سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الاية ( قل هو ألله أحد ) : منظومة ( التوحيد ) في قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } .. دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > مذكرة قرءانية في العلوم السياسية » آخر مشاركة: إبراهيم طارق > ماذا إذا كان المبدأ خاطئا؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( مواخر الفلك ) في ( البحر العذب ) و ( البحر الأجاج ) : قراءة تفكرية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة الوفاق الفكري » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل عن :معراج الرسول عليه افضل الصلاة والسلام الى السماوات السبع » آخر مشاركة: الاشراف العام > النفس المطمئنة والخائفون من الموت !! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( الدواب ) في القرءان : قراءة علمية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة القرءان في رد العدوان : من اجل فهم واعي لدور القرءان في (السلم الاجتماعي ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > كيف كانت قراءة النبي عليه السلام للقرءان؟ وكيف يمكن أن نقرأ من غير تحريك اللسان ؟ » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > غرابيب سود ( من أجل علم من قرءان يقرأ ) » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > ( المرجفون في المدينة ) : كاميرات هواتف وتطفل وسوء اخلاق » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > صحـراء العـقل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لفظ ( أصحاب ) في الامثال القرءانية : اصحاب الرس ، الأيكة ، مدين . » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > نوح في العلم » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > اشكالية عائدية الضمائر في القرآن » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > حديث ظهور ( المهدي المنتظر ) بمكة والمسجد الأقصى : كيف ؟ ومتى ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 434
    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات: 202
    التقييم: 10

    فأوقد لي على الطين ليكون صرحا ..؟ فهل الطين وقود ..؟


    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    قمت بمراسلة فضيلة العالم الحاج عبود الخالدي عبر بريده الخاص لأسأل عن الآية الكريمة

    { وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَلْ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ (38)} ... القصص .

    و محتوى التساؤل :

    هل

    المثل الوارد في الآية الكريمة (فأوقد لي على الطين ) يدل على منهج فاسد خاص بالمنظومة الفرعونية


    أو

    انه مثل قرءاني خاص بمنهجية البناء السليمة و تحتاج إلى تصريف واقعي
    و إن كان كذلك

    فما هي علة الطين و ما وقودها ؟


    و كان جواب فضيلته كالآتي :


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... حياك الله ولدنا ابراهيم

    الهدف الفرعوني هو الوصول الى(إله موسى) اي معرفة ( علة مشغل العقل البشري) ..

    صرح ... يعني بناء (نظام معرفي) موصل للهدف في معرفة مشغل العقل البشري ...

    (لعلي) تعني (حيازة علة تشغيل العقل) ...

    اطلع .. تعني (نتاج تنفيذي) مرتبط بمنظومة الصرح ...

    هامان .. تعني همتان (همة + همة) وهما نظام مزدوج يجمع العلم والدولة في منظومة فعالة وهي (العلم الرسمي الاكاديمي) فـ هامان هو (تبادلية دائمة بين العلم والدولة) ...

    فاوقد لي ... لفظ (وقد) ومنه (وقود) .. تعني قلب مسار رابط فعل متنحي .. فاوقد لي ... تعني قلب مسار فاعلية الربط المتنحي لـ (علة الطين) اي (على الطين) ...

    علة الطين الذي خلق منه ءادم وهو في معنى حرفي (تبادلية تكوينية لحيازة ناقل نافذ) فهو ليس كما نتصور (طين الزرع) رغم ان طين الزرع يحمل وظيفة الانبات وهي (تبادلية تكوينية نافذة) ايضا الا ان لفظ (الطين عموما) يعني (تبادلية تكوينية لـ ناقل نافذ) وتلك الصفة (تبادلية تكوينية) لـ (ناقل نافذ) موجودة في مناقلة البيان عبر منظومة الجملة العصبية للانسان حيث (تنتقل الاشارة العصبية) عبر مكونات كيميائية من مركبات الصوديوم والبوتاسيوم حيث ظن العلماء وهم (علم ودولة) انهم قد يستطيعون ان يتحكموا بالجملة العصبية من خلال ترجمة ما يجري بين الخلايا العصبية ومنها دماغ الانسان ومن ثم يتم ربط تلك (الفاعلية التكوينية) باجهزة الكترونية حديثة يتم من خلالها تمرير اشارات عصبية يتحكم بها العلماء ومنها الدماغ لتشغيل العقل البشري من خلال (منقلب مسار) رابط تلك الوصلات العصبية فبدلا من ان يتحكم بالدماغ (شيء مجهول) يصبح الدماغ تحت سيطرة اجهزة الكترونية وهي ما تعنيه عملية (فاوقد لي يا هامان) وقد تم تنفيذ ذلك المطلب الفرعوني في اواخر سبعينات القرن الماضي الا انه بعد جهد استمر اكثر من عشر سنين سجل فشلا ذريعا ولم تسفر تلك التجارب التي اسس لها مختبرات عملاقة انفق عليها مالا فخما للغاية في ولاية فلوريدا الامريكية الا ان وقف تلك التجارب كان من خلال اطلاق طلقة الرحمة على تلك المختبرات حين اتخذ محافظ الولاية امرا باغلاق تلك المختبرات قائلا في مؤتمر صحفي ان اولئك العلماء ربما ينتجون بشرا خطيرا لا يمكن السيطرة على خطورته الا ان الحقيقة كان ذلك قرارا رسميا تم فيه انقاذ المؤسسة العلمية من الفضيحة ...

    واني لاظنه كاذبا .. يعني ان العقل بتكوينته (يطمس حقيقة مشغله) فهو (مجهول) كما ثبت في الاوساط العلمية الحديثة (العقل بلا جواب) اي ان تلك البحوث اجريت استنادا الى امر رسمي (دوله) لان التمويل بين ايديهم ومتخذي القرار كانوا يعلمون ان العلماء سوف لن يصلوا الى (علة تشغيل العقل البشري) الا ان منهج العلم المعاصر في كثير من مفاصله يعالج الظاهرة الغامضة من خلال تسقيط الاحتمالات ولغرض اسقاط احتمال امكانية الامساك بعلة تشغيل العقل البشري عبر (ترجمة الوصال العصبي) الى وصال (الكتروني) ومن ثم قلب مسار الترجمة من خلال اصدار (اوامر) للدماغ عبر دوائر الكترونية الا ان تلك الاحتمالية سقطت بعد جهد استمر اكثر من 10 سنين وبميزانية ضخمة جدا وحشد علمي ضخم جدا ... حصل مثل ذلك (تسقيط الاحتمالات) في مختبر سويسرا الضخم جدا الذي اعلن عنه قبل بضعة سنين والذي كان يريد فيه فرعون عبر منظومته المزدوجة هامان (العلم والدولة) تسريع جسيمات المادة في مختبر ضخم دوار خاضع للتعجيل المستمر لعبور سقف سرعة الضوء ظنا منهم انهم قادرين على تحقيق ما اطلقوا عليه اسم (الانفجار العظيم) الا ان المهمة فشلت ولاذ الاعلام العلمي بالصمت بعد التجربة

    لقد صرف ربنا في القرءان من كل مثل لعلنا نتفكر ولم يستثن ربنا مثل من مثل ما نمارسه في كتاب الخليقة بما يتصف بالصفات الحميدة او بالصفات الخبيثة كالتي تجري في تطبيقات الحضارة المعاصرة

    السلام عليكم


  2. #2
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,274
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: فأوقد لي على الطين ليكون صرحا ..؟ فهل الطين وقود ..؟


    بسم الله الرحمان الرحيم


    { وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَلْ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ (38)} ... القصص .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كاضافة تحاورية للمرابط العلمية لهذه الآية الكريمة ، فاني أرى على أن الاية تختص ببعض اسرار الجاذبية ، وسنفصل هذا في مشاركة لاحقة باذن الله ، لآن لفظ على الطين لا يعني فوق الطين ، بل أوقد لي علة الطين ؟ والهدف من هذه العملية هي الكشف عن بعض الصروح التي تمكن الشخص من الاطلاع على عوالم أخرى حسب الرؤيا العلمية لفرعون وهاماته العلمية .

    وللحديث بقية باذن الله ..

    السلام عليكم

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 501
    تاريخ التسجيل : Aug 2014
    المشاركات: 216
    التقييم: 10

    رد: فأوقد لي على الطين ليكون صرحا ..؟ فهل الطين وقود ..؟


    السلام عليكم

    العقل بجملته محير حتى عندما توصلوا علميا لعمل الجينات وتصوروا انه مصدر العقل في الانسان والحيوان والنبات لكن ذلك التصور لم يعش طويلا عندما ظهرت الفايروسات والتي عبرت اوراق الترشيح في حين الجرثوم لا يعبر ورقة الترشيح وكانوا يتصورونها في بداية اكتشافها انها بلورات مادية وبعدها قالوا انها نصف كائن لا يكتمل الا في غرفة الخلية ولكن بعدها ظهر في مختبراتهم ان الفايروس كائن عاقل ويتصرف بعقل كبير ويستطيع ان يسرق شيفرة الخلايا الحية ومن ثم يعطي للخلية اوامر باستنساخه داخل الجسم الحي ومن ثم نشره بجسم الكائن الحي كما اتضح ان الفايروس يستطيع ان يطور قدراته ويخترق اجهزة المناعة ويدمرها كما في فايروس الايدز وفايروس انفلونزا الطيور حيث وجد انه يطور نفسه بما يجعله عدوانيا على الانسان ويحول الانسان وليس الطيور الى حاضنة تنتقل من الانسان لانسان مثله اي ان الفايروس يمتلك عقل كبير يستيطع ان يغزو كائنات اخرى وان كان مصدره الاول في الطيور


    اذا كانت آلة العقل البشري غير معروفة في الاوساط العلمية العليا كما اعلنوا (العقل بلا جواب) فهل تبقى آلة العقل خفية حتى على علماء القرءان وهل يستطيع فضيلة الخالدي ان يضع بعض الذكرى كما يصفها في بحوثه لتكون عونا لمن يريد البحث في القرءان عن ذلك السر المبهم عسى ان يتم فتح علوم العقل والتي قال عنها الخالدي في بعض بحوثه ان علوم العقل مودعة في القرءان ونسال الله ان يديم عطاء هذا المعهد برواده الكرام لكي يبقى للحقيقة بصيص امل لكي لا نكون امة تبع لما يلقننا الاخرون مبادئ علومهم التي ظهر كثير منها يحتاج الى المراجعة


    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. بعض اسرار مادة " الطين "
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى معرض المشاريع التطبيقية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 11-23-2018, 06:38 AM
  2. حضارة الطين
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض المشاريع التطبيقية
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 08-05-2017, 03:21 PM
  3. حضارة الطين
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى نافذة إثاره فكريه
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 03-13-2013, 09:32 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137