أن الأسلام يطلق العقل
ويرى أن تحرير فكر الانسان
لا يتم ما لم ينشيء في الأنسان العقل ألاستدلالي
الذي لا يتقبل فكرة دون تمحيص
ولا يؤمن بعقيدة ما لم تحصل على برهان
ليكون هذا العقل الواعي ضمانا للحرية الفكرية
وهذا معطي مباشر للقاعدة الفكرية
التي يتبناها الأسلام
( وهي التوحيد وربط الكون برب واحد
فهو يسمح للفكر أن ينطلق ويعلن عن نفسه
ما لم يتمرد على قاعدته الفكرية التي هي
الأساس الحقيقي لتوفير الحرية في نظر ألأسلام )

فالأنسان يستطيع معرفة ربه
وعظمته بالنظر الى آياته
ففي البحار عجائبه وفي الجبال خزائنه.
أن الأنسان من دون العبادة والتقوى
يعتبر موجودا ميتا
ميتا بقلبه وضميره وعلاقاته
اذ الأسلام هو الذي يمنح الحياة .