سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

ما هو رأيكم بالقول بأن علي (ع ) كان ممن عندهم علم الكتاب ؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام > المشركات والمشركين » آخر مشاركة: الاشراف العام > الرقيا ( بأجر ) باطلة ولا تمتلك اي رابط يشفي المريض » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > بلدان مسلمة ...!! متشردوها ياكلون من القمامة !! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حي على الصلاة ..!! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الجمع بين الصلاتين » آخر مشاركة: حامد صالح > وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ » آخر مشاركة: الناسك الماسك > الكون : (مرءاة تقابلها مرءاة) وبينهما الخلق (المصور) فهو كون (لا متناهي) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > عاد وثمود وناقة صالح : قراءة علمية معاصرة » آخر مشاركة: الاشراف العام > الحاج عبود الخالدي ، ما معنى الاستغفار ؟! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لفهم حدود ( تكليف ) الفرد ( المسلم ) !! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > أسس إخراج أمة الخير للناس » آخر مشاركة: إبراهيم طارق > (لايمسه الا المطهرون) الاية ..ماهي الطهارة ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > اين يقع المسجد الاقصى » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > حبل من الله وحبل من الناس .. كيف يكون ؟ » آخر مشاركة: الاشراف العام > القرءان محفوظ وفيه كامل ( سنة المصطفى ) عليه افضل الصلاة و السلام » آخر مشاركة: الاشراف العام > ربط العقيدة بالمادة : ممارسات عيسى عليه السلام العلمية المادية ( كمثال ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > القرءان من الازل الى السرمد » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > نــقــاء خــلق ...و أنـاقـة فكــر ..... » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الآية (كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ بِالنُّذُرِ ) : ما هي ( النذر ) ؟ » آخر مشاركة: أمة الله >
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 21 إلى 29 من 29
  1. #21
    عضو
    رقم العضوية : 620
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 192
    التقييم: 210

    رد: علوم القرءان تعبر سقف علوم العصر والعلماء لا يعلمون !


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

    يستطيع حملة القرءان اختراق المنظومة الحضارية التي تريد اذلال المسلمين وامتهان مقدساتهم حيث تقوم اكبر وسيلة جهادية عرفتها وتعرفها الشريعة المحمدية الشريفة ومن تلك الناشطة يستطيع حملة القرءان ان يلزموا الكافرين بما الزموا به انفسهم وهو (العلم) .

    ويقول الاستاذ الفاضل عبود الخالدي التفكر بالقرءان هو الوسيلة الامينه والناجحة في تنمية الوعي لان القرءان يربط العقل المتفكر بالنظام الكوني بكامل ملكوته وتحل في عقله ذكرى لم يكن يحلم ان يمسك بها قبل ان يتفقه القرءان ويتدبر ءاياته ) .

    ( من يبحث عن الامان في غير القرءان فهو ايمان غير نافذ لانه لا يمتلك (الذي بين يديه) من القرءان بل يمتلك بما بين يديه من اقترانات هالكة لا يمكن الرجوع الى الله فاصبح لزاما تكليفيا ان الرجوع الى الله يمر عبر الرجوع الى القرءان حتى وان كان حامل القرءان اعجميا او اميا فعليه ان يتفاعل مع اقترانات اليوم بما يقيمه قرءان يقرأ اليوم ومنه يقوم
    الايمان اليقيني في حلال او حرام او مشتبه به وصولا الى قمم وجذور علمية تصف كل شيء مضى وتصف كل شيء معاصر بسبب ثبوت الصفة في القرءان كيفما تغير الموصوف في ما اقترن به من مستحدث ومبتدع ) .

    فمن لا يجعل القرءان دستورا له في كل مفصل من مفاصل يومياته لن يكون طهورا ولن يمس من ايات القرءان شيئا وبموجب وعد الهي مسطور (لا يمسه الا المطهرون) .

    من يرغب عن تفعيل المنظومة الالهية المسطورة في القرءان ويذهب الى منظومة مفتعلة سطرها بشر انما يفقد الطهر في علاقته بالله لانه قد جعل مع الله شريكا في خلق النظم والله لا يقبل ان يشرك به ويغفر دون ذلك ..!!

    نحن كأمة مسلمة ومؤمنة والحمد لله نؤمن بالله وملائكته ورسله وكتبه ....لكن يخطر على البال التساؤل عن القرءان حصراً ...كيف تم التعرف علىى ان القرءان يمتلك طور وعي عالي اعلى من اي وعي اخر او ي كتاب او فلسفة اخرى في الوجود ؟؟؟

    وما هي الادلة على صحة ما يخبرنا به القرءان ؟؟؟ وماذا وجد المسلمون من حقائق قرءانية مرئية وما بُشر به المؤمنون خلال حياتهم اليومية حتى يتمسكوا بالقرءان هذا التمسك واعتبروه دستور الاسلام؟؟؟ ولماذا لايوجد بديل للقرءان في فهم الحقائق التكوين؟؟؟ هل علينا ان نؤمن ايمان نظري بالقرءان دون رؤية حقائق مرئية عن القرءان؟؟

    والسلام عليكم

  2. #22
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,350
    التقييم: 215

    رد: علوم القرءان تعبر سقف علوم العصر والعلماء لا يعلمون !


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسعد مبارك مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

    نحن كأمة مسلمة ومؤمنة والحمد لله نؤمن بالله وملائكته ورسله وكتبه ....لكن يخطر على البال التساؤل عن القرءان حصراً ...كيف تم التعرف علىى ان القرءان يمتلك طور وعي عالي اعلى من اي وعي اخر او ي كتاب او فلسفة اخرى في الوجود ؟؟؟

    وما هي الادلة على صحة ما يخبرنا به القرءان ؟؟؟ وماذا وجد المسلمون من حقائق قرءانية مرئية وما بُشر به المؤمنون خلال حياتهم اليومية حتى يتمسكوا بالقرءان هذا التمسك واعتبروه دستور الاسلام؟؟؟ ولماذا لايوجد بديل للقرءان في فهم الحقائق التكوين؟؟؟ هل علينا ان نؤمن ايمان نظري بالقرءان دون رؤية حقائق مرئية عن القرءان؟؟

    والسلام عليكم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    في مثل تساؤلكم لا ينفع ان نقيم الدليل الذي طلبتموه من القرءان نفسه بل لا بد من ان نبحث عن دليل ءاخر ذلك لان اقامة الدليل من القرءان نفسه لا يفي سؤالكم بمقتبس منه (
    وما هي الادلة على صحة ما يخبرنا به القرءان ؟؟؟) اذن لا بد ان نقيم الدليل على صدق القرءان ودستوريته من خلال بداهة العقل الملزمة للعقل نفسه ومن سنن حضارية قائمة فينا وليس من تاريخ مسطور

    اولا :
    يمكننا ان نراقب العقل البشري عموما من خلال عقلانيته الظاهرة في الحضارة ظهورا مبينا فيما يسمى بـ (المواصفات القياسية) لكل شيء صنعته الحضارة بدءا من صناعة ابرة خياطه صعودا الى صناعة الطائرات والصواريخ وحين نطلع على تلك المواصفات تذهل العقول فهي لم تغادر شيئا من المصنوع الا واثخنته وصفا للنظم التي تأتلف لتمثل دستور الشيء المصنوع الذي نراه بين ايدينا ونسأل عقولنا ان كنا مؤمنين بالله (هل العقل البشري المخلوق اكثر دقة من الخالق !!) واذا اردنا ان نبحث عن دستور الخالق سنراه في قرءان صرف فيه من كل مثل !! لو ضاهينا القرءان مع اي كتاب مقدس حمله البشر سنجد ان (القرءان مبين) ببيانه الا اننا عنه غافلون !! اما الكتب المقدسة الاخرى فهي خاوية البيان

    ثانيا :

    نسبة التدهور الصحي المنتشر في ارجاء الارض والتزايد المستمر لتلك النسبة مع ما يصاحبها من الاحصاءات المخيفة التي تصدر من المنظمات المتخصصة تعلن بشكل واضح فشل الدستور الحضاري لـ (صحة الانسان) الذي يعتبر قمة دستورية لـ التطور البشري في تاريخ الانسان على الارض !! ذلك يؤكد بداهة ان هنلك (دستور مفقود) او دستور نحن عنه غافلون واذا كان المتفكر مؤمن بالله فانه سيدرك ان لا غير القرءان يمكن ان يكون البديل الامثل لكل دساتير الارض القائمة الان وفي كل شيء يمثل حاجة انسانية قائمة ذلك لان دساتير الارض عجزت عن تأمين صحة الانسان (قبل المرض) و (بعد المرض)

    ثالثا :

    التدهور البيئي يعلن ان البشر باؤا بغضب الهي كبير وخطير يحتاج الى دستور اكبر بكثير من الدستور الحضاري الذي دمر البيئة الطبيعية لـ الارض واذا كان المتفكر مؤمن بالله فانه سوف لن يجد غير القرءان دستورا لاصلاح ما افسدته الحضارة المعاصرة

    ثقل البيان القرءاني يمكن ان يدركه المؤمن بالله والحامل للقرءان والباحث فيه واهم ثغرة معرفية وعلمية يعاني منها الانسان هي عجزه عن فهم حقيقة العقل البشري فقد اعلنت الاكاديميات اعلانا مشهورا (العقل بلا جواب) والقرءان للذين يعقلون وفيه

    { وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ } (سورة العنْكبوت 43)

    وبما ان العقل وعاء مفقود علميا فان القرءان مهيأ (يعقلها العالمون)

    نأمل ان نكون في يومنا المعاصر مؤهلين لجعل عقولنا (تؤمن بالقرءان) ليتحقق بصدق ويقين (الايمان بالله) وفي ذلك نجاة لمن يريد وجه الله راجعا اليه راضيا مرضيا

    السلام عليكم


    قلمي يأبى أن تكون ولايته لغير الله

    قلمي يأبى أن تكون ولايته للتأريخ

  3. #23
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,350
    التقييم: 215

    رد: علوم القرءان تعبر سقف علوم العصر والعلماء لا يعلمون !


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    وجدنا من الضروري اغناء موضوع البحث عن دستور أمين يحكم البشرية جميعا في تصرفاتها وصناعتها وزراعتها ونظم المجتمع وعلائق الناس ببعضهم لنؤكد لمتابعينا الافاضل عن خطورة ذلك البحث ذلك لان الانسان يرى ما بين يديه ويقتنع به ويتصوره دستور عظيم الا انه في الحقيقة (العلمية) يكون دستور تخريبي عظيم ولنا في ذلك الشأن مثلا حيا يعيش بيننا وهو :

    عند اكتشاف عقار (المضادات الحيوية) في العقد الاخير من منتصف القرن الماضي كانت احصائيات وفيات الاطفال حديثي الولاده لغاية عمر 5 سنوات تسجل نسبه تزيد عن 52% وبمثلها نسبة الولادات الفاشلة الا ان انتشار المضادات الحيوية جعل النسبة لا تزيد عن 1.5% لوفيات الاطفال والحمل الفاشل وذلك يعتبر انتصارا كبيرا لدستور الطب المعاصر وقد قرأنا في اكثر من مقال علمي يحرره كتـّاب وعلماء مهمين يتحدثون عن نصر كبير حققه العالم المتمدن عند انتاج (البنسلين) واعتبره احدهم ان ذلك دين في ذمة الشعوب المستفيدة من البنسلين واجب السداد للفئة العلمية المتحضرة

    عمر البشرية غير قصير ربما يصل الى عشرات الاف السنين فالدستور المكتشف لا يعلن عن صلاحه في زمن بناء ذلك الدستور بل تجربة الدستور تحتاج الى زمن يطول على عمر الاجيال التي تقوم ببناءه وهنا تكمن خطورة كتابة دستور بايدي بشرية لا ترى اكثر من مساحة قصيرة من الزمن ومن صفات الدستور انه لا يسقط بالتقادم الزمني وان سقط فهو يعني انه لا يصلح ان يكون دستورا !!

    اذا كان حامل العقل مؤمن بالله وبقدرته المتفرده فان عقله يتسائل ان (ربي انت خلقت الانسان وخلقت الجراثيم القاتلة له !! .. فما الحكمة من ذلك ؟) نفس العقل يجيب على مثل ذلك التساؤل ان النظام الالهي المتين خلق الجراثيم لتقتل الضعفاء من الولادات لتبقى الولادات القوية والاقوياء لينجبوا جيلا قويا ولو بقي الضغفاء وكبروا فلسوف ينجبوا ضعفاء اضعف منهم وهكذا يتهالك الجيل البشري رويدا رويدا وذلك ما لا يرضاه الخالق لخلقه الذي خلقه في احسن تقويم فاي مقومات مضاده لذلك الخلق انما تواجه سنن في الخلق تعيد النصاب لما اقره الله لخلقه

    حامل العقل المؤمن بالله سيرى ان هنلك تدهورا ملحوظا في الجيل البشري خلال الـ 70 سنه التي مضت على انتاج المضادات الحيويه وذلك الشأن واضح مبين من خلال تقارير الصحة العامة مثل ذلك التقرير المؤكد اكاديميا والذي يقول ان مرض السرطان هو (استعداد وراثي) وبما ان السرطان كمرض يتزايد بشكل ملحوظ فان مؤشر التراجع الجيني للبشر عموما يكون واضحا مبينا للعقل ومرتبطا باكتشاف المضادات الحيوية لان مرض السرطان لم يكن موجودا قبل الحضاره بالشكل الذي نعرفه الان فكيف يكون سرطان اليوم نتيجة لاستعداد وراثي !!

    من ذلك يتضح ان (العقل المخلوق) غير قادر على بناء دستور لنفسه ولا بد ان يكون الدستور البشري مبني من قبل قوة عقلية هي اكبر بكثير من قوة العقل البشري ولو اتحدت كل عقول البشر كما يجري الان باعتبار الطب الحديث دستور صحة الانسان !! وهو دستور بشري ينبيء بخطر يتعاظم !

    الدستور البشري لا يقرأ في القرءان مباشرة الا ان القرءان هو (المذكر الوحيد) لـ الانسان وهديه للتي هي اقوم ويستطيع عقل الانسان المعتاد اذا ذكر ما يسجل حاجته في القرءان فان الدستور المنشود سيكون قائما من موردين

    الاول : ذكرى من القرءان

    ثانيا : تطبيق الذكرى على سنة خلق الهية المنشأ

    تلك الثنائية ملزمة للباحث عن كتابة دستور بشري أمين وقد جاءت ذكرى تلك المنهجية من القرءان نفسه

    { إِنَّهُ لَقُرْءانٌ كَرِيمٌ (77) فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ } (سورة الواقعة 77 - 78)

    وقد يكون للحديث بقية

    السلام عليكم

  4. #24
    عضو
    رقم العضوية : 389
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    المشاركات: 301
    التقييم: 110

    رد: علوم القرءان تعبر سقف علوم العصر والعلماء لا يعلمون !


    السلام عليكم

    جزاكم الله خيرا على ما قدمتم لنا من بيان في دستورية القران وننقل مقتبس من ذلك البيان :



    (الدستور المنشود سيكون قائما من موردين

    الاول : ذكرى من القرءان

    ثانيا : تطبيق الذكرى على سنة خلق الهية المنشأ

    تلك الثنائية ملزمة للباحث عن كتابة دستور بشري أمين وقد جاءت ذكرى تلك المنهجية من القرءان نفسه

    { إِنَّهُ لَقُرْءانٌ كَرِيمٌ (77) فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ } (سورة الواقعة 77 - 78)
    نهاية المقتبس) .



    الا يمكن ان نسوق امثله او مثال على استنباط ذلك الدستور من القران بالصيغة التي ذكرتموها في المقتبس أعلاه

    عندما كنا في طور الشباب الأول قرأنا للفكر الماركسي الاشتراكي وتأثرنا به ايما تأثر متصورين انه الدستور البشري الرصين وبعد حين قرأنا الفكر الرأسمالي وتعرفنا على نظريته وفلسفته ووجدنا انها حق مبين فتأرجح لدينا الميزان الفكري الا اننا حين نرى الاشتراكية الفاعلة في الشعوب ونضاهيها بالرأسمالية الفاعله في شعوبها كنا نرى الفارق الكبير بين الدستور الاشتراكي والدستور الرأسمالي والمضاهات تبرز في نجاح الدستور الرأسمالي في رفاه الشعوب وبريق حضارتها وشهد الحدث على الفرق الكبير بين النظامين الاشتراكي والرأسمالي بحيث انكفأت الاشتراكية في تسعينات القرن العشرين ولكننا حين نرى وجوه أخرى في الحضاره الرأسماليه نرى انها تتراجع من خلال تحطم النظم الاجتماعية المبنية على اسسها في (الاسرة) فالابن ابن الدوله وليس ابن ابويه إضافة الى مساويء أخرى فصدقتم في ان الزمن هو الذي يبرز سوء الدستور المستخدم رغم انه يكون شفاف عند بدء تنفيذه والسؤال

    هل استخدام الدستور المستخرج من القران يعفينا من غائلة الزمن ويبقى قائما عبر أجيال مستمرة ؟

    احسن الله اليكم حسنى المجاهدين في سبيله
    التعديل الأخير تم بواسطة الباحثة وديعة عمراني ; 12-20-2018 الساعة 05:13 AM

  5. #25
    عضو
    رقم العضوية : 620
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 192
    التقييم: 210

    رد: علوم القرءان تعبر سقف علوم العصر والعلماء لا يعلمون !


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نشكر فضيلة الحاج عبود الخالدي لما يقدمه لنا من بيانات قيمة ورشيدة في علوم القرءان وعلوم تقويم العقل...

    لطفاً تعقيباً على الكلام المقتبس من كلام فضيلته :

    (حامل العقل المؤمن بالله سيرى ان هنلك تدهورا ملحوظا في الجيل البشري خلال الـ 70 سنه التي مضت على انتاج المضادات الحيويه وذلك الشأن واضح مبين من خلال تقارير الصحة العامة مثل ذلك التقرير المؤكد اكاديميا والذي يقول ان مرض السرطان هو (استعداد وراثي) وبما ان السرطان كمرض يتزايد بشكل ملحوظ فان مؤشر التراجع الجيني للبشر عموما يكون واضحا مبينا للعقل ومرتبطا باكتشاف المضادات الحيوية لان مرض السرطان لم يكن موجودا قبل الحضاره بالشكل الذي نعرفه الان فكيف يكون سرطان اليوم نتيجة لاستعداد وراثي !!

    علوم الطب والبايولوجي تؤكد ان ظهور الامراض جميعا من المرض السكري والضغط والاوعية الدموية والمفاصل والسرطانات جميعها يعتمد على عاملين اساسيين :

    ـ
    العامل الاول هو العامل البيئي وهنا يكمن إستعمال الادوية او المواد الغريبة عن الجسم كالتلوث الهوائي والمائي والاجسام الغريبة من المأكولات وهي اجسام غريبة تدخل الجسم وسوف يستجيب جسم الانسان لتلك الاجسام الغريبة بحزمة من التفاعلات المناعية مما تسبب اضرار والتهابات واعراض وامراض تسمى امراض المناعة والمناعة الذاتية .

    ـ والعامل الثاني هو العامل الجيني ( استعداد الجينات الوراثية) لدى الشخص في اظهارالمرض ,اي مدى وجود الاستعداد الجيني لدى الشخص المستخدم لتلك الادوية او الملوثات او الاجسام الغريبة في ظهور الاعراض والامراض ......فعند وجود سلالة معينة من جينات غير سليمة في خلايا الجسم ( جين غير سليم) سوف يسبب في ظهور اعراض المرض لدى هذا الشخص ,وعند عدم وجود هذه السلالة المعينة من الجينات غير السليمة سوف لا يظهر المرض لدى الشخص .

    وهذه السلالات الجينية ( غير السليمة) المسببة للامراض يكتسبها الشخص اما اكتساب وراثي عن طريق الاباء او من خلال اكتساب حياة الفرد نفسه عن طريق التعرض الى عوامل بيئية خلال ممارسات الانسان اليومية الخاطئة نتيجة استهلاك لبعض المواد الغذائية التي تحتوي على مواد حافظة والمنظفات او الاشعاعات او منكهات والمطيبات وغيرها من الممارسات الخاطئة .

    هذه المواد والممارسات (تسمى مواد المؤكسدة) Oxidative stress , هي تعتبر عامل (فوق الجيني ) epigenetic
    تساهم في تكوين طفرات وراثية في سلسلة الاحماض الامينية داخل الكروموسومات الموجودة في خلايا الجسم لذا تسبب اما في زيادة من فاعلية الخلية او تقلل من فاعلية الخلية وتساعد في اظهار الشفرة الوراثية المسؤولة عن السرطانات او الامراض الاخرى وهذا التغير في الجينات الموجود في كروموسومات الخلايا مما ستسبب في صناعة بروتينات مشوهة او غير فعالة او فائقة في الفعالية وهذه البروتيات المشوهة هي التي تسبب في ظهور الامراض سواء كانت امراض الشرايين او امراض الكلى او السكري او سرطان او اي مرض اخر...


    وفي الطب هنالك مادة جديدة تسمى PHARMACOGENETIC

    اي دراسة تأثير الجينات البشرية على الادوية والذي يجيب عن سؤال لماذا بعض الناس يظهر عليهم اعراض وامراض واضرار جانبية عندما يتناول دواء معين بينما شخص ثاني يستعمل نفس الدواء ولا يظهر عليه اعراض وامراض ومثلما قلنا ان السبب هو العامل الجيني اي الاستعداد الجيني لدى الشخص وهذا الاستعداد الجيني يأتي اما من الاباء او بسبب الممارسات الخاطئة والغير الصحية ...


    وكما اشار اليها استاذنا الفاضل الحاج عبود الخالدي :

    ( المرض بحد ذاته هو نتيجة مخالفة لسنن الخلق ولكن من يعترف بتلك الاحجية ..؟) المرض اساسا هو منقلب جسدي من (احسن تقويم) الى (اسفل سافلين) ومن يستطيع ان يوقف قانون الله في الارتداد نحو اسفل سافلين (المرض) الا من خلال توبة حامل العقوبة ومن ذا الذي يشفع لمخالف خالف نظم خلق الله ..!! ...


    وهل يمكن اطفاء هلع الام على طفلها والهلع هو عين العقوبة في القانون الالهي ..؟؟ تدخل الطبيب وتناول العقاقير يخرج المرتد من احد مفاصل (اسفل سافلين) ليركسه في (مفصل اخر) من برنامج اسفل سافلين الا ان الناس لا يشعرون رغم شدة الحذر من تناول الادوية وما يصاحب نشراتها (مضاعفات الادوية) الا ساء ما وزروا .. بل الا ساء ما يزرون..!! )

    لذا فكل الامراض وكل مرض اذن يبدأ ويأتي من الجين ( تغير الجين من جين سليم الى جين غير سليم) وهذ التغير الجيني اما نتوارثه من الاباء او نكتسبه خلال حياتنا اليومية بفعل الاخطاء والممارسات غير السليمة مما يغير اولا من جيناتنا السليمة الى جينات غير سليمة وبعد ذلك تبدأ الامراض بظهور اعراضها . فالمرض منقلب جسدي من جين سليم الى جين غير سليم.. ولا ننسى ان اللفظ الجين من الجن والجان ( والجان في معشر مع الانسان) فبعض الانسان لديهم جين سليم ومن سلالة اباء سليمين والبعض الاخر لديهم جين غير سليم ومن سلالة غير سليمة ..

    والسلام عليكم



  6. #26
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,350
    التقييم: 215

    رد: علوم القرءان تعبر سقف علوم العصر والعلماء لا يعلمون !


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سهل المروان مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    جزاكم الله خيرا على ما قدمتم لنا من بيان في دستورية القران وننقل مقتبس من ذلك البيان :

    (الدستور المنشود سيكون قائما من موردين
    الاول : ذكرى من القرءان
    ثانيا : تطبيق الذكرى على سنة خلق الهية المنشأ
    تلك الثنائية ملزمة للباحث عن كتابة دستور بشري أمين وقد جاءت ذكرى تلك المنهجية من القرءان نفسه
    { إِنَّهُ لَقُرْءانٌ كَرِيمٌ (77) فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ } (سورة الواقعة 77 - 78)
    نهاية المقتبس) .
    الا يمكن ان نسوق امثله او مثال على استنباط ذلك الدستور من القران بالصيغة التي ذكرتموها في المقتبس أعلاه
    عندما كنا في طور الشباب الأول قرأنا للفكر الماركسي الاشتراكي وتأثرنا به ايما تأثر متصورين انه الدستور البشري الرصين وبعد حين قرأنا الفكر الرأسمالي وتعرفنا على نظريته وفلسفته ووجدنا انها حق مبين فتأرجح لدينا الميزان الفكري الا اننا حين نرى الاشتراكية الفاعلة في الشعوب ونضاهيها بالرأسمالية الفاعله في شعوبها كنا نرى الفارق الكبير بين الدستور الاشتراكي والدستور الرأسمالي والمضاهات تبرز في نجاح الدستور الرأسمالي في رفاه الشعوب وبريق حضارتها وشهد الحدث على الفرق الكبير بين النظامين الاشتراكي والرأسمالي بحيث انكفأت الاشتراكية في تسعينات القرن العشرين ولكننا حين نرى وجوه أخرى في الحضاره الرأسماليه نرى انها تتراجع من خلال تحطم النظم الاجتماعية المبنية على اسسها في (الاسرة) فالابن ابن الدوله وليس ابن ابويه إضافة الى مساويء أخرى فصدقتم في ان الزمن هو الذي يبرز سوء الدستور المستخدم رغم انه يكون شفاف عند بدء تنفيذه والسؤال
    هل استخدام الدستور المستخرج من القران يعفينا من غائلة الزمن ويبقى قائما عبر أجيال مستمرة ؟
    احسن الله اليكم حسنى المجاهدين في سبيله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الامثال التي تربط البشرية بالقرءان لا حصر لها خصوصا في الجانب العلمي المؤثر في حياة البشر جميعا الا اننا سنختار مثلا جماهيريا مشهورا

    البشرية الان تعاني من زيادة حاده في نسبة الاناث على الذكور وتلك النسبة تفعل فعلا سلبيا في المجتمعات البشريه منها اسباب انسانيه في حرمان الكثير من الاناث من فرصة الزواج والانجاب وتكوين عائلة مستقلة ومنها اسباب تكوينيه في تدهور الجينات البشرية نحو الفساد والتدهور

    تزايد نسبة العوانس في المجتمع البشري يسبب ثورة انسانية ذاتية الا انه في نفس الوقت يصنع شرخا مجتمعيا كبيرا في معادلة تكوينة المجتمع الآمنه المستقره وقد يكون سببا في زيادة انتشار العلائق غير الشرعية والتي تربك المجتمع وتهشم اسس البناء التكويني فيه من حيث الاستقرار الموصوف بصفته الانسانية او بصفته التكوينية الجسدية لتكون اجساد البشر مرشحة لاستقطاب المسببات المرضية من الجذور

    عندما يراد البحث عن الحلول فان الحل مفقود خصوصا وان مفكري المجتمعات المعاصرة لا يأبهون لتلك الظاهرة ولا يعتبرون ان ظاهرة انتشار العنس وتزايده في المجتمع ظاهرة سلبية مؤثرة في المجتمع بل يعتبرونها ظاهرة طبيعية غير مؤثره ولا توجد قوانين تقي الانثى من العنس ولا توجد نظم مجتمعية تحمي الانثى من العنوسة وقد يصف البعض ان العنس خيار الانسان ذاته فمن لا يتزوج يتهم بانه هو الذي قرر عدم الزواج سواء رجل او امرأه ولا ينظر للموضوع على انه شرخ انساني حاد

    اذا اراد حامل القرءان والمصدق لبيانه ان يرى مثل تلك الخانقة المجتمعية فيه فيرى سبب تلك الازمه لان المجتمع قد خالف دستور القرءان واول ما يقرأ في القرءان ليرى تلك الظاهرة هو النص الشريف التالي

    { وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى
    فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا } (سورة النساء 3)

    فـ القسط في اليتامى من النساء هو تعدد الزوجية

    فتوى يتامى النساء


    الا ان المجتمعات المعاصرة خلقت لنفسها دستورا مخالفا لدستور الله فظلمت اولادها من البنات واكثر المتهمين في ذلك السوء هو المرأة الزوجة التي ترفض ان يكون لها شريكة اخرى مع زوجها !! وذلك لا يسقط عن الزوج مسؤوليته في تلك المخالفة لسنة الله

    من جهة اخرى قامت الحضارة بابتداع نظم توفير الثمار بشكل حضاري ادى في مفصل من مفاصله الى زيادة نسبة الانجاب الانثوي فالله سبحانه قال في قرءانه

    { وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ } (سورة الرعد من الاية 3)

    الا ان منتجي بيض المائدة المعاصر خالفوا تلك السنة ورفعوا الديكة (ذكور الدجاج) من حقول انتاج البيض فاصبح المتحضرون يأكلون ثمرات من زوج واحد (بيض غير ملقح) وليس ثمرات من زوجين اثنين وذلك يؤثر في نسبة الانجاب وذلك القانون مرئي في مخلوق (النحل) الذي يأكل من زوج واحد (حبوب الطلع) فكان انجابه 98% اناث و 2% ذكور ولو كان الانسان كل ما يأكله من زوج واحد لاصبح مثل النحل ايضا فينجب 2% ذكور فقط الا ان الانسان يأكل الكثير من الثمرات بزوجين اثنين والنسبه غير الحميدة لا تزال مستمرة بالزيادة ذلك لان معلوماتنا الآنية تفيد ان الزراعة الحديثة (المقفله) تفعل السوء لزيادة الجدوى الربحية ولغرض زيادة انتاجها من الثمرات (الغلة) لا تنتظر التلقيح الطبيعي لبويضات الثمرات من حبوب الطلع الذكوريه ولا تضمن نسبة تلقيح 100% فاصبحت تمنح النباتات هرمونات خاصة تجعل من مبيض الزهرة الانثوي يتضخم (بدون تلقيح) لينتج ثمرة من زوج واحد ايضا !! بعد نجاح تلك الممارسة نتوقع ارتفاع كبير في نسبة الانجاب الانثوي خلال العقود الزمنية الاتية
    بيض المائدة المعاصر وثن في البطون !!


    الفكر الحضاري المنتشر حول ما سمي (بالسلطوية الذكورية) في المجتمعات القديمه والتي حوربت في عصر النهضة تحت عناوين (حرية المرأة) و (مساواتها مع الرجل) وما تم من سن قوانين تحارب او تمنع تعدد الزوجية فان المجتمعات الانسانية سوف تشهد تراجعا خطيرا في نسبة الذكور وارتفاعا خطيرا في نسبة الاناث مما يزيد من معانات المرأة المعاصرة ويدمر حياتها الانسانية المحض في حصولها على مستحقها الطبيعي في (عائلة مستقلة واولاد) فالمرأة خلقت لتكون (أم) وليس لتكون (ءالة) ملهاة للذكور !!

    من مثل ذلك المثل نقرأ دستورية القرءان بصفته (خارطة) خلق تقوم بتقويم الانسان وتقيه السقوط في الهاوية التي يصعب الخروج منها ان استفحل الخطأ واصبح دستورا مدمرا لـ الانسان وانسانيته على الارض

    مقتبس :

    (هل استخدام الدستور المستخرج من القران يعفينا من غائلة الزمن ويبقى قائما عبر أجيال مستمرة ؟)

    ذلك مؤكد لان خالق الخلق هو الادرى بخلقه

    { فَلَا تَضْرِبُوا لِلَّهِ الْأَمْثَالَ
    إِنَّ اللهَ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ } (سورة النحل 74)

    { وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ
    الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ } (سورة الأَنعام 18)

    الدستور الحضاري القائم لا يوحي بخير بل ينذر بالشر ذلك لان دستور الانسان اليوم بعيد كل البعد عن دستور الخلق فالمتحضرون يظنون انهم كاملي العقل والعقلانيه الا انهم في ضلال مبين والزمن الاتي ينذر بالشر العظيم

    السلام عليكم

  7. #27
    عضو
    رقم العضوية : 501
    تاريخ التسجيل : Aug 2014
    المشاركات: 209
    التقييم: 10

    رد: علوم القرءان تعبر سقف علوم العصر والعلماء لا يعلمون !



    السلام عليكم

    المنقول عن الرسول صلى الله عليه وسلم حديث مشهور :

    (تَركتُ فِيكم الثَّقلين، ما إن تمسَّكتُم بهما، لن تضلُّوا: كِتَابَ الله، وسُنَّتي)

    الا ان الحضور الكبير لفكر هذا المعهد الكريم يوضح لنا ان ذلك الشأن (كتاب الله وسنتي) يجب ان يقوم في الزمن الحديث فهو ليس عبادات وممارسات بل هو منهج يتبع اي انه دستور يتبع الا ان الازمه الكبيره هي في ربط القرءان والسنه في السنن الحديثه اي تهذيب السنن الحديثه من الخطأ عند وزنها بثقل القرءان وسنة نبيه الا ان مثل تلك المهمة لا يستطيع شخص او مجموعه من الناس التصدي لها وبيان دستورها فما السبيل الى تطبيق ذلك الدستور وسط هذه الزحمة من الاعمال والافكار ووسط هذا التطور الحضاري ؟ هل يحق لنا ان نحلم بدستور قرءاني حديث دون التفكير بوسيلة تطبيقيه ؟

    احسن الله اليكم كما تحسنون الينا

    التعديل الأخير تم بواسطة الباحثة وديعة عمراني ; 12-25-2018 الساعة 05:53 PM

  8. #28
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,350
    التقييم: 215

    رد: علوم القرءان تعبر سقف علوم العصر والعلماء لا يعلمون !


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين الجابر مشاهدة المشاركة

    السلام عليكم

    المنقول عن الرسول صلى الله عليه وسلم حديث مشهور :

    (تَركتُ فِيكم الثَّقلين، ما إن تمسَّكتُم بهما، لن تضلُّوا: كِتَابَ الله، وسُنَّتي)

    الا ان الحضور الكبير لفكر هذا المعهد الكريم يوضح لنا ان ذلك الشأن (كتاب الله وسنتي) يجب ان يقوم في الزمن الحديث فهو ليس عبادات وممارسات بل هو منهج يتبع اي انه دستور يتبع الا ان الازمه الكبيره هي في ربط القرءان والسنه في السنن الحديثه اي تهذيب السنن الحديثه من الخطأ عند وزنها بثقل القرءان وسنة نبيه الا ان مثل تلك المهمة لا يستطيع شخص او مجموعه من الناس التصدي لها وبيان دستورها
    فما السبيل الى تطبيق ذلك الدستور وسط هذه الزحمة من الاعمال والافكار ووسط هذا التطور الحضاري ؟ هل يحق لنا ان نحلم بدستور قرءاني حديث دون التفكير بوسيلة تطبيقيه ؟


    احسن الله اليكم كما تحسنون الينا

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    المنهج المنشود يقوم عند احتواء (ملة ابراهيم) وبالتأكيد فهي ملة غير معروفه وكأنها ملة غير ملزمه للناس الا اننا حين نسمع القرءان ندرك الزامية تلك الملة

    { وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ
    وَاتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَاتَّخَذَ اللهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلًا } (سورة النساء 125)

    وحين تسأل عن تلك الملة سوف لن تجد لها اثرا منهجيا بين المسلمين او غيرهم والسبب يكمن في ان (ملة ابراهيم) ليست (علم يكتسب) او معرفة يمكن تداولها بين الناس بل هي ملة شخصية فردية لا تنتقل للغير بصفتها التكوينية ابدا لانها تقوم على (براءة) الابراهيمي وان انتقلت ممارسات ابراهيم للغير فهو شأن ممكن في سنن البشر في (التقليد) لـ الاحسن والامثل اما تكوينة الملة الابراهيمية فهي شخصية محض وهي تقع في مفصلين تنفيذيين ورد ذكرهما في القرءان

    1 ـ {
    وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللهِ وَأَدْعُو رَبِّي عَسَى أَلَّا أَكُونَ بِدُعَاءِ رَبِّي شَقِيًّا } (سورة مريم 48)

    2 ـ {
    فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَكُلًّا جَعَلْنَا نَبِيًّا } (سورة مريم 49)

    فمن يمارس البراءة فـ (يعتزل)

    1 ـ ما يدعون من دون الله

    2 ـ
    مَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللهِ

    يكون في الاعتزل الاول غير شقي اي لا يرى صعوبة وشقاء (
    وَأَدْعُو رَبِّي عَسَى أَلَّا أَكُونَ بِدُعَاءِ رَبِّي شَقِيًّا)

    وفي الاعتزال الثاني يكون ذا موهبة
    اسحاقية ويعقوبية (وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَكُلًّا جَعَلْنَا نَبِيًّا )

    الموهبة الاسحاقية فيها منهج (يسحق) كل ما هو من دون الله (ذلك من لسان عربي مبين) إسحاق , اسحق , يسحق


    الموهبة الثانية يعقوبيه وهي من لفظ جذر (عقب) وهي في البناء (عقب .. يعقب .. عقوبة .. عقاب .. يعاقب .. يعقوب ..)

    تلك الصفتان يهبها الله للمتبرهم ابراهيم في ما يدعون وما يعبدون من دون الله اي هي (موهبة ابراهيمية) تتصف بصفة (التنبؤ) وهي من (كل جعلنا نبيا) فيكون الابراهيمي بموجب تلك الموهبتين متنبيء لما يدعون وما يعبدون من دون الله فيسحق تلك الممارسة التي يرفضها بابراهيميته ويبني على اعقابها ما يرفع العقوبة عن نفسه فينجو من النار الحارقة فتكون سلاما على ابراهيم

    لم ننشر تلك البيانات بشكل مباشر الا ان تساؤلكم اوجب علينا البيان وهو يعني أن

    كل حامل عقل مرشح ان يكون ابراهيميا وهي (ملة ابراهيم) وهو الحنيف ليأخذ حاجته من تلك الملة ولن يكتب منهجا ليكون دستورا بالمعنى الذي نراه في الدساتير المكتوبه بل هو (دستور عقل) مودع في برامجية عقل الانسان ومنه يقوم الدستور (فردي) وليس جماعي الا ان تعدد حملة الملة الابراهيمية تقوم قائمة (ءال ابراهيم) وكل منهم ابراهيمي والله القائل لابراهيم

    { وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ
    قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ } (سورة البقرة 124)

    فتكون ملة (ابراهيم زمانه) صالحة لتؤم الناس الراغبين بالبراءة فتتصف عندها دستورية ابراهيم بين الناس من خلال (ءال ابراهيم) ومن ما ذرأ ابراهيم من سنة (ذرية ابراهيم) فهي ذرية منهجية وليست ذرية اولاد وهنلك نص قرءاني خطير يتهم العقل غير الحامل لملة ابراهيم بالسفه وهو سفه العقل وهو اصعب وصف يمكن ان يوصف به العقل غير الحامل لـ الملة الابراهيمية

    { وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ
    إِلَّا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ } (سورة البقرة 130)

    نأمل ان تكون التذكرة اعلاه نافعة

    السلام عليكم

  9. #29
    عضو
    رقم العضوية : 636
    تاريخ التسجيل : Oct 2016
    المشاركات: 154
    التقييم: 110
    الدولة : ارض الله
    العمل : فراشه !

    رد: علوم القرءان تعبر سقف علوم العصر والعلماء لا يعلمون !


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحاج عبود الخالدي مشاهدة المشاركة

    تلك الصفتان يهبها الله للمتبرهم ابراهيم في ما يدعون وما يعبدون من دون الله اي هي (موهبة ابراهيمية) تتصف بصفة (التنبؤ) وهي من (كل جعلنا نبيا) فيكون الابراهيمي بموجب تلك الموهبتين متنبيء لما يدعون وما يعبدون من دون الله فيسحق تلك الممارسة التي يرفضها بابراهيميته ويبني على اعقابها ما يرفع العقوبة عن نفسه فينجو من النار الحارقة فتكون سلاما على ابراهيم



    السلام عليكم :-
    صدقتم شيخنا ومعلمنا الفاضل ولنا تجارب كثيرة بالبراءه الابرهيمية جعلتنا نتمسك بقوه بالاعتزال (عن الحضارة الضاره) ومنحتنا بطاقة نصر في عدة مواقف جعلت من حولنا يسالنا كيف حدث ذلك؟؟ حتى نحن لم نصدق !! ولكن وعد الله نافذ ...

    ولكن طريق ابراهيم قاسي وطويل خصوصا في عصرنا «ربنا افرغ علينا صبرا
    !!

    سلام عليكم؛

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم
    بواسطة أيمن الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث منسك الصوم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-26-2018, 03:40 PM
  2. إِلَّا عِبَادَ اللهِ الْمُخْلَصِينَ .. من هم المخلصون ؟
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث دستورية النص القرءاني
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-05-2016, 06:22 PM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-30-2014, 02:18 PM
  4. بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس البحث في منهج لسان القرءان ولسان العرب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-29-2012, 11:06 PM
  5. ( إذا السماء انفطرت .. منفطر ) :لفظ ( السماء ) اسم ( مؤنث ) ام ( مذكر ) ؟!
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس معالجة البيان في اللسان العربي المبين
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-12-2012, 09:04 PM

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137