سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

استشارة عقلية طبية عن : خطورة الحمل والاجهاض » آخر مشاركة: الاشراف العام > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } 1 ـ دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > بيان الألف المقصورة والألف الممدودة في فطرة نطق القلم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ألله أكبر !! كيف ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حديث عن الحياة والموت » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لـِمَ يـَحـِلُ الله في الاخرةِ ما حـَرّمهٌ في الدنيا ..!!؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الفرق بين القتل والصلب والقطع و البتر........... » آخر مشاركة: وليدراضي > وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ . ما هو مقام الرب ؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > رزقكم في الأبراج وانتم توعدون » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > التاء الطويلة والتاء القصيرة في فطرة علم القلم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حواء بين اللفظ والخيال العقائدي » آخر مشاركة: الاشراف العام > ثلاث شعب » آخر مشاركة: وليدنجم > جاء » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وَلَا تَجْعَلُوا اللهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ » آخر مشاركة: اسعد مبارك > أسس ( الاقتصاد ) الرشيد : رؤى قرءانية ( معاصرة ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الحيازة عند الآدميين » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل عن ظاهرة الممارسة المثلية بين الفطرة والبيان القرءاني » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > قتل الارزاق » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي >
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,467
    التقييم: 215

    الشيخوخة والمتقون


    الشيخوخة والمتقون

    ـ 1 ـ

    سلسلة من الرسائل التذكيرية بخصوص تقوى الشيخوخة

    وصلت بريدنا الخاص رسائل متعاقبة عن الشيخوخة وما يمكن ان يقيم لنا القرءان ذكرى عنها وفيما يلي مسلسل لتلك الرسائل

    التقوى في الشيخوخة


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    التقوى في الشيخوخة تحتاج الى حزمة كثيرة وكبيرة من الممارسات ولكل ممارسة منها جذر يرتبط بنظم الله المسطورة في القرءان او مرتبطة بسنة خلق تدركها عقولنا من خلال ما فطر عليه العقل البشري عموما وعقل الباحث خصوصا ... وجدنا ان لفظ (المتقون) في القرءان يعني (مشغلي التقوية) سواء كانت التقوية تخص بناء الاجساد او بناء مستلزمات الانسان من مأكل ومشرب وملبس ومسكن فوجدت ما وجدت وسوف احاول ان ارسل لك رؤوس مواضيع تذكيرية قد تمارسين انت فيها الذكرى وسيكون ذلك تباعا كلما سنحت لي الفرصة

    الماء : اتضح لي من بيانات قرءانية ان (الماء المعقم) يسبب مشاكل كثيرة في الجسم ذلك لان في الماء تعيش كميات هائلة من المخلوقات الوحيدة الخلية والتي لا يزال العلم عاجزا عن وضع قاموس علمي لاصنافها او مسمياتها فهي انواع كثيرة ومتغيرة الخلق فهي لا تمتلك (ثابت خلق) بل يتم خلقها بحمد الله حسب الحاجة البيئية التي استوظف فيها الله تلك المخلوقات فالله ليس لاعبا في الخلق بل لكل مخلوق وظيفة محددة المسار ومحددة النتيجة فحين يتم تعقيم المياه حيث يتم (عقر) تلك المخلوقات فان ضررا محققا يحصل عند الشاربين فتلك المخلوقات تستهلك الجسيمات المادية الغارقة في الماء نتيجة الحراك المغنطي الطبيعي او الصناعي في زمننا وقد ورد ذلك المثل الشريف في القرءان في (ناقة صالح) فهي ناقة (تنقي الماء) ولها شرب معلوم (تأكل من ارض الله) وللناس شرب معلوم فلما يتم تعقيم الماء فذلك يعني (عقر الناقة) ونتيجة ذلك العقر فان النظم الالهية ترتد على شاربي الماء المعقم بامراض (دم متداخلة) وهي في التذكرة القرءانية (فدمدم عليهم ربه بذنبهم) فـ حين يتدهور ثابت من ثوابت الدم تلتحق به متغيرات في ثوابت اخرى من الدم ولعلنا ندرك ذلك في الفحوصات المختبرية حين نقرأ انحرافا في ثابت دموي واحد الا انه لن يكون وحده بل نرى ان مجموعة اخرى من الثوابت قد زحفت عن ثابتها في الدم (فـ دم دم) هي في ذكرى قرءانية بـ (لسان عربي مبين)

    ثوابت الدم تسجل انحرافات متعددة في سن الكهولة وتزداد ترديا في سن الشيخوخة والهرم مما تتسبب في تعرض الشيخ الى اشكاليات عديدة تجعل عمره (ارذل العمر) الا ان (المتقين) الذين يشغلون التقوية يمتلكون معالجات للسوء والفساد المنتشر عبر سقيا الماء المعقم عبر انابيب الاسالة او عبر العبوات البلاستيكية حيث وجدنا ان (الجرة الفخارية) حين يستقر فيها الماء المعقم لبضعة ساعات فان المخلوقات الخمائرية المنتشرة في الاجواء تستقر في الجرة الفخارية وتتكاثر كل نصف ساعة تقريبا وتقوم بوظيفتها لاصطياد الجسيمات النووية (الغبار النووي) الذي يضر بالناس فتصفو مشاربهم وتكون دماؤهم (قوية) لانهم (متقون) وهو (جذر رئيس) من جذور السلامة في سن الشيخوخة حيث يعيش الشيخ عيشة هانئة وحين ينتقل الى دولة الموت ينتقل بجسد سليم فيكون في مقام حميد عند ربه

    مؤسسة السلامة الصحية في كل ارجاء الارض سعت بشكل ملفت للنظر الى تعقيم المياه خوفا من انتشار الاوبئة ذلك لان (بضعة جراثيم) قد لا يزيد عددها على اصابع اليد تكون ضارة وفتاكة اما كل المخلوقات الوحيدة الخلية فلا حصر لها ولا يوجد قاموس يعدها او يحصيها فقرروا قتل كل المخلوقات الخمائرية من اجل تلك الحزمة الضيئلة الضارة وكأنهم يقتلون اهل مدينة كبيرة قد يكون تعدادها الملايين من الناس من اجل قتل حزمة من المجرمين قد لا يتجاوز عددهم بضعة ءالاف من المنحرفين ... المتقون ذوي الجذور القوية يمتلكون مناعة من تلك الحزمة الجرثومية الضارة فلا تصيبهم الاوبئة لانهم (متقون) اي انهم (اقوياء) يمتلكون (الوقاية) منها وكل تلك المذكرات بنيت على جذور علمية عميقة الا اننا نستخدم اللسان العربي المبين لربطها في عقل المتلقي عسى ان تقوم الذكرى عنده

    الجرة الفخارية هي وعاء مسامي ينفذ منه الماء فحين تملأ الجرة بالماء ينقع سطها الخارجي ويتعرض للتبخر فتزداد الرواسب المادية من الغبار النووي على السطح الخارجي ويزداد تركيز الايونات المادية على السطوح الخارجية لاوعية الفخار ... تلك الخاصية ترتبط بظاهرة كونية تخص التبادل الايوني الملحي حتى وان كان جزيئي حيث تنتقل الايونات السالبة والموجبة من (الاقل تركيزا) وهي صفة الماء داخل الجرة الى (الاعلى تركيزا) وهي صفة السطوح الخارجية للجرة الفخارية وتلك الظاهرة معروفة تحت اسم (التناضح الاسموزي) وهي نفسها ظاهرة التناضح عبر جدار الخلية الحية عموما ... من تلك الظاهرة الراسخة في الخلق فان المخلوقات الوحيدة الخلية التي تتلقف الجسميات الذرية الضارة ستتجمع على السطوح الخارجية للاوعية الفخارية فيكون ماء الجرة الداخلي (نقيا) لان (ناقة) الله قامت بتنقيته ونلاحظ ان السطح الخارجي لجدار الجرة الفخارية مغطى بمادة هلامية وهي مستعمرات خمائرية استقرت على سطح الجرة لتمارس وظيفتها في تنقية الماء للشاربين فتكون وظيفة الدم عند شاربي الماء النقي المنقى بنظم الله سليمة بنسبة عالية السلامة فيعيش الشيخ حياة هانئة كما هم (البدو) و (القرويون) و الذين يتمسكون بشرب ماء الجرة في المدن الحديثة ..!!

    وللحديث بقية باذن الله

    يمكن للاخوة المتابعين المشاركة بتلك الرسائل


    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 389
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    المشاركات: 307
    التقييم: 110

    رد: الشيخوخة والمتقون


    السلام عليكم ورحمة الله

    كلما اقرأ مثل هذه المعلومات كلما يتزايد عندي رسوخ حقيقة القران واهميته في حياة المسلمين

    كبار السن جميعا عدا بعض الاستثناءات هم مرضى وكل كبير في السن يحمل معه مجموعة من الاقراص الدوائية ولكن في نفس الوقت نجد من يعتمد على الاعشاب ونرى بوضوح الفرق بين الاثنين الا ان ملاحظاتي الشخصية ان من يتعاطى الادوية يتردى اما من يتعاطى الاعشاب فانه وان لم يحصل على شفاء ناجز الا ان حاله هو الاحسن

    اكثر الامراض التي يعاني منها الكبار هي (الم المفاصل) و (الم الظهر) وذلك المرض يصرف له الاطباء دواءا مستمرا وما ان يقطع المريض الدواء نراه يصرخ من الالم فهل الحل ممكن حين ننصحه بالاعتماد على ماء الجرة الفخارية

    جزاكم الله خيرا

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,467
    التقييم: 215

    رد: الشيخوخة والمتقون


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سهل المروان مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله

    كلما اقرأ مثل هذه المعلومات كلما يتزايد عندي رسوخ حقيقة القران واهميته في حياة المسلمين

    كبار السن جميعا عدا بعض الاستثناءات هم مرضى وكل كبير في السن يحمل معه مجموعة من الاقراص الدوائية ولكن في نفس الوقت نجد من يعتمد على الاعشاب ونرى بوضوح الفرق بين الاثنين الا ان ملاحظاتي الشخصية ان من يتعاطى الادوية يتردى اما من يتعاطى الاعشاب فانه وان لم يحصل على شفاء ناجز الا ان حاله هو الاحسن

    اكثر الامراض التي يعاني منها الكبار هي (الم المفاصل) و (الم الظهر) وذلك المرض يصرف له الاطباء دواءا مستمرا وما ان يقطع المريض الدواء نراه يصرخ من الالم فهل الحل ممكن حين ننصحه بالاعتماد على ماء الجرة الفخارية

    جزاكم الله خيرا
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    وجزاكم الله خيرا

    مرض المفاصل اصبح شائعا بين الكبار والشباب وهنلك ادوية تقليدية تمنح للمرضى الا انها ليست علاجية بل اغلبها مسكنات يغيب الالم حين تناولها ورغم ان (ماء الجرة الفخارية) لا يعني انه (دواء) بل يعني تطهير المشرب ولتطهير المشرب غلة يجنيها المتقي
    في عموم الجسد وذلك يؤدي الى اختفاء كثير من الاعراض المرضية او الوعكات التي تشبه المرض كما تنفع الجسد عند طول العمر

    المصابين بالم المفاصل لا يحتاجون الى مسكنات دوائية او اي علاج كيميائي دوائي بل هم بحاجة الى (الصبر على الالم) لان الالم هو عبارة صفارة انذار تمنع المريض من الحركة الضارة له وحين يصبر المريض على الالم فان ذلك يعني عدم الضغط على المفاصل المصابة بالتكلس او التيبس وبعد بضعة ايام تعود المواد الغضروفية الى طراوتها وتنتهي الازمة وتنتهي وظيفة الالم اما الذين يقومون بشطب وظيفة الالم بالمسكنات انما يظلمون انفسهم وقد يصل تصلب الغظروف الى ضرورة المداخلة الجراحية خصوصا في الفقرات العجزية للظهر الا ان الامتناع المبكر عن الادوية او عدم تناولها ابتداءا مع احترام رسالة الالم التي يصدرها جسد المريض تؤدي حتما الى الشفاء التام وقد يسجل المريض عودة خفيفة من الالم بعد حين الا ان تلك الحالة ستكون طبيعية لغرض اعادة تأهيل الغظروف المتصدع

    سلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الشيخوخة والمتقون ـ الوقاية ـ
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس حوار في القرءان والأمراض
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-09-2014, 11:32 AM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137