سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,737
    التقييم: 215

    المتحكم بالرابط بين العبد وخالقه


    المتحكم بالرابط بين العبد وخالقه

    من اجل ثقافة قرءانية



    من المؤكد أن كل الناس يؤمنون ان العلاقة بين العبد وربه تبدأ من خلال طاعة العبد لخالقه ومن تلك الطاعة يكون العبد هو المتحكم والقائد في العلاقة التي تربط العبد بالخالق الا ان كثير من الناس يرون ان التطبيق الميداني للرابطة بين الخالق والمخلوق منفلتة من يد العبد ونرى ويرى كثير من الناس الذين يكثرون طاعاتهم لله الا انهم يرون ان الرابطة بينهم وبين الخالق ضعيفة وتقوم تلك الرؤيا من خلال عدم استجابة الدعاء الذي يلحون به على خالقهم لقضاء حاجاتهم فيدعون ولا يستجاب لهم مما يدفع بالكثير منهم الى الانقلاب الفكري او الوهن في الطاعات بعد ان ييأس الداع من استجابة الدعاء من خالقه ...

    وقليل من الناس يرون ان عدم استجابة الدعاء اما تقع في (عسى ان تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وانتم لا تعلمون) او انهم يحسون بان متطلبات الدعاء غير مستوفية بسب الذنوب او قلة الطاعة فتكون الظنون في انفسهم وليس بالله سبحانه ...



    عندما يكون القرءان عند حامله دستور فكري تتغير كثير من المفاهيم التي اعتاد الناس عليها امام ضغط فكري متزايد من المتن القرءاني نفسه فكلما اتسعت المساحة الفكرية للقرءان في عقل حامله وهو يقرأ في القرءان كلما تزداد التثويرات الفكرية عند حملة القرءان خصوصا في الزمن المعاصر الذي تغير فيه كل شيء الا المنهجية التنفيذية للعقيدة التي بقيت متراكمة كما منهجها الاباء .. ومنها نقرأ في القرءان ..


    (كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ وَأَنْزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلا الَّذِينَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْياً بَيْنَهُمْ فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ) (البقرة:213)


    في هذا النص الشريف ومثله في مواقع كثيرة تصل الى قرابة 70 موقع في القرءان تؤكد ان الهدي من الله حصريا ولا يملك احد سلطوية الهداية حتى سيد الخلق اجمعين عليه افضل الصلاة والسلام (ليس عليك هداهم) و (انك لا تهدي من احببت) وبالتالي تقوم في العقل اثارة مهمة تتسائل عن مصدرية الرابطة التي تربط العبد بخالقه حتى لو ذهبت مقاصدنا الى بداية الهدي الالهي (فاعلية البداية)


    وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلا الَّذِينَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْياً بَيْنَهُمْ... في هذه المقتطفة من النص الشريف نرى ان الاختلاف في البينات بين الناس يكون سبب رئيس في ضياع فاعلية البداية التكوينية (كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً) فكل البشر يملكون عقلا انسانيا موحدا (امة واحدة) الا ان النشئ البيئي والمعارف المحيطة بالنشيء تفعل فعلها في (الَّذِينَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ ) وهو الاختلاف في البينات الموصوفة (بَغْياً بَيْنَهُمْ) وفي مثل هذا التخريج الفكري خطورة كبيرة توضح ان الاختلاف فيه بغي وان الناس كانوا في فطرتهم (امة واحدة) الا ان ما افتعلوه من اختلاف هو بغي بينهم والاختلاف تم تحديده في النص انه من (البينات) وليس في الاموال او القبيلة والعرق او من اجل شيء اخر غير البينات التي جاء بها النبيون والرسل وهو وصف واضح لما اختلف فيه من بينات الرسالات جميعا وان الاختلاف في بيانها هو بغي بين الناس الذين هم في الاصل امة واحدة وبذلك نرى بعين اليقين مدى فاعلية الدعوة الالهية في نص واضح للعقل الحامل للقرءان



    (فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ) (الروم:30)


    كيف نقيم الدين فطرة واين نذهب بما ذهب اليه الاباء ..؟؟ ... يجيب العقل ان ما ذهب اليه الاباء هو اختلاف واضح نمسكه في كل حارات العقل باليقين المطلق فتلك (مذاهب) جاءت من نص واضح (وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلا الَّذِينَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْياً بَيْنَهُم) ... جاءتهم البينات فاختلفوا فيها (مذاهب) وهو موصوف في قرءان الله (بغيا بينهم) وهل نرى في القرءان غموضا يدفعنا لفتح ملفات المختلفين ونرى ما يقولون فيه ...!!


    اين نجد ما انزل الله من البينات على الانبياء والرسل لكي ناخذ منه البينات ... !!! ... العقل يجيب ... ولا محيص فكري ابدا ... اليس القرءان حديث شامل تام تم فيه تصريف كل مثل ..!! ما نحن فيه نراه بعقولنا وما كان في الذين خلوا موجود في القرءان


    (وَلَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ آيَاتٍ مُبَيِّنَاتٍ وَمَثَلاً مِنَ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ) (النور:34)


    القرءان جامع حاوي لكل الرسالات بما فيها التوراة والانجيل وفيه بينات الانبياء التي تمثل بمجموعها مجمل البيان الالهي


    (وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرءانِ لِلنَّاسِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ وَكَانَ الأِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلاً) (الكهف:54)


    من تلك المحنة الفكرية الباحثة عن من يكون المتحكم بالرابطة بين العبد وخالقه والله القائل ان الهدي من الله حصرا وهي فطرة خلق في الناس جميعا (امة واحدة) الا ان العجينة العقائدية تفقد طراوتها في الاختلاف فتنقطع الرابطة بين العبد وخالقه التكوينية التي فطرها الله في العقل الانساني عموما وتضمر او قد تموت بسبب الاختلاف الشديد (البغي) بينهم فاصبحت حاكمية الرابطة بين العبد وخالقه بيد الله بنص ثبت في القرءان ( فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ) فكانت الهداية الالهية وسط زحمة الاختلاف في الحق باذن الله وتلك ناصية فكرية تري حامل القرءان حقيقة قيام تلك الرابطة بعد جفاف العجينة العقائدية وفقدان طراوتها


    (وَإِذَا قُرِئَ الْقُرءانُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ) (لأعراف:204)

    (إِنَّ هَذَا الْقُرءانَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً) (الاسراء:9)

    (وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْءانَ مَهْجُوراً) (الفرقان:30)

    (ص وَالْقُرْءانِ ذِي الذِّكْرِ) (صّ:1)

    (وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْءانِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ) (الزمر:27)

    (وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْءانَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ) (القمر:17)

    (عَلَّمَ الْقُرْءانَ) (الرحمن:2)

    (وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرءانُ لا يَسْجُدُونَ) (الانشقاق:21)


    نصوص تذكيرية تذكر حامل القرءان بخصوصية تفعيل الرابط الذي يربط العبد بخالقه لانها رابطة تكوينية موجودة فطرة في عقل الانسان الا انها ضامرة بسبب المختلفات يقينا وعلى الراغب الى تقوية وتفعيل تلك الرابطة ان يعي هذه الحقيقة وان يتجرد من المختلف المذهبي والتجرد المذهبي لا يعني محاربة المذاهب والتشهير بها او الانقلاب عليها وكل امة تلعن اختها بل عليه ان يبدأ بتفعيل رابطته مع خالقه بعيدا عن الاختلاف وعندما يبدأ بفتح بوابة العقل (يتذكر) فتبدأ لديه مرحلة فكرية مختلفة عن سابقتها وتمتاز بعظمة ورشاد كبير وضعها الله دستورا في الهدي

    (الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الأَلْبَابِ) (الزمر:18)


    اتباع احسنه يتم بهداية الهية وليس باختيار العبد لمذهب الاباء متصورا ان ما قالوه هو احسنه وكل فريق يحكم ان أحسن القول في مصادره هو ويبدأ بتكفير الاخرين وهو يتصور انه الاقرب الى الخالق فيكون الهدي عنده ان الاباء وهم (بشر) قد تقمصوا صلاحية الهية لا يمتلك البشر التصرف بها وهي الهداية وكأن مصادره المذهبية حصرا هي الهادية الى الحق .... عند الانفلات من تلك التصورات ويبدأ مع فطرته كما فطرها خالقه تعود الرابطة بين العبد وخالقه الى طراوتها فيرى كل قول ويمتلك رابط يهديه لاحسن قول في كل المذاهب التي اصابت في هذه وانحرفت في تلك ومن رحم الاختلاف يكون التبرهم طريقا لبناء علاقة نقية مع الخالق حتى يكون على (صراط مستقيم)


    (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ) (الفاتحة:7)


    فاذا كان حامل القرءان مهديا من بشر جاءتهم البينات فاختلفوا فيها بغيا بينهم فما فائدة قراءته لهذه الاية مع كل اقامة صلاة ..؟؟ !!


    اليس المختلفين حول البينات المنزلة من الرسل والانبياء (بغيا بينهم) من (الضالين) ..؟ فاذا كان الاختلاف عند المختلفين بغي بوصف قرءاني ملزم لحامله فمن يكون على الصراط المستقيم مهديا من الله


    وتلك ذكرى في ثقافة عقل يريد ان يقترب لربه والله قريب


    (وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ) (الذريات:55)




    الحاج عبود الخالدي

  2. #2
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,526
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نقف وقفة تقدير واحترام للتذكرة القيمة التي يحملها هذا الادراج القيم

    شكَر الله لكم ،وزادكم لله من فضله

    في انعطافة متواضعة لمفهوم الآية الكريمة :

    (الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الأَلْبَابِ) (الزمر:18)

    اتسائل عن معنى لفظ ( احسن ) الحاضر بالآية الكريمة


    (وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ) الزمر (55)


    فكل ما نزله ربنا في كتابه هو من الامر ( الحسن ) فكيف يكون تأويل الآية ( أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ)

    قرات لبعض ما قيل ف هذا الموضوع :

    قال الإمام الآجري رحمه الله :

    " فكل كلام ربنا حسن لمن تلاه ولمن استمع إليه ، وإنما هذا - والله أعلم - صفة قوم إذا سمعوا القرآن تتبعوا من القرآن أحسن ما يتقربون به إلى الله تعالى ، مما دلهم عليه مولاهم الكريم ، يطلبون بذلك رضاه ، ويرجون رحمته " . "أخلاق حملة القرآن" (8) .



    فما هو أحسن التنزيل ؟

    السلام عليكم ورحمة الله



  3. #3
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,537
    التقييم: 10

    رد: المتحكم بالرابط بين العبد وخالقه


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تذكرة قرءانية عظيمة الذكرى والبيان
    لو اجتمع المسلمون حولها ..لكانوا في مصاف ( العبودية ) الاولى التي لا خلاف فيها ولا شقاق حولها
    جزاكم الله عنا وعن أمة الاسلام كل خير
    سلام عليك

  4. #4
    عضو
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    المشاركات: 1,567
    التقييم: 10

    رد: المتحكم بالرابط بين العبد وخالقه


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    القرءان يبين أن المعارف الحقيقية من الفطرة


    {فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ

    النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ

    وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ }الروم30
    واما الانحراف المشهود عن احكام الفطرة
    فليس ابطالا لحكمها بل استعمالا لها في غير ما ينبغي

    وأن من غرر المعارف الفطرية الانسانية وأصول المعارف الدينيةمن التوحيد والنبوة والمعاد .
    والاسلام هو التسليم ونفي الشركاء
    واتباع نهج الذين أمر الله باتباعهم قال تعالى
    {وَمَنْ أَحْسَنُ دِيناً مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لله وَهُوَ مُحْسِنٌ واتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَاتَّخَذَ اللّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً }
    النساء 125
    يكون التبرهم طريقا لبناء علاقة نقية مع الخالق
    حتى يكون على
    (صراط مستقيم)
    (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ) (الفاتحة:6-7
    (وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرءانِ لِلنَّاسِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ وَكَانَ الأِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلاً) (الكهف:54)
    (إِنَّ هَذَا الْقُرءانَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً) (الاسراء:9)
    (وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْءانَ مَهْجُوراً) (الفرقان:30)
    (ص وَالْقُرْءانِ ذِي الذِّكْرِ) (صّ:1)
    (مقتبس الحاج عبود الخالدي)
    ((نصوص تذكيرية تذكر حامل القرءان بخصوصية
    تفعيل الرابط الذي يربط العبد بخالقه
    لانها رابطة تكوينية موجودة فطرة في عقل الانسان
    الا انها ضامرة بسبب المختلفات يقينا
    وعلى الراغب الى تقوية وتفعيل تلك الرابطة
    ان يعي هذه الحقيقة وان يتجرد من المختلف المذهبي
    والتجرد المذهبي لا يعني محاربة المذاهب والتشهير بها او الانقلاب عليها وكل امة تلعن اختها بل عليه ان يبدأ بتفعيل رابطته مع خالقه بعيدا عن الاختلاف
    وعندما يبدأ بفتح بوابة العقل (يتذكر)
    فتبدأ لديه مرحلة فكرية مختلفة عن سابقتها
    وتمتاز بعظمة ورشاد كبير
    وضعها الله دستورا في الهدي
    ))

    (الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الأَلْبَابِ) (الزمر: 18
    انه فطرة الناس بالرغم من انهم لا يعلمون
    أن في قوة الفطرة وجمال الفطرة وحب الفطرة
    واستراحة كل قلب الى الفطرة ولكن أكثر الناس لا يعلمون
    فلا يؤمنون اتباعا لهوى أو حمية أو بسبب الجهل والغفلة
    وهكذا العودة الى الحق والفطرة هي التي تدعو الانسان

    الى التسليم للدين القيم وللحنفية الخالصة وبالتالي للاسلام .
    سلام عليكم



    التعديل الأخير تم بواسطة قاسم حمادي حبيب ; 12-12-2012 الساعة 08:02 AM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. قراءة قرءانية في موضوع ( موسى ) و العبد الصالح وخرم السفينة
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس مناقشة دحض الظن باليقين
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 04-28-2016, 02:59 PM
  2. كيف يسهو العبد وهو في حضرة مولاه ؟ !
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى نافذة اجتماعيات اسلامية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-08-2012, 05:03 PM

Visitors found this page by searching for:

http:www.islamicforumarab.comvbt324

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146