سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

من اجل يوم اسلامي افضل ينطلق من هذا المعهد نداء يحمل صفات تبليغية وصفات تنفيذية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > كنز الصحراء و مستقبل مواد البناء » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > فتنة الناس وعذاب الله » آخر مشاركة: الاشراف العام > هل الرسول عليه افضل الصلاة كان يصاب بالصداع عند نزول الوحي ؟ » آخر مشاركة: يوسف الفارس > يدي .. والبيعة .. ويد الله .. والقرءان » آخر مشاركة: الاشراف العام > كفر الأدباء كفارة الأدب » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تخصص لفظ الخطاب القرءان في لفظ (أفلا) » آخر مشاركة: حسين الجابر > طريق اللاعوده ! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ( علوم الاقتصاد ) في القرءان : بيانها وامثلتها القرءانية » آخر مشاركة: الاشراف العام > موسى وهرون وابراهيم والسحر » آخر مشاركة: الاشراف العام > آيات قرانية تدركها الفطرة » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الحرية الحقيقية التي تستوجب التغيير لن تكون في الحكومات !! » آخر مشاركة: الاشراف العام > تساؤل عن اختراق المنظومة الحضارية التي تريد اذلال المسلمين » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > رؤية المناسك في المأكل والمشرب » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > اذا الشعب يوما اراد الحياة فهل الله يخضع لارادة الشعوب ..؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام > الذكرى وفطرة العقل » آخر مشاركة: أمة الله > تساؤل عن عملية (نقل الدم ) من شخص ما ؟ الى المصاب » آخر مشاركة: الاشراف العام > الإبراهيمية بين العقل والجسد » آخر مشاركة: الاشراف العام > المهدي ( يملأ الارض عدلا) فهل يستفيد من ذلك العدل الشامل كل الناس ام المسلمين فقط؟ » آخر مشاركة: أمة الله > تساؤل عن نهاية البرنامج البشري . ماذا يعني ؟؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام >
النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,325
    التقييم: 215

    كيف تكون ضلالة الناس حق إلهي


    كيف تكون ضلالة الناس حق إلهي

    من أجل ان يستشعر المسلم طبيعة علاقته بالنظم الإلهية

    {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ فَمِنْهُم مَّنْ هَدَى اللّهُ وَمِنْهُم مَّنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ فَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ فَانظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ }النحل36


    النص الشريف يقيم ذكرى في عقل حامل القرءان ان ضلالة كثير من الناس هي (حق) وليست باطل كما يتصور اكثر الناس ومن ورائهم حشد من خطباء الدين يصفون ان الضلال باطل بطلان مطلق فكثير من حملة الدين يتصورون ان اقامة المناسك وحفظ القرءان ودفع الصدقات والالتزام بالاعراف الدينية انما هو قيامة كاملة للدين ولو دققنا مسار حياة الكثير من مثل اولئك الناس الزاهدين في الدين لوجدنا حياتهم تلك مليئة بالعثرات او قد تكون مليئة بالمصائب والنكبات ونحن نقرأ القرءان وفيه

    {إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ ءامَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ }الحج38

    فكيف تعترف عقولنا بشخص علاقته شفافة بربه وفق معايير يقرها ويرسخها الخطاب الديني وهو يتعرض لنائبات متتالية ونحن نسميها نكبات وابتلاءات او امتحان إلهي وكأن الله الذي يعلم خائنة الاعين وما تخفي الصدور يحتاج الى وسيلة امتحان المؤمن وكأن الله لا يعرف المؤمن من غيره فيمتحن من لا يعرف ايمانه ... مراقبة الناس من خلال نكباتهم وفق اجازة قرءانية وردت في النص الشريف (فَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ فَانظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ) وهذا المطلب القرءاني (فسيروا في الارض) هو لغرض استشعار حقيقة العلاقة بين العبد وخالقه اجمالا لبيان (قانون العقوبات الالهي) وهو قانون مختلف عن قوانين البشر فالعقوبة التي تقع في حق المخالف لا يسقطها عليه شخص ءاخر مثل مؤسسات القضاء او مؤسسات الشرطة عند البشر او عقوبة يوجهها المجني عليه للجاني بل نرى ان الشخص المعاقب هو الذي يوقع العقوبة على نفسه من خلال (ضلالته) التي جعلها الله (حق) فـ (حقت عليهم الضلالة) ولن تنفعه ممارساته الدينية عندما كان مكذبا برسالات ربه فما هو الكذب وما هي رسالات الله وما هو القصد الالهي ان يبعث الله (في كل امة رسول) ...؟؟

    الكذب نعرفه انه ممارسة كلامية عندما يقول الشخص قولا لا يتصل بالحقيقة الا ان لفظ (الكذب) في المشروع الفكري لـ علوم الله المثلى يعني (طمس الحقيقة) فاذا سألنا (زيد) من الناس مثلا ما اسمك ولم يقل زيد بل قال عمر فهو يعني قد كذب أي انه (طمس حقيقة اسمه) وهو الوصف التكويني للكذب والله يطلب منا ان نرى (العقوبة) التي اكتنفت الشخص الخاضع للبحث ورؤية العقوبة لوحدها لا تكفي بل يستوجب رؤية الكيفية التي كونت العقوبة (فَانظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ) فلفظ (كان) لا يعني انه ظرف زمان مضى او انه لفظ يرفع الاول وينصب الثاني (كان واخواتها) كما يقول مروجي اللغة بل لفظ (كان) في خامة الخطاب القرءاني (لسان عربي مبين) يعني الكينونة والتكوين فالذين يطمسون الحقيقة هم (المكذبين) وهم في حاوية حق الهي (حقت عليهم الضلالة) أي استحقاق الهي ان يكونوا (ضالين) فقد حقت عليهم الضلالة الحق لانهم كذبوا الرسول الاممي فالاية تفصل صفتهم انهم (مكذبين) وان النص الشريف اوضح ان (وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ فَمِنْهُم مَّنْ هَدَى اللّهُ) والنص يحتاج الى تبصرة وتدبر للخروج من عنق التفسير التقليدي للنصوص القرءانية الذي حصر الرسل في الديانات السماوية وهم موسى وعيسى ومحمد عليه افضل الصلاة والسلام وبعض التفاسير تشير الى ابراهيم ونوح وغيرهم الا ان القاسم المشترك للفكر التفسيري يضع النص في تذكرة رسل الله في ماضي الا ان هنلك اختناقا فكريا واضحا حين يطلب الله منا ان نسير في الارض فنرى كيفية عاقبة المكذبين فلا يعقل العاقل ان ذلك المطلب يمكن ان يكون مختصا ببشر عاصروا الرسل في الماضي حين كذبوهم وان كان ذلك الوصف صحيحا على فرض الا اننا لا نستطيع ان نرى كيفية وقوع العقوبة عليهم كما ان مثل ذلك البحث لا يستوجب السير في الارض بل البحث يقع في التاريخ ولا يحتاج الى مسير ومن ذلك يتضح ان النص يقيم ذكرى ان (لكل امة رسول) وهي رسائل اممية تنتشر في كل الارض تبلغ رسالات الله وهي ءايات الهية تحمل رسالة ففي كل تجمع سكاني يظهر مريض بالسرطان وتلك ءاية تنذر الناس وتبلغهم بلاغ رسالي ان هنلك خللا وراء ذلك المرض الا ان الناس يطمسون تلك الحقيقة ويقولون ان السرطان ذا اسباب مجهولة ..!! او انه من التدخين او انه من كذا وكذا وكذا الا انه انحراف عن نظم الخلق النقية وهي نظم بمجملها فيها رسول مبعوث سواء كانت في المادة او في البايولوجيا او في نبات او حيوان او انسان او بيئة ترسل رسائل انذارية يحملها رسول مبين ومنهم من يهتدي فيصحح مساره ومنهم من حقت عليه الضلالة فالنبتة قبل ان تنفق عطشا تبعث برسالة للمزارع فتذبل اوراقها والحيوان حين يأكل ما يضره يرسل جسده رسالة للمربي والانسان مثله والبيئة مثلها ففي كل امة من مادة او طير او نبات او حيوان مبعوثا (رسولا) يحمل رسالة بموجب عملية بعث الهي (وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً) ولفظ (بعثنا) لا تعني (البعث في الماضي) بل تعني ان اولئك الرسل مبعوثين في منظومة الخلق وان تلك الرسائل المحمولة عبر منظومة فعالة في الخلق في المادة او الخلية او النبات وننصح بمراجعة ادراج منشور في الرابط ادناه (رسل الله هل جميعهم بشر)

    رسل الله !! هل جميعهم بشر ؟؟

    لفظ (امة) في علم الحرف يعني (حاوية تكوينية التشغيل) فالامة العربية مثلا هي حاوية تكوينية التشغيل من خلال مشغلها اللغوي والامة الاسلامية هي حاوية تكوينية التشغيل من خلال مشغلها الدين الاسلامي والامة الامريكية هي حاوية تكوينية التشغيل في الارض الامريكية فالبعث في كل امة يعني في كل حاوية تكوينية التشغيل فلو رصدنا تفاحة كبيرة مثلا سندرك ان كبرها اكبر من الحجم الطبيعي للحاوية التشغيلية في صنف التفاح فتدرك عقولنا تلك الرسالة فيقول القائل قولا فطريا ان (هذه التفاحة شكلها غير طبيعي) وحين تبحث عنها ستجدها انها نبتة خضعت للهندسة الوراثية او خضعت لمحفزات هرمونية فغيرت خلق الله فارسلت رسالة للناس عبر رسول موضوعي في شكلها ومثلها حين نرى الاحتباس الحراري او ما يسمى حديثا (التغير المناخي) وهنا رسول من حاوية مادية (امة المادة) ترسل رسائل انذارية بوجود خلل كبير يستشعره من يهديه الله (فَمِنْهُم مَّنْ هَدَى اللّهُ) ومنهم كان في استحقاق الهي (وَمِنْهُم مَّنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ) وحين نبحث عن (العاقبة) التي يكونون عليها انما نستشعر القانون العقابي الالهي فيهم ومن تلك المستشعرات الفكرية يستطيع الراغب في عبادة الله المستجيب لرسله ان يحصل على الهدي الالهي فيترك الممارسات التي تحتويها حاوية الضلال وينتقل الى الممارسات التي تحتويها حاوية الهدي الالهي وهنا يقوم الجهاد في سبيل الله وهو عندما يجاهد العبد في الافلات من النظم الفاسدة الى سبل الله النقية فيحصل على دعم الهي كبير


    {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ }العنكبوت69

    فالعلاقة بين الخالق والعبد تبدأ بما كتبه الله على نفسه بالرحمة بمخلوقاته وهو كتاب ازلي يصاحب نظم الخلق فالبناية مثلا قبل ان تسقط على ساكنيها تبعث برسالة للساكنين تنذرهم بسقوط البناية عندما تميل او تظهر عليها تصدعات مبينة ذلك لان البناية قامت على نظم فيزيائية خلقها الله تحمل معها ءالية رسالية تنذر وتبشر الخلق الا ان ايدي الناس تكسب الشر بديلا عن الخير حين تكذب الرسل فتكون الضلالة حق مرتبط بنظم الخلق الكونية التي قدر الله مقاديرها واحكم نفاذها

    {ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ }الروم41


    انسان اليوم بحاجة شديدة الى ترف الهي النشئ والتكوين لان التطبيقات الحضارية نفذت على عدوانية مبينة للبشر فالكهرباء قاتل وكل ادواته قاتلة والسيارات قاتلة تقتل مالكيها وركابها ومن يقترب منها ومثلها الالات والمكائن فهي ناشطات قاتلات والادوية قاتلة تعتدي على من يتناولها والمساكن الضيقة قاتلة تقتل اهلها بشتى اشكال العدوان فان لم تقتل الاجساد فهي تقتل النفوس فتحولها من ءادمية وديعه الى نفوس عدوانية يتطاير منها الشر ... المنافع التي تظهر في تلك التطبيقات منافع كاذبة فالسيارات التي سهلت عمليات نقل الاشخاص ونقل السلع اظهرت صفة فائقة محبوبة عند كل الجماهير والمستثمرين (عبادة الشيطان) الا انها تسببت في ضياع الانسان وسط زحمة (انتفاء الحاجة لنظم الله) ففي النظام الكوني القديم قبل السيارات كان على الامة او الجماعة او اهل القرية ان يوفروا لانفسهم حاجاتهم في الزرع والملبس والمسكن والمشرب فلن يبقى فيهم عاطل عن العمل ولا تقوم فوارق طبقية حادة كالتي نراها الان ذلك لان السيارات وفرت مناقلة سلعية غطت حاجات الانسان من خارج اقليمه وحلت الماكنة بدلا من الانسان في الزرع والصنع ويسعى الناس محشورون في المدائن في اصعب مأساة يعيشها الغالبية العظمى من البشرية ففي احسن الاحوال لا تصل نسبة المترفين في بعض الاقاليم 2% وفي بعض الاقاليم المستقرة قد تزداد النسبة الا ان الغالبية الساحقة من البشر خارج موصوفات الترف والاستقرار لذلك جاءت نصوص كثيرة تمنع حامل القرءان من الاصرار على هدي كثير من الناس

    {إِن تَحْرِصْ عَلَى هُدَاهُمْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي مَن يُضِلُّ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ }النحل37

    فكثير من الناس (حق عليهم الضلال) فــ الله اضلهم لانهم اسلموا مجساتهم العقلية لغير الله فما كانوا عابدين لله بل وجهوا وجوههم لغير الله


    {وَمَنْ أَحْسَنُ دِيناً مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لله وَهُوَ مُحْسِنٌ واتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَاتَّخَذَ اللّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً }النساء125

    السطور اعلاه هي سطور تذكيرية تقيم الذكرى من خلال الايات القرءانية الشريفة وتطبيقات في ما كتبه الله في نظمه

    {وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ }الذاريات55


    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 477
    تاريخ التسجيل : Mar 2014
    المشاركات: 7
    التقييم: 10
    الدولة : المغرب

    رد: كيف تكون ضلالة الناس حق إلهي


    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    والمساكن الضيقة قاتلة تقتل اهلها بشتى اشكال العدوان فان لم تقتل الاجساد فهي تقتل النفوس فتحولها من ءادمية وديعه الى نفوس عدوانية يتطاير منها الشر
    صدقت سيدي الكريم حين قلت المساكن الضيقة تقتل النفوس وتنمي الشر في حينا العشوائي المنازل صغيرة والازقة لا يكاد يمر منها اثنان نوافدنا تطل على الجيران بمتر او مترين من السافة والشارع لن تمر منه السيارة الا بشق الانفس ضيق على ضيق كاننا ندوق من عداب جهنم والله يقول (قل من حرم زينة الله التي أخرج لعباده والطيبات من الرزق قل هي للذين آمنوا في الحياة الدنيا خالصة يوم القيامة كذلك نفصل الآيات لقوم يعلمون ) ولو كنا امنا لتدوقنا زينة الله والطيبات من الرزق الا اننا اخلدنا الى الارض واتبعنا الاهواء فاسقطنا الله في الضلال عسى الله ان يرحمنا فلست اشكي فقري لاحد ولله الحمد انا في طريقي للتحسين معيشتي بفضل الله مند عام وحالتي تتحسن يوم بعد يوم لكن هل يعتبر الفقر عداب من الله كالامراض وغيره والسلام عليكم

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 389
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    المشاركات: 300
    التقييم: 110

    رد: كيف تكون ضلالة الناس حق إلهي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ادواي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    والمساكن الضيقة قاتلة تقتل اهلها بشتى اشكال العدوان فان لم تقتل الاجساد فهي تقتل النفوس فتحولها من ءادمية وديعه الى نفوس عدوانية يتطاير منها الشر
    صدقت سيدي الكريم حين قلت المساكن الضيقة تقتل النفوس وتنمي الشر في حينا العشوائي المنازل صغيرة والازقة لا يكاد يمر منها اثنان نوافدنا تطل على الجيران بمتر او مترين من السافة والشارع لن تمر منه السيارة الا بشق الانفس ضيق على ضيق كاننا ندوق من عداب جهنم والله يقول (قل من حرم زينة الله التي أخرج لعباده والطيبات من الرزق قل هي للذين آمنوا في الحياة الدنيا خالصة يوم القيامة كذلك نفصل الآيات لقوم يعلمون ) ولو كنا امنا لتدوقنا زينة الله والطيبات من الرزق الا اننا اخلدنا الى الارض واتبعنا الاهواء فاسقطنا الله في الضلال عسى الله ان يرحمنا فلست اشكي فقري لاحد ولله الحمد انا في طريقي للتحسين معيشتي بفضل الله مند عام وحالتي تتحسن يوم بعد يوم لكن هل يعتبر الفقر عداب من الله كالامراض وغيره والسلام عليكم
    السلام عليكم ورحمة الله

    اخي الفاضل سئل احد الصالحين (هل في الرزق حيلة ام ان الرزق بقدر محتوم) فقال اقرأ

    (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً) (يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَاراً) (وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَاراً) سورة نوح الايات 10 , 11 , 12

    فالله تبارك وتعالى يرزق العباد رزقا لا نفاد له

    (إِنَّ هَذَا لَرِزْقُنَا مَا لَهُ مِن نَّفَادٍ) سورة ص الاية 54









  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 404
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 409
    التقييم: 10

    رد: كيف تكون ضلالة الناس حق إلهي



    بسم الله

    أقل ما يمكن أن يسببه التيار الكهربائي هو حوادث " التماس الكهربائي " الذي يمكن أن يفني في دقيقة بنايات ومصانع قائمة شيّدها أصحابها لسنين ؟ فيضيع الجهد ويضيع كل المال ،ويصدق الشيطان وعده في قول الحق تعالى
    " الشيطان يعدكم الفقر " البقرة :268

    ولكن يمكن مثلا التماس بدائل نظيفة للطاقة وسالمة أكثر ، فحتى في القديم لم يكن استعمال الحطب سواء عند الطبخ أو التدفئة استعمال اعتباطي ، بل كانت المساكن تحرص على استعمال المدفئة الخشبية حصينة ومصممة بشكل دقيق بحيث لا يتسرب شرر الحطب الى الخارج ، وبحيث لا يتسرب كذلك دخان الحطب بالداخل بكثرة ، فتلك المدفئة الخشبية كانت تحتوي على منفذ مبني باتقان يسرب الدخان من داخل المدفئة الى خارج سطح البناية ؟ وكذلك كانت المطابخ في البيوت تصمم بطريقة تسمح باستعمال تنور الطبخ المنزلي الخشبي بدون أضرار وبالاخص توفير تهوية كبيرة داخل المطبخ ، وهو عموما يكون المطبخ في البوادي خارج المنزل قليلا أي بجانبه ، هذا ما لاحظناه بكثرة عند احتكاكنا سابقا ببعض أهل البوادي والقرى .

    - السيارة واخواتها من المواصلات الحديثة ، نتمنى ان تنفى نهائيا ونعود لوسائلنا القديمة الافضل والآطيب في التنقل ؟ أو يخصصون نظام آخر اسلم لتلك طرق المواصلات الحديثة كأن يخترعون مثلا سيارات تطير في الهواء "طرق سيارة هوائية " على ارتفاع معتدل وبسرعة لا تزيد عن سرعة " الجمل في الصحراء "، فانا نتمنى ان يأتي اليوم الذي لا نرى فيه سيارة على الطريق أمامنا ؟

    وكذلك تقنين استعمال باقي الآلات وتحويلها من آلات ضارة الى آلات أكثر سلامة ، او الابتعاد نهائيا عن أكثرها الذي لا يمثل للناس ضرورة حيوية .

    عندما يستبدل الناس نظم الله بنظم الشيطان في مختلف أنظمتهم الحياتية من " مسكن وملبس ، واكل ،ومواصلات وخدمات " فلقد حقت عليه الضلالة ، ولينتظروا الفقر الذي وعهدهم به الشيطان : فقر صحي ، فقر نفسي ، فقر بيئي ، فقر ومصائب في كل شيء ؟

    ولله الامر من قبل ومن بعد ،

    السلام عليكم


  5. #5
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,139
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: كيف تكون ضلالة الناس حق إلهي



    السلام عليكم ورحمة الله ورحمة الله وبركاته



    (انسان اليوم بحاجة شديدة الى ترف الهي النشئ والتكوين لان التطبيقات الحضارية نفذت على عدوانية مبينة للبشر فالكهرباء قاتل وكل ادواته قاتلة والسيارات قاتلة تقتل مالكيها وركابها ومن يقترب منها ومثلها الالات والمكائن فهي ناشطات قاتلات والادوية قاتلة تعتدي على من يتناولها والمساكن الضيقة قاتلة تقتل اهلها بشتى اشكال العدوان فان لم تقتل الاجساد فهي تقتل النفوس فتحولها من ءادمية وديعه الى نفوس عدوانية يتطاير منها الشر ... المنافع التي تظهر في تلك التطبيقات منافع كاذبة فالسيارات التي سهلت عمليات نقل الاشخاص ونقل السلع اظهرت صفة فائقة محبوبة عند كل الجماهير والمستثمرين (عبادة الشيطان) الا انها تسببت في ضياع الانسان وسط زحمة (انتفاء الحاجة لنظم الله) ففي النظام الكوني القديم قبل السيارات كان على الامة او الجماعة او اهل القرية ان يوفروا لانفسهم حاجاتهم في الزرع والملبس والمسكن والمشرب فلن يبقى فيهم عاطل عن العمل ولا تقوم فوارق طبقية حادة كالتي نراها الان ذلك لان السيارات وفرت مناقلة سلعية غطت حاجات الانسان من خارج اقليمه وحلت الماكنة بدلا من الانسان في الزرع والصنع ويسعى الناس محشورون في المدائن في اصعب مأساة يعيشها الغالبية العظمى من البشرية ففي احسن الاحوال لا تصل نسبة المترفين في بعض الاقاليم 2% وفي بعض الاقاليم المستقرة قد تزداد النسبة الا ان الغالبية الساحقة من البشر خارج موصوفات الترف والاستقرار لذلك جاءت نصوص كثيرة تمنع حامل القرءان من الاصرار على هدي كثير من الناس .)


    بيان مبين وتذكرة قرءانية كريمة لخصت لـ ( سفينة نوح ) ... مركب نجاة .

    سلام على المهتدين .... اللهم احشرنا في زمرتهم ولا تجعلنا ممن كتب عليه الضلالة فانا من المستضعفين .

    السلام عليكم


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. البيئة في باءوا بغضب إلهي
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث فك القيود الحضارية على الإسلام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 02-07-2018, 04:55 PM
  2. الحاكم والمحكوم وجهان لأمر إلهي واحد
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس مناقشة الحدث السياسي في الدين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-03-2013, 02:13 PM
  3. أعجز الناس وابخل الناس
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى معرض الشعارات والحكم الهادفة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06-05-2013, 10:31 PM
  4. كيف تكون سعيدا ؟
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض الشعارات والحكم الهادفة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-16-2012, 11:30 PM
  5. أصدق الناس لهجة
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس القصة الدينية الهادفه
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-01-2012, 07:55 AM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137