سجل بريدك ليصلك جديد الموقع

ضع إعلانك هنا



آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > الاية ( قل هو ألله أحد ) : منظومة ( التوحيد ) في قراءة قرءانية معاصرة » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > { وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ } .. دورة الكربون الطبيعية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > مذكرة قرءانية في العلوم السياسية » آخر مشاركة: إبراهيم طارق > ماذا إذا كان المبدأ خاطئا؟ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( مواخر الفلك ) في ( البحر العذب ) و ( البحر الأجاج ) : قراءة تفكرية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة الوفاق الفكري » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > تساؤل عن :معراج الرسول عليه افضل الصلاة والسلام الى السماوات السبع » آخر مشاركة: الاشراف العام > النفس المطمئنة والخائفون من الموت !! » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > ( الدواب ) في القرءان : قراءة علمية » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > ثقافة القرءان في رد العدوان : من اجل فهم واعي لدور القرءان في (السلم الاجتماعي ) » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ » آخر مشاركة: الحاج عبود الخالدي > كيف كانت قراءة النبي عليه السلام للقرءان؟ وكيف يمكن أن نقرأ من غير تحريك اللسان ؟ » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > غرابيب سود ( من أجل علم من قرءان يقرأ ) » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > ( المرجفون في المدينة ) : كاميرات هواتف وتطفل وسوء اخلاق » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > صحـراء العـقل » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > لفظ ( أصحاب ) في الامثال القرءانية : اصحاب الرس ، الأيكة ، مدين . » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني > نوح في العلم » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > اشكالية عائدية الضمائر في القرآن » آخر مشاركة: وعد حسن التميمي > حديث ظهور ( المهدي المنتظر ) بمكة والمسجد الأقصى : كيف ؟ ومتى ؟ » آخر مشاركة: الباحثة وديعة عمراني >
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,397
    التقييم: 215

    في القرءان (وشفاء لما في الصدور) هل هو شفاء لمرض القلب ؟


    في القرءان (وشفاء لما في الصدور) هل هو شفاء لمرض القلب ؟

    وردنا تساؤل عن شفاء (الصدور) الوارد في القرءان وهو من (موعظة) تجيء من ربنا فهل القصد الالهي هو الشفاء من الامراض الصدرية او امراض القلب ؟



    الجواب :



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ


    جاء نص شفاء الصدور في سورة يونس



    { يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ } (سورة يونس 57)

    نحن نعرف (الموعظة) على انها راشدة عقل حكيم فمجيء الموعظة من الله ترتبط بنظام الخلق وهي مودعة في عقل البشر بما يميزه عن بقية المخلوقات والاية (57 يونس) بنيت على موعظة تأتي من ربنا ونتيجتها هو الشفاء (لما في الصدور) وفيها رابط تذكيري وهو (هدى ورحمة) تختص بمفعلي التأمين بنظم الله وهم (المؤمنين) , ولغرض تأهيل التذكرة القرءانية علميا فاننا نحتاج الى (تدبر النص الشريف) والتبصرة فيه بوسيلة عقلانية قائمة فينا وبلسان عربي مبين هو (خامة الخطاب القرءاني) الشريف

    الموعظة من جذر (عظ , عض) ومنها (الموعظة) و (العضة) مثل عضة الحيوان المفترس وعندما نربط هذه المعالجة بفطرة (القلم) للتفريق بين (ظ , ض) فان الـ (عـِظة) بكسر حرف العين وصورة حرف الظاء (ظ) يعني ان الصفة لا تتفعل الا في مفعل الصفة وهو (المتعظ) اما الـ (عـَضة) بفتح حرف العين وصورة حرف الضاد (ض) فهو يعني ان الصفة تتفعل في الفاعل وفي غيره فالحيوان المفترس يفعل فعل العض في غيره وننصح بمراجعة التذكرة في الرابط التالي :

    الناطقون بالضاد عاجزون فيها


    لفظ عظ , عض ... في علم الحرف القرءاني يعني (خروج حيازة نتاج فاعلية) ففي عضة الحيوان المفترس تفعل العضة فعلا منتجا بخروج حيازة (حيز) من المخلوق المعضوض وهي انسجة الحيوان او دمه او حين يأخذ الانسان عضة من تفاحة او عضة من قطعة لحم ... الـ عـِظة هي ايضا (خروج حيازة نتاج فاعلية) فاذا كانت (موعظة) فهي تعني في علم الحرف (حاوية مشغل لـ خروج حيازة رابط نتاج فاعلية) سواء كانت حاوية (العظة) كلاما يقيم رابط تشغيلي لتفكير عقلاني او رابط تشغيلي لنشاط مادي يقيم مشغل خروج حيازة رابط تشغيلي فالنار (مثلا) فيها موعظة للعاقل من خلال ما هو خارج من حيازتها من (حرارة) تكوي من يقترب منها او يمسها فـ النار هي نظام كوني (فيزيائي) يدركه العاقل بموجب نظم مودعة في النار ومودعة ايضا عند حامل العقل فـ (الموعظة) عموما تجيء من ربنا عبر منظومة الخلق في كل مظاهر الخلق المرئية او المستورة وفي (عالمين) وهما (عالم عقلاني + عالم مادي) فالله سبحانه (ربنا) وهو (رب العالمين) العقلاني والمادي الا انه لا يمتلك منبرا خطابيا للوعظ والارشاد بل الموعظة الإلهية مودعة في نظمه في العقل والمادة معا لانه (رب العالمين)

    الشفاء .. من جذر (شف) وهو في البناء العربي الفطري (شف .. شفا .. شفى .. شفة .. شفتين ... شفاء .. شافي .. شفاف .. مشفى .. و .. و ... ) لفظ شف في علم الحرف القرءاني يعني (تبادل فاعلية لـ فاعليات متعددة متنحية) ففي المشفى (مثلا) يتم (تشغيل) فاعلية تبادلية لفاعليات متعددة متنحية وهي (الفاعليات الصحية) التي نتجت عن جسد المريض فيتم (شفاء) المريض عبر نظام (فعل تبادلي) بين الادوية وما هو متصدع من انسجة واعضاء المريض كما تتم التبادلية الفاعلية بين ما يجري من عمليات جراحية والاعضاء المصابة فهو مشفى !!! .. كذلك الشفتين تتبادلان الفاعلية بينهما مع فاعليات متعددة متنحية وهو الكلام لان فاعليات العقل (المتنحية) اي (مقاصد العاقل) هي التي تنتج فعل التبادل في الشفتين فنرى باعيننا كيف تتبادل الشفتان الفاعليات بينهما حتى في الابتسامة والبكاء والتعجب والصمت (لغة الوجوه) حيث الفعل التبادلي للشفتين يظهر مع فاعليات متعددة متنحية لا حصر لها

    الصدور ... فهمت بين الناس انها من (صدر الانسان) وهو الجزء الذي يضم القلب والرئتين والكبد وهي اجهزة مهمة وان كان ذلك (صدر) الا انه قصد عقلاني له (أوليات) ثابتة و يستوظف في وظائف اخرى غير مقاصدنا في صدر الانسان مثل ما نقول (صدر الاسلام) او (صدور قرارات) من الوزارة او المحكمة فهي صدور ايضا كذلك يـ (صدر من العقل) ما يصدر منه راسخات فكرية فجذر (صدر) وهو قصد (أولي) ثابت الا ان له تخريجات كثيرة ومتعددة وهو في البناء العربي الفطري البسيط (صدر .. صادر ... يصدر ... تصدير .. صادرات .. مصدر .. مصادر ... صدور .. اصدار .. صدارة .. مصادره .. و ... و ... ) فالصدر البشري وفيه رئتان وقلب وكبد ليس كل صدر (في مقاصد العقل) ومن ذلك التدبر نبدأ بالبحث عن القصد الشريف عن نص (لما في الصدور) ...

    لفظ (صدر) في علم الحرف القرءاني يعني (وسيلة فاعلية متنحية منقلبة المسار) ففي صدر الانسان تظهر تلك الصفة في (وسيلة الصدر) التي ينقلب مسارها في حركة (الحجاب الحاجز) وفي خروج ودخول الهواء (الشهيق والزفير) وفي اضلع الحماية في الصدر لاجهزة حساسة كالقلب والرئة والكبد لتكون تلك الاضلع بمتانتها المعروفة (مصد) تصد اي طاريء اي (تقلب مسار) الكدمات وامثالها التي يتعرض لها الصدر

    في صدور القرارات ايضا تظهر الصفة نفسها فالقرار هو (وسيلة) لفاعلية (متنحية) غير موجودة الا انها تظهر كمنقلب مسار لمسببات القرار ... ومثلها اصدار كتاب او صحيفة فهي وسيلة لفاعلية متنحية اي (لم تكن صادرة من قبل) ينقلب مسارها الى (فاعلية ظاهرة) وليست متنحية لان الصحيفة صدرت والقرار صدر ... ومثلها (الصادرات) فهي سلع او غلة تخرج من البلد الذي صنعت فيه او زرعت فيه فينقلب مسارها فهي في مكانها (متنحية) عن المواطن الاخرى الا ان مسار حيزها ينقلب الى مواطن غير موطنها فتكون (صادرات)

    بعد تلك الرحلة الفكرية مع النص الشريف واعادة الالفاظ الى (اولياتها) في العقل يتضح القصد الرباني العظيم في وصف (الموعظة) التي جاء بها (الرب) وهو (رب العالمين) في كل شيء فعلى سبيل المثال للتوضيح ندرك العقل (عقولنا) انها تعقل اي انها في حاجة العاقل نفسه عندما (يتفكر) والتفكر فاعلية عقلانية ويقع تحت صفة (فاعلية تبادلية لـ فاعليات متعددة متنحية) لاي مكون فكري ينشط بين ثنايا عقل العاقل وهو (شفاء) لما سـ (يصدر) منه وذلك (الصدور) من العقل هو (خروج حيازة لـ (نتاج فاعلية فكرية) وهو (موعظة) من (الرب) الذي هدى العاقل ليتفكر في عقله ويتبادل الفاعلية الفكرية ويستبدل الفكرة بالفكرة حتى يصل الى (مصدرية فكرية) تكون من حيثياتها خروج حيازة وهي (فكرة) يتبناها العاقل تحت صفة تبادلية الفعل وهو القصد الشريف لـ شفاء لما في الصدور .... وفي الانشطة المادية يدرك العاقل (موعظة الرب) ومثال ذلك ندركه في كل امر فما من عاقل الا ويعرف ان السرعة الفائقة خطر عليه وكلما زاد من السرعة كلما زادت احتمالية الخطر وحجم الخطر ومن تلك (التبادلية للفاعلية الفكرية) (يصدر قرار) من العاقل بتخفيف السرعة (موعظة) (إن اتعظ) سواء في عمل او في سيارة حتى عند طرق مسمار على جدار او عند استخدام سكينة المطبخ في تقطيع اللحم والخضر !! فالسرعة في كل نشاط تنذر بالخطر وهي موعظة الرب مودعة في عقل العاقل وفي نشاطه هو او نشاط مسرع اسرع في فعل مثل فعله .... فتكون المعادلة (الام) في بيان الاية 57 من سورة يونس ان (الموعظة الربانية) فيها (شفاء) اي (فاعلية تبادلية لـ فاعليات متعددة متنحية) اي فاعليات لم يفعلها بعد ذلك الناشط لانها متنحية الا ان (الموعظة) تسبق (الفعل) بهدي ورحمة من (ربنا) اي (رب العالمين) فيكون لـ القرار (مصدرية) سليمه بـ (هدي ورحمة) لـ المؤمنين ..


    إن قامت لديكم مؤهلات الذكرى في السطور الصعبة اعلاه فيحق عليكم القول أن (الحمد الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله)


    السلام عليكم

  2. #2
    عضو
    رقم العضوية : 501
    تاريخ التسجيل : Aug 2014
    المشاركات: 216
    التقييم: 10

    رد: في القرءان (وشفاء لما في الصدور) هل هو شفاء لمرض القلب ؟


    السلام عليكم

    اجمل تذكرة حملتها هذه الاطروحة المهمة هو ان (الصراط المستقيم) له حضور في مكون العقل الانساني والانسان يعلم بفطرته حقائق الكون المادية كما ورد في مثل (الموعظة من الكوي بالنار) وموعظة السرعة الكبيرة

    في هذا المعهد المبارك شيء مختلف عن ما عهدناه في دوحة الدين فالصراط المستقيم قالوا فيه انه طريق حاد وضيق وهو من اعمال يوم القيامة ومن يعبر ذلك الصراط دخل الجنة ومن سقط منه فالنار مثواه ولكننا نرى هنا في هذا المعهد النير ان الصراط المستقيم بين ثنايا نشاطنا اليومي وان الموعظة من ربنا قد اودعها في ظواهر الخلق الذي خلقه وعقل الانسان يدرك تلك الظواهر ويعرف محاسن استخدامها فيكون من المحسنين ويعرف مساويء الاستخدام فيكون من الخاسرين ان استخدمها ولكن هنلك امور خفية على عقول الناس يرى الانسان محاسنها بين يديه الا ان مساوئها لا تظهر الا بعد سنين طويلة فكثير من الاشياء ليس لها ظاهرة سيئة مثل كوي النار بل مساوئها خفية على طول زمن مثل قرص صداع الرأس فهو يظهر محاسنه بعد نصف ساعة او اقل من تناوله الا ان مساوئه تظهر بعد عدة سنين ففي منشور علمي حديث قرأنا ان اقراص الاسبرين تسبب امراض سرطان المثانه وفي خبر علمي ظهر على فضائية انكليزيه قال ان مجموعة من العلماء اكتشفوا ان الدوام على تناول حبوب الصداع هي التي تسبب في استمرار صداع الرأس المتكرر فكيف السبيل لمعرفة الموعظة الالهية اذا كانت ظاهرة المحاسن مبينة وظاهرة المساوئ خفيه ؟ كما ان كثير من المساوئ غير ظاهرة مثل الاشعاع النووي او مثل التلوث البيئي فكيف ندرك الموعظة الالهية في تلك المساوئ التي ليست من نشاط الانسان الحديث واكثر الناس لا يعلمون انها موجودة بينهم وهي ضارة لهم فهل الصراط المستقيم ينقسم الى جزئين جزء ظاهر وجزء باطن ؟ الا ان القرءان يشير الى ان الصراط المستقيم ظاهر (هذا صراطي)

    وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (سورة الأَنعام 153)

    (ولا تتبعوا السبل) ففي الاشعاع النووي حين ينتشر بشكل محدود في مكان ما او بشكل عام فالفرد لا يتبع سبيل ذلك الاشعاع بل هي نازلة تتنزل عليه فكيف يمكننا ان نرى الصراط المستقيم (هذا صراطي مستقيما فاتبعوه) في مثل هذه الحالة ؟

    السلام عليكم

  3. #3
    رقم العضوية : 3
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات: 4,397
    التقييم: 215

    رد: في القرءان (وشفاء لما في الصدور) هل هو شفاء لمرض القلب ؟


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اثارة مباركة وفي محل يباركه الله في رشاد فكري يؤتى من الوهاب وقل ان الهدى هدى الله

    الاجوبة على تساؤلاتكم الكريمة لا تؤتى من معارف الدين الموروثة ذلك لان السابقين كانوا ينشطون في يومهم متكئين على فطرتهم التي فطرها الله فيهم فكانت فطرتهم اقل تلوثا من يومنا المليء بخفايا الفساد وعلى سبيل المثال نرى ان المشروبات الغازية التي غزت اسواق المسلمين ومن ثم ملأت بطونهم فرحين بها مسرورين بها وبعد قرابة 70 ـ 80 عام تقريبا اتضح انها ذات مساويء خطرة منها هشاشة العظام وغيرها من الامراض القاسية ... الا اننا لمسنا بدايات انتشار تلك المشروبات وكنا نشاهد بام اعيننا ان بعض كبار السن كانوا يرفضون شرب تلك المشروبات ظنا منهم انها مختلطة بالكحول وكان امتناعهم امتناعا فطريا رغم ان السبب لم يكن في محله من حيث تركيبة المشروبات الغازية بل ان المشروبات الغازية والكحول يرتبطان بسبب واحد هو (ضرها اكثر من نفعها) فعقولهم ادركت الضرر واستحضروا الكحول كتهمة للمشروبات الغازية لانه ضار ايضا

    { يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ
    وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ } (سورة البقرة 219)

    لقد شهدنا خمسينات القرن الماضي ونحن نشهد اليوم ان كثيرا من الكبار في السن (ونحن صغار) كنا نراهم يرفضون الجديد الحضاري حتى ان بعضا منهم كان يرفض ماء الاسالة وبعد سنين طويلة اتضح ان مادة الشب التي كانت تستخدم لتصفية المياه مادة ضارة وقد صدرت حديثا تعليمات اممية بشطبها من نظم تصفية المياه لثبات ضررها على طول اجل ... الفطرة السليمة هي دليل حامل العقل فكل شيء خفي (متواري) يستطيع العقل الموسوي (السادس) ان يدركه لان (التوراة) منزلة على العقل البشري عموما اذا ما رسخ لدى الباحث ان موسى هو العقل البشري السادس وان هرون هو العقل البشري الخامس فيدرك التوراة (حاوية المتواري) في كتاب مستبين

    { وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ (114) وَنَجَّيْنَاهُمَا وَقَوْمَهُمَا مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ (115) وَنَصَرْنَاهُمْ فَكَانُوا هُمُ الْغَالِبِينَ (116) وَءاتَيْنَاهُمَا الْكِتَابَ الْمُسْتَبِينَ (117) وَهَدَيْنَاهُمَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ } (118) سورة الصافات

    فالعقل البشري (السليم) يشعر بالخطر دون ان يكون هنلك اي ظاهرة تنبيء بالخطر فاذا كان الانسان ذو فطرة سليمة غير مدنسة بصفات شيطانية او شرك او كفر وهو على هدى من ربه فان ربه (المؤمن) يؤمنه من الخطر من حيث يحتسب ومن حيث لا يحتسب ولنا في ءال لوط في القرءان مثلا مبينا يبين ان المشيئة الالهية صحبة من يحق لهم النجاة فكانت نجاة ءال لوط بسبيل الهي مبين وهو سبيل له قيمومة قائمة (لبسبيل مقيم) كما جاء في مثل لوط

    اذا ربطنا تساؤلكم الكريم بـ (هذا صراطي مستيقما فاتبعوه) سنجده في بيان سورة الصافات (وءاتيناهما الكتاب المستبين * وهديناهما الصراط المستقيم) وهما (موسى وهرون) اي المستوى العقلي الخامس والسادس يرون ما هو متواري مستخدمين فطرتهم السليمة (ان بقيت سليمة) دون لوثة من مفسدة تفسد تلك الفطرة التي كتب الله فيها رحمته بـ العباد

    السلام عليكم



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. نقاء القلب وصفاء السريره.....
    بواسطة الحاج قيس النزال في المنتدى مجلس بحث نتائج التبصرة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-21-2013, 06:02 PM
  2. ما هو الفرق بين القلب والفؤاد في القرءان
    بواسطة أمين أمان الهادي في المنتدى مجلس بحث الخلق والنطق
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 11-27-2012, 05:11 PM
  3. منقول :انتشار كبير في أمريكا لمرض "الإيدز الجديد"
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى مجلس مناقشة زخرف الأرض
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-01-2012, 07:07 PM
  4. صفاء النية وحسنها
    بواسطة قاسم حمادي حبيب في المنتدى معرض ثمار الدين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-31-2012, 07:27 AM
  5. شفاء الصدور في التسليم للمقدور
    بواسطة الاشراف العام في المنتدى معرض الشعارات والحكم الهادفة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-08-2010, 11:04 AM

Visitors found this page by searching for:

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لالمعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - تصميم شركة المودة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137