سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,776
    التقييم: 215

    الاتصال بالعوالم الاخرى ..!! حقيقة ام خيال ..؟


    الاتصال بالعوالم الاخرى ..!! حقيقة ام خيال ..؟


    من اجل يوم علمي قرءاني

    وردنا تساؤل كريم من اخ متابع لطروحات المعهد وفيما يلي نص التساؤل والمعالجة التي تم تثويرها على شكل تذكرة من مفاصل مهمة ومركزية في علوم الله المثلى



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هنا مختصر من مقال لاحد الكتاب اردت عرضه لحضرتكم ‏....

    فقد اخضع علماء التنويم الايحائي (المغناطيسي) بعض
    المتطوعين لتجارب ارجاع الذاكرة وذلك بفتح بوابة عقولهم الباطنية لبحث مخزون ذاكرتهم وتم سؤالهم عن
    ماقبل ميلادهم وكانت المفاجأه تذكرهم لحيوات سابقة
    وصل بعضهم لتذكر احدى عشرة حياة سابقة بل وتكلم
    بعضهم بعدة لغات ومنها لغات لم تعد تستخدم في عصرنا.

    ‏** مامدى صحة مثل هذه التجارب ؟؟ وان صحت فماذا ‏
    ينتظرنا ‏..؟


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ممارسات التنويم المغناطيسي الحقت بمشاريع علمية غير معترف بها في ما بعد بدايات النهضة العلمية الحديثة حيث راجت انشطة على حواشي علمية كان يراد لها ان تكون علما الا ان الاكاديميات المركزية في اوربا رفضت الاعتراف بها كانشطة علمية مثل (علوم السوبرناتيكيا) او (علو الميتافيزيكيا) وشملت فيما شملت الروحانيات والاتصال بالارواح والتنويم المغناطيسي وانشطة اخرى الا ان منتصف القرن السابق اظهر للعلماء في جيلهم الثاني بعد جيل العلماء الاول الذي رفض الاعتراف بالمجاهيل ظواهر قدرات بشرية خارقة اخترقت كل القدرات العلمية فعلى سبيل المثال ياتي شخص الى احدى الاكاديميات وامام لجنة علماء يستطيع ان يلوي ملاعق الطعام وهي من فولاذ بمجرد تركيز النظر عليها او ياتي شخص يكسر الزجاج عن بعد حين يوجه نظراته عليه وهنلك قدرات اخرى كثيرة حيرت علماء الجيل الثاني او الثالث من علماء النهضة ادت الى حصول اعتراف علمي بتلك القدرات تحت مسمى (علوم الباراسايكولوجي) وافتتحت كليات ومعاهد اكاديمية رسمية لرعاية ذلك العلم الوليد في ستينات القرن الماضي الا ان تلك العلوم لم تتقدم ولن تقدم أي نتاج علمي يمكن ان يكون قاعدة علمية ثابتة ومنها انشطة التنويم المغناطيسي

    ما جاء في تساؤلكم الكريم عن موضوعية الاتصال بامم سابقة موغلة في التاريخ عندما يتذكر احد الناس انه كان فيها ويتذكر تفاصيل يومياته ورغم ندرة مثل اولئك الناس الا ان تذكرتهم تلك لم تكن حصرا في قراءات الناشطين في التنويم المغناطيسي فمثل تلك البيانات كانت تصدر من اناس عاديين دون ان يخضعوا الى التنويم فهم يتذكرون تفاصيل عن حياة سابقة مثل فتاة سودانية نشرت تفاصيل ذاكرتها في صحف الستينات انها كانت خادمة عند ملك شاب مات ودفنت معه في هرم كبير وكانت تعطي الباحثين مداليل صدق ذاكرتها وكان علماء الاثار يذهلون من دقة البيانات التي كانت تعطيها عن المقبرة الملكية واسدل الستار على تلك القصة التي راجت في الصحافة دون ان يمسك العقل البشري المتحضر انذاك أي خيط يدل على الحقيقة وقد حملت كثير من المنشورات حكايات مشابهة الا انها مختلفة التفاصيل لاناس ادعوا انهم كانوا يعيشون حقب زمنية موغلة في التاريخ

    الديانة البوذية تمتلك تنظير عقائدي يصف تلك الظواهر ففي المعتقد البوذي حين يموت الانسان انما تنتقل روحه الى انسان اخر يولد من بعده ويمارس حياة افضل من التي سبقتها ..!! اما ما يطلق عليهم اسم (الرائيليون) فهم يزيدون من مساحة تلك التصورات فذاكرتهم تفيد انهم من مخلوقات فضائية هبطت على الارض ولهم موصوفات كلامية كثيرة تشبه الى حد كبير تنظيرات الديانة البوذية الا انها تستخدم مصطلحات علمية معاصرة مثل (الدنا والرنا) او مشاهدات لمخلوقات فضائية او مركبات الاطباق الطائرة ويزعمون ان الانسان (يستنسخ) من رحيقه النووي واستعرت حمى الاستنساخ البشري في نهاية القرن الماضي بترويج فكري من قبلهم لاثبات نظريتهم الا انهم فشلوا وخرست السنتهم كما ان هنلك طائفة من المسلمين قالوا بان روح الانسان تنسخ لانسان ءاخر الا ان تلك الافكار ضمرت وتحولت الى ارشيف عقائدي غير فعال في الوقت الحاضر
    اذا كنا على طاولة علوم الله المثلى وقرأنا الاثارات التذكيرية الخاصة بالعقل والسماوات السبع في معرض الايات المفصلات

    http://www.islamicforumarab.com/vb/f112/

    سنجد ان الخلق اجمالا مرتبط بمجمل مفاصله ربطا تكوينيا محكم فكل المخلوقات ترتبط فيما بينها ربطا تكوينيا سواء في تفاعلياتها الحياتية او في ارشيف نشاطها (الذاكرة) فحين يستنشق احدنا جزيئة اوكسجين في الشهيق ومن ثم يطرحها على شكل ثاني اوكسيد الكربون على شكل زفير فتنتقل جزيئة الاوكسجين مع الكربون الى نبتة حية فيقوم النبات باختزال الكربون من جزيئته مع الاوكسجين ويطلق جزيئة الاوكسجين الى الجو تارة اخرى فان تلك الجزيئة من الاوكسجين سوف لن تدخل في جسد الشخص الذي استنشقها اول مرة يقينا بل قد تذهب الى رئة حيوان او انسان في اقصى الارض وذلك يعني ان (حاوية الخلق) مترابطة فيما بينها ونحن اذ رصدنا مربط مادي فمثله لا بد ان يكون هنلك مربط عقلاني ذلك لان العقل والمادة متناظران في الخلق من خلال مشغل الرحمين وهو (الرحمن الرحيم) فما من شيء في عالم المادة الا وله نظير في عالم العقل لان كلا العالمين يمتلكان مشغل واحد في حاوية الخلق

    {اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً }الطلاق12

    فتظهر عند بعض الاشخاص مفاصل من تلك الذاكرة عبر ارتباط الانسان من خلال المستوى العقلي السادس بالمستوى العقلي السابع (الطور) وتلك المظاهر هي ءايات الهية جاء فيها بيان تذكيري

    {سَنُرِيهِمْ ءايَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ }فصلت53

    تلك المرابط التكوينية لا تعني ان فلان من الناس كان يعيش حقبة زمنية سابقة لان الله يقول

    {فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ }الروم30

    فلا يستبدل زيد من الناس بغيره من زمن لزمن ذلك لان الله يقول في الاستبدال ثابت خلق

    {هَا أَنتُمْ هَؤُلَاء تُدْعَوْنَ لِتُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنكُم مَّن يَبْخَلُ وَمَن يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَن نَّفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنتُمُ الْفُقَرَاء وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ }محمد38

    فاستبدال الخلق لا ينسخ ولا يستنسخ بل ثابت الخلق يبين ان الله في نظمه (يستبدل قوما غيركم) و (لا يكونوا امثالكم)

    اذا اردنا ان نعرف ما يجري في مثل تلك الظواهر سواء كانت من نتاج التنويم المغناطيسي او من خلال ذاكرة شخص عادي فان ذلك اصبح معروفا في علوم البارسايكولوجي تحت مسميات عديدة مثل (التخاطر) وهو ان يتصل عقلان بشريان فيما بينهما مع انعدام الزمن ومهما كانت المسافات طويلة وهنلك ما يسمى بـ (الاستبصار) وهو قدرة شخص ما ان يتعرف على بواطن عقلية في غيره من الناس وهنلك امرأة هولندية نشرت قدراتها اكاديميا كانت تعرف اسم من سيجلس على مقعد في سينما عامة وتعرف اسم زوجته وان كان مريضا بكذا مرض وان كان مدينا بكذا مبلغ ورغم ان العلماء الذين جعلوا تلك المرأة تحت مجاهر علمية كثيفة الا انهم لم يستطيعوا معرفة علة تلك الظاهرة ولكن حامل القرءان يستطيع ان يفهم كيف تترابط نظم الخلق في مركزية خلق في المستوى العقلي السابع وان الايات التي تظهر تدل على وجود رابط يربط عقول البشر وقد جاء نص تذكيري يذكر بتلك الراشدة

    {وَهُوَ الَّذِيَ أَنشَأَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَفْقَهُونَ }الأنعام98

    والاية الشريفة تذكرنا ان هنلك (مستقر) وهنلك (مستودع) مرتبط بـ (النشأة) من نفس واحدة وفي ذلك المستقر وفي ذلك المستودع تلتقي الانفس لانها في النشيء من (جنسية واحدة)

    مثل تلك الصورة يمكن ان نفهمها في ذاكرة الشبكة الدولية لتتضح الصورة وليس لتطبيق التذكرة القرءانية فيستطيع من (يمتلك رابط) ان يدخل في ارشيف تلك الشبكة فيصطدم في ذاكرة مارشفة ومثل ذلك يحصل مع من يتذكر انه كان حارس الملك جورج السادس وهو يعيش في زمننا مثلا فهو لم يكن حارسا لذلك الملك بل ان الرابط الذي يمتلكه عقله السادس يرتبط عشوائيا في ذاكرة مودعة في المستودع والمستقر الذي بينه الله سبحانه في نشأة الخلق من نفس واحدة

    تلك ءايات الله نراها في انفسنا (سَنُرِيهِمْ ءايَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ) وحين تكون انفسهم من نفس واحدة فان الاية ستكون مرئية بوضوح
    {مَّا خَلْقُكُمْ وَلَا بَعْثُكُمْ إِلَّا كَنَفْسٍ وَاحِدَةٍ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ }لقمان28

    لو تم معرفة العقل لاصبح من السهل معرفة ما يجري من ظواهر يعجز العقل البشري اليوم عن فهمها والسبب ليس في خفاء علة الظاهرة بل في خفاء مشغل علة العقل فالعقل في مدرسة العلم الحديث (بلا جواب) ولا يمتلك العلماء أي ارضية ثابتة لعلوم العقل وسوف لن يحصلوا على اجابات شافية لعلوم العقل حتى يركع العلماء للقرءان باعتماده كخارطة خلق تبين تفاصيل نظم الخلق مرسلة من قبل مصمم الخلق ومنفذه (الله سبحانه)

    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 414
    تاريخ التسجيل : Mar 2013
    المشاركات: 140
    التقييم: 10

    رد: الاتصال بالعوالم الاخرى ..!! حقيقة ام خيال ..؟


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    موضوع هام ومثير للغاية ، فنشكر الاخ ( الفلسطيني ) لآنه أتاح لنا هذه القراءة الهامة وبيان الاخ السيد الجليل الحاج عبود الخالدي عليها .

    واني أسال على هذا : هل تستطيع مثلا تلك القدرات الاتصالية على معرفة بعض الاحداث في عوالم مستقبلية قادمة ؟ لانا سمعنا كثيرا عن هذه القدرات الاستبصارية . فمثلا قد يرى شخص ما مشهد ( رؤيا - حلم قظة أو في المنام ) كانه واقع حي ثم لا يمر وقت قصير أو متوسط نوعا ما حتى يحدث مع نفس الشخص نفس المشهد واقعا ؟ ...مما يسبب ارتباك كبير لعقل ذلك الانسان فهو يعيش مشاهد يرى أنه عايشها من قبل ومرت به هي نفسها وبنفس شخوصها وأحداثها ؟

    والحقيقة فان الحديث عن الآية الكريمة - بما جاء في المقتبس :

    {وَهُوَ الَّذِيَ أَنشَأَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَفْقَهُونَ }الأنعام98

    والاية الشريفة تذكرنا ان هنلك (مستقر) وهنلك (مستودع) مرتبط بـ (النشأة) من نفس واحدة وفي ذلك المستقر وفي ذلك المستودع تلتقي الانفس لانها في النشيء من (جنسية واحدة)
    .


    تحمل حقائق قرآنية غاية في الآهمية نأمل أن يتوسع الحديث فيها ، فلقد سمعت من ذي قبل أحد الباحثين في علوم ( الميكروبيلوجي ) يشرح جانب من معنى هذه الاية الكريمة وذلك في ما يخص بعالم ( الطفيليات ) حيث قال أن هناك طفيليات يكون مقر أي ( مستقر ) أصلها مثلا في حيوان ما ؟ ولكن تستقل كمستودع لباقي ( الدورة الحياتية لها ) في جسم دابة اخرى أو الانسان .

    وسنحاول ان شاء الله البحث عن مرجع ذلك البحث لآنه ينطبق في فهم دورة حياة كل المخلوقات على هذه الارض بنفس المنهج الذي ذكره لها الآخ السيد الجليل الحاج الخالدي عن استهلاك عنصر ( الاوكسيجين ) من كائن الى آخر .

    وشكرا لكما .

    السلام عليكم ورحمة الله

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,776
    التقييم: 215

    رد: الاتصال بالعوالم الاخرى ..!! حقيقة ام خيال ..؟


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هنلك بعض الظواهر التي تعلن عن وجود مرابط مع الحدث في الزمن الاتي بشخوصه وقد نشرت بعض الظواهر في انشطة الباراسايكولوجي كان فيها المستبصر يخضع الى رقابة علمية اكاديمية وثبت لدى فرق البحث ان صاحب القدرة على الاستبصار يستطيع ان يتصل بشخوص الزمن الاتي حتى وان كان الاتصال عشوائيا فعلى سبيل المثال خضعت امرأة لتجارب من نفس النوع كانت تعلم من سوف يجلس على مقعد سينمائي تم اخيتاره عشوائيا من قبل اللجنة وتعطي لفريق البحث معلومات عن اسمه وبيانات كثيرة عنه وهو لم يجلس على ذلك المقعد بعد ولا يعرف احد من سيكون

    في دراسة نشرت في مجلات علمية في الثمانينات قيل ان باحثين اسبان استطاعوا ان يثبتوا ان للنحل ميزة معرفة الحدث الاتي في المستقبل وقد تحدث التقرير المنشور عن تجربة على النحل اتضح ان المدافعين عن النحل يمتلكون حسا مستقبليا فيستعدون للدفاع ويتواجدون في نقطة الخطر قبل ان يقوم الخطر

    في مجتمعاتنا كثرت وتتكاثر ممارسات معرفة المستقبل من خلال وسائل كثيرة لا ترقى لصفها في صف علمي مثل قراءة الفنجان او قراءة الكف او قراءة الابراج وغيرها الا ان الانسان بطبيعته يمتلك ظاهرة (الحدس) او ما يطلق عليه (الحاسة السادسة) وهو احساس عقلي بما سيحدث في المستقبل القريب او المتوسط او البعيد

    في فلم وثائقي كان يروج لرباعيات مشهورة اسمها (تنبؤات نوستر اداموس) وهي ترويجات مشبوهة الا ان المهم فيها كان يتحدث شخص تم تعريفه انه مختص بعلوم المستقبل فقدم اليه مقدم الفلم سؤالا قال فيه (هل يستطيع الانسان ان يعرف المستقبل) فقال (نعم) فالمستقبل يقوم من حيثيات قائمة في الحاضر فان استطاع الانسان ان يتحكم بحيثيات الحاضر فانه يستطيع ان يرسم معالم المستقبل ورغم ان كلام ذلك المتخصص مبني على رؤيا مادية محض دون ان يربط ذلك بالارادة الالهية بصفته مدبر الخلق (بيده ملكوت كل شيء) الا ان القرءان يحدد صفة المستقبل في

    {فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ }الزلزلة7

    {وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ }الزلزلة8

    النص الشريف يتحدث عن حاضر زمني (من يعمل) ويتحدث عن صفة مستقبلية (يره) كما يتحدث القرءان عن اليوم الاخر وهو نتيجة النشاط في اخر يوم منه فلكل نشاط (اول) يقع في حاضره وله (ءاخر) يقع في نتيجته المستقبيلة

    رزقكم في الأبراج وانتم توعدون

    مساحة عنصر الزمن في علوم القرءان

    وهنلك نصوص قرءانية كثيرة تحدد منهج رابط العقل بالمستقبل سواء بالحدث او بالمحصلة النهائية للحدث وقد حملت سورة الواقعة كثير من البيانات المكنونة تم نشر ستة مفاصل تذكيرية منها
    مسلسل الواقعة وعنصر الزمن ـ 1 ـ ليس لوقعتها كاذبة

    :
    :
    :
    مسلسل الواقعة وعنصر الزمن ـ 6 ـ ولدان مخلدون

    الانذار والتبشير هي مهمة قرءانية مركزية فهو منذر ومبشر وهي صفات ترسم صورة المستقبل سواء كان انذار للوقاية من حدث سيء سيأتي او كان تبشير في نتيجة لممارسة تقوم في الحاضر وتؤتي ثمارها في المستقبل

    السلام عليكم




  4. #4
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,558
    التقييم: 10

    رد: الاتصال بالعوالم الاخرى ..!! حقيقة ام خيال ..؟



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    للرفع من قيمة هذه البيانات القرءانية المقدمة عبر هذا المعراج الحواري .

    تساؤل من بعض زوار المعهد عن الحاسة السادسة :

    على ذكر الحاسة السادسة أو الحدس هل يمكن تطوير هذه الحاسة وكيف؟ وهل كل الاشخاص مؤهلون لتكون لديهم هذه الحاسة ما دامت تعد من مراتب العقل البشري. وشكرا لكم.



  5. #5
    عضو
    رقم العضوية : 620
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 297
    التقييم: 210

    رد: الاتصال بالعوالم الاخرى ..!! حقيقة ام خيال ..؟


    السلام عليكم
    نرجوا من الحاج الفاضل الاستاذ عبود الخالدي ان يمن ويجود علينا بمزيد من البيانات عن موضوع الاستبصار او الحاسة السادسة.. ومايقال ان بعض الناس لديهم استبصار سمعي او استبصار عيني او استبصار حسي’ فيسمعون او يرون او يحسون باشخاص يعرفونهم او يحبونهم فيتم اللقاء بينهم ليس في الحلم والنوم بل يقولون انهم يتصلون باشخاص متوفين او يعيشون في مناطق يبعد عنهم مسافة فيدور بينهم الحديث صوري او صوتي ... هل الاستبصارنفس الشيء( الحاسة السادسة) او مستوى العقلي السادس ام هي لقاء الارواح كما في الحديث المروي
    عن الرسول صلى الله عليه وسلم -": "الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف، وما تناكر منها اختلف" .

    وهل هذه المقدرات والمنح الربانية للإنسان لا تصطد م بمعرفة الغيب لأنها تقرر مواقف وتستبصر أشياء خارجة عن نطاق الغيبيات وهى صفات ثابتة يعرفها صاحبها؟؟

    وكما يقال ان العالم الألماني "رودلف تستشنر" صنفها إلى فروع: الاستبصار، والتنبؤ، ونفاذ البصيرة إلى الأشياء والأشخاص والأحداث، وقراءة الأفكار والمشاعر، وإدراك لمحات من الماضي والمستقبل

    هل هذه القدرات
    نابعة من قوى وقدرات نفس الانسان وعلاقته مع العقل و القدرة على الإرسال أو الإيحاء او استقبال اشخاص صوريا او سمعيا
    وهل للاستبصار والحاسة السادسة رابط مع الحديث النبوي الشريف
    قوله-: (إن الله قال: من عادى لي وليًا فقد آذنته بالحرب، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته: كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينَّه، ولئن استعاذني لأعيذنَّه..)
    والسلام عليكم



  6. #6
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,776
    التقييم: 215

    رد: الاتصال بالعوالم الاخرى ..!! حقيقة ام خيال ..؟


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حقا هنلك ظواهر (عقلانيه) متميزه لم ترتبط برابط علمي او بـ مشغل علة واضح لكي تقوم حركة علمية يمكن ان تتطور مثل كثير من المكتشفات العلمية التي تطورت بعد اكتشافها مثل نظم الجاذبية وغيرها ... مشروعنا الفكري القرءاني يمتلك حراكا فكريا تذكيريا ينطلق من خلال النص القرءاني لان القرءان خارطة خلق اجمالي وفيه تصريف لكل مثل .. نقرأ في القرءان نوعا من تلك القدرات في مثل العبد الصالح الذي اتاه الله من لدنه علما ومثل يوسف الذي انبأ الملك وصاحبيه في السجن عن امور ستحصل مستندا الى رؤيا رءاها الملك وصاحباه في السجن

    من القرءان وجدنا ثلاث شعب في ذلك الاتصال الذي سيمتموه (عوالم اخرى)

    الشعبة الاولى : ان يؤتى المستبصر من الله رحمة منه فيها علم اي (مشغل علة يدركها)

    { فَوَجَدَا عَبْدًا مِنْ عِبَادِنَا
    ءاتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْمًا } (سورة الكهف 65)

    الشعبة الثانية : ان يكون الاستبصار بتذكرة من حالم في النوم وذلك هو مثل يوسف

    { يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنْبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ
    لَعَلِّي أَرْجِعُ إِلَى النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ } (سورة يوسف 46)

    {
    قَالَ لَا يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إِلَّا نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ قَبْلَ أَنْ يَأْتِيَكُمَا ذَلِكُمَا مِمَّا عَلَّمَنِي رَبِّي إِنِّي تَرَكْتُ مِلَّةَ قَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَهُمْ بِالْآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ } (سورة يوسف 37)

    الشعبه الثالثه : ان يؤتى عبد ذكرى من علة غائبه

    { عَالِمُ الْغَيْبِ
    فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا (26) إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا } (سورة الجن 26 - 27)

    الرسول لا يشترط ان يكون بشرا او ان يكون من اولي العزم لان الله يقول

    { اللهُ يَصْطَفِي
    مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ إِنَّ اللهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ } (سورة الحج 75)

    فاذا كان الرسول من الناس (الناسين) فانه (
    يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا) فيرصد شيئا وينتبه له فيدرك علة تغسله وهي غائبة عن الناس (مختزلة) من عقلانيتهم

    عموما الشعب الثلاث ترتبط بعقلانية كونية وليست في تكوينة حامل العقل وتلك العقلانية العليا ورد ذكرها في نص شريف

    { إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ (6) وَحِفْظًا مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ مَارِدٍ (7)
    لَا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ (8) دُحُورًا وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ (9) إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ } (سورة الصافات 6 - 10)

    لَا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَى ... الملأ الاعلى يعني (مالئة عله) ومنها نسمع وما يؤكد ذلك البيان هو النص التالي :

    { وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ
    وَرَفَعْنَا فَوْقَكُمُ الطُّورَ خُذُوا مَا ءاتَيْنَاكُمْ بِقُوَّةٍ وَاسْمَعُوا قَالُوا سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَأُشْرِبُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ بِكُفْرِهِمْ قُلْ بِئْسَمَا يَأْمُرُكُمْ بِهِ إِيمَانُكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ } (سورة البقرة 93)

    انه صوت العقل (مسموع) عقلا وليس فيزيائيا وذلك الصوت نجده في (التساؤلات مع النفس) عند التفكر ويمكن ادراك ذلك الصوت فطرة فنحن حين نسمع صوتا فيزيائيا الا ان (التحليل العقلاني) للصوت هو الاساس المرتبط بفاعلية العقل ونرى مثل ذلك بفطرتنا ايضا حين نفكر فان فكرنا مسموع في حاظنتنا العقلية وكذلك نسمع ما يريده الاخر بلا صوت عندما ندرك ما يقول بالاشارة فقط وقد نجح المختصون بذوي الحاجات الخاصة إسماع البكم الكلام المراد باشارات انتشرت في الاعلام صحبة المتكلمين حيث يستخدم المتحدث مع البكم إشارات واتجاهات يفهمها الابكم

    الارتباط بالعوالم الاخرى يؤتى من خلال تلك المرابط الا ان (منهج الارتباط) لم ننشر منه شيئا ولم نسعى فيه كثيرا لانه يحتاج الى بعض المجسات وهي غير متاحة فمثلا حاولنا الحصول على جهاز يقوم بتحليل كهربائية الدماغ فلم نجد له اثرا في التقنيات المتاحة للتسويق ذلك لان كهربائية الدماغ هو حراك مرئي على اجهزة عصرية الا ان ترجمانها شبه مفقود حسب بحثنا العنيد

    حاولنا الارتباط بالعوالم الاخرى من خلال رؤية طيف هالة كاليريان وقد حققنا تقدما بسيطا ولكنه لا يرقى لمستوى الطموح ذلك لان اجهزة رؤية تلك الهالة اتضح انها كاذبه وغير دقيقه كما فشلت محاولة الحصول على شخص يرى تلك الهالة ومستعد لـ يرافقنا في بحوثنا رغم عرضنا اجر مرتفع له !

    عموما التعرف على العوالم الاخرى لا يمثل حاجة ملحة الا اذا كان المنهج المطلوب هو لغرض تطبيقات نصوص قرءانية لا تزال في مهد معرفي غير متقدم وذلك بسبب الوحدة التي نعاني منها في بحوثنا ورغم نداءاتنا المتكرره لحشد علمي قرءاني الا ان الاستجابه كانت اقرب الى العدم لاسباب نعرفها تقع ضمن بيان نصوص شريفة

    { وَمَا يَذْكُرُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ } (سورة المدثر 56)

    { وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا (23) إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللهُ وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَى أَنْ يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَدًا } (سورة الكهف 23 - 24)

    { وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللهُ إِنَّ اللهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا } (سورة الإِنْسان 30)

    السلام عليكم



  7. #7
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,568
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: الاتصال بالعوالم الاخرى ..!! حقيقة ام خيال ..؟


    السلام عليكم....

    ملف هام وقيم....شكرا جزيلا لجل الاخوة المتحاورين حول طاولته ...

    والسؤال القديم الجديد الذي يطرح دائما وغالبا....هل هناك فعلا حضارات متفوقة اخرى في تلك العوالم....وهل يحق لنا البحث عنها وعن ماهية وجودها...؟

    هل الاتصال بها ضروري وحتمي كمحصلة بشرية ؟...

    السلام عليكم

  8. #8
    عضو
    رقم العضوية : 433
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات: 107
    التقييم: 10

    رد: الاتصال بالعوالم الاخرى ..!! حقيقة ام خيال ..؟


    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    قبل بضعة اسابيع اخبرتني الوالدة برؤيتها حلما عن الخالة تناديها رغبة منها في زيارتها، الخالة كانت على موعد مع عملية جراحية يسيرة لكن الحلم كان قبل معرفة الام بموضوع العملية. من جهة اخرى ابن العم اخبرني برؤيته نفس الخالة وهي قد توفت في المنام. بعد اسابيع وبعد العملية الجراحية، تفاجأنا بخبر وفاة الخالة والسبب خطأ طبي! ابن العم صاحب الرؤيا ملحدا فسالته كيف تفسر ذلك فكان جوابه اللا جواب!
    قد يبدوا الامر غريبا وغير طبيعيا وخارق للعادة لكن لو تسائلنا من نحن حقا؟ قد يكون من الصعب التذكر في هذا العالم المادي بل حتى لو تذكرنا، غالبا سوف ننسى مع الزمن كما ننسى الله (ونحن اقرب اليه من حبل الوريد).
    وبما اننا في زمن العلم.. فقد ثبت ان المادة عبارة عن طاقة حبيسة حيث يمكن ان
    تتخلى عن صفات التجسيد هذه وتتحرر من قيودها وتحديد مكانها بحيز معين في الفراغ وتنطلق على هيئة طاقة، أو موجات تتحدى قيود المكان والزمان وهنالك سرعة معينة ايضا اذا بلغها اي جسم مادي يتحول بعدها الى طاقة ويتخلى عن الشكل المادي وكما نعرف فالطاقة دائمة الحراك، فنجد الجزيئات تم الاوتار وهي خيوط صغيرة جدا من الطاقة دائمة الاهتزاز.. فبمجرد اننا نعلم ان كل شيئ عبارة عن طاقة من افكار واصوات واضواء ووو.. ونحن في الاصل عبارة عن طاقة نورانية قبل ان نكون طاقة جسدية، نلتقي في مصدر واحد، لايحدها زمان ولا مكان.. يصبح من السهل فهم بعض الاحداث الغير طبيعية او بالاحرى الطبيعية جدا! يصبح من السهل ادراك قرب الله. (قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الأَلْبَابِ) «الزمر، 9» فكل خطوة تخطوها، كلمة ترميها، كل فكرة تنتجها.. لها دور ونتائج ايجابية كانت او سلبية وذلك في برنامج متقن ومحكم لا مفر منه الا الاستسلام وتحمل المسؤولية، مسؤولية الخلافة. وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً..

    فيكون كل ما تفعله مثمر.. شعورك مثمر.. ارادتك مثمرة.. يكون وجودك إستجابة لما يكتب.. ويكون يقينك بالله.. انه لقادر، لقدير، لمقتدر. (لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ)

    السلام عليكم.


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. القرءان ( حقيقة غير مرئية )
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث دستورية النص القرءاني
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 07-08-2018, 05:47 AM
  2. حقوق الجوار في تقنيات الاتصال
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى نافذة إثاره فكريه
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-22-2017, 06:04 PM
  3. شجون النازحين بلا خيام
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث فك القيود الحضارية على الإسلام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-21-2012, 01:26 PM
  4. شجون النازحين بلا خيام
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس فنون الأدب في الخطاب الديني
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-06-2011, 01:37 PM
  5. الـــعـــقـــــل ( حقيقة غير مرئية )
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث علوم العقل في القرءان
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 07-25-2011, 03:31 AM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146