سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

لماذا لا ينام الانسان واقفا ..!! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل : عن ءاية تقلب ( الليل والنهار ) وليلة القدر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > قدم السير وليامز تقريرا موسعا اكد فيه ان (محاربة القرءان بالقرءان) هو السبيل .. » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤل : عن نقل ( عرش بلقيس ) و( الريح )التي سخرها الله لسيدنا سليمان » آخر مشاركة: الاشراف العام > هل الروح ماده....؟؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ارض الرضا » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الخداع فاعلية إلهية إرتدادية » آخر مشاركة: الاشراف العام > ( لو أنزلنا هذا القرءان على جبل لرأيته خاشعا متصدعا): قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > ميدان التحرير وساحة التغيير » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > نظرة في المقاومة بين الفعل وردة الفعل » آخر مشاركة: الاشراف العام > لماذا حكومة الله الاصلاحية ( المهدي المنتظر ) خفية غير ظاهرة ككيان له مؤسسات مرئية ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > علوم الحج : ثياب الاحرام ( نموذجا ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > كشف السوء » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الرغبات الانسانية في ثقافة الدين » آخر مشاركة: الاشراف العام > الأمواج الكهرومغناطيسيه.... » آخر مشاركة: الاشراف العام > هل فعلا ذرة ( الهليوم ) في الشمس تتحول بفعل الحرارة الفائقة الى ذرة ( هيدروجين ) ؟! » آخر مشاركة: أمة الله > الحروف المقطعة في ( القرءان ) ومركزيتها في ( نشأة النطق ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > الفرق بين التأطير التنظيمي في نظام ( الخلافة الاسلامية ) و ( نظام الحكم الحديث ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > رابط ( عالم الغيب والشهادة ) بـ ( منظومة المهدي المنتظر ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حكمة من طفل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,329
    التقييم: 215

    الخداع فاعلية إلهية إرتدادية


    الخداع فاعلية إلهية إرتدادية

    بيان النشاط الانساني في الإدارة الإلهية لرفع ضبابية الصراط المستقيم

    (إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاؤُونَ النَّاسَ وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلا قَلِيلاً) (النساء:142)

    الفكر الاسلامي التقليدي وضع للمنافقين صفات مجتمعية كثيرة الا ان النص الشريف وضع الصفة العقائدية في صلب فاعلية النفاق وجعل من التكاسل في الصلاة مؤشر للمنافق وهو فعل ظاهر في فعل (القيام) للصلاة وهو فعل (غير خفي) يراه الناس وربطه الله بفعل اخر غير ظاهر (لا يذكرون الله الا قليلا) وفي تلك الصفة التي لا يعرفها الا الله تقوم ذكرى بين يدي متدبر النص الشريف ان المنافق يخضع لإدارة رقابية إلهية دقيقة ونافذة فمن (يذكر الله) من المنافقين وضمن صفة قلته الا ان منظومة الإدارة الالهية تسجل تلك الفاعلية العقلية (قليل الذكر) بفارقة عن (كثير الذكر) والتي لا يمكن لبشر ان يراها فهي اختصاص الهي محض ... عقلانية النص تمنح الباحث تذكرة غاية في الاهمية حين جاء في النص الشريف ان (الله خادعهم) وهنا تقوم ازمة فكرية حين يكون الخداع صفة مقدوحة حين يخادعون الله فكيف تكون نفس الصفة في الفعل الإلهي فيكون الله خادعهم .. ؟؟؟

    تلك الصفة المستحلبة من تدبر النص القرءاني تؤكد فاعلية قانون إلهي معلن للبشرية في رسالة إلهية وهي ان الإدارة الالهية تتعامل مع الانشطة البشرية من نفس جنس النشاط البشري فحين يكون النفاق موصوف بصفة (الخداع) فان الإدارة الإلهية تكون من جنس الفعل فيكون الله خادعهم وتلك الصفة يجب ان تتخذ قانونا تطبيقيا بين يدي المسلم الذي يرغب في اتخاذ الصراط المستقيم منهجا في نشاطه فحين يرى (مثلا) ان سارقا قد سرق منه شيئا فعليه ان يعرف ان حيازته لذلك الشيء المسروق لم تكن (حق) بل كانت باطلة وما قام به السارق في حيازة المسروق بالباطل كان من نفس جنس عمل المسروق ..!! ذلك القانون مدعوم بنصوص قرءانية كثيرة ونرى اوضحها بيانا

    (فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ) (الزلزلة:7)

    (وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ) (الزلزلة:8)

    آيتان منفصلتان عن بعضهما تؤكدان ان نشاط العبد له ارتداد في قانون إدارة الله لمخلوقاته والارتداد يكون من نفس جنس النشاط وهو نفس الرشاد في ما ذكرنا به القرءان في الامراض والفعل البايولوجي المرضي الذي يكون نتيجة لفساد المأكل والذي يسبب الخروج على الصراط المستقيم في تناول محرمات المأكل فيكون فساد الجسد وارتداده الى (اسفل سافلين) في المرض بسبب افساد بايولوجي ينشط به العبد في جسده او جسد اولاده ولعل ادراجنا في (ابليس بين النص والتطبيق) يمنح متابعنا الفاضل وسعة مترابطة في علوم القرءان وقيام البيان في صراط الله المستقيم

    إبليس بين النص والتطبيق

    من تلك القراءة العقلانية لنصوص القرءان يستطيع المسلم ان يجعل (السوء) الذي يحيق به وكأنه جهاز فحص يفحص بواسطته فاعليته في الصراط المستقيم ومن خلال ما يحيق به من سوء ظاهر يستطيع ان يحدد جنس المخالفات التي ارتكبها بحق نفسه على غفلة منه ذلك لان الفكر العقائدي يرسخ دائما ان (السوء) حين يصيب المسلم انما هو امتحان إلهي وكأن الله لا يعرف عباده ليمتنحهم ومن فطرة عقل ندرك ان (الامتحان) هي عملية (كشف) لحقائق لا يعرفها القائم بالامتحان والله منزه عن تلك الصفة فالله عليم بما تخفي الصدور ولا يحتاج لوسيلة (امتحان) العباد ..!!

    (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) (الروم:41)

    ظهور الفساد هو دليل نشاط فاسد غير مرئي في غفلة الناس وهو مسبق على الظهور لان الفساد الظاهر هو نتيجة لفساد مسبق من نفس جنس الفساد الظاهر وهو في ادارة إلهية في برنامج (عقوبة جزئية) وذلك الرشاد من نص (لنذيقهم بعض الذي عملوا) وليس كله والغرض منه ليعمل عمل (المؤشر) الذي ينذر العبد بمخالفاته التي مرت عليه من غفلة فخرج عن الصراط المستقيم ..!!

    (وَآخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلاً صَالِحاً وَآخَرَ سَيِّئاً عَسَى اللَّهُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) (التوبة:102)

    ولعل حاضرة الاسلام تمر في اخطر مرحلة في الممارسات الخارجة على الصراط المستقيم ذلك لان البشرية المتحضرة تتحكم الان بمرابط الخلق وتعبر سقف العطاء الطبيعي من خلال عدم الخضوع للطبيعة في كل نشاط بما يختلف تماما عن ماضي المسلمين الذي كانوا فيه يخضعون للطبيعة الا في قليل من الانشطة فكان يومهم افضل من يومنا من حيث النتيجة ويومنا اصبح (عسير) في عاقبة الامر فحين يتمتع الانسان بنظم حضارية الا ان تلك النظم تنقلب على صنـّاعها (ولا يزال الذين كفروا تصيبهم بما صنعوا قارعة او تحل قريبا من دارهم حتى يأتي وعد الله ـ الرعد) ووعد الله مكنون نتاج في ادارته ونتاج فاعليته في تلك الادارة حيث تكون العقوبة من جنس الخارجة على الصراط المستقيم

    (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ) (الفاتحة:6)

    (صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ) (الفاتحة:7)

    اصعب ما يعاني منه مسلم اليوم هو عدم اعترافه بذنوبه ويتصور انه قد احسن صنعا وذلك ما يوقعه بمزيد من السوء فيرى ما فعل في نتاج ارتدادي يقوض عليه طيب حياته ويجعله في عذاب دائم

    (الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً) (الكهف:104)

    الذي ضل سعيهم في الحياة الدنيا هي نفسها في (ولا الضالين) وذلك رشاد يستبصر نصوص رسالة الله للبشر ..

    (أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآياتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْناً) (الكهف:105)

    الناس يتصورون ان وزنهم سيكون يوم القيامة بعد الموت حصرا وليس لهم في الدنيا نصيب من عذاب الا ان نصوص رسالة الله تؤكد ان الفساد الظاهر فيهم هو (لنذيقهم بعض الذي عملوا) وحين يصرون على غفلتهم يكونون كافرين بايات الله التي اتتهم بـآية (الفساد الظاهر) فيتصورونها امتحان إلهي لهم وما هو بامتحان بل (آية) إلهية فعالة تنبئهم بـ (ما عملوا) وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا ..!!

    تلك تذكرة من قرءان فمن شاء اتخذ الى ربه سبيلا

    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 8
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 410
    التقييم: 10

    شكرا أخي الحاج عبود الخالدي على تذكرة أكثرنا عنها غافلون

    فالسوء الذي يصيبنا تنبيه لنتوقف ونحاسب أنفسنا...قبل حساب يوم عسير


    بوركت وجزاك الله عنا خيرا

  3. #3
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,156
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    هناك اثارة اخرى أو لنقل ( نقطة ) هامة تتعلق بقانون ( الامتحان او الابتلاء ) فما كل ما يصيب الانسان هو من سوء عمله ، بل نرى ـ والله تعالى اعلم ـ أن الكثير ا من بتلاءات المؤمن تقع في دائرة ( الامتحان الالهي )


    يقول الحق تعالى : في سورة محمد الاية 31 ( ولنبلونكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين ونبلو اخباركم)
    ونقرا أيضا قول الحق تعالى (
    ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الاموال والانفس والثمرات وبشر الصابرين) ( البقرة :155)

    فهو اذن ابتلاء خاص يمتحن الله به صدق واخلاص المؤمنين
    وذلك الابتلاء والصبر عليه هي آية وضعها الله تعالى لتكون بينة تفرق بين ( المؤمن والمنافق )

    المنافق لا يصبر لبلاء ؟ بل اذا دعاه امتحان هرب منه ونفر ؟ وسخط وانكر .؟

    اما المؤمن فهو في سكينة دائمة من ربه .. صابرا محتسبا ... وان ضعفت ارادته وأصابه بعض الخوف والوهن .. فنفسه تعود سريعة الى سكنها .. وتلك بشرى للصابرين

    بورك طرحكم القيم ... والسلام عليكم

  4. #4
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,329
    التقييم: 215

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شكرا لاثارتك فهي تقيم ذكرى باذن الله

    بمجرد ان نفكر ان الله يريد الامتحان كما نمتحن بعضنا فهو يعني ان الله ينقصه البيان ويحتاج الى (قيامة البيان) من بشر ... هو عالم الغيب ولا يحتاج الى قيامة البيان

    سنجد ان الازمة الفكرية متأتية من فهمنا للفظ (بلاء) واختلاطه بلفظ (امتحان)

    بلاء هو من لفظ (بلى) ومنه لفظ (بالي) وهو في البناء العربي

    (بل .. بلا .. بلى .. بلاء .. مبتلى .. ابتلي .. بلوة )

    (بل) لفظ في علم الحرف القرءاني يعني (نقل قابض) فتكون (بلى) تعني (فاعلية قبض ناقل) و (بلاء) تعني (كينونة قبض فاعلية نقل)

    فعندما نسمع من شخص كلاما نردفه بلفظ (بلى) فهو يعني ان (قبضنا ما نقلت) من كلام ... وعندما يكون (بلاء) فيكون ان القابضة التي قبضت الحدث هي (تكوينية) التفعيل

    فتكون لنبلوكم حتى (نـُعـَلـّمْ) المجاهدين منكم .. فهو بلاء في (تعليم الهي) للمجاهدين وليس لامتحانهم كما ذهب اليه الناس في (خطيئة) تصورت ان الله منقوص البيان فيستكمله بالامتحان

    نأمل ان تقوم الذكرى

    سلام عليكم

  5. #5
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,156
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية



    السلام عليكم ورحمة الله

    طبعا الحق تعالى لا يحتاج الى ( قيامة البيان ) .. بل نحن من نحتاج ( لقيامة ذلك البيان ) لنا او علينا ، لفظ البلاء كما تفضلتم بتوضيحه ( جزاكم الله خيرا ) ما زال يحمل بعض الغموض ، او ربما الغموض وقع في دائرتنا ، فلفظ ( البلاء ) كما يعرفه العقل هو في الشيء البالي كما نقول ( ذلك ثوب بالي ) أي قديم ..، فلفظ ( بالي ، أو بلاء ) هو لفظ يدل على علامة ( انتقاص ) في الشيء .. الله يبتلي عباده اما من الخير او الشر {كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ}... فالبلاء كيفما كان سواء بخير أو شر ففيه ( نقص ) ..

    هكذا نرى .. والله تعالى اعلم

    وللحديث بقية باذن الله تعالى

    سلام عليكم


  6. #6
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,329
    التقييم: 215

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    وصلنا هنا الى ملتقى فكري باذن الله حين ندرك ان البلاء في موصوفة (بالية) فيكون كل شيء في الخلق (مخلوق) في طريقه الى صفة (بالي) فهو يحتاج الى اعادة تأهيل وتحديث وهو ما جاء فيه النص الشريف

    (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الأَمْوَالِ وَالأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ) (البقرة:155)

    فتلك الصفات (البالية) وهي نقص اموال وثمرات وانفس وخوف وجوع تحتاج الى (الصبر) عليها لكي يقوم الناس بتأهيلها وعدم الخنوع لبالياتها فان بقيت (البالية) بالية فان ضررها سيكون في مجمل نشاط الناس لذلك جاء النص الشريف في تحديث نعم الله لكي لا تكون بالية

    (وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ) (الضحى:11)
    كل فاعلية في الخلق لها (بداية) ثم (اوج) ثم (حضيض) سواء رصدنا ذلك في شجرة او منزل او حيوان منتج او ارض مزروعة او انجاب وراثي او فكري متصدع من جيل لجيل (نقص في الانفس)

    (أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ) (الحديد:16)

    قست قلوبهم فاصبحت (بالية) فهي تحتاج الى التأهيل والتحديث (ألم يأن) ومثلها الاموال والثمرات وكل (خلق مسخر في حيازة الانسان) اما ما تم تسخيره خارج حيازة الانسان مثل الشمس والهواء وغيره فهو لا يبلى لانه يخضع الى منظومة تفعيل ليس لها مرور تفعيلي في حيازة الانسان كالمنازل والمزروعات الحقلية فما هو في تفعيل الانسان يبلى وما هو في غير حيازته يمتلك صفات تفعيل تلقائية كما في الحيوانات البرية والغابات ودورة النايتروجين ودورة المياه وغيرها

    عندما تدخل الانسان وحاز مرابط طبيعية لم يكن له الحق في حيازتها فاصبحت تتعرض لصفة (البالية) كما في الاحتباس الحراري ولتلوث البيئي

    فكل ما يدخل في فاعلية حيازة الانسان (يبلى) فتكون في (ليبلوكم) وتلك هي صفة خلق لـ (تبلى) تلك الصفات فلا شيء دائم في الاوج في حيازة البشر ابدا فتكون (لنبلوكم) وهي سنة من سنن الخلق يذكرنا بها القرءان وفي تلك الذكرى تقيم فاعلية (الصبر) وفيها (وبشر الصابرين)

    مفاهيمنا في استخدام لفظ (البلاء) فيها اعوجاج يحتاج الى التقويم

    سلام عليكم


  7. #7
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,378
    التقييم: 10

    رد: الخداع فاعلية إلهية إرتدادية


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاكم الله بكل خير ، ونفع الله بهذه العلوم القرءانية خير البشرية .

    واثراءا للذكرى ادراج ذات صلة :

    الفرق بين الخداع والمكر والكيد

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. اظهار علوم منظومة الاسلام بلغة علوم اليوم هو المسرب الجهادي الاكثر فاعلية
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس بحث موضوعية التكليف الإسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-31-2018, 05:27 PM
  2. نصاب التكوين في فاعلية الدين
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس الحوار في مستقبل البشرية والقرءان
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 12-22-2016, 06:52 PM

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137