سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 501
    تاريخ التسجيل : Aug 2014
    المشاركات: 235
    التقييم: 10

    معنى كلمة ريب في القرءان


    السلام عليكم

    ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (سورة البقرة 2)

    عندما راجعنا الكتب وجدنا ان كلمة (ريب) تعني الشك الا اني حين قرأت القرءان في (نتربص به ريب المنون) فلم يقبل عقلي معنى الشك في كلمة ريب

    أَمْ يَقُولُونَ شَاعِرٌ نَتَرَبَّصُ بِهِ رَيْبَ الْمَنُونِ (سورة الطور 30)

    وقالوا في (ريب المنون) انها (حوادث الدهر) ولا يوجد للشك مقام في عبارة ريب المنون وقرأت ايضا ان (المنون) هو الموت او الفناء وهو تصريف لا يستسيغه العقل ايضا

    كلمة ريب من جذر عربي معروف هو (رب) فكلمة ريب لا تعني الشك لانها لو تعني الشك فانه يمكن تفعيلها مثل (شك , يشك) فريب لا يمكن ان ننطقها على صيغة فعل (يريب) او نجعلها ماضي (راب) ولكن في القرءان جاءت كلمة (مريب)

    قَالُوا يَا صَالِحُ قَدْ كُنْتَ فِينَا مَرْجُوًّا قَبْلَ هَذَا أَتَنْهَانَا أَنْ نَعْبُدَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا وَإِنَّنَا لَفِي شَكٍّ مِمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ (سورة هود 62)

    وفي الاية الكريمة جاء (اننا لفي شك مما تدعونا اليه) فما فائدة كلمة (مريب) حين جاءت بعد كلمة (شك) وجاء في القرءان ايضا

    وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِمْ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا فِي شَكٍّ مُرِيبٍ (سورة سبأ 54)

    فشك مريب فيها بينة ان الشك الذي حملوه عنوانه انه (مريب) فلا يستسيغ المنطق ان نقول (شك مشكوك) اذا كان معنى ريب هو الشك كما جاء في القرءان ايضا

    مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُرِيبٍ (سورة ق 25)

    فالمعتدي لا يمكن ان يكون شكوك اي (مريب) بل لا بد ان يكون لكلمة مريب قصد الهي ءاخر غير معنى الشك خصوصا وان كلمة ريب من كلمة (رب) ويمكن ان نبني تصريفها كما تعلمنا من هذا المعهد المبارك , رب , ربو , يربو , ربا , رابي , رابية , ربيب , ربي , يربي , رائب , ارباب , روابي , وهكذا يستمر تصريف كثير من الكلمات من اصل (رب) ومنه (ريب) فما هو القصد الاولي لكلمة ريب وماذا اراد ربنا من بيان عندما جعل هذه الكلمة في القرءان خصوصا في (ذلك الكتاب لا ريب فيه) ومن وصف الله له بانه (لا ريب فيه) يكون هدى للمتقين وليس هدى للمؤمنين او المسلمين او للناس او للبشر

    البحث في القرءان اوسع بكثير من هذه الاسئلة الا ان خطوات البحث في القرءان تجعل من الواجب على الباحث ان يتوقف عند كل عقدة في افكاره ويتسع في التفكر مقربة الى الله سبحانه

    احسن الله اليكم مثلما تحسنون الينا

    السلام عليكم

  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,694
    التقييم: 215

    رد: معنى كلمة ريب في القرءان


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    من المؤكد ان تساؤلاتكم الكريمة تقع ضمن صفة (التفكر) وعندما يكون التفكر بايات الله ومنها ءايات القرءان فان فاعلية الذكرى تكون مؤهلة بين يدي الباحث فـ القرءان نزل للذكرى عند قوم يتفكرون ولفظ (قوم) يعني (مقومات) التفكير وهي تبدأ بالرغبة في التقرب الى الله من اجل التقوية فيكون الباحث من (المتقين) وهم الاقوياء دائما والموعودين من الله سبحانه بكثير من الغلة يجنونها من جنة ازلفت لـ المتقين فطوبى لمن يتقوى بنظم الله الصافية من اي شائبة مأتي بها من دون الله او من غير الله سبحانه ولا يشترط ان يكون المتقي مسلما او مؤمنا بل قد يكون ملحدا فكثير من البشر لا يستخدمون اي شيء الا اذا كان (طبيعي) ويطلق عليهم في زمننا اسم (الطبيعيون) حتى قيل فيهم انهم (يعبدون الطبيعة) الا انهم في الحقيقة يرفضون كل مستحدث ولا يتعاملون الا مع الموارد الطبيعية في مأكل ومشرب وملبس ومسكن ويصفهم بعض الباحثين انهم (معمرون) الا انهم لا يمتلكون رابط يربطهم فهم متفرقون في المدن او في القرى او في مناطق نائية في الارض وهم (اقوياء) لغاية مماتهم فهم (متقين) .. حملة القرءان مرشحين لان يكونوا الرواد في قوتهم لان القرءان بين ايديهم وفيه (هدى للمتقين) !!!!

    لفظ (ريب) كما جاء في اثارتكم الكريمة في منطق الناس انه (الشك) وهو من مستقرات منطق الناس قديما وحديثا الا ان اللسان العربي المبين يقيم بيان ءاخر يختلف عن مقاصدنا في (الشك) فلفظ ريب كما جاء في اثارتكم هو من جذر (رب) وهو لفظ يعني (قبض وسيلة) كما هو رب العمل فهو القابض لوسيلة العمل ومثله رب الاسرة وهو القابض لوسيلة الاسرة فيكون لفظ (ريب) في علم الحرف القرءاني مبنيا على قصد (قبض وسيلة حيازة) وهو ما قصده ربنا سبحانه في (ذلك الكتاب لا ريب فيه) فهو يعني ان ما كتبه الله في الخلق (لا) يمتلك (قابض لـ وسيلة الحيازة) فيه (لا ريب فيه) فهو نظام فعال تم تسخيره من قبل الله سبحانه الـ (الرب) الذي يقبض كل وسيلة مهما كان فاعلها فعالا مثل (مكائن المصنع) فالمكائن لا تمتلك صفة امتلاك حيازة ما تصنعه فهي ءالة سخرها الصناعي وكل ما تصنعه الالة يعود في (قبض حيازته) الى الصناعي لانه (رب العمل) .. (المثل للتوضيح) ولا يتطابق في الكينونة

    لفظ (مريب) في علم الحرف القرءاني يعني (قابض تشغيل حيز وسيله) فيكون الفهم الكبير للبيان الشريف (معتد مريب) ان المعتدي انما يشغل قابضة تكون غايته في العدوان ليحوز شيئا ما وتلك الصفة يعرفها رجال القانون فيستدلون على المجرم من خلال (الغاية من الجرم) فان ارتكبت جريمة بحق شخصية سياسية (مثلا) فان البحث عن المجرم سيكون باتجاه الاعداء السياسيين للمجني عليه فكل معتدي انما (يقبض مشغل حيز وسيلة) من يعتدي عليه سواء كان (مال) او (حراك سياسي) او ثأرا من المعتدي عليه او اي شيء ءاخر يحمل صفة تشغيلية للعدوان يتم قبضها من خلال فعل الاعتداء

    المنون من جذر (من) وهي في البناء (من .. منة .. أمنية .. أماني .. أمين .. أمن .. أمان ) ويمكن ادراك القصد الشريف من خلال (فطرة النطق) المجردة من تاريخ الناطقين فـ (المنون) هو (حامل الاماني) مثلما نقول (شأن .. شؤون .. حسن .. حسون .. حصانة .. حـَصون ... و .. ) فالحصانة حين تقوم في شخص فهو شخص حصون (بفتح الحاء) ومثله المنى وحامله (منون) ... نتربص به ريب المنون ستكون في القصد الشريف مبينة بيانا كبيرا انهم يتربصون بالرسول ان يتم (قبض) (وسيلة) (حيازة) اماني الرسول اي نتربص به فقدان تحقيق امانيه اي (فشل الغاية من مشروعه الرسالي)

    الشك عندما يكون (مريب) فهو يكون قد قبض مشغل حيازة الوسيلة فاذا كان الشك في غير محله فان ذلك يعني ان (قابض مشغل حيازة الوسيلة) هو الذي يقيم مقومات صفة (الشك) مثله عندما يلحظ احد الناس ان بين يدي ابنه مالا كثيرا وهو (لا يدري) من اين اتى به ولا يعرف انه يستطيع حيازة مثل ذلك المال فيقوم لديه الشك بابنه انه قد (سرق) او لعب القمار فحصل على ذلك المال لان (مشغل حيز الوسيلة) يكون (مقبوض) عند الاب فلا يعرف لابنه مصدرا يدر المال الوفير فيكون في (شك مريب) فـ صفة (مريب) هي التي تقيم الشك ! وليس العكس

    (
    وَإِنَّنَا لَفِي شَكٍّ مِمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ) فهم لا يعرفون ماذا يحمل (صالح) من مرابط (علة) ما يشربون فمشغل العلة عندهم مقبوض فاصبحوا لا يفقهون قول صالح في ترك (الناقة) تأكل وتشرب ما هو ضار لهم ليصلح مشربهم لانها (ناقة الله) تقوم بتنقية مشربهم في نظام الهي حكيم وفعال والتنقية تقع في مشربهم من العوالق الضارة فلما كانوا عاجزين عن فهم مقاصد (اخوهم صالح) اصبحوا في (شك مما يدعوهم اليه) لان ما يدعوهم اليه حمل صفة (مريب) فقام الشك

    نؤكد لكم ولاخوتنا المتابعين لهذا المنشور اننا لا نفسر القرءان بل (نقيم) (مقومات) (الذكرى) فمن شاء ذكر وما يذكرون الا ان يشاء الله

    السلام عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تساؤل : ما معنى ( زمن الفلك ) ؟ ولفظ ( الفلك ) في القرءان ؟
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض الايات المفصلات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 04-12-2015, 10:28 PM
  2. سؤال عن معنى كلمة (فطل) في اللسان العربي (المبين)
    بواسطة سهل المروان في المنتدى مجلس معالجة البيان في اللسان العربي المبين
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 03-15-2013, 09:19 PM
  3. تعالوا الى كلمة سواء
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث سبيل النجاة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-31-2012, 04:20 PM
  4. كلمة التوحيد
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى معرض الشعارات والحكم الهادفة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-16-2011, 10:49 AM
  5. كلمة لا بد منها
    بواسطة مصطفى في المنتدى مجلس الثقافة الدينية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-31-2011, 10:54 PM

Visitors found this page by searching for:

ريب

http:www.islamicforumarab.comvbt3235

SEO Blog

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146