سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,545
    التقييم: 215

    تساؤل عن صلاة التراويح


    تساؤل عن صلاة التراويح

    وردنا على البريد الخاص تساؤل كريم من متابع فاضل وقد وجدنا فيه اثارة كريمة لتقوم تذكرة قرءانية كريمة وفيما يلي نص التساؤل

    تذكر كتب التفسير ان الرسول كان يصلي بالناس صلاة التراويح في رمضان ولكنه توقف عن ذلك خشية ان تكتب ( تفرض ) عليهم ..

    صلاة التراويح حملت شيئا من الاختلاف الفقهي وهو نتيجة حتمية للاختلاف الروائي فمنهم من قال ان الصلاة جماعة لا تقام الا في الواجبات الشرعية مثل الصلوات الخمس الا انهم اجازوا صلاة العيد جماعة وهي صلاة مستحبة او قيام صلاة الاستسقاء وهي مستحبة ايضا ورغم الاختلاف الفقهي حولها الا ان هنلك مركزية فقهية في كون صلاة التراويح هي صلاة مستحبة وليست واجبة .

    ثقافة الصلاة بين المسلمين تحولت من (منسك حاجة يومية) الى (ممارسة تعبدية ولائيه) اي ان فقه الصلاة بين الناس هو طاعة عبد لامر الخالق ورغم ان تلك الافكار صحيحة ومؤكدة الا ان عبورا قد حصل على ميقات الصلاة المنسكية فالصلاة المنسكية مرتبطة بالشمس ربطا تكوينيا بموجب نصوص قرءانية الا ان الصلاة الموضوعية (ممارسة الصلة بنظم الخلق اجمالا) فكل نظم الخلق تحتاج الى صلة عند الحاجة اليها ومنها الصلاة المنسكية ومنها ما هو مشهور من خمس مواقيت للصلاة المنكسية ومنها ما هو خارج تلك المواقيت وهي الصلوات التي تسمى (صلوات النوافل) وهي اما ان تكون في ميقات محدد مثل صلاة سنة الليل وصلاة التراويح ومواقيتها ليلية وصلاة الاستسقاء وميقاتها نهارية وهنلك صلوات كثيرة غير محددة الميقات مثل صلاة الحاجة او صلاة الاستخارة او صلاة الاستشفاء او صلاة الشكر وكلها صلوات بغير ميعاد وهنلك صلوات تقيم ميقاتها بوقتها الخاص بها مثل صلاة العيد وصلاة الطواف عند الحج وصلاة الميت وصلاة الايات عند الزلازل والعواصف وصلاة الخسوف وصلاة الكسوف وكلها صلوات مرتبطة بحدث نشأتها وفي مذاهب المسلمين ولكل مذهب حزمة من الصلوات لها مسميات مختلفة بين مذهب ومذهب الا انها جميعا مبنية على ثقافة (الولاية لله) فيما يطلب العبد من ربه او ما ينيب العبد من امره الى ربه على نظم تثقيفية دينية جعلت من الصلاة المنسكية بوابة للدخول الى رحمة الله وهي وان كانت عبادة حسنة تحمل في مكنونها مادة ايمانية في عقل العبد الا ان الصلاة المنسكية الموقوته في القرءان مرتبطة بالشمس لانها تجعل للفحشاء والمنكر من الحراك الفلكي نهاية حسنة في الجسد (تنهى عن الفحشاء والمنكر)

    {اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ }العنكبوت45

    وهنا تذكرة من النص الشريف اعلاه تفيد ان (ذكر الله اكبر) فان كانت الصلوات خارج مواقيتها تتصف بصفة انها (كبيرة) الا ان ذكر الله اكبر فاي موصول يحتاج الى وصلة في ما خلق الله من نظم فان ذكر الله في تلك الصلة يكون اكبر من الصلة نفسها فان اراد العبد ان ياكل (مثلا) فهو يحتاج الى (وصلة) توصله للطعام الذي خلقه الله وليس الاها غيره وتلك (الوصلة) فيها (صلاة) فليأكل الانسان فيما (اتصل به من غذاء) الا ان ذكر الله في تلك الممارسة هو اكبر من الممارسة نفسها فاذا كان الطعام مثلا من لحم لم يتم ذبحه فان تلك الصلة بالطعام ستكون فاسدة

    في علوم الله المثلى تقوم ثقافة الصلاة على انها (ولاية لله) في كل ممارسات الانسان وليس حصرا في الصلاة المنسكية المرتبطة بالشمس فالصلوات الخمس وصلوات النوافل انما هي شكل محدود من اشكال الصلاة

    الشمس والصلاة

    السلام عليكم


  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 389
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    المشاركات: 319
    التقييم: 110

    رد: تساؤل عن صلاة التراويح


    السلام عليكم ورحمة الله

    ورد عن النبي عليه الصلاة السلام كان حين ياتي وقت الصلاة يقول لمؤذنه بلال الحبشي رضي الله عنه هيا يا بلال ارحنا بها

    جزاكم الله خيرا

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 684
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 57
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : مدرس تربية فنية

    رد: تساؤل عن صلاة التراويح



    ءمير المؤمنين فضيلة الحاج عبود الخالدي حفظه الله تعالى وثبته ووقاه ورقاه .

    وجدت في القران ان مطلع سورة المؤمنون وصدرا من سورة المعارج تخبر بأفعال للمؤمنين وكانت بدايتها صلوة وآخرها صلوة فهل نفترض يا ءميري ومرشدي ان تللك الافعال تسمى ءيضا صلوات ، ام ان لها معنى اخر خلاف هذا وان كانت فحبذا لو اشرتم اليها من فيض علمكم وتوجيهاتكم الرشيدة .

    احترامي ومودتي ،

    سلام عليكم

  4. #4
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,399
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: تساؤل عن صلاة التراويح



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخي المحترم ،

    شمولية الصلاة او ( الصلواة ) تنقسم الى قسمين : الصلاة المنسكية و الصلوة الأخرى مع النظم ( اهدنا الصرط المستقيم )


    وأحسن تفصيل لذلك ما يقرء من بيان لنص الآية الكريمة من سورة الأنبياء :



    {وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ }الأنبياء73


    الإيحاء إليهم بفعل الخيرات والخيرات
    هنا هي ليست كما يتصورها الناس ، فلفظ الخيرات من جذر (خر) وهو البناء العربي الفطري (خر .. خير .. خور .. خوار .. خرير .. و .. و ..) ، ولفظ (خر) يعني في علم الحرف القرءاني (وسيلة سريان فاعلية) ، فالفاعليات السارية في نظم الخلق تحتاج إلى تفعيل حين تتوقف بسبب سوء تصرفات البشر ( أفعال البشر) ، وهو ما تقوم به منظومة الإصلاح المهدوية فكل (فعل ساري في نظم الخلق) يتم (تفعيله) بوحي من الله لأولئك الأئمة (المنظمين في منظومة) المهدي .


    إقام الصلاة ... فأي صلة بنظم الخلق تنقطع فإن منظومة المهدي تتصدى إليها وتعيد (قيامتها) .


    وإيتاء الزكاة ... لفظ زكاة يتم رسمه في القرءان حرفياً بـ (زكوة) إلا أن الناس ينطقونها (زكاة) ، بل هي حرفياً (زكوة) وهي من جذر (زك) وفي البناء العربي تكون (زك .. يزك .. زكى .. زكو .. زكوة .. و .. و .. ) .ولفظ (زكوة) في علم الحرف القرءاني يعني : (حاوية مفعل وسيلة لرابط ماسكة) ، فالزكاة هي حاوية (محتوى) فيه مفعل وسيلة وتلك الوسيلة تقيم رابط مع ماسكة بنظم الخلق .


    وفي هذا البيان تظهر المقاصد الشريفة لوظيفة الإصلاح في المنظومة المهدوية ، أن تلك المنظومة تقوم بإعادة الروابط (المفقودة) من خلال (تفعيل وسيلة) إعادة تلك المرابط إلى طبيعتها التي خلقها الله ، وتلك المرابط يتم (إيتائها) من نظم الخلق .
    تلك هي عناوين وظائف الإصلاح الشامل الذي تمارسه منظومة المهدي عند ظهورها ظهوراً آفاقيا ، وهي تمارسها قبل الظهور العام بشكل دائم مع مستحقي الإصلاح مثل :

    - (مساكين يعملون في البحر) : وهو يقع تحت صفة تفعيل الخيرات ليبقى المساكين العاملين في البحر يعملون عندما أراد الملك أن يأخذ سفينتهم غصباً ، فلو أخذت سفينتهم فإن عملهم في البحر سيتوقف ، إلا أن الأمر الإلهي (بسريان فاعلية) مساكين البحر كان واضحاً من خلال تأمين سفينتهم من الغصب .



    - (أبوين صالحين) : كان إبنهما الغلام سيرهقهما طغياناً وظلماً وتلك الصفة تعني أن الغلام كانت صلته مقطوعة مع نظم الخلق ، فنظم الخلق السليمة لا ترهق الأبوين طغياناً وظلماً بل الغلام زينة الحياة الدنيا ، فتم قتل الغلام لـ (إقامة صلوة) جديدة أي إقامة صلة جديدة لذينيك الأبوين الصالحين مع نظم الخلق في الإنجاب .


    - (كنز اليتيمن) : وهي تقع تحن صفة (تفعيل وسيلة ربط ماسكة) وهي (ماسكة الكنز) لليتيمين تحت الجدار حيث تم تفعيل مربط تلك الماسكة من خلال الإتيان بنظم إعادة بناء الجدار .


    حين تتحول تلك الممارسات الإصلاحية الخاصة إلى ممارسات إصلاحية عامة فإن الظهور الآفاقي للمنظومة المهدوية يصبح ذا مدرك شامل يدركه العقل البشري، عندما تتصدع مرابط الصلة بنظم الخلق بشكل شامل مثل إنخفاض شديد في نسبة الأوكسجين ... أو عندما تتوقف كثير من الأفعال التكوينية السارية في نظم الخلق مثل إنحسار الأرض المزروعة بـ (التصحر) عندما تزحف الصحراء على حساب الأرض الزراعية بشكل خطير بحيث يصبح الغذاء غير كافياً للبشر ، ومثلها أيضاً (شحة المياه) لدرجة أن حيازة الماء (مسك الماء) يصبح غير كافياً للبشر فإن منظومة الإصلاح المهدوية تقوم (بوحي إلهي) بتفعيل وسيلة (رابط) يمسك بالماء . تلك هي موجزات كلامية عن صورة الإصلاح الشامل الذي تتصدى له المنظومة المهدوية الإصلاحية .تلك المراشد المسطورة - أعلاه - لا تعني أنها ذات محددات بمسمياتها بل هي تتصف بصفة (اللاحدود) ، وأن صفة المنظومة المهدوية أنها تحمل (موطيء محمدي ) الصفة وهو تشغيل اللاحدود في الصفات .


    فإقامة الصلاة ـ مثلاً ـ تقام في عقول بشرية تسعى في حياتها لغرض تأمين مادة إصلاحية يحتاجها المستحقون للرحمة الإلهية فلرحمة الله خصوصية مع العباد ، فالله يختص برحمته من يشاء .



    ثقافة العقيدة المهدوية متسعة بوسعة الأنشطة البشرية (لا حدود) ، فمهما تطورت الحضارة ومهما تزايدت الممارسات البشرية فإن منظومة الإصلاح المهدوية تغطي أنشطة الإنسان مهما تطورت ، فلتلك المنظومة ذات البناء الإلهي إختصاصات تفوق أدق دقائق تقنيات البشر .
    فالعبد الذي أتاه الله علماً في مثل صحبة موسى والحوت مارس عملاً بحرياً عند خرم السفينة لـ (يعيبها) و (لا يغرقها) ، وتلك الصفة لا يمارسها إلا خبير بحري وخبير في بناء السفن !!! كما مارس ذلك العبد المأتي علماً فنون البناء في أصعب ما يمارسه مهندسوا زماننا وهو (تأهيل المبنى) ، وهي نظم معقدة تسمى (الهندسة العكسية) .


    فالمنظومة المهدوية تستطيع أن تمارس وظيفتها في أدق دقائق (حرب النجوم ) وأدق دقائق أنشطة( منظمة ناسا ) ، وهي منظومة تمتلك صلاحيات إصلاح عبر نوعين من عنصر الزمن ، وهو أهم ما تمتلكه تلك المنظومة ، ولعل ما جاء في المثل الشريف خطيراً للغاية حين كان ملكاً يأخذ كل سفينة غصباً فتمت معالجة فقرة الإصلاح لمساكين يعملون في البحر بما هو فوق قوة الملك الغاصب وخارج برنامجه القوي المتين ، وتلك الصفة في المنظومة المهدوية قادرة على تحدي أضخم وأكبر اءتلاف تقني أو اءتلاف قوى أو اءتلاف نظم .



  5. #5
    عضو
    رقم العضوية : 684
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 57
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : مدرس تربية فنية

    رد: تساؤل عن صلاة التراويح



    ءمير المؤمنين فضيلة الحاج عبود سدد ءلله رميته وءمده بمزيد فيضه .

    اقتباس من كلامكم الجميل :<ولفظ (خر) يعني في علم الحرف القرءاني (وسيلة سريان فاعلية) ، فالفاعليات السارية في نظم الخلق تحتاج إلى تفعيل حين تتوقف بسبب سوء تصرفات البشر ( أفعال البشر) >

    هلا تفضلت ببيان معنى المثل السليماني في قوله تعالى < {فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ} (14) سورة سبأ او في قوله تعالى < {قُلْ آمِنُواْ بِهِ أَوْ لاَ تُؤْمِنُواْ إِنَّ الَّذِينَ أُوتُواْ الْعِلْمَ مِن قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ سُجَّدًا} (107) سورة الإسراء /{وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا*} (109) سورة الإسراء

    فما معنى< خر > في مثل هذه المواضيع خصوصا في هيئة من هيئات السجود وهل يتم سحبها على سجود الصلوات المنسكية يا مولاي ءمير المؤمنين .

    ءدام الله لنا علمك وعلمك ربي مالم تكن تعلم

  6. #6
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,466
    التقييم: 10

    رد: تساؤل عن صلاة التراويح


    السلام عليكم

    فخر :
    في علم الحرف القرءاني يعني ( وسيلة غالبة فاعلية السريان ) .. فعندما ( يخر مبنى مثلا ) : فهو قد وصل الى حالة امتلاك ( وسيلة غالبة فاعلية السريان ) فيخر من اساسه !!.. وهذه الدلالة تتطابق مع المثل السليماني في الآية الكريمة ، فالوسيلة الغالبة كانت هنا انهيار ( السلم )

    ومثلها المؤمنون حين يخرون الى الأذقان سجدا ، فهم انما امتلكوا وسيلة غالبة فاعلية السريان في ( الاسلم ) ،واقامة الصلوة مع نظم الخلق ، اي في اقامة الخيرات لا في ( الانهيار ) .

    السلام عليكم

  7. #7
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,545
    التقييم: 215

    رد: تساؤل عن صلاة التراويح


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليدنجم مشاهدة المشاركة

    ءمير المؤمنين فضيلة الحاج عبود الخالدي حفظه الله تعالى وثبته ووقاه ورقاه .

    وجدت في القران ان مطلع سورة المؤمنون وصدرا من سورة المعارج تخبر بأفعال للمؤمنين وكانت بدايتها صلوة وآخرها صلوة فهل نفترض يا ءميري ومرشدي ان تللك الافعال تسمى ءيضا صلوات ، ام ان لها معنى اخر خلاف هذا وان كانت فحبذا لو اشرتم اليها من فيض علمكم وتوجيهاتكم الرشيدة .

    احترامي ومودتي ،

    سلام عليكم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ءمير المؤمنين فضيلة الحاج عبود الخالدي !!!

    اخي الفاضل (المؤمنون ليس لهم إماره) بل (بينهم ولايه) فـ تسمية (أمير المؤمنين) بدعة ابتدعوها

    {
    وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللهُ إِنَّ اللهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ } (سورة التوبة 71)

    وهنلك في الاسلام (امامه) ومنها ما جاء نصه

    { وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي
    جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ } (سورة البقرة 124)

    {
    وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ } (سورة الأنبياء 73)

    فـ الامامه ليست صناعة اماره لانها عملية (جعل الهي) ويهدون بامر الله وليس بامرهم هم وبذلك يمكن ان يكون للمسلمين (امام) ولا يمكن ان يكون لهم (أمير) لان لفظ (أمير) يعني (حائز الامر) وفي القرءان لا يوجد بلاغ عن بشر له الامر على الناس او المؤمنين بل وصفهم الله بوصف ءاخر

    {
    إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ } (سورة الحجرات 10)

    مع احترامنا وتقديرنا لنواياكم تجاهنا الا ان علينا (وجوبا) اعلامكم ان صفة امير المؤمنين ان وجهت لنا او لغيرنا تسجل خروج على نظم الله ورضوانه

    الصلاة في ثقافة الدين الموروث وردتنا على انها صلاة المنسك حصرا فكلما قيل (صلاة) ذهبت مستشعرات العقل الى انها صلاة المنسك (الفرض) الا ان كينونة الصلاة عموما لا حصر لها فكل (اتصال) بنظم الله هي صلاة فمن يشرب شربة ماء طهور فهو يصلي وكل من يأكل لقمة أكل حلال في النوع والمصدر فهو يصلي وكل من يلبس ما اختصه الله في الملبس فهو يصلي !!

    { قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ } (سورة المؤمنون 1 - 2)

    { الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ } (سورة المعارج 23)

    خاشعون .. دائمون .. وبينهما فارق تكويني (عند الصلاة) فالصلاة الدائمه في (مأكل ومشرب وملبس ومسكن ومعشر ورزق ومسعى .. و .. و ..) فهم دائمون غير مذبذبين اي غير (متقطعين) عن صلاتهم

    الخشوع في الصلاة .. الخشوع من جذر (خشع) وهو لفظ قليل الاستخدام في منطق الناس وليس له تخريجات منطقيه منتشره وهو في علم الحرف القرءاني يعني (نتاج فعل ساري لـ فاعليات متنحيه) وذلك الرشاد الفكري يقيم بيان (علل الصلاة) فلو كان الانسان متصلا بنظم الله بشكل دائم فلا داعي لـ الاتصال بها (صلاة) لانه متصل تكوينيا مثل (تنفس الهواء) فهو فعل تبادلي (غير متنحي) عن الشخص فـ صلة الاتصال قائمه تلقائيا بالتنفس عند الحي فما دام الحي حي فهو يتنفس فمن يتنفس انما يقيم صلاة دائمه اما الفاعليات الساريه المتنحيه فهي التي يستوجب ان نخشع لها ونوصلها مثل صلاة المنسك او لبس ملابس قطنيه لان ملبس القطن اصبح فعلا متنحيا عن الناس فكل ملبسهم من البوليمرات النفطيه !! فالخاشع في الصلاة يعني الذي يقيم الصلاة لفاعليات متنحية عنه ..

    لفظ (خشع) يقيم علة تكوينيه اخرى عند الصلاة سواء صلاة المنسك او غيرها فـ ما (ينتجه المصلي) من (فعل ساري) عند اقامة الصلاة تختص بالصلاة نفسها كفعل متنحي يستوجب قيمومة تفعيله من المصلي نفسه ولا يشرك بما اتصل (فاعليات متنحية اخرى) فـ حين يصلي صلاة المنسك مثلا عليه ان يقيم علة ما يقول { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى
    تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ } فلفظ (تعلموا) لا تعني (تعرفوا) بل تعني (احتواء رابط العله) في مقومات الصلاة ومثلها حين يلبس المصلي ثوبا من قطن او صوف عليه ان لا يشرك (يخلط) بين خامة طبيعية وخامة صناعية جائت من دون الله ومن يأكل طعاما عليه ان لا يشرك ماده عضويه مع ماده ميته (غير عضويه) فهنلك كثير من الانسجه فيها نسبة من قطن طبيعي ونسبة من بولي استر صناعي وكثير من المأكولات (يتصلون بها) فيأكلوها وهي من مادة عضوية ومعها ميته مثل الالوان والنكهات ومواد حافظه وغيرها من المواد غير العضويه .. الخشوع عند اقامة الصلاة برحميها المادي والعقلاني تستوجب النقاء من اي فاعليات متنحية عن تلك القيمومه فـ الـ (خشوع) في العلم القرءاني يعني نقاء مقومات الصلاة

    السلام عليكم



  8. #8
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 103
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: تساؤل عن صلاة التراويح


    اللهم ربنا اغفر لي ولأخي وليد نجم ابن اختي من زلة كتابة <ءمير المؤمنين> ولصقها بمولانا فضيلة الحاج عبود الخالدي وشملنا اللهم برحمتك الواسعة انك انت الحليم العظيم .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. صلاة الجماعه...يتضاعف بها الأجر..
    بواسطة الحاج قيس النزال في المنتدى مجلس مناقشة منسك الصلاة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-01-2019, 07:03 AM
  2. ماذا عن صلاة الجنازة
    بواسطة الكاتبة بثينة العروسي في المنتدى مجلس مناقشة منسك الصلاة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-30-2019, 05:00 PM
  3. تساؤل عن صلاة النافلة وفروض الصلاة .. .؟
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس مناقشة منسك الصلاة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-10-2013, 06:07 PM
  4. قضية للنقاش :(ألمانى يبتكر سجادة صلاة تخفف من آلام العظام)
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى نافذة إبداء الرأي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-21-2011, 08:33 PM

Visitors found this page by searching for:

content

SEO Blog

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146