سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

قراءة علمية في ءاية (الذي خلق سبع سماوات طباقا ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت) » آخر مشاركة: الاشراف العام > مخلوق الجان : هل يولد مع كل مولود جديد من الانس مولود جديد من الجن ؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام > مبطلات الوضوء والغبار النيتروني » آخر مشاركة: أمة الله > امثلة عن ( المواريث) : شخص توفي عن اب وام وزوجه وثلاثة اولاد من ذكر واحد و بنتين » آخر مشاركة: الاشراف العام > الاية ( فذكر بالقرءان من يخاف وعيد ) : هل ( الوعيد ) هو الخوف منه ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حوارية في ملف ( مشاريع الاستنساخ البشري ) ؟ » آخر مشاركة: أمة الله > (قُلِ انْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ) : ردم ذو القرنين والفساد ( الموجي ) كمثال » آخر مشاركة: الاشراف العام > امْرَأَت فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ » آخر مشاركة: الاشراف العام > خطر المجالات الكهرومغناطيسية وكيفية التخلص منها ( شريط معلوماتي ) » آخر مشاركة: عيسى عبد السلام > ضياء يأتي من إله آخر غير الله » آخر مشاركة: الاشراف العام > من هم الراسخون في العلم » آخر مشاركة: بشار النمر > و قد أخذت الأرض زخرفها و تطاول الناس في البنيان : فهل من رياح امل للنجاة ؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام > لا تقربوا الصلاة وانتم سكارى . هل المؤمن يسكر ؟ » آخر مشاركة: أمة الله > نــصــر القــــرءان » آخر مشاركة: الاشراف العام > أَوَلَمْ يَرَوْا كَيْفَ يُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ ..؟ » آخر مشاركة: اسعد مبارك > في الاسلام لا توجد ( مهنة دينية ) ولا يوجد كهنوت ديني » آخر مشاركة: الاشراف العام > واذن في الناس بالحج » آخر مشاركة: الاشراف العام > ءاية الليل .. (فَأَسْرِ بِعِبَادِي لَيْلا إِنَّكُم مُّتَّبَعُونَ) ( الدخان :23) » آخر مشاركة: اسعد مبارك > الصلاة قضاءا في تذكرة علوم القرءان » آخر مشاركة: أمة الله > العرش » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي >
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: القرءان والناس

  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,262
    التقييم: 215

    القرءان والناس


    القرءان والناس


    من أجل ان يكون القرءان دستورا للناس (الناسين)

    ورد لفظ (ناس) في القرءان قرابة 225 مرة حسب برنامج الاحصاء الالكتروني للمصاحف المطبوعة الكترونيا وبما ان خطاب القرءان الشريف يتصف انه من (لدن حكيم خبير ـ هود) فان لفظ الناس يعني (الناسين) فكلما ورد لفظ (الناس) في القرءان فان المقاصد الشريفة انما تبين صفة النسيان عند حملة العقل البشري فلفظ (ناس .. نسى) من جذر عربي واحد .. ننصح بمراجعة

    تخصص لفظ الخطاب في القرءان ـ 1 ـ (الناس)

    تلك الصفة التي تخص ظاهرة عقلانية بشرية (النسيان) وهو حين يتم اختزال جزء مهم من الذاكرة وقد جاء في القرءان علاجها (الحكيم) حيث اشار البيان القرءاني الى ان القرءان يتصف بصفة (مذكر) وقد ورد لفظ (ذكر) في القرءان قرابة 250 مرة مما يدفع عقل الباحث عن الحقيقة القرءانية ان وظيفة القرءان التذكيرية ترتبط بصفة النسيان عند الانسان عندما يتم (اختزال) بيانات عقلية من ذاكرة عقل حامل العقل بسبب توأمة الظنون التي تأتلف عند الناس عندما يرثون ما تورط به الاباء من انحرافات تمتلك خطورة على نشاط الانسان في دورته الحياتية مثل عبادة الاصنام بهيئتها المعاصرة او القديمة عندما كانت من صخر او حين توصف اليوم مثل (المباديء الفكرية) التي تتصف بصفة الصنم المعبود مثل (مبدأ العلمانية) او مبدأ (الديمقراطية) او (الوطنية) فهي اصنام يعبدها عباد يفنون عمرهم في التقرب اليها الا انها تضرهم ولا تنفعهم الا حين ينتشون باهوائهم فيظنون انهم فائزون وما هم بفائزين بل قد خسروا انفسهم وضلوا واضلوا ... عندما تأتلف انشطة الناس على ممارسات خاطئة مثل استخدام الادوية الكيميائية (غير العضوية) او القبول بالاطعمة المعدلة وراثيا وما تحمله تلك الممارسات الخاطئة من اضرار تظهر على مساحة زمن طويل مثل اقراص الاسبرين التي ظهر فساد استخدامها بعد اكثر من 70 سنة من اسراف الناس بتناولها ولا تزال تستخدم ..!! الا انها مادة سامة تترك اثارا تراكمية في جسد الانسان باعتراف المنظومة الصحية في جيلها المعاصر كذلك حين نرى كيف تتوائم الظنون في (عبادة الوطن) بصفته إله العز والامان والفخر والرزق فجعلوا الوطن ثاني اثنين مع الله او ثالث ثلاثة حين قالوا (الله , الوطن) او قالوا (الله , الوطن , الشعب) فهي شعارات تدل دلالة قطعية على حصول نسيان في العقل البشري (الوطني) فنسوا الله الذي خلق الخلق كاملا غير منقوص عراقيا او المانيا او هنديا ..!! فالذين نسوا الله انساهم انفسهم حين جعلوا لله شراكة مع الوطن او جعلوا الوطن بديلا عن الله في سن الشرائع أي (القوانين) او الاوامر الرئاسية او الوزارية التي تتعارض مع كثير من أوامر الله وكثيرة هي امثلة (الناس والقرءان)

    هذه السطور كتبها ساطرها لـ تقيم تذكرة قد تنفع الناس من قرءانهم ليكون لهم دستورا فائق التطبيق اما الاجر فـ يدفعه الله ولا يوجد بشر يدفع اجرا على تذكرة لمن يذكره فاجر المذكر في تطبيق سنة نبوية شريفة تذكر بالقرءان بدلا من البحث عن دساتير وضعية تمزق لحمة الانسان اينما يكون ذلك لان دستورية القرءان تجعل من حامله في تطبيقات قرءانية تنجيه من كل سوء متطاير في البيئة وفي الناس وفي عدوانيتهم وفي الرزق والامان والعز وغيرها من اساسيات رغبات الانسان في دورته الحياتية


    {هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَاء فَيَشْفَعُواْ لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ }الأعراف53

    حملة القرءان يتصورون ان (تأويل القرءان) يعني تفسيره الا ان الحقيقة الحق غير ذلك فتأويل القرءان له مقومات تقوم عند اعادته الى اولياته وحين تقوم اولياته يتحول الى دستور تطبيقي لا يشوبه الريب ولا تعتريه الاختلافات لان حامل العقل سيذكر تلك الاوليات ويعيد الى ذاكرته ما اختزل منها ... يوم يأتي تأويل القرءان في الناس سواء كان ثوابا او عقابا فـ ينتبه الناس (الناسين) ان (رسل ربنا) قد قالت الحق وان الحقيقة كانت ضائعة

    رسل ربنا لا تعني (رسول بشري + رسول بشري + رسول بشري) فرسل البشر يبلغون رسالاتهم ويقبضون الى ربهم والقرءان قائم لن يقبض من قبل الله لغاية خاتمة البرنامج البشري على الارض فالرسالات التي حملتها عناصر بشرية (بشر مثلكم) قد ادوا دورهم وتركوا لنا من الدين ما هو محمول على الظن الذي دفع حملة العقائد الى التفرق والاختلاف الى حدود قصوى اضرت بالمتدينين واذا عطفنا مراشدنا الفكريةعلى بؤرة فكرية يدركها كل الناس الناسين وهي بؤرة فكرية شغلت المسلمين منذ زمن نزول القرءان لغاية اليوم وتقلبت تلك (البؤرة الفكرية الحادة) مع كل جيل حمل القرءان الا وهي (مقاصد الله في الحروف المقطعة في القرءان) ومرصدنا لتلك البؤرة تكمن في تساؤل يطرحه العقل وان كان مسطورا على هذه السطور الا ان كل حامل للعقل حاملا للقرءان يسأل مثله الا وهو (لماذا لم يحسم المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام امر الحروف المقطعة ويبينها لـ ـ الناس ـ ..؟؟؟) اليس هو رسول الله ..؟؟ اليس الرسول محمد عليه افضل الصلاة والسلام هو (حامل عقل حامل للقرءان) فلماذا عالج الحروف المقطعة بالصمت دون بيان ... هو رسول الله بشر مثلنا الا ان رسل الله لا تقف عند حملة الرسالات من البشر حصرا وهنا دستور قرءاني

    {اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلاً وَمِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ }الحج75

    الله يصطفي من الملائكة رسلا ... اذا عرفنا ان الملائكة هي (مكائن الله) وان الخلق قائم بوسيلة ملائكية فاننا اذا شاهدنا جدارا مائلا او فيه فطر او فطور فذلك يعني ان نظم الفيزياء التي تم بموجبها بناء ذلك الجدار بدأت ترسل رسالة انذارية تنذر (ان الجدار يريد ان ينقض) فهي رسل من مكائن الله في الخلق ... كل نظام فعال في الخلق يرسل رسائل تنذر او تبشر بـ (الحق) لتثيب مستحق الثواب كما هي رسائل الحمل عند الحامل او للعقاب كما هي اوليات ءالام مرض السرطان فهي رسائل تنذر وتبشر ولعل اكبر رسالة انذارية مرسلة في زمننا هو ارتفاع معدل الامراض العصرية (كما ونوعا) مع ما يصاحبها من تدهور بيئي يرصده الناس في كل مكان ولله الحجة البالغة التي (تبلـّغ) حملة العقول بالثواب قبل بيانه وبالعقاب قبل العقوبة من خلال نظام الهي مبين ان الله يذكر (الناسين) في قرءانه وان هنلك منظومة عاملة على التبليغ حين (يصطفي من الناس ـ الناسين ـ رسلا) ..!! يكلمون الناسين بما اختزلوه من ذاكرتهم مثل شرك منظومة الوطن مع منظومة الله كما يجري في زمننا

    رسل من الناس ... فهم كانوا ناسين ايضا الا انهم حين يتذكرون وينطقون (قَدْ جَاءتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَاء فَيَشْفَعُواْ لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ) فيكون كلامهم رسالة الهية والناسي هو رسول الهي جاء بالحق من عند ربه رغما منه لان الله جعله في (صف نافذ الصفة) أي اصطفاه رسولا عندما اصابه السرطان مثلا او عندما مارس عملا مخالفا لنظم الله وجنى من عمله (وهو ناسي) عقابا ظاهرا مبينا فصار من رسل ربنا التي تنتشر في الارض في كل مجتمع وبين الناس لتعلن رسائل الهية ان (ايها الناس) أي (ايها الناسين) انظروا الى رسالات ربكم في ذلك الناسي او هذا الناسي مثله كيف يريد ان يفتدي نفسه من سوء العذاب مليء الارض ذهبا الا ان النص الدستوري يؤكد انهم (قَدْ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ) ونسمع القرءان

    {قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ }النمل69

    فكل مجرم هو من الناس الناسين والله يجعله في صفة (مصطفة) فـ (يصطفيه) رسولا للناس ليبلغهم رسالة ربه في سوء يحيق به مرتبطا بجرمه الذي اجرمه (فعل كذا فصار به كذا وكذا) فرسل ربنا لا عد لهم ولا احصاء فهم ينتشرون في كل قرية ومدينة وحارة وفي كل ركن من اركان نشاط الانسان ... حين يدرك (الناسي) ان رسل ربه (حق) ويريد ان يعود فيعمل (صالحا) أي يقوم بتصليح ما اخطأ به فان نظم الله لا تعيده بعد ان تستكمل ءاية الله فعلها فيه فقد (خسر نفسه) ... ونسمع القرءان

    {هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن تَأْتِيهُمُ الْمَلآئِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ ءايَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ ءايَاتِ رَبِّكَ لاَ يَنفَعُ نَفْساً إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ ءامَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْراً قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ }الأنعام158

    يوم تأتي الملائكة (مكائن الله) وتفعل فعلها في سقوط سقف منزل او في سرطان منتشر او في عصف موجي مفسد للاجساد وتظهر ءايات الله او بعضها (مأتية) من افعال العباد انفسهم كفعل ارتدادي في الخلق كالمرض وسوء العاقبة فان البحث عن (الامان) لن ينفع ان لم تكن قد قامت بالتأمين (من قبل) وهذا النص يؤكد ان (المتحضرون عاجزون عن اصلاح ما افسدوه) وهم الان يدفعون ثمنا باهضا في مرض يصيب العقول (زايهايمر) او اعاصير مدمرة افقدتهم سكينتهم ونشوة زخرفهم وليس هذا فقط بل تلك الايات انما تتصاعد معلنة تصاعد الغضب الالهي فلا ينفع تأمين صحي ممول من الدولة باموال خرافية ولا يقوم التأمين باللقاحات حين ينتشر الفايروس ينهش اجساد الناس الذين نسوا انظمة الخلق (الرحيمة) فخسروا انفسهم حين افتروا على الله كذبا واصدروا قوانين الوطن وقوانين الصحة وقوانين (الصالح وغير الصالح) وقالوا ان تلك النظم هي النظم الحق وهي ارادة الرب ..!! ولكن أي رب ..؟؟ هو فرعون زمننا الوارد ذكره في القرءان والقائل (انا ربكم الاعلى) و (ما علمت لكم من اله غيري)

    نسوا القرءان وهو دستور الهي المنشأ وراح حملة القرءان يراوحون في بنود مذهبية كانت فعالة في زمن ما قبل النهضة الحضارية الا انها اليوم بنود لا تغطي حاجات حملة القرءان بسبب وسعة التطبيقات الحضارية المأتية من دون الله فذهب المتدينون المتذهبون بمذاهبهم يسارعون وراء دساتير وطنية او دساتير صحية او صناعية او زراعية وليدة حضارة هي تعلن فسادها في كل شيء وهي التي تعلن عجزها التام عن اصلاح ما افسدته ولعل مثل مرض السرطان او الزايهايمر مثل كبير يكفي لتعضيد ذلك الرشاد الفكري

    {وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرءانَ مَهْجُوراً }الفرقان30

    أي رسول قال ان قومي اتخذوا (هذا القرءان) مهجورا ...!!؟؟ اجاب المفسرون على ذلك وقالوا (وقال الرسول ـ محمد ـ يا رب إن قومي ـ قريشا ـ اتخذوا هذا القرآن مهجورا ـ متروكا) ... قرءان قريش كان (ذاك القرءان) وليس (هذا القرءان) ورغم انه قرءان واحد الا ان القرءان يحاكي الاجيال كل حسب حاجته في زمنه فهو ليس قرءان عتيق بل (مجيد) يتجدد مع كل حاجة بشرية الى يوم الدين ... كذلك ... فان كانت قريش قد هجرت (ذاك القرءان) قبل فتح مكة الا انها لم تتركه عبر اجيال قرشية لاحقة بعد الفتح ..!! بل ... انه (رسول من الناس) قال ان (قومي) وهم القائمين على مقومات قومته في اهله هو القائل فهو (ناسي مثلهم) الا انه حين تذكر عرف ان القرءان مهجور ..!! فهو من صنف (رسل ربنا من الناس) يدعو الناس الى قرءانهم في كليات انشطتهم او بعض منها او في تذكرة واحدة فقط الا انهم هجروا القرءان (كـ مصدر) وتمسكوا بما ذهب اليه رواد مذهبهم والثقات من نقلة الدين بموجب نظم مذهبية حولت الاسلام الى كهانة فالقرءان (عندهم) لن يكون مصدرا دائما للدين بل المصدر الدائم (عندهم) هو القول المذهبي بموجب اراء فقهاء المذهب ..!! انهم قوم من الناس الذين (نسوه) بصفته (هذا القرءان) القائم في يومهم بغطاء حاجاتهم منه فاصبح القرءان والناس على طرفين متنافرين غير متجاذبين

    {وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي ءاذَانِهِمْ وَقْراً وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْءانِ وَحْدَهُ وَلَّوْاْ عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُوراً }الإسراء46

    جعلوا (الولاية) لما تدبروه في مذاهبهم (وَلَّوْاْ عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُوراً) ويبقى الناس في منأى عن القرءان حتى تتخطفهم المساويء وهم يتمسكون بدساتير مذهبية او دساتير الحضارة المعاصرة ما انزل الله بها من سلطان فيجعلون ما هو من غير الله ذا (شركة) مع الله

    {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي ءاذَانِهِمْ وَقْراً وَإِن تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَن يَهْتَدُوا إِذاً أَبَداً }الكهف57

    الا ان تدعهم الى الشرك يؤمنوا بالشريك وان دعوتهم لله وحده (بلا شريك) لا يسمعون النداء

    {ذَلِكُم بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ وَإِن يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ }غافر12

    ما ان تقول يا وطن حتى يحتشد حولك امة من الناس كما هم الان يحتشدون ... او تقول يا مذهب يجتمع حولك امة من الناس كما هم اليوم محتشدين ... او تقول عرقي وقوميتي وفخر ءابائي حتى تراهم يلتفون تحت راية قبلية او عرقية ... وحين تعلن عن انشاء جمعية للمال او للهو او لهواية ما حتى ترى جمعا مقبلا مستبشرا وحين تدعو لقيام جمعية لعلوم القرءان ... ينفرون ..!! او حين تدعوهم لمعهد اسلامي معاصر يجعل القرءان دستورا اسمى من أي دستور ... تراهم ينفرون ... والله يقول

    {إِن تَحْرِصْ عَلَى هُدَاهُمْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي مَن يُضِلُّ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ }النحل37

    {وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تُؤْمِنَ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ }يونس100

    اذن هو برنامج الهي ولا يمتلك أي (داعية) يدعو الناس ان يغير قوانين الله مهما بلغ رشادا في القول فالناس تلبس ما تشتهي وما إئـِتلفت عليه ولا تقبل أي تغيير فردي وحين تطالب بالتغيير فانها تريد تغييرا شاملا وليس جزيئا كما حصل حين سقطت حكومة الدولة العثمانية التي كانت تعلن اسلامها فقبل الناس بحكومة تعلن كفرها (علمانية) كما حصل بعد معاهدة (سايكس بيكو) التي قسمت اقاليم المسلمين الى دويلات وطنية ممزقة (وَإِن يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا)

    لذلك فان معهدنا هذا سيبقى صوتا خافتا ما دام الناس (الناسين) لا يذكرون وما يذكرون

    {وَمَا يَذْكُرُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ }المدثر56

    ويبقى الوعد الالهي خير وعد لخير موعود

    {فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ أَنجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُواْ بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُونَ }الأعراف165

    للذين يبحثون عن دستور وطني او دستور اممي او دستور مذهبي او دستور مهني او دستور طبي او دستور اجتماعي او دستور أمني او دستور زراعي او دستور صناعي او دستور رياضي او دستور فني او دستور رقمي او دستور ما شاء للانسان رغبة لينشط فيه وبه فلا ينفع دستور تصنعه مراشد مصابة بالنسيان (ناس) ناسين مربطهم مع نظم الخلق فالضلال الفكري سيكون مقبرة رشاد الفكر ولن تستقيم دساتير الذين خسروا انفسهم مهما بلغت من الدقة فهي مبنية على موج هائج ورغبات متصارعة ولا يمتلك احد من الناسين صياغة دستور ودستور الله قائم الا ان (الناس) اختزلوا (دستور الله) من (ذاكرتهم) فكانوا (ناسين)

    انها ليست سطور تنتقص من الاخرين لتجعل الكمال في كاتب السطور بل هو قانون الهي اصابنا جميعا بما فيهم كاتب السطور فمن يختزل منظومة خلق الله ويبحث عن منظومة بديلة انما يكون قد اشرك بالله فشراكة النظم لا تؤتي خيرا بل تنقلب على مؤهليها

    ويبقى وجه ربك ذو الجلال والاكرام فمن شاء وجه وجهه للذي فطر السماوات والارض حنيفا ولن يكون من المشركين

    {إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ حَنِيفاً وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }الأنعام79


    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,286
    التقييم: 10

    رد: القرءان والناس



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مقتبس :

    الا ان تدعهم الى الشرك يؤمنوا بالشريك وان دعوتهم لله وحده (بلا شريك) لا يسمعون النداء

    {ذَلِكُم بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ وَإِن يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ }غافر12

    ما ان تقول يا وطن حتى يحتشد حولك امة من الناس كما هم الان يحتشدون ... او تقول يا مذهب يجتمع حولك امة من الناس كما هم اليوم محتشدين ... او تقول عرقي وقوميتي وفخر ءابائي حتى تراهم يلتفون تحت راية قبلية او عرقية ... وحين تعلن عن انشاء جمعية للمال او للهو او لهواية ما حتى ترى جمعا مقبلا مستبشرا وحين تدعو لقيام جمعية لعلوم القرءان ... ينفرون ..!! او حين تدعوهم لمعهد اسلامي معاصر يجعل القرءان دستورا اسمى من أي دستور ... تراهم ينفرون ... والله يقول

    {إِن تَحْرِصْ عَلَى هُدَاهُمْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي مَن يُضِلُّ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ }النحل37

    {وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تُؤْمِنَ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ }يونس100

    تحت ناصية هذا البيان القرءاني الرشيد نضع بين يدي الاخوة التذكرة القرءانية ادناه ،وذلك لعظيم بيانها وجليل ذكرها ...

    سقوط ألآلـِهـَه


    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الذين يقتلون الآطفال والناس عطشا !! ..
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس بحث في العلاقة بين الفرعون والمؤمنين
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-23-2014, 07:47 PM
  2. الداء والدواء والقرءان والناس الناسين
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار في القرءان والأمراض
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 07-21-2014, 08:29 PM
  3. (وَلَّوْا عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُورا) من أجل وصف حال القرءان والناس
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث فاعلية التدبر
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 09-11-2013, 03:58 PM
  4. تدبر القرءان والعلم الحديث والناس
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث فاعلية التدبر
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-12-2013, 08:02 PM
  5. حكمة الحكيم .. والناس
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس القصة الدينية الهادفه
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 02-21-2013, 03:45 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137