سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,407
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    ( قاصرات الطرف ) و ( ارتداد الطرف ) : ءايات في كتاب الله


    ( قاصرات الطرف ) و ( ارتداد الطرف ):

    ءايات في كتاب الله



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    1- (قال الذي عنده علم من الكتاب انا اتيك به قبل ان يرتد اليك طرفك ) النمل :40
    2- ( فيهن قاصرات الطرف لم يطمثهن انس قبلهم ولا جان ) الرحمان :56

    استعرت الآقلام حديثها وقديمها للبحث في الكيفية التي ثم فيها ( مناقلة عرش بلقيس ) ، المدارس العلمية الحديثة بكل فروعها وأدواتها العلمية حاولت وتحاول ولوج هذا ( اللغز ) ،وهو لغز متلعق بدون شك ( بنظم فيزيائية ) خارجة عن المعهود ، وهو لغز متعلق بدون شك أيضا بلغز ( الزمن ) .

    فعفريت من الجن حين اقترح على سليمان أن يقوم بهذه المهمة ونقل ( عرش بلقيس ) لم يكن اقتراحه خارج عن منظومة ( الزمن ) فهو قد احناج في نشاطه للزمن ، فقبل ان ( تقوم من مقامك ) او ( اني عليه لقوي امين ) الآية
    (قَالَ عِفْريتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ) النمل :39 ، كلها مفردات قرءانية ( علمية ) طبعا ترمز الى عنصر الزمن بنظم فيزيائية خاصة (قوى) مرتبطة بذلك العنصر .

    لكن ( الذي عنده علم من الكتاب ) اختار مسار ءاخر وكيفية اخرى ،وهي كيفية خارجة عن ( الزمن ) بالتاكيد !!

    كانت مقدمة هامة ، للدخول في الاثارة التي نريد طرحها كاثارة للحوار والمناقشة ، والموضوع يتعلق بالرابط اللفظي الظاهر بين كلمة ( قاصرات الطرف ) و ( ارتداد الطرف ) ، هنا لفظ ( طرف ) و هناك ( طرف ) المتكرر في كلا الآيتين ، فالموضوع ليس صدفة :

    1- فاذا كان ( ارتداد الطرف ) يعني الخروج عن منظومة الزمن المعروفة ،المعهودة ، وانتبهوا أن هذه الكيفية لا يستطيع مخلوق الجن القيام بها .

    2- فـلدينا ( قاصرات الطرف ) وهن قاصرات لا يستطيع مخلوق ( الجن ) طمثهن !!! الآية ( فيهن قاصرات الطرف لم يطمثهن انس قبلهم ولا جان ) الرحمان :56

    وهن لبنات خلق وظيفتهن ( قصر الطرف ) !؟ ..قصر الطرف.. والذي عنده ( علم من الكتاب ) استخدم ( ارتداد الطرف ) ، اذن هو استخدم لبنات الخلق تلك ( قاصرات الطرف ) في كيفيته لنقل ( عرش بلقيس ) ، فتلك الطريقة لا يستطيع مخلوق ( الجن ) القيام بها لان ( قاصرات الطرف ) ممنوعين ان يطمثهن ( مخلوق الجن ) .

    حور عين قاصرات الطرف ..مقصورات في الخيام : حور في ( اللسان العربي المبين ) هي : ( وسيلة فائقة الربط ) !! هي تلك الوسيلة الفائقة الربط التي استخدمها الذي عنده علم من الكتاب في مناقلة ( عرش ملكة سبأ ) ؟

    كانت اثارة تفكر ..عسى ان تكون في علم قرءاني صحيح

    السلام عليكم

  2. #2
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,572
    التقييم: 215

    رد: ( قاصرات الطرف ) و ( ارتداد الطرف ) : ءايات في كتاب الله


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لفظ (طرف) حين يقرأ (طـَرف) بفتح الطاء فهو يعني في منطق الناطقين انه (نهاية الصفة ذات النهايات المتعددة) فنقول (اطراف المدينة) او اطرف الحديث او اطراف الانسان وغيرها ونفس اللفظ حين يقرأ (طـُرف) بضم الطاء فهو يعني في منطق الناطقين رمشة العين او ما يطلق عليه (ارتداد الطرف) ويستخدم ايضا في صفة المزحة الحكيمة فتسمى (طـُرفة)

    لفظ (طرف) في علم الحرف القرءاني عندما يكون خالي من (لوي اللسان) اي من الحركات التي نعرفها في الفتحة والضمة وغيرها مبني على ارتباط الحرف بالحرف دون ان يكون لـ لوي اللسان تأثيرا في (أوليات المقاصد) فـ (طرف) يعني (استبدال فاعلية نافذة الوسيلة) وهو يحصل عند رمشة العين وارتداد الطرف حيث تستبدل فاعلية النظر وهي (وسيلة نافذة) وتبقى نافذة ومثلها اطراف المدينة فما بعدها تستبدل فاعلية التمدن بفاعلية اخرى كالصحراء او المزارع او غيرها فهي (طرف المدينة) ووسيلتها النافذة في التمدن واطراف النزاع انما هم عناصر تحمل (فاعليات بديلة) عن الامر المتنازع عليه لانه (وسيلة نافذة) فيهم فكل طرف يستبدل الفاعلية مختلفا عن الطرف الاخر واذا اتحد اكثر من طرف فكلاهما يصبح طرفا واحدا في فاعليته البديلة في معالجة النزاع ومثله اطراف الحديث .. اما (الطرفة) فهي (حاوية طرف) وهي فعل بديل عن (الجد) في الكلام فينقل في تلك الحاوية على انه هدف بديل اي (فاعلية بديلة عن الجد) لان الهدف هو طرفة اي مزحة ذات قبول بين المتحدثين ويراد منها الحكمة غير المباشرة

    مقصورات في الخيام

    قاصرات الطرف

    متأتية من جذر (قصر) واللفظ له استخدامات متعددة في منطق الناطقين مع اتحاد في (أوليات المقاصد) فهو يستخدم في (القصير ضديد الطويل) كذلك يستخدم في (القصر من القصور) اي المنازل الفارهة ويستخدم ايضا في (القصور) بمعنى (عدم الكفاءة) في نشاط ما فيكون (مقصرا) ويستخدم ايضا في (قصر الالوان) وجعلها لونا ابيض (خامة الالوان) جميعا وجاء في القرءان في سورة ص (قاصرات الطرف اتراب) وجاء في سورة الصافات (قاصرات الطرف عين) وجاء في سورة الرحمن (قاصرات الطرف لم يطمثهن انس ولا جان) وجاء ايضا في سورة الرحمن بعد الاية 56 النصوص التالية

    حُورٌ مَقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ (72)

    فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (73)

    لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ (74) سورة الرحمن

    حور مقصورات في الخيام وقاصرات الطرف وكلاهما يشتركان بصفة (لم يطمثهن انس ولا جان)

    تلك الرجرجة الفكرية تفتح اكثر من بوابة علم في علوم الله المثلى مما يستوجب وسعة واسعة من البحث والتدبر في نصوص القرءان وهذا ما لا يمكن تبويبه في الوقت الحاضر بسبب قلة او انعدام طالبي الحاجة لمثل تلك البحوث اي عدم توفر من يبحث عن احتوائها وذلك الامر ان يدفعنا للايجاز الموجز الا اننا مكلفون بعدم الكتمان

    { إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ } (سورة البقرة 159)

    يمكننا ان نضع بعض اللمسات الفكرية التي تعمل عمل (المذكر) لدى الباحث (طالب الحاجة ـ ان وجد) ومن يتابعه من تلك البيانات

    قيل في الحور انهن (زوجات المؤمنين بعد الموت) وقيل في المقصورات في الخيام انهن جميلات النساء ونقل احد المفسرين ان في العصر الجاهلي (قبل الاسلام) كان هنلك بعض الفرق التي تمتهن مهنة بيع البغاء عن طريق (مخيمات) ذات لون احمر يلقين بركبهن بجانب القبائل ويستقبلن من يشتري الهوى !!! فهن لا يخرجن من الخيام بل (مقصورات في الخيام) .. !! عجبا ما قالوا !! بل هو عجب ملؤه الخجل من ذلك القول ..!! فهل الله يجعل في قرءانه امثالا قدسية على ممارسة بغاء !!! ذلك لانهم عالجوا القرءان بعيدا جدا عن خامته الخطابية الشريفة بـ (لسان عربي مبين)

    الخيام من (الخيمة) الا انه لفظ من جذر (خم .. خام .. خيام) فهن مقصورات في (خامة) خلق (بكر) ولم يكاثرهن من قبل انسان ولا جاني لهن .. لم يجني منهن احد .. وهي الاستنبات الكوني المتجدد (خلق جديد) يظهر في البراري (لاول مرة) ونحيل الموضوع الى مراجعة الرابط التالي

    أَوَلَمْ يَرَوْا كَيْفَ يُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ ..؟


    طمث في علم الحرف القرءاني يعني (منطلق فاعلية نافذة التشغيل) فذلك الخلق الجديد لم يقوم باطلاق فاعليته انسان فهو بدء خلق جديد او جاني يجني غلته لانه غير معروف في موقعه وفي دوام غلته فهو بدء خلق مختلف الموقع والكم والنوع كما هو معروف عن الانبات في المناطق النائية او في الصحارى الممطرة فلا يصلح ان يكون له (جني ثمار) كما هو معهود من جني ثمار الزرع فلم يطمثهن انس ولا جان بل هو صالح لحيازته كـ ءاية فعالة يمكن حيازتها واستثمارها من خلال انباتها بالطرق الزراعية المعروفة ... ليس كل لفط جان في القرءان يعني مخلوق الجان فابراهيم (لما جن عليه الليل) فلم يكن ليل ابراهيم مخلوق جني !!!

    قصر .. لفظ في علم الحرف القرءاني يعني (وسيلة فاعلية ربط متنحية لـ فعل متنحي) ومنه قصر الصلاة فهي وسيلة فاعلية ربط (الصلة) متنحية غير دائمة وتقع في السفر فقط وفعلها (ركعتان بدل اربع) فهي فاعلية متنحية (المكان والكم) ويكون لفظ (قاصرات) في علم الحرف (محتوى فاعلية ربط متنحية تتفعل بفاعلية وسيلة متنحية الفعل) وهو المستنبت الجديد في الخلق فهو (محتوى) قام من فاعلية ربط متنحية عن المألوف وغير المألوف هو (التكاثر النباتي الكوني بدء خلق) وتفعل من خلال (فاعلية وسيلة متنحية الفعل) لا يعرف الناس مصدرها وكيف نبتت وهن (قاصرت الطرف) اي انهن (محتوى) يمثل (فاعلية بديلة نافذة الوسيلة) اي الاستنبات الطبيعي (بدء الخلق) هو (طرف من اطراف الخلق) واذ نرى اطراف الاستنبات المعروفة لدينا بالبذر او الترقيد او بالاقلام او التكاثر النسيجي الحديث او غيره فكل ذلك طرف مرئي اما انبات (بديء الخلق) فهي من خامة خلق (حرة) لم يتدخل الانسان سواء متفرج او (جاني للغلة) في صفة الـ (حر) في نشأتها فهي (حور مقصورات في الخيام)

    والبحث في هذا المضمار الفكري القرءاني اكبر بكثير من السطور المتواضعة والموجزة على (هلامية) الشبكة العنكبوتية الا ان المسلمين لا يمتلكون مختبرات (قرءانية) النشاط ليعلموا كم اكرمهم الله بقرءان (كريم) في (كتاب مكنون) ولا حول لي ولا قوة الا ان اكتفي بتلك التلميحات حتى يحتشد حشد مؤمن يلبس ثوب (جهاد البحث) لينال من علوم الله المثلى ما يغنيه حاجة الدنيا بما فيها من خير ويأمن شرورها ففي التذكرة اعلاه مرابط مع نصوص القرءان تعد المتقين بوعد عظيم و فوز عظيم ان كانوا في استحقاق خصوصية ربهم لان الله يختص برحمته من يشاء

    السلام عليكم

  3. #3
    مشرفة عامة
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 2,407
    التقييم: 110
    الدولة : المغرب
    العمل : باحثة قرءانية

    رد: ( قاصرات الطرف ) و ( ارتداد الطرف ) : ءايات في كتاب الله


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فضيلة الحاج عبود الخالدي

    الشكر الجزيل لكم على التحاور العلمي الراقي الذي يحفز الهمم ويدعو المسلمين لكي ينهضوا من كبوتهم وسباتهم

    - ( الطرف) في اللسان العربي المبين هو : (استبدال فاعلية نافذة الوسيلة)، اذن فهو ( ارتداد) يخرج من الفاعلية النافذة في وسيلتها مادام قد ثم استبدالها ، والاستبدال لن يتم الا اذا كان مقرونا باستخدام ( وسيلة اخرى فائقة الربط ) ،ومن هنا كانت فرضيتي أن الخامات المستخدمة هي نظم فزيائية لها مواصفات ( الحور العين القاصرات الطرف ) .وللحوار متابعة على مكث باذن الله ...السلام عليكم



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. نظرة في كتاب الصيام مع علوم الله المثلى
    بواسطة الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس بحث منسك الصوم
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 05-17-2019, 11:32 AM
  2. كتاب الأبرار
    بواسطة إبراهيم طارق في المنتدى معرض الأراء المستقلة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-17-2014, 10:34 PM
  3. ءايات في ضوء " الاخلاص : " خالصة ، خلاص ، اخلاص "
    بواسطة الباحثة وديعة عمراني في المنتدى مجلس حوار في ايات الله
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-26-2014, 10:11 PM
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-12-2013, 03:51 PM
  5. ءايات تسترعي الإنتباه
    بواسطة أيمن الحاج عبود الخالدي في المنتدى مجلس فنون الأدب في الخطاب الديني
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 01-18-2011, 10:56 AM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146