سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

رحلة اصطناع العقل في فجوة الكهف » آخر مشاركة: احمد محمود > ( خالدين فيها أبدا ) الاية : ( الابدية والخلود ) في الخطاب العلمي القرءاني » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > واد النمل في علوم القرءان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حوارية على ضوء مقال :( تعدد الزوجات ) » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > قيام الساعة » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > من هو السامري ؟ » آخر مشاركة: وليدراضي > حوار يبحث في مخلوق الجان » آخر مشاركة: حامد صالح > حرب النجوم .. ضوء احمر » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > عبادة الشمس : وقراءة في الاية الكريمة (إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ ) » آخر مشاركة: وليدراضي > الرب .. والربا ...! » آخر مشاركة: وليدراضي > تعزية بوفاة المرحوم ( العم ) الجليل للحاج عبود الخالدي » آخر مشاركة: وليدراضي > الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ (10) ما أهل لغير الله (به) » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ثلاث شعب : الاية ( انطلقوا الى ظل ذي ثلاث شعب ) - قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > الأسباط في تذكرة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: أمين أمان الهادي > تساؤل : عن نقل ( عرش بلقيس ) و( الريح )التي سخرها الله لسيدنا سليمان » آخر مشاركة: الاشراف العام > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > زواج الاقارب والعوق الولادي ؟! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > قيام الطاقة الطاهرة : بوسيلة ( تشغيل العدة الملائكية مع صحبة النار) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } 1 ـ دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: احمد محمود > مكبرات الصوت في خطوات الشيطان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,497
    التقييم: 215

    يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ


    يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ



    من أجل معرفة الامام في زمن تتزاحم فيه الائمة

    {يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ فَمَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَأُوْلَـئِكَ يَقْرَؤُونَ كِتَابَهُمْ وَلاَ يُظْلَمُونَ فَتِيلاً }الإسراء71



    حاجة الانسان المعاصر لتطبيق القرءان هي حاجة ضرورة بسبب المتاهة المفرطة التي عليها انسان (اليوم) فاليوم (يوم الحاجة للقرءان) بسبب كثرة وتزاحم الائمة في زمننا فاذا عرفنا ان لفظ (يوم) في القرءان لا يعني حصرا يوم من ليل ونهار بل هو يوم تكويني فيه (مشغل لـ حيازة رابط) فاليوم الشمسي الذي نعرفه بصفته الزمنية ما هو الا مشغل لحيازة رابط خاص بدوران الارض حول نفسها في عنصر الزمن اما (يوم الحاجة) مثلا فهو يوم يحتاج الى مشغل لحيازة رابط الانسان بحاجته فتبصرة النص وتدبره في (يوم ندعو كل اناس بامامهم) يعني ان الـ (اناس) لهم أئمة كثر فكل اناس لهم امام واذا عرفنا ان لفظ (الناس , اناس) تعني في تبصرة نصوص القرءان انهم البشر (الناسين) فان ذلك يعني ان اولئك الائمة صاروا ائمة لان الناس ناسين الامام الحق فصار لكل اناس امام خاص بهم وننصح متابعنا الكريم الاطلاع على الادراج التالي لاستكمال التذكرة من قرءان ربنا


    تخصص لفظ الخطاب في القرءان ـ 1 ـ (الناس)



    فالناس (الناسين) متفرقين في موضوعية ما نسوه من كيانهم التكويني الذي فطره الله فيهم فاصبحوا في الخطاب القرءاني المبين (كل اناس) وهو نص تدركه الفطرة الناطقة مثلما نقول (كل طائفة) فهو يعني ان هنلك طوائف متعددة ... نسيانهم (كل اناس) هو نسيان غير موحد الموضوع ولكل فقرة من موضوع النسيان كان لهم امام فصارت تذكرة النص الشريف ان لكل اناس امامهم بما نسوه وبما ان المنسيات متكاثرة فان الائمة يتكاثرون بشكل طردي مع الفقرات التكوينية المنسية فـ على سبيل المثال نرى موضوعا منسيا الا وهو الشفاء من المرض فلو عرف الانسان ان المرض لا يقوم الا من خلال خطيئة تتحصل عند الخروج على صراط الله المستقيم وان الرجوع الى الصراط هو وسيلة الخروج من المرض حيث المعادلة الكونية الفطرية تاخذ شكلا تكوينيا مبينا فـ

    الخروج على الصراط المستقيم يعني الدخول الى حاوية المرض .. و


    العودة الى الصراط المستقيم يعني الخروج من حاوية المرض

    وقد ورد ذلك في ملة ابراهيم الذي ان خرج منها احد من الناس انما قد سفه نفسه

    {وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ }الشعراء80

    وتلك ملة ابراهيم المسطورة في القرءان وفي القرءان ايضا

    {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْءانِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَاراً }الإسراء82

    فـ ملة ابراهيم والقرءان وفطرة العقل النقية ما هي الا ادوات تمكن حامل العقل من تنشيط انشطته في صراط الله المستقيم الا ان المرضى في هذا الزمان قد اتخذوا لانفسهم ائمة يشفون من دون الله وكل الناس (نسوا) ان المؤسسة الصحية المعاصرة لا تتعامل مع الاجساد البشرية بموجب نظم (الصراط المستقيم) بل بموجب نظم مخالفة للصراط المستقيم فالانسان يدرك بشكل مبين ان المواد الكيميائية (غير العضوية) تفعل فعل السوء والفحشاء في جسد الانسان وكل الناس يعلمون ان بضعة اقراص دوائية قد توصل من يبتلعها الى الهلاك فكيف يأمن الناس تعاطيها متخذين اطباء هذا الزمان ائمة يهتدون باوامرهم ..؟؟؟ !!! انهم اناس (ناسين) خصوصا حملة القرءان الذين يقولون في كل صلاة (اهدنا الصراط المستقيم) الا انهم يهتدون بامر ائمة لا يمتلكون وكالة من الله ولا يعملون بما امر الله بل بما امر حزب الشياطين في مؤسسات غربية وضعت للطب الحديث دساتير مخالفة لدستور الله

    انهم ائمة يتخذونهم الناس لانفسهم وهم كثرة متزاحمة تتزاحم على فساد خلق الله وحين جئنا بمثل الشفاء فهو انما مثل من الامثال الكثيرة والمتكاثرة فان الامثال التي تورط بها الانسان المعاصر لا تقف عند حد فتلك (الوطنية) تضخ في ساحة الوطن (ائمة كثر) ففي بعض البلدان وصلت الكيانات السياسية الى بضعة مئات وكل كيان سياسي فيه ائمة يسير خلفهم جمع من الناس لا يهدون بامر الله بل يهدون الى الشرك مع الله اله ءاخر اسموه (الوطن) فرفعوا شعارات شرك مبين ان (الله , الوطن) .... اما ائمة العلم فهم لا حصر لهم ففي كل اختصاص علمي ائمة يهتدي بهم الناس بعيدا بعدا شاسعا عن صراط الله المستقيم مثل نظريات الكفر في اصل الانواع ونظريات علم النفس وعلم الفلك وعلم البايولوجيا والكيمياء والفيزياء فكل اولئك العلماء (الائمة) ما قالوا الله بل قالوا ان البيايولوجيا اله وان قوانين الفيزياء متألهة وان الفلك يدير نفسه والله مشطوب في علومهم فاسرف حملة القرءان في توليتهم كأئمة يهدونهم في شؤون كثيرة وتتكاثر يوما بعد ءاخر في زرع او صناعة او انجاب او مساكن او ملبس او مأكل ومشرب فاصبح صراط الله المستقيم انشودة قدسية اما في التطبيق فهو منسي نسيان مطلق لان (كل اناس لهم امامهم) الذي به يرشدون

    في ذلك الرابط التشغيلي (يوم) تقوم دعوة الله ان كل من اوتي كتابه بيمينه فيقرأ كتابه بنفسه فما هو القصد الشريف ان يكون المؤتم بامام يقرأ كتابه بيمينه ..؟؟

    انه (الفعل التطبيقي الخاطيء) ففي اليمين (فعل مادي) كتبه الناسي لنفسه فمن يقرأ (مثلا) نظرية (اللوبيدو) لـ (فرويد) الذي يقول ان (الابن يعشق امه جنسيا) فلا اثم عليه حين يقرأ تلك النظرية المخجلة الا انه حين تتفعل في نفسه ويبدأ ينظر لامه نظرات جنسية فانما اصبح يقرأ (كتابه) هو وليس كتاب فرويد بل بما كسبت يمينه في نظراته الوقحة فينال من تلك القرءاة المادية الفعالة دستورا في الخلق وهو انه (ظلم نفسه) ولن تظلمه نظم الله لان نظم الله امينة وحين يظلم الناسي نفسه فهو في دستور (فَأُوْلَـئِكَ يَقْرَؤُونَ كِتَابَهُمْ وَلاَ يُظْلَمُونَ فَتِيلاً) فهم في ما كتبوه لانفسهم ولم يكتبه الله لهم لان الله كتب على نفسه الرحمة بالعباد وذلك هو (حين يقرأون كتابهم بيمينهم) فيقرأون هم ذلك الكتاب الذي كتبوه بانفسهم في سرطان منتشر يدنيهم من الموت ببطيء وفي ذلك عذاب شديد وفي علل مرضية لا يعرفون لها علة فتضيع سكينتهم ... ذلك الكلام ليس بغريب بل هو في تطبيقات ميدان مبين فصانع الكهرباء (مثلا) لا يريد لتيار الكهرباء ان يصعق الناس به فيشلهم او يقتلهم الا ان من ينسى عداوة التيار الكهربائي فـ يمسك سلك الكهرباء الفعال (بيده) انما كتب على نفسه سوء ما كسبت يده فيصعقه الكهرباء فيسبب له عوقا او موتا زؤام ..!!! صانع الكهرباء ما ظلمه الا ان صاحب يد الخطيئة قد قرأ كتابه بما كسبت يده


    اذا كان في زمن مضى بضعة ائمة يأتم بهم الناس مثل امام دين او امام فلسفة اوامام حكيم فهم كانوا قلة نادرة فكم ارسطو وكم افلاطون وكم ابن العربي وكم جاحظ في زمن قبل الحضارة اما اليوم فقواميس الائمة لا تحصى وتنظيرات العلم لا حدود لها وتنظيرات الصناعة لا حدود لها ومثلها مصنعوا الادوية ومثلها ائمة الزراعة وائمة وسائط النقل وائمة الثقافة وائمة السياسة فاصبح الانسان (الناسي) حين يصبح ويمسي يتعرقب بعراقيب الائمة بشكل مزدحم فحين يلبس ملابسه انما يأتم بائمة ثقافة الملبس وحين يتناول فطوره الصباحي فهو انما يتغذى بموجب هدي من ائمة تصنيع الالبان والاجبان وغيرها من الاغذية المصنعة بهدي ائمة الحضارة وحين يقود سيارته يأتم بتعليمات امام سلامة السير وحين يفتح مذياع او يقرأ صحيفة او يمارس عمله فان الائمة الذين يأتم بهم لا عدد لهم ولا احصاء وجميعهم انما يأمرون الناس بما لا يتناغم ولا يتطابق ولا يتصل بصراط الله المستقيم

    {وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا يُنصَرُونَ }القصص41

    وحين تقوم قيامة الناسي من ما كسبت يده فان اولئك الائمة الذين دعوا الى النار لا ينصرون من ظلم نفسه فالمؤسسة الصحية بجبروتها الاممي غير قادرة على نصرة من اصابه الزايهايمر او الذي اصابه السرطان والذين صنعوا الالبسة من الياف تركيبية ضارة بهدي من ائمة اكتشفوا تلك الالبسة والذين قاموا بتصنيعها وهم يتصورون انهم يحسنون صنعا سوف لن ينصروا من اهتدى بهم ولبس البسة السوء حين تفعل تلك الالبسة السوء والفحشاء في جسد المريض والذين سلكوا مسالك العمل الوطني وصاروا خداما للوطن يحبونه كحب الله خسروا حماية الله لهم واركسهم ربهم في ظلمات كل حسب طيفه وطيف الوطن الذي يخدمه

    {وَكَمْ قَصَمْنَا مِن قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْماً آخَرِينَ }الأنبياء11

    {فَلَمَّا أَحَسُّوا بَأْسَنَا إِذَا هُم مِّنْهَا يَرْكُضُونَ }الأنبياء12

    {لَا تَرْكُضُوا وَارْجِعُوا إِلَى مَا أُتْرِفْتُمْ فِيهِ وَمَسَاكِنِكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْأَلُونَ }الأنبياء13

    {قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ }الأنبياء14

    {فَمَا زَالَت تِّلْكَ دَعْوَاهُمْ حَتَّى جَعَلْنَاهُمْ حَصِيداً خَامِدِينَ }الأنبياء1

    القرية لا تعني بالضرورة ان تكون قرية على الارض بل كل (حاوية قرار) هي (قرية) وكل الساكنين في قرية سكنية انما قد احتووا قرار السكن في بقعة ارض اما غيرهم من اتخذ (الحزب السياسي) حاوية لقرارهم فهم في قرية يقصمها الله ويأتي بقوم ءاخرين وخاتمة سطورنا للناسين ان اللهم اهدنا الصراط المستقيم

    {قُتِلَ الْإِنسَانُ مَا أَكْفَرَهُ }عبس17

    وتلك ذكرى عسى ان تنفع المؤمنين وما ننزه انفسنا وما صفت مشاربنا بل ومن تصفو مشاربه ..!! ..؟؟ وكلنا حملنا من الخطيئة ما حملنا وقد فاز من تاب واصلح


    {ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ عَمِلُواْ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابُواْ مِن بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُواْ إِنَّ رَبَّكَ مِن بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ }النحل119

    وقل ربي اهدني الصراط المستقيم


    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 389
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    المشاركات: 312
    التقييم: 110

    رد: يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ


    السلام عليكم ورحمة الله

    جزاكم الله خيرا

    ما المقصود بـ (فتيلا) كما جاء في الاية (ولا يظلمون فتيلا) فهل ظلم النفس لنفسها سيكون ظلما غير مفتول كما يتم فتل الخيوط على بعضها ؟


  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,497
    التقييم: 215

    رد: يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سهل المروان مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله

    جزاكم الله خيرا

    ما المقصود بـ (فتيلا) كما جاء في الاية (ولا يظلمون فتيلا) فهل ظلم النفس لنفسها سيكون ظلما غير مفتول كما يتم فتل الخيوط على بعضها ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لفظ فتيل مستخدم في منطق الناس فيقال مثلا (اشعلوا فتيل الحرب او فتيل الفتنة) فالفتيلة التي تستخدم في الفوانيس او في الشمعة او في المدفأة النفطية انما تقوم بـ (نقل) الزيت من اسفل الى الاعلى لـ (محتوى الشعلة) حيث يتم (فعل تبادلي) بين مخزن الزيد في الاسفل ومحتوى الشعلة في الاعلى فان تم اطفاء الشعلة توقف الفعل التبادلي

    فتيلا ... لفظ في علم الحرف القرءاني يعني (فاعلية فعل تبادلي لـ حيازة محتوى) اي ان ما يقع فيه الذين يؤتون كتابهم بيمينهم نتيجة ائتمامهم بامام من دون الله ظلموا انفسهم ولن يكون ظاهر الظلم كنتيجة تبادلية بين الامام الذي هو من دون الله وما كتب المؤتم بيمينه فالعذاب الذي يظهر على ذلك المخالف ليس كنتيجة تبادلية مع الفساد اي ان العذاب سوف لن يكون من نفس فاعلية امام السوء بل من فاعلية مستقلة فالذي يقرأ كتاب فرويد في الكبت الجنسي ويؤمن به فان فرويد سيكون في مقام غير حميد والمؤتم به سيلقى كتابه في مقام ءاخر لان (فكر فرويد) له عقوبة الهية تخص فرويد نفسه وهو سيكون امام لغيره فيحمل وزر من ءإتم به اما المؤتم بفرويد انما يقوم بتفعيل نظرية فرويد فيحصل على عذاب يخص فعله هو ولا يتبادل صفة العذاب مع فرويد نفسه ... المثل للتوضيح ولا يقصد به التطابق التكويني مع النص الشريف ... المضل له عقوبة على ضلاله وضلال من اضله اما الضال فله عقوبة على قدر فعله بما كتبه بيمينه

    السلام عليكم

  4. #4
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,459
    التقييم: 10

    رد: يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    اغناءا للبيانات القرءانية في مفهوم ( الامامة ) وصفاتها ، فان كان البيان اعلاه ناقش مفهوم ( امام الانسان ) من منطلق الاية الكريمة


    {يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ فَمَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَأُوْلَـئِكَ يَقْرَؤُونَ كِتَابَهُمْ وَلاَ يُظْلَمُونَ فَتِيلاً }الإسراء71


    فالادراج التالي ناقش موضوع ( اختلاف الأئمة ) من ( أئمة الهدي ) الى ( أئمة الضلال ) ، واستعرض كذلك التساؤل التالي ( هل الإمامة فرض أو إختيار )





    الإمامة بين الفرض والاختيار

    هل الإمامة صنف واحد ؟

    من أجل محاولة فهم أدوات الدين عند المسلمين

    الإمامة بين الفرض والإختيار






معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس مناقشة فساد يِأجوج ومأجوج
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 12-01-2017, 04:58 PM
  2. ( يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقًا )
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى معرض إثارات علمية في القرءان
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 12-27-2012, 09:40 AM
  3. كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس مناقشة ضبابية الصراط المستقيم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-29-2012, 09:05 AM
  4. ُثمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس الثقافة الدينية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-01-2011, 11:03 AM
  5. {اللّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنثَى وَمَا تَغِيضُ الأَرْحَامُ
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى معرض إثارات علمية في القرءان
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-18-2011, 09:34 AM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137