنين وعندما يكون (الله من وراء القصد) فان جزيل ثواب المحسنين يكون في خير الدنيا وما بعدها

    في بدايات ثورتنا الفكرية مع القرءان كان لنا حضور كبير في المكتبة الاسلامية بكامل صنوفها الفقهية والتاريخية والسياسية واللغوية وغيرها ومن خلال تلك الرحلة الطويلة ظهر لدينا امر غاية في الاهمية يضع للتاريخ (معيار) من قرءان يقرأ في زمن معاصر وهو في المعالجة الموجزة التالية :

    في الخطاب القرءاني النازل في المدينة المنورة فارقة تفرقه عن الخطاب القرءاني النازل في مكة قبل الهجرة ففي مكه كان الخطاب الشريف يركز على الكفر والفكر الفاسد والانحراف العقائدي عند اليهود والنصارى اما في المدينة فكان الخطاب يكثر من كشف صفات المنافقين وحضورهم القريب من الرسول عليه افضل الصلاة والسلام وقد قدح المنافقين بشدة في النصوص الشريفة التي تثير كثرتها حفيظة الباحث المستقل

    بعد ان قبض الرسول عليه افضل الصلاة والسلام اختفى اثر المنافقين وكأن لا وجود لهم ولم يحدثنا التاريخ الاسلامي المكتوب عن منافق واحد فقط ..!! فاين ذهبوا ..؟؟ طاولة البحث حملت فرضان يصاحبهما تخريجان في الفكر

    الاول : ان المنافقين حسن اسلامهم بعد قبض المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام وفي ذلك الفرض طعن في صلاحيات الرسول وفي تمامية بلاغه بحيث حسن اسلام المنافقين بعده وهو كان في منقصة من التبليغ الرسالي وذلك اذن فرض استحاله

    الثاني : الثاني ان يكون المنافقون ماتوا بموت النبي او بعده بقليل مما جعل لغيابهم عن التاريخ المكتوب عذر عاذر الا ان التاريخ لم يحدثنا عن موت شديد حل في ساحة المجتمع الاسلامي بعد موت الرسول عليه افضل الصلاة والسلام

    تلك المعالجة تعتبر (طعنة معاصرة) في التاريخ المكتوب ورغم اننا لا نمتلك الحق في تزكية مجموعة من المسلمين على مجموعة اخرى لاننا لم نكن بينهم لغرض اقامة البيان فيهم الا ان من حقنا ان نتهم التاريخ والمؤرخين بانهم في منقصة بيان فاين المنافقين ومن هم وهل القرءان كان يبالغ في ذكر سوئهم وهم غير معرفين بالسوء بين مجتمعهم ... القرءان يجيب على تلك المعالجة في نص شريف

    {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ }ءال عمران144

    من تلك المعالجة يتضح ان تاريخ المسلمين يحمل الريب في امهات المطالب التاريخية

    ومن تلك المعالجة ايضا يكون حريا بنا ونحن نحمل القرءان ان نتدبر امرنا بعيدا عن التاريخ وما جرى فيه من حدث او ما جرى من توثيق لاحداثه لانه سوف لن يكون لنا فيه حاجة نافعة في يوم عصيب على المسلمين ومثل تلك الصفة يمكن ان ندركها فطرة فحين نمارس يوماياتنا المليئة بالسلع المصنعة حديثا لا نسأل عن تاريخها البعيد (الماضي) بل نسأل عن تاريخها المعاصر بين ايدينا ونبحث عن الزمن الباقي لصلاحية تلك السلعة ونرى ان فطرتنا ترفض العتيق فالسيارة ذات الصنع الابعد عمرا هي الاقل رغبة لان حياتنا المعاصرة لا تشبه حياة السابقين في مجمل مفاصلها فنحن كل يوم نصبح على شأن جديد يدحض الامس فالهواتف النقالة مثلا نراها جيل يدحض جيل ومثلها الملبس والمأكل وكل انشطتنا فلماذا الدين نعشقه عتيقا وهو لله وما كان لانفسنا نعشقه حديثا حديثا ..؟؟!! ونحن بحاجة اليه في يومنا الحديث المستحدث لكل شيء ..؟؟؟ الا الدين ..؟؟ لا بد ان يمر في قارورة زمن تهشمت مع اهلها ولن ينفعنا العودة اليهم وهنلك نص قرءاني يؤكد تلك الراشدة

    {أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنْ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لاَ يَرْجِعُونَ }يس31

    اذن العودة الى التاريخ لقراءة الحدث فيه من اجل تفعيله في يومنا المعاصر انما هو مخالفة لنص قرءاني مبين بل مبين جدا

    سلام عليكم


    ........................

    عن ادراج :
    كيف اعتلت غيمة الغوييم سمائنا

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 414
    تاريخ التسجيل : Mar 2013
    المشاركات: 140
    التقييم: 10

    رد: تساؤل : هل التاريخ الذي بين ايدينا هو حقا التاريخ الذي سطرته امة الاسلام


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الانقلاب الذي وقع بعد موت الرسول عليه الصلاة والسلام على مدى ذلك التاريخ والصراع الذي حصل بعدها حول سلطة الخلافة في عهد الامويين يجعلنا لانستطيع الوثوق أبداً بما وصلنا من معلومات .

    ولكن القرءان بين أيدينا وفيه تصريف لكل مثل

    السلام عليكم ورحمة الله

  4. #4
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,156
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: تساؤل : هل التاريخ الذي بين ايدينا هو حقا التاريخ الذي سطرته امة الاسلام


    بيانات تذكيرية اضافية لضياع الحقيقة في منهج التأريخ !!

    السلام عليكم ورحمته تعالى وبركاته

    الخطورة لا تكمن في تاريخ الامس البعيد فقط بل الخطورة الاشد تكمن في تاريخ الامس القريب بل القريب جدا جدا حتى تصل يومنا المعاصر المليء بزحمة الاراء التي تصف الحقيقة وهي قائمة بيننا ... لا يمكن للعقل ان يركع لكل الاراء الا لرأي واحد يركع له العقل ويرى ان الحقيقة فيه ولكن محصنات الركوع لرأي محدد يجب ان تظهر في :

    ــ الحذر من الغفلة لان كل رأي يزوق مكوناته باكاذيب وحقائق مزيفة وهي صفة تخصصية يعتمدها المزوقون للاراء لتضييع الحقيقة وانجاح مهمتهم

    ـــ الحذر من الأمزجة ... فالمزاج الانساني يعمي البصيرة ويدفع الانسان الى هاوية الضلالة وهي عندما يعرف نفسه بحقيقة واحدة لكونه ارضى مزاجه الشخصي فارتاحت نفسه ولكنه معصوب العين عن الحق ..!!

    ـــ الحذر من توأمة الظنون لان الظنون عندما تتوائم بين الناس تفعل فعلها في رسوخ الغفلة فيتصورون الظنون حقيقة وتحصل عندما يصادق عليها جمهور كبير عريض كما حصل مع صرخات (الوطنية) التي احتظنت من جماهيرها في كل وطن تحت ناصية توأمة الظنون فظن الناس انهم ابناء وطنهم ونسوا حقيقة الخلق الآدمي الموحد ومن خلال توأمة الظنون قامت حقيقة مزيفة في (يعيش الوطن) وتم صياغة النشيد الوطني على ظنون العز والشرف والفداء و .. و ... و .. شعارات استهلكها كذب من يطلقها على مسار اكثر من نصف قرن من الزمن ..!!

    المزيد من القراءات تحت العنوان ادناه :

    التأريخ يـُكتبْ مرة واحدة .. !


    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. من ذا الذي يصاحبني الهموم
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس فنون الأدب في الخطاب الديني
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 12-12-2017, 05:39 AM
  2. الزمن الذي ولى ؟
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس مناقشة الراحة الفكرية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-10-2013, 08:31 PM
  3. فلسفة التاريخ المؤسس والاسس - الباحث / طارق فايز العجاوى
    بواسطة طارق فايز العجاوى في المنتدى مجلس مناقشة الراحة الفكرية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 03-20-2012, 09:29 PM
  4. تبارك الذي أنمانا
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس فنون الأدب في الخطاب الديني
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-22-2012, 04:22 PM
  5. منطق التاريخ
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس مناقشة الحدث السياسي في الدين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-22-2011, 01:07 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137