السلام عليكم ورحمة الله

ذكرني فصل هذا الشتاء القارص ، الذي هبَّ - بطيفه الابيض - على معظم الدول العربية بوصفة غذائية من الوصفات العريقة المغربية التي قلّما اصبحت تتداول الا في بعض البيوت التي مازالت الام فيها تتذكر ايام " الجد " واجتماع الصغار في فصل الشتاء حول معطف صوفي و مدفئة من العطب ..

وصفة غذائية جميلة طالما استمتعت بصنعها وانا صغيرة في شغب الطفولة المعتاد امام قطرات المطر النازل فق سطح بيت الاسرة القديم في فصل الشتاء

عموما هاهي الوصفة فمكوناتها سهلة وطريقتها أسهل ولكن فوائدها كبيرة


- شوربة ( تَدّفِي ) ..فهكذا اسمها بالعامية المغربية :

المكونات :
زلافة من ( المحمصة ) المصنوعة من طحين القمح (يمكن اضافة كمية اكبر ) حسب الحاجة ، ولكن احذري فمثل هذا النوع من الشعيرة يتضاعف كميتها وان كانت مصنوعة من القمح .

فص ثوم مقطع شرائح ،قليل من زيت الزيتون( 2 معالق تقريبا ) حفنة من عشبة فليو (مطحون)
قليل من الدقيق مطلوق في الماء ( ويمكن الاستغناء عنه ) بمعنى حسب الرغبة فالدقيق هدفه منح الشوربة بعض السماكة ليشعر الانسان بالشبع ،عني فاني أستعملها بدون اضافة دقيق او اضيف كمية قليلة جدا ،ملح ابزار .

ماء مغلى ( ما يزيد عن اللتر والنصف ) واتركي دائما كمية زائدة من الماء المغلى جانبا قد تحتاجينه لاضافة كمية اضافية قليلة منه أثناء نضج ( المحمصة )


الطريقة :
نسخن عشبة فليو ثم نطحنها جيدا ، نضعها في الطنجرة ونترك القليل منها جانبا ، ثم نضيف فصوص الثوم شرائح ، والملح ثم الابزار والزيت ، ثم الماء المغلى ونترك الجميع تقريبا نصف ساعة بعدها نضيف الدقيق المطلوق في الماء مع التحريك الجيد حتى ينضج قليلا الوقت الكافي أي حتى الغليان . ثم نضيف بعدها ( المحمصة ) مع التحريك المستمر حتى تنضج .عند اقتراب نضج المحمصة- وهي تنضج في وقت وجيز- نضع قبلها الكمية الصغيرة المتبقية من مسحوق عشبة فليو.

وصفة سهلة التحضير خفيفة ولكن فوائدها طيبة

كنا مع تذكرة طيبة من منافع الاكلات والتقاليد الاصيلة الطيبة المنقولة من جيل لجيل عبر الآجداد ، فما اطيب ذلك الزمن .



.................................................. .