سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,528
    التقييم: 215

    سر القرءان المفقود (3 ـ ج) مشغل البحث القرءاني سبع مثاني


    سر القرءان المفقود (3 ـ ج) مشغل البحث القرءاني سبع مثاني

    من اجل بيان منهج البحث في القرءان


    ملاحظة : التذكرة ادناه هي استمرار للتذكرة المنشورة في الرابط ادناه :




    سر القرءان المفقود (3 ـ ب ) مشغل البحث القرءاني سبع مثاني


    بعد ان تم اختزال لفظي للرتل السباعي المزدوج الذي ورد في الادراج السابق (ب) من سلسلة بيانات سر القرءان المفقود ومشغل البحث بمنهج السبع المثاني نستطيع ان نمسك بماسكة عقلية من خلال تفعيل العقل الناطق في ذلك الرتل المختزل حيث سنجد ما يلي :

    1 ـ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ ءايَاتِهِ ... الله سبحانه يعلن صفة من صفات الخلق في النص الشريف بدلالة لفظ (كذلك) حيث يكون البيان حاملا لصفته الوظيفية في نص (لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ) فلفظ (كذلك) تخصص وظيفيا لبيان صفة في الخلق ان بيان ءايات الله جعلها الله في منظومة الخلق اي ان (البيان) هو جزء من خلق الصفات (الايات) وذلك الجزء من منظومة الخلق يحمل بيان عقلانية العلة وهي تخص (حامل العقل الناطق) فبيان ءايات الله في النص الشريف لها ماسكة ولها وظيفة مفصلية في عقلانية العلة فان عرف الانسان علة الاية استطاع ان يقوم بتأمين نشاطه فيها بدلا من العبث فيها ... لفظ (كذلك) جيء به من اساسيات وظيفة النطق في البيان وسوف ندرك تلك الراشدة الفكرية حين نستكمل بيان مقاصد الحروف ان اذن الله بـ (ذلك) ..!! ... وحين نمسك وظيفة لفظ (وكذلك) سنرى ان الصفة مبينة وتؤدي وظيفتها الا ان الله جعل لفظ (وكذلك) عند اضافة حرف الواو لبيان نتيجة الصفة وليس مسك علتها فقط بل يضاف اليها ماسكة رابطة تربط العقل بنتيجة فاعلية الاية التي حملت بيانها في تكوينتها كما في النص الشريف

    وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ

    ابراهيم هي صفة ابراهيمية وبيانها ان لها رؤيا عقلانية من الخالق في منظومة التكوين اي ان الصفة الابراهيمية ءاية بينة ونتيجة تلك الاية انه يرى ملكوت السماوات والارض فكل من يتبرهم يحصل على فاعلية ذلك النظام الكوني وهو ان الله يريه ملكوت السماوات والارض وتلك هي (الصفة) التي بينها الله في (كذلك) الا ان دخول حرف الواو جاء لغرض ربط الصفة بنتيجتها (وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ) اي ان تلك الرؤى الابراهيمة لذلك الملكوت لها نتيجة مرتبطة بالصفة الا وهي حيازة (اليقين) وهو في مقاصدنا حيازة القانون الفعال في نظم (ملكوت) السماوات والارض (وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ)...

    سنتابع بقية فقرات الرتل لنراقب رسوخ الرشاد الفكري الذي نسعى اليه في تحديد الفارقة العقلانية بين لفظين قرءانيين في (كذلك .. وكذلك) وكذلك ستقوم نتيجة لمعرفة وظيفة حرف الواو في مقاصد العقل واذا عرفنا ملكوت تلك الفارقة فلسوف نمسك بقانون بناء القرءان اللفظي مع ذينيك اللفظين وفي نفس الوقت سنراقب وظيفة حرف (الواو) من منهج قرءاني مبين فاينما نجد لفظ (ذلك) في مجمل القرءان سنعرف ان ربنا يريد منه بيان الصفة القائمة في الخلق وحين نرى لفظ (وكذلك) سندرك القصد الشريف ان الله سبحانه يريد به بيان رابط الاية بـ نتيجة الصفة اي ثمرتها وغلتها اي ان (وكذلك) لفظ يستخدم في ربط الصفة بنتيجتها مع التذكير ان ءايات الله كلها مبينة وان لم يذكر لفظ (كذلك) الا ان لفظ (كذلك) يقيم بيان ءاية تستوجب الذكرى لبيانها وان لم يذكرنا الله ببيانها فان العقل سيكون غير قادر على ادراك حقيقة البيان مثل ءاية (تفصيل الايات) الذي حمل من الاراء كثيرها

    2 ـ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ ... لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ

    البيان الشريف يوضح ان تفصيل الايات هي صفة من صفات منظومة الخلق وان منهج (تفصيل الايات) وضع في الخلق لـ مقومات حيازة تبادلية العلة (لقوم يعلمون) فلفظ لـ (قوم) ليس قوم من بشر كما يتصور الناس بل لفظ (قوم) في القصد الشريف من جذر (قم .. قيامة .. تقويم) فليس كل لفظ (قوم) يعني فئة من الناس بل هو صفة تقويم تحصل في (قوم) سواء كان إتلاف بشري (يقومون بتقويم) صفة مثل (القومية العربية) او (القومية الهندية) فهي قائمة بمقومات لغوية الا ان لفظ (قوم) في اطلاق مقاصده لا يعني بالضرورة قومية بشرية بل قد يكون في (مقومات فيزيائية) او كيميائية (تقوم بموجبها) نظم الفيزياء او الكيمياء ... فتفصيل الايات هو منهج كوني (يقوم) بمقومات حيازة العلة وقد دلنا (على ذلك) لفظ (ذلك) ..!!

    وكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ... وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ

    في النص الشريف يظهر (رابط) بدلالة حرف الواو يربط بين الصفة (تفصيل الايات) ووظيفة ذلك التفصيل اي نتيجته لغرض (استبيان) سبيل المجرمين اما كيفية استبيان سبيل المجرمين من خلال منهج تفصيل الايات فهو يحتاج الى ادراج فكري مستقل الا ان الاشارة الموجزة تقيم تذكرة عند من يبحث في علوم الله المثلى فاذا عرف الباحث في علوم القرءان ان النظام الابليسي هو بمثابة (وظيفة ابليس في الخلق) فهو نظام عقابي وهو (مفصل) من مفاصل نظم الخلق فان المرض الظاهر في اجساد المرضى خصوصا الامراض القاسية ستكون بمثابة (بيان اجرامهم) بحق انفسهم وحين يبحث الباحث في ارشيف اولئك المجرمين المعاقبين بموجب النظام الابليسي الذي لم يسجل سجودا لابن ءادم سيجد ان لولا فصل لنا ربنا ءايات ذلك النظام لما عرفنا سبل الاجرام لكي نتحاشى الولوج فيها ونرى بوضوح ان لفظ (وكذلك) منحنا قدرة على فهم البيان القرءاني حين يرسخ في عقل الباحث ان لفظ (وكذلك) يربط الصفة بنتيجتها وان لفظ (ذلك) انما يمنح الصفة ببنيتها التكونية في العقل البشري ففي الشطر الاول من الرتل يكون تفصيل الايات صفة (تقويم) حيازة عقلانية الصفة اي فهم الصفة من خلال منهج تفصيل الايات الا ان لفظ وكذلك يجعل العقل مرتبطا بوظيفة الصفة ونتيجتها

    3 ـ تَخَافُونَهُمْ كَخِيفَتِكُمْ أَنفُسَكُمْ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ .. .. لِقَوْمٍ يَعْقِلُون

    نفس المعالجة في الفقرة 2 الا ان الفارق جاء في عدم اطلاق تفصيل الايات بل تخصيصه في مفصل (تَخَافُونَهُمْ كَخِيفَتِكُمْ أَنفُسَكُمْ) وهي ءاية عقلية تجري في مداخل العقل وثناياه وهي صفة في الخلق للعقل البشري (ءاية منفصلة) من ءايات العقل وكان الدليل عليها لفظ (كذلك) لبيان الاية في منظومة الخلق

    وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى ... إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ

    النص الشريف يبين ان عملية الاخذ للقرى عندما يقوم فيها الظلم فاذا اخذها ربك يكون الاخذ مرتبط بنتيجة فعالة في الخلق موصوفه بصفتها التكوينية (أليم شديد) فلفظ (أليم) هو الغاية من الاخذ اي (نتيجة لعملية الاخذ) فهو ليس عذاب اليم او عقاب اليم بل هو (أخذ أليم) وهو يعني ان عملية الاخذ للقرى ترتبط برابط أليم وهو يعني (مشغل تكويني) لـ (حيز منقول) اي ان عملية الاخذ تخضع لقانون قائم في التكوين ياخذ القرى حيث يفقد مؤهلي القرى حيز كان من حيثيات عملية تأهيلهم للقرية التي أهلوها كأن تكون تلك القرية (الماخوذة) من قبل الرب (على سبيل المثال) تفقد (الماء) بعد ان تم تاهيل القرية من قبل مؤهليها بحيازة الماء من بئر قاموا بحفرها وحين يتم نقله اي (نفيه) يتم ذلك من خلال (مشغل تكويني) ياخذه الرب كأن يكون الاسراف بالماء وهدره وهو (ظلم من اهل القرية) فينفد مكمن الماء وذلك هو (اخذ تكويني) اي (أخذ اليم شديد) وقد دلنا لفظ (وكذلك) على ان النص الشريف يقيم (بيان نتيجة) لنظم التكوين بما يختلف عن لفظ (ذلك) والفارق بينهما هو دخول حرف (الواو) الذي يبين نظم التكوين على اساس ان (رابط بيان) تلك النظم هو جزء من تكوينتها وان تقاعس حامل العقل في البحث عن بيان الايات انما هو يتصف بصفة الغافل عن ءايات الله لانها مبنية على بيانها تكوينيا

    4 ـ كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللّهُ أَعْمَالَهُمْ .... وَمَا هُم بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ

    نفس المنهج المعلن في هذه السطور حيث استخدم لفظ (كذلك) لبيان منظومة تكوينية ان (يريهم الله ءاياته) ودلالته (وما هم بخارجين من النار) مثل المصابين بالسرطان او مثل اولئك المجرمين حين يكون ابناؤهم غير صالحين وحين يكبرون يكونون ندا لابائهم وهي نار مرئية فرقت بين الاب وابنائه فهي نار تقوم بتفريق الصفات الثابتة بين الاب وابنائه يراها المجرم ويحاول الافلات منها فلا يشفى من سرطان ولا يستطيع ان يصلح اولاده لصالحه فما هم بخارجين منها وقد دل لفظ (كذلك) على معرفة البيان المبين لان لفظ (كذلك) حين يرد في النص الشريف يفيد قيام بيان نظامي في الخلق

    وَكَذَلِكَ فَتَنَّا بَعْضَهُم ... لِّيَقُولواْ أَهَـؤُلاء مَنَّ اللّهُ عَلَيْهِم

    وهنا سوف تكون التبصرة العقلية في بيان نتيجة الفتنة فيقولون أهؤلاء منَّ الله عليهم ..؟ الا ان الله لم يمنَّ عليهم كما يقولون بل هي فتنة ونتيجتها انهم يرون (مثلا) ان ما كان ذا نعمة وان كانت زائفة فيتصورها المفتون ان الله منَّ الله عليهم ومثل تلك الفتنة مشهورة معروفة عند كثير من الناس فلو سألت احدهم وهو من مجتمع مسلم الا انه لا يصلي (لماذا لا تصلي ..؟!) فيقول رأيت ان غير المصلين هم احسن حالا من المصلين ..!! (لِّيَقُولواْ أَهَـؤُلاء مَنَّ اللّهُ عَلَيْهِم) ... لفظ (وكذلك) يدفع الباحث الى ان يبحث عن (نتيجة نظامية) في نظم الخلق يدل عليها لفظ (وكذلك) وتلك هي مهمة مشغل البحث القرءاني في سبع مثاني لفظي مزدوج كما هو في محاولتنا التذكيرية هذه

    5 ـ كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ ... مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ

    في ثنايا الثنائية اعلاه بات الامر الذي نسعى لبيانه اكثر وضوحا واسهل ولوجا في ثنايا العقل فلفظ (كذلك) دفعنا او يدفعنا لمعرفة ما يستخدمه الكافرون من ميزان فكري او تطبيقي (كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ ) فعلى سبيل المثال يقول الفكر الالحادي الحديث (لا شان لنا بالخالق) كيفما يكون الخالق ومن يكون فهم لا شأن لهم به ويعيشون يومهم بما عقلوه لذلك اعتمدوا فكرة الغاء الزواج الديني فوزنوا بميزانهم (مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ) فالوزن الذي استخدمه اولئك الكافرون مكنهم من جعل وزنا مختلفا للزواج فتزاوج عندهم الذكر بالذكر والانثى بالانثى وتركوا عملية الانجاب الى القانون الوضعي وبما ان مروجي القانون كفرة ايضا فجعلوا (الميزان القانوني) نتيجة للميزان الفكري الكافر فاصدروا قوانين تجيز الزواج المثلي تحت موازين فكرية (حرية شخصية) ... (ذلك) البيان القرءاني وضع منظومة الكفر في منظومة خلق جعلها الله ذات نظام كوني عقابي ليزيدهم فيزدادوا اثما فهم انما يصنعون ادوات عقابهم بايديهم من خلال ميزانهم الذي زينته لهم اعمالهم (ما كانوا يعملون) فـ بميزانهم الباطل تقوم عاقبتهم السوء

    وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ ... لِيَمْكُرُواْ فِيهَا

    لفظ (وكذلك) يدلنا بوضوح كبير ان النص الشريف يعالج رابط نتيجة تقوم في منظومة الخلق وليس بيان منظومة بل بيان نتيجة المنظومة فالذين يمكرون في اي (قرية) سواء كانت قرية مادية للزرع و السكن او قرية فكرية مثل الفكر الراديكالي او الفكر الديمقراطي او الفكر المذهبي في مستقرات فكرية (قرية) فيها عملية جعل تكويني ينشط فيه الماكرون فيروجون لما استقر في تلك القرية ومن يطلع على مكر المروجين سيدرك انه مكر وهو مكر مجعول في نظم الهية نظامية وكل مروج انما يحوز وسيلة مسك مشغل فكري او مادي (مكر) فلكل مقومي القرى مروجين ماكرين يدافعون عن عيوبهم ويكشفون عيوب الاخرين وقد دلنا لفظ (وكذلك) ان نبحث عن رابط (نتيجة النظام) وليس (النظام الكوني نفسه)

    6 ـ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللّهُ الرِّجْسَ ... عَلَى الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ

    الله سبحانه يبين ان الرجس هو عملية (جعل) في منظومته في الخلق والبيان يحدد ان الرجس المجعول يقع (عَلَى الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ) فالرجس الالهي المجعول في نظم التكوين لا يصيب المؤمنين بل يصيب الذين لا يقومون بـ تأمين كيانهم وانشطتهم في نظم الله فالذي يسعى لتأمين نشاطه ونشاط كيانه في الرزق والانجاب والمأكل والملبس والمسكن يكون مؤمنا عليه من الرجس فان اختل تأمينه في مفصل محدد مثلا كأن يكون السكن جيء به من دون الله فان الرجس المجعول يصيبه فيما لم يقم بتأمين سكنه بموجب نظم الهيه فقد يكون المسكن مغصوبا من مالك سابق له او ان يكون المسكن مبني من مواد بناء مستحدثة تحمل معها ادوات الرجس وقد دلنا على ان الله يبين نظم تكوينية خلقها هو لفظ (كذلك)

    وَكَذَلِكَ نَجْزِي ... الْمُجْرِمِينَ

    علينا ان نعود لمتن الاية الشريفة لنرى وسعة في بيان نتيجة مرتبطة بنظم الخلق وهي

    {إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُواْ عَنْهَا لاَ تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاء وَلاَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ }الأعراف40

    فالذين يكذبون بايات الله ... ويستكبرون عنها .. اي انهم يختارون ما يتصورونه اكبر من تلك الايات مثل (تعقيم المياه) وكأن الله قد اخطأ حين جعل للمخلوقات وحيدة الخلية حياة في اوعية المياه ومنها مياه الشرب ولها وظيفة خلق مؤكدة فطرة فاسموها بـ (الجراثيم) وسعوا الى عقرها متصورين ان تلك الاية (ءاية التعقيم) هي (اكبر من) ءاية السماح للمخلوقات وحيدة الخلية ان تنقي الماء من جسيمات كونية ضارة ليكون لها وظيفة كونية (شرب معلوم) اولئك الذين جعلوا ءايتهم هم (حيزهم الفعال في التعقيم) اكبر من ءايات الله (حيز الخلق الفعال) .. اولئك المستكبرون الذين إستكبروا باياتهم على ءايات الله لا تفتح لهم ابواب السماء ولا يدخلون الجنة اي لا يحوزون صفة (جني الثمار) بل يحوزون نتيجة ما استكبروا به (فدمدم عليهم ربهم) لانهم عقروا ناقة الله التي تنقي مياه الشرب من مضار جسيمية فاصيبوا بامراض الدم (دمدم) عليهم ربهم والتي عجز الطب عن معرفة اسبابها وما جنوا ثمرة التعقيم الذي اكبروه على وظيفة خلق جعلها الله في تلك المخلوقات فكان لفظ (وكذلك) دليل (رابط) نتيجة في مثلنا المطروح اعلاه بايجاز شديد وبالتالي فان الباحث كلما يحوز من مماسك (عقلانية) من نصوص القرءان كلما استطاع ان يفهم النصوص الشريفة ويرابط بينها وبين ما يجري من انشطة تطبيقية معاصرة فيكون نتاج مشغل البحث لا لغرض تفسير القرءان بل لغرض فهم القرءان لغرض محدد في تعيير التطبيقات والممارسات المعاصرة لان كل ما استحدث من ممارسات حديثة انما هي ءايات تصورها الناس اكبر من ءايات الله وكأن الله سبحانه كان عاجزا مثلا عن انارة المدن والمساكن ليلا حتى جاء اديسون باية اكبر من ءاية ظلام الليل ..؟؟ والبشرية تحصد ما استكبروا به على ءايات الله من امراض عصرية اصبحت شبحا مرعبا يهشم استراحة كل انسان يعيش في زمن حضاري فما ان يبح صوته حتى يتصور انه قد اصيب بسرطان الحنجرة فيذهب الى المؤسسة الصحية مذعورا وبجانبه من هو مذعور من الم في بطنه وءاخر مذعور من ظاهرة فاسدة اخرى تحل في جسده حتى (يلج الجمال الحضاري) في سموم مخاطة محبوكة يلبسها العنصر البشري المعاصر في ممارساته اليومية (حتى يلج الجمل في سم الخياط) وهي بلسان عربي مبين (خامة الخطاب القرءاني) الا ان الناس قالوا فيها ان الله يضرب مثلا غير صالح للتطبيق حين (يدخل البعير في ثقب ابرة الخياط) وحاشا الله ان يضرب مثل ذلك مثلا فيه سفاهة وما هو بقول حكيم ..!!

    7 ـ كَذَلِكَ نُخْرِجُ الْموْتَى .. لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ

    النص واضح ببيانه فالله يبين لنا نظام تذكيري في قانون متخصص لخروج الموتى وقد دلنا لفظ (كذلك) على تلك الصفة من البيان

    {وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْراً بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ حَتَّى إِذَا أَقَلَّتْ سَحَاباً ثِقَالاً سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَنزَلْنَا بِهِ الْمَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ كَذَلِكَ نُخْرِجُ الْموْتَى لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }الأعراف57

    وقد استخدم البيان ادوات تذكيرية لخروج الحياة من وعاء الموت في حركة الرياح وما تحمل من سحاب مثقل بالماء لبلد ميت يخرج منه ثمرا حيا بعد ان كان ميتا وادوات الذكرى وردت لعقلانية حامل العقل في اخراج الموتى والبيان تحته علم كبير الا انه مهجور تماما فالناس يتصورون ان البذور هي اجيال متواترة كما هي الحيوانات والانسان الا ان الله يبين لنا ان الثمرات تؤتى من عالم ءاخر (لِبَلَدٍ مَّيِّتٍ) وتم فيه عملية اخراج وليس حياة من حياة (فَأَخْرَجْنَا بِهِ مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ) فهي عملية (بديء حياة) وليس (استمرار حياتي) كما يتصور العلم والناس وقد فعل لفظ (كذلك) فعله العقلاني في بناء التبصرة العقلية لتنتج رشادا فكريا قرءانيا يحتاجه انسان اليوم بعد ان افرط في التغييرات الهندسية الوراثية للغالبية العظمى للثمرات (يغيرون خلق الله) فاصبحت الاصول النباتية النقية مندثرة تقريبا الا ان الله يشير الى نظام يمنح البشرية فرصة الحصول على اصول نقية من خلق جديد تم اخراجه من عالم ءاخر (عالم الموت)

    وَكَذَلِكَ نَجْزِي ... الْمُفْتَرِينَ

    لفظ (وكذلك) سيمنحنا رابط مرتبط بـ نتيجة نظام كوني ونقرأ

    {إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ الْعِجْلَ سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَذِلَّةٌ فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ }الأعراف152

    اتخاذ العجل مرتبط بنظم الخلق من حيث النتيجة (غضب الرب) + (ذلة في الحياة) هي (جزاء المفترين) فلفظ (وكذلك) بين للباحث ان النص يربط صفة اتخاذ العجل بمنظومة خلق منتجة تنتج جزاء المفترين فالمفتري انما يصنع عقوبته بافترائه

    حاولنا في الترتيل السباعي المزدوج اعلاه ان نوجز بعض الاستخدامات لنتائج الرتل لغرض تسهيل صفة منهجية البحث رغم ان كل ممارسة فكرية تذكيرية قمنا بها تحتاج الى بيانات واسعة ومرابط متكاثرة مع القرءان لتكون راسخة بين يدي الباحث لذلك فان عملية الترتيل سوف لن تكون معادلة فكرية جافة بل تتحول ادوات البحث الى منتج فكري فعال يربط القرءان بما كتبه الله في خلقه فيكون كتابا مستبينا بين ايدي الباحث عن الحق والحقيقة ولعل متابعنا الكريم سيتذكر ان حرف الواو يحمل مقاصد (الربط) حين ظهرت وظيفته القصدية بين لفظين (ذلك .. وكذلك) كما انتج الرتل حزمة من الذكرى لمفاصل خلق تمتلك تطبيقات معاصرة تمنح الباحث فرصة التخلص من شرها والاتجاه نحو نظم التكوين النقية ليأمن على حاله وكيانه فيكون من (المؤمنين)

    سنحاول في محاولة لاحقة معرفة وظيفة ادوات النفي التي قال بها اهل اللغة انها (ادوات نفي) وما هي حقيقتها في مقاصد القرءان بوسيلة مشغل بحث السبع المثاني

    (لا .. لن .. لم .. إلا .. ليس .. غير .. و .. و )

    سر القرءان المفقود في السبع المثاني (4 ـ ادوات النفي) والقرءان العظيم

    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 389
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    المشاركات: 315
    التقييم: 110

    رد: سر القرءان المفقود (3 ـ ج) مشغل البحث القرءاني سبع مثاني


    السلام عليكم ورحمة الله

    تابعت بحرص شديد منشوراتكم حول سر القران المفقود ولاحظت ان نشر هذه المنشورات بعد غلق المعهد لمدة شهر تقريبا له اثر في قرار غلق المعهد واشعر الان ان نشر سر القران المفقود قام لسبب كبير ورغم انه لا يحق لي السؤال عن ذلك السبب الا ان اهتمامي بهذه المنشورات اتخذ شكلا جديدا حرصا مني على الالمام بسر القران

    في هذا المنشور استطعنا ان نعرف حقيقة كلمة ذلك وكذلك وماذا اراد الله بتلك الكلمات في القران وطمعا مني في المزيد اسال عن تصريف الايات وهل هو مثل تفصيل الايات

    (وَكَذَلِكَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ وَلِيَقُولُواْ دَرَسْتَ وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ) سورة الأنعام الاية 105

    (وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَالَّذِي خَبُثَ لاَ يَخْرُجُ إِلاَّ نَكِداً كَذَلِكَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَشْكُرُونَ ) سورة الأعراف الاية 58

    كذلك نصرف الايات

    وكذلك نصرف الايات

    فما هو تصريف الايات وكيف اربطه بنتائج الترتيل في وظيفة كلمة كذلك وكذلك

    جزاكم الله خيرا

  3. #3
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,465
    التقييم: 10

    رد: سر القرءان المفقود (3 ـ ج) مشغل البحث القرءاني سبع مثاني


    السلام عليك .. شكرا لك أخي مروان

    واين يقرا محبي القرءان القرءان ... اذا غابت مجالس هذا المعهد وما حملت في رحمها من ولادات علمية هامة

    تستقطب عشاقها من العارفين


    نتابع باهتمام وسماع يسعى معكم لتدبر كل كلمة وكل حرف ..


    السلام عليكم



  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 389
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    المشاركات: 315
    التقييم: 110

    رد: سر القرءان المفقود (3 ـ ج) مشغل البحث القرءاني سبع مثاني


    السلام عليكم ورحمة الله

    استدرك تساؤلي السابق فهل هنلك (مصرف للايات) في القران كما هو مصرف الفلوس

    شكرا للاشراف العام على تعليقه

    جزاكم الله خيرا

  5. #5
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,386
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: سر القرءان المفقود (3 ـ ج) مشغل البحث القرءاني سبع مثاني


    السلام عليكم ورحمة الله

    شكرا للاخ الفاضل سهل مروان

    لقد غاب عنا لفظ ( تصريف الايات ) كآية كذلك من آيات الله في قراءة الكتاب .فجزاك الله خيرا على هذه الاثارة .

    أذكر كاضافة بسيطة أن لفظ ( تصريف ) جاء كذلك مع ءاية ( تصريف الرياح ) في سورة البقرة وسورة الجاثية الآيات ( 164 ) و ( 5 ) .

    وجاء اللفظ مرتبطا بالعقل . ..

    تصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والارض لايات لقوم يعقلون ) : البقرة

    ( وتصريف الرياح ايات لقوم يعقلون)
    : الجاثية


    السلام عليكم

  6. #6
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,386
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: سر القرءان المفقود (3 ـ ج) مشغل البحث القرءاني سبع مثاني



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فضيلة الحاج عبود الخالدي

    في ما أعلنت على أن الاجزاء القادمة من سلسلة الكشف عن ( سر القرءان المفقود ) ستكون مختصة - بفضل الله - في معرفة ماهية ( أدوات النفي ) من خلال( مشغل البحث - السبع المثاني )

    (سنحاول في محاولة لاحقة معرفة وظيفة ادوات النفي التي قال بها اهل اللغة انها (ادوات نفي) وما هي حقيقتها في مقاصد القرءان بوسيلة مشغل بحث السبع المثاني

    (لا .. لن .. لم .. إلا .. ليس .. غير .. و .. و ) )


    أود ان اسأل عن لفظ حضر بشكل وبصيغة (نادرة ) في القرءان ، وهو لفظ ( فيم ) في الآيتين الكريمتين :


    سألُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا *فِيمَ أَنتَ مِن ذِكْرَاهَا ) النازعات :42-43



    (ان الذين توفاهم الملائكة ظالمي انفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين في الارض قالوا الم تكن ارض الله واسعة فتهاجروا فيها فاولئك ماواهم جهنم وساءت مصيرا ) النساء :97


    فهل هو لفظ مركب ؟.. وكيف نستطيع ان نفهم لما لم ياتي بالصيغة المعتادة ( في ما ) ؟

    وثم ربط اللفظ واختزاله الى ( فيم )


    وشكرا لكم

    السلام عليكم ورحمة الله


  7. #7
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,528
    التقييم: 215

    رد: سر القرءان المفقود (3 ـ ج) مشغل البحث القرءاني سبع مثاني


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سهل المروان مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله

    تابعت بحرص شديد منشوراتكم حول سر القران المفقود ولاحظت ان نشر هذه المنشورات بعد غلق المعهد لمدة شهر تقريبا له اثر في قرار غلق المعهد واشعر الان ان نشر سر القران المفقود قام لسبب كبير ورغم انه لا يحق لي السؤال عن ذلك السبب الا ان اهتمامي بهذه المنشورات اتخذ شكلا جديدا حرصا مني على الالمام بسر القران

    في هذا المنشور استطعنا ان نعرف حقيقة كلمة ذلك وكذلك وماذا اراد الله بتلك الكلمات في القران وطمعا مني في المزيد اسال عن تصريف الايات وهل هو مثل تفصيل الايات

    (وَكَذَلِكَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ وَلِيَقُولُواْ دَرَسْتَ وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ) سورة الأنعام الاية 105

    (وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَالَّذِي خَبُثَ لاَ يَخْرُجُ إِلاَّ نَكِداً كَذَلِكَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَشْكُرُونَ ) سورة الأعراف الاية 58

    كذلك نصرف الايات

    وكذلك نصرف الايات

    فما هو تصريف الايات وكيف اربطه بنتائج الترتيل في وظيفة كلمة كذلك وكذلك

    جزاكم الله خيرا
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    وهنلك تصريف الرياح وتصريف الامثال وفي انشطتنا تصريف النقود ومنه مؤسسات مصرفية تمارس عمليات الصرف وكذلك ما يطلق عليه تصريف شؤون البلاد او حين يقال مياه الصرف الصحي

    لفظ (صرف) في مقاصدنا هو (عملية تبديل) تجري بين فعل قائم بين ايدينا وفعل ءاخر متنحي عنا نريد ان يكون في حيازتنا وهذه الوسيلة يطلق عليها لفظ (صرف) وهو ما يدلنا عليه علم الحرف القرءاني فاللفظ يعني (استبدال فاعلية متنحية الوسيلة) فعملية تصريف النقود تعني استبدال فاعلية وسيلتنا مع النقود وعملية تصريف شؤون البلاد تنحى نفس المنحى حيث يتم استبدال فعل بفعل متنحي لوسيلة قائمة في البلاد يراد استبدالها بغيرها من الشؤون ومثلها تصريف الرياح فالرياح حين يتم تصريفها فان فعلها يستبدل من مكان لمكان فتسري الرياح ذات تصريف اي ذات وسيلة استبدال فاعلية متنحية

    تصريف الايات ينحى نفس المنحى ويحمل نفس الوظيفة فالاية هي (حيز فعال) يتم استبدال فعلها بفاعلية هي متنحية عن حامل العقل الذي يدرك الاية فالشخص اذا كان لا يصلي فحين يحوز ءاية الصلاة المنسكية فانه قد شكر لتصريف الاية في الصلاة فاستبدل فعل النفور من الصلاة الى فعل اقامة الصلاة فكان من الشاكرين ... (كذلك) لفظ جاء لبيان يفيد ان تصريف الايات لغرض بيان تفعيلها ومثلها حين يقوم المصرف بصرف مبلغ من المال لاحد زبائنه فان عملية صرف النقود من خزانة المصرف للعميل جائت لفعل استبدالي استبدل فيها العميل فاعلية خزن النقود في المصرف الى فاعلية انفاق النقود فلو اراد ان يخزن تلك النقود فلن يقوم بصرف مبلغا من حسابه لانه لن يستبدل الفعل انما يغير طريقة خزن النقود .. اذن بيان الايات هو لغرض استبدال الفعل الباطل بفعل حق مرتبط بسنن التكوين فحين نسمع في القرءان (واغضض من صوتك) فهي ءاية تم تصريفها في القرءان وعلى ذلك علينا ان نغض من اصواتنا سواء كانت صادرة من الحنجرة او صادرة من مطرقة نستخدمها او اي صخب نحدثه اثناء النشاط فعلينا ان نجعله غضا وهنا تم الشكر لله من خلال تفعيل نظمه

    وكذلك نصرف الايات تعني ان من يقوم بتفعيل الايات يحصل على نتيجتها (ثمرتها) فمن يغضض من صوته وءاخر مثله يغضض من صوته وءاخر مثله يغضض من صوته فيكون جميع مصدري الاصوات يخفضون من اصواتهم فان ذلك المجتمع الذي غض من صوته نجا من مرض ضغط الدم حيث ثبت لفريق علماء نشرت بحوثهم مؤخرا ان الضجيج سبب مباشر لارتفاع ضغط الدم

    وَكَذَلِكَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ وَلِيَقُولُواْ دَرَسْتَ وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ... لفظ (وكذلك) له نتيجة غير مندرسة فحين يقولوا (درست) يقوم البيان ومن ذلك القول تظهر نتائج البيان للايات ... ويقولوا درست هو ليس اتهام بان القرءان تم تدريسه للمصطفى عليه افضل الصلاة والسلام كما جاء في تفسيرات المدرسة التقليدية بل القول هنا ليس بكلام بل هو عملية (نقل لفاعلية ربط متنحية الربط) يتم درسها اي (احتواء الدرس) منها ومن خلال ذلك الاحتواء التدريسي يقوم بيان الاية (لقوم يعلمون) اي لـ (مقومات قيام مشغل علة الاية) ونضرب لذلك مثلا

    تم في الممارسات الحضارية بعد النهضة انتاج المشروبات الغازية وهي ممارسة يتم فيها اسالة كمية اكبر من غاز ثاني اوكسيد الكربون الى ماء الشرب او الى بعض انواع المشروبات المحلاة بالسكر والنكهات ... بعد ان تم دراسة محتوى تلك الممارسة من قبل فرق طبية متعددة اتضح ان تلك الممارسة التي اعتمدت على التلاعب بنسبة غاز ثاني اوكسيد الكربون في المشروبات كانت سببا في عدة امراض منها اضطراب في وظيفة المعدة والاخطر منها ترسبات كلسية في الكليتين والاخطر منها هشاشة العظام ... تلك النتائج المدروسة ادت الى قيام مقومات نتائج تشغيل علة الاية التي اقامها الله في ثبات نسبة الغازات في كل شيء في الهواء والسوائل وفي اجساد المخلوقات فـ (محتوي الدرس) اي (درست) اظهر (نتيجة الاية) في ثبات نسبة الغازات وان العبث بذلك الثابت يؤدي الى خلل في مقومات (مشغلات العلة) لفظ (وكذلك) كان ويبقى وكأنه (مجهر الباحث) في القرءان فاينما يجده سيجد ورائه (بيان نتيجة) وكذلك صرف ربك الايات لمقومات مشغل العلة (لنبيننه لقوم يعلمون) وهنا صورة من صور سر القرءان المفقود حيث يتصور الناس ان لفظ مثل (كذلك او كذلك) هي الفاظ كالتي يختارها الخطيب بل كل حرف وكل لفظ في القرءان هو دليل بياني يوصل الباحث الى سر منهجي في القرءان

    سر القرءان المفقود يعني سريان القرءان في العقل البشري وهو سارية مفقودة السريان لغاية اليوم

    بين ذلك وكذلك سريان فاعلية عقلية قرءانية يتم من خلالها تبصرة قرءانية مهمة بين يدي الباحث في القرءان

    السلام عليكم

  8. #8
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,528
    التقييم: 215

    رد: سر القرءان المفقود (3 ـ ج) مشغل البحث القرءاني سبع مثاني


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحثة وديعة عمراني مشاهدة المشاركة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فضيلة الحاج عبود الخالدي

    في ما أعلنت على أن الاجزاء القادمة من سلسلة الكشف عن ( سر القرءان المفقود ) ستكون مختصة - بفضل الله - في معرفة ماهية ( أدوات النفي ) من خلال( مشغل البحث - السبع المثاني )

    (سنحاول في محاولة لاحقة معرفة وظيفة ادوات النفي التي قال بها اهل اللغة انها (ادوات نفي) وما هي حقيقتها في مقاصد القرءان بوسيلة مشغل بحث السبع المثاني

    (لا .. لن .. لم .. إلا .. ليس .. غير .. و .. و ) )


    أود ان اسأل عن لفظ حضر بشكل وبصيغة (نادرة ) في القرءان ، وهو لفظ ( فيم ) في الآيتين الكريمتين :


    سألُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا *فِيمَ أَنتَ مِن ذِكْرَاهَا ) النازعات :42-43



    (ان الذين توفاهم الملائكة ظالمي انفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين في الارض قالوا الم تكن ارض الله واسعة فتهاجروا فيها فاولئك ماواهم جهنم وساءت مصيرا ) النساء :97


    فهل هو لفظ مركب ؟.. وكيف نستطيع ان نفهم لما لم ياتي بالصيغة المعتادة ( في ما ) ؟

    وثم ربط اللفظ واختزاله الى ( فيم )


    وشكرا لكم

    السلام عليكم ورحمة الله

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لفظ (فيم) لفظ مركب كما جاء في مشاركتك الكريمة وهو لفظ مركب من لفظين (في + ما) وفي عملية التركيب اللفظي يتم اختزال بعضا من الحروف قد تكون في وسط اللفظ مثل لفظ استراتيجي وهي من لفظين مركبين (استرج السراج) فصارت استراتيج ومنها استراتيجي وقد يكون الاختزال الحرفي في ءاخر اللفظ المركب مثل لفظ (قنديل) وهو من (قنن الدليل) او (يقن الدليل) حيث تم اختزال اللام الثانية من لفظ (دليل)

    ادوات النفي تحمل بيان مبين في القرءان واشهرها لفظ (لا) حين نقول (اشهد ان لا إله إلا الله) وحين نعانق فطرة النطق سنرى ان الفطرة ترفض القول (ليس اله الا الله) وترفض (لن إله إلا الله) وترفض (غير إله إلا الله) او (ما إله إلا الله) ... ذلك الرفض المنطقي يحمل مقاصد ثابتة في نظم خلق النطق عند الانسان الناطق وسيكون لتلك الذكرى تذكرة منهجية يمكن ان يستخدمها الباحث كمشغل للبحث في القرءان فمن خلال اداة النفي يقوم بيان النص

    التساؤل في القرءان له منهج ايضا ونحن نسعى لبيان كثير من ادوات تشغيل البحث في القرءان لمعرفة سارية البيان القرءاني في العقل

    السلام عليكم

  9. #9
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,386
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: سر القرءان المفقود (3 ـ ج) مشغل البحث القرءاني سبع مثاني


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحاج عبود الخالدي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لفظ (فيم) لفظ مركب كما جاء في مشاركتك الكريمة وهو لفظ مركب من لفظين (في + ما) وفي عملية التركيب اللفظي يتم اختزال بعضا من الحروف قد تكون في وسط اللفظ مثل لفظ استراتيجي وهي من لفظين مركبين (استرج السراج) فصارت استراتيج ومنها استراتيجي وقد يكون الاختزال الحرفي في ءاخر اللفظ المركب مثل لفظ (قنديل) وهو من (قنن الدليل) او (يقن الدليل) حيث تم اختزال اللام الثانية من لفظ (دليل)

    ادوات النفي تحمل بيان مبين في القرءان واشهرها لفظ (لا) حين نقول (اشهد ان لا إله إلا الله) وحين نعانق فطرة النطق سنرى ان الفطرة ترفض القول (ليس اله الا الله) وترفض (لن إله إلا الله) وترفض (غير إله إلا الله) او (ما إله إلا الله) ... ذلك الرفض المنطقي يحمل مقاصد ثابتة في نظم خلق النطق عند الانسان الناطق وسيكون لتلك الذكرى تذكرة منهجية يمكن ان يستخدمها الباحث كمشغل للبحث في القرءان فمن خلال اداة النفي يقوم بيان النص

    التساؤل في القرءان له منهج ايضا ونحن نسعى لبيان كثير من ادوات تشغيل البحث في القرءان لمعرفة سارية البيان القرءاني في العقل

    السلام عليكم
    بسم الله الرحمان الرحيم

    نعم ، وكذلك مع صيغة اداة النفي ( لن ) او ( ولن ) في مثل قوله تعالى :

    (ولما جاء موسى لميقاتنا وكلمه ربه قال رب ارني انظر اليك قال لن تراني ولكن انظر الى الجبل فان استقر مكانه فسوف تراني فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا فلما افاق قال سبحانك تبت اليك وانا اول المؤمنين )الاعراف

    ندرس ونتابع باهتمام ،وندون كل هذه البيانات القرءانية لعلنا نتقدم قليلا في مدرسة ( السبع المثاني والقرءان العظيم )

    فجزاكم الله كل خير

  10. #10
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,528
    التقييم: 215

    رد: سر القرءان المفقود (3 ـ ج) مشغل البحث القرءاني سبع مثاني


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    في الرابط ادناه تذكرة متصلة

    سر القرءان المفقود ـ 4 ـ أ (ادوات النفي ـ لا ـ إلا ـ فلا ـ ولا ) والقرءان العظيم

    ءاملين ان تكون هذه التذكرة نافعة للباحثين عن التأمين الالهي

    {وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ }الذاريات55

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سر القرءان المفقود (3 ـ أ ) مشغل البحث القرءاني سبع مثاني
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة علم الحرف القرءاني
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 04-23-2017, 11:10 PM
  2. السر المفقود ..! في العقل ..؟ ام في القرءان ؟!
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة علم الحرف القرءاني
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 08-21-2014, 10:54 AM
  3. سر القرءان المفقود (2) سبعا من المثاني والقرءان العظيم
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة علم الحرف القرءاني
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 01-24-2014, 12:06 PM
  4. سر القرءان المفقود (3 ـ ب ) مشغل البحث القرءاني سبع مثاني
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة علم الحرف القرءاني
    مشاركات: 33
    آخر مشاركة: 11-21-2013, 04:08 AM
  5. السر المفقود ..! في العقل ..؟ ام في القرءان ؟!
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض تثوير تاريخ اللغة ولغة القرءان
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 08-27-2013, 04:40 PM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146