المتمول الذي يزهو على الآخرين بثروته
فهذا يكون مشمولا لقوله تعالى
(أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُم بِهَا) الأحقاق 20

فلا يكون له في الآخرة حسن الثواب .

وكذلك قوله تعالى
(إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي) القصص78
وانما هو رزق اتاه من الله عز وجل أن كان مالا حلالا .

العالم الذي يزهو على الآخرين بعلمه
فيكون مشمولا لقوله تعالى
( وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ وَاللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) البقرة282

والعلم نور يقذفه الله في قلب من يشاء
اذا العلم أيا كان فهو من هبات الله عز وجل
بحسن التوفيق
ولم يكن الفرد بأي حال مستقلا فيه .

المتعبد الذي يزهو على الآخر بعبادته
والعبادة انما تكون بتوفيق الله عز وجل
( مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللّهِ )النساء 79
على أن الله عز وجل

لا يعبد حق عبادته ولا يجوز للمتعبد
أن يخرج حد التقصير والشعور بالتَضآؤل
امام حق طاعة الله وعظمته .

والشريف الذي يزهو على الآخرين بنسبه
وهذا يقابله قول الله عز وجل
{فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءلُونَ }المؤمنون101
المتسلط الذي يزهو على الناس بسلطته
ويقابله قول الله تعالى
(أَيَبْتَغُونَ عِندَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ العِزَّةَ لِلّهِ جَمِيعاً )النساء 139

وقوله تعالى
(وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ )المنافقون8