سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 434
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات: 204
    التقييم: 10

    و علم ءادم الأسماء كلها


    علم ءادم الأسماء كلها


    بسم الله الرحمن الرحيم
    { وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (30) وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلَاءِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (31) قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (32) قَالَ يَا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ (33) } ... البقرة .

    إن مشكلتنا الحقيقية نحن الناسين و أخص المسلمين منهم لأننا منهم هي وهم الاعتقاد بامتلاك الحقيقة
    ...

    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته .

    و علم ءادم الأسماء كلها .... من هنا تبدأ رحلة البحث عن الحقيقة أو من هنا يجب و لا بد أن تبدأ لأن الله سبحانه أراد لها أن تبدأ من هنا مع كل ءادمي ... و علم ءادم الأسماء كلها. في قفل الناسين قالوا أن الملائكة حكموا على ءادم بالفساد و سفك الدماء من منطلق تجربة سابقة مع الجن أسقطوها على ءادم ... أفسدوا من كانوا قبله فبالتالي سيفد ... منطق غبي ... ما هذه الحماقة الفكرية ... عذرا ... أو ما طبيعة هذه العقول التي تصدق مثل هذا الكلام المحرف عن مواضعه ... عذرا مرة أخرى إن أسئت الأدب أو أسأت العبور عبر بوابات العقول ... عذرا. و علم ءادم الأسماء كلها ... هل علم هنا تعني عرف أم أنها تعني وضع علامات على الشيء كما قال تعالى {الرحمن 1 علم القرءان 2} ... الرحمن الخالق علم القرءان ...فهو معلم القرءان ... الرحمن الاسم علم القرءان ...لأننا عندما نتلوا القرءان فإننا نتعامل مع الأسماء... الرحمن ( أحرف مركبة ) علم القرءان ... الاسم المركب من الأسماء : ألف+لام+راء+حاء+ميم+نون ...علم القرءان ...؟؟؟... أم أنها تعني برمج ءادم ببرنامج تشغيل يرتكز على الأسماء ؟؟؟ الحكم الملائكي على ءادم بسفك الدماء واضح و بين من خلال استنطاق اسمه (ءادم) و لكن السؤال المتبادر للذهن ما هو منطلق الحكم بالإفساد؟... أ لأن الملائكة انطلقت في حكمها من سبح واحد ( نسبح ) استقر فيه أن فعل الإدماء هو إفساد في الأرض ... ربما هو كذلك لأنهم أقروا بعد إعلان بجهل أن لله سبحان (سبح+سبح) ... (سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا) ... كما كان من أمر موسى و العبد الصالح في قصة السفينة ... السبح الثاني الذي كان خفيا على الملائكة هو لا محالة سبب سجودها لخليفة الله في الأرض فما هو ذلك السبح الذي كان خفيا على الملائكة و صار سببا لسجودهم لـ ءادم ؟ إذا افترضنا أن السبح الأول و لنسمه السبح الملائكي يؤول أن سافك الدم حتما مفسد في الأرض فما هو زوج السبح الملائكي الذي يقر بأن سافك الدم مصلح في الأرض ؟؟؟ أيمكن أن يكون سبحا رفض السجود (إبليس) ... أسئلة كثيرة ان استرسلنا في سردها ربما ستخرجنا من موضوع بحثنا ( و علم ءادم الأسماء كلها ) و لنبدأ من منطلق ساعة تسعى في العقل قائلة أن {علم} تعني برمج أو ربط ءادم الأسماء ... كلها ... هنا مربط الفرس ( كلها ) في هذه الكلمة بالتحديد (كلها) و التي تحقق قدرة ءادم على الإمساك بحقيقة الأسماء من خلال معرفة وظائف أسماء مركبات هذه الكلمة ( كلها ) ... للحديث بقية بعد الاستماع إلى أراء الأخوة الأفاضل بمشيئة الله و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .

  2. #2
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,465
    التقييم: 10

    رد: و علم ءادم الأسماء كلها


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخي الاكرم ابراهيم طارق

    نُشيد بمشاركتكم ،ونرى فيها عنوانا بارزا للنهج الابراهيمي ، عسى أن نكون كلنا معاً من مستحقي هذا النهج ( الابراهيمية ) ، فهي صعبة المنال وانا اول من يجد نفسي لا شيء أمامها ؟

    اخي العزيز ، لن اطيل عليك أكثر لنضع بين يديك عناوين مهمة عن ( تعليم ءادم الاسماء كلها ) في حوارات سابقة وهامة لفضيلة شيخنا الجليل الحاج عبود مع بعض الاخوة الاعضاء الكرام :

    تساؤل : عن كيفية تعليم ءادم الاسماء كلها
    ( وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ) البقرة :31
    تخصص لفظ الخطاب في القرءان ـ 3 ـ ( بني ءادم)



    عسى ان تجد فيها ضالتك لحين يتسنى للشيخ الجليل الحضور معنا والمتابعة باذن الله

    مع كل التقدير ،

    السلام عليكم

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 434
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات: 204
    التقييم: 10

    رد: و علم ءادم الأسماء كلها


    الحمد الله رب العالمين و الصلاة و السلام على ختم الأنبياء و المرسلين و بعد


    أخي الأعز : الإشراف العام لك و لكل القائمين على هذا الصرح الجهادي المبارك جزيل الشكر و المودة و التقدير

    الأخوة الأفاضل رواد المعهد .


    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته :


    إذا اعتقدنا أن القرءان هو ذاكرة العقل { ص و القرءان ذي الذكر } و هو مبرمج و مثبت فيه ( السموات و الأرض ) فسيكفي ءادم أن يعلم و يعمل بثلاثة قواعد مرتبة وفق الترتيب 1 2 3 ليستحق الخلافة .


    1 : أسماء الأحرف كلها (لسان الذاكرة) . 2 : منهجية الترتيل . 3 : منهجية التلاوة .


    و لنعطي مثلا بحرف الألف لأنه الحرف الغالب (صفة وظيفة) على جميع الأحرف الأخرى و لأنه أولها في ترتيب الخلق ...


    في مقاصدنا نقول أن كاتب السطور مؤلف و هو الذي يؤلف بين الأحرف لبناء الكلمات و يؤلف بين الكلمات لبناء الجمل و يؤلف بين الجمل لبناء النصوص و هكذا ... و إذا و وفق مقاصدنا فالتأليف يعني الجمع لكنه لا يوضح لنا الصورة بكامل أبعادها .


    و لكن الله أكبر عندما يعلم ءادم الأسماء في القرءان ذي الذكر :

    اسم الألف :


    - وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ وَمَا هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذَابِ أَنْ يُعَمَّرَ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ (96) ... البقرة

    - وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَاعَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ (170) ... البقرة .

    - وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (103)... آل عمران .

    - إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُرْدِفِينَ (9) ... الأنفال .

    - وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (63) ... الأنفال .


    - يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ إِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ عِشْرُونَ صَابِرُونَ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ وَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ مِائَةٌ يَغْلِبُوا أَلْفًا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَفْقَهُونَ (65) الْآنَ خَفَّفَ اللَّهُ عَنْكُمْ وَعَلِمَ أَنَّ فِيكُمْ ضَعْفًا فَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ مِائَةٌ صَابِرَةٌ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ وَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ أَلْفٌ يَغْلِبُوا أَلْفَيْنِ بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ (66) ... الأنفال .


    - وَاسْتَبَقَا الْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِنْ دُبُرٍ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ قَالَتْ مَا جَزَاءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوءًا إِلَّا أَنْ يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (25) .. يوسف


    - وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ وَإِنَّ يَوْمًا عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ (47) ... الحج .


    - وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ (14) ... العنكبوت .

    -
    يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ (5)... السجدة .

    - إِنَّهُمْ أَلْفَوْا آبَاءَهُمْ ضَالِّينَ (69) ... الصافات. - وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِائَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ (147) ... الصافات .

    -
    تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ (4) ... المعارج .

    - وَجَنَّاتٍ أَلْفَافًا (16) ... النبأ . - لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) ... القدر .

    -
    إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (60) ... التوبة .

    - أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ (43) ... النور .

    إخوتي الأفاضل إن مسؤوليتنا أمام الله و أمام أنفسنا في هذا العصر ليست أن نلقي الأقلام أينا يكفل مريم ... و إنما أن نتكاتف و نكتف جهودنا و بمدارستنا لآيات الله سنصل بعونه و هديه سبحانه إلى مقاصده في قرءانه .

    و في الآيات السابقات سنصل بعون الله و هديه إلى وظيفة هذا الحرف ( ألف ) في بناء اللسان العربي المبين كأول درجة في السلم تتوالى بعدها الفتوحات بإذن الله تعالى لنعمل على إنشاء قاعدة بيانات يسيرة على عقول بني إسرائيل لنخرجهم و نحن معهم من علو فرعون.

    { إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ (4) وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ (5) وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ (6) } ... القصص

    .
    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته .

  4. #4
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,528
    التقييم: 215

    رد: و علم ءادم الأسماء كلها


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اثارتكم الفكرية مقترنة بوصف موفق للدخول الى مسارب علوم الله المثلى ونرتجي خيرا من تلك المحاولة عسى ربنا ان يهبنا واياكم سبل الرشاد انه هو الوهاب

    نحتاج الى معرفة مقاصد الله في الاسم الوارد في القرءان فاي اسم مسمى يندرج تحت تساؤل لماذا سمي بذلك الاسم وليس غيره وبالتالي فان لكل اسم وظيفة قصدية في المسمى نفسه فاذا قلنا ان اسم هذا الشارع هو شارع (الشهداء) فذلك يعني ان في ذلك الشارع سقط كثير من الشهداء او لتخليد الشهداء واذا اسمينا السيارة سيارة لانها تمارس خصوصية السير واذا اسمينا بعض المخلوقات باسم (طفيليات) فهو يعني انها لاتقيم اودها مثلها مثل الطفل واذا اسمينا هذا مخبز فانه مكان تشغيل صفة الخبز وقد ادرك لغويوا العرب تلك الصفة فعندما يسمى احدهم ابنه (كريم) وحين يكبر يكون كريم الطباع قالوا فيه ان (اسمه على مسمى) واذا اسموا احد الشوارع بالشارع الطويل وهو طويل حقا فان ذلك يعني اسمه على مسمى فاسم ءادم هو الصفة الغالبة لذلك المخلوق فهو (دمي) وهو الوحيد من المخلوقات الذي يمتلك حق (الذبح) فيسفك الدم فكان اسمه (ءادم) ويصح ان نسمىه (ءأدم) وقد وجدنا بعض ءايات القرءان المنسوخة يدويا في مؤلفات قديمة قد كتبت (ءأدم) وليس (ءادم) كما في النسخ العثماني للمصحف او (آدم) كما يكتبها مروجي القرءان الالكتروني المنشور في الشبكة الدولية ومن تلك المعالجة الفكرية لوظيفة الاسم في المسمى فان الملائكة عرفت صفة الادمي من خلال اسمه انه يفسد في الارض ويسفك الدماء اما الملائكة فهي (مكائن الخلق) وهي محددة الوظيفة اي محددة في (مشغل العلة) مثلها مثل المكائن الصناعية (كمثل للتوضيح) فالماكنة الصناعية تم تحديد مشغل علتها حسبما يريد المنتج فهي لا مشغل علة لها الا ما وضعه المصمم لها من علة تشغيلية (لا علم لنا الا ما علمتنا) فتلك المكائن تكون ساجدة للمنتوج التي تصنعه ولا سبيل لها الا الخضوع وهنلك نوع من المكائن تقوم بفرز الصالح من الانتاج عن الانتاج غير الصالح فيتم التعامل مع الانتاج غير الصالح بشكل مختلف وذلك النوع من المكائن تكون (غير ساجدة) للمنتوج فمنه ما ترميه في النفايات ومنه ما تعيد بنائه ومنه ما تبخس ثمنه وهي في المثل توضح لنا مهمة (ابليس) غير الساجد للادمي وهو يمثل حكومة الله العقابية

    الملائكة في التكوين


    إبليس بين النص والتطبيق

    الملائكة تسجد لكل انسان وليد

    المرض وسنن الخلق

    السبح والتسبيح في ثقافة الدين


    اجد من واجبنا ان نقص عليكم احداث حكاية حيكت على مرأى منا ففي ثمانينات القرن الماضي رشح احد ارحامنا وهو مهندس بناء الى الدراسات العليا لنيل شهادة الماجستير في (ضخامة البناء) وكان مشروعه البحثي الموسوم لطلب نيل الشهادة هو (الخرسانه الكونكيريتة المقاومة للانفلاق) وكان يحتاج الى بحوثه بعض الممارسات والتجارب المختبرية فاستعان بنا لتسهيل بعض مفاصل ادوات تجاربه وكنا نراقب تقدم سير تجاربه الا انها في النهاية فشلت ولم تسجل اي مقاومة للانفلاق فقدم مشروعه الفاشل ولم يكن يمتلك وقتا لمواصلة تجارب اخرى مضافه فقد ازف زمن الدراسة لديه وحين نوقش مشروعه من قبل لجنة اكاديمية هندسية متخصصة حصل على شهادة الماجستير بدرجة ممتاز فذهلت من ذلك وقلت كيف يحصل الباحث على شهادة امتياز ومشروعه فاشل ..؟؟!! فبحثت عن تلك الصفة الاكاديمية فوجدت ان (الهدف الاكاديمي) ان يستمر البحث من النقطة التي وصلت اليها اكاديميات العالم كلها فالمشروع الفاشل او المشروع الناجح في البحوث يسجل (نقطة بداية) للجهد الاكاديمي في عموم الارض حيث وجدنا ان هنلك نظام اكاديمي عالمي يتبادل البحوث عبر تنظيم خاص بذلك النشاط وحين ادركت الهدف الاكاديمي زال عني الذهول وعرفت ان العقل البشري يبني اللبنات العلمية المتراكمة فوق بعضها فحين ياتي الباحث عليه ان يبدأ من النقطة التي انتهت عندها بحوث من سبقه ليكمل المسار ويضيف ما نقص من بحث سابق ولا يبدأ بدايات نيوتن وارخميدس او يبدأ كما نقول من (الصفر) ... بمثل تلك المنهجية (الرصينة) استطاع الانسان المعاصر ان (يديم تقدمه العلمي) بديمومة فائقة الانتاج فاصبح التطور التطبيقي للعلوم هو العرش الماسي للحضارة القائمة اليوم وكل ذلك جاء من خلال (اصرار) التحشد حول المادة العلمية والبديء من ءاخر مادة علمية ظهرت في افق العقل البشري ذلك لان المباديء وان كانت (فاشلة) الا انها تسجل نقطة انطلاق متجدد في المسار العلمي

    نامل ان تكون الحكاية تلك نافعة لكم ولكل من يريد ان يلج علوم الله المثلى فليس كل مبتديء يستهلك اكثر من 30 سنه ليبدأ فقد استهلكت من عمري اكثر من 30 سنه على نقطة البداية واملي كبير ان يكون منتهى تلك المباديء هي بداية لجيل الامل في رفع راية (الولاية لله) لقيام حضارة اسلامية معاصرة لا تستخدم التطبيقات الحضارية الا بعد ان تقوم بتعييرها على طاولة علوم الله المثلى لان الولاية لن تكون لتطبيقات حضارة اليوم بل الولاية لله

    السلام عليكم





  5. #5
    عضو
    رقم العضوية : 434
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات: 204
    التقييم: 10

    رد: و علم ءادم الأسماء كلها


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحاج عبود الخالدي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اثارتكم الفكرية مقترنة بوصف موفق للدخول الى مسارب علوم الله المثلى ونرتجي خيرا من تلك المحاولة عسى ربنا ان يهبنا واياكم سبل الرشاد انه هو الوهاب

    نحتاج الى معرفة مقاصد الله في الاسم الوارد في القرءان فاي اسم مسمى يندرج تحت تساؤل لماذا سمي بذلك الاسم وليس غيره وبالتالي فان لكل اسم وظيفة قصدية في المسمى نفسه فاذا قلنا ان اسم هذا الشارع هو شارع (الشهداء) فذلك يعني ان في ذلك الشارع سقط كثير من الشهداء او لتخليد الشهداء واذا اسمينا السيارة سيارة لانها تمارس خصوصية السير واذا اسمينا بعض المخلوقات باسم (طفيليات) فهو يعني انها لاتقيم اودها مثلها مثل الطفل واذا اسمينا هذا مخبز فانه مكان تشغيل صفة الخبز وقد ادرك لغويوا العرب تلك الصفة فعندما يسمى احدهم ابنه (كريم) وحين يكبر يكون كريم الطباع قالوا فيه ان (اسمه على مسمى) واذا اسموا احد الشوارع بالشارع الطويل وهو طويل حقا فان ذلك يعني اسمه على مسمى فاسم ءادم هو الصفة الغالبة لذلك المخلوق فهو (دمي) وهو الوحيد من المخلوقات الذي يمتلك حق (الذبح) فيسفك الدم فكان اسمه (ءادم) ويصح ان نسمىه (ءأدم) وقد وجدنا بعض ءايات القرءان المنسوخة يدويا في مؤلفات قديمة قد كتبت (ءأدم) وليس (ءادم) كما في النسخ العثماني للمصحف او (آدم) كما يكتبها مروجي القرءان الالكتروني المنشور في الشبكة الدولية ومن تلك المعالجة الفكرية لوظيفة الاسم في المسمى فان الملائكة عرفت صفة الادمي من خلال اسمه انه يفسد في الارض ويسفك الدماء اما الملائكة فهي (مكائن الخلق) وهي محددة الوظيفة اي محددة في (مشغل العلة) مثلها مثل المكائن الصناعية (كمثل للتوضيح) فالماكنة الصناعية تم تحديد مشغل علتها حسبما يريد المنتج فهي لا مشغل علة لها الا ما وضعه المصمم لها من علة تشغيلية (لا علم لنا الا ما علمتنا) فتلك المكائن تكون ساجدة للمنتوج التي تصنعه ولا سبيل لها الا الخضوع وهنلك نوع من المكائن تقوم بفرز الصالح من الانتاج عن الانتاج غير الصالح فيتم التعامل مع الانتاج غير الصالح بشكل مختلف وذلك النوع من المكائن تكون (غير ساجدة) للمنتوج فمنه ما ترميه في النفايات ومنه ما تعيد بنائه ومنه ما تبخس ثمنه وهي في المثل توضح لنا مهمة (ابليس) غير الساجد للادمي وهو يمثل حكومة الله العقابية

    الملائكة في التكوين


    إبليس بين النص والتطبيق

    الملائكة تسجد لكل انسان وليد

    المرض وسنن الخلق

    السبح والتسبيح في ثقافة الدين


    اجد من واجبنا ان نقص عليكم احداث حكاية حيكت على مرأى منا ففي ثمانينات القرن الماضي رشح احد ارحامنا وهو مهندس بناء الى الدراسات العليا لنيل شهادة الماجستير في (ضخامة البناء) وكان مشروعه البحثي الموسوم لطلب نيل الشهادة هو (الخرسانه الكونكيريتة المقاومة للانفلاق) وكان يحتاج الى بحوثه بعض الممارسات والتجارب المختبرية فاستعان بنا لتسهيل بعض مفاصل ادوات تجاربه وكنا نراقب تقدم سير تجاربه الا انها في النهاية فشلت ولم تسجل اي مقاومة للانفلاق فقدم مشروعه الفاشل ولم يكن يمتلك وقتا لمواصلة تجارب اخرى مضافه فقد ازف زمن الدراسة لديه وحين نوقش مشروعه من قبل لجنة اكاديمية هندسية متخصصة حصل على شهادة الماجستير بدرجة ممتاز فذهلت من ذلك وقلت كيف يحصل الباحث على شهادة امتياز ومشروعه فاشل ..؟؟!! فبحثت عن تلك الصفة الاكاديمية فوجدت ان (الهدف الاكاديمي) ان يستمر البحث من النقطة التي وصلت اليها اكاديميات العالم كلها فالمشروع الفاشل او المشروع الناجح في البحوث يسجل (نقطة بداية) للجهد الاكاديمي في عموم الارض حيث وجدنا ان هنلك نظام اكاديمي عالمي يتبادل البحوث عبر تنظيم خاص بذلك النشاط وحين ادركت الهدف الاكاديمي زال عني الذهول وعرفت ان العقل البشري يبني اللبنات العلمية المتراكمة فوق بعضها فحين ياتي الباحث عليه ان يبدأ من النقطة التي انتهت عندها بحوث من سبقه ليكمل المسار ويضيف ما نقص من بحث سابق ولا يبدأ بدايات نيوتن وارخميدس او يبدأ كما نقول من (الصفر) ... بمثل تلك المنهجية (الرصينة) استطاع الانسان المعاصر ان (يديم تقدمه العلمي) بديمومة فائقة الانتاج فاصبح التطور التطبيقي للعلوم هو العرش الماسي للحضارة القائمة اليوم وكل ذلك جاء من خلال (اصرار) التحشد حول المادة العلمية والبديء من ءاخر مادة علمية ظهرت في افق العقل البشري ذلك لان المباديء وان كانت (فاشلة) الا انها تسجل نقطة انطلاق متجدد في المسار العلمي

    نامل ان تكون الحكاية تلك نافعة لكم ولكل من يريد ان يلج علوم الله المثلى فليس كل مبتديء يستهلك اكثر من 30 سنه ليبدأ فقد استهلكت من عمري اكثر من 30 سنه على نقطة البداية واملي كبير ان يكون منتهى تلك المباديء هي بداية لجيل الامل في رفع راية (الولاية لله) لقيام حضارة اسلامية معاصرة لا تستخدم التطبيقات الحضارية الا بعد ان تقوم بتعييرها على طاولة علوم الله المثلى لان الولاية لن تكون لتطبيقات حضارة اليوم بل الولاية لله

    السلام عليكم

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته والدنا العزيز
    إنما الآجال بيد الله و إنما الأعمال بالنيات و بخواتيمها
    و حتى لا نستهلك أكثر من ثلاثين سنة في نقطة البداية و حتى نحاول الانطلاق من منتهى تلك المبادئ لرفع راية الولاية لله لقيام حظارة إسلامية معاصرة أملنا فيكم كبير أن تمودونا بالعناوين العريضة و النتائج أو المحصلات التي انتهيتم إليها لتلك المبادئ دون عناء الشرح و أصدقك قولا أنني لا أحب قراءة الهوامش لكنني أحب فحص الرؤى قبل تبنيها و أعتقد أن معرفة الصفات الغالبة و الوظائف القصدية لأسماء الأحرف العربية هي أول تلك المبادئ فحبذا لو تطلعنا عليها حرفا حرفا دون عناء الشرح فعلينا نحن التأكد من صحتها بعرضها على جهاز التشخيص القرءاني ( تدبر ) و هذا ليس تشكيكا في مصدقيتكم و إنما هو منهج إبراهيمي (ليطمئن قلبي ) نحاول تبنيه بعون الله تعالى ...
    مثلا
    - حرف الألف : صفته ... وظيفته .
    - حرف الباء : نفس الشيء إلى تعداد كامل الحروف .
    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .

  6. #6
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,528
    التقييم: 215

    رد: و علم ءادم الأسماء كلها


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبراهيم طارق مشاهدة المشاركة

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته والدنا العزيز
    إنما الآجال بيد الله و إنما الأعمال بالنيات و بخواتيمها
    و حتى لا نستهلك أكثر من ثلاثين سنة في نقطة البداية و حتى نحاول الانطلاق من منتهى تلك المبادئ لرفع راية الولاية لله لقيام حظارة إسلامية معاصرة أملنا فيكم كبير أن تمودونا بالعناوين العريضة و النتائج أو المحصلات التي انتهيتم إليها لتلك المبادئ دون عناء الشرح و أصدقك قولا أنني لا أحب قراءة الهوامش لكنني أحب فحص الرؤى قبل تبنيها و أعتقد أن معرفة الصفات الغالبة و الوظائف القصدية لأسماء الأحرف العربية هي أول تلك المبادئ فحبذا لو تطلعنا عليها حرفا حرفا دون عناء الشرح فعلينا نحن التأكد من صحتها بعرضها على جهاز التشخيص القرءاني ( تدبر ) و هذا ليس تشكيكا في مصدقيتكم و إنما هو منهج إبراهيمي (ليطمئن قلبي ) نحاول تبنيه بعون الله تعالى ...
    مثلا
    - حرف الألف : صفته ... وظيفته .
    - حرف الباء : نفس الشيء إلى تعداد كامل الحروف .
    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حياك الله ولدنا الغالي ولك ما تريد وتمهل معي قليلا

    نقل عن عيسى عليه السلام قولا بليغا وان لم يكن عيسى هو قائله فبلاغة القول تبلغ العقل فور بيانه اما القول فهو (قبل ان تعطيه سمكه علمه كيف يصطاد السمك) وقد سبق ان منحت اربعة اشخاص بطاقة دلالات الحروف وكانوا قد قطعوا شوطا في علوم الله المثلى الاانهم لم يتمكنوا من استغلال بطاقة دلالات الحروف لفك لغز القرءان اللفظي والسبب يكمن في نص قرءاني دستوري لا اظن بالامكان عبور دستوريته عندما يكون الشأن شأن الهي للجهاد في سبيل الله

    {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى
    نَعـّلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ }محمد31

    لفظ نبلو او نبلوكم هو من جذر لفظ (بل) وهو يعني في علم الحرف (نقل قابضة) اي نفيها فنقول (ما ذهب للسوق بل ذهب للجامع) فلفظ بل افاد ان فعل الذهاب الى السوق قد تم قبضه فصار فعل الذهاب للجامع بديلا عنه ... لنبلوكم هي عملية استبدال قابض تلو قابض تلو قابض لغاية ان يتم تعليم المجاهدين منكم ففي الممارسة تعلم وتعليم وقيام علم وبعد ان يصل المجاهد الى قابضة لا تستبدل بطبيعتها لانها ستكون غاية الوصول في البحث فتتحول البلوى الى صفة اخرى وهي (نبلو اخباركم) ولفظ اخباركم من جذر (خبر) وهي الخبرة والتي تؤتى من الممارسة الدقيقة لما وصل اليه المجاهد مقتبس :

    و أصدقك قولا أنني لا أحب قراءة الهوامش لكنني أحب فحص الرؤى قبل تبنيها

    تلك الرغبة لا تتحق بين ايديكم اذا رحلت لكم معاني الحروف (مقاصد العقل) جاهزة ولا حتى يمكنكم استخدامها في ابسط انواع التطبيقات ذلك لان مقاصد الحروف هي في حافظة كونية لا يمكن الدخول اليها الا من قبل حاملها فانا لا استطيع دخول فطرتك العقلية لتأهيلها لامر ما والقصد من الفطرة حصرا هي (فطرة النطق) وبالتالي فان تحويل بطاقة دلالات الحروف الى شيفرة يتم بها ترجمة الالفاظ امر غير متحصل ذلك لان خامة الفطرة العقلية بحاجة الى تأقلم (ممارسة) ومن فطرة العقل ندرك ان الممارسة لا يمكن ان تبدأ من قمم الممارسات بل من قواعدها فعلى سبيل المثال لا يمكن تدريب الطيار على قيادة الطيارة وهو في الجو منذ بدايات تعليمه بل لا بد من بديء الممارسات على الارض وبامان يكفي لاستمرار الممارسة وعدم تدهورها حين يكون في الجو تحت التدريب وبما ان فطرة النطق لا تمتلك بابا الا عند حاملها فيكون المتدرب والمدرب في شخصكم انتم وهنا مثل

    حرف الباء يعني في مقاصد العقل (قابض) الصفة وحرف الالف (ا) او (ى) يعني (فعالية) الصفة وذلك الرشاد الفكري لا يمكن ان يترجم لفظ (باب) ترجمة ميكانيكية فنقول ان مقاصد العقل في باب هو (قابضة فاعلية قابضة) فمثل هذا النوع من الرشاد الفكري يعتبر ناقص غير نافع الا ان بلازما الفطرة العقلية المؤهلة هي التي تستكمله فتقول الفطرة ان لفظ (باب) الذي نعرفه في استخداماتنا يحمل نوعين من صفة القبض (النوع الاول) هو قبض الدخول فالباب تمنع (الداخل) الى الغرفة مثلا وتقبض فاعليته (تقبضها) الا ان للباب صفة اخرى (النوع الثاني) الا وهي منع الخارج من الخروج من الباب فالذي يريد الخروج تكون الباب قابضة لفعله وعند تلك الضوابط الفطرية لصفة الباب يستطيع حامل بطاقة الحروف ان يفهم مقاصد (نشأة اللفظ) في وعاء النطق التكويني وهو نطق (حق) يمثل (الحقيقة) التي تسعون اليها وبما ان نشأة اللفظ هو (نطق) ينشأ في فطرة الناطق فان عملية الترجمة الحرفية ستكون غير نافعه بل ستكون مقاصد الحروف هي بمثابة (مفتاح السر) وليس السر نفسه ومن تلك الصفة المعقدة فان الحصول على نتاج فكري جاهز سوف لن ينفع وقد كررنا مرارا ان بحوثنا لا تحمل صفة (المعرفة المكتسبة) بل تحمل صفة التذكير فعقلك مثل عقلي وفطرتك الناطقة مثل فطرتي فاستطيع ان اذكرك لتقوم الذكرى عندك فعالة ومؤهلة وذلك يحتاج الى (مكث) اي صبر في كل سلمة تذكيرية ولا يمكن ان يوضع وعاء النطق بكامله الـ 28 حرف في حيازة طالب المعرفة لانها سوف لن تنفعه وحين قضيت اكثر من ثلاثين سنه للوصول اليها فذلك لا يعني انكم بحاجة الى ثلاثين سنه مثلنا بل قد تكفي اشهر معدودة من الجد والثمابرة ومواصلة الحوار لتحويل (هلام الفطرة الناطقة) الا هلامية مبرمجة يمكنكم التعامل معها وترسيخ الثوابت عليها (بلاء الخبرات) ومنا ستكون قد (ابليت) (بلاءا) حسنا

    من خلال منهجنا الذي ارتبط بدستورية (ولنبلوكم ونعلم المجاهدين منكم والصابرين ونبلو اخباركم) فقد وجدنا ان التعليم يعني مشغل علة النطق وتلك المشغلات موجودة في فطرة الناطق ولا يستطيع الحاج عبود الخالدي تشغيلها بمجرد اعلان مقاصد الحروف ... اذا منحتكم بطاقة دلالات الحروف فذلك يعني (اتخاذ العجل) وهو يعني (نقل نتاج فاعلية المحتوى) ويبقى المحتوى غير منقول اليكم بل نتاجه سيكون بين ايديكم .... في ذلك المحتوى الفطري يتم انشاء العجل وحين يتم نقله على شكل (لفظ جاهز ـ عجل) سواء كان حرفا او كلمة فاني ساحرمك من فرصة التعرف على (مشغل علة النطق) وهو (نشأة النطق في العقل) وان شئت مصرا على طلبك فسوف ارسل لك بطاقة دلالات الحروف على خاصية بريد المعهد واني اعلم انها ستكون قيدا مفروضا على فطرتك كما حصل لاربع اشخاص سبقوك في حيازتها

    حرف الالف فيه حرفان ناطقان وهما (ا) والثاني (ء) وهنلك في فطرة القلم ممارسة يضع فيها الكاتب حرف الهمزة على كرسي لها فاختط حرفان في حرف في (أ) او (إ) او (ؤ) او (ئ) لو (ـئـ) فحرف (الالف) حرفا مختلفا عن حرف (الهمزة) مهما تنوع كرسيها

    الالف هو (ا) وهو يعني (فاعلية الصفة)
    الهمزة (ء) وهو يعني (كينونة الصفة) او ان الصفة (تكوينية النشيء)
    الميم (م) يعني (مشغل الصفة)

    من تلك الدلالات نفهم الفاظ (أم .. ما .. ماء .. أمة اي ءمة)

    أم ... مشغل تكويني ... تلك الصفة معروفة في العقل البشري فالام هي التي تشغل تكوينة المخلوق (تكوينة الجنين)

    ما ... فاعلية مشغل ... وهي ما المصدرية كما يسميها العرابة ولها نصوص قرءانية مثل (ليألكوا من ثمره وما عملته ايديهم) ... ما عملته ايديهم هو (فعالية مشغل) عمل ايديهم

    ما .. فاعلية مشغل نافيه ... ما كان محمد ابا احد من رجالكم ولكن رسول الله ... يسمونها نافيه بل هي دلالة لفاعلية المشغل فمحمد عليه افضل الصلاة والسلام (ما كان) فهو فعال التشغيل الكينوني رسولا لله وخاتم النبيين فتكون صفة ابوته منفية عن احد من رجالكم وهو قانون اسلامي غير معروف عند المسلمين يعمل ضديد ما هو ثابت في صفة (الاب) في رجل الدين المسيحي ولذلك الحديث مقام غير هذا

    ماء ... كينونة مشغل فعال ... وهو ما نعرفه عن الماء الذي نشربه ونسقي به الزرع (وجعلنا من الماء كل شيء حي) لانه (كينونة خلق تشغيلية فعالة) فهو (وسط حياتي) فلا يوجد حياة (خلوية) الا ويكون الماء بنسبة حوالي 85% من تكوينة الخلية الحية وهو وحدة اساس في بناء الحياة فهو (تكوينة مشغل فعاله)

    أمة ... حاوية تكوينة مشغل .. وهو قصد يستخدم في وصف الامة العربية الامة الاسلامية الامة الامريكية وهو يعني ان اهل ذلك الاقليم او اهل تلك اللغة او اهل ذلك العرق يمتلكون (حاوية) احتوت (تكوينة تشغيلية) كاللغة او الرنسب او الاقليم .. (إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتاً لِلّهِ حَنِيفاً) فالكينونة الابراهيمية هي (حاوية) احتوت او تحتوي على مشغل تكويني ..!! وهو انه يرى ملكوت السماوات والارض قانتا لله حنيفا

    ارتباط الحروف في وعاء النطق يبدأ من رحم عقلاني وينتقل الى رحم مادي وهي فاعلية الرحمين (الرحمن) وبما ان (يسارنا) عقل و (يميننا) ماده فيتم ربط الحروف بين اليسار اولا واليمين ثانيا وكل حرفين يقيمان البيان بارتباطهما يكنونة وارتباط البيان بالبيان يقوم بيان اللفظ فلو تلاحظون كيف تم معالجة لفظ (ماء) لوجدتم اننا اخذنا حرف (ء) وهو تكوينة الصفة ويقع الحرف في اقصى يسارنا وتم ربطه باقصى يميننا فكان الفهم (تكوينة ـ ء ـ مشغل ـ م ـ فعاله ـ ا ـ) واذا كانت الحروف اربعة في لفظ واحد فيؤخذ اقصى اليسار ويتم ربطه باقصى اليمين ومن ثم يؤخذ الحرف الثاني من اقصى اليسار ويتم ربطه بالحرف الثاني من اقصى اليمين واذا كانت الحروف في اللفظ خمسة حروف يبقى الحرف الوسط من غير رابط مع حرف ءاخر واذا كانت الحروف في اللفظ ستة حروف فان عملية الربط بين حرف اليسار وحرف اليمين على التوالي من اقصى اليسار مع اقصى اليمين ومن ثم الحرف الثاني من اقصى اليسار مع الحرف الثاني من اقصى اليمين وهكذا الثالث والرابع والخامس وحين ينفرد حرف واحد في اللفظ ذي 3 حروف او 5 او 7 او 9 حروف فان الحرف الوتر يتنزل في القصد لوحده بلا رابط ولتلك الحالة قانون في الفهم فالالفاظ ذات العدد الفردي تعني ان حرف الوسط يقيم قصد عقلي لا يمتلك رابط مادي مثل لفظ (حمد) فالمشغل (م) في لفظ حمد لا يختص بالمادة فهو (بلا حد) مادي ويبقى المشغل العقلي مفتوحا بلا حدود فيكون لفظ حمد يعني (اللاحدود) وقل (الحمد لله) تعني وقل (اللاحدود) لله فهو ليس بمعنى (الشكر) ففطرة النطق غير قادرة على ان تقول لشخص قدم لك شربة ماء (حمدا لك) لان الحمد يعني اللاحدود لك وهو صفة مختصة بالله سبحانه فقط ولا تعني الشكر

    نحن على استعداد لبذل مزيد من الجهود من اجل جعل فطرة العقل (طرية) بما يكفي لفهم القرءان وذلك واجبي في نقل تلك المرابط لمن يبحث عن جهاد في سبيل الله من خلال فهم القرءان في العقل البشري

    وان شئتم فللحديث بقية بلا حدود

    السلام عليكم

  7. #7
    عضو
    رقم العضوية : 434
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات: 204
    التقييم: 10

    رد: و علم ءادم الأسماء كلها


    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    و كيف لا نشاء والدنا الأكرم و أستاذنا الأجل ... فالله يهدي من يشاء و يضل من يشاء و المشيئة هنا لا تعود إلى الله و إنما إلى طالب الهداية أو الضلال و نعوذ بالله من طلب الضلال

    و ستجدني إنشاء الله صابرا و لا أعصي لك أمرا ... و لكنني سأسألكم عن أي شيء تحدث لي منه ذكرا ... فلا يكونن لهذا فراق بيني و بينك حتى تنبأني بتاويل ما شاء الله له ذكرا ...و حتى إذا رجعنا لأهلنا رجعنا بخبر أو بشهاب قبس لعلهم يصطلون ...بسم الله بدأنا و عليه و توكلنا و إليه المصير .
    1- حرف الألف ( فاعلية الصفة ) ؟ نحتاج إلى مثال توضيحي .
    2- حرف الهمزة ( كينونة الصفة ) ؟ أيضا نحتاج إلى مثال .
    3- حرف الباء ( قابض ) نفس الشيء مثال .
    4- حرف الميم ( مشغل الصفة ) ... مفهوم و واضح .
    5- لماذا تتم عملية الربط من اليسار إلى اليمين مع أن عملية النطق تبدأ من اليمين إلى اليسار و كيف استنتجتم أن العقل يسار و أن المادة يمين ؟

    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

  8. #8
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,386
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: و علم ءادم الأسماء كلها


    بسم الله الرحمان الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي المحترم ابراهيم طارق

    سأحاول ان اجيب على بعض جوانب الآسئلة في مشاركتك الآخيرة ، لعلي أساهم معكم بشيء مفيد في هذا المجلس الحواري المبارك ،مع تقديم كل الشكر الجزيل - لفضيلة الحاج عبود الخالدي - جزاه الله كل خير

    لماذا : اليمين يعتبر هو ( العالم المادي )

    ونرى مثالا : يقول الحق تعالى (ومن لم يستطع منكم طولا ان ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت ايمانكم من فتياتكم المؤمنات والله اعلم بايمانكم بعضكم من بعض فانكحوهن باذن اهلهن واتوهن اجورهن بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متخذات اخدان) النساء الآية 25

    المؤمنة المحصنة : هي التي تحت ذوي اهلها محصنة باهل ( مؤهلي البيت )

    ما ملكت أيمانكم : نستطيع ان نضع لهم كذلك هذا الوصف ، اي الذين تحت اشرافك المادي ، وليس أي فتيات بل المؤمنات منهن ؟ والشخص لا يستطيع ان يعرف ان كانت فتاة مؤمنة او لا؟؟ الا اذا كانت تحت اشرافه ومسؤوليته المادية .

    ونستطيع ان نعطي مثالا واضحا عن هذا الآمر في مثلا مركز الايتام الذي يرعى الآيتام من الفتيات ، اذا كان شخص ما ( ميسور ) يرعى ذلك المركز وهو تحت اشرافه المادي ( فالفتيات اللواتي بالمركز يدخلن تحت معنى ( ملك اليمين ). لان هناك فرق بين ملكي ؟ وملك اليمين ؟؟ فما كل ملك اليمين يكون ملك ؟؟وليس كل ملك اليمين جارية كما جاء وصفها في التاريخ الاسلامي ؟؟

    وملك اليمين كذلك يعقد عليهن مثل العقد على المحصنات اذ لا زواج بدون ( عقدة النكاح ) .

    فالكثير من الآشياء قد تكون تحت الاشراف المادي للشخص كبناء المساجد او تخصيص ميزانية للسهر على صيانة مراكز ما عامة ؟ولكن في نفس الوقت تلك المراكز لا تكون في ملكية الانسان ؟

    فهذا ما حاولت قوله بخصوص الفرق بين ( الملكية ) و ( ملك اليمين )

    فاذا كان اليمين يمثل ( العالم المادي ) فاليسار يمثل العالم اللامادي ( العقلي )

    آمل أن اكون قد وفقت في هذا الطرح من التدبر لآيات الله ...


    ........................

    اما بخصوص مثلا حرف ( الباء )

    خذ مثلا الترتيل السباعي التالي :

    قر ..بقر
    اب ..باب
    رج ..برج
    دل .. بدل
    قل .. بقل
    سم ...بسم
    رق... برق
    كر ..بكر
    كم ...بكم
    رد ...برد

    فحرف ( ب ) اذن يدل على ( القبض ) قابض/ قابضة


    السلام عليكم

  9. #9
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,528
    التقييم: 215

    رد: و علم ءادم الأسماء كلها


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبراهيم طارق مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    و كيف لا نشاء والدنا الأكرم و أستاذنا الأجل ... فالله يهدي من يشاء و يضل من يشاء و المشيئة هنا لا تعود إلى الله و إنما إلى طالب الهداية أو الضلال و نعوذ بالله من طلب الضلال

    و ستجدني إنشاء الله صابرا و لا أعصي لك أمرا ... و لكنني سأسألكم عن أي شيء تحدث لي منه ذكرا ... فلا يكونن لهذا فراق بيني و بينك حتى تنبأني بتاويل ما شاء الله له ذكرا ...و حتى إذا رجعنا لأهلنا رجعنا بخبر أو بشهاب قبس لعلهم يصطلون ...بسم الله بدأنا و عليه و توكلنا و إليه المصير .
    1- حرف الألف ( فاعلية الصفة ) ؟ نحتاج إلى مثال توضيحي .
    2- حرف الهمزة ( كينونة الصفة ) ؟ أيضا نحتاج إلى مثال .
    3- حرف الباء ( قابض ) نفس الشيء مثال .
    4- حرف الميم ( مشغل الصفة ) ... مفهوم و واضح .
    5- لماذا تتم عملية الربط من اليسار إلى اليمين مع أن عملية النطق تبدأ من اليمين إلى اليسار و كيف استنتجتم أن العقل يسار و أن المادة يمين ؟

    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اعزك الله فلا امر يعصى بيننا ومباركة ابراهيميتكم

    نشأة المشيئة تقوم عند الله والعبد ان شاء انما تنشأ مشيئته من عند الله لذلك فهو عبد عند الله وتلك نصوص القرءان تجعل للعقل دستورا في حراكه وللفعل دستورا في حراكه

    {وَمَا تَشَاؤُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ }التكوير29

    فالله رب العالمين (العقلي والمادي)

    اما تساؤلكم عن (من اين اتى اليسار واليمين في اللفظ) فان ذلك من نتاج فطري وسبق ان قلنا ان فطرة العقل البريئة من المعرفة المكتسبة هي المرتكز الابراهيمي الممنهج ليرى ملكوت السماوات والارض وليكون من الموقنين

    من الثابت فطرة ان اي نشاط مادي لا بد ان يسبقه نشاط عقلي حتى في شربة الماء فمن (لا ينشط عقله) لشرب الماء فلا يستطيع ان يدني القدح من فمه فالطفل غير المميز غير قادر على شرب الماء وغير قادر على ان يغسل يديه لان نشاطه العقلي لا يزال غضا فالعقل يسبق المادة في كل مضمار ... فيما يخص حروف الهجاء التي يتألف منها النطق هي اداة معبرة عن القصد والقصد لا يبنى الا من حرفين فاكثر لذلك بقيت الحروف المقطعة مجهولة الوظيفة في القرءان لان الحرف لا يقيم البيان لان وظيفته في خلق النطق ان ينشيء القصد ولا بد ان يقوم اكثر من حرف لقيام البيان وادنى لفظ يجب ان لا يقل من حرفين فالحرف الاول يمثل مقاصد العقل والحرف الثاني يمثل مقاصد مادية الا انها حين تنقلب من مكمنها في العقل لتكون مسموعة او مرئية فانها تنقلب كما تنقلب الصورة في المرءاة فيصار الى اعادتها الى اولياتها ومن تلك الصفة يصعب علينا فهم الحرف الواحد لانه لا يمتلك (زوجية الخلق) في اليسار واليمين وهنا مرءاة فطرية ايضا :

    النشاط العقلي حين ينفذ في وعاء مادي فان المادة تكون ظاهرة في قول الشاعر (صوت الاحرف او صورتها) الا ان النشاط العقلي موجود بين ثنايا قصيدة الشاعر ويحتاج الى فصل منهجي في العقل فعلى سبيل المثال نرى قول الشاعر وهو نشاط عقلاني الا ان القول مادي وحين ينقلب العقلاني الى مادي يكون نشاط العقل نافذا في وعاء مادي فاذا اراد الباحث ان يقوم بعملية (التأويل) عليه ان يعيد البناء الى اولياته فيعيد ما للعقل للعقل وما للمادة للمادة وهذه المعالجة الفطرية نشأت من تذكرة قرءانية

    (وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ ءامَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ }آل عمران من الاية 7

    فاللفظ نراه في وعاء مادي الا ان نشأته في وعاء عقلي والوعاء العقلي حين انشأ اللفظ انما قرن العقل بالمادة فالعقل (اولا) والمادة (ثانيا) ومن تلك الصفة يكون المنظر الظاهر في الوعاء المادي في القول او في الكتابة ان منشأة العقل اصبحت في يسارنا ومنشأة المادة ستكون في يميننا الا انها في حقيقتها مختلفة فيمننا هو يسار اللفظ ويسارنا هو يمين اللفظ فاعادة القرءان الى اولياته تتخذ منهجا الزاميا في تاويل اللفظ من خلال تاويل الحرف في موقعه في اللفظ فالفرق بين (حرب .. بحر .. ربح) هو في ترابطية اليسار واليمين وليس في تسلسلية الحروف مثلها بالممارسة الرياضية (321 او 213) فمواقع الرقم ادت الى اختلاف اليسار واليمين ونقرأ (ثلثمائة) وهي من (يسارنا) و (واحد) وهي من يميننا و(عشرون) وهي منفردة وتلك القراءة الرقمية هي قراءة فطرية محض (ثلثمائة وواحد وعشرون) فلو تلاحظون اننا اخذنا اقصى يسارنا وتم قرنه باقصى يميننا

    اول ما يظهر في عمق التأويل هو الحرف الا ان ذلك لا يكفي فللحرف (نشأة) في العقل الناطق ومن تلك النشأة تبدأ رحلة التأويل اما كيف جائت راسخة ان المادة من اليمين فهي جائت من حزمة كبيرة من علوم الله المثلى وكان في ودنا ان نذكركم بروابط متعددة لمنشورات نشرت في هذا المعهد تعالج (اليسار واليمين) الا اننا لاحظنا انكم تهملون ما نرسل اليكم من روابط تذكيرية فنسعى لتذكيركم بايجاز يحتويه سعة وعاء الحوار واذا اردتم ظاهرة مادية لما نمارسه بين اليسار واليمن فسوف تجدون له ءاية ظاهرة في دماغ الانسان المقسوم لقسمين (يسار ويمين) وتجدون الانقلاب في سارية وظيفة ذينيك الفصين فالفص الدماغي الايمن مسؤول عن الجهة اليسرى للجسم والفص الدماغي الايسر مسؤول عن الجهة اليمنى للجسم (يمين يسار , يسار يمين) وتلك سنة خلق مرئية وفي حادثة موثقة في اكاديميات امريكية نشرت في سبعينات القرن الماضي تم تفصيل علمي لحالة جندي امريكي اصيب بشظايا في الدماغ في حرب فيتنام مما اضطر الجراحين الى فصل جزئي للوشائج النسيجية الرابطة بين فصي الدماغ الايمن والايسر وحين تماثل الجندي للشفاء وضع الطبيب الفاحص بضعة حصيات في يد الجندي اليمنى فعرف الجندي عددها (مدرك مادي) ولم يعرف ما هي تلك الاجسام الصلبة من خلال حاسة اللمس لان وشائج التبادل بين الفصين مقطوعة وحين وضعت حصيات اخرى في يده اليسرى ادرك انها حصيات (مدرك عقلي) الا انه لم يعرف عددها ... وهنلك معالجات فكرية بحثية كثيرة سواء من قرءان او من ما كتبه الله في خلقه (كتاب الله) تؤكد ان (ناشطة العقل) من يسار وناشطة المادة من يمين (فالجاريات يسرا * فالحاملات وقرا) تذكرة من قرءان على الصفة اليسارية للعقل وفي (وما تلك بيمينك يا موسى * قال هي عصاي) تذكرة قرءانية لصفة اليمين في النشاط المادي ورغم ان الاشارات اعلاه موجزة جدا وقد تكون غير عميقة في راسخات العقل الا ان علم (اليسار واليمين) هو من اهم مفردات علوم الله المثلى وهو علم مندثر او مطمور في معارف الناس وفي العلوم المادية الا ان حركة الكروموسوم وازدواجيته الثابتة (الكروموسوم الذكري يسار والانثوي يمين) يتعامل معها العلم البايولوجي على غفلة كارثية فهم يدركون ضرورة اليسار واليمين للزوج الكروموسومي الا انهم لا يفقهون نشأة علة تلك الظاهرة ومثلهم المسلمين فهم لا يفقهون سر الطواف حول البيت من يسارنا (عكس عقارب الساعة) ويتعاملون معه على انه منسك تعبدي غير قابل للنقاش كما هم كهنوت النصارى كذلك لا يدرك المتوضئين وفقهاء الدين لماذا الوضوء يبدأ باليمين ولماذا يتصافح كل البشر يمين بيمين ولماذا تسير المرأة (فطريا) من يمين زوجها وتصلي معه من يمينه ان قامت معه الصلاة جماعة وعلماء الفلك لا يعرفون سر دوران الافلاك من يسار نحو اليمين حول مركز الدوران (عكس عقارب الساعة) ولماذا يدور الالكترون حول نواة الذرة كما ندور نحن حول البيت في الحج (عكس عقارب الساعة) ولماذا عقارب الساعة تخالف دوران الفلك وكل حراك دوار في الكون ...!!!؟؟

    لو ان محمدا عليه افضل الصلاة والسلام كان قد اثبت لقومه مقاصد العقل في الحرف (ن والقلم وما يسطرون) فاني قد اكون قادرا على اثبات ان حرف الالف يعني (فاعليه) وان حرف الباء يعني (قابضة) فمثلما اثبتم لنفسكم ان حرف الميم يعني (مشغل) فذلك يعني انكم استطعتم الاتصال بفطرتكم وان سجلتم اليوم اختراق جدار الفطرة في الحرف ميم فهنلك امل في ان تتمكنوا من اختراق الفطرة في مواقع اخرى فالخطوة الاولى دائما تكون صعبة ومرتبكة

    ذلك فراق بيني وبينك
    ... ذلك ما لا استطع اخضاعه لادارتي فالدوحة التي اعمل فيها لا تمتلك صفة المصيطر او الحفيظ او الوكيل او الجبار ذلك لان مشيئة الله تعبر سقف مشيئتي ومشيئتك وما الامر الا لله وما تشاؤون الا ان يشاء الله رب العالمين

    السلام عليكم


  10. #10
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,528
    التقييم: 215

    رد: و علم ءادم الأسماء كلها


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحثة وديعة عمراني مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمان الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي المحترم ابراهيم طارق

    سأحاول ان اجيب على بعض جوانب الآسئلة في مشاركتك الآخيرة ، لعلي أساهم معكم بشيء مفيد في هذا المجلس الحواري المبارك ،مع تقديم كل الشكر الجزيل - لفضيلة الحاج عبود الخالدي - جزاه الله كل خير

    لماذا : اليمين يعتبر هو ( العالم المادي )

    ونرى مثالا : يقول الحق تعالى (ومن لم يستطع منكم طولا ان ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت ايمانكم من فتياتكم المؤمنات والله اعلم بايمانكم بعضكم من بعض فانكحوهن باذن اهلهن واتوهن اجورهن بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متخذات اخدان) النساء الآية 25

    المؤمنة المحصنة : هي التي تحت ذوي اهلها محصنة باهل ( مؤهلي البيت )

    ما ملكت أيمانكم : نستطيع ان نضع لهم كذلك هذا الوصف ، اي الذين تحت اشرافك المادي ، وليس أي فتيات بل المؤمنات منهن ؟ والشخص لا يستطيع ان يعرف ان كانت فتاة مؤمنة او لا؟؟ الا اذا كانت تحت اشرافه ومسؤوليته المادية .

    ونستطيع ان نعطي مثالا واضحا عن هذا الآمر في مثلا مركز الايتام الذي يرعى الآيتام من الفتيات ، اذا كان شخص ما ( ميسور ) يرعى ذلك المركز وهو تحت اشرافه المادي ( فالفتيات اللواتي بالمركز يدخلن تحت معنى ( ملك اليمين ). لان هناك فرق بين ملكي ؟ وملك اليمين ؟؟ فما كل ملك اليمين يكون ملك ؟؟وليس كل ملك اليمين جارية كما جاء وصفها في التاريخ الاسلامي ؟؟

    وملك اليمين كذلك يعقد عليهن مثل العقد على المحصنات اذ لا زواج بدون ( عقدة النكاح ) .

    فالكثير من الآشياء قد تكون تحت الاشراف المادي للشخص كبناء المساجد او تخصيص ميزانية للسهر على صيانة مراكز ما عامة ؟ولكن في نفس الوقت تلك المراكز لا تكون في ملكية الانسان ؟

    فهذا ما حاولت قوله بخصوص الفرق بين ( الملكية ) و ( ملك اليمين )

    فاذا كان اليمين يمثل ( العالم المادي ) فاليسار يمثل العالم اللامادي ( العقلي )

    آمل أن اكون قد وفقت في هذا الطرح من التدبر لآيات الله ...


    ........................

    اما بخصوص مثلا حرف ( الباء )

    خذ مثلا الترتيل السباعي التالي :

    قر ..بقر
    اب ..باب
    رج ..برج
    دل .. بدل
    قل .. بقل
    سم ...بسم
    رق... برق
    كر ..بكر
    كم ...بكم
    رد ...برد

    فحرف ( ب ) اذن يدل على ( القبض ) قابض/ قابضة


    السلام عليكم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لفظ يمين في علم الحرف القرءاني ينشأ من جذر (من) وهو في البناء العربي الفطري (من .. أمن .. ايمان .. أمين .. مؤن .. مؤمن .. .. يمن .. يمين .. منة .. منان .. مني .. يمون .. تموين ... و .. و ) وواضح ان لجذر (من) تخريجات لفظية واسعة وهو في خارطة الحرف (مشغل تبادلي) او (مشغل بديل) لذلك تستخدمه فطرة النطق لتبعيض الشيء فيقال (خمسة من الخراف) او شيئأ من الحقيقة ذلك لان الجزء المقتطع من الاصل يتبادل المشغل مع الكل فالبعض من الشيء متصل به بمشغل الصفة فصفة الخراف تم بعيضها الى خمسة خراف فالعدد خمس خصص صفة الخراف في تشغيل (الكم)

    اول مظاهر الملك عند ابن ءادم تبدأ في اشهره الاولى حين يريد ان يتملك كل شيء تناله يداه

    {فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا ءادَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَّا يَبْلَى }طه120

    واذا رصدنا الصغير وهو في اشهره الاولى فان عقلانيته في المستوى الخامس لا تزال غضة فهو لا يعرف الملكية الا انها تاتيه من غريزة جسدية مادية ذلك لان مفاهيم الحيازة لم تتجذر في عقلانيته حتى انه يستخدم وسيلته المادية في محاولة حيازة الملكية فيضع كل شيء تناله يداه في فمه رغم ان الاشياء التي يريد ادخالها في فمه خارج العقلانية الواعية فقد تكون اكبر من وعاء الفم وقد ادرك علماء النفس تلك الصفة وافرزوا لها مفصل من مفاصل التكوين اسموها (المرحلة الفموية) الا انها هي شجرة الخلد وملك لا يبلى .. وفي القرءان تذكرة

    {قَالُوا إِنَّكُمْ كُنتُمْ تَأْتُونَنَا عَنِ الْيَمِينِ }الصافات28

    {قَالُوا بَل لَّمْ تَكُونُوا مُؤْمِنِينَ }الصافات29

    واول راشدة تذكيرية تساق في العقل سوقا هي (عن اليمين) وليس (من اليمين) ولا يوجد في القرءان نص (من اليمين) لان لفظي (من ويمين) من جذر واحد كما جاء في النص (بل لم تكونوا مؤمنين) فساريات اليمين ذات مشغل واحد بدلالة حرف ميم واحد في اليمين اما المؤمن فيمتلك مشغلين اثنين احدهما (تبادلي) والثاني (تكويني) لذلك كان الايمان حصرا من الله لانه تكويني التشغيل

    {وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تُؤْمِنَ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ }يونس100

    فمشغل الايمان عند الانسان واحد ويردفه مشغل الهي التكوين

    {وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعاً أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ }يونس99

    فالمشغل التكويني من الله والمشغل الارضي من العبد وفي اليمين مشغل حيازة ارضي فيه تقع الحيازة وهي حيازة مؤقتة (تبلى) ويرث الله كل شيء فهي (ملك) ولا يمكن ان تكون ملكية عقلانية فالعقل لا تضمه حاوية مقفلة تحوزه كما هي حيازة المادة فلو حفظ احد من الناس قصيدة شعر او مقطع نثر فان حيازة ما حفظ لا تمثل (ملكية) يمتلكها فمن يحفظ القرءان مثلا لا يستطيع ان يورث تلك الحافظة لاولاده الا ان الشخص لو حاز حفنة تراب او درهم فان حيازته حيازة ملكية ولها نظام توريث للاولاد ...

    تلك الامور تخضع لنظام كوني نسميه نحن (هندسة) فنحن متصلين بمنظومة السماء السابعة واول متصل بالسماء السابعة هي (عقلانية المادة) وهي ترتبط بيسار الطور الا انه يميننا ونحن كبشر بعد ان احتوينا اربع مستويات عقلانية مادية في اجسادنا نمتلك مستوى عقلي خامس وسادس خارج نظم المادة ومن ثم نتصل بالمستوى العقلي السابع فيكون اتصالنا بالمستوى العقلي السابع من يمينه الا انه يسارنا نحن وعندها سنرى المادة من يميننا والعقل من يسارنا واذا حصل الموت فان الصورة الهندسية سوف تنقلب لان المستويات المادية الاربع سوف تتوقف عن (المد الايمن) فتنقلب مرابطنا التكوينية مع منظومة السماء السابعة حيث سيكون الموت رابط يعيد مرابطنا بشكل مختلف فيكون يميننا مع يمين المستوى السابع ويسارنا مع يسار المستوى السابع (الطور) فالطور الشريف (مستوى العقل السابع) يكون لنا كما تكون المرءاة فيسارنا هو يمين الطور ويميننا هو يسار الطور ... (جانب الطور الايمن)

    اهم الاعتراضات على عدالة النظم الاسلامية عند مؤهلي الكلام كانت ولا تزال ان الاسلام الذي يصفه اهله بمنظومة العدل يمنح المرأة نصف حق الرجل بالارث وان الاسلام لم يلغي نظام الرقيق (ملك اليمين) وهي عبودية الانسان للانسان الا ان المبحر في بحر علوم الله المثلى سيجد ان (ملك اليمين) للرقيق لا يتعدى سوى مملكة الجسد المادية اما الملكية العقلية فهي حرة غير مقيدة ولعلنا ندرك كيف ءامن بعضا من المماليك رغما عن رغبات مالكيهم كما في حكاية الصحابي بلال الحبشي او عمار بن ياسر ... ملك اليمين يعمل عملا تكوينيا في الجسد من خلال قطب العقل الايمن ومن خلال تلك المرابط التكوينية يستطيع الباحث ان يدرك (الكيفية) التي بموجبها يتم (التكفير عن المعاصي) بوسيلة الاطعام او الزكاة فكيف تنطفيء الذنوب حين نطعم ستين مسكينا من ملك يميننا ..؟؟ او حين ندفع الزكاة من ملك يميننا او عند عتق رقبة او في (
    خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا) ولعل معالجة الكيفية في (اموالهم المأخوذة منهم) (تزكيهم) (بها) كافية لاثارة العقل لـ (يتفكر) في ءايات الله ويبحث عن الكيفية (العلمية) وليس بمنهج خطاب منبري ... انه بحر علوم الله المثلى التي اراها عصية على البشرية المتحضرة بحضارة مادية محض حيث تسعى هذه الحضارة ان تلغي دور عقل الانسان وتحوله الى عتلة حضارية وقبل ايام كنت مع اولادي الكبار الذين يديرون كياني الاستثماري فاقول لهم ان الالات او الاجهزة كلما كانت عتيقة في حيازتكم فانكم قادرون على التحكم بها اما الالات والاجهزة الحديثة فهي التي تتحكم بكم فقد غزت الشرائح الالكترونية كل ءالة حديثة فاصبح (المستخدم) عبدا مقيد الصلاحيات ازاء حضارة الماديين حتى ابسط الاجهزة التي يحوزها

    علوم الله المثلى لن تكون صحيفة الصفة معدة اعدادا للمطالعة بل هي مبنية على حراك عقلي فطري ذاتي والقرءان انما يذكر طالب ذلك العلم فتقوم الذكرى في عقله ومهمتنا تنحسر في توفير ادوات الذكرى

    السلام عليكم

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كلها أصنام ..
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى معرض الشعارات والحكم الهادفة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-10-2015, 10:28 PM
  2. الجهاد في الأسلام....
    بواسطة الحاج قيس النزال في المنتدى مجلس الحوار في مستقبل البشرية والقرءان
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 09-29-2013, 04:04 PM
  3. تساؤل : عن كيفية تعليم ءادم الاسماء كلها
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث الصفة الإبراهيمية واليقين
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-10-2013, 03:04 AM
  4. تخصص لفظ الخطاب في القرءان ـ 3 ـ ( بني ءادم)
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس معالجة البيان في اللسان العربي المبين
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-29-2013, 04:30 PM
  5. الزمان والمكان في الأسلام...
    بواسطة الحاج قيس النزال في المنتدى معرض بناء الرأي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-13-2011, 01:27 PM

Visitors found this page by searching for:

http:www.islamicforumarab.comvbt2820

SEO Blog

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146