الجبار
الجبرية هي صفة الهية في صفة من صفاته (الجبار)



حوارية أدرجت في موضوع

فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ

فضيلة الحاج عبود الخالدي

نخصص لها بيان خاص للوقوف على مفهوم ( الجبرية ) بنصوص قرءانية في نظم الخلق




.................................................. ...........



الجبرية هي صفة الهية في صفة من صفاته (الجبار)

{هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ
الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ
سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ }الحشر23

فقوانين الله ونظمه تمتلك جبرية ففي الفيزياء التي خلقها الله نرى (الجبر) بوضوح بالغ وفي العالم الخلوي (العضوي) نجد نظم جبارة لا يمكن تفكيك جبروتها فكل منظومة من خلق الله تمتلك صفة الجبر ولكل نظام جبار رسالة يرسلها ذلك النظام الذي خلقه الله فلا يشترط ان يكون الرسول الالهي من صنف البشر فكثيرة هي رسائل الله المرسلة من نظمه الجبارة فلو شاهدنا بناية متعددة الطوابق قد بدأت بالميل والانحراف عن استقامتها العمودية فتلك رسالة ارسلتها نظم الفيزياء التي تم بناء البناية بموجبها تعلن ان هنلك سوء في التنفيذ وعلى ساكني تلك البناية ان يصدقوا ذلك الرسول ويطيعوه في ما ارسله ويسارعون الى تحريم السكن في تلك البناية ويغادرون منها والا فان نظم الله تمتلك جبرية لا يمكن تحديها فمن يكون عنيدا ويبقى ساكنا في عمارة مائلة فانه سوف يلقى مصيرا سيئا ... من مثل ذلك المثل يقوم البيان التوضيحي الذي تسعى سطورنا اليه وفيما يخص (الدخان المبين) الذي حل في اجواء الارض نتيجة البثق الموجي للاتصالات وصناعة الكهرباء واستهلاكه من خلال صناعة حقول مغنطية صناعية في انتاج الكهرباء او استهلاكه مما ادى الى تثوير الدخان من جسيمات مادية منفلته سماها علماء العصر (اشعة الفا) فهي دخان مبين وهو يحمل رساله موجهة للبشر واذا اردنا ان نرى تلك الرسالة بتفاصيلها فعلينا ان نبحث عن مرض السكري مثلا ونربطه ربطا علميا مع انتشار صناعة الكهرباء والبث الاذاعي والاتصالات ونرسم منحنى لذلك النشاط الطاقوي على محور عمودي ومن ثم نضع معدلات مرض السكري بين الناس على محور افقي فلسوف نقرأ رسالة الله بشكل (مبين) ونستطيع ان نفهم كيف يقوم القرءان بانذارنا في وقت الحاجة الى الانذار لان القرءان يهدي للتي هي اقوم وهو لينذر من كان حيا

{ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ }الروم41

فالفساد الظاهر هو رسالة الله للبشر بما كسبت ايديهم ليس ليعذبهم فقط بل لينذرهم (لنذيقهم بعض الذي عملوا) والحكمة الالهية الكريمة من وراء ذلك هي (لعلهم يرجعون) فهي اذن رسالة تحذيرية وضعها الله في منظومته للخلق ولكل مفصل من مفاصل الخلق (رسول متخصص) يحمل تلك الرسالة ففي مثلنا السابق في البناية المائلة كان (الانحراف عن الخط العمودي) هو الرسول المتخصص في تلك البناية وفي العصف الموجي المنتشر في زمن الحضارة هنلك اكثر من رسول متخصص فالسكري رسالة بايولوجية خطيرة وارتفاع ضغط الدم رسالة بايوفيزيائية خطيرة وكل الرسل يتم تكذيبهم على لسان علماء معاصرين عرفوا العلم على هوى رياح غربية بدأت العلم بداية كافرة على اسس من نظرية داروين وهي اليوم غارقة في الكفر عندما تتلاعب بخلق الله بشكل خطير الا ان ببغاوات العلم يضعون لاولئك الرسل صفات (تطمس الحقيقة) فللسكري قائمة كبيرة من الاسباب عندهم الا انهم كاذبون وكل الناس يعلمون انهم كاذبون ومثله مرض السرطان حيث بلغت قائمة اسباب ذلك المرض حدا يصلح ان يتم تاليف قاموس لها وكل الناس يعلمون ان اولئك العلماء كاذبون فاصبح (تكذيب الرسل) سمة هذا العصر المليء بدخان مبين

السلام عليكم



.....................................