يعتقد معظم زعماء السياسة في البلاد الاسلامية والعربية
ان الديمقراطية كما هي معروفة في العالم الغربي
نظام سياسي لا يلائم شعوبها
ومن ثم فانهم يحاولون اقامة ما يعرف بالنظام الديمقراطي الموجه
أي تشذيب الديمقراطية من غير الصالح واخذ الصالح الذي يتلائم
مع الخصوصية الخاصة للعرب والمسلمين
وبذلك فقدنا المشيتين
لا من ديمقراطية غربية كي نماشي العالم الحاضر
بكل سلبياته وايجابياته
ولا من مبادئ العرب الأصلية
التي هي جذورها القرءان الكريم
والسنة النبوية المطهره
والآن وبعد كل هذا التيه
نتسائل اين نحن من قوله تعالى؟؟ :

{وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ
وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ }الشورى38

واين نحن من قول رسول الله
عليه افضل الصلاة والسلام ؟؟
( كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته)
ان كل اسباب التيه والتخبط والضياع والضلال
هو عدم تمسكنا بوصية رسول الله
عليه أفضل الصلاة والسلام
عندما تركنا كتاب الله وسنة نبيه
حيث وقعنا في الضلال
نتشبث بالغرب ونتخذ من اليهود والنصارى
أولياء لنا من دون الله
فحق علينا غضب الله
والقادم أسوء
ما دمنا غافلون عن ما يفعل الكافرون بنا