سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

استشارة عقلية طبية عن : خطورة الحمل والاجهاض » آخر مشاركة: الاشراف العام > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } 1 ـ دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > بيان الألف المقصورة والألف الممدودة في فطرة نطق القلم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ألله أكبر !! كيف ؟! » آخر مشاركة: الاشراف العام > الإنجاب بين التحديد والتحييد » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حديث عن الحياة والموت » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لـِمَ يـَحـِلُ الله في الاخرةِ ما حـَرّمهٌ في الدنيا ..!!؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > الفرق بين القتل والصلب والقطع و البتر........... » آخر مشاركة: وليدراضي > وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ . ما هو مقام الرب ؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > رزقكم في الأبراج وانتم توعدون » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > التاء الطويلة والتاء القصيرة في فطرة علم القلم » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > حواء بين اللفظ والخيال العقائدي » آخر مشاركة: الاشراف العام > ثلاث شعب » آخر مشاركة: وليدنجم > جاء » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وَلَا تَجْعَلُوا اللهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ » آخر مشاركة: اسعد مبارك > أسس ( الاقتصاد ) الرشيد : رؤى قرءانية ( معاصرة ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الحيازة عند الآدميين » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل عن ظاهرة الممارسة المثلية بين الفطرة والبيان القرءاني » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > قتل الارزاق » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي >
النتائج 1 إلى 9 من 9
  1. #1
    عضو
    رقم العضوية : 524
    تاريخ التسجيل : Dec 2014
    المشاركات: 17
    التقييم: 10

    "حول" في القرآن الكريم












  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 389
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    المشاركات: 307
    التقييم: 110

    رد: "حول" في القرآن الكريم


    السلام عليكم ورحمة الله

    عندما نقول لشخص (كيف احوالك) فهل هي جمع (حال) او انها جمع (احوال) وجاء في القران كلمة (حولين)

    وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ (سورة البقرة جزء من الايه 233) وواضح من المعنى ان حولين تعني سنتين

    ونقول حول حوالة مصرفيه وهنا نرى معنى (حول)

    ونقول حول حديثه من السياسة الى الدين

    ونقول لا حول لنا ولا قوة الا بالله

    وفي القران

    وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا وَصِيَّةً لِأَزْوَاجِهِمْ مَتَاعًا إِلَى الْحَوْلِ غَيْرَ إِخْرَاجٍ فَإِنْ خَرَجْنَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِي مَا فَعَلْنَ فِي أَنْفُسِهِنَّ مِنْ مَعْرُوفٍ وَاللهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (سورة البقرة 240)

    خَالِدِينَ فِيهَا لَا يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلًا (سورة الكهف 108)

    كما عودنا هذا المعهد الكريم ان يكون للكلمة قصد اولي يغطي كافة الاستخدامات للكلمة

    لا يبغون عنها حولا تعني التحول منها

    حولين كاملين تعني سنتين كاملتين

    فكيف نستطيع ان نوفق تلك المقاصد في مقصد عربي واحد يغطي ما ذهبتم اليه من (هالة) فيزيائية وبين سنتين من الزمن والحوالة المصرفية

    هل يمكن ان نقول عربيا ان كلمة حول من جذر (حل) (حول) (حيل) ومثله عندما نقول (قل قول قيل)

    وَأَنْتَ حِلٌّ بِهَذَا الْبَلَدِ (سورة البلد 2)

    وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِمْ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا فِي شَكٍّ مُرِيبٍ (سورة سبأ 54)


    نشكركم على تثوير هذا الموضوع

  3. #3
    عضو
    رقم العضوية : 684
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 56
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : مدرس تربية فنية

    رد: "حول" في القرآن الكريم


    سلام الله تعالى عليكم جميعا ءخوتي الأكارم ورحمة ربي وبركاته .

    هناك في كتاب ءلله تعالى ءلفاظا كثيرة وددنا بعلمكم فعلا تفصيل بيانها من مثل :

    عام سنة حول شهر أشهر يوم
    ما معناها من علم الحرف ؟
    كم تحوي من الزمن ؟
    مالفرق بينهن ؟
    كيف نفهم احكامهن ؟

    كيف نفهم ان المنافقين يفتنون في كل عام مرة او مرتين ؟
    كيف نفهم ان قول شعيب عليه السلام لنبي الله موسى < ثماني حجج >؟

    كم مقدار الاعوام في عمر نوح اذا كان لبث مع قومه 1000سنة ؟

    ءعلم ان فضيلة العالم الرباني ءدلى بدلوه من الفيض الرباني على فؤاده وما سطرته انامله في كونها حاوية خلق
    لكن كيف لنا ان نفهم مثلا :

    قضية ارضاع الاطفال حولين كاملين ؟
    العدة الزوجية بين <4 أشهر و10 > وبين < متاع الى الحول غير اخراج > ؟

    قضية عمر الانسان فمن هو في عمر الصبي والصبي المميز والغلام ومن بلغ اشده ومن بلغ اشده واستوى والرجل والشيخ الكبير والكهل والهرم وأرذل العمر كيف نصف اعمارهم < من سن كذا الى كذا >يساوي صفة كذا بالحول ءم بالسنة .

    ومثل هذه الامور ان توصلنا فيها من علم الحرف او الادلاء ببيان مبين من قبل العالم الرباني الحاج عبود الخالدي او منكم يا عمالقة الصرح السليماني هذا سنحل استشكاليات كثيرة .


  4. #4
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,442
    التقييم: 10

    رد: "حول" في القرآن الكريم



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي الكريم

    شكرا لسخاء مشاركتم وتفاعلكم مع بحوث المعهد لنتذكر ونذكر ، فجزاكم الله خيرا .


    بأدناه لبنات فكرية حتما ستساعدكم في بحثكم ، وتوصلكم الى مبتغاكم الفكري :


    تساؤل عن وظيفة ( الرقم ) في
    القرءان :




    السلام عليكم ورحمة الله

    اثارة مباركة نسأل الله ان تقوم فيها تذكرة مباركة من اجل بيان دستورية القرءان في كل مثل


    الرقم هو مدرك عقلي غير مكتمل

    العقل يدرك الرقم بصفته مختلف عن غيره من الارقام الا ان المدرك العقلي يبقى غير كامل الا حين يرتبط بالرقم صفة تكمل حاجة العقل للبيان ... لو قلنا رقم 30 فالعقل يدرك الرقم 30 الا ان ذلك الادراك يحتاج الى تتمة فان اتممها القائل 30 يوما (مثلا) فان البيان يقوم ويكون جاهزا للمناقلة من عقل لعقل ..

    العدد هو جزئية الرقم وقد ورد في القرءان صفة العدد في مثل اصحاب الكهف والرقيم ... العدد محصور بين (1 ـ 10) وهو نظام عشري كوني فلكل صفة خلقها الله اي (شيء) فهو يمتلك حاوية عشرية من فاعليات الحراك الكوني ويظهر ذلك بلا ريب في العد والحساب في العقل البشري عموما والمبني على تلك الحاوية الكونية ( 1 , 2 , 3 , 4 , 5 , 6 , 7 , 8 , 9 , 10) وقد ورد لفظ (عشر) في مواقع عديدة في القرءان بشكل يثير انتباه الباحث ويدفعه الى التفكر .


    من جاء بالحسنة فله عشر امثالها ـ الانعام
    ويقولون افتراه فاتوا بعشر سور مثله ـ هود
    يتخافتون بينهم ان لبثتم الا عشرا ـ طه
    وليال عشر ـ الفجر
    يا مـ عشر الجن والانس ـ الرحمن



    النظام العشري هو اساس النظام الرقمي وتلك مدركة فطرية لا ريب فيها حيث نرصد وصول العقل الى رقمية الـ (ما لا نهاية) من خلال بناء عددي مبني على لبنة اساس في تلك الحاوية العشرية (1ـ 10) ويتصاعد بنفس اللبنة العشرية (20 ــ 30 ـ ... الى .. 100 ... 200 ... 300 .. الى .. 1000 ... 2000 ... 300 .. الى .. 100000) .... مائة الف هو اكبر رقم ورد في القرءان ... الميلون والمليار هي ارقام مستحدثة ولم يكن لها ماسكة عقل قبل الحضارة المعاصرة

    العقل البشري يتعامل مع الاعداد والارقام مع كل ناشطة ينشط فيها لانها تمثل معيار (الكم) سواء كان الكم فيزيائي او كيميائي او بايولوجي او زمني ورغم ان العقل يربط كل (كم) برقم او عدد (إلا العقل) نفسه فلم يستطع العقل البشري ادراك (الكم العقلي) فالعقل لا يمتلك اي عداد او اي صفة رقمية لانه مجهول التكوين ومجهول التفعيل فلا احد يعرف كيف ينشأ العقل ولا احد يعرف كيف يتفعل العقل ..!!

    من اقدم العصور التي وثقت حضارتها كان الانسان يسعى الى معرفة اسرار الاعداد والارقام ولا يزال العقل البشري يسعى الى فك اللغز الرقمي لكل شيء الا ان الحضارة المعاصرة التي تقدمت كثيرا في كشف حقائق الخلق (كتاب الله) الا ان الرقمية لا تزال حائلا بين انطلاقة الفكر البشري من قيود اساسية تقيد طموحاته ولعل مفاهيم الصفر المطلق (- 270 مئوي) في الفيزياء الحرارية لا تزال عصية على مؤهلي العلم المادي كما تعتبر سرعة الضوء رقما محيرا ويلتحق بها كل ارقام المنظومة الكونية فلو عرف العلماء (العدد الذري) لعنصر ما الا انهم عاجزون عن تحديد حاكمية ذلك العدد وهنلك حيرة في ارقام كثيرة تخص درجة الاتقاد لكل مادة قابلة للاحتراق وهنلك حيرة في كل درجة حرارة انصهار تخص مادة كونية ما ... الحيرة لن تكون في مختبرات كافرة تتصور ان (الطبيعة إله) وان الكيمياء إله وان الفيزياء إله الا ان الحيرة تظهر في (فلسفة العلم) عندما يناقش العلماء عمق المدركات العلمية حتى اندفع بعضهم الى انكار وجوده

    القرءان (خارطة الخلق) هو الذي يجعل من العقل رفيعا عند انحطاطه خصوصا في العلم الا ان القرءان مهجور من قبل حملته فلا عتب ولا عتاب على غير المسلمين من العلماء


    عسى ان نرى :

    عشر (10) ... تعني في علم الحرف القرءاني (وسيلة نتاج فاعليات متعددة متنحية الصفة) وهو من لفظ المعاشرة

    مائة (100) ... تعني في علم الحرف القرءاني (حاوية مشغل تكويني الفعل) وهي من لفظ (ماء)

    الف (1000) ... تعني في علم الحرف القرءاني (فاعلية تبادلية لـ تكوين ناقل) وهو من لفظ الألفة والتالف ...

    كما ان الاعداد لها معنى

    أحد ... تعني في علم الحرف القرءاني (منقلب سريان تكويني فائق) ... كل شيء في مجمل الكون من الله والى الله فهو (احد)

    اثنان ... تبادل تكويني لفاعلية انطلاق تبادلي ... وتلك الصفة التبادلية تظهر في (1+ 1 = 2) وهو عدد تشغيلي (مثنى) منه يبدأ الاحساس العقلي بالعداد العددي


    من المؤكد ان تلك السطور لن تكون موصوفة بصفة (العلم المكتسب) بل هي متصفة بصفة (التذكير) فمن يذكر فان سبب الذكرى العقلي قائم في تلك السطور ولكن (تتحكم بها مشيئة الله) ...!!

    {وَمَا يَذْكُرُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ }المدثر56

    السلام عليكم


    المصدر :

    وظيفة ( الرقم ) في علوم الله المثلى

  5. #5
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,442
    التقييم: 10

    رد: "حول" في القرآن الكريم


    الفرق بين لفظي الـ (عام) والـ (سنة) في الخطاب القرءاني



    من أجل ان لا يكون القرءان مهجورا




    {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَاماً فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ }العنكبوت14


    من المؤكد ان النص الشريف يقيم ثورة في العقل وهي في وصف سنين دعوة نوح بلفظ (سنة) والاستثناء لـ خمسين من ألف سنه جاء بلفظ (عام) وليس (سنة) ومن المؤكد ان اختلاف اللفظ يعني اختلاف جنس الموصوف فالدعوة استمرت (الف سنة) والاستثناء ورد من جنس اخر (عام) وذلك المنهج ليس حصرا في مثل نوع عليه السلام بل جاء في القرءان

    {قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَباً فَمَا حَصَدتُّمْ فَذَرُوهُ فِي سُنبُلِهِ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّا تَأْكُلُونَ }يوسف47

    {ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ }يوسف49

    لفظ سنة يستخدم في مقاصد الناطقين لـ وظيفة زمنيه وهي دورة كاملة للارض حول الشمس

    ويستخدم ايضا في وظيفة اخرى وهي في (سن القوانين) اوسنن الخلق وافعال المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام والانبياء يطلق عليها (سنة نبوية)


    عندما يكون حامل القرءان يقرأ القرءان بلسان عربي مبين فانه سيدرك ان دوران الارض حول الشمس دورة كاملة هي (سنة خلق) فلكيه وبالتالي يجتمع القصدان لوظيفتي اللفظ الا ان الناس يخصصون (سـُـنة دوران الارض حول الشمس دورة كاملة) في عنصر الزمن فيكون لفظ (السنة) شاملا للقصدين في العقل مع فارق تخصصي مثلها عندما يشتري احد الناس مجموعة من الاقداح مصنوعة بقولبة واحدة في ماكنة واحدة فتكون تلك الاقداح متشابهة لا تختلف ولا يمكن تمييز بعضها عن بعض سواء بالاسم او اللون او الشكل وحين يخصص (المستخدم) احدها لشرب الماء فهو يستطيع ان يلوي لسانه مع لفظ قدح بما يختلف عن قدح اخر يستخدمه لشرب العصير ومع قدح ءاخر لشرب اللبن فهذا (قـُدح) وذلك (قـَدح) وءاخر (قـِدح) وهكذا يمارس الناطقون صلاحياتهم في العقل لتخصيص وظيفة اللفظ عند تغيير لوي اللسان مثل ما نلوي السنتنا في (سـَنـَة) عند تخصيص سنة دوران الارض للزمن لتكون (السنين) او في (سـُنـَّة) عندما يستخدم اللفظ لبيان سن القوانين والنظم وجمعها (سنن) .


    لفظ (عام) يستخدم في تخصص عنصر الزمن ايضا وجمعه (اعوام) ويستخدم في مقاصد الاطلاق وجمعه (عموم)

    لفظ سنة من جذر (سن) وهو يعني في علم الحرف القرءاني (تبادلية غلبة) ومنها


    (الاسنان) ومفردها (سن) ووظيفة السن في الفم انه (يتبادل الغلبة) مع (سن غيره) فاذا كان في الفك العلوي مثلا (سن) ولا يقابله (سن مثله) في الفك السفلي فان السن يفقد صفته التبادلية ويفقد غلبته .

    {وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأَنفَ بِالأَنفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَن تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَّهُ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ }المائدة45

    سن القوانين ... هي تبادلية غلبة تنفيذية فالسنن التي لا تمتلك غلبة نفاذ مع المنظومة المراد تغليبها فلن توصف بـ (سن القوانين) مثلها مثل احكام العبيد فهي قوانين فقدت غلبتها النافذة بين الناس لان نظام العبيد اختفى باختفاء العبيد

    {سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً }الأحزاب62

    {يُرِيدُ اللّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ }النساء26

    سن السيف ... هو عند جعله حاد من جهتين وبزاوية محددة وقيل فيها علميا بوجوب ان تكون زاوية سن السكين او السيف او اي ءالة قاطعة هي 45 درجة هندسية حيث في تلك الدرجة الزاوية يتم تبادل (غلبة فيزيائية) في القطع فسن السيف هي (تبادلية غلبة) في نتيجة فيزيائية

    {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ }الحجر26

    سنا ... يعني في علم الحرف (فاعلية غالبة التبادل)

    {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَاباً ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَاماً فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِن جِبَالٍ فِيهَا مِن بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَن يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَن مَّن يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ }النور43

    فلو لم يكن البرق ذو (فاعلية غالبة التبادل) لما كانت صفته (يذهب بالابصار) ... لسان الناس قال في الزمن العثماني في وصف السلطان (صاحب السلطنة السنية) وهي تعني في مقاصد الناس السلطان الغالب في تبادليته مع الجمهور اي (القادر على جمع الناس تحت سلطانه)

    لفظ (عام) مبني من جذر (عم) وهو في البناء العربي (عم .. عام ... عوم .. عموم ... تعميم .. تعويم .. اعمى ... وهو في علم الحرف القرءاني

    عم ... لفظ يعني ... مشغل نتاج الفاعلية


    {عَمَّ يَتَسَاءلُونَ }النبأ1

    {عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ }النبأ2

    {الَّذِي هُمْ فِيهِ مُخْتَلِفُونَ }النبأ3

    قد يترائى للعقل ان (عم يتسائلون) على انها (عن ماذا يتسائلون) الا ان خارطة الحرف في القرءان دقيقة للغاية ولا يسمح بالتصالح القولي عليها بين الناس ... عم يتسائلون هي (مشغل نتاج الفاعلية لـ يتسائلون) اي ان التساؤلات العقلية هي عملية تشغيلية لنتاج فاعلية اي ان التساؤلات تقوم عندما ينتج الفعل فعله .. ذلك النتاج الفاعل يخص النبأ العظيم الذي هم فيه مختلفون ... فهي ءاية تخص فاعلية العقل البشري الذي يتعامل مع (الحدث في الماضي) وهو (النبأ) وصفته عظيم اي انه استكمل وسيلته فلفظ عظيم يعني قد استكمل الوسيلة فالملك العظيم هو الملك الذي استكمل وسيلة الملك ومثله القائد العظيم الذي استكمل وسيلة القيادة فكان عظيم ... النبأ هو الحدث في الماضي وهو نتاج فاعلية حدثت في الماضي فانقلب الى نبأ ..!! وهو عظيم لانه استكمل وسيلته فانقلب الى الماضي ... الناس يختلفون في وصف النبأ والتساؤلات عن النبأ هي سنة عقل بشري والموضوع يخص علوم الله المثلى في خلق العقل ورابطه مع عنصر الزمن (الماضي)

    عوم ... هو مشغل نتاج فاعلية ربط ... عندما يعوم الشيء في الماء انما يمتلك العائم (مشغل فاعلية) تلك الفاعلية ذات صفة رابطة مع كثافة الماء فلو لم ترتبط كثافة الماء مع كثافة الجسم العائم فلن يكون العوم

    عم ... اخو الاب وهو (مشغل نتاج فاعليه) فالعم هو الحامل لجينات مشابهة للاب لانه اخو الاب فهو يصلح لان يكون مشغل نتاج فاعلية ونتاج الفاعلية هو الانجاب ويتم التشغيل من خلال الزيجة باولاده او بناته حيث يبقى مشغل نتاج الفاعلية موحدا بين العم وابن الاخ او بنت الاخ في الحفاظ على نقاء السلالة

    عام ... هو مشغل نتاج فاعلية فعال ... فاذا كانت المقاصد في (العمومية) فان مشغل نتاج الفاعلية في التعميم يكون فعال ... وفي مقاصد الحاوية الزمنية فان (الانتقال من موسم سابق الى موسم لاحق) يمتلك (تعميم الصفة) فيصلح ان تكون اللفظ في المقاصد العقلية زمني

    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُواْ إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلاَ يَقْرَبُواْ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَـذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ إِن شَاء إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ }التوبة28

    عامهم هذا هو (موسم الحج) الذي حمل من الصفات (العمومية) التي تتكرر مع كل دورة فلكية كاملة فجاء اللفظ (عامهم هذا) وبما ان الناس كانوا يرتبطون بالطبيعة ربطا مباشرا من خلال الزرع ومن خلال مواسم توالد الانعام فان (عموميات انشطتهم) المرتبطة بالمواسم امتلكت عندهم مقاصد العام بصفته (حاوية زمن) فزراعة القطن لها عمومية موسمية (عام) وزراعة الرز مثله وزراعة القمح مثله فهي اعوام عامة تدار دورة حولية (حول)

    {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ } البقرة من الاية 233

    دوران الارض (حول) الشمس دورة كاملة هي في وعاء زمني معروف للناس فكانت الرضاعة (حولين كاملين) كسنة خلق يعلنها القرءان

    اعمى ... فاعلية فعل تكويني لـ مشغل نتاج فاعليه فالعمى هو (عدم الابصار) وهو يعني ان هنلك خطئا تشغيليا انتج تعطل في وظيفة العين وذلك التعطل الوظيفي لن يكون من سنن الخلق الحسنة بل من سنن الخلق الارتدادية وهي تؤتى من خلال (فعل) قد تفعل (تكوينيا) لـ صفة (مشغل) انتج فعل (عدم الابصار) ... ذلك يعني ان (عمى العيون) لن يكون (بدءا) من الخالق فالخالق اتمم خلقه في احسن تقويم الا ان الفعل الفاعل تكوينيا (خطأ يمس كينونة العين) ادى الى فعل ارتدادي في سنة التكوين فيكون مشغلا يشغل تلك السنن الارتدادية ونتيجته فقد نعمة البصر سواء بخطأ الابوين (العوق الولادي) او بخطأ من الفرد نفسه فافقده بصره (خطيئة)

    العمى هو في عمومية سنن ارتدادية فهي سنن (عامة) تفعل فعلها المرتد فيفقد العبد وظيفة العينين

    {وَمَا يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ وَالَّذِينَ ءامَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَلَا الْمُسِيءُ قَلِيلاً مَّا تَتَذَكَّرُونَ }غافر58

    بعد تلك الرحلة الفكرية الحرجة يتضح ان الاتحاد الوظيفي للفظي (سنة) و (عام) في وصف حاوية زمن حولية (دورة الارض حول الشمس دورة كاملة) او 12 دوره قمريه (سنة قمرية) فان المقاصد الشريفة في الخطاب القرءاني فرقت تلك الحاوية من حيث (الحساب) الزمني فـ :


    السنة ... حول كامل له عداد زمني محض وهو ما يسمى بـ (التقويم) الزمني سواء كان اثنا عشر دورة قمر حول الارض او دورة الارض حول الشمس

    العام ... هو حول كامل لا يمثل عداد زمني عشوائي بل يرتبط بصفة محددة في ذلك الحول ففي مثل يوسف ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ وهو موسم محدد بصفته فيه يغاث الناس وفيه يعصرون فالعمومية تخص الناس فهو عام ...

    من خلال التذكرة القرءانية مع موسم الحج (عامهم هذا) فان تدبر النص والاستبصار بالخطاب القرءاني تنتج راشدة فكرية تفرض رسوخها من خلال القرءان لانه (كل من عند ربنا) فيكون لفظ عام مرتبطا بعموميات فعلية مع منظومة القمر فموسم الحج يرتبط بالقمر ولا يرتبط بالشمس فالحول القمري هو في (12 دورة شهرية قمرية)

    {إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَات وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ وَقَاتِلُواْ الْمُشْرِكِينَ كَآفَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَآفَّةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ }التوبة36


    الخطاب القرءاني الذي يتصف بصفة (المذكر) يقيم البيان التذكيري في مثل الحج (بعد عامهم هذا) وبالتالي فان لفظ :

    لفظ سنة ... يستخدم في المقاصد الزمنية مع دورة الشمس وهو يخص كافة المخلوقات بما فيها الانسان

    لفظ عام ... يستخدم في المقاصد الزمنية مع دورة القمر وهو يخص الانسان حصرا دون بقية المخلوقات ويمكن ان ندرك تلك الصفة مع الاشهر الحرم ولها خصوصية بشرية وان الحج له خصوصية بشرية والصوم له خصوصية بشرية وذلك لا ينفي ارتباط الانسان بمواقيت شمسية فالصلاة المنسكية تمتلك ميقاتا مع حراك الانسان والشمس :


    أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَاماً

    لفظ (إلا) فهم منه انه (استثناء) الا ان شروط الاستثناء ان يكون من نفس الجنس فلا يصح القول بالاستثناء الا اذا اتحد جنس المستثنى من الاصل فلا يصح ان نقول (هلكت الطيور الا بعيرا ..!!) وذلك لان الاستثناء من جنس مختلف

    {لاَ يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ }التوبة10

    {كَيْفَ وَإِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لاَ يَرْقُبُواْ فِيكُمْ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً يُرْضُونَكُم بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَى قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ }التوبة8

    في النصوص الشريفة اعلاه ورد لفظ (الا) دون ان يكون دلالة على مقاصد الاستثناء فموضوعية الاستثناء غير واردة في النص الشريف


    لفظ (إلا) في علم الحرف القرءاني يعني (فعل تكويني منقول)


    فعندما يكون اللفظ في الاستثناء فهو يعني ان الصفة قد نقلت تكوينيا لذلك يجب ان يتحد جنس الصفة مع ما يستثنى منها ومثله لفظ (لا) النافية فهو (فاعلية نقل) اي ان الصفة نقلت فعليا فنقول (لا يملك دراهم) فهي في مقاصد (فاعلية نقل الصفة) ... وعندما يكون (إلا ولا ذمة) فهو في القصد عندما يكون الفعل التكويني منقول ليس استثناءا بل لاسباب ايمانية فحين يقوم (مثلا) شخص محافظ على ميقات الصلاة بقطع مجلس الجمع في عرس او غيره لينفرد ليصلي فهو في (إلاً) يمارسه المؤمن والظالمين لا يرقبون ذلك (الإ)

    في مثل نوح (ألف سنة الا خمسين عاما) لا تعني 950 سنه حكما بل هي الف سنة (سنة مؤتلفة) مع سنن الخلق الشاملة المرتبطة بالشمس يتم نقلها تكوينيا مع الانسان في (خمسين عاما) مرتبطة مع دورة القمر

    عند هذه النقطة نرفع التذكرة الى مقام لاحق لان التذكرة الشريفة في مثل نوح تمثل مفصلا (مهما وخطيرا) من مفاصل علوم الله المثلى وننصح بالاطلاع على ادراجنا

    بيان خطير في علوم القرءان


    نتيجة التذكرة قيام راشدة فكرية تؤكد وترسخ ان :

    لفظ سنة ... يستخدم لحاوية زمنية مرتبطة بالشمس

    لفظ عام ... يستخدم لحاوية زمنية مرتبطة مع القمر والقرءان يؤكد ان الحساب الزمني يؤتى من مسربين (الاول) هو حراك الشمس والارض (الثاني) هو حراك القمر والارض ... وفي كلا المسربين يتم حساب الزمن بصفته (سنة مسنونة)

    {هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاء وَالْقَمَرَ نُوراً وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُواْ عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللّهُ ذَلِكَ إِلاَّ بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ }يونس5

    {وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ ءايَتَيْنِ فَمَحَوْنَا ءايَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا ءايَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُواْ فَضْلاً مِّن رَّبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُواْ عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلاً }الإسراء12


    ءاية الليل وءاية النهار ترتبط بحراك الارض والشمس ومنها حساب عدد السنين


    الحاج عبود الخالدي



    المصدر :
    الفرق بين لفظي الـ (عام) والـ (سنة) في الخطاب القرءاني


  6. #6
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,442
    التقييم: 10

    رد: "حول" في القرآن الكريم


    (إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَنْ يَكْفِيَكُمْ أَنْ يُمِدَّكُمْ رَبُّكُمْ بِثَلَاثَةِ آلَافٍ
    مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُنْزَلِينَ )(124)




    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لاهمية موضوع الرقمية نسهم معكم وندرج هنا تذكرة قرانية مهمة لها خصوصية بالوظيفة الرقمية

    إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَنْ يَكْفِيَكُمْ أَنْ يُمِدَّكُمْ رَبُّكُمْ بِثَلَاثَةِ آلَافٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُنْزَلِينَ (124) سورة ءال عمران

    بَلَى إِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا وَيَأْتُوكُمْ مِنْ فَوْرِهِمْ هَذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُمْ بِخَمْسَةِ آلَافٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُسَوِّمِينَ (سورة ءال عمران - 125)

    { إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُرْدِفِينَ } (سورة الأَنْفال 9)

    ثلاثة ارقام تغطي حاجة واقعة بدر ورغم ان الملائكة كانوا (الف مردفين) الا ان سورة ءال عمران بينت رقمين لصنفين من الملائكة رغم ان (مطلب الحاجة) هو مطلب واحد في واقعة بدر لمواجهة قوة العدو وهو محدد القوة اي (ثابت القوة) عدة وعددا وفروسية

    3000 من الملائكة منزلين

    5000 من الملائكة مسومين

    1000 من الملائكة مردفين

    تلك الثلاثية الرقمية لها قيمة واحدة وليس ثلاث قيم لان مطلب الحاجة كان لترجيح كفة المسلمين في بدر على قوة الكفار من قريش وبالتالي ستكون المعادلة قاسية على اهل الرياضيات حيث سيكون بموجب تلك التذكرة القرءانية ان

    1000 = 5000 و = 3000 و = حاجة اهل بدر للتغلب على القوة المهاجمة من كفار قريش

    بموجب حساباتنا الرقمية من المؤكد ان الامر غير مقبول رياضيا الا اننا لو ربطنا الفطرة العقلية مع المثل الشريف سنجد ان تلك الراشدة التذكيرية تذكرنا بالحاجة الى وظيفة الرقم وليس الرقم المجرد حيث نرصد فكريا حادثة مفترضة لجيش يريد احتلال معسكر للعدو فكانت الحسابات العسكرية ئوكد ان حجم قوة العدو لغرض التغلب عليه تحتاج الى

    5000 جندي مشاة او 3000 جندي قوات خاصة او 1000 جندي مدرع فتكون المعادلة كالتالي

    5000 جندي مشاة = 3000 جندي قوات خاصة و = 1000 جندي مدرع و = قوة اكبر من قوة العدو

    والامثلة في الفطرة العقلية كثيرة ومنها ما يخص الوزن والسعة ومنها ما يخص الكم وما يخص القوى وما يخص السرع ... من ذلك نخلص الى راشدة مفادها ان الرقم يعتبر (مدرك عقلي غير مكتمل) لا يكتمل الا من خلال وظيفته فلو وجدنا رقم مجرد مثل (36452178) فهو مدرك عقلي منقوص البيان لا يكتمل الا حين نعرف وظيفة الرقم ان كان رقم هاتف او رقم دار او رقم هوية السجل المدني او اي شيء ءاخر

    نامل ان نكون قد اضفنا للحوار لقمة فكر مستساغة

    السلام عليكم



  7. #7
    مدير عام
    رقم العضوية : 16
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,442
    التقييم: 10

    رد: "حول" في القرآن الكريم




    الرقم (سبعين رجلا) ـ ( إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً ) الاية





    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نشكر الاخوة والاخوات الذين اسهموا بهذه الاثارات التذكيرية عسى ان تنفع الباحثين عن ادوات الامان من خلال الغور عمقا بعلوم الله المثلى وبعد دعوتنا السابقة في المتصفح الكريم هذا لولوج (علم الوظيفة الرقمية) نسعى في هذه المشاركة ان نطرح بيانات تذكيرية قد تمنحنا فرصة الارتقاء الى سلمة بحثية تعبر سلمة المباديء وننقل من القرءان وصفا رقميا مهما ونحاول ان نرفع من ذكرى اهمية الوظيفة الرقمية من خلال موضوعية النص وليس من خلال النظام الرقمي ونقرأ

    { وَاخْتَارَ مُوسَى
    قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلًا لِمِيقَاتِنَا فَلَمَّا أَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ قَالَ رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُمْ مِنْ قَبْلُ وَإِيَّايَ أَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ السُّفَهَاءُ مِنَّا إِنْ هِيَ إِلَّا فِتْنَتُكَ تُضِلُّ بِهَا مَنْ تَشَاءُ وَتَهْدِي مَنْ تَشَاءُ أَنْتَ وَلِيُّنَا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الْغَافِرِينَ } (سورة الأَعراف 155)

    { اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لَا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ
    إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَنْ يَغْفِرَ اللهُ لَهُمْ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللهِ وَرَسُولِهِ وَاللهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ } (سورة التوبة 80)

    { ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا
    سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ } (سورة الحاقة 32)

    الرقم (سبعين رجلا) + الرقم (سبعين استغفار) تدفع الباحث القرءاني الى فرض اقامة الذكرى عن وظيفة الرقم سبعين وكذلك

    { وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَى
    أَرْبَعِينَ لَيْلَةً } (سورة البقرة 51)

    { قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ
    أَرْبَعِينَ سَنَةً } (سورة المائدة 26)

    { وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلَاثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ فَتَمَّ مِيقَاتُ رَبِّهِ
    أَرْبَعِينَ لَيْلَةً } (سورة الأَعراف 142)

    اذا اعتبرنا ان القرءان (سردي الصفة) كما هم اباؤنا واجدادنا متصورين ان الله يقص علينا قصص كما هي قصصنا (حكايات) لها شخوص تاريخية فان القرءان يفقد صفته الكبرى (ذي ذكر) ... قصة موسى اربعين ليلة لا تقيم لنا اي ذكرى وسلسلة ذرعها سبعين ذراعا لا تقيم لنا ذكرى فلو كان ذرع السلسلة 60 ذراعا فما الذي يحصل واذا كان الاستغفار ثمانين مرة وليس سبعين مرة فما الذي يحصل وبالتالي نحن نحتاج الى ادوات فكرية تجعل من القرءان على اكفنا وسيلة ذكر تقيم علما عند حامل القرءان لتسمو تلك العلوم بحملة القرءان فوق الامم

    مسميات الحاوية العشرية في القرءان (1 الى 10) مسميات لها مقاصدها العلمية المحض خارج المنظومة الرقمية التي تظهر
    كظاهرة لنفاذ حراك الخلقوليس سببا في ذلك الحراك فالرقم لن يكون سببا في الخلق كما هي السماوات السبع بل الرقم يظهر كظاهرة لمنظومة خلق مكتملة الوسيلة

    الاستغفار سبعين مرة يستكمل وسيلة الاستغفار بكاملها وتلك هي ذكرى قرءانية فعلينا ان نعرف الـ (سبعين) لنعرف اصل تلك الظاهرة وبالتالي تظهر (ظاهرة وظيفة الرقم) في الخلق

    ولدنا العزيز ابراهيم لنا طموح كبير في قدرتكم على استخدام (علم الحرف) الا اننا نكرر ان قراءة خارطة الحرف تربط اليسار باليمين وليس اليمين باليسار فلفظ (رق) يقرأ (فاعلية ربط متنحية الوسيلة) ولا يقرأ (وسيلة ربط فاعلية متنحية) فالفرق بين القرائتين واضح ففي القرءاة التي تربط اليسار باليمين تكون (الوسيلة متنحية) والقرءاة التي تربط اليمين باليسار تعني (فاعلية الربط متنحية) ويمكن ان ندرك بيانا ءاخر يقيم الذكرى فلفظ (رب) في قراءة ربط اليمين باليسار كما هو منهجكم يعني (وسيلة قبض) اما اذا قرأ اللفظ بموجب منهجنا بربط اليسار باليمين فيكون معنى لفظ رب (قابض وسيلة) وهو يتطابق مع دستور قرءاني (بيده ملكوت كل شيء) فالرب هو قابض وسيلة العبد وكذلك رب العمل (مثلا) فهو قابض وسيلة العمل والعامل لا يستطيع ان يعمل من اختياره المطلق لان رب العمل هو القابض لوسيلته مثله مربي الدواجن ومربي الحيوان فهو قابض لوسيلة ما يقوم بتربيته لان التربية من جذر (رب)

    الوظيفة الرقمية ظاهرة خلق والنظام الرقمي اثر تنفيذي لحراك الخلق


    السلام عليكم

    المصدر :
    : النظام الرقمي الكوني


  8. #8
    عضو
    رقم العضوية : 684
    تاريخ التسجيل : May 2019
    المشاركات: 56
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : مدرس تربية فنية

    رد: "حول" في القرآن الكريم



    السلام من رب السلام عليكم ورحمة الرب الرحمن الرحيم عليكم جميعا

    بالغ احترامنا لنيافة الاشراف العام ونسأل ربنا الرحمن ان يعينه على ءموره ومهامه كلها ، وييسر له ءمره و ءن يفيض عليه ربنا الرحمن مددا كريما ،ولأبينا الروحي صاحب الوجه الانور < الحاج عبود الخالدي > ذاك العالم الرباني
    والذي من ربنا تعالى علينا به في زمننا هذا العصيب المرير فءذ به نورا ومددا من ربنا .

    نحمده تعالى وحده ان وجهنا وهدانا اليه من بعد العمى والضلال المبين اي وربي ، كنا فعلا من قبله لفي ضلال مبين
    نسال الرحمن الرحيم ان يجزيه عنا خير الجزاء بارتداد رحيم في كل خلية من خلايا جسده الطاهر،وءن يبقيه زمنا نتشرب منه علما ونورا وفيضا مبينا ولايحرمنا منه ولامن اي حواري في هذا الصرح السليماني ، الحاوي لجنتين عن يمين وشمال ناكل فيه من رزق ربنا الرحمن بلدة طيبة ورب غفور .

    سيدي العالم الرباني قلت وبخط اناملك الايمانية سطرت تسطيرا :

    <الا اننا نكرر ان قراءة خارطة الحرف تربط اليسار باليمين ،وليس اليمين باليسار . فلفظ (رق) يقرأ (فاعلية ربط متنحية الوسيلة)ولا يقرأ (وسيلة ربط فاعلية متنحية) ، فالفرق بين القرائتين واضح .ففي القرءاة التي تربط اليسار باليمين تكون (الوسيلة متنحية)، والقرءاة التي تربط اليمين باليسار تعني (فاعلية الربط متنحية) .
    ويمكن ان ندرك بيانا ءاخر يقيم الذكرى ، فلفظ (رب) في قراءة ربط اليمين باليسار ،كما هو منهجكم يعني (وسيلة قبض)، اما اذا قرأ اللفظ بموجب منهجنا بربط اليسار باليمين . فيكون معنى لفظ رب (قابض وسيلة) وهو يتطابق مع دستور قرءاني (بيده ملكوت كل شيء).فالرب هو قابض وسيلة العبد وكذلك رب العمل (مثلا) فهو قابض وسيلة العمل
    والعامل لا يستطيع ان يعمل من اختياره المطلق ، لان رب العمل هو القابض لوسيلته ، مثله مربي الدواجن ومربي الحيوان فهو قابض لوسيلة ما يقوم بتربيته ، لان التربية من جذر (رب)
    >

    بعد هذه الرواءع واروض الأنف هل لنا ان نستفهم من حضرتك اجابة :حول الحروف القرآنية من منها جانب النجد ذات اليمين < الأقصى> ، ومن منها النجد ذات اليسار < الكعبة > .

    حتى يسهل لنا بناء المدركات الموصلة لمفهوم العقل وهي لبنة بناء علوي يرتقى ان كانت كذالك والا فنحن ننتظر كرمك وتعليمك لنا .

    مودتي واحترامي لك سيدي العالم الرباني ، ولكل احبتي صدقا امتناني .

    سلام عليكم ءحبتي

  9. #9
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,354
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: "حول" في القرآن الكريم



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي المحترم ،

    لا توجد حروف قرءانية متخصصة باليمين واليسار ، وانما هي القراءة الحرفية للفظ القرءاني المرتبطة بقطبا العقل ( اليسار واليمين ) في خريطة التكوين .

    ونتشرف باحالتكم الى أمهات أبحاث ( علوم الله المثلى ) في هذا الشأن ، ومنها هذا المقتبس الملخص :


    القدس ... باثق فيض يمين لكل المخلوقات بما فيها المادة

    الكعبة ... مستلم فيض يمين لكل المخلوقات (محلها البيت العتيق) .. قبل الانسان

    بيت الله الحرام ... باثق فيض اليسار للصالحين (عباد الرحمن) .. رسل ترسل عرفا !! مدبرات امرا ..

    بيت المقدس ... مستلم فيض اليسار من الصالحين .. قدس


    الادراجات :

    : قــطـبـا الـعـقــل

    : اليقين بين اليسار واليمين







معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. وحدات القياس في القرآن
    بواسطة عبد الرحمان في المنتدى مجلس مناقشة علم الحرف القرءاني
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 02-07-2014, 11:46 PM
  2. من منهجية الجواب و السؤال في القرآن الكريم
    بواسطة إبراهيم طارق في المنتدى مجلس ترسيخ دستورية البيان القرءاني
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-18-2013, 07:17 PM
  3. الصلاة من القرآن
    بواسطة أسامة ألراوي في المنتدى مجلس مناقشة منسك الصلاة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 06-10-2012, 03:48 PM
  4. شبهة وقوع اللفظ الاعجمي في القرآن الكريم
    بواسطة أسامة ألراوي في المنتدى مجلس البحث في منهج لسان القرءان ولسان العرب
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-05-2012, 12:32 AM
  5. الجماعات في القرآن الكريم
    بواسطة د.محمد فتحي الحريري في المنتدى معرض إثارات علمية في القرءان
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-09-2011, 12:56 PM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137