تساؤل : ما معنى اسم سورة (الآحقاف) في علم
الحرف القرءاني

(اللسان العربي المبين)






جوابية : فضيلة الحاج عبود الخالدي

من المؤكد ان اسماء السور في القرءان هي جزء من القرءان وليست اسماء لمسميات اصطلاحية تصالح الناس على تسميتها كما نسمي اولادنا او شوارع مدينتنا بل هنلك رابط موضوعي بين اسم السورة ومحتوى البيان الذي تضمه السورة في ءاياتها

تساؤل : عن أسماء سور القرءان الكريم ...هل السور مسماة من عند الله ؟


ومن ذلك الرشاد الفكري عند حامل القرءان والباحث فيه (دون غيره) فان اسم السورة ترتبط برابط موضوعي مع (السورة ) وءايات السورة نفسها ، حيث الاسم في القرءان يعتبر (الصفة الغالبة) للمسمى

الاسم في القرءان : (الصفة الغالبة للشيء)


سورة الآحقاف ... .لفظ الاحقاف ليس من الالفاظ الدارجة في منطق الناس المعاصرين ولم نر اي تخريج لفظي للفظ (الاحقاف) وبما ان الله سبحانه حافظا للذكر فلا بد ان يكون للتذكرة القرءانية وجود مستقر في العقل وذلك من وعد الهي الذي انزل الذكر وهو حافظ له في حافظات الذاكرة في العقل البشري الناطق وحين يراجع الناطق فطرته في النطق سيجد ان لفظ (حقف) من تركيب لفظي مزدوج وهو (حق في) وعندما يتكرر (الحق في اكثر من صفة) فيغطيها لفظ (الاحقاف) وهي تعني في لسان عربي مبين انه (حقوق في الاشياء) التي خلقها الله سبحانه فكانت (احقاف) في كل شيء مخلوق وتلك صفة فائقة في الخلق فالخلق (حق) يظهر في كل شيء مخلوق وذلك الحق له (مشغل رابط) فالحق لا يقوم تلقائيا بل له مشغل في التكوين فكان لـ (ح , م) حضور بياني في كل حق في التكوين فكانت سورة الاحقاف واول بيان لها في الاية الاولى منها (ح , م)
........................................

عن ادراج
سؤال عن (حم) وعلاقتها بسبع سور في القران