سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

من كان يظن ... » آخر مشاركة: اسعد مبارك > من الاجداث ينسلون ... فما هي الاجداث .؟ وما هو النفخ في الصور .؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > تساؤل : كم عدد ( الرسل ) التي أرسلها الله تعالى الى قوم نوح » آخر مشاركة: حامد صالح > جاء » آخر مشاركة: حامد صالح > حديث عن ( المهدي ) المنتظر !! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > نزول عيسى ( عليه السلام ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ » آخر مشاركة: الاشراف العام > الآية ( قل هذه سبيلى أدعو الى الله ) : الفرق بين ( سبيلى ) و ( سبيلي ) ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ما هو حكم غياب البسملة في سورة التوبة ! » آخر مشاركة: أمين أمان الهادي > ثقافة القرءان في رد العدوان : من اجل فهم واعي لدور القرءان في (السلم الاجتماعي ) » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > التدهور الأخلاقي ... وجه حضاري أسود !! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > بيان خطير في علوم القرءان » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الفرق بين ( مكة ) و ( مكاء ) : الآية ( وماكان صلاتهم عند البيت الا مكاء وتصدية ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الفرق بين الفقة والعقل » آخر مشاركة: عيسى عبد السلام > من هم المغضوب عليهم ؟ ومن هم الضالين ؟ » آخر مشاركة: عيسى عبد السلام > العلم أسير نظم غير مرئيه !! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الآية (يا اهل الكتاب لم تحاجون في ابراهيم وما انزلت التوراة والانجيل الا من بعده ) » آخر مشاركة: الاشراف العام > حرف ( الحاء ) في علم الحرف القرءاني » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > إشكالية أن لكل حرف معنى » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > قانون المادة واللامادة في السموات والارض » آخر مشاركة: ادواي المصطفى >
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,248
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    حرف ( الحاء ) في علم الحرف القرءاني


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    حرف (الحاء ) في علم الحرف القرءاني


    لا يخفى على أحد اهمية ما طرحه هذا المجلس من مقدمات بحثية غاية في الآهمية المعرفية والعزم العلمي الذي يفتح الآبواب عريضة امام اكتشاف سر القرءان بمعجزته الخالدة في غور اسرار الخلق ونظم ذلك الخلق ، وتسخير كل هذه المعارف العلمية ليكون لكتاب الله - نصر قرءاني - فينا .

    انه سر "الحرف القرءاني " مفتاح العقل للوصول الى سر القرءان الآعظم .

    في هذه المشاركة سنحاول أن نكون قليلا مع قراءة خاصة مع حرف ءاخر من حروف ( الكتاب الكريم ) لنرى ما يحمل من بيانات على طاولة من (علم الحرف القرءاني ) .

    ومع : حرف ( الحاء ) في علم الحرف القرءاني

    هناك ألفاظ عند قراءتها تشعر ان ذلك اللفظ يحمل فعل ما؟ أو حراك ما ؟ يتصف بأنه حراك قوي ، يفرض سيطرته وسيطرة أثره وحراكه بشكل يستعصي أن يكون مع فعل للفظ ءاخر ؟

    ومعظم تلك الالفاظ تحتوي على حرف ( الحاء ) !!

    نقرأ مثلا لفظ
    :

    - حر
    - حسم
    - حصر
    - حرب
    - ضحية ( ضحايا)
    - حب
    - حفظ
    - حكم


    الى غيرها من الآلفاظ التي يمكن ان تجربوا بأنفسكم السلطوية في ( الفاعلية ) التي يحتويها كل لفظ من تلك الآلفاظ ..

    - لفظ : حر .... لفظ ضد لفظ ( برد ) ، الحر يحمل فعل لفاعلية غلبة ، ولكنها ليست غلبة عادية بل غلبة ( فائقة الفعل ) ؟

    عكس لفظ ( برد ) ،ويمكن لكل واحد منكم ان يقوم بهذه التجربة البسيطة ليعرف كيف يكون لفعل ( حر ) فائقية فعل ذا أثر غالب لا يمكن الانفلات منه ان دخلتَ في دائرته

    فليحاول احدكم ان يلمس أي جسم قام لتسخينه بوقت كافي ، فهل يستطيع ان يلمس ذلك الجسم الحار؟ طبعا الجواب لا !! فان حاول فان حرارة ذلك الجسم الحار ستكويه وتهلب يديه وتترك في جلده اثرا لحروق بالغة الآثر والفعل الغالب في فعله .

    اذن هناك فاعلية غالبة فائقة الغلبة احتواها لفظ ( حر )تمثلت في وجود حرف ( الحاء )

    لفظ ( البرد ) .. عكس لفظ ( حر ) ، فانك - مثلا - تستطيع بسهولة الامساك بزجاجة مثلجة بماء شديد البرودة .

    البرد يحتوي وسيلة غالبة قابلة لقلب سريان صفتها ، ومن تلك الفاعلية نستطيع ان نلمس قليلا بعض "سر" فصل الشتاء وجوه البارد على الآرض والناس والدواب .

    - لفظ : حصر ...حصرا : فالحصر هو تخصيص فعل ما؟ أو حدث ما ؟ بصفة غالبة لجهة ما أو فعالية ما . كما يقال لقد خصصت هذه الحصة حصرا لك ، فهي فاعلية ثم تخصيصها بفائقية أو بسلطوية كاملة لجهة أو أمر ما .

    لفظ : حسم .. يندرج كذلك تحت نفس مفهوم ( الحصر ) ، فالحسم في الشيء هو أن نجعل ذلك الشيء ذا فائقية غالبة في فعله واثره .

    لفظ : حفظ ، حين نحاول ان نحفظ شيء ما، وانما نحاول أن نخصصه بفاعلية فائقة ذات فعل فائق في فعله ،ومنها ( حافظات الذكر ) ...الاية ( حافظوا على الصلاة الوسطى )


    - لفظ : "حكم " كما نرى فهو فاعلية فعل غالب جدا وفائق في فاعليته الغالبة

    لفظ : حب ، كذلك ينحني تحت نفس المعنى ( ومن الناس من يتخذ من دون الله اندادا يحبونهم كحب الله والذين امنوا اشد حبا لله ولو يرى الذين ظلموا اذ يرون العذاب ان القوة لله جميعا وان الله شديد العذاب) البقرة :165

    اذن ما يمكن ان نراه بيقين فطري عقلي تام ، ان حرف الحاء يعني من طاولة ( علم الحرف القرءاني ) :
    ( فاعلية غالبة ..فائقة الفعل )

    يتبع فضلا ...



  2. #2
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,248
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: حرف ( الحاء ) في علم الحرف القرءاني




    قراءة لحرف ( الحاء ) من خلال تشغيل منهج البحث القرءاني :

    (الترتيل السباعي ـ اللفظي ـ المزدوج)




    السلام عليكم ورحمة الله

    نعود اليكم في تتمة للقرءاة الخاصة لحرف ( الحاء ) من علم الحرف القرءاني ، وذلك كما بينته الدراسات القرءانية الخاصة في هذه الدوحة الكريمة ،وذلك باستخدام مشعل البحث القرءاني ( السبع المثاني ) .

    ونرجو - تفضلا منكم - مراجعة اسس هذه المنهجية البحثية بـ ( الروابط أدناه ) كما ثم التنصيص عليه في الدراسة المنهجية الخاصة لحرف ( السين ) :

    سر القرءان المفقود (3 ـ أ ) مشغل البحث القرءاني سبع مثاني
    سر القرءان المفقود (3 ـ ب ) مشغل البحث القرءاني سبع مثاني


    * الغاية : غاية الباحث الوصول الى مقاصد الحرف (ح)

    الادوات : سبع الفاظ قرءانية لا تحمل الحرف (ح) يقابلها مثنى لالفاظ قرءانية مثلها مضاف اليها حرف الحاء مثل ( حر ، حصر ) حيث يكون حرف ( الحاء ) قد اضيف الى لفظ (حر) فيغير وظيفة القصد ومن ذلك التغيير يدرك الباحث (عقلا) وظيفة حرف السين ليصل الى مقاصد العقل فيه وهي من تكليف قرءاني في تفعيل العقل الممنهج في القرءان

    {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرءاناً عَرَبِيّاً لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ }يوسف2

    وصف التجربة : (ترتيل سباعي ـ لفظي ـ مزدوج) لحرف ( الحاء )

    حر ... حصر
    بر ... حبر
    سر ... حسر
    جر .. حجر
    فر ... حفر
    شر ... حشر
    مر ... حمر


    فضلا يتبع ...

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 501
    تاريخ التسجيل : Aug 2014
    المشاركات: 213
    التقييم: 10

    رد: حرف ( الحاء ) في علم الحرف القرءاني


    السلام عليكم

    التفوق والفائقية لحرف الحاء كما جاء في لسان الحاج عبود الخالدي في عدة مواضع من منشوراته جعل عقلنا مع تلك الترجمة في (تسابق) مع الذاكرة ومع خزين الكلمات فيها ونستعيد بعض ما جرى مع ذاكرتنا في هذه الصفحة فالحرب فيها فعل متفوق على النشاط العادي والربح فيه تفوق على الفاقة والبحر فيه تفوق على الارض والحب فيه تفوق على رغبات المحب والملح فيه تفوق على الطعم والحلوى فيها تفوق في المذاق والحنين فيه تفوق على العواطف وكل الكلمات التي استدرجتها من الذاكرة تحمل صفة التفوق مثل سحب و حسم و حساب و المسح و الحبس والحساسية والاحساس .. والحيوان فائق في التكاثر تلقائيا


    لم تستطع الذاكرة ان تسعفني صفة التفوق في الحمار وهو اسم قراني عسى ان اجد عندك اختنا الفاضلة ذكرى لتفوق الحمار بدلالة حرف الحاء واذا عرفنا فائقية حيوان الحمار نستطيع ان نعرف فائقية اللون الاحمر


    لم اتمكن من ممارسة منهج الترتيل السباعي لحد الان واني اسعى له وبدأت افكك بعض عقده خصوصا مع الذاكرة التي عندي فقد ادركت ان ذلك المنهج يعتمد على قاسم مشترك يخص المعنى كما نقيم قاسم مشترك يخص بعض الاعداد .. لا زلنا نبحث في ابار الذاكرة عسى ان يلهمنا الله الرشاد فلا هادي الا هو

    تتقلب بين ثنايا الذاكرة كلمات (حبر و ربح و بحر و حرب و برح و رحب) والكلمة عبارة عن كيان ناطق مبني على ثلاثة حروف (ح و ب و ر) وحين تختلف مواقع الحروف في الكلمة تختلف المعاني وهو يعني تختلف المقاصد وقد وجدت ان حرف الحاء هو مركز تلك الكلمات وهو الذي يغير موقعه فيتغير حرفا (ر و ب) نتيجة حركة حرف الحاء وهذا الرأي يمكن تجربته مع ذاكرة كل ناطق

    اذا كان حرف (م) هو مشغل كما قال الحاج عبود الخالدي فان ذلك يعني ان (ح م) التي وردت في بدايات بعض السور انها في القران تعني (تفوق مشغل) واذا ربطنا الحرفين ح و م فتكون (حم) وهو يعني الحماوة (حرارة) وفي الحرارة حرف الحاء ايضا وهي صفة متفوقة حتى في الحمية توجد صفة تفوق كما يقال للمريض عندما ترتفع حرارته بانه مصاب بالحمى

    هذه الممارسات الفكرية المرتبطة بذاكرة الناطق هي التي جعلتني اعشق علم الحرف واتيت هنا طالبا علم الحرف فارجو الدعاء لي لانني ادركت يقينا ان سر القران في الحرف ومفتاح القران هو الحرف وان ولاية فهم القران تبدا بالحرف ولا ولاية على عقلي لمعاجم وقواميس اللغة التي ضيعت علي الحقيقة سنين طويلة بلا جدوى ويبدو ان اللذين عاشوا قبلنا ضاعوا في نفس الضيعة اللغوية فصار القران فينا مهجورا بعد ولاية كتب الحديث وفقه لغة الاجداد
    لقد صار عندي لسان حق انطق به

    السلام عليكم





  4. #4
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,248
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: حرف ( الحاء ) في علم الحرف القرءاني


    هذه الممارسات الفكرية المرتبطة بذاكرة الناطق هي التي جعلتني اعشق علم الحرف واتيت هنا طالبا علم الحرف فارجو الدعاء لي لانني ادركت يقينا ان سر القران في الحرف ومفتاح القران هو الحرف وان ولاية فهم القران تبدا بالحرف ولا ولاية على عقلي لمعاجم وقواميس اللغة التي ضيعت علي الحقيقة سنين طويلة بلا جدوى ويبدو ان اللذين عاشوا قبلنا ضاعوا في نفس الضيعة اللغوية فصار القران فينا مهجورا بعد ولاية كتب الحديث وفقه لغة الاجداد
    لقد صار عندي لسان حق انطق به
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    طوبى لكم اخي الكريم ، فمشاركتكم أبانت عن صدقكم الخالص للبحث عن حقائق القرءان من خلال جديتكم البحثية للامساك بعلم الحرف القرءاني

    بخصوص قولكم عن عدم قدرتكم لحد الساعة الامساك الكامل بمنهج الترتيل السباعي ..الموضوع سهل وسهد جدا ، فاني ادعوكم مرة اخرى للاطلاع على الرابط التالي ودراسته على مكث

    سر القرءان المفقود (3 ـ أ ) مشغل البحث القرءاني سبع مثاني

    ونقتبس لكم منه هذا الجزء الخاص من منهجية البحث

    "عندما تكتمل ثلاثة مثاني يتضح فيها ان حرف السين في مقاصد العقل يدل على (غلبة الصفة) فيصبح من حق الباحث ان يطبق ذلك النتاج على باقي السباعية دون تفعيل العقل لتوليد صفة الغلبة في اللفظ فيكفي ثلاث شعب لتضفي دستورية الانطلاق.

    اذا ما تدرب الباحث على منهجية الترتيل السباعي المزدوج فانه يستطيع ان يجعل ارشيفه البحثي في خدمة بحوث اوسع انتشارا في المتن القرءاني فيقوم بترتيل لفظ (سمر) من خلال خارطة حرفية اخرى الا وهي دخول حرف الميم على لفظ (سر) فيكون (سمر) ويبني سباعية مزدوجة مرتلة اخرى من (سر .. سمر .. قر .. قمر .. عد .. عمد .. و .. و ) فيدعم بحوثه من اتجاهات متعددة ليحصل على نتائج (تدعم بعضها البعض) لترسخ بين يديه فيكون من الراسخين بـ (مشغل العلة) فيتصف بصفة الراسخ في العلم " انتهى الاقتباس

    يتبع ..مع باقي محاور الحوار

  5. #5
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,248
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: حرف ( الحاء ) في علم الحرف القرءاني


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    في الآمثلة التي طرحناها عن حرف " الحاء " التالية :

    حر ... حصر
    بر ... حبر
    سر ... حسر
    جر .. حجر
    فر ... حفر
    شر ... حشر
    مر ... حمر


    سنجد أن كل هذه الآلفاظ لها جذور قرءانية في الآيات الكريمات من كتاب الله

    فمثلا : لفظ " " صر " نقرأه في الايات الكريمة :


    (فصرهن اليك)البقرة :260
    (ريح فيها صر) آل عمران 117
    (ولم يصروا) آل عمران 135
    (ثم يصر مستكبرا) الجاثية :8
    (فاقبلت امراته في صرة) الذاريات :29


    ولفط " حصر " في الآيات التالية : البقرة 196 ، البقرة 273،آل عمران 39، التوبة 5 ، والكثير من الآيات القرءانية الاخرى

    "حبر" : المائدة 44، المائدة 63 ، التوبة 31 ، الروم15 ،
    "بر ": البقرة 177، آل عمران 92، المائدة 2 ، الانعام 59،و 63 ، 97

    " سر" : الانعام 3 ، يونس 54 ، سبأ 3
    "حسر" : البقرة 167 ، آل عمران 156 ، الاسراء 29

    * قراءة في لفظ " صر " و " حصر " :

    - أصر على المعصية : فعل قام العاصي بتفعيله باختياره ، يمكنه تغييره ..
    ـ أحصر في الوادي فعل غالب تعرض له المحاصر في حصاره ، في اثره ، فالمحاصر هنا مغلوب على امره ( حصار المدينة )

    مما يدل هنا ، على ان دخول حرف " الحاء " على لفظ "أحصر " منح اللفظ فائقية غالبة فائقة الفعل .

    * ونرى مع لفظ " بر " و " حبر " :

    ـ بر: الوصول الى بر الامان ، أي قبض وسيلة امان
    ـ حبر : لم انتبه الى حبر المداد ، أي التعرض لفاعلية قابضة فائق القبض تمحورت في فاعلية المداد الخاص بالحبر
    وهكذا نرى أينما ثم دخول حرف "الحاء " على امثلة الآلفاظ أعلاه فالفعل يتحول من فعل او حراك عادي الى : حراك غالب او فاعلية غالبة فائقة الفعل .


    ويمكن للاخوة أن يجربوا بانفسهم مع كل الآلفاظ القرءانية التي احتوت على حرف " حاء " في تمدرس عقلي ، نعلم أنه سيكون ممتعا جدا للفكر .

    واذا رجعنا الى تساؤل الآخ الفاضل حسين الجابر ، عن ما هي صفة التوفق التي يختص بها مخلوق " الحمار " الذي جاء ذكرة في آية قراءانية عظيمة جدا بعلو علومها ، ولكن ياليت المسلمين يرجعون الى كتابهم ويقرءونه حق قراءته .

    لم تستطع الذاكرة ان تسعفني صفة التفوق في الحمار وهو اسم قراني عسى ان اجد عندك اختنا الفاضلة ذكرى لتفوق الحمار بدلالة حرف الحاء واذا عرفنا فائقية حيوان الحمار نستطيع ان نعرف فائقية اللون الاحمر

    اخي الفاضل حسين جابر ، يمكنكم ويمكن الاخوة الافاضل الاطلاع على ماهية هذه الاباحث القرءانية العظيمة جدا التي طرحها هذا المعهد الموقر على لسان الباحث القرءاني العالم الجليل الحاج عبود الخالدي ـ اعزه الله تعالى ـ في ما يخص الآيات القرءانية التي اختصت في الحديث عن مخلوق " الحمار " ، بــ الروابط أدناه :

    وزينة الحمير تحت التجربة في علوم الله المثلى

    وزينة الحمير ويخلق ما لا تعلمون

    الحمار في العلم القرءاني

    ولنا عودة باذن الله لتناقش في باقي تفاصيل هذا الحوار القرءاني العلمي الهام

    وشكرا لكم ، السلام عليكم

  6. #6
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,248
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: حرف ( الحاء ) في علم الحرف القرءاني



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    (لم تستطع الذاكرة ان تسعفني صفة التفوق في الحمار وهو اسم قراني عسى ان اجد عندك اختنا الفاضلة ذكرى لتفوق الحمار بدلالة حرف الحاء واذا عرفنا فائقية حيوان الحمار نستطيع ان نعرف فائقية اللون الاحمر )

    عودة لتساؤلاتكم الكريمة أخي الفاضل ،

    ابحرنا فكرا في دلالات لفظ ( أحمر ) ومنه ( حمر ) فوجدناه لون يستعمل في التنبه عن ( الخطر ) وفي اشارات المرور ، وهو لون وظف مع قطعة قمش صوفي لون ( احمر ) لعلاج الصغار من داء الحصبة ،وهناك الاشعة تحت الحمراء التي اكتشف العلم اسرار طيفها مؤخرا مع العلم الحديث .

    فلفظ ( حمر ) لفظ مكون من ( حـ ، مر ) وهنا تظهر ( الفائقية ) المرتبطة مع ( وسيلة التشغيل ) ، فلفظ ( حمر ) في علم الحرف القرءاني يعني ( وسيلة فائقية التشغيل ) اما لفظ ( الحمير ) فيدل على (وسيلة فائقة) لـ (حيازة مشغل).


    وهنا ندعوكم لقراءة قرءانية بيانية مفصلة لما حاولنا تدبره فكرا ونحن نبحر مع عقولنا في دلالة هذا اللفظ ، تحت التذكرة ادناه :

    مقتبس بيانات :


    لفظ (حمر) في علم الحرف القرءاني يعني (وسيلة فائقة التشغيل) الا ان احدا من حملة القرءان ومن حملة العلم المادي لا يعرفون فائقية وسيلة الحمر سواء كان لون احمر او كان حمارا من الحمير !! الا ان وجدان العقل البشري الذي مكنه الله من (التوراة) وهي كل شيء متواري الوظيفة ليستخدمه فاستخدم اللون الاحمر في معالجة مرض الحصبة الفايروسي وهو مرض قديم يصيب الانسان مرة واحدة وغالبا يصيب الصغار فكان الاولون يلبسون المصاب بالحصبة ملابس حمراء ويستبدلون شراشف المهد بلون احمر وفي ثمانينات القرن الماضي اصدر فريق علمي الماني تقريرا عن دراسة تخص ما اطلق عليه (الحصبة الالمانية) وكانت الملابس الحمراء اداة استخدمها الفريق العلمي لـ الاستشفاء من ذلك المرض الفايروسي كما استخدم (حليب الحمير) في معالجة فايروسية قديمة ايضا وهو مرض (السعال الديكي) الذي يصيب القصبة الهوائية والحنجرة عند الاطفال وهو مرض فايروسي ولا تنفع معه المضادات الحيوية علما ان (حليب الحمير) هو وحده النافع لتلك الاصابة وليس غيره من حليب لان الحمير من صفتها الغالبة المبينة في اسمها يمتلك (وسيلة فائقة) لـ (حيازة مشغل) فيكون حليبها مشغل استشفائي للقضاء على الفايروس ..


    ولا ننسى ان الممارسات الحديثة ابرزت اهمية اللون الاحمر بصفته (وسيلة فائقة التشغيل) لغرض تشغيل المنبه عن الخطر في العقل الانساني فكل اشارة تحذيرية تم صبغها باللون الاحمر او الضوء الاحمر لفائقية وسيلة اللون في تذكير المقترب من الخطر وكانت تلك السنة نابعة من فطرة بشرية تجريبية استقبلتها عقول الناس وهي من متواري توراة موسى العقل (المستوى العقلي السادس)

    اللون الاحمر تحته اشعة استخدمت في التصوير ليلا وسميت (الاشعة تحت الحمراء) وهي في وصف عقلاني ذات (وسيلة فائقة التشغيل) تقوم بتشغيل التقاط الصورة في الظلام فان افتقد النور فان تلك الاشعة تحت الحمراء تتحسسها مساقط الاشعة على اللوح الفوتوغرافي او على مساقط الكترونية عند التسجيل الصوري والفيديوي في الظلام فطيف اللون الاحمر في التكوين يعتبر (وسيلة فائقة التشغيل) وكذلك في الحمار الذي يمتلك صفات تكوينية يتحسسها الحمار وهي تخص طيف (المكان) المغنطي فكان الحمار خير دليل لرعاة الغنم في الصحراء ليعود بالماشية وراعيها الى مرابطهم دون ان ينحرف عن مستدلات تكوينية تدله الهدف لان قدرته التكوينية لـ الهدف الذي فيه مربطه !!

    في تجاربنا الميدانية ثبت لدينا ورسخ على طاولة علوم الله المثلى ان الحمير تمنع حدوث الفايروس في الموقع (طيف المكان المغنطي) الذي هي فيه وفي نفس الوقت تقضي على الفايروس لـ المخلوقات التي في محيطها والمأتية عن طريق (العدوى) الفايروسية وقد سجلت الحمير تحت رقابتنا نتائج ايجابية توجب على من يدركها ان يقول (سبحان الله) وخلال خمس سنوات تقريبا استخدمت في موقع لتربية الدواجين ولعدة قاعات تربية ولوجبات متتالية فلم تظهر فيها اصابات فايروسية خلال تلك الفترة وفي المنزل الخاص بنا انحسرت الاصابات الفايروسية بشكل مؤكد ومبين خصوصا عند الاطفال مع بداية دوام المدارس حيث تكون العدوى الفايروسية على اشدها الا ان وجود الحمار في المنزل كان كافيا لاختفاء ازمة الاصابات الفايروسية اثناء الدوام المدرسي لـ الاطفال

    الكيفية .. وهي (مرابط العلة) التي يذكرنا بها القرءان فَمَا لَهُمْ عَنِ التَّذْكِرَةِمُعْرِضِينَ وفيها كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُسْتَنْفِرَةٌ فَرَّتْ مِنْ قَسْوَرَةٍ وفيها ان كيانهم اي (كأنهم) (وسيلة فائقة التشغيل) مستنفرة والمعروف ان الفايروسات لا علاج لها ولا ينفع معها المضاد الحيوي بل لا بد لـ الفايروس ان يكمل دورته التشغيلية في ما استنفر اليه والعلاج السريري هو فقط لغرض معالجة الاثر المرضي في حزمة من الادوية التي تعالج (الاثر) الا ان (المؤثر) الفيروس يبقى فعالا حتى نهاية دورته حسب طيفه فهي اذن موصوف فايروسي (حمر) وصفتها انها (مستنفرة)

    اذا لم نكن عن الذكرى معرضين كما وصفنا النص الشريف فنذكر ان الفايروس ينشأ في (موطن) ومن ثم يستمر في العدوى ولسان البشر في الاعلان العلمي مشهور ومعروف ومهيأ لـ التذكرة ان لم نكن للذكرى معرضين اي معارضين فـ فايروس الانفلونزا ظهر في (نيوكايسل) البريطانية وانتشر بالعدوى وكان قاتلا حصد قرابة 55 مليون شخص في 1916 وسمي المرض باسم المدينة التي ظهر فيها وهي مدينة (نيوكايسل) وهي اول مدينة في الارض سرى فيها التيار الكهربائي في شوارعها وازقتها !!! وظهر نفس الفيروس مجددا في جنوب شرقي اسيا قبل سنين وتجدد ظهوره في شرق اسيا ايضا .. فايروس جنون البقر ظهر في بريطانيا .. فايروس (ايبولا) ظهر في جنوب افريقيا .. فايروس (كرونا) ظهر في الحجاز .. فايروس (الخنازير) ظهر في المكسيك .. والعلة التي رسم تذكرتها القرءان وصفا علميا انها حمر اي ذات وسيلة فائقة التشغيل صفتها انها (مستنفرة) ولا بد من وجود شيء يتم الاستنفار منه (النفور منه) فاذا عرفنا ان لـ الفايروس موطن فان الموطن يعني (طيف مغنطي) وهو اليوم اصبح مشهورا بما يسمى بـ (جي بي اس) وهو يسجل قراءة مختلفة عن اي اقليم ءاخر فهو يحمل (بصمة مغنطية) متفردة في اقليم كما هي بصمة ابهام اليد عند الناس مختلفة ولا يتطابق اثنان في بصمة ابهام ابدا ... من الفيض المغنطي تقوم قائمة استنفار وصفها القرءان بـ ءاية مستقلة (فرت من قسورة) فهو اذن طيف مغنطي ينفر (يفر) (يستنفر) من طيف المغنط قسريا اي (من قسورة) !!


    المصدر : { فَرَّتْ مِنْ قَسْوَرَةٍ } ماهي ؟ وكيف تكون ؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. لفظ ( طير ) ( طور ) في ( علم الحرف القرءاني )
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس بحث مرابط الحرف في القرءان
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 01-16-2017, 11:17 AM
  2. حرف ( الفاء ) في علم الحرف القرءاني
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس مناقشة علم الحرف القرءاني
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 08-04-2015, 08:08 PM
  3. لفظ ( كان ) في ( علم الحرف القرءاني )
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس بحث مرابط الحرف في القرءان
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-23-2014, 09:27 PM
  4. الآخرين بفتح الخاء و كسر الخاء
    بواسطة أيمن الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس معالجة البيان في اللسان العربي المبين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-01-2012, 01:12 PM
  5. لفظ ( قل ) في علم ( الحرف القرءاني )
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث مرابط الحرف في القرءان
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-09-2011, 11:17 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137