سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

بيان الألف المقصورة والألف الممدودة في فطرة نطق القلم » آخر مشاركة: احمد محمود > الفرق بين القتل والصلب والقطع و البتر........... » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤل عن الاحرام للحج عند السفر بالطائرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > ( وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ ) : قراءة قرءانية معاصرة في ( وءد الاطعمة ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > بكة من بكى » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > كفر وكفور وكفار ـ كيف نفرق مقاصدها » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > طيف الغربة بين الماضي والحاضر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > علة الصلوات المستحبه » آخر مشاركة: الاشراف العام > الأسماء الحسنى(دعوة للتأمل) » آخر مشاركة: الاشراف العام > استشارة عقلية طبية عن : خطورة الحمل والاجهاض » آخر مشاركة: الاشراف العام > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } 1 ـ دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ألله أكبر !! كيف ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حديث عن الحياة والموت » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لـِمَ يـَحـِلُ الله في الاخرةِ ما حـَرّمهٌ في الدنيا ..!!؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ . ما هو مقام الرب ؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > رزقكم في الأبراج وانتم توعدون » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > التاء الطويلة والتاء القصيرة في فطرة علم القلم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حواء بين اللفظ والخيال العقائدي » آخر مشاركة: الاشراف العام >
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 371
    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات: 60
    التقييم: 10

    Post نبضةُ قارئ.....محاولة نقدية لكتاب التفسير (عشر نبضات...) للروائية علياء انصاري


    نبضةُ قارئ ....

    أُلقيت هذه المحاولة في مجلس حسام الشلاه الثقافي بدعوة من الكاتبة وبحضور عدد من نخبة محافظة بابل مساء يوم الاربعاء الموافق 23/4/2014.

    السلام عليكم ايها الاخوة الافاضل ورحمة الله وبركاته ....
    سألقي على مسامعكم الكريمة بعضُ وريقاتٍ اسميتها (نبضةُ قارئ) كتجربةٍ نقديةٍ لكتاب (عشر نبضات ...حورات بين بابل واربيل ) للروائية علياء الانصاري ، الذي تعلن فيه الكاتبة بطرح محاولتها الفكرية لتفسير النص القرءاني بطريقة (جديدة) أسمتها (الطريقة المتفاوتة) وعلى شكل حوارات بينها وبين شخصية أخرى اسمه (سلام محمد إسلام ) الذي غير اسمه الى (عبد السلام مدني ).
    وسأتحدث في نبضتي هذه عن محورين لاثالث لهما :
    المحور الاول : مناقشة مقدمة الكاتبة
    المحور الثاني :مناقشة لاحدى نبضاتها العشرة وهي(عصا موسى) كنموذج تطبيقي لهذا الاسلوب
    المحور الاول
    مناقشة مقدمة الكاتبة
    في الاسطر الاولى من مقدمتها تؤرخ الكاتبة لبدايات الشرارة الفكرية تلك فتقول (كانت البداية عام 2000 ميلادي ، عندما بدأت أفكر في وضع كتاب لتفسير القرءان الكريم ، ولكن ليس بالطريقة المتعارف عليها. هو كتاب تفسير ولكن للحياة ، يربط الآية القرءانية المباركة بحركة الانسان في الحياة . واعطيت للفكر روحاً ، وأخذت أكتب.... صببت عصارة فكري وروحي في ذلك الكتاب ....أردت ان يكون شيئا مختلفا. أخترت عنوانا كبيرا في حياتنا ، الا وهو الاستبداد .... ) تسترسل الكاتبة بعد هذه الفقرة في بيان المساحة الفكرية التي غطتها لتتناسب مع روحية الفكرة وعصارتها وتنقل لبيان الزمن الذي استغرقه تأليف الكتاب.... فتقول
    (أستغرق كل ذلك عاما كاملا ... وعندما أرسلته الى احدى دور النشر في لبنان حينها للطباعة ، كان الرد: (نعتذر ... لايمكن ان نتبنى كتابك ، فلا توجد لدينا أمراة تفسر القرءان ..... )
    عرضت الكاتبة مؤلفها (الاستبداد) لبعض القراء (لعلهم يتبنون طباعته ونشره ) فـ (اعتذر بعضهم على استحياء .... فيما قال الاخر :(هل درست في احدى الحوزات الدينية ، هل يمكن ان يزكيك مرجع ديني )؟!!
    وبعد ان يأست الكاتبة وضعت كتابها في (فايل وردي) ووصفته بـ (المسكين ) ومازال الكتاب لحد هذه اللحظة ( فيه).تستعرض الكاتبة فيه مشاهد من دراما (ظُلامية) قام بتأليفها وأخراجها مجتمعا ذكوريا في طابعٍ أثني أجبرها ان تكون بطلته !!! فالكاتبة تستدرج القارىء في هذه الجزء من مقدمتها لترسيخ فكرة (مظلوميتها) في ذهنه ليقع في مابعد بفخ القبول لها!!! فالجهد الفكري الذي استغرق عاما كاملا والذي أنتفضت فيه الكاتبة امام (الاستبداد) أؤدَ في مجتمع ذكوري مستبدٍ في ذكوريته لا لشيء فقط لكونها ( أنثى ).
    فالقارئ هنا تمت تهيئته نفسيا لقبول هذه الفكرة التي جعلت من كتابها حول (الاستبداد) يعيش في كنف استبداد مجتمعي لتوجيه القارئ نحو القبول المطلق لمحتوياته مستغلة بذلك لرد الفعل الفطري لدى الانسان في عدم تقبله للاستبداد كمفردةٍ في قاموسه الفطري. وبالفعل فان زاوية ميل القارئ لقبعه في ذلك الفخ تكون في أوجها في الفقرة التي تتحدث فيها الكاتبة عن استعانتها بفصولا من الكتاب في مواطن اخرى ولاتشير الى المصدر(نفسها) حتى يتقبله الاخرون .
    في هذه النقطة بالذات تصفع الكاتبة القارئ (صفعة الرحمة) يغفو على أثرها في حالة من اللاوعي في ادراك ماتريد؟!! وعلى الرغم من حالة اللاوعي تلك تستمر الكاتبة في بثق مثل تلك المشاهد لتغذية ما أستقر بعقلانية القارئ وترسيخ البعد الازلي لمظلوميتها فتقول ( ما زالت فكرة ان اخرج بكتاب تفسير الى الملأ تعيش معي في كل يوم ، حتى جاء ذلك اليوم في عام 2012م ) . فسَنتان من الظلم على الكاتبة وسنَتان من استبداد المجتمع عليها لالشئ سوى لكونها ( انثى) و (لاتَدرُسْ في الحوزة ) و (غير مُزكاة من مرجع ديني ) لذلك وصفت مجتمعها بواصفة اقترنت قرءانيا فقط مع (قوم فرعون ) و (الذين كفروا ) وهي صفة (الملأ) !!!.... فهو مجتمع يدين بدين فرعون .... مجتمع كافر....مجتمع ذكوري ليس فيه لعقل الانثى فُسحة للتفكير؟!!!
    وهنا أستحكمت الكاتبة بقبضة من حديد على كل مفصل استشعاري يستفز عقل القارئ لاعادة النظر ولو في واصفة المجتمع على أقل تقدير ، وهذا يعطي للكاتبة زخما زمكانيا للتحرك في اي اتجاهٍ تسلكه وفي اي وقت تشاء دون اي اعتراض لانها اصبحت رمزاً دونكشوتيا لقارىء هجَر طواحين عقله منذ مئات السنين.
    لذلك قررت الكاتبة :

    1. أعادة محاولة الكتابة بطريقة جديدة (ليس للكتاب) اسمتها (الطريقة المتفاوتة)
    2. ارادت ان تجعل من الآية القرءانية دليلا للحركة والعمل والاجتهاد اليومي
    3. ارادت ان يعيش الانسان مع مفاهيم القرءان كما يعيش مع مفاهيم الحياة العصرية الجديدة وتقنياته الحديثة.
    4. ارادت ان يكون القرءان كتابا للحياة ، لاكتاب مقابر ومجالس عزاء او كتاب استخارة وتبرك.

    أذا نحن امام أربعةُ قراراتٍ يصْفن بشكلٍ لا لبس فيه الملامح الرئيسية للطريقة المتبعة في تفسير النص القرءاني لدى الكاتبة.
    فيما يتعلق بالقرار الاول : لم تُشر الكاتبة ولو ضمنا الى تعريف مصطلح (الطريقة المتفاوتة ) فهو مصطلح مبهم لدى القارئ ويحمل بين دفتيه ضبابية تؤكد أزلية اللاوعي التي اشرت اليها سابقا للقارئ ، وعند أستقراء الكتاب لفهم مايشير اليه المصطلح وجدتْ الكاتبة تخوض في عشر مفاهيم قرءانية لاتتحد موضوعيا فيما بينها فعصا موسى لاتتحد موضوعيا مع السنبلة والسنبلة لاترتبط مع فتية الكهف وسجن يوسف يبتعد زمنيا عن فأس أبراهيم .... وهكذا .
    هذا الاسلوب في التفسير يُشير اليه السيد محمد باقر الصدر (رحمه الله) في كتابه المدرسة القرءانية وهو (الاتجاه التجزيئي للتفسير) وهذا الاتجاه كما يصفه (رحمه الله) يؤدي الى ظهور التناقضات المذهبية العديدة في الحياة الاسلامية ( المصدر : المدرسة القرءانية للسيد محمد باقر الصدر ، ص :12 طبعة انصار الله )
    اما القرارات الثلاثة المتبقية فهي تتمحور حول محور واحد وهو (أرادتها) فالكاتبة ارادت لمستقل عقلي (دليلا للحركة والعمل والاجتهاد اليومي) ان يوافقه النص القرءاني ولم تُرد للنص القرءاني ان يوافق على (مستقلها العقلي )!!! ومابين هذين الموافقتين فارقة (توحيدية) تجعل من النص القرءاني أما تابعا او متبوعا فالاولى تجعلهُ نصا تابعا (لاقيمة لقائله) والثانية تجعله نصا متبوعا (يهدي للتي هي اقوم ) لتابعه.
    وهنا يبرز سؤال محوري يكمُن في الحروف المقطعة وهو كيف تجعل الكاتبة الحروف المقطعة في القرءان دليلا للحركة والعمل والاجتهاد اليومي ؟ وكيف تجعل الانسان يتعايش مع (ن) و(الم ) و (حم) و (طس) كما يتعايش مع مفاهيم الحياة العصرية الجديدة وتقنياته الحديثة. وهل سنسمع في يومٍ من الايام ان (كهيعص) هي صاروخا بالستيا بطول 1 نانو متر يجعل أعداء الله كعصف مأكول ؟!!!
    اما ما سأغض الطرف عنه وأتركه للقارئ الحذق يكمن في جعل التعايش مع ماهو مقدس وما هو غير مقدس في خانة واحدة وهما على طرفي نقيض؟؟!!!!
    أخوتي الافاضل أصِل بكم للجزء الاخير من مقدمة الكاتبة ، فهذا الجزء يدور حول منازلة أخرى عزِمت فيها الكاتبة على خوض التحدي مع المجتمع الذكوري المُستبدْ مرةً اخرى ففكَرَت الكاتبة في شخصٍ يشاركها الكتابة على ان يتصف بكونه :

    1. طائفا حول ذات الفكرة
    2. مؤمنا بذات المبدأ
    3. له نهج مشابه لنهج الكاتبة في الحياة
    4. ان يكون الكتاب ، حورات فكرية معه

    أربعُ صِفاتٍ يجب ان يتميز بها (المحاور) عدا (ذكوريته) يجب أن تتطابق جميعها مع رؤىً وأفكار الكاتبة تؤهله لخوض التحدي معها والذي يتمحور فقط حول أخراج الكتاب ولاشئ آخر..... فالمحاور يجب ان يكون (نسخة ذكورية) ذو فكراً ورؤاً متطابقة مع (نسخة انثوية) ليحصل التشارك بينهما وهذا يعني ان الكاتبة تحاور نفسها فقط لاغير مُستغلةً بذلك الذكر لتصل الى ما ترموا اليه....فالحوار هو حوار أنثوي بحت يُظهر بما لايدع مجالا للشك ذلك الاستبداد الانثوي المصاحب لتلك الرحلة الكتابية والمُنمق بقناعة المحاور المتجاوزة لجدلية الذكر والانثى ليرسوا مع الكاتبة على شآطئ الهوية الانسانية وحب الانسان ويتركا أمراة عمران تجادل خالقها في أنسانية وليدها في (أني وضعتها أنثى والله أعلم بما وضعت وليس الذكر كالانثى).
    الى هنا هيأت الكاتبة جميع مستلزمات التحدي وبالفعل بدأت رحلتها التفسيرية تلك على شكل مقالات متبادلة بينها وبين (المحاور عبد السلام مدني) من الشهر العاشر 2012 ولسنة كاملة ، أدركت بعد مقالتين او ثلاث أن الله وفقها في اختيار الشريك المناسب والافضل وهذا ماجعلها تؤمن بأنها علامة جيدة لتسديد الله تعالى لها. وبهذا تكون الكاتبة قد بَثقت (كماً ماورائياً ) للقارئ ظهر جلياً ببقائها على قيد الحياة حتى هذه اللحظة.

    المحور الثاني
    عصا موسى (انموذجا)
    أنتقل بكم اخوتي الافاضل الى المحور الثاني والذي يتعلق بالمفاهيم التي طرحتها الكاتبة للنص القرءاني لكي يتعايش الناس مع القرءان من خلال هذه المفاهيم ولعل اولها هو مايتعلق بـ (عصا موسى ) التي أعتمدت الكاتبة في بُعدها الدلالي للمفهوم على ماجاء في كتاب (التحقيق في كلمات القرءان ) للعلامة المصطفوي الذي أشار مركز النشر لآثاره في مقدمتهم للكتاب (طبعة دار الكتب العالمية -2009) بأنه كانت تتجلى له معاني بعض مفردات القرءان ومفاهيمه من عالم الغيب الى عالم الشهادة فيقوم فضيلته بتدوينها.
    قسَمْت الكاتبة صفات العصا حسب البعد الزمني لها
    القسم الاول : صفة العصا قبل النداء الآلهي

    1. عصا كبقية العصي يستعين بها موسى (ع) رجل من بني اسرائيل على امور حياته اليومية
    2. كانت متكأ لموسى عليه السلام ومورد لجلب رزقه ورزق غنمه
    3. يستعين بها لقضاء حوائجه اليومية لادارة شؤونه الحياتية

    القسم الثاني : صفة العصا بعد النبوة

    1. تتحول بطرفة عين الى ( قال القها ياموسى * فالقاها فاذا هي حية تسعى )
    2. عصا اكتسبت قوتها الخارقة – بأذن ربها –لانها اكتست بالصبغة الالهية .
    3. عصا لها الامكانية الرهيبة والقدرة الخارقة لتلقف ما يأفك الاخرون وما يكيدون!!

    القسم الثالث : صفة العصا لدى الكاتبة في القرن الواحد والعشرين

    1. العصا هي قدراتنا الذاتية والخارجية
    2. العصا هي القابليات التي اودعها الله فينا
    3. الامكانيات المتاحة من حولنا في عوالمنا الخاصة والعامة .
    4. ان وظفت العصا بشكل شخصي فهي (عصا عادية) وان وظفت في( سبيل الله ) (سبيل المجتمع) فهي (عصا موسى ) ستلقف كل أفك يسعى وكل زيف ينتشر وكل باطل يسود.


    أقول: هنالك تناقض واضح في صفات (العصا) عند الكتابة في القسم الاول تكمن في الكيفية التي تجعل من العصا مورداً للرزق وهي في نفس الوقت عصا ًعادية كأي عصى في الوقت الحاضر. فالعصا المعروفة بشكلها الحالي لم نسمع في يوم من الايام بأنها موردا للرزق ولا تصح الا في حالة (التصنيع) فمُصنع العصي ممكن ان تكون العصي له موردا للرزق او حال كونها وسيلة لفعل شيء ما يتناسب مع شكلها كأستخدامها في قطف بعض الثمار. اما ذات العصا يكون موردا للرزق فهذا لم نسمع به ولم يخطر على قلب بشر وانا اطلب من الكاتبة الكريمة ان تجعل هذه العصا التي بين ايدينا موردا للرزق لنا ولعيالنا (موردا للتمويل ) !!!!.
    في القسم الثاني تؤكد الكاتبة أن العصا أكتسبت هذه الصفات وأكتست بهذه الصبغة الآلهية - بأذن ربها - نتيجة لتحول دور صاحبها الذي أصبح نبياً لله يحمل رسالة وهما وموقفاً.
    وهنا أقول ، أن تحول الدور لم يأتي وفق قُدرات وقابليات موسى الذاتية وانما جاء وفق ( اختيار الهي ) بقوله تعالى (وأنا اخترتك فاستمع لما يوحى ) طه -13 والا لو كان وفق ذلك لأختار الله عزوجل أخاه هارون لانه افصح منه لسانا وهو من شد عضد موسى وأزره وهو شريك امر موسى ولم يذهب موسى الى فرعون الابعد ان اوتى موسى سؤله في جعل هارون شريكا في امره كما اشارت الآيات من سورة طه 24-36 بينما نرى موسى يقول (اني اخاف أن يكذبون * ويضيق صدري ولاينطلق لساني) (ولهم عليَ ذنب فأخاف ان يقتلون) و (أحلل عقدة من لساني) ، فموسى (ع) لم يستطع توظيف عصاه بأمكانياته وقدراته وقابلياته المتاحة الابعد ان تَدَخل (القول الالهي ) بذلك تبعا (لخيار الخالق) . وهذا بحد ذاته يناقض تماما ما جاءت به الكاتبة من مفهوم القدرات والامكانيات الذاتية والقابليات وجعل توظيفها في سبيل الله سبباً لقدرتها الخارقة مع ملاحظة نسبية (القدرات والقابليات والامكانيات) وأختلافها من شخص الى آخر والتي تجعل من تلك العصا بلا شك متغيرة من شخص الى آخر.
    وفي خضم هذا التناقض تتسأل الكاتبة ( الا يمكننا ان نملك واحدة مثلها ) ؟!! (قبل ان تعقد حاجبيك مستنكرا وقائلا في سرك : ماذا دهاكِ؟ من اين لنا بتلك العصا السحرية المتوغلة في اعماق التاريخ؟ ( تمهل قليلا ، ودعني أوضح لك كيف يمكن ان تكون لنا جميعا عصا موسى ، بل دعني اقول : جميعنا نمتلك عصا موسى ، ولكننا لانجيد استعمالها !)
    وهنا الكاتبة لاتدع للقارئ اي فسحة من التفكير في الاجابة بل تجعل من القارئ خصما لايستطيع الحديث حتى مع نفسه بل تقوم بمراوغة كلامية لانتشاله من الحيرة الفكرية التي اوقعته فيه فالقارئ لحد هذه اللحظة هو غير مقتنع تماما بفكرة امكانية ان نملك عصا كعصى موسى وهنا تنتقل الكاتبة من الكيفية الى النتيجة التي( لانجيد استعمالها ) فالقارئ هنا لم تتوضح له الكيفية التي اوصلته لتلك النتيجة وأن قبل النتيجة فهو لايجيد استعمالها ؟!!!
    وفي خضم هذه الزوبعة الماورائية تعيد الكاتبة القارىء الى القرءان لتريه ماهية العصى !!! فهي تصدمه بجدار مقدس لايمكن أختراقه فان لم تَقبل بهذا المفهوم فانت مِن مَن لايتبعون القرءان ؟!! وعند مراجعة ما ذكرته الكاتبة في هذه الفقرة بالذات نرى ان الكاتبة خدعت قارئها فهي لم تعِد الى القرءان تماما ولم تأتي بشطر آية قرءانية فضلا عن آية كاملة تشير الى الكيفية والى النتيجة وتعلل (لماذا لانجيد استعمالها ) بل عادت الى اللغة لتقول أن ( العصا في اللغة هي: ... ) ولنفس المصدر الذي نوهت عنه سابقا.

    وفي خاتمة هذه النبضة أقول أن الكتاب كُتب بطريقةٍ روزخونيةٍ أعتمدت على نفس الاُسس والادوات الفكرية لدى المؤسسة التفسيرية القائمة مع أدخال مفاهيم تنموية مستوردة وأضفاء رتوش رومانسية أطرتها الكاتبة بأطار ما ورائي لترسيخ مثالية ألاعتزاز بالموروث الحضاري بعيدا عن كُنه الموروث نفسه.

    أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم. ..وما أبرئ نفسي أن النفس لأمارة بالسوء الا ما رحِم ربي.

  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,469
    التقييم: 215

    رد: نبضةُ قارئ.....محاولة نقدية لكتاب التفسير (عشر نبضات...) للروائية علياء انصاري



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    من المؤكد وبيقين مطلق نرى ويرى كل حامل عقل ان (الفكر الاسلامي) هو فكر مشتت ممزق في كل ركن من اركان الاسلام الموضوعية ومهما قلنا في الاختلاف الفكري المذهبي فان المذهب الواحد نراه مشتت ايضا والفرق بين التشت المذهبي والتشتت الاممي هو ان الاختلافات في المذهب الواحد تمتلك مساحة اكبر من القواسم المشتركة بين المختلفين في حين لا يمتلك الفكر الاسلامي عموما قواعد مشتركة الا النزر القليل مهما قال المسلمون في وحدتهم المزعومة

    الصفة الانثوية للكاتبة حسب ما ورد في مشاركتكم الكريمة والتي كانت سببا في فشلها لطبع طروحتها ليست الا وصفا في غير محله فعدم قبول اطروحتها ليس لانها انثى بل لان التشتت والتشرذم الفكري الاسلامي برمج في الزمن المعاصر برنامجا قاسيا فالنشاط الاكاديمي لا يقبل بجديد ينسف القديم سواء كان الجديد من مصدر ذكوري او انثوي الفكر وظهور دور المرجعيات الدينية في بنية الدولة الحديثة اسهم اسهاما كبيرا في رفد المنهج الاكاديمي بثوابت منهجية دينية فتم دعم النهج الاكاديمي بشكل غير مباشر فالاكاديميون كانوا يدافعون عن منهجهم المهيمن عليه من قبل فئوية غير مرئية وحين اصبح لرجل الدين دورا تنظيريا عقائديا في بنية الدولة الحديثة انما تم ترسيخ الدور الاكاديمي فالمرجعية الدينية تمتلك جماهير واسعة خارج الوسط الاكاديمي وكلا المنهجين اصبحا يمثلان توأمة فكرية بين رجال الدين والاكاديميين لرفض اي جديد فكري لا يمتلك جذورا في تاريخ قاعدة بيانات رجال الدين او المؤسسات الاكاديمية فمن يريد تغيير شيء عليه ان ياتي بجذوره من التاريخ وعليه ان يثبت مصداقية ما جاء به فاصبح الفكر الاسلامي رغم حجمة الكبير عبارة عن قالب فكري لا يمكن تغيير مقاساته

    من خلال ما تمت معالجته في منشوركم الكريم لـ منهج الكاتبة علياء الانصاري يتضح ان منهجها مع القرءان منهج مضطرب لا يمتلك قاعدة فكرية ممنهجة وارسخة ومثل تلك الصفة يمكن ان تكون في عدم وجود منهج واضح للكاتبة او انها كانت قد قصرت في طرح برنامجها ليلقى قبولا عند الاخرين فقد يكون مشروعها مبني على شيء من الصفة الابراهيمية (الفكر المستقل) ومثل تلك الصفة تحتاج الى (ملة) اي تحتاج الى (مالئة) تملأ حاجة حامل القرءان من القرءان وهي (ملة ابراهيم) والمالئة الفكرية تلك يجب ان تكون راسخة وممنهجة ومستقلة بكاملها ... بخصوص الاثارة الخاصة بعصا موسى حيث اثير ذلك الموضوع في الرابط التالي :


    هل عصا موسى ثعبان ام جان وكيف فلقت البحر ؟


    في زمن الدولة الحديثة وانتشار العلوم المادية والتطبيقات الحضارية اصبح الدين (حال ثانوي) فالدين اختياري في كل شيء اما متطلبات الحياة الاخرى فهي اجبارية وليست اختيارية مما تسبب ذلك في سهولة السيطرة على الدين وتحويله الى منهج متحفي فالموجود في المتاحف هو الثمين اما ما مطروح من امثاله في السوق فهو بخس لا قيمة له فلو رصدنا جرة من فخار عثر عليها في (بابل) فقد تكون قيمتها ملايين الدولارات اما جرة مثلها مصنوعة في زمننا فهي بخسة الثمن ..!! هكذا هو الدين اليوم وقد وجدنا من خلال تجربتنا التي زاد عمرها على 35 سنه مع القرءان بفكر مستقل ان الباحث لا يستطيع ان يحشد حوله الكثير من المؤمنين ببحثه او من القادرين على فهم منهجه والسبب ليس في ضعف المنهج او وهن في ادوات البحث او انعدام المنفعة من نتائج البحث بل الاشكالية اكبر من ذلك بكثير وهي الاستحقاق البشري لـ (فيوضات القرءان الفكرية) ونسمع مثل قرءانيا يبين مقاصدنا

    {مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَاراً بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }الجمعة5

    وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ

    ومن يبريء نفسه من الظلم واحسن الناس حالا حين لا يظلم احدا الا انه يظلم نفسه

    السيدة الكاتبة حصرت فشل مشروعها لانها انثى وفي تلك الرؤيا طعنا في الدين وتصديقا لما يتقوله اعداء الاسلام من ان الاسلام يمتلك سلطوية ذكورية في حين يتصدى الاسلام لاي وظيفة للانثى لكي تبقى في وظيفتها الاساس (ام البشر)

    {أَصْطَفَى الْبَنَاتِ عَلَى الْبَنِينَ }الصافات153

    فاي وظيفة تريدها الانثى لنفسها ستكون على حساب وظيفتها الكبرى في الخلق

    في كثير من مذاهب المسلمين لا يصح ان تتقدم المرأة في صلاة الجماعة وان كان الجمع كله من الاناث وقيل في الموروث الفقهي ان المرأة لا يحق لها الافتاء ومثل تلك الصفات كانت ولا تزال باقية تمثل ادوات طعن في الدين الاسلامي باعتباره دين يسلط الذكور على الاناث وسيء استخدام نصوص كثيرة من القرءان منها

    {الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ }النساء من الاية 34

    اذن من خلال طرحها القائل ان عدم منحها الحق في تفسير القرءان يعني السلطوية الذكورية فهي تعلن ان بحوثها ليست مستقلة ولا تحمل فكرا مستقلا حقيقيا ولا تمتلك منهجا ذو قاعدة بيانات راسخة لتدبر النصوص والتبصرة فيها والدليل انها استخدمت عنوان (السلطوية الذكورية) عند فشلها في طبع كتابها ونقرأ حقائق التكوين في المرأة ودورها المرتبط بـ (طور المرأة في الخلق)

    عقل النساء في قراءة قرءانية

    سلام عليكم

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 371
    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات: 60
    التقييم: 10

    رد: نبضةُ قارئ.....محاولة نقدية لكتاب التفسير (عشر نبضات...) للروائية علياء انصاري


    الحلقة (2)

    المستقل العقلي وأثره في تناقض النص القرءاني..... تجربة نقدية لكتاب التفسير (عشر نبضات.....) للروائية علياء الانصاري

    هذه المحاولة هي الثانية من نوعها ضمن ثلاث حلقات كان أولها (نبضة قارئ...) في تجربتي النقدية لكتاب التفسير (عشر نبضات .....حوارات بين بابل واربيل ) للروائية علياء الانصاري. في هذه المحاولة سأتعرض الى مفهوم ( المستقل العقلي ) وأثره في تناقض النص القرءاني ، كأسلوب رافق الكاتبة منذُ اللحظات الاولى لمشروعها الفكري حيث لاتكاد تخلوا منه أي ورقة من الكتاب بدءا من مقدمته وانتهاءا بآخر نبضة فيه. على الرغم من أثارة المفهوم في الحلقة الاولى من هذه التجربة الا أنني هنا سأستعرضه بصورة ضوئية ومكبرة مع ايضاح نماذج تطبيقية مُنتقاة من سطور الكاتبة.
    ألمستقل العقلي هو مصطلح مُستخدم من قبل علماء الاصول (الاصوليين) للاشارة الى قُدرة العقل على الحكم بحُسن الاشياء وقُبحها ، حيث تُفضي هذه المقدرة الى ما يسمى لديهم بـ (حُجية العقل) كدليل للحكم الشرعي.
    يوضح العلامة المظفر (رحمه الله) في كتابه (فرائد الاصول – الجزء 2 – المبحث الاول) مفهوم المستقلات العقلية بقوله ( بأنه كل ما حَكم به العقل حَكم به الشرع ) أنطلاقا من ذاتية الحُسن والقُبح العقليين ، حيث يؤول هذا الى مايسمى بـ (الملازمة العقلية ) وهي الملازمة بين حُكم العقل وحُكم الشرع ، بمعنى ان العقل اذا حكمَ بُحسن شيء أو قُبحه يلزم عنده عقلا أن يحكم الشارع طبقا لحكمه.
    هذه النظرية أعتمدها الاصوليين من الفرق الاسلامية كافة ، وهي تخالف ما جاء به النص القرءاني ، اذ هي سبب الخلاف وأساس أتباع كل قوم لحكمهم العقلي المستقل من الشرع وهي محل أبتلاء ، وأول من اُبتليَ بها هم الملائكة في قصة السجود لآدم (عليه السلام) وأبتُليَ بها آدم حيث أمره الله تعالى بعدم ألاكل من الشجرة بحكم شرعي غير مفهوم له عقلا وأبتلي بها كل الخلق تباعا .
    تضمن الكتاب الكثير من (المستقلات العقلية) بل بُنيَ على أساسه (عمدا ام جهلا) لا فرق لانه يؤول الى تناقض النص القرءاني فيما بينه ، وبذلك تتصدع وحدانية قائله أذ قال تعالى (أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلاَفًا كَثِيرًا) النساء-83 ، ولايشفع عندئذٍ الفئة المستهدفة من الكتاب وهم (الشباب) ولا بساطة أسلوبه (حسب قول الكاتبة ) لان الله عز وجل قد كَفِل بيان قرءانه بقوله تعالى (إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ)القيامة-19 وأتم حجتهُ البالغة على خلقه بقوله تعالى (قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ فَلَوْ شَاءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ) الانعام-149 .
    بعد هذه المقدمة سأشرع بأنتقاء نماذج تطبيقية من مقدمة الكتاب وبيان الاستقلالية العقلية لها ، تقول الكاتبة في صفحة 15 (قررتُ ان اعيد المحاولة ، أن اكتب تفسيرا لآيات القرءان الكريم بطريقة متفاوتة ، أريد ان اجعل من ألآية القرءانية دليلا للحركة والعمل والاجتهاد اليومي .. أن يعيش الانسان مع مفاهيم القرءان كما يعيش مع مفاهيم الحياة العصرية الجديدة وتقنياتها الحديثة .. أريد ان ايكون القرءان كتابا للحياة ، لا كتاب مقابر ومجالس عزاء أو كتاب استخارة وتبرك ..)
    أقول: أرادة الكاتبة هي أرادة عقلية بلا شك ، وهذه الارادة تمنْح مخلوق الانسان الفارقة التكوينية بينه وبين الحيوان الذي لا أرادة عقليه له سوى تلك التي تتعلق بأرادته الغريزية . الحركة ، العمل ، الاجتهاد اليومي هي غرائز فطرية - يتشابه بها الحيوان معنا - جُبل عليها الانسان سواء كان مؤمنا بالله أم لم يكن ، لذا نجد أن المجتمعات الغربية جعلت قيمة الانسان بمقدار عمله وحركته وأجتهاده فمن يعمل أكثر يحصد أكثر. هذه الغرائز الفطرية جُعلت أحد أسباب ما يسمى تقدم المجتمعات ورُقيها (حسب المفهوم الحالي لتلك المفردتين) ، فمثلا أمتلاك دولةٍ ما لمصانع عملاقة لصناعة الطائرات والسيارات والاسلحة والدواء والاقمار الصناعية والاجهزة الحديثة ولديها سباق تسلح كالمفاعلات النووية ولديها أنظمة اتصال متقدمة ..... الى اخر القائمة التي تُعتبر ميزة الحضارة المعاصرة كل هذا وغيره يُعتبر دليلا على تقدم الدولة ورُقي افرادها. من هنا أنطلقت الكاتبة بمشروعها الفكري لتحفيز مُجتمعها والمجتمعات الاخرى المشابهة له للالتحاق بالركب العالمي وتسنُم عليائه المنشود ، وبما ان الكاتبة في محيط أسلامي يعتلي ناصيته كتاب الله عزوجل القرءان الكريم لذا لابد من توظيف ما جاء بهذا الكتاب المقدس لتحقيق (الحياة الفضلى في ظل أحسن الظروف وأفضل المناخات...) حسب قول الكاتبة.
    لو رجعنا أخي القارئ الى الوراء قليلا وأمعنا النظر في مفاهيم (الحركة ،العمل ، الاجتهاد اليومي) لوجدنا مؤثرا آخر يكمُن في الغاية منها (الهدف) ويتعلق هذا المؤثر تحديدا بـ (العمل ، الاجتهاد) دون (الحركة) وذلك لاننا نرصد الحركة للنائم وهو في حالة من اللاوعي ، هذا المؤثر هو حد فاصل بين حركة وعمل الانسان وبين حركة وعمل الحيوان ، وهنا أقتربنا أخي القارىء من ما اريد طرحه في هذه الحلقة.
    الكاتبة كان لها هدفا عقليا واضحا يتمحور حول (جعل الآية القرءانية دليلا.... ) ، ولتسهيل هضم هذه الفكرة في معدة الفكر سأطرح بعض الامثلة المشابهة :
    الحداد جعل الحديدُ فأساً لقطع الاشجار
    النجار جعل الخشب بابا لدخول المارة وخروجها.
    فالفأس والباب هما لغاية وهدف عقلاني يخص الانسان دون غيره لسد حاجة تقع ضمن نشاطه البشري وهما (قطع الاشجار ، التحكم بدخول المارة وخروجها) وغيرها.
    من هذا يتضح ان الغاية والهدف للكاتبة هو الجعل لتلك الارادة العقلانية دليلا قرءانيا يوافق غايتها ، بمعنى أن ألارادة العقلية شيء مفروغ من حقيقتها أستقلت عقل الكاتبة بمعزل تام عن النص القرءاني ، وسأوضح ما أريد قوله بالمخطط التالي : (انظر الشكل رقم (1) بالرابط ادناه)

    http://alfaris.net/up/89/alfaris_net_1400146520.jpg

    الشكل رقم (1) يوضح الطريقة التي اتبعتها الكاتبة في تفسير النص القرءاني وهي تُظهر الاستقلالية العقلية لفكرة ما بمعزل تام عن النص القرءاني ومحاولة أقحام (المفردة القرءانية) لتتطابق مع هذه الفكرة ، لذا فالتطابق الدلالي لألفاظ ( القدرات ، الامكانيات ، القابليات) مع العصا هو شئ مفروغ من حقيقته قبل الانطلاق الى النص القرءاني وعلى النص القرءاني الموافقة على حقيقة هذا التطابق بعيداً عن ذاتية بيانهِ الكامنة فيه وهذه هي (الملازمة العقلية).
    المحاولة اعلاه في تفسير النص القرءاني تجعل من النص القرءاني تابعا لرأي المفسر وسائرا خلفه وهي تجعل من النص القرءاني غير بَينّ بذاته وغير هادىً بذاته وغير مُبصر بذاته ويحتاج الى من يُبينهُ ويهديه ويبْصّر له طريقه !!! وهي محاولة اعتمدتها الكاتبة في جميع نبضات الكتاب العشرة!!!.
    أرادت الكاتبة ايضا....
    (أن يعيش الانسان مع مفاهيم القرءان كما يعيش مع مفاهيم الحياة العصرية الجديدة وتقنياتها الحديثة ..) ، اقول: تتسم هذه الارادة العقلية بميزة الاستقلال العقلي ايضا وهي تضفي الى فوضوية فكرية مُنمقة سُرعان ما تتناقض فيما بينها ، فهي محاولة جمع متناقضين لاغير، جمع ماهو مُقدس مع ماهو غير مقدس ، جمع ماهو آلهي مع ماهو بشري .
    سأرصد للقارئ الكريم الفوارق الكامنة بين هذين المفهومين :

    مفاهيم القرءان
    مفاهيم الحياة العصرية الجديدة
    1-
    المتكلم هو الله عزوجل (خالق)
    المتكلم هو الانسان (مخلوق)
    2-
    سُنن تكوينية حاكمة
    نظريات افتراضية
    3-
    تحتاج الى طُهر عقلي وبدني لمسّها فهي (فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ (78 )لاَ يَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ)
    لاتحتاج الى طُهر عقلي وبدني فهي لا تُميز بين المؤمن والكافر
    4-
    تحتاج الى ايمان الانسان بها فهي (لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ وَالَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى)
    لا تحتاج الى أيمان الانسان بها لانها لا تميز بين المؤمن وغير المؤمن ولا تشفي من أمن بها .


    كثيرة هي الفوارق الكامنة بين هذين المفهومين وهي لاتحتاج الى خلفية ثقافية عميقة لإدراكها وانما تحتاج الى براءة فكرية لرصدها ، ولعل الفارقة الاولى بين (الخالق والمخلوق) دليلا لذلك البّونْ الشاسع بين المفهومين الذين تريد جعلهما الكاتبة في خانةٍ واحدة!!!! حاويةٍ على صفتين متضادتين الاولى صفة (حي لايموت) والثانية صفة (ميت) ؟!!! وهنا تكمن المغالطة اخي القارئ . لذلك لا أستغرب من قول الكاتبة الذي يجعل الله محلاً للاستشعار بقولها (أن نستشعر الله في كل شيء ..... بدل أن نستشعر كل شيء الا الله ) ، نعم نستشعر الله كما نستشعر الحرارة والبرودة ، كما نستشعر الحلاوة والمرارة ، كما نستشعر الراحة والتعب ، كما نستشعر الهدوء والصخب ، كما نستشعر الاستقرار والفوضى .... !!!! نعم نستشعر من (لاَ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ ) ولا نستشعر آلهة أخرى سكنت في محراب وجودنا بل لانتمكن من التفكير بأستشعارها (حسب قول الكاتبة في فأس ابراهيم ص 48)....!!! . أقول: هذه هي الصنمية التي ارادت الكاتبة تحطيمها بفأس ابراهيم ولكن للأسف لم توفق في تحطيمها على الرغم من أمتلاكها عصى موسى وذكاء أبراهيم عليه السلام ألا انها بقيَت أسيرة البحث عن ذلك الفأس الصدّء ، وبقيت تُفكْر في استشعار آلها سكَنت محله آلهةً لاتُستشعر!!!؟؟؟
    أثرتُ في الحلقة الاولى (نبضة قارئ...) أثارة الحروف المقطعة التي تمتلك مفهوما قرءانيا مكفول بيانه من قبل الخالق ، فهذه الحروف تعتبر لحد هذه اللحظة لغزا قرءانيا أقترب كثيرا من تلك الطلاسم التي لايعرف مكنونها حتى كُتابُها ، فكيف اذاً تجعل الكاتبة الانسان يتعايش مع (ن) و(الم ) و (حم) و (طس) كما يتعايش مع مفاهيم الحياة العصرية الجديدة وتقنياته الحديثة. وهل التعايش مع المجهول هو سمة حضارة اليوم كي نبرر للكاتبة ما ذهبت اليه؟؟!!!
    أًصِلْ بك اخي القارئ الى نهاية الفقرة التي تتحدث فيها الكاتبة عن (اراداتها) ، ففي الارادة الثالثة تقول الكاتبة ( اريد ان يكون القرآن كتابا للحياة ، لا كتاب مقابر ومجالس عزاء او كتاب استخارة وتبرك .... القرآن كتاب حياةٍ ، ودليل سلوك ، ومنهج فكري للرقي الانساني )
    اقول: لاتختلف هذه الارادة عن سابقاتها فهي أرادة أستوفتّ متطلباتها في العقل بمعزل تام عن النص القرءاني فهي أرادة عقلية نابعة من الارادة الاولى (الحركة ، العمل ، الاجتهاد اليومي) . فالمقابر هي حاوية اجسادٍ سلبها (الموت) حركتها ، فهي اجساد لاتتحرك لذا لايكون القرءان دليلا عليها !!! لانه (دليل حركة) ؟؟؟ . أما مجالس العزاء فهي ذكرُ أجسادٍ لا تتحرك ، هي عملٌ بلا جدوى أقتصادية.... لذا لايكون القرءان دليلا عليها لانه (دليل عمل) !!! وأما الاستخارة والتبرك فقد ودعها مفكري الحضارة المعاصرة منذ بزوغ فجرها ، فهي تعطل الطاقات البشرية الكامنة والقدرات والقابليات وجميع الامكانيات المتاحة ، فهي حركة وعمل بلا أجتهاد لذا لايكون القرءان دليلا عليها لانه (دليل اجتهاد) !!!

    انشاء الله سيتم نشر الحلقة (3) من هذه التجربة في هذا الموقع الكريم وهي بعنوان
    (مشاهد روزخونية).
    التعديل الأخير تم بواسطة ميثاق محسن ; 05-15-2014 الساعة 12:42 PM سبب آخر: فني

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. دراسة نقدية لبدعة الختان
    بواسطة عاشق القرآن في المنتدى مجلس الفطرة والدين
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05-14-2019, 06:14 PM
  2. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-27-2014, 11:17 AM
  3. هل للقران وحي خاص يفعل فعلا مع قارئ القران
    بواسطة سهل المروان في المنتدى مجلس بحث خطاب القرءان العلمي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-29-2013, 08:06 PM
  4. عندما يكون الكذب دستورا لعلياء الامة فان الامة لا علياء لها ..
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى نافذة اجتماعيات اسلامية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 02-26-2013, 03:48 AM
  5. محاولة في الأدب العقائدي
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس فنون الأدب في الخطاب الديني
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-26-2012, 04:24 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137