سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,573
    التقييم: 215

    تساؤل : هل للجمال ذكرى من قرءان وهل التجمل بالخلطات العشبية من طب قرءاني ..؟


    تساؤل : هل للجمال ذكرى من قرءان وهل التجمل بالخلطات العشبية من طب قرءاني ..؟



    وردنا تساؤل كريم من متابع فاضل يتسائل عن اي تذكرة قرءانية تنفع في التجمل او تنفع في معالجة شيب شعر الرأس والتجاعيد في الوجه وفيما يلي نص الرسالة :



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    الانسان بطبعه يحب التجمل ويحب ان يظهر بالمظهر الجميل وتلك فطرة في النفس البشريه ، ولكن الكثير من النساء اليوم والرجال اتجهوا للاقراص الكيميائية والكريمات التي توفرها المؤسسات الطبيه وماينشر من دعايات على الشبكة العنكبوتيه.. وهنلك من اتجه للخلطات العشبية من محلات العطارة او عن طريق تجربه سابقة ممن استخدموها وقالوا انا وجدنا فائده منها في تجميل الوجه مما به من بثور وبقع داكنه تظهر على محيط الوجه او ازالة الشيب وغيرها ولكن في كثير من الاحيان تكون النتائج غير مرضيه لمن يستخدم كلا من العلاج الكيميائي والاعشاب

    شيخنا الجليل : ما هو المسلك الصحيح الذي يسلكه من يريد ان المحافظة على جماله ؟

    ولمن يعاني من مشاكل البشرة والشيب ماهي السبل الصحيحة التي يتبعها كي يتخلص من هذه المشاكل( تجاعيد البشرة. بقع الوجه. وغيرها ) دون ان يقع بمشاكل اخرى ؟؟
    ففي قرءان ربنا تصريف لكل مثل
    ____________

    شيخنا الفاضل مارأيكم في استخدام العسل للاستشفاء . فقد احضرت عسل طبيعي بقصد الاستشفاء به

    والسلام عليكم



    الجواب :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الجمال في القرءان اندرج تحت لفظ (الجنة) وهي جني الثمار وصفتها نعرفها انها غاية في الجمال وجني الغلة لا يعني الغلة الزراعية والحيوانية بل يعني (تلبية رغبات الفائز بالجنة) الا ان الناس ركنوا ثقافة (الجنة) الى ما بعد الموت ولكن نصوص قرءانية كثيرة وغير محدودة تذكرنا ان الجنة في حال الدنيا هي الاكثر وصفا جميلا في القرءان ونسمع القرءان

    {وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاء فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ }الزمر74

    فميراث الارض فيها جنة وفي الجنة جني ثمار كل غلة ومنها جمال الانسان وسلامة جسده

    الاعشاب اذا كانت غير مختلطة بمواد صناعية فهي أمينة كذلك العسل ان كان غير مختلط بمواد صناعية مضافة فهو امين الا ان هنلك امران يجب مراعاتهما

    الاول : العسل حين يكون من نحل الاقليم الذي يعيش فيه الانسان فهو يصلح للشفاء اما اذا كان من اقليم ءاخر فهو مجرد مادة غذائية لا تصلح للشفاء علما ان الاقليم يعني في علوم الله المثلى تلك البقعة من الارض التي يصلي فيها المصلي صلاة تامة اما صلاة القصر (صلاة الغرباء) فهي ليست اقليم المصلي فالعسل المنتج في تلك البقعة من الارض التي يصلي عليها المصلي صلاة تامة فالنحل يمتلك فيها مرابط كونية خاصة بذلك الاقليم وهي نفس المرابط الكونية التي يمتلكها المصلي وحين يأخذ المستشفي عسل اقليمه انما سيحصل على تقويم (تأهيل) مرابط تربطه بمحيطه الكوني الذي هو فيه (مستقر ومتاع) له وللنحل فكل انسان يحيا في اقليم انما يحيا في عجينة كونية غير مرئية رغم ان بعضا منها اكتشف علميا تحت مسمى ( G . B . s) والنحل يمتلك قوة تكوينية فطرها الله في ذلك المخلوق ان يودع مقومات تلك المرابط الاقليمية في منتجه من العسل ومن يتناول عسل اقليمه انما يقوم بتأهيل تلك المقومات فيحصل لديه الشفاء ... الاعشاب تنحى نفس المنحى الا انها لا تقوم بتقوية مرابط المستشفي مع محيطه الاقليمي بل الاعشاب حين تنمو في اقليم معين فان بنيتها التكوينية (البناء العضوي) بنيت في ذلك الاقليم فهي تشفي اهل ذلك الاقليم بشكل مؤكد اما اذا تم استخدام عشب من اقاليم بعيدة فان فرصة الاستشفاء بها تكون قليلة او تكون معدومة فيكون العشب لا يزيد على ان يكون مادة عضوية امينة عند الاستخدام

    الثاني : علينا ان ندرك ان خلق الناس مبني على حزمة غير معروفة من الاطوار لانها كثيرة لا تحصى وهو يخص الهوية البايولوجية لكل جسد بشري مخلوق

    {وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَاراً }نوح14

    فالعشبة الفلانية مثلا تنفع فلان من الناس لانها تناغمت مع حاجته المرتبطة بطوره هو ولا يشترط ان تكون العشبة نافعة لشخص ءاخر يمتلك طورا ءاخر فقد تنفعه في شأن ءاخر او قد تنفعه قليلا او قد لا تنفعه لذلك فان الاستطباب بالاعشاب لا يمتلك جذور استشفائية ثابتة عند كل الناس بل يختلف حسب اطوارهم وكان قديما لكل عائلة ثقافة عشبية خاصة بها لانهم من اطوار متقاربة وحين يجربون مزيدا من الاعشاب لحالة مرضية معينة فانها تتحول الى ارشيف في استخدامهم

    لنا تجربة واسعة في معالجة تجاعيد الوجه او بعض تشوهات الجلد فوجدنا ان ترطيب بشرة الوجه بقشطة الحليب الطبيعي تؤتي ثمارا عالية المستوى او باستخدام زبدة اللبن الطبيعي شرط ان يكون خاليا من ملح الطعام كما لاحظنا ان قشور الفواكه حين توضع على تجاعيد الوجه تصلح حالها ... هنلك ممارسة بدأت منذ اكثر من اربعة اشهر وهي تنفع الساكنين في المدن والفاقدين للحياة الطبيعية بين الزرع وهي لا تزال ممارسة تجريبية مبنية على اقامة رابط عقلاني بين النبات والانسان من خلال فرم كمية من الخضار او البرسيم كمية 1 كغم تقريبا ووضعها في وعاء معدني مع ماء دافيء وقليل من الخل الطبيعي فيكون نقيع البرسيم لانشاء مستعمرة نباتية فيها ايض خلوي ويتم وضع القدمين فيها لمدة ساعة او ساعتين عند استراحة المساء ... الممارسة اظهرت نتائج ايجابية واضحة وهي لا تزال مستمرة علما ان مثل تلك الممارسات تحتاج الى (دوام) اي استمرار ممارستها لزمن غير محدد عندها ستكون نتائجها واضحة مبينة اكثر فاكثر بتقادم الزمن ... تلك الممارسة تمنح الشخص رابط (بديل) عن تواجده في الريف حين يكون القرويون الذين يمارسون الزرع وحوي الغلة اكثر نضارة وتتأخر عندهم مظاهر الشيخوخة فتلك المظاهر التي تتضح من خلال شيبة الشعر او التجاعيد تخفت حين يتبادل الفلاح رابطا عقلانيا تكوينيا بينه وبين النبات الحي الفعال ... احسن انواع تلك الممارسة تتحصل مع مفروم البرسيم حين يكون في نقيع دافيء مع كمية من الخل الطبيعي لا تزيد عن 50 غرام لتفعيل حياة خلوية داخل وعاء النقيع

    الشخص الموصوف بانه (عصبي المزاج) والذي يتفاعل مع الحدث السلبي تفاعلا محتقنا تظهر عليه مظاهر شيبة الشعر بشكل مبكر ومن خلال تجاربنا ومراصدنا لكثير من اطوار الناس وجدنا ان استخدام التنور من حطب طبيعي او الطهو بنار الخشب او استخدام دائم لـ البخور او ممارسة التدخين يؤدي الى تخفيف الاحتقان المزاجي وبالتالي يقلل مظاهر الشيب في الرأس ويؤخر انتشارها السريع وقد لاحظنا تلك الظاهرة حين نرصد عصبة من الاخوة لام واحدة واب واحد والغرض هو تقارب طورهم في الخلق فنرى ان الاخ الاكبر حين يكون من المدخنين يبدو شكلا اصغر سنا من اخيه الاصغر الذي غزا شعره الشيب وهولا يمارس التدخين ... ظاهرة الشيب المبكر تتزايد بسبب انحسار شبه تام للدخان الطبيعي الذي يصدر من شعلة الحطب الطبيعي فقد كانت المساكن والمدن مليئة بالدخان من نار الشجر والناس كانوا يستنشقون مزيدا من دخانها اضافة لاستخدامهم البخور بشكل يومي

    تلك تجارب شخصية ودراسات متصلة بما نراه ونلمسه في ما كتبه الله في خلقه يتوافق مع ذكرى قرءانية في مفاصل متعددة من ءايات الذكر الحكيم

    {إِنَّهُ لَقُرْءانٌ كَرِيمٌ }الواقعة77

    {فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ }الواقعة78

    ففي القرءان تذكرة يذكرنا بها الله ان وقود الشجر فيه (تذكرة) و (متاع) للمقوين ... المقوين هم المفعلين لمرابط القوة فهم مقوين وذلك هو تخريج من لسان عربي مبين

    {أَفَرَأَيْتُمُ النَّارَ الَّتِي تُورُونَ }الواقعة71

    {أَأَنتُمْ أَنشَأْتُمْ شَجَرَتَهَا أَمْ نَحْنُ الْمُنشِؤُونَ }الواقعة72

    {نَحْنُ جَعَلْنَاهَا تَذْكِرَةً وَمَتَاعاً لِّلْمُقْوِينَ }الواقعة73

    فالنار من شجر هي عملية جعل الهي فيها (تذكرة) وهي فاعلية عقلانية تنفع عصبي المزاج وفيها (متاع) للقوة وهي ضديد الضعف فالشيبة يصاحبها ضعف كما جاء في القرءان

    {اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفاً وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ }الروم54

    ففي النار الموقدة من الشجر الطبيعي دخان ملازم للنار فلا دخان من غير نار ولا نار من غير دخان وفيه متاع للقوة وهو لا يعني العودة لقوة الشباب بل يعني السيطرة على الضعف لكي لا يكون حادا

    تلك البيانات ستكون غريبة لانها قامت من تذكرة لـ قرءان مهجور

    السلام عليكم

  2. #2
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,407
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: تساؤل : هل للجمال ذكرى من قرءان وهل التجمل بالخلطات العشبية من طب قرءاني ..؟


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فضيلة الحاج عبود الخالدي

    نشكركم كثيرا على ما قدّمه لنا هذا الموضوع من بيانات قرءانية جديدة في " علوم الله المثلى " ، فنحن دوما في شغف للاستماع الى كل جديد خاص بمدرسة [ علوم الله المثلى ] ، هذه المدرسة القرءانية الفريدة التي وجدنا فيها تحقيقا للآية الكريمة [ افلا يتدبرون القران ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا] النساء :82

    انها المدرسة القرءانية الربانية العظيمة التي تفتح لباب " العلم القرءاني " على مصراعيه لم أراد ان " يثور في القرءان " ، فمبادئها ترتكز على فقه " علم الحرف القرءاني "

    فشكراً جزيلا لكم ،

    البيانات التي ذكرتم بيانات كلها صائبة وذلك عن تجربة ، فالانسان الطبيعي يميل بطبعه الى استعمال التنور الطبيعي والحطب ولعل من أسرار سعادة الاسر عندما يذهبون في نزهة طبيعية أسرية هو استعمالهم للحطب في طبخ الطعام أثناء تواجدهم في ذلك المتتزه الطبيعي .

    أحيانا نحسد اهل القرى والبوادي على نقاء وصفاء عيشهم ، فننصح كذلك الناس بالابتعاد عن التوتر النفسي فله علاقة مباشرة بظهور مظاهر الشيخوخة المبكرة ...فالقلق سيمة هذا العصر ؟

    تساؤل :

    أود ان نسأل عن موضوع " عسل النحل " ، فكثيرا ما يشق على الفرد أن يجد عسلا جيدا طبيعيا مائة في المائة في منطقته ، وغالبا ما ياتى هذا النحل من منطقة قروية بعيدة أو قريبة عن اقليم الفرد ؟

    فهل يمكن مثلا أن يتغير طور " عسل هذا النحل " ان مكث في الاقليم الجديد مدة زمنية محددة كمثلا 3 أيام ، أو عشرة ؟

    وهل نستطيع أن نجد خصوصية ما ؟ يمكن طرحها على مائدة الحوار العلمي القرءاني ، نستطيع من خلالها رفع الحرج عن هذه الشرط الخاص التكويني لعسل النحل ، هذا ان استعرضنا المعلومة السابقة التي ذكرناها على قدرة " النحل على السفر عبر الزمن " - الرابط :

    (النحل ) مخلوق يستطيع السفر عبر الزمن - دعوة علمية من القرءان

    وشكرا جزيلا لمتابعتكم الكريمة

    منكم نتعلم ما علّمكم الله من علم ، فنحمد الله ونشكره .

    السلام عليكم

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,573
    التقييم: 215

    رد: تساؤل : هل للجمال ذكرى من قرءان وهل التجمل بالخلطات العشبية من طب قرءاني ..؟


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    العسل لا يمتلك ايض خلوي فهو مادة منتجة من وعاء بايولوجي لذلك فان العسل حين ينتقل الى اقليم ءاخر لا يمتلك القدرة التكوينية على التأقلم مع مرابط الاقليم الجديد الا ان الغلة الزراعية الطازجة حين تنتقل من اقليم الى اقليم ءاخر تنتقل بحيوتها البايولوجية فتكون قادرة على التأقلم في الاقليم الجديد خلال عشرة ايام حيث يقيم الوعاء البايولوجي مرابطه الفلكية الاقليمية في تلك العشرة الكاملة من الايام وهي نفسها المدة الزمنية لاقامة الصلاة التامة للمقيم في اقليم بديل عن اقليمه

    النحل والزمن حالة كونية مختلفة فالمخلوق لا يرتبط في رابط زمني يتأهل في الاقليم بل الزمن هو الذي يرتبط برابط تكويني ملزم بمجمل الكون المرئي في كل الاقاليم فالساعة تأتي للمخلوق بغتة ولا تؤتى مرابطها في عنصر الزمن من قبل المخلوق ذاته ذلك لان عنصر الزمن عنصر حاكم لا يختلف باختلاف الاقليم

    الله سبحانه وتعالى حين قدر مقادير الخلق جعلها عادلة وفي نفس الوقت فان الله يتصف بالحمد (الحمد لله) وهو يعني اللاحدود للقدرة الالهية الحكيمة فان وجدنا في اقليم ما عدم توفر النحل فان في ذلك الاقليم بدائل تحل محل النحل لان الله لا يفتقد للوسيلة ورغم اننا لم نسمع ان احد الاقاليم لا يعيش فيه النحل الا انه حين يوجد مثل ذلك الحال فهو قصور في اهل الاقليم وليس في الخلق المخلوق من خالق حكيم ... حسب مراشدنا المرتبطة بعلوم الله المثلى القريبة من القرءان نعلن بخصوصية فائقة ان مادة الخل تعمل كـ بديل عن العسل ومادة الخل يمكن ان تصنع في كل منزل وفي اي اقليم من اقاليم الارض بلا استثناء ولعل الاستشفاء بالخل معروف في فطرة الناس جميعا الا ان العلم المعاصر لا يمتلك اي قاعدة بيانات بنظم الاسشفاء بالعسل او الخل ذلك لان قاعدة بيانات المؤسسة الطبية المعاصرة تعتمد على المرابط المادية حصرا ولا يستطيع علماء العصر ان يتحركوا لـ ما وراء المادة لانهم من يومهم الاول قيدوا حراكهم العلمي في الوعاء المادي حصرا ومن خلال تراكم المعرفة عبر اجيال متعددة من العلماء رسخ القيد المادي في العلم فاصبح كل شيء مؤثر وفعال لما وراء المادة خارج الوعاء العلمي بل خارج القدرات العلمية المعاصرة كما هي ظواهر الباراسيكولجي وكما هي كينونة العقل اينما يكون العقل فهو عصي على المدرسة المادية لان رحم العقل يقع خارج رحم المادة

    مرابط الخل الفلكية هي مرابط بايولوجية الا انها تحمل سر كبير وهو ان خمائر الخل بتعاقب اجيالها لا تغير جيناتها عبر الزمن فخمائر الخل ترتبط بالزمن برابط متين لذلك كان الاستشفاء بالخل عند القدامى يمتلك رابط زمني فالخل الجديد المنتج حديثا يشفي حزمة من الامراض كان ينصح بها المختصون بتلك النظم الاستشفائية الا ان الخل بعمر سنه له نظم استشفائية لامراض اخرى وهنلك خل بعمر سنتين وثلاث وحسب معلوماتنا فان هنلك خل بعمر عشرين سنه ولكل عمر من تلك الاعمار خصوصية استشفائية ومن خلال بحوثنا وجدنا ان مؤهلي تلك النظم الاستشفائية قد اختفوا واندثرت مهنيتهم في زمننا وان وجد اليوم احد المختصين في نظم الاستشفاء بمادة الخل فهو حامل للريب فقد استعرت حمى الطب البديل واحتشد فيها حزمة كبيرة من الناس لم يكن لهم وسيلة اتصال بالخبرات السابقة التي اندثرت لذلك يحتاج جيل اليوم الى تخصص مبني بناءا جديدا لفرز خصوصيات عمر الخل الحامل لسر بايولوجي مهم الا وهو ان اجيال خميرة الخل لا تنحرف عن بنائها التكويني فخميرة الخل لا تتغير جيناتها عبر الزمن في حين تكون الخمائر الاخرى بمختلف انواعها متغيرة في البناء التكويني من جيل لاخر حتى تصل الى انتاج خمائر سامة او تنمو عليها فطريات سامة في مراحل متقدمة من اجيالها الا الخل امين فلم نسمع ان الخل القديم يحمل فطريات سمية والناس كانت تتعامل معه بشكل امين جدا

    تجاربنا مع الخل بدأت منذ اكثر من سنتين ولا زلنا في الف باء معرفية عن ذلك المخلوق العظيم في وسيلته والكريم في العطاء ويبدو ان الاباء كانوا يدركون ان في الخل منافع كبرى فجعلوه مستساغا من خلال المخللات التي تصاحب الموائد ذلك لان الخل حاد المذاق بسبب الوسط الحياتي لـ تلك الخمائر ونموها فهي تنشط في وعاء حامضي (حامض عضوي) وهو (حامض الخليك) الذي يعتبر افرازا خمائريا وكثير من الاشخاص لا يستسيغون نكهته وطعمه فتكون المخللات مع بعض المطيبات الطبيعية ذات قبول مستساغ ... من خلال فترة التجربة تلك وجدنا ان الخل يعمل عمل المضاد الحيوي لعموم جسد الانسان والحيوان ايضا فهو في الانسان مثلا يشفي من اضطراب غدد المجاري التنفسية وهي غدد قد تتعرض الى التهابات غير حادة الا انها مزمنة وتسبب السعال الحاد او السعال عند مقتربات النوم واثناء النوم فالذين يعانون من اضطراب وزيادة في المادة المخاطية فان ثلاث جرعات من الخل يوميا كافية لانهاء تلك الازمة والجرعة تكون عند افطار االصباح وعند الغداء وعند العشاء وكميتها تتراوح بين 25 ـ 50 سم مكعب حسب نوع الخل وفاعليته ووجدنا ان الخل يشفي من التهابات الجلد ومن بعض انواع الحساسية ومن اضطراب الجهاز الهضمي واضطراب القولون ولا تزال التجارب مستمرة علما ان الاستشفاء بالنظم الطبيعية يختلف تماما عن الاستشفاء بالعقاقير الدوائية فالدواء غير العضوي فعال جدا وتظهر نتائجه في سويعات الا ان النظم الالهية لا تستعجل في الزمن فالغذاء للطفل مثلا سبب في نموه الا اننا لن نرى النمو بعد كل وجبة غذاء تعطى للطفل بل يمكننا ان نرى نمو الطفل حتى يصبح يافعا مكتملا بممارسة تناول الغذاء بشكل يومي ولزمن طويل نسبيا ومثله نظم الاستشفاء بوسائل طبيعية فهي لا تظهر نتائج مبينة خلال يوم او يومين او اسبوع واسبوعين بل نتائجها تظهر عند الدوام عليها واعتمادها عادة يومية وفي بعض الامراض قد تظهر النتائج الايجابية بعد اربعين يوما يعقبه تحسن الحالة المرضية ويستمر حتى تختفي الاثار المرضية بالكامل ويبقى استخدام الاستشفاء الطبيعي واقيا يقوي جسد الانسان من عوارض مرضية كثيرة لا يزال البحث جار لمعرفتها ورغم ان جهودنا فردية الا ان الدعوة مفتوحة لحشد يريد ان ينجو من سوء الممارسات الحضارية باستخدام بدائل الهية النشئ والتكوين (سبل الله)

    نامل ان تكون البيانات التذكيرية التي وردت في السطور اعلاه نافعة للباحثين عن البدائل الحضارية الضارة

    السلام عليكم



  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 52
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 444
    التقييم: 10

    رد: تساؤل : هل للجمال ذكرى من قرءان وهل التجمل بالخلطات العشبية من طب قرءاني ..؟


    تحية واحترام

    في منزلي خليتان للنحل وحين نستخرج العسل منهما فان العائلة تستهلك قناني العسل الواحدة تلو الاخرى بشكل ملفت وحين ينفذ العسل احس بارتياح فاسعى لشراء كمية من العسل من احد معارفنا يمتلك منحل في مدينة قريبة فلاحظت ان العائلة لا تستهلك ذلك العسل بنفس السرعة والرغبة وكنت اتصور ان العسل المنتج في المنزل محبوب لان من ورائه رغبة نفسية باعتباره من انتاجنا الا اني لاحظت ان الاطفال الصغار وهم دون سن التمييز يتناولون العسل الاول برغبة ودون ممانعة اما العسل الاخر فارى منهم صدود , في هذا الموسم مناحل البيت لم تنتج عسلا لاسباب نجهلها الا ان ام الاولاد اعلمتني ان جار لنا في نفس الحي انتج هذا الموسم عسلا وفيرا فذهبت اليه لاستعلم منه ان كان هنلك سببا معروفا لتدهور خلايا النحل في منزلي وبعد لقائه علمت انه مهندس زراعي وله وصال برعاية النحل فقال ان منزلك يقع على الشارع العام وان عوادم السيارات وضوضاء السيارات سببا مباشرا في ضمور خلايا النحل وتدهور الانتاج ففوضت امري الى الله ففي الوقت الذي تعتبر المنازل الواقعة على الشارع العام ميزة جيدة وان اسعارها اعلى الا ان مؤشر انكفاء النحل بسبب عوادم السيارات وصخبها افزعني على عيالي فما يضر النحل سيضر باولادي ايضا ! اشتريت من جاري كمية من العسل فلاحظت ان الاولاد والعائلة كلها استهلكته بسرعة ملفته للنظر ولم اكن اعرف السبب الا حين قرأت البيانات الخاصة بعسل الاقليم ادركت ان الفطرة التي فطرها الله في العقل تدل الشخص الى العمل الصالح فان كان مؤهلا للايمان فان فطرته دليله للخير وان لم يكن مؤهلا للايمان فان فطرته تضله لان الله كتب عليه الضلال

    احترامي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حكم التيمم بالحجارة !! وما معنى ( الصعيد الطيب ) ؟
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس مناقشة منسك الوضوء
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 08-14-2019, 07:31 PM
  2. تساؤل : حول حكم ( الاوراق الثبوتية ) ببيان قرءاني
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس مناقشة زخرف الأرض
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-27-2013, 09:45 PM
  3. تساؤل : عن موضوع ( النقود الورقية و الالكترونية ) بــبـيان قرءاني
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس مناقشة زخرف الأرض
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-08-2013, 08:41 PM
  4. العصبية
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى معرض الشعارات والحكم الهادفة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-03-2012, 09:09 AM
  5. تساؤل : ممكن اتعلم يعني ايه علوم قرءان من فضلك ؟
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض إثارات علمية في القرءان
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 10-19-2012, 08:21 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146