سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الاية ( قل هو ألله أحد ) : منظومة ( التوحيد ) في قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } .. دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > مذكرة قرءانية في العلوم السياسية » آخر مشاركة: إبراهيم طارق > ماذا إذا كان المبدأ خاطئا؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( مواخر الفلك ) في ( البحر العذب ) و ( البحر الأجاج ) : قراءة تفكرية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة الوفاق الفكري » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل عن :معراج الرسول عليه افضل الصلاة والسلام الى السماوات السبع » آخر مشاركة: الاشراف العام > النفس المطمئنة والخائفون من الموت !! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( الدواب ) في القرءان : قراءة علمية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة القرءان في رد العدوان : من اجل فهم واعي لدور القرءان في (السلم الاجتماعي ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > كيف كانت قراءة النبي عليه السلام للقرءان؟ وكيف يمكن أن نقرأ من غير تحريك اللسان ؟ » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > غرابيب سود ( من أجل علم من قرءان يقرأ ) » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > ( المرجفون في المدينة ) : كاميرات هواتف وتطفل وسوء اخلاق » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > صحـراء العـقل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لفظ ( أصحاب ) في الامثال القرءانية : اصحاب الرس ، الأيكة ، مدين . » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > نوح في العلم » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > اشكالية عائدية الضمائر في القرآن » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > حديث ظهور ( المهدي المنتظر ) بمكة والمسجد الأقصى : كيف ؟ ومتى ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,397
    التقييم: 215

    سر العقل والسماوات السبع السماء الخامسة


    سر العقل والسماوات السبع السماء الخامسة
    من اجل حضارة اسلامية معاصرة

    لا يزال العقل مجهول.. ولا زلنا نحاول ان نرتقي سلالم السماوات السبع وعندما نكون في السماء الخامسة ستكون هوية الانسان التي نعرفها في المخلوق الناطق ذو القدرة على التصنيع وفيه الكفر والايمان وبما يختلف عن مخلوقات الله الاخرى من مادة ونبات وحيوان .

    المستوى العقلي الخامس هي عقلانية الروح المتجسدة التي تحل في جسد الادمي وليس لها وجود في بقية المخلوقات عدا مخلوق الجان .. انها عقلانية متجسدة وليس عقل الجسد فعقل الجسد في مستويات اربعة اوجزناه في اربع سماوات .

    ذلك المستوى العقلاني الذي ابى ان يعرّف عن نفسه وحير الفلاسفة واخرس اجهزة القياس العلمية وهو لن يخرس ويبقى يتحدى جبروت الانسان وعلماء الانسان وهو فيهم ... بل وهو القائد في نفوسهم وهم غير قادرين على فهم اول اولياته .

    العقل في عقلانية الروح المتجسدة الذي يختفي عند النوم وعند الغيبوبة وعند التخدير والذي بحثوا عنه في قشرة الدماغ وفي الحامض النووي (دنا ورنا) وهم لا يزال يبحثون ..دون ان يمسكوا بخيط اولي واحد فقط وانما يتخبطون في فرضيات متصارعة غير مستقرة ..

    عقل ... لا وزن له .. لا طول ولا عرض له .. ولا طعم ولا رائحة .. الا انه موجود يقول للانسان من انت

    (يَا أَيُّهَا الأِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ * الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ * فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ) (الانفطار)

    ذلك هو العقل الانساني في مستوى السماء الخامسة من مستويات العقل السبع التي خفيت على الناس ولكنها سطرت في القرءان مذخورة لزمن العلم ليقول الله لعباده في قرءانه الذي جمعه وقرأه انه (اكبر) من أي جبروت ... حجته بالغة ..

    في هذا الادراج لا يرتقي الطموح لمعرفة كينونة العقل الانساني بل نطمح في رسم حدود ذلك العقل في عقلانية الناطقين ووضع اول لمسة لفهم العقل من القرءان وعندما يكون العقل سماء خامسة سوف نعرف ان هنلك (تنزيل) بين ذلك المستوى والمستويات العقلية الاخرى في تفاعلية محكمة محبوكة من لدن خبير عليم .

    (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاَطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً) (الطلاق:12)

    في المستوى العقل الخامس يتألق وصف الارض (الرضا) وندرك ذلك التفاعل في رغبات انسانية بين الرفض والقبول لنفهم ان الرضا ملازم للعقل اينما يكون العقل في المادة او الخلية او العضو او الكائن الحي او في عقلانية الانسان التي نعيش كنفها .. تنزيل الامر بين السماوات يتم من خلال فهم نص قرءاني (من الارض مثلهن) وهو مفتاح للفهم يسري مع الباحث في القرءان يعرف من خلاله العقل قبل المادة ..

    حدود ذلك المستوى العقلي (سماء خامسة) يتحرك كلما كان الانسان في صحو .. في صحوة الانسان سماء خامسة (عقلانية متجسدة) يرتبط فيها العقل بالجسد بروابط نمسك بخيوطها بمفردات معرفية بسيطة وعندما يكون الباحث تخصصيا فان وشائج تلك العقلانية تكون الاكثر ربطا في عقل الباحث والاكثر فهما ..

    عند النوم تختفي عقلانية الروح المتجسدة ويبقى الجسد فاعلا في كل تفاعلياته وقد ورد نص شريف لتلك التفاعلية تحت نص (والتي لم تمت في منامها)

    (اللَّهُ يَتَوَفَّى الأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمّىً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) (الزمر:42)

    المستويات الاربعة التي شملها طرحنا الموسوم (سر العقل والسماوات السبع) هي التي لا تموت في منامها وهي عقلانية المادة وعقلانية الخلية وعقلانية العضو وعقلانية الكائن الحي وتلك لا تموت في النوم .

    ويرسل الاخرى الى اجل مسمى ... وهي عقلانية الروح المتجسدة التي ننطق بها وهي في (مرسلة الى اجل مسمى) يعرفه الناس كثيرا وهي دورة حياة الانسان وعند الموت يتحقق الاجل المسمى .. سواء موت النوم او الموت الابدي ..

    العلماء يعرفون تلك الحقائق ويؤكدون ان حالة الوعي لفاقد الوعي لاي سبب اذا لم يعود له وعيه خلال 72 ساعه فان الشخص يكون في حالة موت سريري ولكن جسده يمكن ان يبقى تحت اجهزة الانعاش مدة غير محددة وتلك من ثوابت علوم الطب ولها شهرة اعلامية واسعة وقد اطلعنا على حالة خاصة بقيت فيها امرأة تحت اجهزة الانعاش قرابة عشر سنين في احدى المستشفيات البريطانية .

    النفس في كل واحدة من مستويات العقل الاربعة في جسد الانسان تبقى حية تحت الانعاش لانها (لن تمت في منامها) وعدم الموت يعني (حياة) .. لذلك استطاع العلماء ابقاء جسد المريض تحت الانعاش لفترة غير محددة

    اما تلك النفس التي (قضى عليها الموت) فهي مستوى عقلي سادس سوف نتحدث عنه في الادراج القادم (السادس) حيث سنرى اسرار كثيرة عن الذاكرة وعن مستقرات العقل التكوينية (وعلم ءادم الاسماء كلها) .

    النفس في العقلانية الخامسة عند الانسان لا تموت عند النوم بل تنقطع وشيجة واحدة بين المستوى الرابع والخامس وتبقى وشيجة اخرى فعالة ... رابطان يربطان بين المستوى الخامس والمستوى الرابع (ذهاب واياب) رابطة الاياب هي التي تنقطع فيتحصل النوم اما رابطة الذهاب فتبقى فعاله ولكن فاعلية العقل تكون غائبة لانها ذات مربط واحد .

    في عمليات التخدير اذا كانت فاعلية التخدير عالية فان انقطاع رابطتا الذهاب والاياب يؤدي الى الموت السريري وعدم العودة لحالة الصحو واطباء التخدير يعرفون تلك الحقائق .

    كثير من الاشخاص الذين خضعوا لعمليات جراحية (تحت التخدير) كانوا يسمعون حديث الاطباء ويمتلكون قدرا من المعلوماتية عن العملية التي اجريت لهم وقد صرح بعضهم بتلك الظاهرة وذلك لان رابط الذهاب يبقى فعالا .

    نرصد ذلك الرابط (الذهاب) عند النائم فالنائم عندما يسمع اسمه يستيقظ اما اذا نودي بغير اسمه فانه لا يدرك النداء كما ان النائم يستيقظ بمجرد وصول شخص ينتظره لان رابطة الذهاب فعالة عنده ..

    نفس الشيء يحصل للأم مع رضيعها فهي وان تكون نائمة الا انها تستلم اشارة صحوة ابنها فتستيقظ لارضاعه حتى لو كانت من النساء ذوات النوم العميق الا انها مع رضيعها تمتلك رابطا يتفعل عند النوم .

    يوجد رابطان (عصبان) بين الدماغ والجملة العصبية التي تقع في سقف القلب وهما عبارة عن عصبين يربطان القلب بالدماغ اطلق عليهما علماء الفسلجة عصبي (السمبثاوي والباراسمبثاوي) والعصبان لا يزالان مجهولان في وظيفتهما الرئيسية والمعلن عنهما انهما يقومان بتنظيم ضربات القلب الا ان تقارير اخرى تحدثت عن عمل عقلاني كبير وهو في صدور امر من احد العصبين لادخال الشخص في حالة اللاوعي ..

    ذلك يحصل في الخوف الشديد والرعب الشديد او عند سماع خبر مزعج او مفرح (مثير جدا ) او عند الالم الشديد فان الجهاز السمبثاوي يخفض ضربات القلب فتحصل الغيبوبة وتلك الصفة هي من حافات العلم ...وتستخدم في اجراء بعض العمليات في ميدان القتال عندما تفتقد مستلزمات التخدير حيث تحصل الغيبوبة عند الخاضع للجراحة من شدة الالم وبعدها يمارس الجراح مهمته وكأن المجروح قد تم تخديره ويؤتى ذلك الفعل من خلال امر يصدر من الدماغ عبر عصب الباراسمبثاوي لتخفيض ضربات القلب لاحداث فعل الغيبوبة ..

    عندما نفهم العقل ونفهم دوائر العقل ونعرف اين يذهب العقل في النوم والغيبوبة فان مثل تلك الحافات ستكون منطلقات علم يعلو فوق علوم الأعلمين .

    رابط الذهاب ورابط الاياب سنة خلق فطرها الله سبحانه تربط بين كل سماء وسماء (يتنزل الامر بينهن) .. العلماء يعرفون واحدة فقط ولكن القرءان العظيم فصلها تفصيلا رائعا ولا يسعني طرحها لانها من مضامين علوم القرءان الثقيلة وتحتاج الى متخصص في منهجية العلم القرءاني ولكن يمكن الاشارة التذكيرية اليها فقط .

    يمكن ان نمسكها بالمنطق الهندسي ... كل نشاط مهما كان نوعه فهو مرتبط بما حوله برابطان (داخل وخارج) .. تلك صفة هندسية معروفة لاهل العلم .. دوائر الكهرباء .. محركات الطاقة .. الانهر .. البحيرات .. التنفس .. المأكل .. المشرب .. وكل نشاط له رابطان (مدخل ومخرج) وهو في العقل بين سماء وسماء (ذهاب واياب) وهو نفسه في تكوينة المدخل والمخرج في كل منظومة فعالة خلقها الله او يصنعها الانسان ..

    الذهاب (مخرج) في العقل غير معروف ... ولا يعرف احد اين تذهب الذاكرة .. ولماذا لا تعود احيانا (نسيان)

    الاياب (مدخل) في العقل غير معروف ايضا ولا احد يعرف كيف يقول الشاعر شعرا وكيف تحضر الاثارة العقلية في عقله ولا احد يعرف كيف تستحضر المعلومة من الذاكرة .

    مرابط الذهاب والاياب في العقل من المجاهيل الكبرى لان العلم والعلماء لا يضعون للعقل حدود بل لا يعرفون حدود العقل ليعرفوا ويتعرفوا على مداخل العقل ومخارجه .. والقرءان ... هنا ... بين ايدينا ... (موجود .. محفوظ) ... ينطق بالحق الذي هم عنه غافلون ...

    عقلانية الروح المتجسدة (السماء الخامسة) هي الاكثر اهتماما وشرحها وتفصيلها واغناء مضامينها لا يمكن ان يغطى بسطور في مقالة منشورة فهو يحتاج الى مجلدات بل الى اجيال من العلماء ليغطوا كامل مضامين تلك السماء التي يتفرد فيها الانسان وهو يعبث في الارض بلا هدى وبلا كتاب منير ...

    معرفة السماء الخامسة والامساك بمرابطها التكوينية بما تحتها من سماوات وبما فوقها من سماوات تجعل العلم نورا بلا حافات مظلمة وتغني الانسان المعاصر في السيطرة على عقله اولا .. شفاء العقل سيكون قبل شفاء الامراض ... الامساك بتلك المضامين العقلية (السماء الخامسة) سوف تؤتي ثمارا ايمانية وتشفى القلوب المريضة (الذين في قلوبهم مرض) قبل ان تشفى امراض القلب والسرطان لان هذه مرتبطة بهذه ولا فاصل بينهما .

    عقلانية الروح المتجسدة فيهاعشر حاويات (نظام عشري) ومن تلك الحاويات العشر تكون (النفس) التي تموت في النوم (انقطاع رابطة واحدة) وتموت النفس ايضا موتا ابديا (انقطاع رابطان) .. ولكن العقل في السماء الخامسة لن يموت .. النفس تموت ... العقل لا يموت .. لان كل تفاعليات العقل تنتقل اول باول في المستوى العقلي السادس الذي يسجل كل تفاعليات الانسان في وعائه وهي نفس مقضي عليها بالموت (يمسك التي قضى عليها الموت) ويرسل الاخرى وهي بين ايدينا (الخامسة)

    (وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ * كِرَاماً كَاتِبِينَ * يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ) (الانفطار)

    فكل ما يفعل الانسان يكتب في ذلك الكتاب الذي لا يغادر صغيرة ولا كبيرة الا احصاها ويكون ذلك في النفس التي قضى عليها الموت (المستوى العقلي السادس)

    عندما نعالج الاحلام نجد انها تفقد في النوم منطقيتها ... وعند الصحو غالبا ما تكون الاحلام غير منطقية .. ذلك يعني ان الاثارة العقلية تتواصل بين السماء السادسة والرابعة دون ان يكون للمستوى الخامس رابط (الاياب) بل تمر الاحلام فقط من خلال رابط (الذهاب) فيكون المنطق مختلفا عندما يسجل رابط الذهاب فقط حضورا في المستوى الخامس ... لذلك الموضوع حضورا عقليا كبيرا على بساط بحث قرءاني متخصص وبما يغني فضول الانسان المعرفي في فهم الاحلام التي استعصى فهمها على البشرية جمعاء . ولكنها كانت عند يوسف عليه السلام مفهومة بموجب ضوابط علوم العقل التي اودعها الله فيه .. !

    المستوى العقلي الخامس هو الاخطر في المعرفة الانسانية وهو الاكثر حاجة في علوم البشر وهو يحتاج لوحده الى مدرسة متخصصة ولا تكفي محاولة فردية لادراك مضامين ذلك الخلق العظيم ..

    هذا الادراج هو اثارات عقل تذكيرية لا ننصح بخزنها في العقل بل ننصح بتثويرها والامعان بتثويرها في عقول تعشق العلم والقرءان فيقوم العلم عند الثائر ولن يقوم العلم في قراءة صفحات منشورة .

    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,407
    التقييم: 10

    رد: سر العقل والسماوات السبع السماء الخامسة


    السلام عليكم ..هذه الحوارية أدرجت في موضوع :

    ( الدواب ) في القرءان : قراءة علمية

    وهي تحمل من ضمن روابطها ملخص عن ( ماهية السموات السبع ) كما جاءت في بحوث فضيلة الحاج عبود الخالدي في هذا المجلس

    نعيد نشر تفاصيل تلك ( الحوارية ) للاهمية .. مع ضرورة أن يتابع الاخوة الملف الكامل للسموات السبع المنشورة في هذه الصفحات من مجلس ( الآيات المفصلات ) وكذلك ضرورة الاطلاع على مرجع المشاركة في موضوع ( الدواب في القرءان ..)

    ...............................................


    بسم الله الرحمان الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..الاخوة المتتبعين الكرام

    أفتتح كلامي ..بقول الله عز وجل :

    يقول الحق تعالى (وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ ) الشورى :29

    يقول الحق تعالى (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا ) الطلاق : 12

    نرى أن بعد ما طُرح في هذا الحوار من ( بيان قرءاني ) لم يعد من الصعب على الباحث أو المتتبع المهتم ، فهم معنى (الآيات الكريمة ) اعلاه ، في بساط من القراءة الفكرية الكاملة لمعنى ( الدواب ) في القرءان ،ومعنى السموات السبع .

    فالدواب هو كل ما يدب من مادة او كائن على وجه هذا الكون بمجمله .

    ونستحضر معاً بعض ما فصّله فضيلة الحاج عبود الخالدي – جزاه الله خيرا - من بيان في هذا الصدد :

    دب : في علم الحرف القرءاني يعني (قابض منقلب المسار)

    فكل خلق يقبض قابضة منقلبة المسار بشكل فعال فهي دابة

    لآن دابة من ( دب ) و ( داب ) . (داب ) في علم الحرف القرءاني يعني (قابضة) (منقلبة المسار) (فعالة) .لماذا فعالة ؟ لدلالة حضور حرف ( الف ) في (داب ) ، اما ( الدابة ) فلقد أضيف اليها حرفة ( التاء ) ، و( التاء ) في علم الحرف القرءاني تدل على الحاوية أي ( الاحتواء ) - فتكون بذلك ( الدابة ) تلك التي تمتلك صفة قابضة منقلبة المسار الفعال ، ومنها كما وصف فضيلة الحاج عبود الخالدي في شرحه : (دابة الارض) ، فدابة الآرض هي الجاذبية ( قوى الجذب ) ، وقوى ( الجذب ) تلك كما يعلم الجميع هي قابضة تقبض كل شيء مادي (جذب) ينقلب مساره من قطب شمالي الى قطب جنوبي وبشكل (فعال) فهي دابة.





    • اما دلالة المشي على البطن أو الارجل الاثنين ، أو الاربع يدل على السعي الزمني لتلك الدواب حسب المستوى العقلي التي تمتلكه كل دابة ، بمعنى هل تلك الدابة فقط سماء واحدة ؟ ام هي ضمن الدواب في المستوى الثاني للسماء اي تمتلك ( سماء أولى وثانية ) ... الخ .


    ونرى أنه واجب أن نوضح للناس وللمتتبعين الكرام مرة أخرى ،و في مختصر وجيز ما هي ( السموات السبع ) ؟؟!! .. لآن حقيقة وتكررها فان الجهل بحقيقة تلك ( السموات السبع ) هو الذي قاد معظم الناس الجهل بمعنى ( الدواب ) في القرءان ومعنى الاية الكريمة :


    يقول الحق تعالى (وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ ) الشورى :29

    وعليه نقول : بسم الله الرحمان الرحيم

    شرح موجز عن : ماهية ( السموات السبع ) :

    السماء الاولى : وهي سماء (المادة الكونية ) ، أي عقلانية المادة بعناصرها التكوينية اينما تكون في الكون اللامحدود .

    السماء الثانية :وهي سماء (الوعاء الخلوي ) ، اي سماء ( الخلية ) عقلانية الخلية ، وهو العقل الذي يتحكم بالخلية الواحدة اينما تكون في الخلق .

    السماء الثالثة : وهي عقلانية (العضو ) في الكائن الحي ، وهو مستوى عقلي له ضوابطه ونظمه تبرز فيه عقلانية العضو ويتحكم بما تحته من عقلانية خلوية وعقلانية مادية .

    السماء الرابعة : عقلانية (الكائن الحي ) وهو مستوى عقلاني يمتلك نظم السيطرة على كامل جسد المخلوق .

    السماء الخامسة : عقلانية (الروح المتجسدة ) وهي عقلانية خاصة بمخلوقي الانس والجن (معشر الجن والانس) وهي عقلانية ناطقة تمثل الفارقة الرئيسية بين الانسان والحيوان

    السماء السادسة : عقلانية (الروح المطلقة ) ، أي المستوى العقلي ( السادس ) ، وهي عقلانية مقضي عليها بالموت ولا تحضر زمن الفلك ولها وشائج اتصال بالمستوى الخامس ومنها وفيها ضوابط تذهل حاضرة الانسان .

    السماء السابعة : وهي عقلانية (الطور) الشريف وهي حكومة الله سبحانه وفيها ملائكته وفيها قوانين سلطوية تتسلط على المستويات الست التي ترتبط بها برباط ذو شعبتين (يسار ويمين)

    تلك العقلانية تمسك بالمستوى الاول (عقلانية المادة) من جهة اليمين (يميننا) وتمسك بالمستوى السادس من جهة اليسار (يسارنا) في دائرة مغلقة يكون فيها المستوى السابع (الطور) الشريف ممسكا بالخلق كله .

    مادة – خلية – عضو – كائن حي - عقلانية الروح المجسدة ( كائن الجن والانس ) – عقلانية ( الروح المطلقة ) المستوى العقلي السادس – عقلانية ( الطور ) الشريف حكومة الله وهي مستوى السماء السابعة .

    كل الدواب ، أي كل ما يدب من خلق الله اجمعين ..

    - الالكترون دابة تدب في مستوى المادة ، اي في مستوى السماء الآولى .


    - الخلية دابة تدب في مستوى السماء الآولى و الثانية

    - النبات دابة تدب في المستوى ( الآول + الثاني + الثالث ) من السموات ، لآن النبات لا يمتلك الا ( 3 مستويات من العقل )

    - الحيوان دابة تدب في المستويات الآربع للسموات ، لان لها اربع سموات أي أربع مستويات عقلية .

    - الانسن والجن : دواب تدب في المستويات العقل الخمسة ، الجن له فقط 5 مستويات من العقل ، الجن اطلاقا لا يغادر زمن الفلك ، اطلاقا ؟؟ .. اعلموا هذا جيدا ،


    ومن يريد الاستفسار عن المزيد ، او العلم بالمزيد فليراسلنا والمعهد مستعد للرد على جميع استفسارات الاخوة الكرام .

    الانسان هو الكائن الوحيد الذي يمتلك 6 مستويات من العقل ... أي تلك مستوى عقلي سادس ، اي سماء سادسة ، لذلك هو الوحيد الذي نادى عليه الحق تعالى من جانب الطور الايمن .. فموسى هو وعاء المساس العقلي وهو المستوى السادس للعقل ...

    أظن أن ليس من الصعب الذي يفهم قليلا في ( العلم ) ان يرى ان هذا هو ملكوت الله .. السموات السبع بمجملها ..

    الطور هناك حكومة الله ... هي السماء السابعة ..

    جميع ما يدب موجود في ذلك السموات السبع ابتداءا من سماء المادة الى السماء السابعة


    دابة الارض كما وصفنا هي ( الجاذبية ) وهي تدب ..وهي قوة قد خرجت وتكلم الناس حاليا ... أمر الله يتنزل بين تلك السموات السبع ، والملائكة هي التي تحمل أمر الله .. لآنها هي مكائن الله .. هي التي تسهر على عمل المادة والخلية .. الخ

    فالملائكة ( مكائن الله ) الذي لا يعصون له أمرا ... تتواجد في السماء

    هناك ملائكة في السماء الاولى سماء المادة .. وملائكة تتواجد في سماء كل خلية .. وملائكة تتواجد في سماء كل ( عضو ) من الآعضاء .. وملائكة تتواجد في السماء الرابعة وهي سماء الكائن الحي .. الخ .


    خلاصة : واخيرا نظن ان قد اطلنا على ( الاخوة ) في تلخيص هذا البيان .. لضرورة تكوين فكرة عامة تعينهم على قراءة كل ما يبحثون عنه في هذا الشان .

    لدي شعور أن الناس قد فهمت الآمر .. وعلمت بالامر ، واستطاعت الوصول الى حقيقة البيان في ماهية ( السموات السبع ) .. وما معنى وجود الدواب في تلك السموات .

    فشكرا لانصاتكم .. والسلام عليكم ورحمة الله .


    .................................................. ...............

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سر العقل والسماوات السبع ـ السماء الثانية
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض الايات المفصلات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 08-01-2015, 01:55 AM
  2. سر العقل والسماوات السبع ـ السماء الرابعة
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض الايات المفصلات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-09-2015, 09:30 PM
  3. سر العقل والسماوات السبع ـ السماء الأولى
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض الايات المفصلات
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 06-24-2013, 04:20 PM
  4. سر العقل والسماوات السبع السماء السادسة
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض الايات المفصلات
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 02-12-2013, 01:18 AM
  5. سر العقل والسماوات السبع ـ السماء الثالثة
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض الايات المفصلات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-16-2013, 04:50 PM

Visitors found this page by searching for:

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137