سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,658
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    تساؤل : عن الجزية فهل هي اموال تعطى من قبل غير المسلمين او تؤخذ منهم اخذا ؟؟



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ورد المعهد تساؤل خاص عن موضوع ( الجزية ) طبقا للآية الكريمة ، يقول الله تعالى :

    ( قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الاخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين اوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون ) التوبة :29

    ولاهميته التساؤل ، يخصص له المعهد نشرا خاصا

    تساؤل :عن الجزية فهل هي اموال تعطى من قبل غير المسلمين او تؤخذ منهم اخذا ؟؟......................................

  2. #2
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,658
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: تساؤل : عن الجزية فهل هي اموال تعطى من قبل غير المسلمين او تؤخذ منهم اخذا ؟؟



    جوابية : الحاج عبود الخالدي

    لاتنسى ان القتل لا يعني ذبح الانسان حصرا ووقف حياته بل ان القتل يعني (وقف فاعلية لوقف فاعلية اخرى) لذلك فان نص (قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله) فهم قديما وحديثا انه قتال من خلال السيف والبندقية اي ذبح الاخر فاصبح القتل سمة الجهاد الاسلامي الا ان حقيقة لفظ القتل في اللسان العربي المبين كخامة للخطاب القرءاني يعني (وقف فاعلية العدوان من خلال وقف وسيلته) وهو ما يحدث في القتل بالسيف حيث يتم وقف فاعلية جسد المهاجم لوقف عدوانه وجثته بعد قتله لن تنفع القاتل بل النفع يقع حصرا في وقف العدوان وقد تستذكروا او تدركوا معالجة (افأن مات او قتل انقلبتم على اعقابكم) فكان السؤوال هل الله لا يعلم ان رسوله سوف يموت او يقتل ..؟؟ اليس الله هو صاحب الامر وعالم الغيب ..؟؟ فكان الفهم بلسان عربي مبين ان الرسول عليه افضل الصلاة والسلام يقتل حين يتم وقف وسيلته الرسالية (ضياع واخفاء حقائق رسالية) ... ويموت حين يكون عدم الاعتراف برسالته اصلا وهو عند المنافقين والكفار ...


    الجزية من لفظ جزاء والجزاء له وجهان (جزاء حسن وجزاء سيء) فالجزية (حاوية الجزاء) يعطونها عندما يتسببون بالاذى لدين الله او المؤمنين فتحق عليهم الجزية فهو جزاء ما اساءوا ويكون اجبارهم على التعويض (جزية) تجزي المتضرر ما تضرر ولن يكون الاجبار بالسيف او السلطوية الحاكمة وتكون ( عن يد وهم صاغرون) والتصغير هنا يتم عن يد اي (عن وسيلة) تكون اصغر من وسيلتكم فالصغر يقابله كبر فعندما يتم العطاء بوسيلتهم يجب ان تكون وسيلتكم اكبر ومن خلالها يكون منهم (عطاء) وليس (اخذ) كما كان يروج له فقهاء العصر الاسلامي فاذا (اخذت) منهم الجزية اخذا فهو مخالف للنص الشريف لانه اشترط ان (يعطوا الجزية) ولا تؤخذ منهم اخذا ومن صفتها (جزية) فهي جزاء لما فعلوا بحق المسلمين فرادى وجماعة ولا تستخدم القوة العسكرية في اعطائهم الجزية بل تستخدم الوسيلة القوية لتصغير وسيلتهم وقد حصلت حادثة في زمن عبد الملك بن مروان الاموي ان لاحظ عبد الملك صدفة ان الثالوث المقدس مرسوم على كأس زجاجي فامتعظ وسأل عن مصدره فقالوا له انه من صنـّاع الاسكندرية فكتب الى والي الاسكندرية بمصر يمنع فيه الصنـّاع من كتابة الشعارات غير الاسلامية على منتوجاتهم فوصل الخبر الى ملك الروم فارسل ملك الروم رسالة الى عبد الملك قال فيها (ان تمنع الثالوث المقدس على كؤوس الزجاج او غيرها فسوف اكتب شتم نبيكم على العملة المعدنية لتتداولوها رغما عنكم) فما كان من عبد الملك الا ان جمع الخبراء والمستشارين حتى توصلوا الى سك اول عملة اسلامية فاصبحت العملة البيزينطية بيد المسلمين مصغرة الوسيلة فدفع الروم (الجزية) عن (يد) وهم (صاغرون) لان وسيلة المسلمين افقدتهم قوتهم (اوقفوا فاعلية عملة الاعداء فاوقفوا فاعلية عدائهم للنبي) فاصبح ما موجود من عملة مسماة باسمهم هي عطاء للمسلمين من الروم فيصهرونها في ايديهم ويعيدونها للاسواق باسمهم فهم كانوا (يقتلون وسيلة الاعداء) عن يد ويرفعون (بسمك اللهم) على عملتهم وفي نفس الوقت بقي سريان الامر بعدم كتابة الثالوث على منتجاتهم في ديار المسلمين ..!! ومن بعدها تصدى المسلمون لصناعة كؤووس الزجاج في الاسكندرية فكان فعل الكافرين برسالة المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام ان ( هم ـ اعطوا ـ الجزية صاغرون)


    نأمل ان تكون سطورنا نافعة لمن يمر من هنا

    سلام عليكم

  3. #3
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,571
    التقييم: 10

    رد: تساؤل : عن الجزية فهل هي اموال تعطى من قبل غير المسلمين او تؤخذ منهم اخذا ؟؟


  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 404
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 531
    التقييم: 10

    رد: تساؤل : عن الجزية فهل هي اموال تعطى من قبل غير المسلمين او تؤخذ منهم اخذا ؟؟


    بسم الله


    باركم الله فيكم اخوتي ،

    تذكرت هذا البيان الكريم ، الذي نجد كيف كان رد المسلمين سابقا حين اسيء لرسولهم العظيم عليه افضل الصلاة والسلام وبين رد مسلمي اليوم !



    افتقدنا وسيلتنا الغالبة في نصرة ديننا.


    امة مستعبدة بدولار الغرب !!....وحضارة الغرب.....وتنكنلوجيا الغرب...وعلو قوة الروم !!

    فاي نصرة لدين رسول الله نترجى !!


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحثة وديعة عمراني مشاهدة المشاركة

    جوابية : الحاج عبود الخالدي

    لاتنسى ان القتل لا يعني ذبح الانسان حصرا ووقف حياته بل ان القتل يعني (وقف فاعلية لوقف فاعلية اخرى) لذلك فان نص (قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله) فهم قديما وحديثا انه قتال من خلال السيف والبندقية اي ذبح الاخر فاصبح القتل سمة الجهاد الاسلامي الا ان حقيقة لفظ القتل في اللسان العربي المبين كخامة للخطاب القرءاني يعني (وقف فاعلية العدوان من خلال وقف وسيلته) وهو ما يحدث في القتل بالسيف حيث يتم وقف فاعلية جسد المهاجم لوقف عدوانه وجثته بعد قتله لن تنفع القاتل بل النفع يقع حصرا في وقف العدوان وقد تستذكروا او تدركوا معالجة (افأن مات او قتل انقلبتم على اعقابكم) فكان السؤوال هل الله لا يعلم ان رسوله سوف يموت او يقتل ..؟؟ اليس الله هو صاحب الامر وعالم الغيب ..؟؟ فكان الفهم بلسان عربي مبين ان الرسول عليه افضل الصلاة والسلام يقتل حين يتم وقف وسيلته الرسالية (ضياع واخفاء حقائق رسالية) ... ويموت حين يكون عدم الاعتراف برسالته اصلا وهو عند المنافقين والكفار ...


    الجزية من لفظ جزاء والجزاء له وجهان (جزاء حسن وجزاء سيء) فالجزية (حاوية الجزاء) يعطونها عندما يتسببون بالاذى لدين الله او المؤمنين فتحق عليهم الجزية فهو جزاء ما اساءوا ويكون اجبارهم على التعويض (جزية) تجزي المتضرر ما تضرر ولن يكون الاجبار بالسيف او السلطوية الحاكمة وتكون ( عن يد وهم صاغرون) والتصغير هنا يتم عن يد اي (عن وسيلة) تكون اصغر من وسيلتكم فالصغر يقابله كبر فعندما يتم العطاء بوسيلتهم يجب ان تكون وسيلتكم اكبر ومن خلالها يكون منهم (عطاء) وليس (اخذ) كما كان يروج له فقهاء العصر الاسلامي فاذا (اخذت) منهم الجزية اخذا فهو مخالف للنص الشريف لانه اشترط ان (يعطوا الجزية) ولا تؤخذ منهم اخذا ومن صفتها (جزية) فهي جزاء لما فعلوا بحق المسلمين فرادى وجماعة ولا تستخدم القوة العسكرية في اعطائهم الجزية بل تستخدم الوسيلة القوية لتصغير وسيلتهم وقد حصلت حادثة في زمن عبد الملك بن مروان الاموي ان لاحظ عبد الملك صدفة ان الثالوث المقدس مرسوم على كأس زجاجي فامتعظ وسأل عن مصدره فقالوا له انه من صنـّاع الاسكندرية فكتب الى والي الاسكندرية بمصر يمنع فيه الصنـّاع من كتابة الشعارات غير الاسلامية على منتوجاتهم فوصل الخبر الى ملك الروم فارسل ملك الروم رسالة الى عبد الملك قال فيها (ان تمنع الثالوث المقدس على كؤوس الزجاج او غيرها فسوف اكتب شتم نبيكم على العملة المعدنية لتتداولوها رغما عنكم) فما كان من عبد الملك الا ان جمع الخبراء والمستشارين حتى توصلوا الى سك اول عملة اسلامية فاصبحت العملة البيزينطية بيد المسلمين مصغرة الوسيلة فدفع الروم (الجزية) عن (يد) وهم (صاغرون) لان وسيلة المسلمين افقدتهم قوتهم (اوقفوا فاعلية عملة الاعداء فاوقفوا فاعلية عدائهم للنبي) فاصبح ما موجود من عملة مسماة باسمهم هي عطاء للمسلمين من الروم فيصهرونها في ايديهم ويعيدونها للاسواق باسمهم فهم كانوا (يقتلون وسيلة الاعداء) عن يد ويرفعون (بسمك اللهم) على عملتهم وفي نفس الوقت بقي سريان الامر بعدم كتابة الثالوث على منتجاتهم في ديار المسلمين ..!! ومن بعدها تصدى المسلمون لصناعة كؤووس الزجاج في الاسكندرية فكان فعل الكافرين برسالة المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام ان ( هم ـ اعطوا ـ الجزية صاغرون)


    نأمل ان تكون سطورنا نافعة لمن يمر من هنا

    سلام عليكم

  5. #5
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 403
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: تساؤل : عن الجزية فهل هي اموال تعطى من قبل غير المسلمين او تؤخذ منهم اخذا ؟؟


    بسم ءلله الر حمن الر حيم

    سلام عليكم أجمعين ورحمة ربي وبركاته

    فضيلة مولانا العالم القرءاني الحاج عبود الخالدي حفظه ءلله وءدام ظله وءبقاه لكل طالب بيان وراغب علم...جميل جدا ماذكرتموه ووعظتم به ونشكر لكل من يجدد لنا الذكرى والتدكير والعظة والعضة
    ونود ءن نتبين حين توردون من كلامكم ( فعندما يتم العطاء بوسيلتهم يجب ان تكون وسيلتكم اكبر ومن خلالها يكون منهم (عطاء) وليس (اخذ) كما كان يروج له فقهاء العصر الاسلامي فاذا (اخذت) منهم الجزية اخذا فهو مخالف للنص الشريف لانه اشترط ان (يعطوا الجزية) ولا تؤخذ منهم اخذا ) الفرق بين (العطاء والإيتاء والأخذ) فهناك من يزعم ءن الأخذ والإيتاء مترادفان بمعنى ءجزاء متدرجة في حين ءن معنى العطاء يكون مرة واحدة ويستدل بقوله تعالى التوبة والضحى والكوثر...وبذالك يقولون ءن الجزية تكون على مرة واحدة او حين يخطئون في حق المسلمين وليس كما دءب الاقدمون كماهو مشتهر ( الطبري و بعض المفكرين والباحثين المعاصرين) فهل هذا هو الصحيح؟؟؟؟

  6. #6
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,851
    التقييم: 215

    رد: تساؤل : عن الجزية فهل هي اموال تعطى من قبل غير المسلمين او تؤخذ منهم اخذا ؟؟


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الاخ فضيلة الشيخ وليد نظام الدولة الاسلاميه القديم ان كان مستقر وءامن يحتاج الى نفقات فالذمي ان كان صاحب بستان مثلا وهو في دار المسلمين عليه ان يدفع الخراج مثل ما يدفعه المسلمون وان لا يستوجب عليه الزكاة لانه ذمي الا ان للدولة نفقات لـ الجند لنشر الامن والقضاة لنشر العدل وحكام ولايات لتثبيت الاستقرار

    الدولة الحديثة تأخذ الضريبة والرسوم من كل حملة الاديان حتى اللادينيين منهم لان ذلك يقع تحت عنوان غير سلطوي فهو ليس أخذ بالقوة بل تحت عنوان (التكافل المجتمعي) فالنص الشريف جاء في أن يعطوا {
    يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ } ولا تؤخذ

    لفظ (عن) في علم الحرف القرءاني يعني (تبادلية منتجة) اي ان ما يعطوه من جزية يمتلك منفعة تبادلية بين السلطنة وبينهم وهي كما قلنا مثل وسيلة الامن وتحتاج الى جند ووسيلة العدل وتحتاج الى قضاة ... الجزية من جذر عربي (جز) وهو في البناء (جز .. يجز .. يجزي .. جزا .. جزاء .. جاز .. جزي .. مجزي .. جزيه ووو ) لفظ (جزيه) بالهاء تعني في علم الحرف (ديمومة فعل احتواء) لـ (حيز يفعل وسيله) وتلك تقوم بها منظومة الجند والقضاء لتحتوي فاعلية السراق والمعتدين

    لفظ (يد) في علم الحرف القرءاني تعني (منقلب مسار حيز) فتكون (التباديلة المنتجة ــ عن) منقلبة مسار من حيزها فالجند والقضاة وهيكل الدولة حين يعطون اموال الجزية كـ (رواتب للجند والقضاة وبناء مراكز ليمارسوا وظيفتهم) ينقلب مسارها كفعل منتج لامان الناس ونشر العدل فيهم

    صاغرون ... لفظ من جذر عربي (صغر) وهو يعني في علم الحرف (وسيلة فعل متنحي لحيز متنحي) فالاموال التي تدفع كجزية تكون صغيرة ازاء تلك الوسيلة وهي اصغر من الزكاة التي يدفعها المسلمون في دار الاسلام فمبلغ صغير منهم (وهم صاغرون) (يجزي) منقلب مسار التبادلية المنتجة (عن يد)

    هذا الرشاد هو الادق في فهم نظام الجزية في الاسلام حسب نصوص القرءان ولا شأن لبحثنا القرءاني بما استقر عليه التأريخ لان بحوثنا قرءانية وليست تأريخية

    السلام عليكم


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تساؤل عن اختراق المنظومة الحضارية التي تريد اذلال المسلمين
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس الحوار بين العلم والدين
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 10-13-2018, 07:46 AM
  2. كنز الكعبة ..!؟ سرّ قِبْلةِ المسلمين ؟!
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس بحث وحوار علمية المناسك
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 04-12-2015, 11:09 PM
  3. هل ؟ يأجوج و مأجوج لا مصلحون أو مفسدون أو أنهم منظومة خلق ؟؟
    بواسطة إبراهيم طارق في المنتدى مجلس مناقشة فساد يِأجوج ومأجوج
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 09-04-2014, 03:30 PM
  4. ما هو حكم الصلاة على التربة عند بعض المسلمين ؟
    بواسطة سهل المروان في المنتدى مجلس مناقشة منسك الصلاة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-22-2012, 10:35 PM
  5. جاع بشر في أغنى بلاد المسلمين
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى معرض الشعارات والحكم الهادفة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-18-2012, 08:53 AM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146