سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,468
    التقييم: 10

    Lightbulb تساؤل : عن نقل ( عرش بلقيس ) و( الريح )التي سخرها الله لسيدنا سليمان




    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ورد المعهد من أصدقاء صفحته على الفيس بوك بتساؤل من اخ كريم ويفتح فيه موضوع الريح التي سخرها الله تعالى لسيدنا سليمان والكيفية التي نُقل بها عرش بلقيس في عهده .


    التساؤل :
    اريد الحصول على بعض المعلومات عن كيفية نقل عرش بلقيس في عهد سيدنا سليمان من فضلك .

    حضارة سليمان قامت على استغلال
    المغناطيسية لاارضية التي سماها الله الريح .

    كلمة الريح يعني المغناطيسية و تفاعلها مع الزمن.

    و اريد الحصول على معلومات ادق لاكمل بعض ابحاثي.

    شكرا


    ............................

  2. #2
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,468
    التقييم: 10

    رد: تساؤل : عن نقل ( عرش بلقيس ) و( الريح )التي سخرها الله لسيدنا سليمان


    السلام عليكم ورحمة الله

    نرشد الاخ الكريم الى هذه الملفات الهامة التي تحتوي على العديد من المفاتيح القرءانية الهامة التي ستساعده كثيرا في بحثه .

    وان شاء الله يحضر فضيلة الحاج عبود الخالدي للمتابعة ، حين تيسيير الوقت باذن الله


    الجاذبية هي الرِّيح
    الريح والرياح في البيان القرءاني المبين
    الموجة الكهرومغناطيسية والقرءان
    الملائكة والجسيم الرابع



    أبحاث تخص لغز ( الزمن ) وكذا علاقته ببلازما الخلق

    سرعة الاجسام بما فيها جسيمات المادة ما هي الا حراك في بلازما الخلق (قوى الجذب)

    مساحة عنصر الزمن في علوم القرءان
    المالانهاية بين مرءاتين في عنصر الزمن


    ..................................

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,572
    التقييم: 215

    رد: تساؤل : عن نقل ( عرش بلقيس ) و( الريح )التي سخرها الله لسيدنا سليمان


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بدءا يستوجب التعرف على علوم القرءان وكيفية حيازتها ومن ثم نعطف على ممارسة مناقلة عرش ملكي لملكة سبأ (إمرأة تملكهم)

    علوم القرءان لا تؤتى من علم مكتسب يمكن ان نصوغ مبادئه ومن ثم يتحول الى وعاء علمي يمكن ان يستنسخ من عقل بشري لعقل بشري ءاخر وهذا الكلام ليس من رأي نقول به بل من تذكرة قرءانية

    {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي ءاذَانِهِمْ وَقْراً وَإِن تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَن يَهْتَدُوا إِذاً أَبَداً }الكهف57

    {وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي ءاذَانِهِمْ وَقْراً وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرءانِ وَحْدَهُ وَلَّوْاْ عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُوراً }الإسراء46

    {وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي ءاذَانِهِمْ وَقْراً وَإِن يَرَوْاْ كُلَّ ءايَةٍ لاَّ يُؤْمِنُواْ بِهَا حَتَّى إِذَا جَآؤُوكَ يُجَادِلُونَكَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَذَا إِلاَّ أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ }الأنعام25

    فعملية الجعل جائت من الله وقد بينت الاية 46 من سورة الاسراء بيانا خاصا حين يقوم العلم من القرءان وحده عند ذكر الرب في القرءان وحده لا غير وفي بيان الايات الشريفة نرى عملية الجعل الالهي ايضا وان استمعوا للبيان او رأوا ءاية فيجادلون بها ولا يؤمنون .. ذلك الوصف هو وصف محير يحتار العقل عندما يريد معرفة حكمة انزال القرءان وما يحمله من علوم وهي بالوصف الذي وصفه الله انهم مجعولين ان لا يفقهوا تلك البيانات العلمية ..!! حيرة العقل سوف يتم رفعها اذا عرفنا ان القرءان لم يكن للاجيال السابقة حصرا وما كان لعرب الجاهلية وما بعدهم وهو لم يكن لنا حصرا وسوف لن يكون لمن بعدنا كما هو بيننا بل هو لعقلانية العنصر البشري ما دام البشر على الارض لذلك فان علوم القرءان لها اجل مسمى تظهر فيه مفاصل من تلك العلوم ولا يشترط ان يقوم العلم القرءاني بمجمله في اجل مسمى واحد بل قيامة جزئية العلم القرءاني في اجلها تسجل نقطة حاكمة في البرنامج الالهي مع البشرية حسب وظيفة البلاغ الرسالي للبشر وتلك الوظيفة هي التي تحدد ميقات قيام العلم القرءاني

    {وَلَوْ أَنَّ قُرءاناً سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى بَل لِّلّهِ الأَمْرُ جَمِيعاً أَفَلَمْ يَيْأَسِ الَّذِينَ ءامَنُواْ أَن لَّوْ يَشَاءُ اللّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعاً
    وَلاَ يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُواْ تُصِيبُهُم بِمَا صَنَعُواْ قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيباً مِّن دَارِهِمْ حَتَّى يَأْتِيَ وَعْدُ اللّهِ إِنَّ اللّهَ لاَ يُخْلِفُ الْمِيعَادَ }الرعد31

    فوعد الله هو الذي يقم علم القرءان في مفصلية ثبت الله اجلها في موعد والله لا يخلف الميعاد ولعل مثل نوح في القرءان يفي حاجتنا في حيرتنا فنوح دعا قومه وحذرهم كثيرا بحصول كارثة ودعاهم ليلا ونهارا الا ان الناس سخروا منه لانهم كانوا مستحقين للكارثة والله يقول ان القرءان رحمة منه


    {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْءانِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَاراً }الإسراء82

    وهذا النص الشريف يصف القرءان بصفة الرحمة المنزلة من الله في القرءان وهي اعدت لحملة القرءان الا ان الله حدد (المدخل)

    {يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ }آل عمران74


    اذن لا يمكن ان يحمل العلم القرءاني الا من اختصه الله برحمته وتلك الخصوصية حين يصنعها العبد في ممارساته سيجد الله صادق الوعد مع عباده ويستطيع المكلف ان يقترب من الله حتى يختص برحمته ويدخل رحمة ربه من بوابات اعدت له وعندما نعطف على تساؤل المتسائل الكريم يستوجب البحث في صفة من يريد ان ينقل عرشا ماديا خارج الزمن او خارج الجاذبية

    {قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا ءاتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَءاهُ مُسْتَقِرّاً عِندَهُ قَالَ هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ }النمل40

    من ذلك النص الدستوري يستوجب على من يرغب في ممارسة نقل عرش مادي خارج الزمن وخارج قوى الجذب ان يكون (عنده علم من الكتاب) وهو يجب ان يحصل على الخصوصية التي يختصها الله برحمته عندها يكون مؤهل لحيازة تلك الممارسة

    تلك المعالجة ليست لوصف العقم في حيازة ممارسة نقل شيء مادي خارج الزمن وخارج قوى الجذب بل هي معالجة ترسم مواصفات الحائز فعلوم القرءان (خصوصا الايات الامهات) التي تمثل (ام الكتاب) ومنها يتوالد العلم لن تكون كما هي قوانين الفيزياء او الكيمياء يمكن تلقينها لسامع يسمعها فيقوم بممارستها لان هنلك ارادة الهية مباشرة (تجعل) أكنة على القلوب ووقرا في الاذان وهو ما يختلف عن العلوم المكتسبة

    نسأل الله ان يظهر في جيلنا من اختصه الله برحمته لينقذ هذه الامة التي تسير نحو الاسوأ عمقا حتى ياتي يوم علينا او على اولادنا او احفادنا نكون خارج رحمة الله تماما ومن الهالكين

    تصريف الرياح في المثل السليماني تمت معالجته على صفحات المعهد كما اشار الى ذلك الاشراف العام

    السلام عليكم

  4. #4
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,468
    التقييم: 10

    رد: تساؤل : عن نقل ( عرش بلقيس ) و( الريح )التي سخرها الله لسيدنا سليمان


    السلام عليكم


    ( وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ )

    تذكيرا بالبيانات القرءانية الخاصة بالمثل ( السليماني ) للاية الكريمة اعلاه ، ومن خلالها نستحضر معنى ( الغدو ) و ( الشهر ) وغيرها من البيانات العلمية العلوية في تصريف هذا المثل القرءاني العظيم :


    البيان القرءاني :

    لفظ ريح في البناء العربي من جذر (رح) وهو في البناء العربي الفطري (رح .. رحى .. راح .. ريح .. رياح .. روح .. راحة .. ريحة .. رائحة .. مروحة ... ريحان ... يروح .. يريح .. يستريح ... استراحة .. ترويح .. رواح ... أرواح ... و ... و ...


    نرى بوضوح بالغ يدركه عقل الناطق بالعربية ان لفظ (ريح) هو من بناء عربي يستخدم في وظائف متعددة رغم اتحاد خارطة الحرف ومن تلك الصفة نحتاج الى اعادة اللفظ الى (اول اولياته) في مقاصد العقل لكي نستطيع ان ندرك المقاصد الشريفة رغم اختلاف وظيفة اللفظ


    رح ... لفظ في علم الحرف القرءاني يدل في مقاصد العقل (فائقية وسيلة)


    رحى ... تعني ... فاعلية وسيلة فائقة ... تلك الوسيلة تظهر في طحن الحبوب كالحنطة والشعير وغيرها فـ (الرحى) تمتلك فاعلية وسيله معروفة للناس وتتصف بصفة الفائقية لان مادة الرحى يجب ان تكون ذات صلادة (تفوق) صلادة المادة المطحونة والا لن يتم الطحن


    روح ... فائقية وسيلة ربط ... وهي في الروح (رابط الحياة) التي يعرفها الناس الا انهم لا يعرفون تكوينة ذلك الرابط ومن نفس اللفظ نقرأ في مثل عيسى عليه السلام (وايدناه بروح القدس) حيث كان التأييد ليس برابط حياتي بل بصفة فائقة الوسيلة في الربط ومثله نقرأ (نزل به الروح الامين) فالروح هنا هي (فائقية وسيله رابطة) حيث الرابط سيكون في العقل البشري الذي (يتذكر) حين يستبصر في النص فالعقل الموسوي (السادس) يدرك خطاب القرءان وحين يكون العقل البشري السادس مؤهلا للذكرى فتقوم الذكرى ففائقية الوسيلة الرابطة تقوم بتأمين التذكرة (الروح الامين)


    ريح ... فائقية وسيلة حيز (وسيلة الحيز متفوقة) .... فالرياح الشديدة تمتلك فائقية وسيلة حيز يتحرك بموجب نظم فيزيائية تم التعرف عليها في الزمن المعاصر فعندما يكون اختلاف في الضغط الجوي بين (حيز مكاني وحيز مكاني ءاخر) فيؤدي ذلك (التفوق في الضغط) الى دفع الكتل الهوائية من منطقة الضغط المرتفع الـ (فائق) الى منطقة الضغط المنخفظ ... فتذهب ريحكم تعني في ذهاب (التفوق) في وسيلتكم ان لم تطيعوا رسول الله وتتنازعوا في امركم ... لن تكون المقاصد العقلية في (ريحكم) على انها كتلة هوائية متحركة فالعقل الفطري لا يقبل وصفا يقول ان النزاع والفشل يوقف الكتل الهوائية


    ريح ... من ريحة .. رائحة ... فهي فائقية وسيله حيز وهي في الاسترات العطرية التي تنطلق في الاجواء بفائقية (رغم انف من يشمها) لانها تمتلك الصفة الفائقة فتنتشر وفي هذا التدبر (الفطري) نسمع القرءان


    {وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ }سبأ12


    اذا قلنا ان المثل القرءاني متخصص ببيان سليمان النبي عليه السلام (حصرا) فما هي الحكمة ان تكون الكتل الهوائية تغدو وتروح شهر وشهر ..!! ومن لفظ رواحها تظهر خارطة لفظ (روح) ايضا وفيها فائقية وسيلة ربط فما هو الرابط الذي ترتبط به فائقية وسيلة حيز (الريح) ..؟؟ بوابة العقل تؤصد ازاء ذلك التصور فالكتلة الهوائية المتحركة لا تمتلك رابط وظيفي منظور فهي متحركة ولا احد يعلم وظيفة حراكها بشكل دقيق وان سكنت فلا ينطبق عليها لفظ ريح لانها تفقد صفة (التفوق) في وسيلتها


    اذا قلنا ان لفظ (سليمان) يعني تبادلية السلام وهي صفة كانت في نبي الله سليمان عليه السلام فهي صفة تمتلك تكوينة تكرارها (تفعيلها) عندما يتبادل الانسان السلامة مع محيطه (سليم + سليم = سليمان) فان مرابط (رواحها) يمكن تدبرها من خلال النص الشريف في واحة علمية قرءانية بفكر مستقل


    السلامة ... وهي حاوية (السليم) وهي لا بد ان تكون تبادلية التفعيل فلا بد ان تكون (أدوات الفعل سليمة) وذلك لا يكفي ان يكون الفاعل (سليم الفعل) بل يستوجب ان تكون أدوات التفعيل (سليمة ايضا) وتلك هي (صفة السلامة التبادلية) في فطرة عقل يتفكر في القرءان ليدرك صفة البيان فيه ومنه يدرك الانسان ان (السلامة في مواقيت الادوية وحجم الجرعة ـ مثلا) وهو في (سلامة فعل الفاعل الذي يستخدم الادوية) الا ان تلك الفاعلية (السليمة) لا تستكمل صفات السلامة الا عند تبادل عنصر (السليم) مع الدواء نفسه بصفته (أداة الفعل) فما فائدة الفعل السليم في ابتلاع الادوية عندما تكون تركيبة الادوية فاسدة وضارة ..!! اذن السلامة (حاوية السليم) لا بد ان تكون تبادلية بين (سليم + سليم) وهو سليم في الفعل و سليم في أداة التفعيل وهو (سليمان)


    شهر .. لفظ في علم الحرف القرءاني يعني (وسيلة فاعلية متنحية متعددة مستمرة) وهو ما ينطبق على الشهر الزمني فهو وسيلة (زمنية) ناتج من فاعليات متعددة متنحية تخص دوران الارض حول نفسها يوم + مسار الارض حول الشمس (منازل الارض حول الشمس) وتلك الفاعليات المتنحية المتعددة (المستمرة) تعني في (اوليات المقاصد العقلية) شهر ... لفظ شهر لا يستخدم للحاوية الزمنية بـ 30 يوم فقط بل هنلك استخدام منطقي ءاخر في لفظ (شهر) فهو يستخدم في (الاشهار) ومنها ما يقال (الشهر العقاري) ومنها الشهرة والاشتهار ففي الشهر العقاري تجري عملية تسجيل بيوع العقارات وهي (وسيلة لـ فاعليات متعددة متنحية مستمرة) ذلك لان العقار يخضع الى نظام الملكية الدائمية (اموال غير منقولة) فهي اموال ثابتة (مستمرة الحيازة) فالمساكن لا تسرق كما تسرق الاموال المنقولة فهي تتصف بصفة (الاستمرار) وحين تسجل اجراءات نقل الملكية (فاعليات متعددة متنحية مستمرة) فيكون (الشهر العقاري) مبينا في بيان مقاصد العقل الاولية


    وللذي يتبادل السلامة (سليمان) الريح(الرائحة) اي (الاسترات العطرية) غدوها شهر ورواحها شهر


    غد ... لفظ في معارفنا يعني اليوم اللاحق فيقول القائل (انتظرني يوم غد) الا ان منطق الناطقين يستخدم اللفظ نفسه في وظيفة اخرى فيقول القائل (اطهو الطعام حتى يغدو هريسا) ويقولون (الغداء) وهي وجبة الظهيرة من الطعام


    غد ... لفظ في علم الحرف القرءاني يعني (منقلب سريان حيازه متنحية) فيوم غد في حيازة متنحية زمنا فحين ينقلب سريانه (من اليوم الاني الى اليوم التالي) يكون يوم غد ... هريس القمح في حيازة متنحية فحين يتم طهو القمح ينقلب مسار قساوة القمح الى هريس (يغدو القمح هريسا) ... الغداء هو الوقت الذي يكون فيه الانسان قد (حاز الغلة من الطعام) سواء بقطفها من مزرعتها او بتسوقها من الاسواق فحين (تغدو الاطعمة) معدة للاطعام يكون (الغداء) حيث تكون وجبة طعام الظهيرة (في حيازة متنحية) فينقلب مسارها فـ (تغدو في غداء)


    للذي يتبادل السلامة (سليمان) تكون الاسترات العطرية التي خلقها الله (غدوها شهر) و (رواحها شهر) ففي غدوها ستكون بموجب البيان الحرفي كالتالي :

    (فعالة)

    لـ (حيازه متنحية) وهي

    (دائمة التقلب في سريانها)

    (في مرابطها)

    وتلك الاسترات العطرية في غدوها وهي (شهر) اي انها (وسيله لـ فاعليات متعددة متنحية) فتعمل عمل (المؤثر)


    تلك الصفة في السلامة التبادلية بين الاسترات العطرية والجسد السليم مرتبطة (و) بـ (رواحها شهر) ... رواحها يعني


    تفعيل وسيله

    مستمرة الربط

    فائقة الفعل

    لـــ

    فاعليات متعددة متنحية دائما (شهر)


    تلك المعادلة العلمية المستقرأة من القرءان بمنهجية اللسان العربي المبين تمنحنا (قرن المقاصد الشريفة) مع (مقاصدنا)


    في الجسم السليم تفعل الاسترات العطرية فعلها في (غدوها) وهي :

    (فعالة)

    لـ (حيازه متنحية) وهي

    (دائمة التقلب في سريانها)

    (في مرابطها)

    وهي (الهرمونات) في الجسد السليم بموجب مقاصدنا فالهرمونات (فعالة) لـ (حيازة متنحية) نتائج كبيرة في الايض الخلوي في الجسد ترتبط بالفعل الهرموني (مرابطها) وهي (دائمة التقلب في سريانها) وهي صفة الهرمونات التي تملأ كامل مفاصل الجسد بصفتها (مؤثر بايولوجي) حين ترتبط ببايولوجيا الجسد السليم

    والنتيجة العلمية من مثل سليمان ان (الريح) اي (الاسترات العطرية) ذات (التفوق في وسيلتها) والتي تدخل انف الانسان رغما عن انفه تقوم بتفعيل لـ حيازة متنحية) لا يعرفها العلماء على حقيقتها بل يعرفون معارف هامشية عنها وهي (الهرمونات المتأثرة بالاسترات العطرية) وهي دائمة التقلب في مسارها في جسد السليم لتقيم رابط (و) في (رواحها شهر) ورواحها كما ظهر حرفيا هو

    تفعيل وسيله

    مستمرة الربط

    فائقة الفعل

    لـــ

    فاعليات متعددة متنحية دائما (شهر)


    كثير من المستثمرين الذين ينتجون العطور عرفوا بعض الحقائق الهامشية عن فعل الاسترات العطرية في هرمونات جسد الانسان فانتجوا عطورا (نسائية) لتؤثر في رفع الهرمون الرجولي عند الذكور وانتجوا ايضا عطور (رجالية) لتؤثر في الهرمون الانثوي عند النساء


    عرف بعض العلماء ان الاسترات العطرية التي تصدر من التفاح تقوم بتنشيط عضلة القلب الا انهم لم يعرفوا (مرابطها التفصيلية) وقد استقر عرف طبي في اسبانيا ينصح المصابين بضعف العضلات القلبية ان يديموا تواجدهم في مصحات مزارع التفاح في موسم الغلة والتي خصصت لذلك الغرض الطبي وكانت النتائج المعلنة لمرضى القلب في وصف حسن


    الناس بفطرتهم يعرفون الكثير من المؤثرات العطرية وفي الطب الشعبي عند كثير من المجتمعات تستخدم الاسترات العطرية الطبيعية لمعالجة اضطرابات المعدة خصوصا عند مقتربات القيء والغثيان كما تستخدم الاسترات العطرية (شعبيا) لصحوة الغائب عن الوعي ففي بعض المجتمعات يستخدم الاستر العطري للبصل وفي مجتمعات اخرى يستخدم ماء الزهور (ماء الورد) وهنلك في كثير من المجتمعات تستخدم وسيلة (البخور) لاغراض علاجية متعددة كما تستخدم الاسترات العطرية لـ (راحة النفس) ولفظ راحة من ريح وهي التي وجدها يعقوب عليه السلام في (ريح يوسف) في العير الاتية وهي (هاجس عقلاني) يعقوبي راج في عقله (راحة نفسية ابوية) على يوسف (ريح يوسف) (وجدها يعقوب) في نفسه


    المادة العلمية المستقرأة من البيان القرءاني خطيرة للغاية لانها ترتبط بـ (معشر الجن) حيث حملت الاية رابط مع الجن في (ولسليمان الريح)


    {وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ }سبأ12


    الاسترات العطرية ترفع التألق الطيفي لـ (الهالة الحياتية) لذلك يستخدم الناس العطور لتحسين مراشدهم النفسية فاذا كان الاثر الذي يتركه معشر الجن مع الانس يظهر في هالة كاليريان (الهالة الحياتية) فان الاسترات العطرية تعمل عمل المؤثر في (غدوها ورواحها) وننصح بمراجعة ادراجنا (حوار يبحث فب مخلوق الجن)


    حوار يبحث في مخلوق الجان


    مقتبس من متن الجواب رقم (18) في مبحث الجن


    من تلك المعالجات التي حملها هذا الحوار المبارك تظهر ضرورة العصر في معرفة حقائق التكوين في (معشر الجن والانس) ليس لغرض التفرج عليه او لغرض الفضول المعرفي بل لغرض تبادلية نظم السلامة بين (الانسان والجان) من خلال الصفة السليمانية (سليم + سليم) والا فان البشرية في خطر..!!


    في هذا الملف السليماني يقول ربنا في القرءان (خارطة الخلق) ان (ما اوتيتم من العلم الا قليلا ومهما تعملقت علوم الماديين فان القرءان يعلو بعلومه لانه من مصدرية (الخالق والمصمم والمنفذ لنظم الخلق)


    العناصر المادية تمتلك (ريح) لها تفوق تنفيذي في بايولوجيا الجسد حتى وان كان الكثير من المواد الكيميائية لا رائحة فيها الا ان بحوثا علمية اثبتت ان هنلك بعض الناس يشمون رائحة المواد الكيميائية ويميزونها وكثير من الناس يستشعرون رائحة بعض المواد في حين لا يستشعرها غيرهم مثل اوكسيد الحديد فيشمه بعض الناس ولا يشمه ءاخرون ... العلم الحديث لا يمتلك اي ملف علمي يتعامل مع اثر الروائح في بايولوجيا الجسد عدا ما نشر عن (عطر التفاح) الطبيعي كمنشط لعضلة القلب ... ونقرأ القرءان


    {فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّةُ نَعِيمٍ }الواقعة89


    اذا كانت الروح (فائقية وسيلة رابطة) كما جاء في سطورنا السابقة فان لفظ (ريحان) يعني (تبادلية وسيله لتفعيل حيازه فائقة) وتلك التبادلية للوسيلة تحصل في الجسد الانساني من خلال عملية تحفيز هرموني وسوف لن نذهب الى حرم اكاديمي لنصادق على ذلك الرشاد الفكري ففطرة الانسان تدركها حين نرى كثير من الناس يصابون بالغثيان عندما يشمون روائح لا يستسيغونها حيث تظهر الاضطرابات البايولوجية من خلال عملية الغثيان المعوي وبوضوح كبير وتلك الصفة وما يلتحق بها من مدركاتنا الفطرية في الروائح الكريهة سوف ترسخ لدينا (وظيفة الروائح) وعندما ندرك اثرها السلبي في الروائح الكريهة نبقى نجهل اثرها الايجابي مع الروائح المستساغة للعقل البشري


    وظيفة الروائح يمكن ادراكها بالفطرة وتمتلك قاموس فطري كبير وفيها بيان مبين فالوليد يستشعر رائحة امه فيهدأ حين يكون في احضانها ونلحظ مثل تلك الصفة في الحيوانات حيث يتعرف الجرو على امه من خلال شيفرة عطرية كما نلمس تلك الصفة في الكلاب البوليسية التي تستخدم حاسة الشم لمؤثرات (مجهولة) يعرفها الكلب ويجهلها العلم ...


    كراهة روائح الخبث الانساني والحيواني وروائح التفسخ لها مداليل علمية كبيرة وذلك لغرض الابتعاد عنها وعدم التماس معها وقد وصفتها الاحكام الشرعية بالنجاسات وما هي الا مواد متفسخة قد تكون مستعمرة جرثوميا فيتحصل الضرر من الجراثيم التي تستعمر الخبث فكانت كراهة ريحها وظيفة خلق فطرها الله في الانسان ولعل ريح الموتى عند التفسخ خير دليل على وظيفة الروائح بايولوجيا وبالتالي فان الصفة السليمانية تستوجب الحرص الشديد على تبادل السلامة مع الاسترات العطرية خصوصا في الزمن المعاصر الذي امتلأ بالاسترات العطرية الصناعية والتي لا نعرف مؤثراتها في بايولوجيا الجسد (منكر) وخصوصا في البيوت الحديثة التي تمتاز بانها عبارة عن مكعبات مقفلة تبقى فيها مؤثرات الروائح لفترة زمنية طويلة بما يختلف عن نظم البناء القديم التي كانت مبنية على تهوية المنزل طبيعيا


    كثير من المواد الصناعية ذات روائح غير مستساغة وهي كثيرة الاستخدام مثل سائل الهايبو (القاصر) او مبيدات الحشرات او مركبات النفثالين التي تستخدم كوسيلة طاردة للحشرات


    اخطر ما يكتنف حضارتنا المعاصرة هو روائح المنتجات النفطية فهي روائح من مصدر عضوي (النفط مادة عضوية) ولا احد يعلم اثر روائح تلك المنتجات العضوية في اجساد الناس فهي (منكر) لا يعرفه احد الا انها منتشرة بشكل واسع مما ينذر بخطورتها عندما تعمل المحفزات الهرمونية فان كان عطر التفاح يحفز عضلة القلب والمعروف ان القلب هو (غدة هرمونية) فماذا ستفعل روائح النفط خصوصا اذا علمنا ان النفط هو من اجساد المخلوقات التي خلفتها حادثة نوح الكونية


    نوح والنفط


    لدينا مساحة تجريبية واسعة حول اثر الروائح والاسترات العطرية كمحفزات هرمونية مع مرابطها المؤثرة في هالة الحياة (هالة كاليريان) والتي ترتبط برباط غير مباشر مع (امراض العصر) ذلك لان الروائح (غير الطبيعية) تتكاثر مع المد الحضاري بشكل كبير دون ان يكون لجهابذة العلم مراصد السلامة في تلك الممارسة التي تعرض اجساد البشر الى مهالك مؤكدة لان الروائح غير الطبيعية غير معروفة التأثير فهي (منكر) في العقل البشري ويستوجب النهي عنها خصوصا روائح النفط والتي عزلتها الطبيعة بالامر الالهي في اعماق سحيقة في الارض الا ان الجبروت التقني الانساني يتبجح بها في يومنا المعاصر في تردي صحي يزداد خطرا وسط زحمة مسميات لامراض العصر


    تلك تذكرة انذارية فمن شاء اتخذ الى ربه سبيلا


    (الحاج عبود الخالدي)




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تساؤل : كم عدد ( الرسل ) التي أرسلها الله تعالى الى قوم نوح
    بواسطة أمة الله في المنتدى مجلس حوار في ايات الله
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 03-20-2019, 10:26 AM
  2. تساؤل عن اختراق المنظومة الحضارية التي تريد اذلال المسلمين
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس الحوار بين العلم والدين
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 10-13-2018, 07:46 AM
  3. تساؤل عن الشجر الاخضر والنار التي تورون ودخان القنب والماريجونا
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة ما سخر لنا الله من (طيبات) لـ الطب بالاعشاب
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-15-2015, 07:57 PM
  4. مصادر الدين الأصيلة التي أقام الله بها الحجة على العباد
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس الفطرة والدين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-17-2013, 09:56 AM
  5. تساؤل : كم عدد اسماء( يوم القيامة ) التي وردت في القرءان ؟
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس مناقشة بيان الايات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 06-07-2012, 06:53 PM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146