نحتاج دائما الى زهرة واحدة تعطّر أيامنا
وتملأ المكان بأريجها
وبالمقابل
نحتاج الى صديق بحجم المسؤولية
يعرف على الاقل معنى الصداقة الحقة
لتترسخ مفاهيمها في
المجتمع
جذبتني عبارة تقول:
زهرة واحدة تستطيع ان تكون حديقتي
وصديق واحد يستطيع ان يكون عالمي
أخذتني بعيدا وأنا أتصفح حياتنا
وأستعرض صداقات الوقت الحالي
وهي تبنى على أساس
المصالح الضيقة والنظرة التي لا تبعد أكثر من لحظتها
لذا وجدت من المناسب جدا
أن أتطرق اليها ومثلما يقولون
( لو خليت قلبت )
لكننا نسعى ان تعمم الروح المضحية
بين صداقاتنا وما أروعها
لو
ابتعدت قليلا عن المناكدة والحسد
واللؤم وتكون اساسياتها
المحبة .. المحبة لا غير !