سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    عيسى عبد السلام
    Guest

    الآية : (وَتِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّهَا عَلَيَّ أَنْ عَبَّدتَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ )


    بسمه تعالى

    يقول الله تعالى ( وَتِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّهَا عَلَيَّ أَنْ عَبَّدتَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ ) الشعراء : 22

    ( فاتياه فقولا انا رسولا ربك فارسل معنا بني اسرائيل ولا تعذبهم قد جئناك باية من ربك والسلام على من اتبع الهدى ) طه :47


    آياتان توقفت عندهما لآتساءل :

    * كيف ( عبّد ) فرعون بني اسرائيل ؟

    * وما معنى ( ارسل معي بني اسرائيل ) ولا تعذبهم ؟

    قرأت في هذا المعهد الموقر ان بني اسرائيل هم ( بناة الاسراء )

    http://www.islamicforumarab.com/vb/t566/

    وعليه ولكي اختصر على الاخوة المتابعين لنا الهدف من تساؤلاتي : هل التعبيد والتعذيب المشار اليهما في الآيات السابقة يخصان ( علوم العقل ) ، أي يخصان محاولة فرعون السيطرة على الاسراء العقلي الخاص ( ببني اسرائيل ) ؟

    وكيف سيستطيع فرعون الوصول الى هذه الدرجة من القدرة في التحكم في ( علوم العقل ) .

    وهل ما يجري الان من أبحاث تحت المسجد الاقصى له علاقة بمحاولة كشف أسرار ذلك "الاسراء العقلي " للتحكم والسيطرة على ( بني اسرائيل = بناة الاسراء ) لتعبيدهم وتعذيبهم ؟!! كما جاء الاشارة له في بعض الحوارات السابقة في هذا الموضوع مع العالم الفاضل الحاج عبود .

    وشكرا للاخوة متابعتهم لمواضيعنا ،

  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,741
    التقييم: 215

    رد: الآية : (وَتِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّهَا عَلَيَّ أَنْ عَبَّدتَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ )


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    المثل القرءاني الشريف وان كان فعالا في التاريخ تحت ناصية كلام مأثور (الناس على دين ملوكهم) الا انه ينطبق على حياتنا المعاصرة بشكل مبين فـ (الناس على دين اوطانهم) فلكل وطن (دين) اما الدين العقائدي فهو (تصرف شخصي غير ملزم) اما اذا اردت ان تبني جامع او ان تكون امام او خطيب جامع او ان (تتزوج) او ان (تنجب) او ان (تحج) او (تصوم) وغيرها كثير انما تخضع لـ (دين الوطن) قبل ان تنشأ الرغبة الدينية عند المتدين فاذا اراد احدنا ان يحج مثلا فعليه قبل ان يعلن رغبته للحج ان ينظر الى (دين الوطن) سواء في موطنه او في ارض الحجاز ليعرف هل لرغبته في الحج (قبول فرعوني) ام (رفض فرعوني) وهي (ان عبدت بني اسرائيل) ... يضاف اليه ان (ابناء المواطنين) قد تعرضوا الى عملية (ذبح العقول) فصار الوطن فوق الرب في نفوس النشيء الجديد فصارت الوطنية (طريق معبد) يسلكه بناة الاسراء وهم فرحين مستبشرين بوطنهم (الغالي) الذي جعل لكل شيء (قانون) حتى العلاقة بين العبد وربه

    موسى (المستوى العقلي السادس) و هرون (المستوى العقلي الخامس) يشتركان في ايصال الرسالة (الكونية) الى فرعون زماننا فكل حامل عقل بشري ان كان من بناة الاسراء يعرف ان (دولة الكفر واحدة) في كل مكان ويعترض في (عقلانيته) على الهيمنة الرسمية على كل شعاب نشاطه فنرى (المتدينون) عموما في مرحلة من مراحل تدينهم يحاولون الافلات من الهيمنة الفرعونية (الرسمية)

    أن أرسل معي بني سرائيل ... هذا النص الشريف كان ويكون (حجر اساس) في بناء المراشد الفكرية في ان موسى في المثل الشريف لا يعني حصرا نبي اليهود موسى الذي يكتنفه الغموض الشديد تاريخيا فكل تاريخ نبي اسمة موسى كتبه اليهود على مر عصورهم القديمة الا ان نص (ارسل معي بني اسرائيل) يطلق النص لبيان القانون الالهي في ان موسى هو المستوى العقلي السادس وان بني اسرائيل هم ليسوا يهود عاشوا في حقبة زمنية سحيقة جدا ... ارسل نفهمها على انها من لفظ (رسول) ولكن في منطقنا الناطق (ذكرى محفوظة) حفظها خالق النطق ربنا نقولها في منطقنا (استرسل في كلامه) فهي عبارة لا تفيد ان هنلك رسالة او رسول بل الاسترسال يعني اتصال الكلام الاتي بما قبله فـ بناة الاسراء لا (يسترسلون) مع موساهم بسبب عملية (ذبح الاولاد واستحياء النساء) اي (التغويم) فتحول العقل السادس الى مجرد (خزينة ذاكرة) يتلقنها الانسان المعاصر من بثق تعليمي (مراحل الدراسة) + حجم الاعلام الضخم الذي يصاحب الفعل الفرعوني المعاصر فالدولة الحديثة هيمنت على كل وسائل الاعلام حتى وسائل الاعلام القديمة في زراعة الاعراف والانشطة المجتمعية التي تنمو فطريا في المجتمعات فخصصت كثير من الدول انشطة مخابراتية ذات جاهزية لمحاربة الاعراف المجتمعية حتى وان استخدمت الوسائل الخبيثة مثل (الاشاعات) الكاذبة لغرض مكافحة نوع من انواع الاعراف (الحسنة) التي تولد في رحم مجتمعي صغير او كبير ولنا في ذلك النبأ مراشد استدلالية كبيرة الا انها تحتاج الى مقام غير هذا ...

    ازاء ذلك اصبح موسى (العقل البشري السادس) متقطع الوشائج مع الانسان (حامل العقل) فهو مجرد حافظ يحفظ ما يلقى اليه لذلك تكون الرسالة الكونية التي تصدر من (فقه عقلاني موسوي) ان (ارسل معي بني اسرائيل) لـ (استرسل معهم بعقلانية بناء الاسراء)

    نحن نعلم ان الطرح اعلاه سيكون غريبا على مسامع الاخوة المتابعين لهذا الموضوع الا اني ملزم على عدم كتمان البيان و (الاسترسال) ببثق البيان خشية لله من اللعنة

    { إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ *
    إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُولَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ } (سورة البقرة 159 - 160)

    النص الشريف اعلاه هو الذي دفعنا للخروج عن الصمت وبناء موقع جمعية علوم القرءان وهذا المعهد مع حزمة من المؤلفات الا اننا لم نر في الافق الا قلة قليلة من قليل يسمعون النداء ذلك لان الاوطان جعلت من كل شيء (جديد) و (حديث) الا الدين فهو قديم يحيى في زمنه اما في زمننا فما الدين الا حزمة من المناسك والادعية والاوراد وقراءة القرءان الا ان تدبره والاستبصار فيه موكول الى مدرسة التفسير التقليدية التي نشأت في التاريخ وتم اليوم (احياء التراث الاسلامي) فيها فصار كل شيء جديد حديث (حتى شربة الماء) الا ان الدين يحيا كما كان في ماضيه الا ان خطيب المنبر يستخدم (مكبر صوت) حديث لينقل لنا دين قديم في جهاز حديث !!

    موضوع محاولات افساد وظيفة بناء (الاسراء) من خلال العبث بموقعي القدس ومكة يرتبط بعنوان ءاخر وليس في عبادة بناة الاسراء فالفعل الفرعوني المعاصر بدءا من قيام الدولة الحديثة لغاية اليوم لا يرضى ان يكون إله غير الوطن

    { قَالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهًا غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ } (سورة الشعراء 29)

    ففي كل قوانين دول العالم من يتخذ إله غير قانون الوطن يرمى في السجن وان كان السجين على حق مبين !! ... قامت الدولة الحديثة بارساء شعارات الحرية وفقا لمتطلباتها هي ليتخلص المواطن من (كل عبودية) ليكون عبدا للوطن ومن وراء الاوطان منظمة سرية تتحكم بحكومات الاوطان جميعا ... وثيقة حقوق الانسان التي اسقطت (الرق) في كل اشكاله ما كان لاسقاط الرق بل لاسقاط (كل رب) بما فيهم شطب رب العالمين ليكون الانسان المعاصر (عتلة بايولوجية) يتحكم بها المتحكمون عن بعد ... افساد منظومة الحج تقع في نفس الموضوعية فالحج (الناجز) و (الصحيح) و (المستوفي لمقوماته) يقيم (مغنطة عقل) تبدأ من المستوى العقلي الاول لغاية المستوى العقلي السادس (موسى) وبالتالي يصعب على فرعون زماننا استثمار الانسان بصفته عتلة بايولوجية لذلك يسعى لتحطيم وظيفة الحج بشتى الوسائل والادوات ..!!

    اذا عرف (موسى) عرف العقل واذا عرف العقل تقوم عقلانية حرة (ابراهيمية) لا تفقه فقه قومها بل تقيم الفقه من نجدين انزلهما الله في عقل كل حامل عقل (نجدة الانذار) و (نجدة التبشير) فيعرف العاقل اين ينشط وكيف ينشط ومتى ينشط بعيدا عن مذابح الاولاد واستحياء النساء

    صيحة العقل تحتاج (صحوة) وهو يعني (صحة العقل) الا ان العقل المعاصر (غير صاحي) لانه مكبل بقيود فرعونية لا تعد ولا تحصى ولا تخطر على بال احدهم لان الاغلبية نيام على وسائد فرعونية ناعمة ومن يصحو لا تنفع معه صيحة

    السلام عليكم

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 404
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 504
    التقييم: 10

    رد: الآية : (وَتِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّهَا عَلَيَّ أَنْ عَبَّدتَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ )


    بسم الله

    اذن الالتزام هو الالتزام بالقوانين الالهية ، التي لا هيمنة للبشر على بشر فيها ، وليس للقوانين الوضعية التي تفرض هيمنتها على البشر ، ومتى كانت الهيمنة البشرية على بشر ءاخرين ظهرت الظاهرة ( الفرعونية ) التي أخذت كتسمية لها في هذا الزمان ( بقوانين الوطن )

    ممنونين لكم ، ونصغي لكم باهتمام

    السلام عليكم ورحمة الله

  4. #4
    عيسى عبد السلام
    Guest

    رد: الآية : (وَتِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّهَا عَلَيَّ أَنْ عَبَّدتَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ )


    بسمه تعالى

    حروفك عميقة البيان ايها العالم الحكيم، وحكمتك لا يعيها الا من اجاد الاصغاء ، والعجيب في الامر ورغم كل ما يقوم به فرعون سواء المسمى بزماننا او بالازمنة الغابرة فان هذا الفرعون ونظامه يعلم علم اليقين انه (مغرق) لا محالة هو وجنده ! مهما فعلوا ودبروا وخططوا في الخفاء وفي العلن .

    فاي عقل لهذا الفرعون ! فمن رايي : فهو لا عقل له !!

    فالعاقل لا يرمي بنفسه الى التهلكة وهو يعلم علم اليقين ان تلك هي نهايته في ءاخر المطاف .

    فرعون زماننا يهوي الان بعقله في مستنقع النفط والتلوث البيئي وشيء من الجنون العقلي ؟!

    تحية لك سيدي ، وسلمت لعقلك وحكمتك

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أغطية الدين في مصنع المنافقين
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى معرض النوادر الهادفة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 12-19-2017, 08:04 PM
  2. أَفَأَنْتَ تُنْقِذُ مَنْ فِي النَّارِ
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس ترسيخ دستورية البيان القرءاني
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-06-2017, 05:21 PM
  3. حديث عن الفرق بين لفظي :(أَلَّنْ) و (أَنْ لَنْ ) .. في القرءان ..!!
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس بحث مرابط الحرف في القرءان
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-09-2016, 09:27 AM
  4. مَنْ لاَ حَيَاءَ لهُ لاَ ايمَانَ لَهُ
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى معرض الشعارات والحكم الهادفة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-24-2012, 09:02 AM
  5. كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى مجلس مناقشة ضبابية الصراط المستقيم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-29-2012, 09:05 AM

Visitors found this page by searching for:

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146