سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



صفحة 7 من 7 الأولىالأولى ... 567
النتائج 61 إلى 70 من 70
  1. #61
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,213
    التقييم: 215

    رد: العقل في الأرض والسماوات السبع


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اثارتكم العلمية اخي الفاضل تقع في رابط عنصر الزمن مع الحراك البشري وغير البشري عموما وتلك الصفة هي من اهم اهتمامات العقل البشري الا ان (غياب الحدث الاتي) عصي على مقومات العقل البشري في صفته المطلقة الا ان صفته النسبية قد تكون في حيازة عقل الانسان مع التأكيد ان الانسان قد يكون قادرا على ان يرى شيء من الحدث الاتي من خلال صفة ما يسعى في يومه فالتلميذ مثلا في كلية الهندسة يعلم انه سيكون مهندس بعد عدد محسوب من الزمن الا ان تلك المعرفة نسبية وليست مطلقة بسبب ارتباطها بفطرة نظم السماوات والارض وخضوع كل وعاء السعي (ساعة) لنظم الهية متينة وقوية ونافذة وقمنا في هذا المعهد بنشر مسلسل يناقش الحدث بصفته (واقعة) مرتبطا بعنصر الزمن في توأمه لحزمة من الاحداث وفيها تكمن (ادارة الخالق) لمجمل خلقه (بيده ملكوت كل شيء) الا ان المسلسل توقف بعد ست منشورات واكتفينا بها لـ التذكرة فقط دون اكمالها ذلك لان من الصعب ان يتكلم احد ويستمر بالكلام ويدرك ان (لا يسمعه احد) ومن الصعب ان يستمر باحث ما بكتابة بحوثه حين يشعر (ان لا يقرأ له احد) !!

    مسلسل الواقعة وعنصر الزمن ـ 1 ـ ليس لوقعتها كاذبة


    لا يوجد حدث مادي نراه ونشهده دون ان يكون خلفه (عقلانية) تدير الحدث وحين يطرق الانسان بمطرقته على معدن او خشب سوف يسمع صوتا وبالتالي تراه يرى الحدث ويرى عقلانيته التي طرقت فاصدرت الحدث لانه يدرك عقلانيته هوالذي مارس الطرق اما اذا كانت العقلانية التي سبقت الحدث قد صدرت من شخص ءاخر كأن تكون اطلاقه عشوائية فان ذلك لا يعني ان الاطلاقة انطلقت تلقائيا من ذاتها بل لا بد ان تكون عقلانية ما هي التي ادارت حدث اطلاق الرصاصة فادت لـ اصابة شخص الا ان ازمة عقل الانسان لا ترى ابعد من ذلك خصوصا عقلانية الانسان المتحضر فـ (مشيئة الله) في ثقافة الدين تجذرت على ان الله ذا صفة مشخصنه في كيان محدد الابعاد اسمه (الله) وان مشيئته راجت رواجا ثقافيا وكأنها مشيئة ملك او امبراطور اما الحقيقة فان لكل شيء مادي من اصغر صغيرة ليس تحتها شيء الى اكبر كبيرة ولا يوجد فوقها شيء يكون ورائها (العقل) الذي خلقه الله صحبة كل مفاصل خلقه ومرابط ذلك الخلق فالخلق بمجمله مرتبط بمرابط (عقلانية) متينة وممنهجة بمنهج فعال عالي الدقة والمتانة والنفاذ ونحن قد نرى الاحداث عشوائية او نقول محض صدفة الا ان لا شيء يتحرك او يسعى او يرتبط او ينفك ارتباطه الا ضمن قوانين وسبل وادوات ووسائل خلق غاية في العظمة هي التي تتحكم في كل شيء ونسمع القرءان

    { وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } (سورة الأَنعام 17)

    { وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ } (سورة يونس 107)

    فـ (الضر) لا يصنعه المضرور بنفسه الا نادرا او في غفلة وغباء والخير لا يشترط قيام قيمومته من قبل الساعي فهنلك الكثير الكثير من الشؤون تقع خارج ادارة الساعي الا ان وجوده فيها قد تكون مخالفة لارادته فمن يتزوج بقصد تكوين اسره ويظهر انه عقيم او يتزوج من امرأة لا تنجب نراه في الحدث الا انه بلا اراده فكل تلك المظاهر ارتبطت بالساعي الا انها مرفوضة من عقله وهكذا تتشابك البيانات المعرفية لمعرفة الحقيقة والقرءان هو الذي يوضح الحقيقة (ان يمسسك بضر) و (يمسسك بخير)

    ذلك البيان القرءاني ان قامت في الناس قيامته وتطورت تلك القيمومة الى ثقافة ايمانية بالله وليس بغيره على ان تكون الثقافة ممنهجة بمنهج لا يستثني شيء من مفردات السعي فان فهم (واقع الحال) القائم والاتي يكون في سيطرة العبد (يسعى نورهم بين ايديهم وايمانهم) الا ان الانسان (ما اكفره)

    الفكر الانساني يتصور ان مقومات سعيه بين يديه فقالوا في اسوأ ما قالوا (نحن نصنع التاريخ) وهنلك من يبحث عن مستقبله في الانتساب لحزب او لشهادة يحملها او لعشيرة ينتمي اليها او مذهب الا ان مرابط الانسان (الانية) في سعيه خارج نظم الله (الامينه) لان الشيطان يستحوذ على مرابط عناصر الساعة فنرى الاحداث فان كانت حسنة حميدة نقول (ما شاء الله) وهو قول فطري يؤكد ان الصفات الحميد الظاهرة هي من مشيئة الله واذا ما شاهد حدثا سيئا او ظاهرة سيئة تحيق باحدهم قال (خطية) او (حرامات) الا انها في حقيقتها منطق لمدرك فكري في (خطيئة) و (حرمات) وبعضهم يقول (يا حرام) !! رغم أن تلك المداليل فطرية فنردفها بالقول ( يا ليت كل مداركنا فطرية) لكنا اسعد حالا واوفق توفيقا !!

    حادثة الموت هي اكبر واقعه يمر بها الانسان وهي تقوم لاسباب لا حصر لها الا ان حوادث موت مرئية لا سبب لها تظهر حين يموت احدهم بالسكتة القلبية فقد مات احد معارفنا وهو قائم يصلى وحين قال (بسم الله) سقط على الارض ميتا ولم يتمم (الرحمن الرحيم) ... تفيد تقارير الاطباء السريرية ان السكتة القلبية تحدث عندما تتوقف الجملة العصبية التي تقع في سقف القلب عن العمل فيسقط الانسان ميتا وان كان واقفا يتكلم !!

    { وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللهِ كِتَابًا مُؤَجَّلًا وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الْآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ } (سورة آل عمران 145)

    { إِنَّ اللهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ } (سورة لقمان 34)

    الاية 34 من سورة لقمان الشريفة تؤكد (رابط الزمن مع حدث الموت) وهو تأكيد دستوري علمي وذلك يعني ان هنلك منظومة جبارة وضخمة تصيطر و (تسيطر) على كل واقعه وتلك المنظومة تحمل صفة (عنده علم الساعة) وهو مشغل علة (السعي) في نظام الهي مفطور مع فطرة السماوات والارض ولا يستطيع احد ان يتحكم بمشغل العلة ذاك لانه مرتبط بـ (بوسيلة تشغيل) (نفاذية فاعلية متنحية الحيز) وذلك الرشاد الفكري هو نتيجة لـ الترجمة الحرفية لـ لفظ (مصيطر) فـ السيطرة (نفاذية غالبة في الحيز) و الصيطرة (نفاذية فاعلية متنحية في الحيز) فالاطلاقة هي (حدث من فاعلية متنحية نافذة) وان كانت عشوائية الا ان (تزامن الزمن) في (الاحداث) ترتبط برابط غير مرئي (فاعلية متنحية الحيز) وهكذا يمكن ان نفهم التعطل الوظيفي لبعض اجزاء الجسد نتيجة ضربة او اطلاقة نارية او اي سبب ءاخر للموت في حين نرصد ءاخرين يتعرضون لنفس التعطل الوظيفي الا انهم لا يموتون وحصل حادث لاحد معارفنا ان حشر بين سيارة باص كبير راجعة للخلف وحائط الكراج فتهشم عنده اكثر من 20 عظم في جسده مع نزف في عدة مواقع من جسده وبقي حيا لسنتين الا انه مات بالسكتة القلبية وهو جالس بين احبته وذويه !! مثل تلك المشاهد التي نراها او نسمع عنها تؤكد لنا مجهولية (رابط) الاحداث بعنصر الزمن لاننا ان ندرك رابط الموت الا انه ليس الوحيد في قيمومة الحدث ولا يخص الميت لوحده فمن خلفه ورثة وازواج ومهنة يتركها وديون ووووو احداث لا حصر لها كلها ايضا ترتبط بعنصر الزمن في مرابط وان بدت مجهولة الا انها في مستودع عظيم وصفه القرءان بحكمته البالغة (ان الله عنده علم الساعة) !! ونسمع القرءان

    { وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا } (سورة الحج من الاية 5)

    السلام عليكم



  2. #62
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 765
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: العقل في الأرض والسماوات السبع


    بإسم ءلله الرحمان الرحيم

    إرفاقا لهذه التذكرة الرفيعة والعميقة قرب تيارات البحر اللجي العميقة ذات المدارات الشديدة نود منكم من هذه الاعماق ذات الانوار الذاتية بعث رسائل لمن هم تحت سطح البحر من البرمائيات مثلي ...حول قولك ( ابن الله لا تعني (الولد والابن) بل تعني (تبادلية مكون قابض) فالاستنساخ هو تبادلية مكون قابض يقبض خلية منشطرة على بعضها انشطارا لا جنسيا فيحصلون على بيضة تمتلك كروموسومات انثوية وذكورية وذلك ما (تبناه الله) في خلقه فيكون الرشاد الفكري لتلك الممارسة في الاستنساخ انهم تبنوا ما تبناه الله في الخلق فيكون قولهم (العزير ابن الله) ولكن الله لا يتبنأ شيء بل يخلقه .

    نتسائل منكم حول ماذا قال فئة ( يضاهئون قول الذين كفروا من قبل ...قاتلهم ألله أنى يؤفكون) ؟؟؟
    مالذي نسبته هذه الفئة من الذين كفروا الى ألله تعالى ؟؟؟ حتى يسير على هديهما ذينك الفئتين من أليهود وألنصرى؟؟
    ولماذا ألله تعالى يقاتلهم ؟؟؟ ولماذا لا يقتلهم!!!!!
    (أنى) هذه الكلمة وردت كثيراً في القرءان الكريم بتشديد النون ...فهل من الإلهام قرائتها اينما جائت انها رسمة أخرى لكلمة ( أنا) ؟؟؟ فهي صورة اخرى ( أنا ...انى) فهل هذا الوقع في العقل صحيح؟؟؟
    شكراً لكم جميعا سادتي الكرام
    ألسلام عليكم ءجمعين

  3. #63
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,213
    التقييم: 215

    رد: العقل في الأرض والسماوات السبع


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الاخ الفاضل وليد راضي

    ءايات القرءان وكل لفظ فيه وكل حرف فيه ما هي الا دساتير خلق نافذ وعلينا تدبرها لمعرفة مكنونها القائم في سنن الله سبحانه كما هي سنة الخارطة في زمننا ... في جهدنا لن نحمل اي مرءاة للتأريخ لان القرءان في عصرنا يغطي مساحة العلم المقروء والنافذ وكذلك العلم الذي لا يزال خفيا على العلماء كما يعالج بعلميته صفة (الأمان) لكل ممارسة حضاريه وبحوثنا لا تمتلك رابط (فعال) مع التأريخ سوى القرءان بمتنه الشريف وذكره المحفوظ بالامر الالهي ومنه نبدأ وعنده ننتهي وذلك منهجنا المتواضع الذي ندعو اليه وإن استخدمنا المشهور والثابت تأريخيا انما نحاول تأكيد ما يذكرنا القرءان به {
    لَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَابًا فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلَا تَعْقِلُونَ } وبذلك نحتاج عقولنا وليس تأريخنا (
    أَفَلَا تَعْقِلُونَ) وحين نقول (ذكرنا) فلا بد ان تكون عقولنا التي نعقل بها حاملة لمادة تذكيرية والا كيف يكون (ذكرنا) ونحن لا نمتلك شيئا في العقل لنذكر ! ... القرءان الفاظ مقروئه ومحددة الطيف (بلسان عربي مبين) وفي عقولنا (ذكرى) نائمة فنتذكرها بكينونتها بلسانها العربي المبين لان الله اشترط البيان ضمن لسان عربي (مبين) وذلك منهجنا فلا اليهود يهود كما عرفهم التاريخ ولا النصارى نصارى ولا المجوس مجوس التاريخ وقد روجنا لذلك الرشاد الفكري العربي المبين في مذكرات عديدة

    {
    وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ } (سورة التوبة 30)

    وَقَالَتِ النَّصَارَى .... لفظ نصارى من جذر عربي (نصر) فالنصارى هم من نصروا الله في انفسهم فهم نصارى الله

    وَقَالَتِ الْيَهُودُ
    .... لفظ يهود من جذر عربي (هد) فاليهود هم هدوا انفسهم لله (
    كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا )

    عُزَيْرٌ ابْنُ اللهِ .... لفظ عزير من جذر عربي (عزر) وهو لفظ مفقود في منطقنا العربي المعاصر سوى كلمة ليس لها رابط قرءاني في مسمى (عزرائيل) بصفته ملك الموت كما قالوا في التأريخ المشطوب في بحوثنا ! الا ان القرءان يوضح معنى جذر (عزر) في نص شريف مبين

    {
    الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ ءامَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } (سورة الأَعراف 157)

    من ذلك يتضح ان الجذر العربي (عزر) يعني التأييد المادي التنفيذي (
    ءامَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ) ... الجذر (عزر) في علم الحرف يعني (وسيلة تنتج مفعل وسيله) فـ (الوسيلة) هي في الاهتداء ببلاغ النبي عليه افضل الصلاة والسلام وتلك الهداية (تفعل وسيلة) وهي الدعم للنبي والايمان بالنور الذي انزل معه والجهاد معه وذلك الرشاد الحرفي يتطابق مع عربية اللسان العربي المين ويصادق عليه عقل الباحث

    يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا .... يضاهئون من (ضه) وهو في البناء (ضه , ضاه , ضاهى , يضاهي , مضاهاة, ووو) .. لفظ ضه في علم الحرف يعني (ديمومة خروج حيازه) فيكون معنى (يضاهئ) في علم الحرف هو (كينونة حيازه) لـ (يدمومه خروج حيازة) لـ (فاعلية حيز)

    كينونة الحيازه صفتها فكرية عقلانيه تخرج من حيزها الفكري لتتفعل في حيز ءاخر وهي بعينها (المضاهاة) بين صفتين فالذين (
    يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا) مع النبي الامي انما يقاتلهم الله !!!

    روجنا في اروقة المعهد مذكرات بينت ان صفة الـ (قتل) لا تعني حصرا انهاء حياة المخلوق بل تعني (وقف فاعليه لوقف فاعلية اخرى) ومنها قتل العدو ولا فائدة من جثته بل لوقف فاعلية اخرى هي عدوانه !

    قَاتَلَهُمُ اللهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ .... الله سبحانه انفذ قوانينه ان يوقف فاعليتهم لوقف فاعلية كفرهم فكان الدين المحمدي قائما رغم ما فعلوه من مكائد ودسائس لان الله بالمرصاد للكافرين وهو ناصر لدينه (وَلَيَنْصُرَنَّ اللهُ مَنْ يَنْصُرُهُ)

    مقتبس (
    مالذي نسبته هذه الفئة من الذين كفروا الى ألله تعالى ؟؟؟ حتى يسير على هديهما ذينك الفئتين من أليهود وألنصرى؟؟)

    الذين نصروا انفسهم او الذين هدوا انفسهم (لم ينصرهم الله ولم يهديهم) هم كثيرون في زمننا خصوصا الرواد في مكتشفات العلوم ومن تبعهم الذين حولوها الى استثمارات صناعية حاربت طبائع خلق الله وممارسات خارجة عن سنن الله وهي لا تعد ولا تحصى حتى مروجي الافكار الذين قالوا (الدين افيون الشعوب) او الذين قالوا (لا شأن لنا بالخالق) ولكن الله متم نوره ولو كره الكافرون

    من المؤكد ان الموجز التذكيري اعلاه لا يغطي وسعة الاهمية لتساؤلكم الكريم لانه يمثل واجهة من (الصراع) الفكري الذي يعتري العقل البشري (
    وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ ) فمن كتب عليه الغفلة والضلال ومن كتب له الهدي والتأمين بانظمة الله وإن اهتدى قال هداني ربي وإن انتصر قال نصرني ربي اما من ضل فيقول (قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِنْدِي) مثل قارون او يقول انما الحياة لهو ولعب ( وَأَقْسَمُوا بِاللهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَا يَبْعَثُ اللهُ مَنْ يَمُوتُ )

    مقتبس :
    (أنى) هذه الكلمة وردت كثيراً في القرءان الكريم بتشديد النون ...فهل من الإلهام قرائتها اينما جائت انها رسمة أخرى لكلمة ( أنا) ؟؟؟ فهي صورة اخرى ( أنا ...انى) فهل هذا

    لفظ (أنى) سواء كان مشددا او ساكنا انما هو لوي لسان لتفريق المقاصد اما في علم الحرف فلا يتغير القصد فلفظ (أنى) يعني (فاعلية عقلانية ـ ى ـ لمكون ـ ء ـ تبادلي ـ ن ـ ) ولكنهم قالوا فيه انه تساؤل عن ظرف زمان او مكان اوكليهما (
    قَالَ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَقَدْ بَلَغَنِيَ الْكِبَرُ) ولكن علمية النص ستكون (فاعليه لمكون تبادلي ليكون لي غلام) وقد وردت تلك الفاعلية التبادلية في نفس المثل الشريف

    { قَالَ ءايَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ إِلَّا رَمْزًا وَاذْكُرْ رَبَّكَ كَثِيرًا
    وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ } (سورة آل عمران 41)

    وبتلك التفاعلية التبادلية لمكون الشمس (أنى) كان السبح في العشي (عند غروب الشمس) وفي الابكار (عند شروق الشمس) لان الله سخر لنا الشمس والقمر (
    وَسَخَّرَ لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ) .. تلك هي (علمية القرءان) بعيدا عن التأريخ وان كان فيه مسمى بالاسم (زكريا) الا انه صفة تتكرر في الخلق وليست (اسم مسى) فلفظ زكريا في علم الحرف يعني (فاعلية مفعل وسيله) لـ (حيازة ماسكه وسيله) فهو (زكريا) الذي يسبح بالعشي والابكار (حيازة ماسكة لمفعل وسيلة الانجاب) وهو علم لو اتبعه الناس لما بقي على الارض عقيم او إمرأة عقيم !!!! شرط ان يكون طالب رحمة الله من الذين يدخلهم الله برحمته (الاستحقاق) البشري لرحمة الله لان رحمة الله هو رابط يرتبط بانظمة الله الجبارة

    (أنا) لفظ يختلف عن (أنى) فالاول بالف ممدودة وهي تعني (فاعلية مادية) والثانية (انى) وهي تعني فاعلية عقلانية

    بيان الألف المقصورة والألف الممدودة في فطرة نطق القلم


    السلام عليكم

  4. #64
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 765
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: العقل في الأرض والسماوات السبع


    بإسم ءلله ألرحمان ألرحيم
    احترامي وتقديري لك ءبتاه الرباني القرآني عبود الخالدي ولكل من قرء وساهم وحضر
    شكرا لك ءبتاه على جهدك وجهادك وبأنفاسك وروحك الطيبة ونؤكد لكم اننا ماعدنا ننظر الى ماقاله الأسلاف فقد هجرنا ما قالوه منذ عقدين وكان فضل ءلله تعالى علينا عظيما حين ارشدنا الى جنابكم وءفياء شجرتك العظيمة جعل ءلله تعالى لك بكل مداد كلماتك الجميلة الذكية وبكل نقرة روحا وريحانا وجنة من كل مخوف بلباس سابغ من ستره ...
    ليتك تزيدنا أبتاه الرباني عن موضوع ( الالف ـ ا) التي تكون في وسط او قبل نهاية الكلمة مثال (الكتاب.. سواء...عذاب..) هل هي مثبته ام تاخذ حكم الألف التي اخترعوها في نهاية الكلمة ( ءامنوا .. اذكروا..)
    شكراً لكم مروركم الطيب وتفاعلكم..
    سلام عليكم ءجمعين

  5. #65
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,213
    التقييم: 215

    رد: العقل في الأرض والسماوات السبع


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليدراضي مشاهدة المشاركة
    وليتك تزيدنا عن موضوع ( الالف ـ ا) التي تكون في وسط او قبل نهاية الكلمة مثال (الكتاب.. سواء...عذاب..) هل هي مثبته ام تاخذ حكم الألف التي اخترعوها في نهاية الكلمة ( ءامنوا .. اذكروا..) ..
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ألف الفاعلية (ا) استخذم كعلامة نصب في قواعد اللغة العربية (جبارا .. مدرارا .. وو) واستخدم ايضا ككرسي للهمزة (أ , إ ) وعلى الباحث ان يدركها (يذكرها) من سياقات النص لان (ذكر القرءان) محفوظ بامر الهي ومن يتفكر يتذكر !

    فيما يخص (سواء .. كتاب .. عذاب .. رساله .. مرسال .. فاعل .. فعال .. وو) يكون فيها الف الفاعلية جزء من النص وليس مضاف بسبب قواعد اللغة العربية ويمكن ادراك ذلك حين نضع الجذر العربي على عربة عربية فطرية مثل جذر (كتب) فهو في عربة عربية (كتب , يكتب , كتاب , مكتوب , كاتب , كتاتيب , مكاتيب , مكتبة , مكتبات , ووو ) ومثله (عد , عاد , عائد , عداد , عدا , ووو) فظهور الالف في اللفظ العربي بتصريف عربي لا حدود له مع كل الالفاظ ولا علاقة له بما ظهر من زياده في الالف كنتيجة لقواعد اللغة العربية التي استحدثت

    عند تدبر القرءان تقوم في العقل وسيلة الذكرى فيه ومنه فيتذكر الباحث الذكر المحفوظ فيه من خلال عقلانية الذكرى التي تنشأ في عقله بوسيلة تكوينية الهية وردت اشارتها في القرءان

    {
    إِنَّ هَذَا الْقُرءانَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا } (سورة الإسراء 9)

    السلام عليكم

  6. #66
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 3,049
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: العقل في الأرض والسماوات السبع


    بسم الله الرحمان الرحيم

    فضيلة الحاج عبود الخالدي ،

    نحن بحاجة ماسة للتفريق بين ( ا ) الفاعلية التي تدخل في بناء اللفظ القرءاني ، وبين تلك الاخرى المضافة بقواعد اللغة العربية !!

    وعذرا منكم ومن المتتبعين ، فلم نكن يوما وفي مسارنا الدراسي نتابع دروس ( قواعد النحو ) !!...لكراهيتنا لتلك القواعد والدروس ( رفض عقلي لها ) !!!!


    ونطرح كمثال الايات التالية من سورة مريم :

    وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا

    فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا

    فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا

    قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَن مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيًّا


    قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلامًا زَكِيًّا

    قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا


    قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا

    فَحَمَلَتْهُ فَانتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا

    فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنتُ نَسْيًا مَّنسِيًّا.

    فهل نقرءها :

    منسيا.... قصيا...... شرقيا..... بمد لفظي قرءاني لالف الفاعلية!!

    ام نقرئها :

    منسي.... شرقي..قصي .......الخ.

  7. #67
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 765
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: العقل في الأرض والسماوات السبع



    بسم ءلله الرحمان الرحيم

    السلام على المؤمنين والمؤمنات

    نذكر مع أختنا الفاضلة ايضا بحرف ( الف) وسط الكلمة ايضا هل يثبت ام نتعامل معه مثل الألف المضافة من لغوهم في القرءان الكريم؟؟؟

    كمثل ( وبائو ...عامل ...هاجرو...وقاتلو...)

    ومث أمثلة أختنا الباحثة وديعة عمراني حفظها الله تعالى
    حين نقرء قوله تعالى ( فأزلهما الشيطان عنها فأخرجهما مما كانا فيه وقلنا اهبطوا بعضكم ...قال ربنا ظلمنا انفسنا ....فتلقى ...) هل نحذف هذه الالفات ؟؟؟
    ثبتنا الله وءياكم
    سلام عليكم

  8. #68
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,213
    التقييم: 215

    رد: العقل في الأرض والسماوات السبع


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لقد بينا تلك الفارقة في حوارات متعددة ولكن يبدو انها لم تستقر بالذاكره ونعزوا ذلك عدم توفر الممارسه ليرسخ المنهج العربي في معرفة الحروف المضافه بسبب قواعد اللغة العربية الدخيله على القرءان باعتراف كل المؤرخين والمفسرين

    { وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انْتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا
    مَكَانًا شَرْقِيًّا } (سورة مريم 16)

    مَكَانًا شَرْقِيًّا.... ظهور الالف في اللفظين لا يمثل صفة الفاعلية بل اضيف الالف اشارة لـ (النصب) لانهم قالوا بالمنصوب والمرفوع ووضعوا اشارات لتلك المبتدعات وعندا اعادة الرسم الحرفي للفظين فهما (مكان شرقي) بدون حركات ومثل تلك الاضافة يدركها عقل الباحث بغير جهد ان كان رافضا لقواعد اللغة العربية في منهجه البحثي في القرءان لان الله امرنا في قرءانه بذلك

    { لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ
    لِتَعْجَلَ بِهِ } (سورة القيامة 16)

    لِتَعْجَلَ بِهِ.... اي لا تجعل اللفظ القرءاني (عجلة للعربية) كما نصنع نحن عجلة العربه بل هو (لفظ علمي) تذكيري فان اختل نطقه فان مرابط القرءان مع النظام الكوني التذكيري يندثر وقد ورد ذلك الرابط في نص علمي ايضا

    { مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا
    لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } (سورة ق 18)

    عَتِيدٌ... وهو لفظ يعني في علم الحرف (منقلب مسار فاعليه) لـ (حيازة محتوى) وهو في مذكرتنا الفاظ القرءان وهي تعمل مثل ما نسميه (باسوورد) في النظام الالكتروني حيث ذلك الرقيب العتيد يربط ذلك اللفظ القرءاني بمرابط كونية خاصة تهدي للتي هي اقوم وهي تفصيل لفاعلية (الذكرى) فيذكر العقل ما يحتاج ذكره بتلك الوسيلة الكونية وان كان الرقيب يستلم قولا غير قرءاني فهو ايضا (باسوورد) ينقلب الة مرابط كونيه إلهية النشأة الاداره تخضع لنظام ذرة خير يره وذرة شر يره لان القول هو نافذة عقل وله فاعليه تتفعل في انظمة الله حتى وان كانت وسوسة نفس وما تخفي الصدور

    { قَالَ
    إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا } (سورة مريم 19)

    إِنَّمَا أَنَا.... إ في انما و أ في أنا تظهر الف الفاعلية ضمن اضافات للرسم الحرفي على انها (كرسي) لحرف الهمزة (ء) (إ , أ) فيمكن القول (ءنما) و (ءنا) الا ان تقلبات الخط العربي انتقل لـ الخط القرءاني وخضع لمتغيرات عبر التأريخ والامصار الا ان (ذكره) محفوظ وما جاء في هذه السطور هو (ذكر محفوظ) في القرءان ويقوم منه

    السلام ... اصله في الخط العربي القرءاني (ألسلام) فالالف الاولى هي كرسي للهمزه فاصبح (ألـ) اما الالف في (سلام) فهي الف الفاعلية حيث معنى اللفظ (سلام) في علم الحرف يعني (مشغل غالب) لـ (فاعلية نقل) اي (تفعيل السلم)

    كتبوا .. قالوا .. عملوا ... الف الفاعليه في هذه الالفاظ وامثالها هو حرف زائد جيء به على انه (الف الجماعه) اي علامة الجمع فـ الالف فيها لا تنطق ويصح فطرة ان نقول (كتبو .. قالو ... عملو) الا ان فقهاء اللغة اموات ولا نستطيع محاكمتهم خصوصا انهم (فرس) ولم يكن منهم رائد عربي واحد

    السلام عليكم

  9. #69
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 5,213
    التقييم: 215

    رد: العقل في الأرض والسماوات السبع


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لقد بينا تلك الفارقة في حوارات متعددة ولكن يبدو انها لم تستقر بالذاكره ونعزوا ذلك عدم توفر الممارسه ليرسخ المنهج العربي في معرفة الحروف المضافه بسبب قواعد اللغة العربية الدخيله على القرءان باعتراف كل المؤرخين والمفسرين

    { وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انْتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا
    مَكَانًا شَرْقِيًّا } (سورة مريم 16)

    مَكَانًا شَرْقِيًّا.... ظهور الالف في اللفظين لا يمثل صفة الفاعلية بل اضيف الالف اشارة لـ (النصب) لانهم قالوا بالمنصوب والمرفوع ووضعوا اشارات لتلك المبتدعات وعند اعادة الرسم الحرفي للفظين فهما (مكان شرقي) بدون حركات ومثل تلك الاضافة يدركها عقل الباحث بغير جهد ان كان رافضا لقواعد اللغة العربية في منهجه البحثي في القرءان لان الله امرنا في قرءانه بذلك

    { لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ
    لِتَعْجَلَ بِهِ } (سورة القيامة 16)

    لِتَعْجَلَ بِهِ.... اي لا تجعل اللفظ القرءاني (عجلة للعربية) كما نصنع نحن عجلة العربه بل هو (لفظ علمي) تذكيري فان اختل نطقه فان مرابط القرءان مع النظام الكوني التذكيري تندثر وقد ورد ذلك الرابط في نص علمي ايضا

    { مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا
    لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } (سورة ق 18)

    عَتِيدٌ... وهو لفظ يعني في علم الحرف (منقلب مسار فاعليه) لـ (حيازة محتوى) وهو في مذكرتنا الفاظ القرءان وهي تعمل مثل ما نسميه (باسوورد) في النظام الالكتروني حيث ذلك الرقيب العتيد يربط ذلك اللفظ القرءاني بمرابط كونية خاصة تهدي للتي هي اقوم وهي تفصيل لفاعلية (الذكرى) فيذكر العقل ما يحتاج ذكره بتلك الوسيلة الكونية وان كان الرقيب يستلم قولا غير قرءاني فهو ايضا (باسوورد) ينقلب الى مرابط كونيه إلهية النشأة والاداره تخضع لنظام من يعمل ذرة خير يره ومن يعمل ذرة شر يره لان القول هو نافذة عقل وله فاعليه تتفعل في انظمة الله حتى وان كانت وسوسة نفس وما تخفي الصدور

    { قَالَ
    إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا } (سورة مريم 19)

    إِنَّمَا أَنَا.... إ في انما و أ في أنا تظهر الف الفاعلية ضمن اضافات للرسم الحرفي على انها (كرسي) لحرف الهمزة (ء) (إ , أ) فيمكن القول (ءنما) و (ءنا) الا ان تقلبات الخط العربي انتقل لـ الخط القرءاني وخضع لمتغيرات عبر التأريخ والامصار الا ان (ذكره) محفوظ وما جاء في هذه السطور هو (ذكر محفوظ) في القرءان ويقوم منه

    السلام ... اصله في الخط العربي القرءاني (ألسلام) فالالف الاولى هي كرسي للهمزه فاصبح (ألـ) اما الالف في (سلام) فهي الف الفاعلية حيث معنى اللفظ (سلام) في علم الحرف يعني (مشغل غالب) لـ (فاعلية نقل) اي (تفعيل السلم)

    كتبوا .. قالوا .. عملوا ... الف الفاعليه في هذه الالفاظ وامثالها هو حرف زائد جيء به على انه (الف الجماعه) اي علامة الجمع فـ الالف فيها لا تنطق ويصح فطرة ان نقول (كتبو .. قالو ... عملو) الا ان فقهاء اللغة اموات ولا نستطيع محاكمتهم خصوصا انهم (فرس) ولم يكن منهم رائد عربي واحد

    السلام عليكم

  10. #70
    عضو
    رقم العضوية : 683
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 765
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : امام وخطيب بوزارة الاوقاف المصرية

    رد: العقل في الأرض والسماوات السبع



    بسم ألله ألرحمان ألرحيم
    ألسلام عليكم اجمعين .
    فضيلة ألأب الموجه والمرشد والقائد الحاج عبود الخالدي ...نعجز عن شكرك ونسأل ربنا ان يجعله في ميزان اعمالك وكتابته جهدا وجهادا وعملا صالحا
    ونود المزيد شوقا وعلما وعملا ..( قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا } (سورة مريم 19)

    إِنَّمَا أَنَا.... إ في انما و أ في أنا تظهر الف الفاعلية ضمن اضافات للرسم الحرفي على انها (كرسي) لحرف الهمزة (ء) (إ , أ) فيمكن القول (ءنما) و (ءنا) الا ان تقلبات الخط العربي انتقل لـ الخط القرءاني وخضع لمتغيرات عبر التأريخ والامصار الا ان (ذكره) محفوظ وما جاء في هذه السطور هو (ذكر محفوظ) في القرءان ويقوم منه) /// (كلمة رسم ( أنا ) بعد توضيحها الان لنا هل نسقط الالف الاخيره مكتفين بالفتح ( ءنَ) مثل ( إنما أنا رسول ربك لأهب لكي غلاما زكيا ) فتكون على هذه الرسوم ( ءنمَ ءنَ رسول ربك ل ءهب لكي غلام زكي)
    وودت ان افهم الرسم الذي يرسمونه على الحرف ( ي) الف المقصورة ...فلم تنطق بالياء في سورة المائدة ( ولا الهدى ولا القلئد ) فلم يجعلوها ياء ورسموها الفا مقصورة ونطقوها بالياء كيف ؟؟؟؟
    شاكرين دوما مروركم الكريم
    السلام عليكم اجمعين

صفحة 7 من 7 الأولىالأولى ... 567

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سر العقل والسماوات السبع السماء السادسة
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض الايات المفصلات
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 03-22-2021, 02:05 PM
  2. سر العقل والسماوات السبع ـ السماء الرابعة
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض الايات المفصلات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 10-06-2020, 11:46 PM
  3. سر العقل والسماوات السبع ـ السماء الثانية
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض الايات المفصلات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 08-01-2015, 01:55 AM
  4. سر العقل والسماوات السبع السماء الخامسة
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض الايات المفصلات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-17-2013, 04:18 PM
  5. سر العقل والسماوات السبع ـ السماء الثالثة
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض الايات المفصلات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-16-2013, 04:50 PM

Visitors found this page by searching for:

content

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146