سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

عصا موسى في التكوين ! » آخر مشاركة: الاشراف العام > غنم القوم نفشت في الحرث » آخر مشاركة: الاشراف العام > إنما تنذر من إتبع الذكر » آخر مشاركة: الاشراف العام > لماذا سمي النبي أميا ؟ » آخر مشاركة: وليدراضي > قيام الطاقة الطاهرة : بوسيلة ( تشغيل العدة الملائكية مع صحبة النار) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ عَادٍ » آخر مشاركة: وليدنجم > يوم القيامة في ثقافة الدين » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الزمان وذاكرة الخلق » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > "حول" في القرآن الكريم » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > مصافحة النساء » آخر مشاركة: وليدنجم > هل هناك عذاب للقبر ؟ وما دليل ذلك من القرءان والسنة ؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ميثاق المصلين » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ قَتَلُواْ أَوْلاَدَهُمْ سَفَهاً بِغَيْرِ عِلْمٍ ..!! من هم ..؟؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حقيقة النفط في قرءان يقرأ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > كالعديد من المكتشفات الفطرية : اكتشف كيف ثم اكتشاف (الصابون ) بالصدفة !! » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ ما المسغبة ؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ (11) الميتة » آخر مشاركة: الاشراف العام > الكيماويات المنزلية… الموت المتسلل إلى بيوتنا ! ( منقول للافادة ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > العقل الموسوي وقراءة في الآية " وأوحينا إلى موسى وأخيه أن تبوآ لقومكما بمصر بيوتا " » آخر مشاركة: وليدراضي > تساؤلات عربية خليجيه » آخر مشاركة: وليدراضي >
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,448
    التقييم: 215

    حبل من الله وحبل من الناس .. كيف يكون ؟



    حبل من الله وحبل من الناس .. كيف يكون ؟




    العنصر البشري بعيد كثيرا عن خالقه !! ... لقد نجحت تلك المنظمة السرية التي تحكم الارض حين سجلوا نصرا على الناس وهنا تذكرة :



    { كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ (110) لَنْ يَضُرُّوكُمْ إِلَّا أَذًى وَإِنْ يُقَاتِلُوكُمْ يُوَلُّوكُمُ الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يُنْصَرُونَ (111) ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إِلَّا بِحَبْلٍ مِنَ اللهِ وَحَبْلٍ مِنَ النَّاسِ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللهِ وَيَقْتُلُونَ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ (112) لَيْسُوا سَوَاءً مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ ءايَاتِ اللهِ ءانَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ (113) يُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُولَئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ (114) وَمَا يَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَلَنْ يُكْفَرُوهُ وَاللهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ (115) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَنْ تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ مِنَ اللهِ شَيْئًا وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ } (سورة ءال عمران 110 - 116)


    انهم (المتنورون) ويتصورون انهم ناجين لانهم استخدموا (حبل من الله) في نظمه وربطوها بحبل من الناس وقد تحدثنا في احد منشورات مسلسل (ذاكرة عراقية)
    (1) ( انظر المرجع )

    ان الفئة الباغية عندما ارادت بشعب العراق السوء الشديد جاءوا بحكومة ثورية قلبت نظام الحكم الملكي واول مشروع (وطني) كان هو (قانون الاصلاح الزراعي) فصودرت املاك المزارعين وجعلوا الفلاح يتمرد على مالك الارض حتى وان لم تصادر ارضه فانتشر الغذاء الحرام بشكل خطير بين الناس فلن يستطيع المستهلك ان يميز بين تمرة حلال وتمرة حرام فاكلوا الحرام مليء بطونهم وسكنوا في اراضي الغصب وناموا وتزوجوا وانجبوا وكانت الجذور (الاكل واللبس والمسكن) حرام في حرام في حرام والله يقول

    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا } (سورة النساء 29)

    هنا فعل الفئة الباغية (الذين كفروا) وهم (مؤهلي الكتاب) حيث صاروا الناجين لانهم ربطوا نظم الله بما يظهرون من البغاء في (الاكل الحرام) فقتلوا شعبا اصبح اليوم طعما للجحيم والموت الجماعي ... لو لم ياكل الناس (الحرام) لنجوا الا ان تلك الفئة ربطت (حبل من الله ومن الناس)

    .................................................. ...............

    (1) المراجع :

    ذاكرة عراقية (1)

    ذاكرة عراقية (2)

    ذاكرة عراقية (3)

    ذاكرة عراقية (4)

    ذاكرة عراقية (5)

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 389
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    المشاركات: 307
    التقييم: 110

    رد: حبل من الله وحبل من الناس .. كيف يكون ؟


    السلام عليكم ورحمة الله

    في التفسير القراني اتفق جميع المفسرين ان (اهل الكتاب) هم اليهود والنصارى لانهم يمتلكون كتبا سماوية هي التوراة والانجيل الا اننا في هذا المعهد المبارك فهمنا غير ذلك فاهل الكتاب هم مؤهلي ما كتبه الله في الخلق ومنهم اليوم هم مؤهلي التطبيقات الحيثة

    في الايات الكريمات من سورة ال عمران الواردة في المدونة اعلاه ظهر الخطاب موجها لأهل الكتاب وقد عرفنا من علوم الله المثلى ان (مؤهلي الكتاب) هم الذين يمارسون التطبيقات المادية ومنها تطبيقات الحضارة الحديثة فالكتاب في علوم الله المثلى يعني (ما كتبه الله في الخلق) فيكون مؤهلى الكتاب هم الذين يمارسون تطبيقات ما خلقه الله من صناعة كهرباء او صناعة مكائن او صناعة الكترونيات وغيرها فهي حتما لا تخرج مما كتبه الله في خلقه فلم ياتي احد بشيء مخلوق من عنده وما صنعوا الكهرباء وهم خالقين له بل هم قاموا بتأهيل ما كتبه الله في خلقه ليكون الكهرباء في تطبيقات كالتي نعرفها الا ان هنلك عقدة في الفهم قامت لدينا في نصوص تلك الايات الشريفات فقد جاء نصه (ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللهِ وَيَقْتُلُونَ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ) فكيف نفهم ذلك النص وليس بيننا انبياء فكيف يقتلونهم ؟

    جزاكم الله خيرا

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,448
    التقييم: 215

    رد: حبل من الله وحبل من الناس .. كيف يكون ؟


    السلام عليكم رحمة الله وبركاته

    الاختناق الذي واجهكم ويواجه كثير من الناس في فهم القرءان يكمن في ان متلقي الكلام ومنه حامل القرءان يتعامل مع الالفاظ تعاملا ميكانيكا خارج ملكة العقل بل في ملكة المعرفة وذلك متأتي من تراكم المعرفة فينا ومنها ان النبي حصرا هو من عنصر بشري كالانبياء الذين بعثهم الله وكذلك الرسول يفهم معرفيا على انه بشرا على وجه الدوام الا ان في القرءان ما يخالف تلك الثوابت المعرفية

    { اللهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ إِنَّ اللهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ } (سورة الحج 75)

    فهنلك رسل من الملائكة ورسل من عامة الناس فمن يمرض بالسرطان (مثلا) فانه من الناس الناسين الذين عرضوا اجسادهم للعبث المعاصر فحل السرطان في اجسادهم فالسرطان (رسالة) يحملها المريض بالسرطان فيكون (رسول) ومن ذلك المنطلق الفكري (الفطري) انطلقت علوم الله المثلى في مشروعنا الفكري مبنية على استخدام وظيفة اللفظ القرءاني في ما هو مكنون في ما كتبه الله في الخلق لنفهم القرءان كما يذكرنا الله لفهمه

    { إِنَّهُ لَقُرْءانٌ كَرِيمٌ (77) فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ } 78 الواقعة

    فوظيفة اللفظ في فهم المقاصد الشريفة يتم تحديدها بما كتبه الله في الخلق مع الاتكاء على اللسان العربي المبين وفطرة النطق ومنهجية النطق في الخلق ففي اللسان العربي المبين اجازة الهية لانه نزل بلسان عربي مبين (مبين ..!!) وفي الفطرة اجازة الهية ايضا (فاقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله) فالعقل البشري مفطور على ممارسة الفهم لما هو مكنون او خفي من البيان الذي يحتاجه حامل العقل

    في منطقنا الساري ان (الطبيب) هو ذلك الشخص الذي حصل على شهادة الطب من جامعة رسمية ومنح اجازة الطب ويمارس مهنة الطب من خلال المستشفى او العيادة الخاصة به ... تلك المعرفة بلفظ (الطبيب) لا تخصص وظيفيا لتلك المهنة ذات الموصوفات المبينة اعلاه بل يمكن لاي احد منا ان يخاطب الاخر فيقول له (كن طبيب نفسك) ومثل ذلك القول لا اعتراض عليه في (فطرة النطق) كذلك لا يشترط لمن يكون (طبيب نفسه) ان يدخل كلية الطب ويحصل على تخويل رسمي بممارسة الطب رغم ان الصفة بين الطبيب الرسمي والطبيب الشخصي متحدة في مضمونها العقلاني

    لفظ (نبي) يعني في علم الحرف (حيازة تبادلية القبض) وهو ما تمارسه وكالات الانباء مثلا فهي تحوز (النبأ) من مصدره لتعلنه للجمهور في فعل تبادلي بين (قبض النبأ) واقباضه للجمهور .... فالنبي هو الذي يمارس ممارسة مادية (يحوز ممارسة) يتم تبادلها مع (قوم النبي) فيكون نبيا الهيا اذا كان ما يمارسه بامر الهي متخصص رساليا اما من يمارس ممارسة (حسنة) او ممارسة (سيئة) ستكون مهيئة لـ (التبادل بين الناس) فمن يوقف ذلك التبادل يكون قد قتل صفة (النبي) ... السيء من الممارسة ان تم تبادله مع الجمهور انما يكون على صيغة (نبأ) فالناس سوف يحذرون ذلك السوء ... محاسن الممارسة حين يتم تبادلها مع الناس فتتحول الى (نبأ) فانهم سوف يتخذونها لمحاسنها ... اذا تم (وقف التبادل) انما يحصل مفهوم (القتل) وهو وقف فاعلية لوقف فاعلية اخرى

    من هو النبي ومن هو الرسول في الخطاب الديني


    رسل الله !! هل جميعهم بشر ؟؟


    في حضارتنا كثير كثير من الممارسات التي يتم قتل نبأها لاغراض الهيمنة على الناس من قبل حكوماتهم او من قبل كارتلات المستثمرين فالناس لا يحق لها ان تمارس شيئا الا بموافقة الجهات القطاعية التي اعدت لكل شيء منهجا في الصناعة او الزراعة او حراك الناس في بناء او لبس او غيره تحت عنوان مفتعل اسمه (المصلحة العامة) او (المصلحة الوطنية) او اي اعذار اخرى فقتلوا اي متنبيء يمارس شأنا حسنا ينفع الناس ... كذلك الممارسات السيئة يتم منع تبادلية احتوائها من قبل الناس فعلى سبيل المثال يقول مؤهلي الادوية ان (لا يوجد دواء خالي من المضاعفات) الا ان ذلك النبأ تم قتله حين قالوا ان (المضاعفات) التي تتركها الادوية في اجساد متعاطيها مؤقتة وغير شديدة فلا ضرر منها !!! ومثلها كثير كثير فالسيارة والكهرباء والماكنة هي عدوة (مبين) للانسان الا ان افتعال نظم السلامة المصاحبة لتك الممارسات العدوانية وكأنها (اداة قاتلة) قتلت (نبأ العدوان) الذي يصاحب السيارات والكهرباء والماكنة .... الا ان سجلات الاحداث تكشف زيف (نظم السلامة) وكذبتها ... قبل بضعة اسابيع اعلنت فضائية بريطانية عن احصاءات عن حوادث السيارات التقطنا منها ما كان يخص (مصر) فكانت الحوادث خلال سنة واحدة حوالي 16400 حادثة سيارات كان نتيجتها (40000 ـ 50000) اصابه بشرية !!! انه عدوان كبير على شعب مصر اكبر بكثير من اي فايروس قاتل الا ان مثل ذلك النبأ يتم قتله حين يجعلون السيارة جزء (ضرورة) من ضرورات الحياة العصرية رغم فداحة العدوان ويتم تخدير الناس بنظم سلامة مفتعل مثل (حزام الامان) او الاكثار من الاشارات المرورية او وضع رادارات لمراقبة السرعة وتحديدها قانونا ... انه قتل الانبياء بـ (حق متغير) غير ثابت (
    وَيَقْتُلُونَ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ)

    السلام عليكم

  4. #4
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,436
    التقييم: 10

    رد: حبل من الله وحبل من الناس .. كيف يكون ؟


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    مقتبس : الأخ سهل المروان

    السلام عليكم ورحمة الله

    في التفسير القراني اتفق جميع المفسرين ان (اهل الكتاب) هم اليهود والنصارى لانهم يمتلكون كتبا سماوية هي التوراة والانجيل الا اننا في هذا المعهد المبارك فهمنا غير ذلك فاهل الكتاب هم مؤهلي ما كتبه الله في الخلق ومنهم اليوم هم مؤهلي التطبيقات الحيثة .


    نعم اخي الفاضل غاضافة الى ما ارشده لنا لنا فضيلة الحاج عبود الخالدي تحت البيان اعلاه عن ( قتل الأنبياء ) من اهل الكتاب في زمننا المعاصر ، نضع بين ايديكم وايدي الاخوة المتتبعين لأطروحات المعهد الادراج ادناه :



    اليهود والنصارى في القرءان


    من أجل مدرسة قرءانية معاصرة



    { وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَى شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ فَاللهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ } (سورة البقرة 113)



    المصدر : اليهود والنصارى في القرءان




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تساؤل : كيف يكون رضا الله على اسلامنا ..؟
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس بحث سبيل النجاة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-20-2018, 05:27 AM
  2. القرءان والناس
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث دستورية النص القرءاني
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-15-2018, 05:45 PM
  3. من هو الله ..؟ اين يكون الله ..؟؟
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث شمولية البيان القرءاني
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 07-05-2017, 04:55 AM
  4. ذكر الله .. كيف يكون ..؟
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس ترسيخ دستورية البيان القرءاني
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 04-24-2016, 04:56 AM
  5. الَّذِينَ ءامَنُواْ أَشَدُّ حُبّاً لِّلّهِ .. فكيف يكون حب الله ؟!
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس الثقافة الدينية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05-27-2014, 03:30 PM

Visitors found this page by searching for:

http:www.islamicforumarab.comvbt3129

SEO Blog

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137