سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 16
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 389
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    المشاركات: 315
    التقييم: 110

    هل عصا موسى ثعبان ام جان وكيف فلقت البحر ؟


    السلام عليكم ورحمة الله

    وجدت ان احاسيس الناس مع قرانهم طموحة بلا حدود ففي مجلس حديث كان يتحاور مجموعة من المثقفين دينيا عن حقيقة عصا موسى وهل هي ثعبان او حية او جان او انها الة حفر عيون ماء او انها بركان يفلق البحر وكيف قال فيها موسى قولا بسيطا (اهش بها على غنمي ولي فيها مارب اخرى) في حين قال فيها القران ما يعجز الناس عن استيعابه فكيف تفلق عصا بحرا وكيف تحفر عيونا للماء وكيف تهتز كانها جان وموسى حاملها قال فيها اهش بها على غنمي

    النقاش لم يصل الى مرحلة مقبولة ولم يحظى اي راي بقبول الاخرين فهل نستطيع ان تنورونا عن عصا موسى في علوم الله المثلى التي عودنا معهدنا الموقر على طرح كل جديد علمي يحتل عقولنا ويجعلنا نتفوق في كل حوار يجري عن اشكاليات يراها الناس مشكلة في القران وانا متاكد ان عصا موسى هي اداة علمية وليست عصا من خشب او خيزران

    جزاكم الله خيرا

  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,531
    التقييم: 215

    رد: هل عصا موسى ثعبان ام جان وكيف فلقت البحر ؟


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    موضوع العصا الموسوية موضوع علمي كبير يحتاج الى (مكث) في الطرح فارتأينا ان نقوم بتجزئة تأهيل التذكرة لذلك البيان القرءاني على شكل مفاصل متوالية ... ونبدأ بـــ

    (1)

    العصا الموسوية اداة عقلية نافذة


    احسنتم الوصف في عصا موسى انها اداة علمية وليس من خشب او خيزران ..!! ذلك واضح جدا من النصوص القرءانية الشريفة حين وصفها النص (تهتز كأنها جان) فالعصا بوظيفتها التي نعرفها لا تهتز فلا بد لطرف من اطرافها يكون مستقرا بيد حاملها فتفقد صفة الاهتزاز الا ان العصا الموسوية تهتز

    {وَأَلْقِ عَصَاكَ فَلَمَّا رَءاهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّى مُدْبِراً وَلَمْ يُعَقِّبْ يَا مُوسَى لَا تَخَفْ إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ }النمل10

    فهي ليست جان بل تشترك مع الجان بصفة (الاهتزاز) فالجان (مخلوق طاقوي) كما وصفه القرءان اما العصا الموسوية فهي (اداة) يستخدمها المخلوق وليست مخلوق ذاتي السعي بل تحتاج الى ساعي

    {قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَى }طه18

    وتلك الصفات التي وصفها النص الشريف لعصا موسى تؤكد ان العصا الموسوية هي رفيقة موسى اصلا ويستخدمها كأداة في موصوفات نعرفها (أتوكأ عليها) و (اهش بها على غنمي) و(وله فيها مارب اخرى) أي ان العصا الموسوية معروفة عند موسى واذا نحت مراشدنا العقلية نحو حقيقة التكوين ان المثل الموسوي يخص المستوى العقلي السادس للعقل فان مسارب علمية كبيرة سيتم فتحها في (العصا الموسوية) لانها معروفة كأداة من أدوات ذلك المستوى العقلي وننصح بمراجعة ادراجنا


    موسى وهارون في التكوين


    سر العقل والسماوات السبع السماء السادسة


    في علوم الله المثلى هي اذن اداة عقلانية تقع في المستوى السادس يراها المستوى الخامس ويقوم المستوى السادس بمتابعة سعيها من خلال مرابطه مع المستوى الخامس (هرون) وتلك الراشدة العلمية تقرأ من القرءان

    {وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ }الأعراف117

    (الق عصاك) فالالقاء هو (خروج حيازة) فمن يلقي حجر انما يخرجه من حيازته ومن يلقي امرا انما يخرجه من حيازته الفكرية الى حيز التنفيذ وبما ان نفاذية العقل الانساني تقع في المستوى العقلي الخامس فالنائم مثلا لا يستطيع تنفيذ شيء ذلك لان المستوى العقلي الخامس في اجازة من الحياة (السعي في حاوية الساعة) وهو زمن الفلك فيكون موسى في معزل عن هرون واصرة الاتصال متوقفة فنفاذية العقل الموسوي تمر عبر هرون عند صحوة هرون وقيامه بالسعي

    اذن نستطيع ان نرشد عقولنا ان (العصا الموسوية) معروفة وموجودة في نفاذية ذلك العقل الا انها حين تمارس وظيفة خطيرة فان وظيفتها لا تحمل عنوان مرتبط بعصا موسى بل العصا الموسوية ترتبط بوظيفة دارجة بين الناس .... لو عطفنا عقولنا لترى وظيفة العصا التي نعرفها سنجدها (اداة) يستخدمها الساعي تكون ذات طرفين (الاول) في حيازة ماسك العصا و (الثاني) في الاداء الوظيفي النافذ سواء استخدمت للتوكؤ عليها او استخدمت لهش الغنم ومارب اخرى واذا ما (القى الانسان عصاه) فان العصا سوف تفقد وظيفتها الا ان العصا الموسوية حين يتم القائها انما تمتلك فاعلية ذاتية (سعي)

    {فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى }طه20

    من ذلك النص يتضح ان تلك العصا لها حراك (سعي) في زمن الحياة (تسعى) وان سعيها تلقائي الصفة أي ان العصا الموسوية حين تلقى أي (تخرج من حيازة موسى) انما تمتلك (حياة) فلفظ حية لا يعني انها مخلوق اسمه الحية بل تعني (الحياة) وفيها سعي ... فما هي تلك الحية الساعية والتي تمتلك حراكا ... سعي العصا جاء به نص شريف بين وظيفة تلك العصا

    {وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ }الأعراف117

    الافك هو اظهار دلائل لا تتصل بالحقيقة والافاك انما يطرح مداليله ويدافع عنها لاقناع الاخر فهو يصنع للحقيقة (قناع) يربط المداليل بذلك القناع فيقيم (القناعة) عند الناس ليقوم عندهم رابط يربط ان تلك المداليل كانت الطريق الى الحقيقة الا انها لا تتصل بالحق ولا بالحقيقة بل هو (قناع) تم لبس الحقيقة فيه ولعلنا نحتاج الى امثلة قائمة فينا لترطيب جفاف السطور اعلاه ففي زمننا هنلك (افك عظيم) وهو تحت عنوان علمي (الطاقة لا تفنى ولا تستحدث) وحين تتكيء عقولنا على قرءان ربنا سنجد نصا يخالف ذلك العنوان ويسقط مداليله

    {كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ }الرحمن26
    {وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ }الرحمن27

    وهل الطاقة غير مشمولة بشمولية (كل من عليها) فالطاقة بكل اشكالها واطيافها هي جزء من الخلق فكيف (لا تفنى) ومن ذلك المنطلق يستوجب ان يقيم العقل الموسوي (عصا) تعلن (العصيان) على (قناع الحقيقة) ويطرحها للناس لتلقف الافك الذي روج له (سحرة فرعون) وهم العلماء وهذا المثل سيوصلنا الى حالة افتراضية يتم القائها من (عصيان موسى) على ما يافكون ويسلم مستواه الخامس هرون (خارطة وعاء تنفيذي) ينتج طاقة فيكون ذلك الوعاء وظيفيا في (سعي منتج) وهو الطاقة وحين يتم اعلان الجهاز (اخراجه من الحيازه) فانه يلقف الافك العلمي الكبير في عدم فناء الطاقة وعدم استحداثها فيخر سحرة فرعون (العلماء) ساجدين لإله موسى مؤمنين بالله نافرين من فرعون هذا الزمان

    جهاز انتاج الطاقة بلا وقود له حيثيات نشرت كثيرا وحوربت كثيرا وما كان ذلك الجهاز الا (حية تسعى) لتعلن الافك الفرعوني الا ان فرعون هذا الزمان يعاقب كل عالم او صناعي يتبنى مثل ذلك الجهاز مثل (جهاز اقراص تيسلا) وهو جهاز ينتج الطاقة (الحرة) الا انه (يلقف البث الموجي) فيتسبب في وقف الاتصالات وهنلك دعوى قضائية في بريطانيا ضد شخص كان يمتلك جهاز اقراص تيسلا لانتاج الطاقة الكهربائية الا ان (اذاعة محلية) فقدت ارسالها رغم صلاحية اجهزة البث فاقامت دعوى (سرقة البث) على مستخدم الجهاز وفي امريكا صودر جهاز مماثل كان يعمل في منزل الشخص الذي صنعه وءاخرون حكم عليهم بالسجن لمدد طويلة بتهمة التحايل ..!!

    عصا موسى هي عصا عقلية لها نفاذية مستوى عقلاني ساعي (تنفيذي) وهي من (فكرة عقلانية تنشأ في العقل السادس) و (يقوم العقل الخامس بتنفيذها) فتسعى وهي مركزية من بؤر معرفة العقل الانساني وتركيبته التكوينية فكل المكتشفات الحضارية ما هي الا (عصا موسوية) قال بها (موسى العقل) ونفذها (هرون العقل) في ترابطية تكميلية بين (مستويين عقلانين) .. فعلى سبيل المثال (للتوضيح) نرى جيمس واط ذلك العالم الذي يمتلك مستوى عقلي بشري سادس اعلن عصيانه على حركة العربات والخيل فصنع المحرك البخاري في عملية (عصيان) على واقع حاله في ممارسة حاجة السفر السريع وجاء بعده جيل من العلماء اعلنوا (العصيان) على المحرك البخاري الذي اعتمد على الفحم الحجري فصنعوا محرك يعمل على الوقود الاحفوري وهكذا يعلن العقل الموسوي عصيانه باستمرار على واقع حاله وكل (جيل) من الممارسات (يلقف) ما قبله من جيل فالمحرك البخاري اختفى لان العصيان الموسوي لقف ذلك الافك باعتباره (ءاخر ما جاد به عقل الانسان) والغى دوره حين جاد العقل الموسوي بجديد ءاخر وهكذا يستمر العقل الموسوي بالعصيان حتى يجود (ويصحو عقل البشر) على (عصا) وعصيان يسقط فرعون ويغرقه ...


    المعالجات التالية ستكون ان اذن ربي بها

    (2)عصا موسى والثعبان

    (3) عصا موسى والجان

    (4) عصا موسى وعيون الماء

    (5) عصا موسى وفلق البحر

    تلك المعالجات التذكيرية تحتاج الى (استحقاق) الهي يصيب المكلفين من حملة القرءان

    {لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ }الواقعة79

    السلام عليكم

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 389
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    المشاركات: 315
    التقييم: 110

    رد: هل عصا موسى ثعبان ام جان وكيف فلقت البحر ؟


    السلام عليكم ورحمة الله

    نتابع معكم باهتمام بالغ

    جزاكم الله خيرا

  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 414
    تاريخ التسجيل : Mar 2013
    المشاركات: 140
    التقييم: 10

    رد: هل عصا موسى ثعبان ام جان وكيف فلقت البحر ؟


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي السيد الجليل الحاج عبود الخالدي .. هل لذلك الترتيب الذي جاءت به مراحل تحول ( عصا موسى ) خصوصية ما ؟ او سر ما في أسرار ( العقل ) ؟

    فهي كانت في الآول في نظر ( موسى ) فقط عصا ، ولكن عند ملاقاة الله عز وجل كانت ( جان و حية ) . وعند المنازلة مع فرعون أصبحت ( ثعبانا ) ثم عند النجاة فهي عصا تفلق ( البحر ) وبعد النجاة كانت عصا لتفجير ( اثنا عشر عينا ) .

    انه ترتيب مذهل على ما أرى لسر ( العصا ) مع ( موسى العقل ) ؟ فما هو ؟

    السلام عليكم ورحمة الله

  5. #5
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,531
    التقييم: 215

    رد: هل عصا موسى ثعبان ام جان وكيف فلقت البحر ؟


    (2)عصا موسى والثعبان
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    في المفصل الثاني من التذكرة القرءانية نقرأ

    {وَقَالَ مُوسَى يَا فِرْعَوْنُ إِنِّي رَسُولٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ }الأعراف104
    {حَقِيقٌ عَلَى أَن لاَّ أَقُولَ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقَّ قَدْ جِئْتُكُم بِبَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ فَأَرْسِلْ مَعِيَ بَنِي إِسْرَائِيلَ }الأعراف105
    {قَالَ إِن كُنتَ جِئْتَ بِآيَةٍ فَأْتِ بِهَا إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ }الأعراف106
    {فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُّبِينٌ }الأعراف107
    {وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاء لِلنَّاظِرِينَ }الأعراف108

    الوصف القرءاني التذكيري في سورة الاعراف جاء لبيان منهج (الثعبان) في صفة العصا الموسوية فهو تذكير بمحاججة بين فرعون وموسى وهي ءاية مزدوجة متضمنة لاية واحدة حسب طلب فرعون (ان كنت جئت باية فات بها ان كنت من الصادقين الا انه جاء باية عصاه والثعبان وءاية اخراج يده لتكون بيضاء للناظرين ... وفي القرءان تذكرة اخرى

    {قَالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهاً غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ }الشعراء29
    {قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُّبِينٍ }الشعراء30
    {قَالَ فَأْتِ بِهِ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ }الشعراء31
    {فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُّبِينٌ }الشعراء32
    {وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاء لِلنَّاظِرِينَ }الشعراء33

    الفرق بين التذكرتين يمكن تدبره من المتن الشريف ففي التذكرة الواردة في سورة الاعراف كان الحراك موسوي الصفة عندما قال يا فرعون اني رسول رب العالمين وهو قول (تكويني) في كتاب الخليقة فالعقل الموسوي يعلن عن نفسه في اكثر الانشطة الانسانية ويمثل (رسالة الهية) للبشر وللعقل البشري اجمالا فالعقل الموسوي عقل متميز في الابداع وفي مركزيته الفائقة في القدرات الانسانية فكان ويكون ان العقل الموسوي يقول (يا فرعون اني رسول من رب العالمين) وكأنه يقول ان كنت يا فرعون تتصور انك اله وما من اله غيرك فاني ابلغك اني رسول من رب العالمين الذي يشغل رحم العقل ويشغل رحم المادة وظاهر ما نلمسه من انشطة العصر المتفرعنة انهم لا يعرفون ان الخلق مقسوم الى عالمين (عالم عقلاني وعالم مادي) لذلك جائت التذكرة القرءانية على لسان فرعون

    {قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ }الشعراء23

    وحقيقة ما يجري نراه في زمننا المعاصر ان العلم بجبروته نطق وقال (العقل بلا جواب) وهم يتصورون ان العقل صنيع العاقل الا ان واقع الحال نرى العقل الموسوي يرفض ان تكون الانشطة مادية محض بل هنلك شيء غير المادة مثل (عنصر الزمن) و (العقل) اينما يكون ففي تذكرة سورة الاعراف تقام وتؤهل ذكرى في حراك موسوي انه (رسول مرسل) مبين للعقل يمكن ان يدركه كل حامل عقل

    في التذكرة الواردة في سورة الشعراء كان الحراك فرعوني وليس موسوي (قال لئن اتخذت الها غيري لاجعلنك من المسجونين) قال اولو جئتك بـ (شيء مبين) وتلك الصفة هي صفة مادية ... الفارقة بين التذكرتين تقيم مادة علمية في علوم القرءان تخص المثل الموسوي الفرعوني (الاولى) تمتلك مسببات فرعونية و (الثانية) تمتلك مسببات موسوية ولو اردنا تطبيق تلك الفارقة للتوضيح وليس لتطبيق المثل الشريف فان قدرات الانسان الفائقة (الباراسايكولوجي) هي رسائل موسوية تقض مضجع العلم الفرعوني وهو حراك موسوي وفي جهة اخرى يكون الحراك فرعوني حين يعلن العلم الفرعوني المعاصر ان (عقل الانسان صنيع البيئة) فهو (مجعول) في (سجن مجتمعي) حاك فرعون زماننا منهجه عندما (ذبح الابناء) وحين صار الابناء المذبوحين ءاباء تم ذبح ابنائهم ايضا فالعقل الموسوي (مسجون) لان فرعون يدعي ان لا إله غيره وهو ربكم الاعلى فهو (المربي) فيكون الرب الاعلى فلا منهج تربوي الا منه فالوطنية مثلا هي تربية فرعونية محقت عقل الانسان فذبح الابناء ومن ثم صاروا ءاباء وذبح ابنائهم ومن ثم صاروا ءاباء ايضا فهو سجن العقل كما هو مبين

    من تلك (الوسعة الاجبارية) والتي لا تزال متصفة بصفة الايجاز رغم اتساع سطورها يكون لزاما علينا ان نفصل بين ركني العصا الموسوية الثعبانية وهما

    أ ـ صفة الثعبان
    ب ـ صفة اليد البيضاء المنزوعة


    أ ـ صفة الثعبان في العصا الموسوية


    الثعبان نعرفه بصفته الحيوانية على شكل مخلوق يقع ضمن فصيلة الزواحف وذهبت المدرسة التفسيرية الى ان مقاصد الله تنصرف اليه ولعل سبب رسوخ تلك الثابتة عندهم هو في وصف قرءاني ءاخر للعصى انها (حية تسعى) وبين الثعبان والحية فوارق لا تكاد تعرف وقيل فيها اشياء كثيرة الا ان الثعبان من فصيلة الزواحف

    لفظ (ثعبان) من جذر لفظ عربي (ثعب) وهو غير مستخدم في منطق الناس المعاصرين الا قليلا ومن خلال البحث عن ذلك اللفظ لسان السابقين ننقل هذا النص


    ثعب : ثعب الماء والدم ونحوهما يثعبه ثعبا : فجره ، فانثعب كما ينثعب الدم من الأنف . قالالليث: ومنه اشتق مثعب المطر . وفي الحديث : يجيء الشهيد يوم القيامة وجرحه يثعب دما; أي : يجري . ومنه حديثعمر- رضي الله عنه - : صلى وجرحه يثعب دما . وحديثسعد- رضي الله عنه - : فقطعت نساه فانثعبت جدية الدم ، أي : سالت ، ويروى فانبعثت . وانثعب المطر : كذلك . وماءثعب وثعب وأثعوب وأثعبان : سائل ، وكذلك الدم ; الأخيرة مثل بها سيبويه وفسرهاالسيرافي. وقالاللحياني: الأثعوب : ما انثعب . والثعب مسيل الوادي ، والجمع ثعبان . وجرى فمه ثعابيب كسعابيب ، وقيل : هو بدل ، وهو أنيجري منه ماء صاف فيه تمدد . والمثعب - بالفتح - واحد مثاعب الحياض . وانثعب الماء : جرى في [ ص: 19 ] المثعب . والثعب والوقيعة والغدير كله من مجامع الماء . وقالالليث: والثعب الذي يجتمع في مسيل المطر من الغثاء . قالالأزهري: لم يجودالليثفي تفسير الثعب ، وهو عندي المسيل نفسه ، لا ما يجتمع في المسيل من الغثاء . والثعبان : الحية الضخم الطويل، الذكر خاصة . وقيل : كل حية ثعبان . والجمع ثعابين . وقوله تعالى : فألقى عصاه فإذا هي ثعبان مبين; قالالزجاج: أراد الكبير من الحيات ، فإن قال قائل : كيف جاء : فإذا هي ثعبان مبين. وفي موضع آخر : تهتز كأنها جان; والجان : الصغير من الحيات . فالجواب في ذلك : أن خلقها خلق الثعبان العظيم ، واهتزازها وحركتها وخفتهاكاهتزاز الجان وخفته . قالابن شميل: الحيات كلها ثعبان ، الصغير والكبير والإناث والذكران . وقالأبو خيرة: الثعبان الحية الذكر . ونحو ذلك قالالضحاكفي تفسير قوله تعالى : فإذا هي ثعبان مبين. وقالقطرب: الثعبان الحية الذكر الأصفر الأشعر ، وهو من أعظم الحيات . وقالشمر: الثعبان من الحيات ضخم عظيم أحمر يصيد الفأر . قال : وهي ببعض المواضع تستعار للفأر ، وهو أنفع في البيت من السنانير . قالحميد بن ثور:

    شديد توقيه الزمام كأنمانرى بتوقيه الخشاشة أرقمافلما أتته أنشبت في خشاشه
    زماما كثعبان الحماطة محكما
    والأثعبان : الوجه الفخم في حسن بياض . وقيل : هو الوجه الضخم . قال :

    إني رأيت أثعبانا جعداقد خرجت بعدي وقالت نكدا
    قالالأزهري: والأثعبي الوجه الضخم في حسن وبياض . قال : ومنهم من يقول : وجه أثعباني . ابن الأعرابي: من أسماء الفأر البر ، والثعبة ، والعرم . والثعبة ضرب من الوزغ ، تسمى سام أبرص ، غير أنها خضراء الرأس والحلق جاحظة العينين ، لا تلقاها أبدا إلا فاتحة فاها وهي من شر الدواب ، تلدغ فلا يكاد يبرأ سليمها ، وجمعها ثعب . وقالابن دريد: الثعبة دابة أغلظ من الوزغة تلسع ، وربما قتلت ، وفي المثل : ما الخوافي كالقلبة ، ولا الخناز كالثعبة . فالخوافي : السعفات اللواتي يلين القلبة . والخناز : الوزغة . ورأيت في حاشية نسخة من الصحاح موثوق بهاما صورته : قالأبو سهل: هكذا وجدته بخطالجوهريالثعبة - بتسكين العين . قال : والذي قرأته على شيخي في الجمهرة - بفتح العين - . والثعبة نبتة شبيهة بالثعلة إلا أنها أخشن ورقا ، وساقها أغبر ، وليس لها حمل ، ولا منفعة فيها ، وهي من شجر الجبل تنبت في منابت الثوع ، ولها ظل كثيف ، كل هذا عنأبي حنيفة. والثعب : شجر ، قال الخليل: الثعبان ماء ، الواحد ثعب . وقال غيره : هو الثغب - بالغين المعجمة - .


    لا بد ان نبحث عن حافظات الذكر عند الناطقين المعاصرين لان الله انزل الذكر وجعل له حافظات تذكيرية وبما ان القرءان لفظي البناء فان لفظ (ثعب) لا بد ان يكون له وجود بيننا اليوم لنتذكر خصوصا اذا علمنا ان (النطق) هو (حق) في نظام الخلق فالله انطقنا وليس الاباء لان الاباء وان صعدوا انطقهم الله ايضا

    في بعض الاقاليم العربية الاسلامية يستخدم لفظ (مثعاب) وجمعها (مثاعيب) وهو عباره عن انبوب بطور 40 ـ 50 سم يوضع في سطح البناء لتصريف مياه الامطار ويسمى في بعض الاقاليم (ميزاب) او (مرزاب) او (مرزيم) الا ان اقرب المسميات قربا من وظيفة القصد هو (مثعاب) كما سنرى

    لفظ (ثعب) في البناء العربي اللفظي الفطري (ثعب .. يثعب .. ثعيب .. ثعوب .. ثعاب ... مثعاب ... ثعبان .. ثعبنه .. و .. و .. و ..)

    لفظ ثعب في علم الحرف القرءاني يعني في المقاصد الشريفة (قبض منطلق فاعليه منتجة) وهو يتطابق مع لفظ (مثعاب) الذي يقوم بتصريف اي (ابتلاع) مياه المطر من اسطح البنايات فالمثعاب يقوم بتشغيل عملية القبض لمياه الامطار وهي مياه تتصف بصفة (نتيجة) لـ (فاعلية المطر) فالمياه لا تستطيع القفز على الاسطح المرتفعة الا ان المطر هو الذي ينتج الماء الساقط فيتلقفه (المثعاب) فيكون لفظ (ثعبان) في المقاصد الشريفة بموجب خارطة الحرف القرءاني هو (استبدال منطلق فاعلية لفعل ينتج قابض) وهو ما يتصف به الثعبان حين (يستبدل ثوبه كل عام) فثوب الثعبان ثوب منتج فيه حراشف تمكن ذلك المخلوق من الحركة فهو ثعبان يستبدل منطلق فاعليته في الحركة في فاعلية قبض يقبض بها ثوبه الجديد فثوبه الجديد لا يتم قبضه الا حين ينزع ثوبه الاقدم

    العصيان الموسوي (عصيان العقل البشري) اداته (عصا) حين يتم القاؤها يكون ثعبان يلقف (يبلع) منطلق فاعلية سابقة ويستبدله بفاعليه مقبوضة اخرى ويمكن ان نرى تلك الصفة على سبيل التوضيح وليس التطابق التكويني في موديلات اجهزة الهاتف المحمول حيث نرى ان تقنيات جيل من تلك الهواتف تمحق جيل تقني سابق (يلقفه) وهو عينه ما يجري في عصا موسى الرسالية حين تلقى في الامر الالهي فهي تلقف كل الافك الفرعوني عند مقتربات غرقه

    ان أذِنَ ربنا ستكون المعالجة التالية مع

    ب ـ صفة اليد البيضاء المنزوعة


    السلام عليكم


  6. #6
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,388
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: هل عصا موسى ثعبان ام جان وكيف فلقت البحر ؟




    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فضيلة العالم الجليل الحاج عبود الخالدي ، جزاكم الله كل خير ، والحمد لله تعالى على تمام نعمه .

    الآية التي أطلقها ( موسى ) - ونذكر هنا الاخوة ان موسى في ( المثل القرءاني ) يمثل المستوى العقلي السادس للسماء ، فالسموات هي سبع تبتدئ بسماء ( المادة ) وتنتهي بسماء ( الطور الشريف ) وياتي ( العقل الموسوى ) ليكون في المستوى السادس في ترتيب تلك السموات السبع .


    ونعود لموضوعنا : الآية التي أطلقها المستوى السادس للعقل ( الموسوي ) كآية يتحدى بها ( فرعون ) مصرحا له : أنه لن يستطيع أن (يسجن ) العقل الموسوي ابدا ،أي أن لا قدرة لفرعون لكي يضع العقل الموسوي في ( سجن ) لآن ذلك العقل يمتلك قدرات خاصة ( ءايات ) وهي كما جاء في هذا البيان والشرح القيم لفضيلة الحاج عبود الخالدي


    أ ـ صفة الثعبان
    ب ـ صفة اليد البيضاء المنزوعة


    واذا نظرنا الى شرح ءاية ( العصا الثعبانية ) نجد ان تلك الصفة تمتلك بالفعل قدرات خاصة عصيّة لا قدرة لفرعون وسحرته ان يتحدوها أو يغلبوها ، فالغلبة لــ ( استبدال منطلق فاعلية لفعل ينتج قابض ) وهي القراءة العلمية من منطلق ( علم الحرف القرءاني ) للفظ ( ثعبان ).

    و نرى الشرح: (مقتبس ) العصيان الموسوي (عصيان العقل البشري) اداته (عصا) حين يتم القاؤها يكون ثعبان يلقف (يبلع) منطلق فاعلية سابقة ويستبدله بفاعليه مقبوضة اخرى .

    اي مهما أطلق ( فرعون ) من فعاليات بجبروت علمه مع سحرته ، فان موسى يستطيع ابتلاع منطلق تلك الفعاليات ويستبدلها بفعاليات مقبوضة اخرى !!..


    وهكذا لن يستطيع فرعون سجن ( العقل الموسوي ) على الاطلاق ؟!...


    ونبقى في تربع امام هذا المجلس التذكيري القرءاني الهام لنقرأ المزيد والمزيد عن المثل ( الموسوي ) في تحديه ( للمنظومة الفرعونية ) ؟ في استماع بالغ لآية ( اليد البيضاء الموسوية المنزوعة ) .

    ونتقدم بالشكر الجزيل للعالم الجليل الحاج عبود الخالدي ، داعين له بتمام الصحة والعافية وخير الدنيا والآخرة .

    السلام عليكم

  7. #7
    عضو
    رقم العضوية : 389
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    المشاركات: 315
    التقييم: 110

    رد: هل عصا موسى ثعبان ام جان وكيف فلقت البحر ؟


    السلام عليكم ورحمة الله

    بالقدر الذي اتلهف لسماع هذه البيانات العظيمة في قران ربنا والتي تزيد من سعادتي ولهفي على القران بقدر ما تؤلمني تلك البيانات لانها ضائعه مطمورة عند المسلمين وسط اسرائيليات جعلوها جزء من الدين في تفسير القران

    وصف العصا الموسوية الذي يعلنه الحاج الخالدي يذكرني باول فرعون بنى الدولة الحديثة وهو نابليون حين صار امبراطورا فاقام وليمة امبراطورية عظيمة وجعل صحون الوليمة من (الالمنيوم) لان الالمنيوم كان وقتهااغلى من الذهب ولو بعث نابليون اليوم فينا لوجد ان الالمنيوم هو جزء من نفايات الاطعمه يرمى في القمامة مع كل وجبة طعام جاهزة

    اين انت يا نابليون لترى العصا الموسوية ماذا فعلت بقدس امبراطوريتك الفرعونية ؟

    وقبل ان نسمع بلهف بيان (اليد البيضاء المنزوعة) نضع على مائدة الفكر القرانية هذه تساؤل بات مهما فهل العصا الموسوية ضد فرعون او تعمل لصالحه ؟ ظاهر النص الشريف يبين ان عصا موسى عملت ضد فرعون لكن البيان المطروح في عصا موسى وكانه في خدمة فرعون مثل تطور ذكاء الهاتف النقال الذكي والذي جاء به العقل الموسوي كما جاء في البيان


    تحيتنا للباحثة وديعة عمراني على التخريج الفكري الكبير وهكذا لن يستطيع فرعون سجن ( العقل الموسوي ) على الاطلاق ؟!...


    وظاهر الحال ان تلك الصفة في العقل الموسوي (لا يقدر فرعون ان يسجنه) هي التي تغرق فرعون وجنده فلا سلطان فرعوني على العقل السادس حتى ياتي وعد الله في (عصا) موسوية لا يستطيع فرعون ان يهيمن عليها من خلال هامانه ... اليس ذلك التخريج هو جواب على سؤالنا اعلاه الا ان ذلك يولد سؤال اخر وهو ان اي نوع من العصا الموسوية ستكون نهاية فرعون بسببها ؟

    جزاكم الله خيرا

  8. #8
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,388
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: هل عصا موسى ثعبان ام جان وكيف فلقت البحر ؟



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، نبادلكم الشكر لله تعالى على ما اتاح لنا من مجلس خير في هذا الذكر المبارك الذي يحاول بثق اسرار عظيمة من كنوز علوم القرءان المتصفة بصفة ( علوم الله المثلى ) . فجزاكم الله خيرا .

    اريد كذلك ان اثير موضوع الآية الكريمة :

    ( اسلك يدك في جيبك تخرج بيضاء من غير سوء واضمم اليك جناحك من الرهب فذانك برهانان من ربك الى فرعون وملئه انهم كانوا قوما فاسقين) القصص : الآية 32


    فهي ءاية تطرقت كذلك الى صفة ( اليد البيضاء ) ولكن ذكر اضافة الى ذلك ( جناح موسى ) والرهب ؟

    قهل للعقل الموسوي اجنحة عقلية تستطيع ارهاب بقوة علمها ( الرباني ) جبروت منظومة ( فرعون العلمية ) المتمثلة في سحرة فرعون ؟


    السلام عليكم

  9. #9
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,531
    التقييم: 215

    رد: هل عصا موسى ثعبان ام جان وكيف فلقت البحر ؟


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سهل المروان مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله

    بالقدر الذي اتلهف لسماع هذه البيانات العظيمة في قران ربنا والتي تزيد من سعادتي ولهفي على القران بقدر ما تؤلمني تلك البيانات لانها ضائعه مطمورة عند المسلمين وسط اسرائيليات جعلوها جزء من الدين في تفسير القران

    وصف العصا الموسوية الذي يعلنه الحاج الخالدي يذكرني باول فرعون بنى الدولة الحديثة وهو نابليون حين صار امبراطورا فاقام وليمة امبراطورية عظيمة وجعل صحون الوليمة من (الالمنيوم) لان الالمنيوم كان وقتهااغلى من الذهب ولو بعث نابليون اليوم فينا لوجد ان الالمنيوم هو جزء من نفايات الاطعمه يرمى في القمامة مع كل وجبة طعام جاهزة

    اين انت يا نابليون لترى العصا الموسوية ماذا فعلت بقدس امبراطوريتك الفرعونية ؟

    وقبل ان نسمع بلهف بيان (اليد البيضاء المنزوعة) نضع على مائدة الفكر القرانية هذه تساؤل بات مهما فهل العصا الموسوية ضد فرعون او تعمل لصالحه ؟ ظاهر النص الشريف يبين ان عصا موسى عملت ضد فرعون لكن البيان المطروح في عصا موسى وكانه في خدمة فرعون مثل تطور ذكاء الهاتف النقال الذكي والذي جاء به العقل الموسوي كما جاء في البيان


    تحيتنا للباحثة وديعة عمراني على التخريج الفكري الكبير وهكذا لن يستطيع فرعون سجن ( العقل الموسوي ) على الاطلاق ؟!...


    وظاهر الحال ان تلك الصفة في العقل الموسوي (لا يقدر فرعون ان يسجنه) هي التي تغرق فرعون وجنده فلا سلطان فرعوني على العقل السادس حتى ياتي وعد الله في (عصا) موسوية لا يستطيع فرعون ان يهيمن عليها من خلال هامانه ... اليس ذلك التخريج هو جواب على سؤالنا اعلاه الا ان ذلك يولد سؤال اخر وهو ان اي نوع من العصا الموسوية ستكون نهاية فرعون بسببها ؟

    جزاكم الله خيرا
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    في الامثلة المطروحة عن العصا الموسوية انما ذكرنا انها امثال للتوضيح وليس للتطابق فحقيقة ما يجري من انتاج علمي تطبيقي يستثمره فرعون لصالحه ويحجب من التطبيقات العلمية ما يضر بمصالحه مثل اقراص تيسلا التي تحدثنا عنها وغيرها كثير كثير تسربت بياناته في الوسط العلمي مثل محركات الجاذبية ومثل تقنيات حرب النجوم الا ان فرعون منع تطبيق ما يضر بهيمنته على البشرية ذلك لان فرعون يتصور انه استطاع (سجن موسى العقل) الا ان هنلك مؤشرات كبيرة يتم نشرها عبر وسائل الاعلام تفيد ان فرعون زماننا يخشى (العقل الحر) وهو يخشى من العقل الحر (العصيان) على فرعنة فرعون ... العقل الموسوي الان يمارس عصا على المادة العلمية نفسها كما في مثلنا المساق عن الهاتف المحمول فالانجاز التقني والعلمي الجديد يمتلك صفة (العصيان العقلي) على التطبيق العلمي الاسبق ولو لم يكون (موسى العقل) حامل عصا العصيان لاكتفت الانسانية (العقل الانساني) بوسيلة الاتصال عبر البرق التي اكتشفها اديسون ومن استخلفه الا ان العقل الموسوي (عنيد) على ما ينتجه ويريد ان يتمرد على ما استقر بين ايدي الناس وايدي فرعون فلم يتوقف ولا يتوقف حتى ياتي وعد الله وفيه ان (العقل الموسوي الحر) يلقي عصا خارج السيطرة الفرعونية حيث يتجمهر العلماء حول ما القاه موسى ولا يسمعون لفرعون امرا في تلك النقطة ينقلب الامر من الصفة الاستثمارية التي يمارسها فرعون الى الصفة الضارة بفرعون والمثل القرءاني يوضح حرية موسى العقل فهو يأتي من وسط غير وسط سحرة فرعون هارب من فرعون وجنده وفي تدبرنا للنص ان ما يقوم به العقل الموسوي الحر عند القاء عصاه الموعودة يكون خارج المنظومة الاكاديمية والتصنيعية التي يسيطر عليها فرعون وتلك العصا ستكون خارج السيطرة الفرعونية تطبيقيا مما لا يتيح لفرعون فرصة وقفها والمثل القرءاني الشريف يوضح تلك الصفة في الحشر يوم الزينة ضحى فهو يوم (يختل فيه الوزن) وسوف نعالج ذلك البيان في الفقرة (5) والتي تخص العصا الموسوية وفلق البحر

    نؤكد ان البيانات المنشورة اعلاه هي اوليات في علوم الله المثلى اي (مباديء) ابجدية يراد منها تحفيز العقل لمن يريد ولوج علوم الله المثلى وخصوصا فيما يخص (العقل البشري) و (التدهور البيئي الخطير) حيث هنلك مؤشرات كارثية كبيرة وخطيرة تمثل حاجة ماسة من حاجات العقل البشري وعلماء العصر فقدوا (عصا التوازن) في (يوم الزينة) وان الناس سيحشرون (ضحى) والحشر هو ليس (جمع الناس) كما يقولون بل هو عملية (حشر الضيق) كما يحشر المفتاح في القفل الصديء والـ (ضحى) لن يكون ضحى الشمس كما يقولون بل هو في الضحايا فالناس سيكونون في ضيقهم ضحايا اختلال الوزن ... تلك مجرد تلميحات عن (موعدهم) في (يوم الزينة ضحى)

    وللحديث وسعة لمن شاء ان يتربع معنا في هذا المجلس

    السلام عليكم

  10. #10
    عضو
    رقم العضوية : 429
    تاريخ التسجيل : May 2013
    المشاركات: 34
    التقييم: 110

    رد: هل عصا موسى ثعبان ام جان وكيف فلقت البحر ؟


    متابع معكم

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ماهو الضرر الذي يحدثه (الاشعاع ) في صحة الانسان ؟ وكيف ؟
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس مناقشة ولاية الحضارة المادية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-05-2017, 04:08 PM
  2. ما معنى الفساد في ( البر) ؟ والفساد في ( البحر ) ؟
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض تثوير تاريخ اللغة ولغة القرءان
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-03-2017, 05:59 AM
  3. تساؤل عن الحق في اصابة الصالحين بالامراض ..!! هل هو إبتلاء وكيف يكون ؟؟
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار في القرءان والأمراض
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-01-2013, 05:12 PM
  4. ما هو اللعن في لسان عربي مبين وكيف يكون ..؟؟
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار معالجة الفساد الظاهر
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-04-2012, 06:38 AM
  5. اين الدين من البحر وظلماته وامواجه ؟..
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس الفطرة والدين
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-23-2012, 05:37 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146