سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الاية ( قل هو ألله أحد ) : منظومة ( التوحيد ) في قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } .. دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > مذكرة قرءانية في العلوم السياسية » آخر مشاركة: إبراهيم طارق > ماذا إذا كان المبدأ خاطئا؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( مواخر الفلك ) في ( البحر العذب ) و ( البحر الأجاج ) : قراءة تفكرية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة الوفاق الفكري » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل عن :معراج الرسول عليه افضل الصلاة والسلام الى السماوات السبع » آخر مشاركة: الاشراف العام > النفس المطمئنة والخائفون من الموت !! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( الدواب ) في القرءان : قراءة علمية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة القرءان في رد العدوان : من اجل فهم واعي لدور القرءان في (السلم الاجتماعي ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > كيف كانت قراءة النبي عليه السلام للقرءان؟ وكيف يمكن أن نقرأ من غير تحريك اللسان ؟ » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > غرابيب سود ( من أجل علم من قرءان يقرأ ) » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > ( المرجفون في المدينة ) : كاميرات هواتف وتطفل وسوء اخلاق » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > صحـراء العـقل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لفظ ( أصحاب ) في الامثال القرءانية : اصحاب الرس ، الأيكة ، مدين . » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > نوح في العلم » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > اشكالية عائدية الضمائر في القرآن » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > حديث ظهور ( المهدي المنتظر ) بمكة والمسجد الأقصى : كيف ؟ ومتى ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,397
    التقييم: 215

    سر العقل والسماوات السبع ـ السماء الثانية


    سر العقل والسماوات السبع 2

    من اجل حضارة اسلامية معاصرة

    عندما تكون الاثارة السابقة في عقلانية المادة بصفتها سماء اولى تتحرك مراصدنا الى السماء الثانية في عالم الخلية الواحدة لنرى السماء الثانية كما يجب للعلم ان يقوم من القرءان .

    (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاَطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً) (الطلاق:12)

    في هذا النص الشريف راصدة علم في :

    من الارض مثلهن ..

    يتنزل الامر بينهن ..

    عندما تكون الارض هي (وعاء الرضا) وهو الايجاب والقبول في الخلق فان ذلك يعني ان في كل سماء يقوم الرضا (أرض) وبما انهن سبع سموات فان الرضا في كل سماء (ومن الارض مثلهن) ..

    تنزيل الامر بينهن سوف يرى بشكل واضح في علاقة ترابطية بين سماء المادة وسماء الخلية وهي السماء الثانية وسوف نرى ان الامر يتنزل مع بقية المستويات العقلانية الاخرى .

    اكبر ماسكة عقلانية واعظم رجرجة للعقل في مسك السماء الثانية هو الترتيب الفائق الدقة لعناصر المادة في الرحيق النووي (الدنا والرنا) وعندما نحاول ان نتصور مثل ذلك الترابط في اوعية المختبر تكون الاستحالة الفكرية قائمة في عقل الكيميائي المراقب للتصرفات المادية في المختبر وتصرفات تقابلها في الوعاء الخلوي .

    عجز العلماء عجزا تاما في وضع تفسيرات بل حتى (نظريات) تعالج تلك الفارقة الكبرى بين المختبر والخلية ولاذ ذوي التنظيرات بالصمت امام عظمة خلق الخالق ...

    ان استعصت المعرفة في اروقة العلم المعاصر فانها لن تكون عصية في اروقة القرءان العظيم الذي جعله الله مكتملا (مجيد حكيم عظيم) لم يفرط فيه الله من شيء فكل شيء يمكن للعقل البشري ان يثوره في عقله يكون له وجود قرءاني ومربط مع القرءان ...

    في تلك السماء قوانين مذهلة وروابط حياتية وكأنك تعيش في مدينة (ولاية) فيها والي (نواة) وفي تلك النواة مجلس للقيادة (كروموسومات) وفي مجلس القيادة ادارات عامة ومدراء لهم دواوين (جينات) وفي كل جين قوم وخلق كثير وفيهم مختلف الاختصاصات كما هم عندنا نجار وخياط وحداد وغيرهم .. وكل يؤدي وظيفة مجتمعية في المجتمع الذي هم فيه وهم قبائل وشعوب فهذه قبيلة الحديد وتلك قبيلة الاوكسجين .. عمل دؤوب وفيها بحيرة حلوة المذاق (سايتوبلازم) ولها سور (جدار الخلية) وعليها حرس شديد ...

    وصف بسيط متواضع يربط بين ما شاهده العلماء من عالم كبير في خلية حية وقد تصور احدهم انها خلقت صدفة !!! بل هي كيان تام وشامل ومترابط مع كيانات حياتية اخرى بشكل يرعب العقل ويجبره على السجود للخالق الجبار .

    سماء ثانية .. سماء الخلية اينما وجدت ... تعمل بنظام موحد .. تخضع لسلطان قانوني واحد لا تختلف بين خلايا خميرة عن خلية في لسان مخلوق او في عين مخلوق سوى بالوظيفة التي تقوم بها اما عمليات الايض الخلوي والترابطيات الحياتية فهي واحدة في سماء واضحة المعالم تمتلك بيان تام .

    تلك السماء هي السماء الثانية في التسلسل الطبقي لطبقات السماوات السبع وكما للمادة (السماء الاولى) حدود فتكون للسماء الثانية (الخلية) حدود عقلانية ايضا ويتنزل الامر الالهي (المشغل العقلاني) من السماء الاولى (المادة) الى السماء الثانية في نظرة للتنزيل من جهة اليمين كما يتم تنزيل الامر الالهي من سماء الخلية الى سماء المادة (الاولى) في نظرة للتنزيل من جهة اليسار (يتنزل الامر بينهن) فنرى عقلانية المادة تخضع لعقلانية الخلية وعقلانية الخلية تخضع لعقلانية المادة في تناغم خلق حكيم رائع ...

    المادة تخضع للخلية عندما تتصرف المادة تصرفا يختلف عن تصرفها في المختبر

    والخلية تخضع للمادة فان افتقد عنصر من عناصر المادة او زاد عن حده تتصدع الخلية وينتهي دورها الحياتي .. تلك هي نازلة الامر بينهن في اروع وصف حكيم وصفه الله في قرءانه ...

    ذلك المخلوق البسيط الكبير يمتلك برنامج مجمل الكائن الحي فان كان الكائن الحي خلية واحدة كالخمائر فان البرنامج الخلوي يخص مخلوق وحيد الخلية بما فيه برنامج عقلانية المادة ... واذا كان المخلوق متعدد الخلايا فيتم تشكيل مستعمرة العضو فنكون في سماء ثالثة (عقلانية العضو) فنرى الفارق بين ورقة الشجرة وساقها وزهرتها وجذورها .. ولكل عضو برنامجه الخلوي الذي شمل المستويات الثلاث بمجملها ومن ذلك نرى اننا يمكن ان نكاثر النبتة من خلال عضو واحد من اعضائها لان العضو الواحد في خلاياه يكمن برنامج المخلوق بكامل اعضائه ..

    الخلية (السماء الثانية) وحدة بناء الخلق في اجساد المخلوقات بشكل مطلق ولا يمكن تصور مخلوق دون خلايا وكلما يمعن الانسان في مراصده في الخلية سيجد ان النزول عمقا في البناء الخلوي سيرى فيه السماء الاولى (المادة) من خلال الحوامض الامينية (الدنا والرنا) ولسوف يرى عالما مختلفا ونظم مختلفة حتى في الفيزياء من خلال التبادل الايوني الفريد بين العناصر كما وجد العلماء ما زاد من حيرتهم ووجدوا ان السلطان الخلوي في النبات يمتلك القدرة على تحويل العناصر من عنصر الى عنصر اخر فتستطيع الخلية ان تتحكم بنواة البوتاسيوم لتكون عنصرا اخرا قريبا منه في البناء النووي مثل الصوديوم كما تستطيع الخلية ان تقلب الصودويوم الى بوتاسيوم من خلال تلك الهيمنة ويحصل ذلك عند حاجة الخلية الى عنصر مفقود في وعائها الذي تعيش فيه ...

    تلك النظم هي صفات غالبة تغلب في كل شيء فكان ان السماء تعني (الصفات الغالبة) وهي عندما يتم رصدها في الخلية انما يقرأ الانسان خارطة المخلوق فيرى ما يراه من نشاط بايولوجي وبايوفيزيائي وحرارة ونمو وتكاثر وتتكاثر الحافات العلمية بين يديه فهو يكون مثل مصلح الجهاز الذي يتعقب مفاصل الجهاز وهو لا يملك خارطة المصمم الذي صمم الجهاز ... علماء المادة والبايولوجي انما يقرأون خارطة المخلوق واهملوا خارطة الخالق (المصمم) فضاعت عليهم الحقيقة وضاعت عليهم وسيلة مسكها ..

    تلك هي مفاصل الخلق كما رسمها الخالق في سماء اولى مادية وسماء ثانية هي سماء عالم الخلية والغريب ان بعض من الناس يطلق عليه (عالم الخلية) في معالجة فطرية لما يراه الانسان في تلك السماء من احوال معرفية ...

    عندما تستقر في العقل اثارة السماء الثانية في ازدواجية عقلانية المادة وعقلانية الخلية يبحث العقل عن سماء ثالثة يكون فيها العضو متميزا بعقلانيته ليتخصص في عضو اسمه قلب او كبد او ورقة في نبات ويبدأ الحبو العقلاني في سنن الخلق مع سماء ثالثة (عقلانية العضو)

    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    Banned
    رقم العضوية : 396
    تاريخ التسجيل : Nov 2012
    المشاركات: 130
    التقييم: 10
    الدولة : Cheetah fast to get to the truth
    العمل : ^_^

    رد: سر العقل والسماوات السبع ـ السماء الثانية


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحاج عبود الخالدي مشاهدة المشاركة

    في تلك السماء قوانين مذهلة وروابط حياتية وكأنك تعيش في مدينة (ولاية)
    فيها والي (نواة) وفي تلك النواة مجلس للقيادة (كروموسومات) وفي مجلس القيادة ادارات عامة ومدراء لهم دواوين (جينات)
    وفي كل جين قوم وخلق كثير وفيهم مختلف الاختصاصات كما هم عندنا نجار وخياط وحداد وغيرهم ..
    وكل يؤدي وظيفة مجتمعية في المجتمع الذي هم فيه وهم قبائل وشعوب فهذه قبيلة الحديد وتلك قبيلة الاوكسجين ..
    عمل دؤوب وفيها بحيرة حلوة المذاق (سايتوبلازم) ولها سور (جدار الخلية) وعليها حرس شديد ...


    وصف بسيط متواضع يربط بين ما شاهده العلماء من عالم كبير في خلية حية وقد تصور احدهم انها خلقت صدفة !!!
    بل هي كيان تام وشامل ومترابط مع كيانات حياتية اخرى بشكل يرعب العقل ويجبره على السجود للخالق الجبار .


    لا إله إلا الله
    بعدد السنين من بداية خلق الكون حتى الآن ...
    استاذي الفاضل
    والذي خلق الكون .. انني اتابع هذا العلم وأني ارتعش ~
    لأ علم عن هذا الأرتعاش ...
    فحبذا ان تزودني بموضوع عن هذا الأرتعاش الحاصل لي عندما اتابع بحث في القرآن الكريم
    فسبحان الله
    اشكرك استاذنا وشيخنا الفاضل :
    الحاج


  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,397
    التقييم: 215

    رد: سر العقل والسماوات السبع ـ السماء الثانية


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفهد مشاهدة المشاركة


    لا إله إلا الله
    بعدد السنين من بداية خلق الكون حتى الآن ...
    استاذي الفاضل
    والذي خلق الكون .. انني اتابع هذا العلم وأني ارتعش ~
    لأ علم عن هذا الأرتعاش ...
    فحبذا ان تزودني بموضوع عن هذا الأرتعاش الحاصل لي عندما اتابع بحث في القرآن الكريم
    فسبحان الله
    اشكرك استاذنا وشيخنا الفاضل :
    الحاج

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مبارك ما انت فيه اخي الفاضل وسلام على من هدى الله وشرح صدره للاسلام ... الارتعاش الذي وصفتموه هو دليل مبارك نستذكره من قرءان الله

    {
    اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُّتَشَابِهاً مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَن يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ }الزمر23

    تقشعر منه الجلود لانه احسن الحديث حين يدخل مداخل الهداية ومن ثم (تلين جلودهم الى ذكر الله) لان ذلك هو (هدى الله يهدي به من يشاء) و (من يضلل الله فما له من هاد)

    الجلد في النص الشريف لا يعني جلد الجسد الذي نراه يتعرق ويخضع للغسل بل يعني (قدرة التحمل) كما يقال (جلد الطباع) رغم ان جلد الجسد يحمل نفس الصفة (ماديا) فجـِلد الانسان بكسر حرف الجيم هو (غشاء نسيجي حي) الا انه يمتلك (قدرة تحمل) تختلف عن الانسجة التي تحته اما (الجـَلد العقلي) بفتح حرف الجيم قد نراه بوضوح في (الجلّاد) الذي يمتلك قدرة تحمل عذاب شخص يضربه بالسوط فسمي (جلّاد)

    ما حصل لكم هو قشعريرة قوة تحملكم (خشية ربكم) ومن بعدها فان قوة تحملكم سوف (تلين لذكر الله) وتختفي القشعريرة

    القشعريرة المادية نعرفها حين يحس الانسان بالاختلال في مستقراته الجسدية وكأنها تهتز ويسمى احيانا (الارتباك) وتظهر له صفات مادية كارتجاف الشفتين او ارتجاف اليدين اما في القشعريرة العقلانية فان مداخل ومخارج المدركات العقلية تهتز من خشية الله ..!!

    خشية الله لا تعني (الخوف من الله) كما هو متعارف في مقاصدنا بل تعني (سريان نظم خلق الله) فيحصل (رفع الخفاء) من الله عندما يكون الانسان في مخالفة (خفية عليه) في تلك النظم وحين يعلم ان هنلك نظم اخرى ستعاقبه وهي الهية المصدر فتحصل الخشية من الله لان العبد يعلم ان الخروج على نظم الله المرخصة يعني الدخول في نظم الله العقابية فيكون العبد قد خشي الله لانه ادرك ما كان خافيا عليه فذهبت مقاصدنا الى (الخوف من الله) بل هو معرفة (ما خفي من نظم الله) فحين يدرك الانسان ان هنلك (نظم الهية سارية في الخلق) كانت خفية عليه فان نظم الخشية سوف تسبب له ارتعاش فكري من انه كان مخالفا لتلك السنن السارية (تقشعر جلود) وهي دلالة خشية ربهم الذي سيقوم بتفعيل نظم العقاب ضدهم الا ان ذلك الحال لا يستمر لان فعل الخشية من الرب تدفع العبد الى تطبيق تلك السنن السارية التي كانت خفية عليه فعندها (تلين تلك الجلود) بعد ان (اقشعرت) في خشية الرب

    ذلك هو قانون الهي مبين ورد في الاية 23 من سورة الزمر اعلاه تبين ادق تفاصيل العلاقة بين العبد ونظم الله النافذة السارية حتى حين تكون (الاية) في نفس العبد حتى يدركها فمن يقشعر من خشية الله انما (حاز ءاية) الهية في نفسه وهو يعرفها اكثر من غيره ويستطيع ان يدركها دون غيره وفيها رسالة الهية مودعة في نظم الخلق ان ايها الانسان انما انت تواجه بنفسك سبل الايمان بلا كاهن وبلا تاريخ

    {يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحاً فَمُلَاقِيهِ }الانشقاق6

    وهذا ما حصل لديكم وانتم تقرأون نظم خلق ما كانت مستقرة لديكم فتم اللقاء بينكم وبين نظم الله (فملاقوه) وكان سعيكم كدحا والكدح يعني (تفوق الماسكة) سواء كانت مادية فالعامل الكادح انما يمسك عمله بشكل فائق والكادح الى ربه انما يمسك مماسك فائقة في ربه فيلاقيه فيكون الهدي

    تلك الصفات التي تتطابق مع ما ظهر معكم من ظاهرة (الارتعاش) ستكون نتيجتها الهداية الحتمية بوعد الهي جائت في النص (
    ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ) وذلك يعني انكم على طريق مهم من مساركم الايماني وذلك يسعدنا كثيرا ويسرنا كثيرا ولا تتصوروا ان سطورنا المنشورة في طرح بيانات السماء السماء الثانية ـ سماء الخلية هي سطور تهدي الى الله بل كانت (مجرد تذكرة) اردفتها (ذاكرة في حيازتكم العقلية) فحدث لكم ان (لانت جلودكم لذكر الله) ... مبروك عليكم ما وصفناه فيكم من تذكرة قرءانية ومبروك لهذا المعهد الذي يشهد هذه الولادة التذكيرية الكبيرة

    السلام عليكم

  4. #4
    Banned
    رقم العضوية : 396
    تاريخ التسجيل : Nov 2012
    المشاركات: 130
    التقييم: 10
    الدولة : Cheetah fast to get to the truth
    العمل : ^_^

    رد: سر العقل والسماوات السبع ـ السماء الثانية


    عليكم السلام
    حصحصت بعلمـك .. ماشاء الله
    استبشرت
    خيراً من بدء التسجيل بالمعهد ~
    وها انا تمسّكت بي اطروحاتكم .. لتزرع بي علماَ نافعاَ
    اقشعرت به ..
    فهذة رسالة ربانية لي ~
    تخبرني برضى من سكان السماء ~
    اهنئ نفسي بكم .. فاللهم زدنا من علمك ~
    فا أننا بعد كل هذة الفتن التي تخطيناها
    بقوة وعزيمة تسعى لرضاك ~
    فا انت الهادي لسواء السبيل
    ثبتنا اللهم على
    الصراط المستقيم ~
    اشكرك اخي الفاضل :
    الحاج
    السلام عليكم

  5. #5
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,407
    التقييم: 10

    رد: سر العقل والسماوات السبع ـ السماء الثانية


    السلام عليكم ..هذه الحوارية أدرجت في موضوع :

    ( الدواب ) في القرءان : قراءة علمية

    وهي تحمل من ضمن روابطها ملخص عن ( ماهية السموات السبع ) كما جاءت في بحوث فضيلة الحاج عبود الخالدي في هذا المجلس

    نعيد نشر تفاصيل تلك ( الحوارية ) للاهمية .. مع ضرورة أن يتابع الاخوة الملف الكامل للسموات السبع المنشورة في هذه الصفحات من مجلس ( الآيات المفصلات ) وكذلك ضرورة الاطلاع على مرجع المشاركة في موضوع الدواب في القرءان ..)



    ...............................................


    بسم الله الرحمان الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..الاخوة المتتبعين الكرام

    أفتتح كلامي ..بقول الله عز وجل :

    يقول الحق تعالى (وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ ) الشورى :29

    يقول الحق تعالى (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا ) الطلاق : 12

    نرى أن بعد ما طُرح في هذا الحوار من ( بيان قرءاني ) لم يعد من الصعب على الباحث أو المتتبع المهتم ، فهم معنى (الآيات الكريمة ) اعلاه ، في بساط من القراءة الفكرية الكاملة لمعنى ( الدواب ) في القرءان ،ومعنى السموات السبع .

    فالدواب هو كل ما يدب من مادة او كائن على وجه هذا الكون بمجمله .

    ونستحضر معاً بعض ما فصّله فضيلة الحاج عبود الخالدي – جزاه الله خيرا - من بيان في هذا الصدد :

    دب : في علم الحرف القرءاني يعني (قابض منقلب المسار)

    فكل خلق يقبض قابضة منقلبة المسار بشكل فعال فهي دابة

    لآن دابة من ( دب ) و ( داب ) . (داب ) في علم الحرف القرءاني يعني (قابضة) (منقلبة المسار) (فعالة) .لماذا فعالة ؟ لدلالة حضور حرف ( الف ) في (داب ) ، اما ( الدابة ) فلقد أضيف اليها حرفة ( التاء ) ، و( التاء ) في علم الحرف القرءاني تدل على الحاوية أي ( الاحتواء ) - فتكون بذلك ( الدابة ) تلك التي تمتلك صفة قابضة منقلبة المسار الفعال ، ومنها كما وصف فضيلة الحاج عبود الخالدي في شرحه : (دابة الارض) ، فدابة الآرض هي الجاذبية ( قوى الجذب ) ، وقوى ( الجذب ) تلك كما يعلم الجميع هي قابضة تقبض كل شيء مادي (جذب) ينقلب مساره من قطب شمالي الى قطب جنوبي وبشكل (فعال) فهي دابة.





    • اما دلالة المشي على البطن أو الارجل الاثنين ، أو الاربع يدل على السعي الزمني لتلك الدواب حسب المستوى العقلي التي تمتلكه كل دابة ، بمعنى هل تلك الدابة فقط سماء واحدة ؟ ام هي ضمن الدواب في المستوى الثاني للسماء اي تمتلك ( سماء أولى وثانية ) ... الخ .


    ونرى أنه واجب أن نوضح للناس وللمتتبعين الكرام مرة أخرى ،و في مختصر وجيز ما هي ( السموات السبع ) ؟؟!! .. لآن حقيقة وتكررها فان الجهل بحقيقة تلك ( السموات السبع ) هو الذي قاد معظم الناس الجهل بمعنى ( الدواب ) في القرءان ومعنى الاية الكريمة :


    يقول الحق تعالى (وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ ) الشورى :29

    وعليه نقول : بسم الله الرحمان الرحيم

    شرح موجز عن : ماهية ( السموات السبع ) :

    السماء الاولى : وهي سماء (المادة الكونية ) ، أي عقلانية المادة بعناصرها التكوينية اينما تكون في الكون اللامحدود .

    السماء الثانية :وهي سماء (الوعاء الخلوي ) ، اي سماء ( الخلية ) عقلانية الخلية ، وهو العقل الذي يتحكم بالخلية الواحدة اينما تكون في الخلق .

    السماء الثالثة : وهي عقلانية (العضو ) في الكائن الحي ، وهو مستوى عقلي له ضوابطه ونظمه تبرز فيه عقلانية العضو ويتحكم بما تحته من عقلانية خلوية وعقلانية مادية .

    السماء الرابعة : عقلانية (الكائن الحي ) وهو مستوى عقلاني يمتلك نظم السيطرة على كامل جسد المخلوق .

    السماء الخامسة : عقلانية (الروح المتجسدة ) وهي عقلانية خاصة بمخلوقي الانس والجن (معشر الجن والانس) وهي عقلانية ناطقة تمثل الفارقة الرئيسية بين الانسان والحيوان

    السماء السادسة : عقلانية (الروح المطلقة ) ، أي المستوى العقلي ( السادس ) ، وهي عقلانية مقضي عليها بالموت ولا تحضر زمن الفلك ولها وشائج اتصال بالمستوى الخامس ومنها وفيها ضوابط تذهل حاضرة الانسان .

    السماء السابعة : وهي عقلانية (الطور) الشريف وهي حكومة الله سبحانه وفيها ملائكته وفيها قوانين سلطوية تتسلط على المستويات الست التي ترتبط بها برباط ذو شعبتين (يسار ويمين)

    تلك العقلانية تمسك بالمستوى الاول (عقلانية المادة) من جهة اليمين (يميننا) وتمسك بالمستوى السادس من جهة اليسار (يسارنا) في دائرة مغلقة يكون فيها المستوى السابع (الطور) الشريف ممسكا بالخلق كله .

    مادة – خلية – عضو – كائن حي - عقلانية الروح المجسدة ( كائن الجن والانس ) – عقلانية ( الروح المطلقة ) المستوى العقلي السادس – عقلانية ( الطور ) الشريف حكومة الله وهي مستوى السماء السابعة .

    كل الدواب ، أي كل ما يدب من خلق الله اجمعين ..

    - الالكترون دابة تدب في مستوى المادة ، اي في مستوى السماء الآولى .


    - الخلية دابة تدب في مستوى السماء الآولى و الثانية

    - النبات دابة تدب في المستوى ( الآول + الثاني + الثالث ) من السموات ، لآن النبات لا يمتلك الا ( 3 مستويات من العقل )

    - الحيوان دابة تدب في المستويات الآربع للسموات ، لان لها اربع سموات أي أربع مستويات عقلية .

    - الانسن والجن : دواب تدب في المستويات العقل الخمسة ، الجن له فقط 5 مستويات من العقل ، الجن اطلاقا لا يغادر زمن الفلك ، اطلاقا ؟؟ .. اعلموا هذا جيدا ،


    ومن يريد الاستفسار عن المزيد ، او العلم بالمزيد فليراسلنا والمعهد مستعد للرد على جميع استفسارات الاخوة الكرام .

    الانسان هو الكائن الوحيد الذي يمتلك 6 مستويات من العقل ... أي تلك مستوى عقلي سادس ، اي سماء سادسة ، لذلك هو الوحيد الذي نادى عليه الحق تعالى من جانب الطور الايمن .. فموسى هو وعاء المساس العقلي وهو المستوى السادس للعقل ...

    أظن أن ليس من الصعب الذي يفهم قليلا في ( العلم ) ان يرى ان هذا هو ملكوت الله .. السموات السبع بمجملها ..

    الطور هناك حكومة الله ... هي السماء السابعة ..

    جميع ما يدب موجود في ذلك السموات السبع ابتداءا من سماء المادة الى السماء السابعة


    دابة الارض كما وصفنا هي ( الجاذبية ) وهي تدب ..وهي قوة قد خرجت وتكلم الناس حاليا ... أمر الله يتنزل بين تلك السموات السبع ، والملائكة هي التي تحمل أمر الله .. لآنها هي مكائن الله .. هي التي تسهر على عمل المادة والخلية .. الخ

    فالملائكة ( مكائن الله ) الذي لا يعصون له أمرا ... تتواجد في السماء

    هناك ملائكة في السماء الاولى سماء المادة .. وملائكة تتواجد في سماء كل خلية .. وملائكة تتواجد في سماء كل ( عضو ) من الآعضاء .. وملائكة تتواجد في السماء الرابعة وهي سماء الكائن الحي .. الخ .


    خلاصة : واخيرا نظن ان قد اطلنا على ( الاخوة ) في تلخيص هذا البيان .. لضرورة تكوين فكرة عامة تعينهم على قراءة كل ما يبحثون عنه في هذا الشان .

    لدي شعور أن الناس قد فهمت الآمر .. وعلمت بالامر ، واستطاعت الوصول الى حقيقة البيان في ماهية ( السموات السبع ) .. وما معنى وجود الدواب في تلك السموات .

    فشكرا لانصاتكم .. والسلام عليكم ورحمة الله .


    .................................................. ...............

  6. #6
    عضو
    رقم العضوية : 561
    تاريخ التسجيل : Jul 2015
    المشاركات: 18
    التقييم: 10

    رد: سر العقل والسماوات السبع ـ السماء الثانية


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحاج عبود الخالدي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مبارك ما انت فيه اخي الفاضل وسلام على من هدى الله وشرح صدره للاسلام ... الارتعاش الذي وصفتموه هو دليل مبارك نستذكره من قرءان الله

    {
    اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُّتَشَابِهاً مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَن يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ }الزمر23

    تقشعر منه الجلود لانه احسن الحديث حين يدخل مداخل الهداية ومن ثم (تلين جلودهم الى ذكر الله) لان ذلك هو (هدى الله يهدي به من يشاء) و (من يضلل الله فما له من هاد)

    الجلد في النص الشريف لا يعني جلد الجسد الذي نراه يتعرق ويخضع للغسل بل يعني (قدرة التحمل) كما يقال (جلد الطباع) رغم ان جلد الجسد يحمل نفس الصفة (ماديا) فجـِلد الانسان بكسر حرف الجيم هو (غشاء نسيجي حي) الا انه يمتلك (قدرة تحمل) تختلف عن الانسجة التي تحته اما (الجـَلد العقلي) بفتح حرف الجيم قد نراه بوضوح في (الجلّاد) الذي يمتلك قدرة تحمل عذاب شخص يضربه بالسوط فسمي (جلّاد)

    ما حصل لكم هو قشعريرة قوة تحملكم (خشية ربكم) ومن بعدها فان قوة تحملكم سوف (تلين لذكر الله) وتختفي القشعريرة

    القشعريرة المادية نعرفها حين يحس الانسان بالاختلال في مستقراته الجسدية وكأنها تهتز ويسمى احيانا (الارتباك) وتظهر له صفات مادية كارتجاف الشفتين او ارتجاف اليدين اما في القشعريرة العقلانية فان مداخل ومخارج المدركات العقلية تهتز من خشية الله ..!!

    خشية الله لا تعني (الخوف من الله) كما هو متعارف في مقاصدنا بل تعني (سريان نظم خلق الله) فيحصل (رفع الخفاء) من الله عندما يكون الانسان في مخالفة (خفية عليه) في تلك النظم وحين يعلم ان هنلك نظم اخرى ستعاقبه وهي الهية المصدر فتحصل الخشية من الله لان العبد يعلم ان الخروج على نظم الله المرخصة يعني الدخول في نظم الله العقابية فيكون العبد قد خشي الله لانه ادرك ما كان خافيا عليه فذهبت مقاصدنا الى (الخوف من الله) بل هو معرفة (ما خفي من نظم الله) فحين يدرك الانسان ان هنلك (نظم الهية سارية في الخلق) كانت خفية عليه فان نظم الخشية سوف تسبب له ارتعاش فكري من انه كان مخالفا لتلك السنن السارية (تقشعر جلود) وهي دلالة خشية ربهم الذي سيقوم بتفعيل نظم العقاب ضدهم الا ان ذلك الحال لا يستمر لان فعل الخشية من الرب تدفع العبد الى تطبيق تلك السنن السارية التي كانت خفية عليه فعندها (تلين تلك الجلود) بعد ان (اقشعرت) في خشية الرب

    ذلك هو قانون الهي مبين ورد في الاية 23 من سورة الزمر اعلاه تبين ادق تفاصيل العلاقة بين العبد ونظم الله النافذة السارية حتى حين تكون (الاية) في نفس العبد حتى يدركها فمن يقشعر من خشية الله انما (حاز ءاية) الهية في نفسه وهو يعرفها اكثر من غيره ويستطيع ان يدركها دون غيره وفيها رسالة الهية مودعة في نظم الخلق ان ايها الانسان انما انت تواجه بنفسك سبل الايمان بلا كاهن وبلا تاريخ

    {يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحاً فَمُلَاقِيهِ }الانشقاق6

    وهذا ما حصل لديكم وانتم تقرأون نظم خلق ما كانت مستقرة لديكم فتم اللقاء بينكم وبين نظم الله (فملاقوه) وكان سعيكم كدحا والكدح يعني (تفوق الماسكة) سواء كانت مادية فالعامل الكادح انما يمسك عمله بشكل فائق والكادح الى ربه انما يمسك مماسك فائقة في ربه فيلاقيه فيكون الهدي

    تلك الصفات التي تتطابق مع ما ظهر معكم من ظاهرة (الارتعاش) ستكون نتيجتها الهداية الحتمية بوعد الهي جائت في النص (
    ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ) وذلك يعني انكم على طريق مهم من مساركم الايماني وذلك يسعدنا كثيرا ويسرنا كثيرا ولا تتصوروا ان سطورنا المنشورة في طرح بيانات السماء السماء الثانية ـ سماء الخلية هي سطور تهدي الى الله بل كانت (مجرد تذكرة) اردفتها (ذاكرة في حيازتكم العقلية) فحدث لكم ان (لانت جلودكم لذكر الله) ... مبروك عليكم ما وصفناه فيكم من تذكرة قرءانية ومبروك لهذا المعهد الذي يشهد هذه الولادة التذكيرية الكبيرة

    السلام عليكم
    تصدق
    حين قرأت كلماتك هذه التي انبثقت من مشكاة الحق شعرت بصفاءها نفسي وعقلي مس جملة كياني الإنساني
    أنت حقا منحك الله موهبة او خاصية او سمها ما شئت ،مس مكنونات الكتاب بإغراء يمنح الانسان المسلم ملازمته حتى يمسه القرآن فيحقق فيه صفة الطاهرة التي تؤهله لنيل خاصية مس مكنوناته.
    زادك الله علما ومعرفة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سر العقل والسماوات السبع ـ السماء الرابعة
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض الايات المفصلات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-09-2015, 09:30 PM
  2. سر العقل والسماوات السبع ـ السماء الأولى
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض الايات المفصلات
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 06-24-2013, 04:20 PM
  3. سر العقل والسماوات السبع السماء السادسة
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض الايات المفصلات
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 02-12-2013, 01:18 AM
  4. سر العقل والسماوات السبع السماء الخامسة
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض الايات المفصلات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-17-2013, 04:18 PM
  5. سر العقل والسماوات السبع ـ السماء الثالثة
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض الايات المفصلات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-16-2013, 04:50 PM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137